Overblog
Suivre ce blog
Administration Créer mon blog

لا والف لا لترهيب الشعوب باسم الارهاب/يجب ان تعلم الشعوب الغربية ان الارهاب صناعة غربية ولا علاقة له بالاسلام والمسلمين

لا والف لا لترهيب الشعوب باسم الارهاب

يجب ان تعلم الشعوب الغربية ان الارهاب صناعة غربية ولا علاقة له بالاسلام والمسلمين

تقرير /مراد علمدار الجزائري

GENERAL SERVICE INVESTIGATION

GSI48

قبل ان نعيش شعوب اوروبا  وامريكا  اوقات صعبة ميزتها عمليات ارهابية   كانت الجزائر البلد الوحيد في العالم الدي

عاش اطول مدة ارهابية لم يعرفها اي بلد في العالم اعمال ارهابية  تبنتها جماعات باسم الاسلام ولكن من خطط لها كان خارج الديار ،اكثر  من 10 سنوات و الشعب الجزائري تحت نيران التفجيرات والاغتيالات والغريب ان دول اوروبا وامريكا كانت تاوي جماعات الموت التى  تمكنت من تصدير الاموال والاسلحة  الى هؤلاء تحت انظار مخابرات هده الدول  توطاؤ مفضوح ادى الى مقتل نحو 200 الف ضحية  نتج عنه الالاف الجرحى بدون الحديث عن الخسائر المادية والمعنوية ، فالإسلام كان عنوان لهده العمليات الهمجية الدي هو بريء منها براءة الدئب من دم يوسف ،فالاسلام لم يكن في يوم من الايام وسيلة لترهيب الشعوب وصفك دمائهم الابرياء ، لان أعداءه تمكنوا من تجنيد عملاء باسم الدين لتشويه سمعته وسمعة  المسلمين اعتقادا منهم  انها خطط ناجحة للقضاء عليه .

 اصبحت شعوب اوروبا تعيش سيناريوهات ارهابية  متعددة الاهداف  ومن قبل عاشت امريكا نفس الشيء  ودائما يتم الصاق التهمة بالاسلام والمسلمين من قبل كان بن لادن الدي شغل كجاسوس امريكي في افغانستان هو من يتم التبني باسمه هده العمليات واليوم اصبحت داعش  هي راعية الترهيب العالمي لشعوب  بعد كل  عملية ارهابية التى تضرب بلد من بلدان اوروبا وامريكا تدعي مخابرات هده الدول انها عثرت على وثائق لفرنسي او اوربي من اصول عربية او اسلامية في اشارة واضحة على المسلمين هم من يخططون لهده العمليات التى تفوق قدراتهم بحكم التفوق التكنولوجي والعسكري والمخابراتي لدول الاوربية المستهدفة كفرنسا التى عاشت عدة عمليات ارهابية  باسم داعش ، واليوم استيقظ شعبها على عملية ادت الى مقتل اكثر من 80 فرنسي  ودائما نفس السيناريوا الشرطة عثرت على وثائق راعية فرنسي من اصول مغربية  وكان بصمة العنف مقتصرة على هدا النوع من البشر .قبحكم احترافية مثل هده الاعمال فهل يعقل ان  يترك  المنفد لها  اثار تكشف هوياته ؟.

فهل العرب والمسلمين هم من   يدمرون الدول ويبيدون الشعوب كما حدث في العراق وليبيا وسوريا واليمن اين تورطت حكومات اوروبا وامريكا في زرع الارهاب وتدمير مبرمج على سلم الاحتلال الغير مباشر

دول تعاونت مع مرتزقة الارهاب تخرجوا من مدارس المخابرات الغربية لتخريب وتدمير امم لا دنب لها غير انها تدين بالاسلام .

ومن هنا يجب ان تعرف شعوب الاوروبية والامريكية ان من نفدوا وينفدون عمليات ارهابية داخل بلدانهم هم عناصر تخرجت من مدارس التكوين رعتها حكوماتهم  فالجيا ومن بعدها الجي اس بسي والقاعدة واليوم داعش والنصرة بدون نسيان فيالق ارهابية متكونة اساسا من الغربيين  

كلهم فيالق ارهابية تلقت الدعم والتوجيه من الغرب حتى الحلف الاطلسي كان وراء راعاية هده الجماعات كما فعلها سابقا في اوروبا و التى برمجت على تنفيد عملياتها الدموية باسم الاسلام  لتغطية على الفاعل الحقيقي وهو الغرب الممثل في حكومات خاضعة لجماعات سرية تريد استعباد الشعوب والامم ..

من هدا المنبر لن نقبل ان يتم ترهيب الشعوب الغربية ومنها شعوب العالم  باعمال ارهابية ينفدها   مرتزقة باسم الدين الاسلامي .

ولا يجوز لاحد ان يتشفى  وهو يقف على سقوط ضحايا سوءا في فرنسا او في اي بلد من بلدان الغربية  لان هؤلاء هم ضحية مغالطات اعلامية  غطت عليهم حقيقة  مطلقة  وهي ان الارهاب صناعة غربية  ومن اخترعه هو المتهم الاول في

مقتل الاف الاشخاص سواءا في اوربا او في بلدان اخرى كالعراق وسوريا واليمن وليبيا وافريقيا وبرما اين يتم ابادة شعب مسلم باكماله والعالم يتفرج

في هدا المقام  الا يحق لنا ان نطرح اسئلة فيما يخص العملية الاخيرة التى  ضربت  نيس الفرنسية

والتى تزامنت مع غليان شعبي متواصل بشان قانون العمل الدي رفضت الحكومة الفرنسية التنازل عنه حيث تم تمريره طبقا لدستور وليس بالتصويت البرلماني ،عملية جاءت مباشرة بعد انتهاء بطولة كاس اروبا الامم

 

 

 

لا والف لا لترهيب الشعوب باسم الارهاب/يجب ان تعلم الشعوب الغربية ان الارهاب صناعة غربية ولا علاقة له بالاسلام والمسلمين

Voir les commentaires

حرب قدرة لتشويه سمعة الثورة والتاريخ/كتاب فرنسي باسم امريكي لتشويه معركة الجزائر //جلدو الاستعمار يزورون الوقائع ومخابراتهم تزور الوثائق لتهريب التاريخ

حرب قدرة لتشويه سمعة الثورة والتاريخ

كتاب فرنسي باسم امريكي لتشويه معركة الجزائر  

جلدو الاستعمار يزورون الوقائع ومخابراتهم تزور الوثائق لتهريب التاريخ

غياب الوعي الثوري جعل مجاهدين رهينة تصريحات لا ترقى الى مستوى معجزات الثورة الجزائرية

تقرير /مراد علمدار الجزائري

GSI48

GENERAL SERVICE INVESTIGATION  

 فرنسا الاستعمارية جندت كل امكانياتها  من اجل تشويه تاريخ الثورة والمقاومة   بهدف تمييع سمعتها النازية  ومجازرها الارهابية في حق الشعب الجزائري  حرب قدرة مبنية على تصريحات مزيفة ووثائق مزورة خونت مجاهدين احرار وحولت خونة الى ابطال ثوريين لاختراق الدولة والشعب

غياب الوعي الثوري  جعل من بعض المجاهدين ان يكونوا  هدف سهلا لهده المؤمرة   وهو ما اكتشفناه  من خلال قضية  المجاهد ياسف سعدي  الاخيرة مع الجندي الأمريكي "تاد مورغن"،الدي نشر كتاب بعنوان  المعركة الجزائر يتهمه فيه بخيانة رفاقه في السلاح وانه كان وراء تسريب مكان تواجد على لابونت وحسبية والطفل عمر  وحسب صاحب الكتاب فانه اعتمد على شهادة الجنرال ماسوا وبعض الوثائق الاستعمارية  لتوجيه هدا الاتهام الخطير

لاحد صناع هده المعركة فالامر ليس بريئة خصوصا وانه تزامن مع 

 قرار الرئيس المجاهد عبد العزيز بوتفليقة بانشاء لجنة لتوثيق جرائم فرنسا الاستعمارية قرار دعمه بحرمان الاقدام السود من اي امتيازات  التى ظلوا يطلبون بها وهم من كانوا يدعمون سياسة الابادة والاستيطان

   ،منطقيا لا يمكن الاعتماد على سفاح اسمه ماسوا احد مجرمي فرنسا الاستعمارية لتوثيق احداث معركة الجزائر التى تعتبر عنوانا بارزا في كفاح الشعب الجزائري رغم قوة الاستعمار وعظمة مخابراته التى كانت تتعاون مع المخابرات الامريكية والحلف الاطلسي  لدفن الثورة والثوار

كان الاجدر بالكاتب الامريكي ادا كان حقا هو من الف  هدا الكتاب   ان يطلب من ماسو وزملائه في هندسة المجازر البشعة ضد الشعب الجزائري لمادا تحتجز فرنسا الاستعمارية  جماجم صناع المقاومة الشعبية التى تعرض في متاحف العار  حتى ان احد مدافع الاسطول البحري الجزائري مازال محتجز في  احد   ساحات بلاد النفاق التاريخي  مدفع يعتبر مفخرة الصناعة العسكرية الجزائرية والدي كان وراء اعدام  المثير من الجواسيس  ومنهم الجاسوس الفرنسي  المسمى مجازيا لا كنسلار .

كتاب الامريكي المزور الوقائع وكتابات المؤرخين الفرنسيين  اعتمدت على ارشيف الاستعمار الدي تمكن من تزويره ليكون وفقة استراتجيته القاضية بتشويه بطولات من صنع امجاد الجزائر المحروسة  ومن ثم الوصول الى بيت  القصيد  و هو  زرع الشكوك غي نفوس  الشعب الجزائري بهدف ابعاده  عن تاريخه العريق بعد اختلاق تناقضات  تنقص من قيمة الانجازات الباهرة التى حققها ثوار الجزائر

ياسف سعدي وغيره من المجاهدين لم يكونوا في مستوى عظمة الثورة في ردهم على هؤلاء او التزام واجب التحفظ في بعض القضايا  التاريخية التى يتم قراءتها بالمقلوب

فالمجاهد ياسف سعدي كان مند مدة قد دخل خلال عام 2014   في خلاف مع المجاهدة  زهرة ظريف متهما اياها بخيانة حسبة وعلي لابونت  مسندا في دالك الى وثائق الارشيف الفرنسي

واليوم يتراجع عن اقواله ويستند  الى  ما ورد في مذكرات أحد ضباط الاستخبارات الفرنسيين وهو "ليجيي"،  الدي قال ان  الاستخبارات الفرنسية  تمكنت من تجنيد  زروق، المسؤول العسكري على العمليات الفدائية على مستوى الجزائر شرق

الدي مكنها من الوصول الى مخباء علي لابونت وحسيبة ، فكيف نصدق احد رجالات مخابرات الاستعمار في مثل هده الاحداث التى تكشف لوحدها ان معركة الجزائر هو اختراع جزائري في مجال مقاومة وحرب المدن  وهنا يستحيل ان يكشف المستعمر عملائه الحقيقين الدين حولهم الى مجاهدين بتزوير  وثائق سجنهم وتزوير ملاحقاتهم بهدف توثيق جهادهم في سجلات الثورة

شخصية ثورية من وزن ياسف سعدي كان عليها ان تكون في مستوى دكائه خلال معركة الجزائر  في رده على الفرنسيين والامريكيين وان يكون بعيدا عن اي صراع قد يشوه سمعة الثورة 

التى صام عن كتابة تفصيلها مؤرخون  امنوا بالارشيف الفرنسي واصبحوا اصديقاء فرنسا الاستعمارية

هؤلاء لا اثر لهم عندما تستهدف قيم الثورة والثوار ،.....

فالكتاب الدي يراد من خلاله التقليل من شان قيمة معركة الجزائر  والنيل من سمعة من صنعوا ملحمة شوارع القصبة

هو في الحقيقة كتاب فرنسي باسم امريكي  فالامريكي مرقن  لم يسبق له وان قام بحث عن الثورة ومعركة الجزائر بل وجد كل شي جاهز لنشر وهو الامر الدي ظلت فرنسا الاستعمارية تقوم به من خلال مخابراتها في كل ما يخص تاريخ الجزائر حتى لما  عاشت  الجزائر  الازمة الامنية بفعل فاعل كانت فرنسا الاستعمارية تالف كتب باسماء عملائها لابتزاز الجزائر  ومساومتها ..وما كتاب الحرب القدرة الا جزء مما نشر ضد الجزائر وشعبها

 في اطار مساعي فرنسا الاستعمارية لزرع الفتنة وتشويه بطولات الشعب الجزائري الدي لقنها دروسا في العقيدة الوطنية ..    .

 

  

                                                             

Voir les commentaires

إنسان الدولة/أخلاقيات إدارة شؤون الرعية/النزاعات والمؤامرات والعنف الداخلي وراء انهيار الدولة// الإبداع والإنسان مصدر قوة الدولة

إنسان الدولة

أخلاقيات إدارة شؤون الرعية

النزاعات والمؤامرات والعنف الداخلي وراء انهيار الدولة

                                  الإبداع والإنسان مصدر قوة الدولة

الصراع بين الدول القوية والدولة الضعيفة من اجل فرض وجود كل منهما يختلف حسب نقاط التى تتطلب بناء القوة المطلوبة فمنها من ترى بان المال والقوة العسكرية هما مصر قوتها وأخرى ترى بان العلم والمعرفة والاستثمار في الإنسان هو السبيل الى فرض وجودها بين الأمم

اعداد/ صالح مختاري

2011

في هدا المجال لا تقوم أي الدولة بدون ارض ولا شعب ولا سيادة فادا كان وجود هده العناصر كافيا لقيام أي دولة فان قوتها لا تتحقق بوجود هده العناصر ولا بقوة كل منها منفردة ،حيث توجد هناك دول تمتلك أرضا واسعة غنية تحتوي على كل ما يجعلها قوية من مواد خام ومصادر طاقة وإنتاج زراعي واخرى تملك موقعا جغرافيا مطلقا و نسبيا جيدين من وقوع على خطوط

المواصلات وقريبة من مصادرا لطاقة ومن مناطق الصراع الدولي ونجدها تمتلك حدودا مناسبة للدفاع عنها شكلا وتضاريس ارض وإمكانيات مناورة بالقوات متيحة ظروفا جيدة للحشد ومناخا مساعدا على امن الدولة بعض الدول تملك كل هده العناصر ولكنها ضعيفة تعيش عالة على الدول الصناعية ولا تقدر حتى على فرض قانونها تحت علمها الوطني بحرية كاملة حتى انها لا تملك حرية اتخاذ القرار بالمقابل هناك دول لا تملك كل هده المميزات ومع دلك لها كلمتها في المحافل الدولية ومن هنا نستنتج بان الأرض ضرورة لقوة الدولة ولكنها ليست كافية حيث تلعب السمعة الدولية والوزن الثقافي دور مهم في قوة اي دولة فالفنون والعلماء والعلاقات الثقافية تزيد من قوة الدولة ولكنها لا تخلقها بل هي محصلة لقوة أساسا ولصدقات الدولة علاقة وثيقة بقوتها ولكن العلاقات الدولية ان هي زادت في قوة الدولة فإنها لا نجعل الدولة قوية بصورة دائمة فالدول الصديقة مادامت مصالحها مؤمنة ومحمية فهي صديقة بمقدار ما تنتفع من هده الصداقة والمنافع في العالم اليوم اصبحت متغيرة فسرعان ما تنقلب الصداقة عداوة وللصداقة قيودها على الصديق الأضعف فهي تفقده حرية اتخاذ القرار ان لم يملك القوة الذاتية..

النزعات والمؤامرات والعنف الداخلي وراء انهيار الدولة

الإبداع والإنسان مصدر قوة الدولة

فادا كانت الأرض والقسيمة الثقافية المعنوية للدولة من الأمور التى لا تكفي لقوة الدولة فما هي عناصر قوتها ؟ وماهي محصلة تأمل واقع الدول القوية والدول التي ضعفت من بعد قوة ؟

ان مصدر القوة يكمن في إنسان الدولة راعيا ورعية ومجتمعا ولا يشترط فيه كبر حجم المجتمع فالدول كثيرة السكان قد تكون قوية كالاتحاد السوفياتي سابقا وقد تكون ضعيفة كالهند التي تزيدها كتلة السكان ضعفا ولكن الدولة هي من تملك من القوة ما يجعلها قادرة على فرض كلمتها في العالم الذي لا يعترف بالضعفاء وحتى وان امتلكت الدولة كثيرة السكان موارد اقتصادية غنية وكان لها وزن معنوي في العالم فان هدا ان كان سبيلا الى القوة فانه لا يكفي لبنائها ان قوة الدولة مرهونة بأمرين لا ثالث لهما وهما حفاظ المجتمع على شخصية متماسكة أمام عناصر التفكير المختلفة اد لا شيء يعجل لذهاب ريح الدولة الا تناحر أبنائها فيما بينهم كدولة الممالك الثانية قديما وما حدث بلبنان مند زمن غير بعيد فنزعات والمؤامرات والعنف الداخلي تدفع الى انهيار الدولة انهيارا سريعا وثاني العاملين هو الإبداع الحضاري لهده الدولة ومجتمعها فبالإبداع يصبح لأرض والثقافة وزن مادي ويصبح لها حساب قوة وبه يمكن تعويض النقص في أي عامل من العوامل او حل الإشكالات الناجمة عن أي منها فأي دولة من الدول القوية بان معطيات قوتها هي محصلة لإبداعاتها في شتى جوانب الحياة وبصورة أكثر تخصيصا في الاقتصاد والسياسة والمجتمع كاليابان على سبيل المثال وادا كان الإبداع قضاء على العطالة والجمود وتجاوز للواقع فانه أيضا إبداع للشكل الأفضل لهدا التجاوز ولسرعته ولكن الإبداع ذاته رهن بالتنظيم السياسي والاجتماعي وبما يقدمه هدا التنظيم من حرية للمبدعين وعدالة للجميع وكرامة لإنسان وثقة به ولا يقلل من شان هده النتيجة ما يلاحظ من إبداع في الديكتاتوريات عبر التاريخ فاديكتاتور قد يبني دولة قوية مؤقتا لكن الظلم لا يمكن ان يستمر بشهادة التاريخ فتنهار الدولة وتصبح نهبا وكما يكون ابداع الشعب مهما فكدالك ان إبداع القيادة له دوره في بناء حضارة كمرحلة عبد الرحمان الداخل والتى تستطيع ان تهدم ما يحاول الأقوياء فرضه على شعبها ان كان هو تعبيرا عن ضميرها وادا كانت السيادة محصلة قوة دولة فإننا نجد ان قوة الدولة قائمة على حريتها وعلى ما تساهم به هده الحرية في نمو الإبداع الوطني الذي يتجسد في النهاية بخلق جيش من المبدعين يريد الحرية لشعبه ولإنسان ولربما يحلوا للبعض ان يعدد عوامل أخرى ولكنه بعد ان نتامل فيها وفي جذورها نجدها كلها مرتبطة بالإبداع الذي تواجه به الدولة مشكلاتها فان قوة الدولة تكمن في قوة إبداعها فكيف ادن نجعل من الدولة دولة مبدعة ؟تبنى الخير لها ولإنسان .

أخلاقيات إدارة شؤون الرعية

كشف كتاب "سياسة نامة " وهو عبارة عن مذكرات سياسي ووزير عظيم عن طبقات الاجتماعية وتقاليد العصر وآدابه الذي ركز فيه على ا وضاع الحكم وأجهزته الإدارية مع تقديم إرشادات عن كيفية الحفاظ على ازدهار الأمة وبث الطما نية والعدل بين الرعية في هدا الشأن تطرق صاحب الكتاب الى كيفية معالجة احوال الناس بحيث يقول "ان الله يختار واحدا من بين خلقه ويزينه بفضائل الحاكم وهبا اياه عقلا وعلما وحكمة كي يدير مصالح الشعب ويعدل بينهم " وان حدث وان تولى الحكم إنسان فاسد فان دلك حسب صاحب المذكرات يرجع الى غضب الله على الناس لتقصيرهم في طاعته

وعن أهمية حرص الحاكم لإرضاء الله وحبه لخدمة الرعية قال عمر بن خطاب "ادا كانت قد انهارت قنطرة في سواد بغداد فتواني اولو الامر في إعادة بناءها ولما كان قطيع من الغنم يمر من عليها علقت رجل شاة في احد جحورها فانكسرت ومن دللك الوقت الى الان وانا اجيب عن دللك " قول كان ردا عن تاخر عمر بن خطاب في الرد عن أباه في المنام ..

وفي مجال الإصغاء لرعية وإرساء قيم العدل جاء في الكتاب بان احد الحكماء كان ثقيل السمع فظن ان النقلة والحجاب لا ينقلون له شكاوي المتظلمين في صدق ودقة مما كان يحمله على إصدار أحكامه وأوامره بخلاف مقتضيات الأمور فأمر بوجوب ارتداء المظلومين ثيابا حمراء على ان لا يرتدي غيرهم مثلها حتى يتسنى له معرفتهم واخذ يجلس على فيل في الصحراء وينادي كل من يراه بثوبه الأحمر وعندما يجمعهم يجلس مع كل مظلوم مستفسرا عن أحواله بصوت عال ويقضي بإنصافهم وقد بلغ الامر باسماعيل بن احمد "ان يركب وحيدا في اليوم البارد جدا الذي تتساقط فيه الثلوج بكثرة ويمضي الى الميدان ويظل ممتطيا صهوة جواده الى غاية صلاة الظهر وكان يقول "رب متظلم لا سكن له او نققات يرغب في المجيء الى قصر في حاجة له لكنه لا يستطيع الوصول الينا بسبب البرد والثلج فينثني عن المجيء ويبقى حيث هو وادا جاء فانه يتكبد مشقة كثيرة أما ادا ما علم بوقوفنا هنا فسيجيء لا محالة فنقضي له حاجته ويعود بسلامة" "

مراقبة أصحاب المناصب و سلطة القضاة

في هدا الكتاب جاء ت تجارب مهمة حول أهمية مراقبة أصحاب المناصب وقد جاء في هدا المجال بانه كلما راى الوزراء وأصحاب المناصب ابتعاد الحاكم عن الاهتمام بشؤون الرعية زادهم دلك غيهم وظلمهم للرعية حيث ينصح بوجوب تقصي أخبار أصحاب المناصب واستبدال الفاسد منهم ومعاقبته حتى يكون عبرة لآخرين وكي يظل نظام الحكم ثابت الأساس على الحاكم ان يعين على أصحاب المناصب الرفيعة من يراقبهم سرا دون علمهم ليكون الحاكم على اطلاع دائم على إعمالهم وأحوالهم وقد دكر قول ارسطو لاسكندر "لا تسند أي منصب لأهل القلم في مملكتك بعد ايدائهم لأنهم سيتواطئون مع أعدائك ويتحالفون سرا معهم ويعملون على هلاكك " وقال ايرويز الملك "على الملك ان لا يعفوا عن ذنوب أربعة من الناس الطامع في ملكه والطامع في حرمه والدي يضيع أسراره ولا يكتمها "

وقد كشف الكتاب بان على الحاكم ان يوصي عمال الخراج بان يحسنوا معاملة الرعية والا يحصلوا منهم سوى ما يترتب عليهم من أموال وان يطلبوها منهم برفق وأدب وان لا تاخد منهم قبل جني المحاصيل تفاديا لإرهاق لتبقى العامة في حبور وطمانية وينبغي الاستفسار الدائم عن كل مسئول وتقصي أخباره فان كان نزيها فليبقى في منصبه وان خالف دلك استبدل بأخر مناسب وان كان قد غصب احد العمال الناس شيئا دون حق يجب استرداده منه ومصادرة أمواله وإرجاعها للخزينة مع عزله من منصبه ومنعه من تولي أي منصب اخر ويجب الاستفسار عن أحوال الوزراء سرا لمعرفة مدى تطبيقهم لتعاليم الحكم النزيه لان صلاح الحكم او فساده منوط بهم فباستقامة الوزير وحسن سلوكه تتقدم الأمة ويسود الأمان وتسعد الرعية والجيش معا .

وفيما يخص نشر العدل وحسن ادارة الرعية كان احد الملوك ويدعى انوشران اكثر عدلا من أبيه حيث دافع عن حقوق الفقراء وعاقب المسئولين المنحرفين مهما كانت قوتهم وسطوتهم سياسة مكنته من تثبيت الاستقرار في مملكته حتى انه لم يشتكي أي رعية طوال سبعة سنوات كاملة ولما اكتشف ان حمارا قد اهمله صاحبه بعد ان خدمه لمدة عشرون سنة امر بمعاقبته قائلا له "أريدك مادام الحمار حيا ان تقدم له على مراى من هؤلاء الرجال الأربعة ما يستطيع أكله من التين والشعير والماء كل يوم وليلة وان بلغني عنك أي تقصير في هدا فسامر بعقابك عقابا اشد "

كشف الكتاب كذلك بان من أهم ركائز الدولة السلطة القضائية التى يجب ان تكون نزيهة و بعيدة عن كل الأهواء والنزوات وقد عرف الملوك والحكام أهمية القضاة فاختاروا من هم اهلا لدلك من العلماء والزهاد والأمناء فمنحوهم راتبا شهريا كافيا لمعيشتهم لئلا يحتاجون فيقبلون الرشوة ويخونون الأمانة في هدا الإطار على الملك او الحاكم ان يتولى القضاء بنفسه وان يسمع حجج الخصوم وان يكون القضاة كلهم نواب الملك او الحاكم الدي عليه ان يسندهم ويشد أزرهم ويخضع لإحكامهم ادا ما اشتكاه احد من الرعية يوما ،في حالة ما ان كانوا نزهاء في إحكامهم ومسيرتهم اما صفات الولاة الدين يتولون امور الرعية فعليهم ان يكون في مستوى تعاطي المباشر مع أمور الرعية وأحوال الناس حتى يمكنهم التصرف في أموال الولاية وضرائبها لدلك بهدا الشان يجب ان

تتوافر في الوالي صفات الأمانة مع الابتعاد عن الجري وراء الإغراض الدنيئة و تحقيق المأرب الخاصة حرصا على مصالح العباد فينبغي إسناد الإشراف على الولاية الى من يعتمد عليهم اعتمادا تاما ليتمكنوا من الإحاطة بكل ما يجري في الدولة والإجابة عن كل شيء في أي وقت يطلب منه الحاكم الدي يعين له نائبا أمينا قويا في كل ناحية ومدينة لمراقبة العمال والإشراف على تحصيل الخراج ومعرفة كل كبيرة وصغيرة تقع هناك وعلى هؤلاء الا ينشغلوا بجمع المال لفائدتهم الشخصية فيكونوا عبئا على الرعية فيؤدي الى إرهاقها وعليه يجب ان يؤمن لهؤلاء الولاة كل ما ما يحتاجونه من مال حتى لا تكون هناك حاجة لخيانة الأمانة والرشوة تلعب الجاسوسية دورا مهما في إدارة شؤون الرعية لما تضفيه هده القوة الخفية الغير مكشوفة من خوف في نفوس الرعية وأصحاب المناصب الرفيعة

حتى انه ادا سرق شخص دجاجة على بعد مئات الكيلومترات من الحاكم فان هدا الأخير يجب ان يعلم بهدا الأمر ويأمر بمعاقبة من قام بهدا الفعل ليعرف الآخرون ان الحاكم يقظ وان له مخبرين في كل مكان وانه قادر على قطع ايدي الظالمين اما الجيش فعلى الحاكم ان يعتني به عناية كبيرة و يعمل على تهيئته وإعداده لاي مهمة او حادث طاريئ لانه هو عماد الدولة وحصنها المنيع من أي هجمات عدوانية..

.

  

 

 

 

Bas du formulaire

 

 

Voir les commentaires

مزفران 2 مؤامرة اخرى لانقلاب على النظام /مقري ومن معه خانوا عهد الشهداء باسم الديمقراطية /هؤلاء تبنوا الربيع الدي صنع في امريكا واليوم يهندسون صيف صنع في مخابر الصهيونية

مزفران 2 مؤامرة اخرى  لانقلاب على النظام   

مقري  ومن معه خانوا عهد الشهداء باسم الديمقراطية

هؤلاء تبنوا الربيع الدي صنع في امريكا واليوم يهندسون صيف صنع في مخابر الصهيونية

تقرير / مراد علمدار الجزائري

GSI48

GENERALE SERVICE INVESTIGATION  

 مقري رئيس  حركة  مجتمع السلم صرح قبل  افتتاح اجتماع مزفران 2  ان النظام   تسبب في التوترات الامنية  ،الامر الدي يكدبه الواقع  حيث ان التوترات التى يتكلم عنها فيلسوف التغير يتصدى لها الجيش الوطني الشعبي يوميا هي من انتاج دوائر خارجية فالجريمة المنظمة العابرة لقارات  والتهديدات االارهابية الاتية من الحدود ماركة غربية وليست من انتاج النظام ،كما ان الفيلسوف مقري كاد هو نفسه وجماعته ان يتسببوا في توترات امنية لو نجحت مساعيهم بعدما تبنوا الربيع الدي جاء في غير فصبه في مصر وتونس وليبيا ،ربيع اكدت الوثائق السرية الصادرة عن دوائر غربية وامريكية انها مصنعة عندهم ،نفس الامر يحدث الان مع مقري عندما تبنى وحماعته نظرية التغيير والانتقال الديمقراطي  التى هي نسخة طبق الاصل لما سمي " بالربيع العربي " ناطقه الرسمي المدعو حمدادوش ناصر   قال هو كدلك حمل النظام السياسي   "مسؤولية  تعريض البلد ومؤسساته للخطر" فهل يمكن لعاقل ان يصدق ما يقوله حمدادوش الدي نسي ان افكار سيده مقري ومن يملي عليه الاجندة هم من يعرضون مؤسسات البلد للخطر

محاولة تطبيق النمودج التركي في الجزائر هو التغير الدي يرده مقري  ،نمودج تلقى اشهار مزيف من الغرب  لتنفيد اجندته في المنطقة وهاهي اليوم تركا تدقع ثمن انحيازها مع الغرب والتدخل في قضايا دول شقيقة كسوريا وبعض المناطق ،اليوم  لا اثر لاي مؤسسة معرضة لخطر بل هناك مؤامرات خارجية  تتغدي من عمالة  داخلية  في هدا الشان  

مند اكثر من شهر وجماعة الانتقال الديمقراطي تحضر لمؤتمر مزقران 2 بخلفيات مبيتة حيث اجتهد   مقري ومن معه  لاعطاء هدا المؤتمر بعد اعلامي واسع باستغلال وزراء ومسؤولين معارضين لسلطة 

وهي معارضة مبنية على خلفيات مبيتة هي كدلك  اصحاب مزفران 2 بالإضافة الى دعوتهم لشخصيات فارغة سياسيا وفكريا اهتدوا الى حيلة اخرى وهي استدعاء اعلامين من الداخل والخارج من اجل تدويل الاعلامي لمعارضتهم التى يتم توجيهها من الخارج

 دعوات  دليل على ضعفهم السياسي  ونظرتهم الضيقة لمستقبل الجزائر المحروسة لانهم يريدون انجاح  اجتماعهم  على حساب ما يعتقدون سمعة هؤلاء  الدين لا اثر لسمعتهم في الراي العام الوطني

 مهندسوا مزفران 2  سوف يحدث لهم ماحدث لمن اخترعوا رقم 19  حيث يتاكد من خلال المدعوين وطريقة الدعاية لمزفران 2 ان هؤلاء يريدون قلب النظام وان تزامن هدا المؤتمر مع ما يدور بحدودنا الجنوبية ليس بالصدفة بل مخطط له من الخارج ...

مقري   الدي له اتصالات سرية وعلانية مع اطراف خارجية  وعضويته في العالمية الاسلامية التى اخترقتها المخابرات الغربية تلقى الضوء الاخضر من اجل تنفيد الانقلاب على السلطة في هدا التوقيت لانه مناسب حسب برنامج المؤامرة

فمن سيدي فرج اين يقع مزفران 2 دخلت فرنسا ومن هناك يتم التخطيط  لدخولها وحلفاءها باسم التغيير

لهدا يجب قطع الطريق امام هؤلاء واعلامهم الخارجي والداخلي حتى نامن بلادنا من شرورهم لانه من ناد لتبني الربيع الامريكي  لا يمكنه ان يكون اهلا لمعارضة نظام هو احسن منهم بالألاف المرات ،ولولا هدا النظام لكانت الجزائر مثل سوريا واخواتها في الحروب الاهلية ؟،مقري يقول انه مع الجيش وفي نفس الوقت يطعن الجيش في الظهر اليس الجيش هو جزء من النظام ؟ الدي يريد صاحبنا تغيره بنظرية التمسكين السياسي ، ولو نجح في   الامر الربيع  لا كان مصيرنا كمصير ليبيا مصر العراق واليمن وسوريا ،مقري  ومن معه ليس لهم اي وعي سياسي ولا امني خانوا عهد الشهداء باسم شعار كادب اسمه الديمقراطية  

. هؤلاء تبنوا الربيع الدي صنع في امريكا واليوم يهندسون صيف صنع في مخابر الصهيونية التى تحضر احد رجال الاعمال لتولي منصب التغيير الدي يتبناه  اصحاب اقامة مزفران

قضية للمتابعة 

 

Voir les commentaires

نداء ثورة نوفمبر ينادينا مجددة لدفاع على امانة الشهداء /خلايا الامن القومي تتحرك لدفن الغزاة في عقر دارهم /روح المقاومة عقيدة جزائرية مند الآلاف السنين /بعد ان ظهرت لعيان مؤامرات أمريكا وفرنسا وحلفاءها لاحتلال أراضينا انطلاقا من ليبيا ومالي

بعد  ان ظهرت لعيان مؤامرات أمريكا وفرنسا وحلفاءها لاحتلال أراضينا انطلاقا من ليبيا ومالي

روح المقاومة عقيدة جزائرية مند الآلاف السنين   

نداء ثورة نوفمبر ينادينا مجددة  لدفاع على امانة  الشهداء

خلايا الامن القومي تتحرك لدفن الغزاة في عقر دارهم

تقرير / مراد علمدار الجزائري

GSI48

GENERAL SERVICE INVESTIQATION

الجزائر اليوم  أصبحت  وحيدة من ضمن الدول المسماة عربية  في مواجهة مخططات سرية  جاهزة التنفيذ  لاحتلال اراضيها  انطلاقا من حدودها الجنوبية  التى تم تلغيمها عمدا بقنابل ارهابية  ،حدود أصبحت  مند عام 2011 تعيش حالة لا استقرار بسبب تدمير دولة شقيقة اسمها ليبيا التى تحولت بفعل فاعل وهو معروف وعلى رأسهم امريكا التى تحالفت مع فرنسا في مالي  الى مستنقع عالمي  لفوضى  وانتشار الأسلحة بمختلف الانواع  بإضافة الى المخدرات والكوكايين والمهلوسات  فوضى مبرمجة على سلم الاحتلال  سهلت دخول مرتزقة داعش  عبر الجو والبحر وهي وسائل نقل وفرتها امريكا وحلفائها لهؤلاء  اولا لاحتلال التراب الليبي  وخطف  اموال الشعب الليبي من البنوك الغربية تحت ذريعة التدخل لحمايته من إرهاب داعش ، وبعد ان تم انجاز مهام تفكيك المجتمع الليبي وزرع الفتن والتناحر   بين ابنائه حتى تحقق هدف التقسيم  يتم الإعداد لإتمام الجزء الثاني من المخطط وهو غزو الجزائر انطلاقا من ليبيا ومالي  ، وهنا يتم الهاء الجارة تونس بهجمات مبرمجة لدفعها على التعاون الامني بهدف اختراق اجهزتها العسكرية والامنية  لمعرفة  نقاط التعاون بينها وبين الجزائر  ليتم فيما تهريب تونس  من محيط الجزائر ،؟

قلنا  يتم الإعداد لإتمام الجزء الثاني من لمخطط غزو الجزائر  باسم داعش  التى هدد مؤخرا احد مرتزقتها الجزائر  وهو ما فضح  المؤامرة التى ظلت مستمرة طيلة سنوات وما الكميات الهائلة لأسلحة المحجوزة من طرف افراد الجيش  الجزائري  الا احد الادلة الموثقة على  خلفيات زعزعت  استقرار ليبيا ومالي  التى كان الهدف الاساسي  من وراء  احتلالهما باسم الديمقراطية هو توجيه ضرابات للجزائر تحت غطاء الارهاب ،فرنسا قالت انها دخلت مالي  للقضاء على المجموعات الارهابية ،  لنكتشف ان هده المجموعات قد اتفقت مع فرنسا على التماكز بالقرب من الحدود الجزائرية  في انتظار الضوء الأخضر  لتجسيد المؤامرة  على الجزائر  نفس الشيء يحدث على الحدود مع ليبيا وتونس  والنيجر  وموريتانيا التى اصبحت مثل دول الخليج ترعى وتمول الارهاب  مقابل الحصول على امتيازات  مالية وغربية وحتى عربية كالمغرب وقطر ...

على اثر كل هده المعطيات الخطيرة التى كشفت  ان الجزائر المحروسة  مهددة في امنها القومي ،يجب على احرار الجزائر ان يلبوا  نداء ثورة نوفمبر الدي  ينادينا مجددة  لدفاع على امانة  الشهداء..فكما ضحى الشعب الجزائري ب10 مليون جزائري نحن اليوم مستعدون لدفع ضعف الثمن من اجل حماية شرفنا وحرمة ترابنا ..

دفاع يكون داخليا للكشف عن جواسيس الارهاب  وعملاء الغرب الدين يتحركون هده الايام لزرع الفتن وخلافات تحت غطاء النشاطات المشبوهة باسم المجتمع المدني والسياسي التى تحرك بالتزامن مع  ببداية  المؤامرة الداعشية  انطلاقا من مالي وليبيا وهو امر ليس وليد الصدفة بل مبرمج لتشتيت القوة الدفاعية لامة والجيش وتشكيلات الامن الاجتماعي  هده الاخيرة بالتعاون مع خلايا الامن القومي تحركت لإحباط المؤامرة الخارجية التى برمجت على سلم الخيانة الداخلية ،الدين فكروا في غزو الجزائر باسم داعش واخواتها خانتهم الداكرة التاريخية التي  سجلت باحرف من ذهب  ان  روح المقاومة عقيدة جزائرية مند الآلاف السنين    

 

Voir les commentaires

التدخل العسكري الاجنبي تحت غطاء الناتو في ليبيا مؤامرة لضرب استقرار الجزائر /مخطط سري لغزو الجزائر باسم داعش العميلة للغرب /خطة ادخال الاسلحة الى الاراضي الجزائر هدفها تسليح مرنزقة الارهاب الهاربين من ليبيا

التدخل العسكري الاجنبي تحت غطاء الناتو في ليبيا مؤامرة لضرب استقرار الجزائر 
مخطط سري لغزو الجزائر باسم داعش العميلة للغرب 
اطراف اجنبية وراء نسف عملية السلام في مالي باسم الارهاب 
خطة ادخال الاسلحة الى الاراضي الجزائر هدفها تسليح مرنزقة الارهاب الهاربين من ليبيا 
تقرير مراد علمدار الجزائري 
GSI48
ما حدثَ في ليبيا لم يكن ربيعًا عربيًا، أو ثورةً شعبية، بل تدخلٌ ارادتْهُ فرنسا.. هذا كلامُ سيلفيو برلسكوني رئيس الوزراء الايطالي السابق الذي كان مشارِكًا رئيسيًا في التدخلِ العسكريِ لحلفِ الناتو، ومن قواعدِ بلادِه انطلقتِ الطائراتُ لقصفِ ليبيا
كما ان امريكا كانت قد اعترفت مدعية ان التدخل في ليبيا كان خطاء نفس الامر حدث مع تدخلها في العراق ،امريكا الناتو الصهيوني واوروبا يمثلون علينا مسرحية باسم نشر الديموقراطية وحقوق الانسان عملة اصبحت مبهورة بالصيغة التنفيدية اصدرتها الامم المتحدة 
ما حدث في ليبيا كان مخطط له ليس بهدف نشر ادعاءات الغرب المنافق بل بغرض نشر الفوضى وتوثيق الحرب الاهلية وتثبيت اقدام مرتزقة داعش هناك بعد ان اشرفت فرنسا امريكا اسرائيل بريطانيا والناتو بالتعاون مع قطر والامارات والسعودية على نقل هؤلاء عبر السفن والطائرات الى السواحل اللبية التى تسيطر عليها هده المجموعة العميلة 
بعد تعفن الوضع في ليبيا على مدار اكثر من اربعة سنوات وتعمد الغرب عرقلة أي مصالحة بين الاخوى الاعداء اصبح الجو مناسب لتنفيد المحطة الثانية من المؤامرة على الجزائر عبر ليبيا حيث يجري الحديث عن استعدادت حثيثة لتدخل العسكري في ليبيا تدخل من هندسة امريكا وفرنسا والاتحاد الاوروبي بدعم الناتو الصهيوني ،هؤلاء بتدخلهم العسكري يعرفون جيدا ان الجزائر سوف تعاني من تدفق الهائل للمدنيين عبر الحدود وهو مجهود امني يضاف الى مجهودات الجبارة التى يبدلها الجيش الجزائري في مواجهة عصابات تهريب الاسلحة والمخدرات المكلفة بادخالل الاسلحة الحربية الى داخل الجزائر تحضيرا لتنفيد عمليات الغزو الداعشية التى خططت لها امريكا وحلفائها ضد الجزائر ،فلا يوجد تفسير اخر لادخال كميات هامة من الاسلحة الحربية من ليبيا الى الجزائر الا وجود خطة ادخال لتسليح مرنزقة الارهاب الهاربين من ليبيا ضمن الاجئئين 
كل المعطيات والمعلومات الموثقة تاكد ان هدف التدخل العسكري الاجنبي تحت غطاء الناتو في ليبيا مؤامرة لضرب استقرار الجزائر 
. عبر تنفيذ أجندة السرية بهدف الاستيلاء على بترول الصحراء الجزائرية بعدما لغمت ليبيا ومالي بالارهاب الامريكي الفرنسي الاسرائيلي و الحلف الاطلسي وزعزعت استقرار الامني لتونس وتحريض الجارة المغرب على اعلان الحرب على الجزائر مؤامرة كبرى يترجمها ما تم حجزه من أسلحة ثقيلة وخفيفة التى تعد من اهم المحجوزات على مدار سنوات خلت
في دات السياق تقوم فرنسا ومن وراءها امريكا والناتو بنسف عمليات السلام التى اشرفت عليها الجزائر تحت غطاء العمليات الارهابية التى لا تضرب الا جنود افارقة التابعين لامم المتحدة واحدى جهات الافريقية العميلة لهؤلاء ،نسف عملية السلام في مالي ياتي امتداد لخطة غزو ليبيا حيث يتم تحويل مالي الى قاعدة ارهابية تكون لها صلات مع تلك المتواجدة في ليبيا تحت اشراف الناتو وحلفائه بغرض مهاجمة الجزائر عبر الحدود ليبية المالية بعدها تاتي الحدود التونسية وما عملية استهداف انبوب الغاز الجزائري داخل الاراضي التونسية الا عينة على ما يتم التخطيط له سريا لتفجير الجزائر امنيا وزاجتماعيا واقتصاديا

Voir les commentaires

الدستور الجديد ..حصن الامة الجزائرية من الفتن والفساد والرشوة /الامن القومي خط احمر وحماية حقوق المواطنيين واجب مقدس

الدستور الجديد ..حصن الامة الجزائرية من الفتن والفساد والرشوة

الامن القومي خط احمر وحماية حقوق المواطنيين واجب مقدس

تقرير / مراد علمدار الجزائري

الدستور الجديد وثق في دباجته ببلاغة بارعة المراحل التاريخية التى مرت بها الامة الجزائرية ، مكانة حضارية وثقافية

بين الامم جعلت من الجزائر المحروسة "منبت الحرية وارض العزة والكرامة " ،وحتى تبقى امانة التاريخ محفوطة لاجيال

كشفت الدباجة ان الجزائر " عرفت في أعز اللحظات الحاسمة التي عاشها البحر األبيض المتوسط، كيف تجد في أبنائها،

منذ العهد النوميدي، والفتح الاسلامي ، حتى الحروب التحريرية من االاستعمار، روادا للحرية، والوحدة والرقي،

وبناة دول ديمقراطية مزدهرة، طوال فترات المجد والسالم" في هدا الاطار تم التدكير بتضحيات الشعب الجزائري

من اجل استعادة سيادته الوطنية ،خلال فترة الاستعمار الفرنسي الاوروبي ، في هدا الاطار تؤكد دباجة الدستور ان الشعب الجزائري استطاع تحت قيادة جبهة التحرير الوطني وجيش التحرير الوطني، تحقيق نصر مبين على المستعمر ، وهو النصر الدي كان بفضل تضحيات ثورية ظلت مستمرة طوال فترة تواجد الغزاة على ارض المحروسة ،حيث كانت ثورة اول نوفمبر المجيدة اخر الثورات الشعبية التى خاضها الشعب الجزائري ، مكنته من تشيد دولة عصرية كاملة السيادة

الدستور الجديد ..حصن الامة الجزائرية من الفتن والفساد والرشوة

ان دسترة الغة الامازيغية كلغة رسمية جاء لغلق الباب نهائيا امام تجار الفتنة الدين ظلوا يستغلون هده اللغة سياسيا مهددين بدلك استقرار الامة

وقد تفطن المشرع الجزائري لهدا الامر الدي كانت كدلك اطراف اجنبية تراهن على استغلاله لتقسيم البلاد ،من خلال التحريض

على التمرد والعصيان

المصالحة الوطنية تم دسترها هي كدلك حتى لا يقع الشعب الجزائر مرة اخرى في مستنقع الفوضى " تعد قيم السلم والمصالحة الوطنية من ثوابت الأمة، التي ينبغي لها أن تبذل كل ما في وسعها من اجل الدفاع عتها في ظل احترام الجمهورية ودولة القانون"

- الدستور الجديد اعتبر الفساد خيانة للوطن وطريقا لجريمة المنطمة في هدا الاطار اصبح حماية الاقتصاد الوطني من أي شكل من أشكال التلاعب، أو الاختلاس، أو الرشوة، أو التجارة غير المشروعة والتعسف، أو الاستحواذ، أو المصادرة غير المشروعة فرض عين على كل مواطن ومسؤول ،محاربة الفساد وثقته المادة 21 من خلال منع استغلال الوظائف أو العهدات في مؤسسات الدولة لكسب الثراء ، و وسيلة لخدمة المصالح الخاصة ،... كل ملك يكتسب عن طريق الرشوة، مهما كانت طبيعته، يكون محل مصادرة طبقا للقانون ...

. الامن القومي خط احمر وحماية حقوق المواطنيين واجب مقدس

الدستور الجديد لم يخفل قضية الامن القومي التى اعتبرها خط احمر من خلال المحافظة على الاستقلال الوطني، ودعمه، فالمواطن من خلال المادة 61 و62 هو ركيزة اساسية في منطومة الامن والوقاية " يجب على كل مواطن أن يحمي ويصون استقلال البلاد وسيادتها وسلامة ترابها الوطني ووحدة الشعب، وكذا جميع رموز الدولة" المادة 62 "على كل مواطن أن يؤدي بإخلاص واجباته تجاه المجموعة الوطنية".

التزام المواطن إزاء الوطن وإجبارية المشاركة في الدفاع عنه، واجبان مقدسان دائمان.

المشرع الجزائري حذر من كل فعل يضر بامن الدولة الجزائرية " يعاقب القانون بكل صرامة على الخيانة والتجسس والولاء للعدو، وعلى جميع الجرائم المرتكبة ضد امن الدولة"

الامن القومي في الدستور الجديد تم تحصينه من اي محاولات اختراق مباشرة او غير مباشرة من طرف القوى المعادية

التى طالما استغلت الاحزاب السياسية ومنطمات المجتمع المدني من خلال تمويلات مشبوهة لحصول على تقارير وما شابه دلك لهدا كانت المادة 42 صارمة بمنع اي شكل من اشكال تبعية الاحزاب السياسية للمصالح او الجهات الاجنبية

المشرع الجزائري تفطن كدلك لاحتمال اختراق دوائر اجنبية لعمق الدولة فاشترط عبر المادة 51 ان تكون المسؤوليات العليا في الدولة والوطائف السياسية من نصيب دوي الجنسية الجزائرية الاصيلة

و القضاء على استغلال الإنسان للإنسان، حماية الحريات الأساسية للمواطن، والازدهار الاجتماعي والثقافي للأمة،

والحق في محاكمة منصفة ، وحماية الاسرة اصبحت من ضمن المباديء الاساسية التى تلتزم الدولة بتطبيقها بالاضافة الى ضمان حرية الصحافة التى اصبحت غير مقيدة باي شكل من اشكال الرقابة الردعية المسبقة ....

الدستور الجديد ..حصن الامة الجزائرية من الفتن  والفساد والرشوة /الامن القومي خط احمر وحماية حقوق المواطنيين  واجب مقدس
الدستور الجديد ..حصن الامة الجزائرية من الفتن  والفساد والرشوة /الامن القومي خط احمر وحماية حقوق المواطنيين  واجب مقدس

Voir les commentaires

وضع تاج الهيبة على رأس الجزائر المحروسة/ الحيش الوطني الشعبي مفخرة كل الجزائريين/ زعزعت منظومة الامن القومي خط احمر/دوائر اجنبية تريد ضرب تماسك الجيش لانه العمود الفقري لامة

 

الحيش الوطني الشعبي مفخرة كل الجزائريين
وضع تاج الهيبة على رأس الجزائر المحروسة
زعزعت منظومة الامن القومي خط احمر
دوائر اجنبية تريد ضرب تماسك الجيش لانه العمود الفقري لامة
الجيش مكن المحروسة من دخول عالم الصناعات العسكرية من بابه الواسع
من هو في مستوى الجيش الوطني الشعبي فاليتكلم و ان كان غير دلك فمن الأحسن ان يصمت
تقرير / مراد علمدار الجزائري
GSI48
الجيش الوطني الشعبي سليل جيش التحرير ،الوحيد من بين المؤسسات الجمهورية التى قدمت انجازات عظيمة سخرت لدفاع عن حرمة التراب الوطني ، جنود وإطارات الجيش الوطني الشعبي وصلوا إلى مستوى من الاحترافية فاقت حتى مستوى جيوش القارة السمراء ودول الغربية سواءا تعلق الأمر بالشجاعة وحب الوطن أو التعامل مع كل الوضعيات التى تتطلبها الحروب الكلاسيكية او الحديثة ، جيش وطني تمكن من وضع تاج الهيبة على رأس الجزائر المحروسة ،بعد ان هزم جماعات الموت والدمار والقضاء على مرتزقة وخونة كلفوا من طرف دوائر اجنبية بزعزعت منظومة الامن القومي التى يعتبرها الجيش الجزائري خط احمر ، وما قضية التدخل العالية المستوى التي ابهرت العالم اجمع عندما هاجم مرتزقة الارهاب العالمي حقل تقنتورين بعين امناس الا جزء بسيط من الانجازات العظيمة التى حققها و يحققها رجالاته الأوفياء لروج شهداء نوفمبر ،
انجازات زرعت الرعب في نفوس الاعداء ،جعلت من الجيش الوطني الشعبي محل الكثير من الحملات القذرة الموجهة من الخارج من اجل النيل من سمعته ، والحط من معنويات افراده الدين يردون يوميا على هؤلاء بتحقيق انجازات امنية في الميدان بعيدا عن الصالونات المكيفية
تجسيدا لتوجيهات المجاهد الرئيس عبد العزيز بوتفليقة القائد الاعلى للقوات المسلحة ومتابعة ميدانية صارمة من طرف المجاهد الفريق قايد صالح قائد الاركان ونائب وزير الدفاع الوطني
في هدا الاطار يرجع الفضل في دخول الجيش الوطني الشعبي الى عالم الاحترافية الى المجاهد الرئيس عبد العزيز بوتفليقة بصفته وزيرا لدفاع الوطني الدي وفر من اجل تحقيق هدا الهدف كل الشروط المادية واللوجستيكية ،فخامة الرئيس وضع الثقة في شخص المجاهد الفريق قايد صالح قائد الاركان ونائب وزير الدفاع ،ثقة كانت لها الاثر الايجابي على تطوير اداء افراد الجيش وجاهزيتهم المستمرة لدفاع عن حرمة البلاد وكرامة العباد مهما كانت الظروف ومهما كان حجم العدو ،
بفضل السياسة الحكيمة والقيادة الرشيدة التى انتهجتها القيادة العليا تمكن اسود الجيش الوطني الشعبي من حراسة حدودنا الصحراوية بطول أكثر من 6000 كلم بدون مساعدة آي احد وهو الأمر جعل أكثر من دولة غربية كبرى تعمل ألف حساب عندما تنطق مجرد كلام عن المساس بأمن البلاد والعباد،،وفي كثير من المرات حاولت بعض الدوائر الاجنبية بتواطؤ اطراف داخلية ضرب استقرار وتماسك الجيش لانه بكل بساطة هو العمود الفقري لامة
في هدا الشان دخلت الجزائر المحروسة عالم الصناعات العسكرية من بابه الواسع ،بفضل مؤسسة الجيش التى تبنت الكثير من المشاريع دات صلة اخرها تشغيل مصنع لصناعة السيارات من علامة "مرسيدس بنز" بعين بوشقيف بتيارت الدي دشنه خلال عام 2014 الفريق المجاهد قايد صالح قائد الاركان ونائب وزير الدفاع الوطني ،هدا الاخير كان كدلك قد
أشرف خلال شهر مارس الماضي من عام 2015 ، بمقر الشركة الجزائرية لإنتاج الوزن الثقيل من علامة مرسيدس بنز بالرويبة على تدشين سلسلة الإنتاج للشاحنات العسكرية من نوع "مرسيدس / زيترو 6x6" لنموذج نقل الجند،
وفي دات السياق وبامر من رئيس الجمهورية المجاهد عبد العزيز بوتفليقة تم وضع مركب الصناعة اللكترونية
بسيدي بلعباس تحت وصاية الجيش الوطني الشعبي لتصبح
مؤسسة قاعدة المنظومات الإلكترونية ،هده المؤسسة دخلت مرحلة الصناعات اللكترونية بمختلف انواعها بعد ان تم الاعتماد على
التكنولوجيا الحديثة
كما كان للجزائر شرف دخول عالم صناعة الطيران حيث بدات مند سنوات في انتاج طائرات صغيرة الحجم التى تدخل في اطار مهام الاستطلاع والانقاض تمهيدا لانتاج طائرات اخرى في المستقبل القريب

وفي اطار تطوير سياسة الدفاع الوطني وضمن حسابات الامن القومي وفي ظل المتغيرات الجيو استراتجية التى تعرفها المنطقة العربية خاصة ومناطق اخرى من العالم اصبح الجيش الجزائري يمتلك اقوى مدفع في العالم بقدرة تدميرية فوق مساحة 67 هكتار ..وقادر على اسقاط 10 طائرات بدون طيار دفعة واحدة ,وهو اقوى من المدفع التي تمتلكه الهند من ناحية السرعة والدقة
كما تعززت منذ فترة منظومة الدفاع الجوي بنظام اس 300 العالية التقنية في الرصد والتصدي لاي خطر جوي او غيره
ويعتبر نظام »أس-300« من الأنظمة القديرة في العالم في ميادين الدفاع الجوي، فهو فضلا عن قدرته على صد وتدمير الصواريخ البالستية، فإنه مجهز برادارات قادرة على تتبع 100 هدف والاشتباك مع 12 هدفا في نفس الوقت، ويحتاج النظام 5 دقائق فقط ليكون جاهزا للإطلاق، ولا تحتاج صواريخه لأي صيانة على مدى الحياة.

ورغم كل هده التضحيات والانجازات العظيمة يتطاول على هده المؤسسة السيادية من يعتبرون أنفسهم رواد الفهامة والتحليل حتى وصل الأمر الى الحدود التى لا يقبلها العقل والمنطق وعندما يتم تنبيههم باخطاءهم التى لا يمكن ان تصدر عن إنسان عاقل يخرجون لك ورقة حرية التعبير وحقوق الإنسان فهل ادا ما كتب فيهم شخص ما عبارات بنفس الأسلوب فهل سيتعملون مثل هده الورقة التي أصبحت اكدوبة مقننة وهي حق أريد له باطل فمن هو في مستوى ما وصل إليه الجيش الوطني الشعبي الجزائري فليتكلم وادا كان غير دلك فمن الأحسن ان يصمت لان ناس زمان قالوا "لذيلوا من حلفه ما يسختاش النار " وقد عاش من عرف قده ...

وضع تاج الهيبة على رأس الجزائر المحروسة/ الحيش الوطني الشعبي مفخرة كل الجزائريين/ زعزعت   منظومة الامن القومي   خط احمر/دوائر اجنبية تريد ضرب  تماسك الجيش لانه العمود الفقري لامة
وضع تاج الهيبة على رأس الجزائر المحروسة/ الحيش الوطني الشعبي مفخرة كل الجزائريين/ زعزعت   منظومة الامن القومي   خط احمر/دوائر اجنبية تريد ضرب  تماسك الجيش لانه العمود الفقري لامة
وضع تاج الهيبة على رأس الجزائر المحروسة/ الحيش الوطني الشعبي مفخرة كل الجزائريين/ زعزعت   منظومة الامن القومي   خط احمر/دوائر اجنبية تريد ضرب  تماسك الجيش لانه العمود الفقري لامة
وضع تاج الهيبة على رأس الجزائر المحروسة/ الحيش الوطني الشعبي مفخرة كل الجزائريين/ زعزعت   منظومة الامن القومي   خط احمر/دوائر اجنبية تريد ضرب  تماسك الجيش لانه العمود الفقري لامة

Voir les commentaires

لا خوف على الجزائر ما دام المجاهد الرئيس عبد العزيز بوتفليقة على رأس القيادة

لا خوف على الجزائر  ما دام المجاهد الرئيس عبد العزيز بوتفليقة على رأس القيادة  

تقرير / مراد علمدار الجزائري

                                                                                                                                                                  المجاهد الرئيس عبد العزيز بوتفليقة اوفى بتعهداته وجسد المصالحة بين ابناء الامة ،استطاع ان يحول المستحيل الى الممكن ،معادلة المصالحة اطفأت نار الفتن كان اعداء الجزائر يحضرون لتفجيرها ،ولكن حكمة المجاهد سي عبد القادر وفراسته حالت دون دلك فبعد مرور 10 سنوات على تجسيد المصالحة زالت الاحقاد والذغينة  من قلوب   ابناء الجزائر ،وعم السلم والامان كل ربوع الوطن  فكما قال عمر بن خطاب رضي الله عنه لا يهزم جيش فيه القعقاع بن عمرو التميمي.   

 نقول في هدا المقام ان  لا خوف على الجزائر  ما دام المجاهد الرئيس عبد العزيز بوتفليقة على رأس القيادة ،فالرجل عاش مرحلة التحرير ، ومرحلة الاستقلال ، عايش من خلالهما الكثير من قادة الثورة الكبار كعبد الحفيظ بوصوف الدي  قال عن بوتفليقة يوم ان تعرف عليه  "هدا الشاب سيكون له شان عظيم" ، قادة  اجمعوا على عبقرية الرجل ،الدي انجز الكثير من المهامات الثورية المستحيلة خلال مرحلة التحرير وبعد الاستقلال ، حيث  تمكن بكل جدارة واستحقاق من قيادة الدبلوماسية الجزائرية التى حققت انجازات عظيمة في مرحلة صعبة والجزائر حديثة الاستقلال ،طيلة 15 سنة من الرئاسة ضحى ،المجاهد عبد العزيز بوتفليقة   من اجل تكون الجزائر امنة ومحصنة من كل الاخطار الداخلية والخارجية .

Voir les commentaires

عملاء الإرهاب يتلقون رسائل مشفرة من الخارج لتنفيذ عملياتهم الدموية /لغز تزامن العملية الإرهابية الأخيرة بعين الدفلى مع التقرير الأمريكي المشبوه

  عملاء الإرهاب يتلقون رسائل مشفرة من الخارج لتنفيذ عملياتهم الدموية  

لغز تزامن العملية الإرهابية الأخيرة مع التقرير الأمريكي المشبوه

تقرير / مراد علمدار الجزائري

مباشرة بعد الإعلان عن التقرير الأمني الأمريكي الدي انجزه مركز له علاقة مع وكالة الامن القومي الامريكية  قام يوم اول عيد الفطر عملاء الإرهاب بتنفيذ عملية إرهابية  ضد عناصر الجيش الوطني الشعبي   خلفت استشهاد 9 جنود حسب مصدر رسمي

  طريقة تنفيذ هده العملية تكشف ان عملاء الإرهاب خططوا لهده العملية ، بعدما تلقوا إشارات مشفرة من الخارج

إشارات نكتشفها من خلال التقرير   الدي نشره مؤخرا  المركز الأمريكي   الدي  جاء فيه ان شهر رمضان  هو اكثر الشهور امنا في الجزائر  ،  فطريقة تنفيد هده العملية يوثق ان منفذيها ليسوا من الهواة بل   هم ارهابيون  مرتزقة   مدربون ومسلحون تسليحا جيدا بحكم ان هؤلاء المرتزقة نفدوا عمليتين   في يوم واحد الأولى على الساعة العشرة صباحا والثانية في جنح الظلام ، ففي الوقت الدي تمكن الجيش الوطني الشعبي شل حركة مرتزقة الإرهاب والقضاء على الرؤس الكبيرة جاءت هده العملية بإيعاز خارجي  سوف تتبناه داعش   إعلاميا  التي كانت فيما سبق قد نشرت تهديدات لاستهداف امن الجزائر

والحقيقة الغائبة عن الاذهان ان داعش  هي ماركة إرهابية صنعت في المخابر الامريكية وحلفائها شانها شان باقي الجماعات الدموية  أصبحت عملة امنية في سوق الإرهاب العالمي الدي غزى معظم الدول العربية والإسلامية

 مند مدة ومراكز أمريكية يقال انها متخصصة في شان الأمني تنشر تقارير دورية  تخص الاعمال الإرهابية في الجزائر  وهو ما يفسر ان هده المراكز دات العلاقات المتشعبة مع المخابرات الامريكية غير راضية على  استتباب الامن في الجزائر ،وبالتزامن مع هده التقرير المشبوهة تقوم  كتابة الدولة الأمريكية لمكافحة الإرهاب  من حين لاخر  بنشر تقرير تقول فيها  أن الجزائر شريك رئيسي في الجهود الدولية لمكافحة الإرهاب وأن السلطات الجزائرية تواصل حملة شرسة للقضاء على جميع النشاطات الإرهابية،  وانها  حققت تقدما في مجال مكافحة تمويل الإرهاب. ،فلمن لا يفقه في النفاق الأمريكي نقول له ان أمريكا تقتل الميت وتمشي في جنازه ، وما حدث في العراق وليبيا وسوريا واليمن ونيجيريا والصومال .. لدليل على هدا النفاق الدي تستمر أمريكا التعامل به  مع الجزائر التي استطاعت الخروج بسلام من مؤامرة الربيع العربي التي هندستها أمريكا ، هده الأخيرة  وضعت الجزائر  نصب اعينها ولن يهدا لها بال حتى يتم تنفيذ خطة  زعزعة استقرار امنها القومي ،في هدا المقام نقول ان الجزائر التي ضحت في سبيل استرجاع سيادتها الوطنية بمليون ونصف مليون شهيد لن تسمح لأمريكا اوغيرها التلاعب  بامنها القومي تحت غطاء مكافحة الإرهاب الدي يعرف العالم وحتى الامريكيون انفسهم ان أمريكا صنعت هده الفيروسات الإرهابية بهدف الاستيلاء على خيرات الباطنية ،التي تولى تنظيم داعش الأمريكي  السيطرة عليها نيابة عن أمريكا في كل من العراق وسوريا وليبيا  واليمن

 

Voir les commentaires

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 20 30 40 50 60 70 80 90 100 > >>