Overblog Suivre ce blog
Administration Créer mon blog

عقارات مهملة وأخرى تحولت الى مواقف لسيارات بالعاصمة

 

عقارات  مهملة وأخرى تحولت الى مواقف لسيارات بالعاصمة

في الوقف الذي تشتكي فيه السلطات المحلية على مستوى ولاية الجزائر من نقص الأوعية العقارية،  توجد  العديد منها  في طي الإهمال،بعضها    تحول الى مواقف لسيارات، الزيارة  الميدانية  التي قادتنا الى بلدية حسين داي  أظهرت حجم الإهمال والتسيب الدي طال بناية كانت تابعة لشركة رياض سطيف  قبل حلها ،البناية التي تقع بالقرب من محطة حسين داي تحولت الى  هيكل  كان بالإمكان استغلال مساحتها المقدرة بنحو 2000 م2 لانجاز مساكن او مرفق عمومي يعود بالفائدة على المواطن، عوض تركها  لإهمال    وقد تسال بعض المواطنين، عن سبب ترك بناية  يعود تاريخ انجازها الى عام 1928؟، أصبح وجودها بدون فائدة ان لم تكن هناك  حسبهم خطة لاستيلاء عليها من طرف "البزنسية" ،بلدية سيدي أمحمد هي الأخرى  تحوز على عدة عقارات لم يتم استغللها  لصالح المنفعة العامة ،  حولت عن وجهتها الحقيقية ، كمقر إحدى الشركات الواقع بجانب مصنع حمود بوعلام، مساحته تقارب نحو 1500 م2 تحول الى موقف لسيارات ، نفس الأمر حدث لمساحة أخرى  تقع بجانب مقر ادارة مترو الجزائر  أصبحت مزارا  لسيارات من كل الأنواع ، مساحة لم يتم استثمارها  لصالح المواطنين ، خصوصا وان بلدية سيدي أمحمد تعاني من ازمة السكن و   مشكل البنايات القديمة، التى أصبحت تهدد حياة قاطنيها ، مساحة على مستوى شارع حسبة بن بوعلي تحولت  هي  الأخرى الى    حظيرة    لسيارات   بعد  عام 2003 تاريخ تحطم العمارة التى كانت مشيدة عليها  جراء الزلزال  ،الحديث عن هده العقارات يقودنا مباشرة الى الاستفسار عن  مصير المساحات التى تم استرجاعها بعد  ان تم ترحيل سكان  الإحياء القصديرية

Voir les commentaires

أموات يقاضون الأحياء بالمدنية /رئيس جمعية غلط العدالة لطرد عائلة من سطح العمارة

أموات يقاضون الأحياء   بالمدنية   

محامية ورئيس جمعية   غلطوا العدالة لطرد عائلة من سطح العمارة

 

 أجرت  مؤخرا مصالح امن ديار السعادة  بالمدنية ، تحقيقا  بشأن  رسالة  وجهها الضحية علي بوجمعة  الى النائب العام بمجلس قضاء الجزائر،   بخصوص تزوير وقائع واستعمال الموتى والمهجرين  وردت أسماءهم  في   عرائض حررتها المحامية ب.ن، بناءا على توكيل من رئيس جمعية غير معتمدة ح.ر ، نجم عنها صدور قرار طرد  ،يتبين من  خلال ملف القضية     " ان  رئيس الجمعية الوهمية ح.ر  حررت بتاريخ  07 /12 /2009  عريضة  غلط على إثرها رئيس محكمة سيدي أمحمد  ، بغرض الحصول على  ترخيص لإجراء معاينة واستجواب ،جاءت فيها أسماء لموتى  كالمرحوم حجاج صالح  المتوفي خلال عام 1995 والمرحوم حاج عيسى علي المتوفي خلال 1997،  و المرحومة حموش كافية  المتوفاة خلال عام 2000 هي جدة ح .ر  رئيس الجمعية الغير معتمدة  ،محضر المعاينة والاستجواب جاء فيه  اتهام  الضحية   بالاستيلاء على سطح العمارة  المتواجدة بحي ديار السعادة و انه  قام  بإعمال تخريب  ،شغب و  كسر  قنوات صرف المياه ، هدا الأخير كشف في لقاءنا معه ان هده الاتهامات باطلة  ولا أساس لها من الصحة ، وان إقامته بسطح العمارة كان بناءا على موافقة كل سكان اين تقيم عائلته  مند الاستقلال    متسائلا " كيف  يتمكن الأموات من طرد الإحياء  "  .

 

مهاجرين وأشخاص استعملت أسماءهم في عرائض  الطرد

جاء في الشكوى التى  تقدمت بها  ذات المحامية  بتاريخ  04 مارس2010  لدى محكمة سيدي أمحمد  ، أن المحضر القضائي  انتقل  الى سطح العمارة  وحرر الواقع  واجري معاينة استجوابية ، الأمر الذي ينفيه  الضحية  "لم أتشرف بزيارة هدا المحضر ولم اسمع عن عملية الاستجواب " ، في ذات السياق كشف المتحدث بان" عريضة المحامية تضمنت نحو ستين اسما ادعت بأنهم من سكان العمارة في حين  لا يوجد الا نحو عشرة ممن  استعملت أسمائهم  " ، هؤلاء  يضيف "أنكروا   في تصاريح شرفية  تكليفهم  لهده المحامية برفع دعوة طرد ضده  "  ،حيث جاء في التصريح الشرفي لسيد حمياني عبد القادر نحوز على نسخة منه  "  لم أوكل أي محامي ولا محامية  ولا أي شخص اخر  ضد   علي بوجمعة " اما   بقية الأسماء  تؤكد  المعلومات المتحصل عليها  بان بعضهم غادر الحي مند سنوات  و آخرين يقيمون في الخارج،  كنور زندين  متواجد مند 15 سنة بانجلترا ،سري عبد النور يوجد بفرنسا مند 20 سنة ، عموش حسين يوجد بفرنسا مند 4 سنوات  و حجاج ناصر  المقيم هو كذلك مند سنوات بتشيكوسلوفاكيا ،  في حين لا اثر لاسم عبد الحميد بشير في دفتر العائلي .

    بتاريخ 10 جوان 2010  أصدرت محكمة سيدي امحمد  حكما قضى بطرد الضحية   من السطح العمارة ، أيده فيما  بعد مجلس قضاء الجزائر  بناءا على ما جاء في عرائض المحامية  وبطلب من المدعو ح.ر رئيس الجمعية الغير معتمدة   تم  استغلال أسماء الموتى و المهاجرين    في رفع  دعوى قضائية  ، دهب ضحيتها  السيد علي بوجمعة الذي أقدم يوم 14 /1 /2011 على محاولة الانتحار خرج منها بأعجوبة  اثر  تناوله لكمية معتبرة  من الأدوية   بعد ان باشر  رئيس الجمعية الغير معتمدة تنفيذ قرار طرده   من غرفة  هي عبارة عن مدخنة المدفئة شيدت في عهد الاستعمار  ، وبعد تنفيذ حكم الطرد الذي حضره المدعو ح.ر رئيس الجمعية الغير معتمدة   تم فتح تحقيق بخصوص قائمة السكان التى استعملت زورا لطرد الضحية علي بوجمعة  حيث تم التوصل الى ان  المدعو ج.ر رئيس الجمعية الغير معتمدة قام برفقة بعض زملائه بانجاز تصاريح كاذبة  للإيقاع بالضحية  علي بوجمعة   وعلى اثر دلك حكمت محكمة سيدي امحمد على المدعو ح.ر بستة أشهر نافدة  بتهمة التصريح الكاذب ورغم دلك مازال المدعو ح.ر يواصل استعمال الحيل والمعارف لانتقام من الضحية  الذي شردت عائلته باستعمال أسماء الأموات والمهاجرين بعدما تم تغليط العدالة   

قضية للمتابعة .

Voir les commentaires