Overblog Suivre ce blog
Administration Créer mon blog

إطلاق سراح الصحفيان الكوريان ايرنا لي ولورا ليغ بعد اربعة اشهر من سجنهما

إطلاق سراح الصحفيان الكوريان ايرنا لي ولورا ليغ بعد اربعة اشهر من سجنهما

Euna Lee and Laura Ling released from North Korea

 

 Journalists Euna Lee and Laura Ling were released from prison in North Korea on August 4 after former President Bill Clinton's intervention. The two had been detained for five months but had received a sentence of 12 years hard labor for illegally entering North Korea and committing unspecified "hostile acts" while reporting near the border with China.

 

CPJ advocated on the Current TV journalists' behalf internationally by keeping the case in the public eye. CPJ Asia Program Coordinator Bob Dietz took the lead, doing dozens of interviews about the case and releasing news alerts on the situation as it developed. While Current TV chose to stay quiet during their imprisonment, CPJ worked behind the scenes with the journalists' families to coordinate the effort.

 

"My husband mentioned the names of so many individuals who helped us and supported us through this tough time," Lee wrote in a statement posted on Facebook. "I won't list the individual names here to thank because I believe you already know that I am talking to you when I say 'Thank You'."

Voir les commentaires

Le président Bouteflika/ le Congrès de la Soummam, un tournant décisif pour le processus de libération

Le président Bouteflika

le Congrès de la Soummam, un tournant décisif pour le processus de libération

 Aps 20/8/09   ALGER

 

  Le président de la République, M. Abdelaziz Bouteflika, a affirmé jeudi à Alger que le Congrès de la Soummam constitua "un tournant décisif" en instituant de nouveaux mécanismes pour le processus de libération. "Nonobstant les aspects organisationnels ayant présidé à la tenue du Congrès de la Soummam, à savoir une planification sans faille, une gestion efficiente et des propositions à la hauteur des défis, le Congrès a mis en place des bases et des fondements en matière d'organisation et de procédures, et défini les relations entre les cadres à l'intérieur et à l'extérieur du pays ainsi qu'entre le politique et le militaire", a souligné le président Bouteflika dans une allocution lue en son nom par le ministre d'Etat, représentant personnel du président de la République, M. Abdelaziz Belkhadem, à l'occasion de la célébration de la Journée nationale du moudjahid (20 août 1955-1956).

 

 

"Les masses populaires n'étaient pas en reste dans les priorités du Congrès", a-t-il dit, ajoutant que même si "d'aucuns pourraient évoquer des divergences d'idées et de vues autour de ce sujet, il n'en demeure pas moins que le Congrès de la Soummam, eu égard à la portée cruciale de ses résultats, connus de tous, fait l'unanimité".

 

"Pour montrer à tout un chacun que la marche suivie par le peuple algérien était irréductible et émanait d'un choix mûrement réfléchi, d'une vision on

 

ne peut plus claire et d'idées en parfaite harmonie avec le cours de l'Histoire et les aspirations des peuples opprimés, les dirigeants de la Révolution décidèrent de se réunir à nouveau après le 20 août 1955 et choisirent le 20 août 1956 pour la tenue du Congrès de la Soummam qui constitua un tournant décisif en instituant de nouveaux mécanismes pour le processus de libération", a-t-il relevé.

 

Le chef de l'Etat a indiqué qu'"une réflexion profonde est venue ainsi approfondir les acquis des étapes précédentes de la lutte contre l'occupant.

 

L'avenir de la révolution est décidé à la faveur d'une prise de conscience et d'un développement cohérent assurant l'équilibre entre évènements, actes et paroles et entre théorie et pratique", a-t-il dit.

 

"Il s'agit là d'un point d'une grande importance que les chercheurs ainsi que les historiens ne doivent nullement perdre de vue lorsqu'ils abordent la Révolution et la place qu'elle occupe dans l'histoire contemporaine", a-t-il ajouté.

 

Le président Bouteflika a souligné que "cet évènement dont nous célébrons aujourd'hui les hauts faits et dont les acquis militaires et politiques sont source de fierté et d'orgueil à ce jour, est un double anniversaire qui consacre la complémentarité entre la base et le sommet en prélude aux étapes suivantes".

 

Ces étapes, a-t-il noté, ont vu "des institutions issues du Congrès de la Soummam tels le Conseil national de la Révolution, le Comité de coordination et d'exécution et le Gouvernement provisoire, prendre en main l'action armée, diplomatique, sociale, culturelle et sportive et menèrent les négociations, ô combien ardues, avec l'occupant, ayant débouché sur le recouvrement de l'indépendance et la souveraineté du pays".

 

"Nous célébrons aujourd'hui le 54e anniversaire du 20 août, ce jour que les moudjahidine se sont appropriés dans toute sa signification et sa symbolique et avec tout ce qu'il a impliqué comme sacrifices. Ce jour qui est véritablement la consécration de la volonté d'un peuple qui s'est insurgé contre l'injustice. C'est en ce jour que jaillit l'étincelle qui transforma l'Algérie tout entière en un volcan en éruption. Le peuple avait en effet dit son dernier mot", a-t-il rappelé.

 

Le président Bouteflika a affirmé que "le 20 août 1955 ne laissa plus de place au doute ni à l'hésitation", précisant que "ce

 

fut la rupture avec les tenants des solutions faciles ayant succombé aux manoeuvres de l'occupant et cru à ses promesses de réformes, des promesses qui ne seront

 

jamais tenues durant des décennies d'hégémonie et d'oppression".

 

"L'insurrection du 20 août a fait voler en éclats les illusions des occupants, politiques, militaires et colons compris, tant elle traduisait une détermination inébranlable à intensifier l'action armée jusqu'au triomphe. Elle a également tranché la position des indécis qui avaient hésité au moment charnière entre deux ères, celle déclinante de l'occupation et de la tyrannie et celle naissante de la libération", a-t-il poursuivi.

 

"Si le 1er Novembre 1954 a été la matrice du projet de libération, le 20 août 1955 a été la confirmation de la justesse de cette décision et de la pertinence du choix et un grand pas en avant dans un processus irréversible", a-t-il encore dit.

 

"Saisissant la gravité des événements survenus à cette date et leurs répercussions sur sa présence-même, l'occupant riposta avec une violence dénuée de toute humanité. En désespoir de cause, l'occupant se livra à une véritable entreprise macabre :exterminations massives, destruction et politique de la terre brûlée y trouvèrent toute leur essence. Il était pris d'une telle folie que sa machine de guerre emportait tout sur son passage sans distinction aucune n'épargnant ni femmes ni enfants", a-t-il fait remarquer.

 

Qualifiant cette journée de "mémorable", le président de la République a relevé qu'elle "a fait que la haine et la rancoeur de l'occupant soient plus grandes tout comme l'était son instinct de vengeance et de criminalité", ajoutant que l'occupant "s'est acharné sur des milliers d'innocents les exterminant de sang-froid avant de jeter leurs cadavres dans des charniers".

 

"Au moment où il pensait avoir réprimé l'élan du combat et étouffé à jamais la flamme de la révolution, l'occupant eut aussitôt à ressentir l'amertume de la désillusion grâce à la détermination du peuple de relever le défi par la force des armes jusqu'à la victoire", a-t-il rappelé.

 

Pour le chef de l'Etat, "la révolution avait dépassé les frontières nationales et pris une envergure internationale avec l'inscription, pour la première fois, de la question algérienne à l'ordre du jour de l'Assemblée générale des Nations Unies".

 

"Au niveau régional, la révolution se voulait également un soutien à la lutte du peuple marocain frère contre le même occupant qui avait, alors, exilé le défunt Roi feu Mohamed V", a-t-il dit.

 

Le chef de l'Etat a indiqué que "nos générations présentes et futures, qui jouissent désormais des bienfaits de l'indépendance et de la souveraineté et disposent, de surcroît, d'autant d'outils et de procédés modernes de compréhension, d'analyse et de recherche, ne doivent guère porter des jugements hâtifs concernant la Révolution".

 

"Il convient à ce propos de l'examiner en profondeur et en toute objectivité dans son contexte historique et son cadre général", a-t-il encore dit.

 

Pour le président de la République, "le devoir nous dicte d'aller au delà de la description et la classification des faits de l'Histoire comme s'il s'agissait d'évènements contingents échappant à toute causalité".

 

"Nous avons aujourd'hui besoin plus que jamais de moraliser la vie des individus et des sociétés et ancrer les vertus de la Révolution qui a vu naître des femmes et des hommes qui incarnèrent les valeurs d'abnégation, d'altruisme mais surtout d'amour de la patrie, autant de valeurs qui leur ont permis d'accomplir

 

le plus grand exploit de la société algérienne de tous les temps", a-t-il poursuivi.

 

"A l'heure où nous devons appréhender les défis du siècle avec beaucoup de volonté de sagesse et de confiance notre legs civilisationnel et notre passé héroïque constituent pour nous la référence par excellence", a-t-il indiqué, ajoutant que "cette référence est en effet seule à même de nous permettre d'aller de l'avant dans nos efforts visant à réduire l'écart numérique et rattraper le retard accusé dans les domaine scientifique et technologique".

 

"Il s'agit en fait de corriger notre concept de la valeur du travail, de l'innovation et de la créativité pour poursuivre notre marche sur la voie du développement dans la dignité. C'est seulement de cette façon que nous nous élèverons au rang de ceux qui tiennent aujourd'hui les rênes de notre monde", a dit le chef de l'Etat.

 

Evoquant le fléau du terrorisme, le président Bouteflika a indiqué que "le terrorisme aveugle qui tue au nom de l'islam au moyen de pratiques destructrices

 

et de terreur n'a ni foi ni loi", affirmant qu'"il relève d'une ingratitude absolue à l'égard de la nation et d'un déni total des sacrifices consentis par autant d'hommes et de femmes".

 

"Il va sans dire également que ceux qui dilapident les deniers publics, trahissent la confiance, entraînent les mineurs dans les voies de la subversion ou encore trompent les jeunes par l'illusion de l'Eldorado d'outre-mer en les piégeant dans les embarcations de la mort, sont sans scrupule ni conscience", a-t-il noté.

 

Le chef de l'Etat a évoqué, par ailleurs, les efforts consentis par l'Etat dans tous les domaines notamment économique.

 

"Je puis dire sans prétention aucune qu'en dépit de toutes les épreuves qu'elle a endurées depuis la nuit coloniale et tout ce qui en a découlé comme erreurs du fait de mentalités obsolètes, l'Algérie forte aujourd'hui de nombreux atouts pour amorcer sa relance et réaliser le progrès escompté, est, Dieu merci, sur la bonne voie", a-t-il dit.

 

Il a souligné que l'Algérie a pu édifier, durant ces dernières années, "à des taux avancés, une infrastructure de développement global".

 

"Nous pouvons ainsi noter en toute objectivité les réalisations du

 

secteur de l'Education dans son ensemble", a-t-il relevé, affirmant que ce secteur "bénéficiera d'un intérêt croissant de l'Etat" et qu'à ce titre, "l'objectif de qualité, d'efficacité et de rentabilité demeure l'affaire de tous y compris la famille, les encadreurs et l'administration".

 

Le président de la République a indiqué que le secteur de la recherche scientifique académique s'est doté de moyens financiers "importants qui, nous l'espérons, couvriront les besoins en matière de recherche sérieuse en ce sens qu'il seront mis à profit pour récompenser chercheurs et encadreurs, équiper les laboratoires de recherche et autres ateliers et valoriser les brevets d'invention".

 

"Cette démarche vise à établir un climat de confiance entre les scientifiques et leur environnement socio-industriel en vue d'une exploitation optimale des résultats de la recherche en faveur de l'économie nationale", a-t-il dit.

 

Rappelant que le secteur des transports a réceptionné un réseau de routes et des moyens de transports modernes devant relier les différentes régions du pays, le président Bouteflika a relevé que d'autres secteurs ont enregistré une "nette avancée notamment celui de l'habitat qui a bénéficié de solutions par étape pour l'éradication des bidonvilles et la création de

 

conditions sociales a même de venir à bout des privations souvent à l'origine de la propagation de la violence et de la délinquance".

 

"Nous sommes déterminés à honorer notre engagement à poursuivre la marche de développement global dans toutes ses dimensions et à faire face à tous les

 

dysfonctionnements quelles qu'en soient l'origine et la nature pour préserver les deniers publics et la crédibilité des institutions de l'Etat", a-t-il affirmé.

 

Le chef de l'Etat a exprimé sa détermination "à assurer la mise en oeuvre des projets de développement au niveau national ou dans le cadre du partenariat

 

avec les opérateurs étrangers".

 

"Il est du devoir de l'Etat de protéger ses institutions et ses citoyens et d'intervenir par les canaux compétents pour préserver son économie et se prémunir contre tout soubresaut susceptible de conduire à la faillite et ce en sanctionnant les spéculateurs dans le cadre d'une justice équitable soumise à la seule autorité de la Loi et forte de magistrats intègres", a-t-il encore dit.

 

"Le soutien de l'Etat aux secteurs productifs comme celui de l'agriculture s'inscrit au titre des mesures d'encouragement prises pour relancer le développement notamment hors hydrocarbures et la recherche de sources alternatives d'investissement et d'exportation", a-t-il ajouté.

 

Par ailleurs, le chef de l'Etat a indiqué que "les choix stratégiques que le peuple a adoptés à travers le scrutin universel ou par la représentation parlementaire en tant que convictions communes traduisent l'unité du peuple".

 

"Nous comptons bien concrétiser ces choix en maintenant notamment les mesures de réconciliation nationale comme une des bases sous-tendant l'édification de la paix et de la stabilité dans le pays", a-t-il ajouté.

 

"Il s'agit pour nous de réunir les conditions propices au développement en donnant une chance à ceux qui se sont égarés pour s'être trompés de repères religieux ou pour avoir été trompés par des mercenaires qui professent le crime organisé et la destruction de la société algérienne pour des raisons aussi abjectes

 

que douteuses", a-t-il indiqué.

 

Le président de la République a rappelé que "l'Etat a tendu la main à cette catégorie d'égarés en leur offrant la chance de revenir au droit chemin et de réintégrer le peuple pour bénéficier des mesures de la concorde civile et de la réconciliation nationale".

 

"Cette main est encore tendue compte tenu des convictions religieuses de notre peuple, de ses responsabilités historiques et ses choix stratégiques", a-t-il dit, affirmant que "l'Etat reste fermement déterminé à faire face, avec toute la rigueur qui s'impose, à ceux qui ont dévié du chemin tracé par la nation, ceux là même qui refusent la main tendue en déniant à la nation le droit de vivre dans la sécurité et la quiétude et empruntant les voies de la désobéissance et du crime".

 

Le chef de l'Etat a affirmé que "ces voies les mèneront assurément à leur perte et pour preuve, les actes terroristes sanglants et isolés confirment si besoin est que le terrorisme est en déclin devant les frappes de l'armée nationale populaire, des services de sécurité mais surtout devant le rejet d'une nation tout entière, à sa tête prédicateurs, faqih et hommes de religion, de ses actes abjects".

 

Le président Bouteflika a, à cette occasion, salué les efforts de "tous ceux qui font face à cette horde de renégats", soulignant que "l'Algérie, direction et peuple, place toute sa confiance en ses institutions et dans les compétences et abnégation de ses femmes et de ses hommes dans le strict respect des lois du pays et des grandes valeurs du peuple".

 

"Si, par le passé, l'occupant a bafoué les valeurs humaines en commettant des génocides collectifs parmi les populations et en perpétrant des crimes de

 

guerre et des crimes contre l'humanité par la spoliation de la terre et de la mémoire, la Révolution a, elle, respecté les lois régissant les situations de guerre et les clauses des conventions internationales dont celle de Genève", a-t-il ajouté.

 

Il a affirmé que l'Algérie est restée fidèle à ces positions immuables y compris celle de la lutte contre le terrorisme partant de sa profonde conviction quant au caractère sacré du droit à la vie, du droit à la dignité et du droit à la liberté d'opinion et d'expression et, de son respect aux engagements juridiques locaux et internationaux pris en matière de défense des droits et devoirs privés publics en toute situation et circonstance".

 

"Cela a conforté la confiance des Algériennes et Algériens qui ont choisi de rester loin des polémiques et débats stériles", a-t-il poursuivi.

 

Le chef de l'Etat a indiqué qu'"à l'approche du mois sacré de Ramadhan, mois de clémence, de pardon et de repentir, mois de piété, de droiture et de bonne conduite conformément à la Sunna du Prophète Mohamed (QSSSL), nous nous devons de marquer une halte pour nous abreuver des qualités nobles qui nous ont distingués à travers les temps, à savoir la solidarité et l'entraide, la bonté et la générosité, la patience et la piété, la magnanimité et le pardon".

 

"Nous devons également mettre fin à toute spéculation et monopole par l'augmentation des prix des produits", a-t-il souligné, ajoutant que "Dieu a élu les musulmans en leur ordonnant des pratiques religieuses qui redressent le comportement et domptent les instincts tout en les préparant à affronter les épreuves et difficultés avec force et courage".

 

"C'est dans cette ambiance empreinte d'union, d'entraide et de solidarité que nous devons préparer aussi la rentrée sociale, les élèves reprendront le chemin des écoles et les travailleurs regagneront leur travail avec volonté et détermination", a-t-il poursuivi.

 

Enfin, le président de la République a présenté au peuple algérien tous ses voeux à l'occasion de la journée du Moudjahid, du mois sacré de Ramadhan priant Dieu, Le Tout Puissant, de "nous guider nos pas vers le progrès de notre pays et le développement et la prospérité de notre nation".

Voir les commentaires

المحكمة العليا تخضع لتحريات حول تسيير ملفات وعقد صفقات/سيدة تضرب عن الطعام احتجاجا على قرار من المحكمة العليا

  

بناء على شكوى رفعها قضاة ساخطون إلى الرئيس بوتفليقة

المحكمة العليا تخضع لتحريات حول تسيير ملفات وعقد صفقات

  المصدر  الخبر اليومي حميد يس

2009-08

 

تخضع مصالح وأقسام المحكمة العليا منذ شهرين، لتحقيق أمني وإداري دقيق يرتكز على شقين أساسيين؛ الأول منصبّ على تسيير ملفات قضائية معينة تم التدخل فيها لتوجيهها وفق مقياس غير موضوعي. أما الشق الثاني فهو متصل بصفقة تجهيز المحكمة العليا، وصفقات مع خواص تتعلق بمشروع بناء إقامة القضاة بأعالي العاصمة.

أفاد مصدر رسمي لـ''الخبر''، رفض الكشف عن اسمه، أن التحقيق انطلق بناء على شكوى رفعها قضاة من المحكمة العليا إلى الرئيس عبد العزيز بوتفليقة تتحدث عن ''ممارسات غير قانونية وسوء معاملة'' تعرضوا لها على يدي الأمين العام للمحكمة العليا أحمد خليفي والرئيس الأول قدور براجع.

ونقل المصدر عن القضاة المتذمرين الذين يوجد من بينهم رؤساء غرف، أنهم يتعرضون لـ''الإذلال والمساس بالكرامة''. ومن أهم صور ما يعتبرونه ''معاملة مهينة''، قطع خطوط الهاتف المباشرة عن بعضهم وحرمانهم من المكيف. وينتمي هؤلاء، بحسب تعبير رسالة الساخطين، للقضاة الذين يرفضون أن يكونوا أدوات طيعة في أيدي مسؤولي الهيئة التي تعتبر أعلى محكمة في القضاء المدني.

ونقل المصدر عن المحتجين أن أحد المسؤولين بالهيئة ''يتصرف في حظيرة السيارات والمطعم كما لو كانت ملكا خاصا. وهو متأكد من عدم ملاحقته تأديبيا، لأنه مستفيد من التغطية على تصرفاته من طرف مسؤوليه المباشرين''.

وقد كشف قضاة بالمحكمة العليا، تحدثنا إليهم، عن التحضير لحركة احتجاجية بسبب تأخر دفع أجور شهر أوت الجاري. وقال أحدهم إن الأمين العام يصرف الأجور عادة يوم 8 أو 9 على الأبعد من كل شهر، ولم يجد القضاة تفسيرا لهذا التأخير. زيادة على ذلك، استفسر المحتجون عن عدم صب منحة السكن في الأجور منذ 5 شهور، وتتراوح قيمتها بين 15 ألف و20 ألف دينار، وتختلف وفق وظيفة كل قاض من القضاة العاملين بالمحكمة العليا الذين يصل عددهم إلى .300

وأوضح المصدر الرسمي أن تحريات تجريها مصالح الأمن المتخصّصة في قضايا الفساد المالي، بمختلف غرف المحكمة العليا. وتناولت التحريات التي انطلقت بناء على رسالة القضاة، تسيير الغرف وكل هياكل ومصالح المحكمة العليا في جانبها المالي. وأولت التحريات أهمية لشكوى مجهولة حول تدخّل مسؤولي المحكمة العليا في توجيه ملفات تتعلق بقضايا تجارية ومدنية، وتوزيع ملفات معينة على قضاة محددين للفصل فيها تبعا لمقاييس غير موضوعية. ومن أهم هذه الملفات، قضية تخص مدير مستشفى بالعاصمة حكم عليه سلفا بـ10 سنوات سجنا، واستفاد من البراءة عندما انتقل ملفه إلى المحكمة العليا بعد الطعن بالنقض. وعلمت ''الخبر'' أن تحقيقات مشابهة ستبدأ قريبا بمجلس الدولة، بناء أيضا على شكوى تنتقد ممارسات مسؤوليه، خاصة ما تعلق بتسيير ملفات معينة أبرزها ملف رجل القانون الجزائري المقيم بفرنسا لزهر بهلول، الذي راسل بوتفليقة يشكو من حادثة مشبوهة تتعلق بضياع مستندات والده التي تحمل معلومات خطيرة عن تورط نافذين في نهب عقار بقسنطينة، وقضية القاضي النقابي عبد الله هبول الشهيرة بقضية إخفاء اجتهاد قضائي زعمت وزارة العدل أنه موجود، ولكن لا أثر له في أي مرجع قانوني.

وطالت التحريات الأمنية بالمحكمة العليا، حسب المصدر، صفقات تموينها بعتاد ولوازم تمت بالتراضي مع متعاملين خواص. ويرتقب أن يكشف التحقيق عن جوانب ظلت خفية بشأن المقاول الذي عاد إليه مشروع بناء إقامة القضاة، بالأبيار والذي يشتبه بأن اختياره للغرض كان بفضل علاقة تربطه بعضو في الحكومة.

 

 

احتجاجا على قرار من المحكمة العليا يتعلق بنزاع حول محل

سيدة تضرب عن الطعام أمام مقر مجلس قضاء تيزي وزو

المصدر الخبر اليومي  :تيزي وزو: ع. رايح

16 /08 /2009

 دخلت سيدة تقيم بتيزي وزو، أمس، في إضراب عن الطعام احتجاجا على قرار صادر عن المحكمة العليا وصفته بـ''المجحف''، يتعلق بنزاع حول محل تجاري.

اعتصمت السيدة مقمون زهيرة عند مدخل مبنى مجلس قضاء تيزي وزو تحت شمس حارقة، معلنة إضرابا عن الطعام تعبيرا عن سخطها من حكم صدر عن المحكمة العليا في 14 جانفي الماضي، اعتبرته ''مجحفا في حقها وحق أفراد عائلتها التي تضم معوقين.

وقالت المضربة في لقاء معها إن المحكمة العليا ''فصلت لصالحنا بتاريخ 18 فيفري 2003 في القضية المطروحة على مستوى العدالة مع خصومنا منذ .1994 لكن تفاجأنا بتاريخ 14 جانفي 2009 بإصدار المحكمة العليا لقرار يناقض القرار السالف الذكر، حيث تم خرق القانون باسم القرابة والمحسوبية على حساب مصالح المحجور عليهم واليتامى''.

وأوضحت مقمون أنها رفعت رسائل كثيرة لرئيس الجمهورية ووزير العدل وحافظ الأختام، وبفضلها تمكنت سنة 2003 من الحصول على حقها المتمثل في المتجر، قبل أن يتمكن خصومها ''أصحاب الأيادي الطويلة''، على حد تعبيرها، من التأثير على المجريات العادية للقضية.

وأبدت السيدة زهيرة مقمون عزمها على استعادة ما اعتبرته حقها، حيث صرحت: ''سأضرب عن الطعام إلى غاية إظهار الحق أو أن أهلك دونه''. وأوضحت أن النائب العام لدى مجلس قضاء تيزي وزو ونائب رئيس المجلس طلبا منها، في موقع اعتصامها، التقدم اليوم إلى مكتبيهما لسماع شكواها

Voir les commentaires

المجاهد ابراهيم شيبوط يكشف أرملة زيغود يوسف تعيش في شقة من ثلاث غرف

المجاهد ابراهيم شيبوط متأسفا

''أرملة زيغود يوسف تعيش في شقة من ثلاث غرف''

''إن المنصب يغري ويغير الإنسان ولا أريد أن أتغير لأنني جاهدت من أجل الجزائر''

  المصدر  الخبر اليومي مسعودة بوطلعة

2009-08-19

 

أكد المجاهد إبراهيم شيبوط أن الشهيد زيغود يوسف كان يتمنى الشهادة دائما، ويرفض أن يعيش الاستقلال، لأنه كان يخاف من أن تغيره أطماع الدنيا، والدليل على ذلك أن أرملته تعيش إلى غاية اليوم في شقة من ثلاث غرف ومطبخ

 

شدّد المتدخلون في الندوة التاريخية التي نظمتها جمعية ''مشعل الشهيد'' وجريدة المجاهد بمناسبة يوم المجاهد والذكرى المزدوجة لهجومات 20 أوت ومؤتمر الصومام، على أهمية الحدثين بالنسبة للثورة التحريرية، مهما قيل فيهما ومهما عرفا من اختلافات في وجهات النظر، حيث أوضح مدير عام الأرشيف الوطني عبد المجيد شيخي، أن هناك انتقادات عديدة وجهت لزيغود يوسف بعد هجومات 20 أوت التي أودت بحياة 12 ألف جزائري، حيث اعتبرها البعض قرارا فرديا ومغامرة كان يجب تجاوزها، مضيفا أنه يجب رؤية التاريخ في نسقه العام ولا نفصل الأحداث عن بعضها وننظر إليها بعين شخصية.

من جهته ركز المجاهد إبراهيم شيبوط، رفيق نضال زيغود يوسف على أخلاق وخصال الرجل الذي وصفه بالعظيم والرجل ذي الحجة وقوة الإقناع. وأضاف أنه دائما كان يتمنى الشهادة، لأنه خاف من نتائج الاستقلال.

واستعاد شيبوط مقولة الشهيد، قائلا: ''إن المنصب يغري ويغير الإنسان ولا أريد أن أتغير لأنني جاهدت من أجل الجزائر''. وأضاف المحاضر متأثرا إلى حد البكاء: ''والدليل على ذلك أن أرملة هذا الرجل العظيم تعيش إلى اليوم في شقة بقسنطينة من ثلاث غرف ومطبخ ولم تتمتع ببذخ الاستقلال كما رأينا عند الكثير''.

أما المحامي عمار تومي فكانت شهادته حول المجاهد الرمز ومهندس مؤتمر الصومام عبان رمضان ومختلف النقاشات التي دارت حول المؤتمر ورؤية هذا الأخير للثورة، حيث قال إن عبان كان يرى في الثورة ملكا للجميع، ولهذا فتح أبوابها لكل الجزائريين بمختلف تياراتهم، ولم يستثن أحدا حتى أولئك الذين كانوا من المغضوب عليهم

Voir les commentaires

الكاتب والصحفي محمد شراق في مربع الاحترافية العالمية/جائزة" التقدير العرفان"الاوربية دليل على مهارة صحفي الخ

الكاتب والصحفي محمد شراق في مربع الاحترافية العالمية

جائزة" التقدير  العرفان"الاوربية دليل على مهارة صحفي الخبر  

صالح مختاري

الف مبروك

عندما يشرف صحفي جزائري مثل الزميل محمد شراق زملائه في المهنة بنيله لجائزة" التقدير والعرفان"  الأوروبية التي نظمها نادي الترقي الجزائري  المتواجد بلندن يعني ان الصحافة الجزائرية أصبحت ضمن مثمار الاحتراف العالمي التى  رغم المشاكل الذي يتخبط فيها القطاع والمتابعات القضائية التى دخلت ما لا نهاية ضد نخبة الصحفيين الا ان قدرة الصحفيين الجزائريين وعلى رأسهم الكاتب الصحفي محمد شراق" تمكن" من نيل ثقة واحترام لجنة المنظمة لهده الجائزة التى نعتبرها جائزة دولية هامة حسب ثقل المشاركين فيها على غرار السفير الجزائري  بلندن  محمد صالح دمبري والدكتور وليد بن عبد الله، نائب رئيس المركز العربي للدراسات الاجتماعية والسيكولوجية بهولندا والسيدة نوال سدراتي أستاذة جامعية بالأكاديمية العربية ببون بألمانيا،  والدكتور ستيفن دوغلاس، رئيس مؤسسة الفكر الحر بالجمهورية الايرلندية  سباق دخلته كوكبة من الدكاترة والاساتدة معروفين اوروبيا وعالميا  من ضمنهم الزميل  محمد شراق الذي استطاع عبر صفحات جريدة الخبر ان يسجل اسمه من دهب على صفحات التقديرات العالمية  ودلك  بحصوله على جائزة دولية من الوزن الثقيل جعلت منه شخصية إعلامية  لسنة 2009 فمبروك له ولطاقم جريدة الخبر على هدا الفوز لعضيم  وعقبى لانتصارات اخرى

Voir les commentaires

صحفي '' الخبر'' محمد شراق يفوز بجائزة ''التقدير والعرفان'' الأوروبية

 

رشّح لها أربعة جزائريين وفلسطيني وإيرلندي

صحفي '' الخبر'' محمد شراق يفوز بجائزة ''التقدير والعرفان'' الأوروبية

 

 الخبر اليومي المصدر    عاطف. ق

2009-08-19

 

 

فاز صحفي '' الخبر'' محمد شراق بجائزة ''التقدير والعرفان''، بأوروبا، حسب ما أعلنت عنه المنظمات والجمعيات المدنية النشطة في أوروبا أمس، حيث تم ترشيح ستة شخصيات سياسية ومدنية وإعلامية لنيل الجائزة، من بينهم سفير الجزائر بلندن محمد صالح دمبري.

أعلن نادي الترقي الجزائري أوروبا الكائن مقره بلندن، والناطق الرسمي باسم المنظمات المتوزعة على ألمانيا وبلجيكا وهولندا وبريطانيا، عن منح جائزة عام 2009 لصحفي جريدة ''الخبر'' الجزائرية المستقلة، محمد شراق.

فيما أورد بيان صادر عن نادي الترقي على أن ''الأمناء العامين للمنظمات والجمعيات المدنية في أوروبا صادقوا بالإجماع على ''منح هذه الشهادة لصحفي الخبر. وذلك على ما قام به وبمهارة عالية ومهنية في تشخيص مشاكل الجالية الجزائرية ونشرها ونقلها بأمانة إلى الرأي العام في الجزائر وخارجها''.

كما أعلن البيان أنه رشح لنيل الشهادة لسنة 2009 أربعة جزائريين وفلسطيني وإيرلندي. وهم سعادة السفير الجزائري بالمملكة المتحدة السيد محمد صالح دمبري والدكتور وليد بن عبد الله، نائب رئيس المركز العربي للدراسات الاجتماعية والسيكولوجية بهولندا والسيدة نوال سدراتي أستاذة جامعية بالأكاديمية العربية ببون بألمانيا، والأستاذ محمد شراق، كاتب صحفي عن جريدة ''الخبر'' المستقلة من الجزائر، والدكتور ستيفن دوغلاس، رئيس مؤسسة الفكر الحر بالجمهورية الايرلندية، والكاتب الصحفي وائل أبوعصب عن منظمة كرامة بسويسرا

Voir les commentaires

La facture alimentaire pèse sur le commerce exterieure /l’Algérie importe 60% du lai avec 500 millions de dollars par

Agriculture

Malgré la mise en œuvre du PNDA

La facture alimentaire pèse sur le commerce extérieur

l’Algérie importe 60% du lait consommé localement  

500 millions de dollars par an. Du lait importer

Le Maghreb du 10 septembre 2005

Par souad grine

 

Malgré la mise en application du Plan national de développement agricole (PNDA), la facture alimentaire est importante

Ce constat n’est reflété qu’à travers les chiffres donnés par la seule source d’information qu’est le CNIS. Pour en déceler les causes de ces résultats, la source rapprochée par les médias a été bien évidemment les agriculteurs. Ces derniers reprochent les mauvais résultats aux contraintes climatiques.

Des contraintes qui n’ont eu d’impacts selon eux que sur la production céréalière, laitière et même sur la transformation du vignoble. Q’à cela ne tienne, il faut dire que les chiffres révélés par le CNIS sur la facture alimentaire est des plus alarmantes. Selon un confrère dans son édition d’hier, il s’avère que l’Algérie importe 60% du lait consommé localement. Dans une étude réalisée par la même source, il est indiqué que les importations de produits laitiers qui vont en s’accroissant grèvent lourdement la facture alimentaire avec 500 millions de dollars par an.

L’Algérie est le premier consommateur laitier du Maghreb avec un marché annuel estimé, en 2004, à 1,7 milliard de litres, un taux de croissance de 8%. Selon une étude, réalisée par l’organisme Ac Nielsen, ce produit détient la première place après les sodas et les jus. Cette consommation augmente encore régulièrement et devrait atteindre à l’horizon 2010 près de 1151 litres par habitant et par an. Il faut dire que pour répondre à la forte demande, les pouvoirs publics ont recouru à des importations massives de lait en poudre, si l’on sait que la production laitière algérienne est assurée par quelque 655.284 vaches laitières, 1,7 millions de chèvres et 7,64 millions de brebis.

En contre partie, les statistiques du Ministère de l’Agriculture relèvent, en moyenne l’équivalent  de 3 milliards de litres de lait, par an, soit 110 litres/habitant/an. Cette couverture des besoins en lait ne représente en fait, que 40% environ, des besoins, le reste étant importé. Ceci explique l’importance de la facture destinée à l’importation de cette matière de première nécessité qui dépasse largement les 500 millions de dinars constituant ainsi 21,7% environ du total des produits agricoles importés pour la seule décennie 1990/2000. Pour rappel, la production algérienne de lait en 2004 a atteint les 2 milliards de litres environ.

Dans un autre chapitre concernant la facture alimentaire en général de l’Algérie, l’agence nationale d’information se basant sur les chiffres du CNIS, il s’avère que cette même facture constitue près de 814 millions de dollars au premier semestre. Et de noter qu’avec 4,9 milliards de dollars, les importations algériennes durant le premier trimestre de cette année ont connu une hausse de 21% comparativement à la même période de 2004 tandis que les exportations,estimées à 9,4 milliards de dollars, ont augmenté à près de 26%. Selon les chiffres de la même source (CNIS), la balance commerciale de l’Algérie a connu, toujours durant le premier trimestre de l’année 2005, un excèdent de 4,5 milliards de dollars. Du coup, les résultats dégagent un taux de couverture des importations par les exportations de 191%.

A elle seule, la facture alimentaire est estimée à 814 millions de dollars, soit une quote part de 16,4% du volume total des importations. A comparer avec les statistiques du premier trimestre de l’année 2004, l’on enregistre une légère baisse de 0,6% et a touché plus particulièrement les laits et produits laitiers (15,5%) et les céréales (6,3%).

Concernant les exportations, et comme toujours, la part des hydrocarbures constitue l’essentiel des ventes algériennes et représente près de 98% du volume global alors que les exportations hors hydrocarbures demeurent marginales avec à peine 2%, soit une facture de 201 millions de dollars. Parmi les principaux produits que notre pays a vendus au cours de ce premier trimestre, citons les huiles et autres produits provenant de la distillation des goudrons (37 millions de dollars), déchets et débris de fonte, fer et acier (14,3 millions de dollars) ou encore les déchets et débris de cuivre (4,4 millions de dollars) tandis que les dattes n’ont rapporté à l’Algérie que 4,1 millions de dollars. Par ailleurs, les statistiques indiquent que les importations algériennes en provenance des pays de l’Union Européenne ont atteint, au cours de ce premier trimestre, la bagatelle de2,8 milliards de dollars contre 2,4 milliards de dollars durant la même période de l’année dernière.

Idem pour les exportations de l’Algérie en direction de l’UE puisqu’elles ont enregistré une hausse de14%, passant de 4,8 milliards de dollars lors du premier trimestre de2004 à 5,5 milliards de dollars au cours du premier trimestre de l’année 2005.

Et d’ajouter que le groupe des « biens alimentaire » a occupé, au mois de juillet 2005, le troisième rang dans la structure des importations de l’Algérie avec la cote de 19,82% et un volume de 357 millions de dollars a appris l’Agence AAI auprès du Centre national de l’information et des statistiques des douanes algérienne (CNIS). Une augmentation de 26,6% a été enregistrée sur les importations de marchandises entre lepremiersemestre2004et le premier semestre 2005, a appris de l’Office national des statistiques (ONS). La valeur des importations de marchandises passe de 613,7 milliards de dinars au premier semestre2004 à environ 777,2 milliards de dinars au premier semestre 2005, selon la même source.

La plus forte augmentation est enregistrée par le groupe « Produits Bruts » avec 106,3% suivi par les groupes « Equipements Industriels » et « Equipements agricoles » avec respectivement 49,7% et 30,7%. Les importations d’équipements industriels augmentent de près de 50% alors que les importations de matières premières stagnent.

En matière de répartition des importations de marchandises par région économique au premier semestre 2005, on relève la part prépondérante quasi permanente des produits en provenance des pays des l’Union (UE) où la part dans la valeur  globale des importations de marchandises est d’environ 52,5%.

Néanmoins, la partie de l’Union européenne est légèrement en baisse passant de 59,2% en 2001 à 57,4 % en 2003, puis descend encore à 53,4% en 2004 pour se situer au premier semestre 2005 à 52,5%. En valeur absolue, les importations en provenance de l’UE ont atteint 408,4 milliards de dinars au premier semestre 2005 soit une augmentation de 21,6% par rapport au premier  semestre 2004  (335,9 milliards de dinars).

Pour le reste des régions économiques, la structure des importations de marchandises reste à peu près identique à celle qui a prévalu au premier semestre 2004. Les importations en volume des produits brut ont pratiquement doublé entre le premier semestre 2005. De même, les volumes importés des équipements industriels ont augmenté de près de30,7% et ceux des matières premières de 10,2%. Par contre, les groupes « Alimentation, boissons, tabacs », « Energie et lubrifiants » et « équipements agricoles » ont enregistré des baisses respectivement de 0,2%, 9% et 5,3%, de leurs volumes.             

           

Voir les commentaires

راي المختصين الامريكين والغربيين في الارهاب الجزائر والعالم الجزؤ الخامس /علاقة الارهاب في الجزائر مع المخاب

 

 

كتاب علاقة الارهاب في الجزائر مع اجهزة المخابرات الاجنبية

فصول الحرب السرية على الجزائر المحروسة

 الجزء الاول

المؤامرات الكبرى للمخابرات  الفرنسية المغربية على الجزائر

الوزير الأول السابق ريمون بارانذاك جند 2000 حركي مرتزق  انطلاقا من المغرب

عملية "رأس سيغلي"

الصهاينة هم راس الفساد والارهاب في العالم

الأمن الفرنسي (D.S.T) أخفى وثائق هامة عن الخارجية الفرنسية؟

شخصية فرنسية هامة اتصلت بالرهبان قبل اغتيالهم

عميل جند بكندا لجلب الأسلحة لجيا بالجزائر

ملوك عميل فرنسي داخل الجيا

الأسلحة من نوع عوزي الإسرائلية الصنع بحوزة جماعة الجيا

الدبلوماسي الفرنسي باتريك سهل تنقل الجيا الى الخارج

علاقة متينة بين الطائفة وزعماء الإرهاب

علاقة امير الجيا جمال زيتوني مع مسؤول سامي في طائفة جيهوفا

أخت أنور هدام في طائفة "شهود جيهوفا"

فرنسا ارادت قلب نظام الحكم في الجزائر عام1992

شبكة الجواسيس الاسرائليية التى اشرف على عملية 11 /9 /2001

روبر قايت امير القاعدة الارهابية

القاعدة هي مجمع عسكري امريكي بريطاني اسرائلي

كيف يحرك الموساد وام6 البريطاني وسي أي الجمعات الارهابية في العالم

المؤلف والصحفي المحقق صالح مختاري

عام 1998 واليوم طبعة 2009  

تم إعادة تكيفه مع الإحداث التى عرفتها الجزائر الى غاية عام 2009

الحساب البنكي لصحفي المؤلف صالح مختاري ضخ فيه اكثر من 16 متابعة قضائية وليس 16 مليار كما يدعون

منها اربعة احكام قضائية مجهزة باوامر قبض  عبر ثلاثة ولايات هي الجزائر ،وهران ، معسر

 

نعتدر لاعزاءنا القراء ادا كانت اخطاء لغوية اونحوية

المعنى واضح وضوح الشمس

 

راي المختصين الامريكية والغربيين في الارهاب  والقاعدة

 

الجزائر والعالم

 

 

تهديدات القاعدة اللغز ضد موريتانيا والصين مفتعلة

 

الغرب يريد إفشال إرادة الجزائر في القضاء على القاعدة بالساحل الإفريقي

 

سياح مجندون لاختطاف لتوفير المال لجماعة الإرهاب بالصحراء الإفريقية

 

 

 

طيلة سنوات الجمر الإرهابي التى عاشتها الجزائر مند عام 1990 والى غاية بداية 2007 لم نسمع عن تهديدات إرهابية مباشرة ضد دولة موريتانيا الإسلامية، وبعد دخول الاستثمار الصيني للجزائر بعد  ان امتنعت الكثير من دول الاوربية على دخولها   تحت ضريعة الإرهاب   لم تبث بيانات تهديدية ضد الصنيين  بالحجم الدعائي  الذي  أطلقه احد مكاتب البريطانيين مؤخرا الذي  كان سباقا الى تهديد الصينين قبل مرتزقة القاعدة التى وجدت لخدمة المصالح الغربية بهدف تقسيم الجزائر وما تمركزها بمنطقة القبائل الحرة معقل   جماعة فرحات مهني الانفصالية  لدليل على  وجود أوامر المهام التى  أسندت لمهندسي الإرهاب في الجزائر بحكم ان جبال القبائل كانت خلال  مقاومة الشيخ المقراني واللبؤة لا لا نسمور و العبقري كريم بلقاسم  الملقب باسد جرجرة معاقل لهم استحال على جنود الاستيطان الأوروبي الفرنسي اقتحامها لتصبح عناصر مرتزقة القاعدة المجرمة

 

تستعمل مغارات  وجبال المقاومة الشعبية وجهاد جيش التحرير مراكز لها  لتنفيذ جرائمها بدعم من جماعات التنصير التجسسية  التى وصفها وزير الشؤون الدينية بعناصر إرهابية  لم تاتي حبا في ابناء القبائل  بل  لتخطيط والتنظير لتفتيت بلاد  الامازيغ  دون غيرها من مناطق الوطن ،في ذات السياق

 

  

 

تم نقل نفس المخطط من طرف دوائر صناعة الإرهاب الدولي وعلى رأسهم أمريكا واسرائيل  الى دول الساحل الافريقي كمالي والنيجر وموريتانيا وامام جعل مسؤولي هده البلدان بما يدور من مؤامرات إرهابية وعدم اطلاعهم على مخطط تفجير 11 سبتمبر 2001 الدي صنعته امريكا، مخطط رافقه مسلسل تفجيرات  مدريد ولندن وبومباي جعلهم لقمة سهلة في يد صانعي شائعات التهديدات الإرهابية التى تهندسها   مراكزهم المخابراتية كان احدها الموجود ببريطانيا قد اصدر مؤخرا بيان إرهابي على لسان القاعدة المرتزقة مهديين به الرعايا الصينيين لحملهم على الامتناع على مواصلة الاستثمار في الجزائر وفتح المجال لشركات الفرنسية وغيرها لتزوير الفواتير وإنشاء المشاريع المغشوشة لتهريب اموال الجزائريين بعد ان تمكنوا من تثبيت عقلية الرشاوى والإغراءات في أدهان المسئولين  كما كانوا يفعلون مند سنوات وقد كشف احد المختصين في مكافحة الفساد المالي ان الفرنسيين هم اول من ادخل نظرية الرشوة والإغراءات الى الجزائر والتى حسبه مازالت منتشرة لحد الساعة وهو ما يفسر حجم  تغلغل الفساد الاداري والمالي   في اغلب القطاعات الاقتصادية والإدارية والمالية  حسب ذات المصدر .

 

 ان تزامن تفكيك خلايا إرهابية لها ارتباط بالقاعدة المشبوهة في الجزائر مع كشف  المعارضة في موريتانيا عن حدوث عمليات تزوير مفضوحة باستعمال مادة كيمياوية وشروع كل من الجزائر وليبيا ومالي في ظل غياب موريتانيا استعدادا لمحاربة الجماعة الإرهابية المتمركزة  في الساحل الافريقي   والتي تعرف الدول الأوروبية وأمريكا  أماكنها بالتحديد يجعل عملية تفكيك خلايا ارهابية بمويطانيا  وتهديد الصين بالجزائر مجرد عملية مفبركة لتوفير شروط التدخل الأجنبي في الصحراء الموريتانية  ومن ثم التشويش على خطة الجزائرية الليبية المالية التى بأماكنها قطع أثار الإرهاب بالمنطقة الصحراوية التى أصبحت قاعدة للمرتزقة بمباركة غربية  تجمع كل الجنسيات تمول عبر فديات أوروبية بعد ان يتم افتعال خطط اختطاف الرعايا الأجانب الدين  في الحقيقة  رجال مخابرات في زي سياح مكلفون بتوفير شروط التمويل الغير مباشر والكل وقف على طلب الاوروبي  

 

 

 

الامريكي  لتاجيل العملية العسكرية التى كانت الجزائر ومالي تعتزم القيام بها لتحرير الرعية البريطاني الدي قيل انه اغتيل ولم نرى جثته عبر قنوات التلفزيون والرعية السويسري الدي حرر مؤخرا مقابل فدية بملاين الاورويات

 

ان الغاية من طلب التأجيل ليس حفاظا على حياة الرعايا الأجانب كما ادعاه أصحاب التاجيل لان حياة هؤلاء كانت محصنة ضمن اتفاقية سرية بين جماعة مرتزقة الإرهاب وأصحاب التمويل الغربي بل  هدفها إفشال العملية العسكرية  لان محو قواعد الإرهابية من منطقة الساحل الافريقي من طرف الجيش الجزائري بمساعدة الجيش المالي يعني نهاية مطالبة امريكا وأوروبا بإنشاء قواعد لهما بالمنطقة واندثار المرتزقة التهريب والإرهاب الدين لهم اتصالات وصلات وثيقة مع صناع الإرهاب الدولي التى اثبتت  تقارير المختصين  الغربين انفسهم انه وجد لخدمة المصالح الاستراتجية لامريكا وحلفاءها

 

وقد رافقت معادلة ترهيب العالم العربي والاسلامي نظريات ارهابية اخرى باطلاق الارهاب الاقتصادي

 

تحت ظريعة الارزمة المالية العالمية كانت نتيجتها السطو على اموال المسلمين في امريكا والبنوك الغربية الاخرى  ومؤخرا تم اطلاق الارهاب البكترولوجي  في اطار الحرب البيولوجية لادلال الشعوب الاسلامية  وما قضية انفلونزا الطيور  والخنازير ومن قبلها  الطعون واليوم الطعون الاسود الدي بدات اشاعة انتشاره من ليبيا القريبة من الجزائر الا دلائل على المؤامرة الكبرى ضد شعوب المنطقة في ظل

 

تعاطي حكامنا مع نظريات الغربية والهيئات الدولية التى يديرها اعداء الانسانية  والشركات المتعدة الجنسيات التى تديرها الحكومة الخفية التى اصبحت ظاهرية

من فصول "الحرب السرية" على الجزائر

 

Le huitieme mort de tibhirine

 

Un suicide maquille du journaliste  Didier Contant

 

Jean-Baptiste Rivoire et de Paul Moreira,   journalistes à Canal Plus  exercé de graves pressions sur Contant pour l’empêcher de publier son enquête,

 

Didier Contant, contrarié  la « thèse »  de  lobby   qui tue qui

 

Après l’ouverture en France en décembre 2003 d’une enquête sur l’assassinat des moines de Tibhirine en mai 1996, celle-ci n’a toujours pas abouti à ce jour. En revanche, l’« affaire des moines » a resurgi le 14 mars 2008, à travers l’étrange mise en examen du journaliste Jean-Baptiste Rivoire, suite à la plainte de Rina Sherman, qui fut la compagne de Didier Contant, journaliste qui s’est suicidé à Paris en février 2004. Mme Sherman, dans un livre intitulé Le Huitième mort de Tibhirine (publié en février 2007), a prétendu que la mort de Contant serait en réalité un « suicide maquillé », ca r « il était soumis à une grande angoisse psychologique en raison des attaques dont il était l’objet », après son enquête en Algérie sur l’affaire des moines, laquelle visait le témoignage d’un sous-officier des services secrets algériens, Abdelkader Tigha, impliquant l’armée dans l’enlèvement et la mort des moines. Ces « attaques » auraient été le fait d’une « machination » de Jean-Baptiste Rivoire et de Paul Moreira, alors journalistes à Canal Plus, qui auraient exercé de graves pressions sur Contant pour l’empêcher de publier son enquête, car celle-ci aurait con trarié leur « thèse », celle du « lobby du qui tue qui » réunissant « ceux qui œuvrent pour le dédouanement des intégristes islamistes » algériens.

 

 

Douze ans ! Douze ans déjà que les sept moines français du monastère cistercien de Notre-Dame de l’Atlas, à Tibhirine en Algérie, étaient enlevés avant d’être assassinés quelques semaines plus tard. Et malgré la plainte contre X pour « enlèvement », « séquestration » et « assassinat » déposée le 9 décembre 2003 auprès du doyen des juges d’instruction du tribunal de Paris par la famille de l’une des victimes, Christophe Lebreton, et par Armand Veilleux, ancien numéro deux de l’ordre cistercien, les responsables de ce crime n’ont toujours pas été formellement identifiés à ce jour ni, a fortiori , jugés. L’instruction de cette plainte, confiée en février 2004 au juge antiterroriste Jean-Louis Bruguière, n’avait toujours pas abouti plus de quatre ans après, quand celui-ci a définitivement quitté ses fonctions en juin 2007. Et depuis lors, c’est le silence. Responsables politiques et médias français ont clairement classé l’affaire au registre des « profits et pertes », les moines n’étant plus qu’une icône abstraite, dont on se borne à honorer la mémoire.

 

 

 

L’invraisemblable mise en cause de Jean-Baptiste Rivoire

 

Pire, la recherche de la vérité et de la justice, loin d’avoir progressé, semble bien avoir reculé, comme en témoigne la mise en examen par le juge Patrick Ramaël, le 17 mars 2008, du journaliste Jean-Baptiste Rivoire « pour avoir commis des violences volontaires avec préméditation sur la personne de son confrère Didier Contant ». Jean-Baptiste Rivoire est l’auteur ou le co-auteur dans les années 1990 et 2000 de plusieurs documentaires télévisés très fouillés sur la dramatique « guerre civile » algérienne et ses répercussions en France 1 , principalement diffusés par la chaîne Canal Plus (sur laquelle il dirige aujourd’hui une émission d’information), ainsi que d’un livre sur l’histoire de la « Françalgérie », où il relate notamment en détail son enquête sur l’assassinat des moines 2 . La mise en examen de Rivoire résulte d’une plainte déposée contre lui et son confrère Paul Moreira par Rina Sherman, qui fut la compagne du journaliste Didier Contant, lequel s’est suicidé à Paris, en se jetant du cinquième étage d’un immeuble, le 15 février 2004 : selon Mme Sherman, il s’agirait d’un « suicide maquillé », provoqué par les « attaques dont il était l’objet » de la part de Rivoire et Moreira, tous deux journalistes à Canal Plus à l’époque.

 

 

Mais quel rapport avec le drame de Tibhirine, dira-t-on ? Mme Sherman l’explique à sa manière dans un communiqué diffusé le 19 mars 2008 : « À la fin du mois de janvier 2004, Didier Contant, ancien rédacteur en chef de l’agence Gamma, revenait d’une investigation en Algérie sur l’enlèvement et l’assassinat des moines de Tibhirine en 1996. À Paris, il apprenait que Jean-Baptiste Rivoire de Canal Plus, faisant foi d’un email reçu d’Amnesty International à Londres, l’accusait de travailler pour les services secrets algériens et français et d’avoir harcelé l’épouse d’Abdelkader Tigha, le discréditant auprès des rédactions parisiennes, dont celle du journal Figaro Magazine qui devait publier son enquête. Transfuge de l’armée algérienne, Tigha mettait en cause l’armée algérienne dans la mort des moines, thèse défendue par l’équipe de Canal Plus, comme par les membres du lobby “Qui tue qui ?”. Cet ancien sous-officier constituait un témoin clef pour les émissions “Lundi investigation” et “90 Minutes” de Canal Plus, ainsi que pour la plainte déposée en décembre 2003 par Me Baudouin (FIDH) pour une des familles des moines victimes. Les précédentes investigations de Didier Contant ont été respectivement publiées dans le Pèlerin magazine en février 2003 et dans le Figaro Magazine en décembre 2003. Au cours de sa dernière investigation, ce grand reporter avait trouvé de nouveaux témoins indiquant que les moines avaient été assassinés par le GIA et il avait recueilli des témoignages mettant en doute la personne d’Abdelkader Tigha 3 . »

 

 

 

C’est cette thèse que Mme Sherman a développée en détail dans un livre intitulé Le Huitième Mort de Tibhirine et publié en février 2007   , dont l’unique objet est de présenter Didier Contant comme victime d’une conspiration ayant abouti à sa mort.     

 

 

 

En empruntant à un journal algérien le titre très évocateur de « huitième mort de Tibhirine »   , Rina Sherman insinue que Didier Contant aurait été tué par ceux-là mêmes qui sont accusés de l’assassinat des religieux : ces derniers auraient été victimes des seuls islamistes, et Contant aurait perdu la vie par l’action de leurs partisans en France, dont… Jean-Baptiste Rivoire. Alors qu’on serait bien en peine de trouver sous sa plume ou dans ses propos, la moindre complaisance à l’égard des criminels affirmant agir « au nom de l’islam ». Selon Sherman – et contre toute évidence  les conclusions de Contant sur l’assassinat des moines auraient ébranlé la thèse de l’implication des services secrets algériens, prétendument largement partagée par la classe politique et les médias français.

 

 

 

Cet amalgame entre l’assassinat des Cisterciens et le suicide d’un journaliste est une entreprise particulièrement pernicieuse, dont l’effet essentiel est de nuire à toute recherche sérieuse de la vérité sur les circonstances de l’enlèvement et de la mort de moines. La douleur de Rina Sherman face à la perte d’un être cher est évidemment sincère et mérite le respect  Sherman dans son combat, mais elle n’enlève rien au fait qu’il est inconcevable qu’un professionnel des médias puisse être déstabilisé au point de se suicider par les questionnements légitimes de Rivoire, quant aux méthodes d’un  

 

 

 

Bref rappel des faits

 

Dans la nuit du 26 au 27 mars 1996, les sept moines du monastère de Tibhirine étaient enlevés par un groupe d’hommes armés. Un mois plus tard, un communiqué du GIA (Groupe islamique armé, alors dirigé par l’« émir » Djamel Zitouni), adressé au président français Jacques Chirac, revendiquait cet enlèvement et proposait un échange de prisonniers. À la suite de négociations avortées avec des émissaires des services secrets français, le 21 mai 1996, un nouveau communiqué du GIA annonçait l’exécution des otages : « Le président français et son ministère des Affaires étrangères ont annoncé qu’il n’y aurait ni dialogue ni réconciliation avec le GIA. Ainsi, ils ont rompu le processus et nous avons donc coupé la tête des sept moines

 

Le 27 décembre 2003, Contant avait publié dans Le Figaro Magazine un article (« Enquête au monastère des moines martyrs ») dans lequel il confortait, comme ses confrères de la plupart des grands médias, la version officielle algérienne et française du rôle exclusif des GIA dans l’enlèvement et l’assassinat des moines. Il était au même moment retourné en Algérie afin d’enquêter sur Tigha      

 

 

Début février, il contacte les deux rédactions l’ayant supposément fait travailler. Avec un responsable de Gamma, puis du Figaro Magazine , Rivoire évoque les informations qui lui sont parvenues d’Algérie suite à la visite d’un certain « Didier Contant » et de ses accompagnateurs et explique qu’il s’inquiète pour la sécurité de la famille Tigha. Sur l’indication de Jean-Marie Montali, rédacteur en chef du Figaro Magazine , Rivoire retrouve la trace de Didier Contant et le contacte pour lui expliquer l’affaire. Manifestement mal à l’aise, Contant nie dans un premier temps avoir fait partie du groupe ayant visité Mme Tigha. Mais deux jours plus tard, il rappelle Rivoire à plusieurs reprises pour changer de version et reconnaître qu’il est bien allé la voir. À cette occasion, il se plaint du fait que Rivoire ait contacté le Figaro Magazine et exige d’être reçu par son patron à Canal Plus, Paul Moreira.

 

 

 

Le 9 février, l’entretien avec Rivoire et Moreira se déroule courtoisement, mais Contant s’étonne des informations que Rivoire lui communique :

 

 

suite à sa visite à Blida, Mme Tigha s’est inquiétée au point d’alerter Amnesty international à Londres (information que Contant ignorait manifestement et qu’il va dramatiser à outrance, imaginant contre toute vraisemblance qu’une « enquête a été lancée sur lui » par Amnesty) ;

 

 

 

en Hollande, l’association de défense des droits de l’homme Justitia Universalis, qui est en contact avec Tigha et avec son épouse, prépare des courriers demandant aux gouvernements français et algériens de protéger la famille du témoin Tigha contre toute pression éventuelle ;

 

 

 

- Mohamed Achouri, le confrère algérien qui a guidé Contant lors de son enquête en Algérie, était pour lui simplement « correspondant du journal Liberté à Blida ». Mais, selon Tigha, Achouri serait aussi l’accompagnateur habituel des journalistes étrangers pour le compte du DRS à Blida.

 

 

Passage sur le livre   Mme Sherman

 

  le livre de Mme Sherman est     en quatre points : a) la mort de Didier Contant le 15 février 2004    un « suicide maquillé » (p. 151), car « il était soumis à une grande angoisse psychologique en raison des attaques dont il était l’objet » (p. 94) ; b) ces attaques seraient le fruit d’une « machination » (p. 64) de Jean-Baptiste Rivoire et de Paul Moreira (p. 64, 155 et 165) ; c) sa mort serait « liée aux opinions qu’il défendait » (p. 94) : elles auraient contrarié les thèses d’un « lobby » – dont feraient partie les journalistes de Canal Plus – « de ceux qui œuvrent pour le dédouanement des intégristes islamistes » algériens (p. 165) ; d) car Didier Contant aurait « mis le doigt sur le maillon faible de [ce] réseau, le témoignage de Tigha » (p. 186). Ces allégations ne sont « étayées » que par la répétition ad nauseam de la thèse de la « machination », la manipulation des faits avérés et la non-prise en compte de tous ceux qui pourraient l’infirmer.

 

 . Sherman dans son livre  affirm e que la « thèse » de Contant sur l’enlèvement des moines aurait été si originale qu’il aurait fait l’objet d’un complot visant à le priver de « son droit à la liberté d’expression » (p. 15). Ce complot serait établi par le fait que « depuis sa mort, aucun journaliste n’a repris sa thèse ». Une assertion parfaitement absurde, puisque cette thèse était, dès 1996, celle du pouvoir algérien et de la majorité des médias français, et qu’elle fait toujours figure de « vérité officielle » à ce jour, quatre ans après la mort de Contant (comme en témoignent la plupart des articles et ouvrages consacrés depuis lors à l’assassinat des moines

 

 , R. Sherman insiste beaucoup sur le fait que « Didier n’a en rien harcelé la femme de Tigha » (p. 138), qu’il ne l’« avait pas menacée » (p. 120      

 

 

Questions sur le décès du journaliste Didier Contant

 

 

 

L’ex-rédacteur en chef de l’agence

 

Gamma enquêtait sur les GIA et l’assassinat des moines de Tibehirine.

 

le témoin rescapé, le rapt des moines est  l’oeuvre des islamistes

 

 

 

Le décès du journaliste indépendant, Didier Contant (43 ans) a remis à la surface l’épineux dossier de l’assassinat des moines trappistes de Tibehirine en mars 1996. Ancien rédacteur en chef de la grande agence Gamma, il a été retrouvé mort dans la nuit du dimanche à lundi dans la cour d’un immeuble parisien d’une de ses amies. Selon le journal France Soir, citant une source proche de l’enquête, la police privilégie l’hypothèse du suicide. Mais les sujets auxquels le reporter s’est intéressé ces dernières années laissent planer des doutes. Cette mort intervient, par ailleurs, quelques jours seulement après l’ouverture, par le parquet de Paris, le 10 février, d’une information pour «enlèvements, séquestrations et assassinats en relation avec une entreprise terroriste.» En 2002, Didier Contant avait choisi de quitter son agence pour devenir journaliste indépendant. Curieux de tout, il s’est particulièrement intéressé à l’Algérie. Il a consacré plusieurs reportages aux GIA et à l’enlèvement des moines de Tibehirine. Il a effectué tout récemment un voyage en Algérie où il aurait rencontré un homme enlevé en même temps que les sept moines. Celui-ci aurait réussi à semer ses ravisseurs en compagnie de deux autres personnes qui n’ont pas eu sa chance. Rattrapées, elles ont été abattues. Selon le témoignage de l’un de ses anciens collègues, rapporté par France Soir, Didier Contant est convaincu de «l’innocence» des services algériens, accusés d’être derrière cette affaire, notamment par d’anciens éléments du DRS (Département de renseignement et de sécurité) Abdelkader Tighra, actuellement détenu aux Pays-Bas, le capitaine Abderrahmane Chouchène et, plus récemment, le colonel Mohamed Samraoui dans son livre Chronique des années de sang. Ainsi, selon le témoin rescapé, le rapt des moines est bien l’oeuvre des islamistes.

 

L’accusation selon laquelle le chef terroriste Djamel Zitouni roulait pour les militaires s’effondrerait alors. Le journaliste se serait-il suicidé ou l’a-t-on éliminé? Didier Contant avait confié à des amis qu’il avait «l’impression d’avoir mis les pieds dans une histoire (qu’il) ne maîtrisait pas.» Ce qui suffit pour jeter le trouble. Patrick Baudoin, l’avocat de la Fidh (Fédération internationale des droits de l’homme) qu’il avait un temps présidée, et qui s’était illustrée pour sa virulence contre le système algérien, reste prudent. «C’est difficile de savoir ce qui s’est réellement passé», avoue-t-il. Les deux hommes se sont rencontrés deux fois, mais ne sont pas «intimes». «Il faisait partie de ces personnes réservées sur l’implication des services algériens dans l’affaire des moines. Il était conforté dans son idée par les récents contacts qu’il avait eus en Algérie», déclare Patrick Baudoin à qui le journaliste avait fait état de ses interrogations avant la parution de son enquête dans le supplément Figaro magazine, en décembre 2003.

 

L’avocat de la Fidh laisse transparaître cependant quelques doutes. «Je ne vous cache pas qu’on peut s’interroger. Le décès de Contant m’a interpellé. La police fera certainement une enquête.» L’affaire de l’assassinat des sept moines n’est pas près d’être close.

  

 

Webster Tarpley au Courrier d’Algérie

 

 

 

« Robert Gate est le fondateur d’Al Qaïda »

 

« La terreur fabriquée made in USA

 

  Les Soudanais voulaient , livrer Ben Laden à l’Administration américaine   et madame Albright a refusé     

  11 septembre 2001, les Etats- Unis ont lancé leur guerre contre le terrorisme. L’objectif étant de démanteler Al Qaïda et d’arrêter son leader Oussama Ben Laden. Cette guerre n’a, à ce jour, pas encore obtenu les résultats annoncés au départ. Ben Laden court toujours et Al Qaïda sévit sans discontinuer. Webster Tarpley, historien, journaliste d’investigation sur les réseaux terroristes, a eu à mener par le passé l’enquête sur l’assassinat d’Aldo Moro, à la demande de parlementaires italiens. L’auteur écrit dans son livre « La terreur fabriquée made in USA » qu’Al Qaïda est un outil de déstabilisation. «ROBERT GATE EST LE FONDATEUR D’EL QAÏDA»

 

Le Courrier d’Algérie : Vous dites qu’Al Qaïda et son chef Ben Laden n’auraient pas existé si les Etats-Unis ne les avaient pas créés pour les utiliser contre la Russie en Afghanistan et continuent de les soutenir à ce jour ?

 

Webster Tarpley: Oui, c’est cela. Al Qaïda a été créée pendant la guerre d’Afghanistan pour monter une guerre armée contre les Soviétiques. Le fondateur d’Al Qaïda n’est autre que ce «petit bonhomme» qui est aujourd’hui ministre de la Défense, Robert Gate. Il était, à cette époque, le numéro deux ou trois de la CIA, il a écrit dans ses mémoires que je cite dans mon livre : «Nous avons pensé à créer une légion arabe contre les Soviétiques.» Si on suit l’histoire d’Al Qaïda, on trouve que cette organisation attaque toujours par principe les ennemis des Etats-Unis. Si une nation est visée par Washington, elle va aussi subir les attaques d’Al Qaïda. Par exemple: aujourd’hui, les Etats-Unis sont en train de déstabiliser le Pakistan. Dick Cheney s’est rendu à Islamabad et a demandé à Musharaf de s’associer à la nouvelle guerre que les Etats-Unis planifient contre l’Iran. Musharaf a dit non. Actuellement, la déstabilisation est en plein processus; le relais est pris par Ben Laden qui déclare la guerre au Pakistan. Les Etats-Unis veulent à tout prix déclencher une guerre contre l’Iran; Musharaf a eu le mérite de dire non à Cheney !! Après cela, le New York Times a commencé à publier tout de suite après les noms des généraux parmi lesquels il serait susceptible de choisir un nouveau président pour le Pakistan. 

 

Dans votre livre «La terreur fabriquée made in USA», vous citez un ancien officier du MI5 ? Vous dites que Sheller a déclaré à des journalistes que les services secrets britanniques avaient financé la tentative d’assassinat contre El Kadhafi ?

 

David Sheller qui était un officier du contre-espionnage britannique du MI5 a observé que les services secrets britanniques étaient en train de donner 100 000 livres sterling à Al Qaïda pour assassiner le président Al Kadhafi, et offrir ainsi le prétexte à l’invasion anglo-américaine de ce pays afin de s’emparer de son pétrole. C’est toujours la même chose qui se passe, le même scénario. Si vous trouvez  maintenant en Algérie Al Qaïda, cela indique une volonté de déstabilisation contre votre pays. Il y a aussi le fait qu’au moment où un chef de gouvernement dit : «Je veux me libérer de l’hégémonie du dollar, je ne veux pas de dollars, je veux me faire payer en euro, en yen etc.. Il va être défini comme terroriste, cela s’est déjà passé : vous avez l’exemple de Poutine qui était le pôle de résistance contre les Etats-Unis. Poutine voulait vendre son blé et son pétrole en rouble, résultat : il a été l’objet d’une violente campagne de propagande, même chose avec le président Chavez au Venezuela, ce dernier a cherché à remplacer le dollar dans son pays et à avoir des accords avec Cuba. Il a été catalogué comme terroriste. Il est même défini, lui le catholique de l’Amérique du Sud, comme étant un suppôt d’Al Qaïda. 

 

Vous dites également que Ben Laden n’aurait pas survécu bien longtemps sans ses protecteurs et un vaste réseau de soutien. Qui sont ses protecteurs ?

 

L’avocat légal de Ben Laden c’était Madeleine Allbright, qui était alors la secrétaire d’Etat US. Les Soudanais voulaient, à cette époque, livrer Ben Laden à l’Administration américaine directement, et madame Albright a refusé cette opération, disant que c’était impossible, car il n’y a pas d’accusation contre lui. De plus, le président de l’association des amis de Ben Laden, c’est Michael Shayer de la CIA  et le valet personnel de Ben Laden, c’est le sergent Ali Mohamed qui était dans l’armée égyptienne, devenu ensuite membre des forces spéciales des Etats-Unis en Caroline du Nord. En tout cas, pour moi Al Qaïda est une véritable machination destinée à déstabiliser les régimes récalcitrants. Vous trouverez des détails appuyés de noms et de lieux dans mon livre «La terreur fabriquée made in USA».

 

Al-Qaida  contrôler par un complexe militaro-industriel

étasunien/israélien/britannique

 

 

Suite a une vidéo d’avril dernier du numero 2 d’Al-Qaida, Ayman al-Zawahiri revendique les attentats du 11/9 et s’oppose a la théorie de l’Iran disant qu’Israël serait derrière ces mêmes attentats. 

 

Asses incroyable mais vrai ! Difficile de contredire une vidéo et des propos aussi explicites.  

 

Selon cet article, Al-Qaida serait contrôle par un complexe militaro-industriel étasunien/israélien/britannique.  

 

Voici un extrait de la vidéo traduit en français avec des commentaires    realiser par un expert en terorisme.

 

« Ne croyez pas ces théoriciens du complot cinglés qui montrent du doigt les incohérences énormes dans l’histoire officielle (theorie de Teheran comme quoi israel serait derriere les attentats tu 11/9) ! Croyez-moi, moi le croquemitaine de la terreur musulmane al-Zawahiri, c’était « Al-Qaida », nous l’avons fait ! (en parlant du 11/9) Ce n’était pas Israël ! (Ils defende Isarel !!) Vous devez soutenir vos glorieux leaders de la Maison Blanche et d'Israël dans leurs meurtres et boucherie continuels contre d’innocents musulmans du Moyen Orient ! Vous devez les soutenir dans leurs tentatives de trouver une justification pour attaquer le Liban, la Syrie et l’Iran et le meurtre de millions de civils iraniens, libanais et syriens ! Souvenez-vous ! Ce n’était pas Israël !! »

 

 

 

Je trouve cela vraiment hallucinant… Il demande de soutenir les US et Israel pour attaquer des musulmans ?!! Je pensais que le but des terroristes était de combattre les américains qui étaient une menace pour leur islam!  Non ??

 

 

 

Mon point de vu est celui-la.

 

 

 

Si la traduction faite est juste et que c’est réellement le message de cette vidéo.

 

 

 

Il faut bien reconnaitre que c’est bizarre qu’Al-Qaida soutienne les US et Israel. 

 

 

 

- La première conclusion que je vois et qui est soutenu dans l’article, c’est un lien entre le complexe militaro-industriel étasunien/israélien/britannique et Al-Qaida. Dans ce cas, Al-Qaida marche avec eux. Cela soutient la théorie comme quoi ce complexe militaro-industriel utilise l’image « Al-Qaida » pour justifier ses décisions militaires dans le Moyen-Orient. En gros, Al-Qaida serait une fantaisie fabriquée sur le terrorisme islamique.

 

 

 

- La deuxième conclusion que je vois c’est qu’Al-Qaida utilise les décisions militaires et stratégiques américano-sionistes pour soutenir ses propres actions. Si le complexe étasunien/israélien/britannique attaque l’Iran par exemple, cela profitera à Al-Qaida afin de s’étendre dans ce pays, comme ils l’ont fait en Irak. Si c’est cela, la théorie comme quoi l’Iran profiterait au terrorisme islamiste ne tient plus car il devient l’ennemi d’Al-Qaida. Je penche plutôt pour cette version… Cela aussi détruit les raisons mises en avant par les américano-sionistes pour attaquer les pays du Moyen-Orient. Il n’y aurait donc pas de lien entre l’Iran, la Syrie et Al-Qaida, car Al-Qaida est un mouvement sioniste alors que dans ces autres pays, les musulmans sont principalement sunnites. Toutes personnes s’intéressant un peu à l’islam sait que ces deux branches de l’islam ne s’entendent pas. 

 

 

Si la traduction est fausse et que c’est une vidéo bidon

 

 

On voit bien une volonté des US et Israéliens de mettre en avant les méchants terroristes comme une excuse pour justifier une attaque au Moyen-Orient. Cela montrerait aussi que le terroriste n’est pas une menace aussi grande qu’ils veulent le montrer car ils sont oblige de mentir pour justifier une attaque militaire dans cette région du monde.

 

Perso, je doute que ce soit une vidéo bidon mais bon…

 

شهادة امير الجيا عبد العيادة الدليل على تورط فرنسا وحلفاءها

  

 

Abdelhak Layada: «La France nous aidait à fomenter un coup d’Etat»

 

«La DST m’a censuré»

 

 

Nous préparions un coup d’Etat pour renverser le gouvernement en 24 heures avec l’aide de la France. Ce coup d’Etat allait marcher mais a échoué avec le décès de Mohamed Boudiaf.  

La conjoncture était favorable et l’Etat était très faible à l’époque». Ce sont de graves révélations qui ont été faites hier par Abdelhak Layada, premier «émir» national des groupes islamiques armés (GIA) quant au «rôle de la France» dans le terrorisme en Algérie.  

 

Cet élément-clé dans l’affaire des 7 moines de Tibhirine, assassinés en 1996 par les GIA, dirigés à l’époque, par Djamel Zitouni, réitère ses propos selon lesquels ce sont ces groupes armés qui ont assassiné ces religieux, en donnant cette fois d’autres informations de nature à s’interroger sur le rôle joué par des puissances étrangères dans le soutien au terrorisme en Algérie.  

 

 

C’était déjà dans les années 1990 lorsque Abdelhak Layada dirigeait les GIA. «Nous préparions un coup d’Etat pour renverser le gouvernement en 24 heures avec l’aide de la France.  

 

Ce coup d’Etat a échoué avec le décès de Mohamed Boudiaf. La conjoncture était favorable et l’Etat était très faible à l’époque», révéle-t-il. «Il était question d’un coup d’Etat unique en son genre au plan mondial», ajoute-t-il. Les révélations de Abdelhak Layada ne s’arrêtent pas là.

 

«Nous recevions (à l’époque) des armes de France et avions une publication baptisée ‘’Le Critère’’ qu’on publiait et diffusait à raison de 500 exemplaires en France, au su et au vu des autorités de ce pays», lance-t-il pour signifier que les GIA trouvaient toutes les facilités ainsi qu’une liberté de mouvement et de l’aide de la part de la France. «Ce n’est qu’après les attentats du 11 septembre 2001 que les choses ont changé

 

La France aidait les GIA tant que le terrorisme ne touchait que l’Algérie et a changé son attitude parce qu’elle venait d’être touchée à son tour», selon Abdelhak Layada. «Que les autorités françaises expliquent les motifs de l’organisation du déplacement d’islamistes de ce pays vers le Burkina Faso puis leur retour vers la France», enchaîne-t-il.

 

«La DST m’a censuré»

 

Le premier «émir» national des GIA a, par ailleurs, qualifié de «mensonges» les propos du général à la retraite, François Buchwalter, imputant le décès des 7 moines de Tibhirine à une «bavure» de l’armée algérienne.  

 

«Ce sont les GIA de Djamel Zitouni qui ont assassiné ces 7 moines», lance-t-il. «Avant-hier, sur la chaîne de télévision France 24, je me suis exprimé sur l’affaire des 7 moines.

 

A un moment, la communication a été interrompue. Mon téléphone portable ne fonctionnait plus et je suivais l’animateur de cette chaîne de télévision qui disait que cette communication a été interrompue et qu’il tentait de me joindre en vain.

 

J’ai été censuré par le DST (direction de la surveillance du territoire, services secrets français)», ajoute Abdelhak Layada. Les GIA, rappelle-t-on, revendiquaient la libération de Abdelhak Layada, alors en prison, en contrepartie de la libération des 7 moines de Tibhirine.

 

A notre question de savoir qui était «Abdullah», intermédiaire en 1996 entre les GIA et la direction générale des relations extérieures (services secrets français) dans les négociations dans l’affaire des 7 moines, Abdelhak Layada dira que celui-ci avait deux frères qui travaillaient à l’ambassade de France, dont un comme fleuriste.  

 

Abdelhak Layada s’exprimait hier dans un point de presse animé à Alger et dans lequel il a appelé le président de la République à «intervenir pour la réussite de la charte nationale pour la paix et la réconciliation nationale».

 

Il est à noter que Abdelhak Layada a été «émir» national des GIA jusqu’à 1994. Il a été arrêté au Maroc et extradé quelques années plus tard vers l’Algérie où il a été incarcéré avant de bénéficier des dispositions de la charte nationale pour la paix et la réconciliation nationale et libéré en 2006. 

 

 

 

 

 

magazine allemand Der Spiegel :   Al-Qaïda est une fiction née à Washington,

 

Israel a créer  une cellule locale d'Al-Qaïda"*

 

Comment le mosad .cia et m16 manipules les groupes teroristes

 

 

 

Oncle Sam-ikaze   explique comment fonctionne un attentat-suicide

 

Madrid londre et liban et bomby cibles par les terroristes américano sioniste et anglais

 

DGSE infiltrait le GIA algérienne

 

l.usa était teroiriser entre1817 et 1862

 

Mot "terrorisme"     remonte à la révolution française

 

Terrorisme d'Etat made in Israel

 

  

 

Perversion du langage et confusion permanente  

 

 

 

Depuis quelques décennies, l'incessante intoxication des esprits a conduit dans l'opinion à un renversement des valeurs et des références. Ce que dénonçait George Orwell s'est généralisé. Des termes comme liberté, démocratie ou droits de l'homme ont depuis longtemps été vidés de leur contenu profond. Utilisés à tort et à travers et à n'importe quelle occasion, leur force rhétorique tend à se rapprocher de celle de mots comme vertu ou devoir. Les tenants du pouvoir savent depuis longtemps qu'il est cent fois plus efficace de détourner à son profit une idée mobilisatrice née chez l'adversaire que de la combattre ouvertement. On fait ainsi d'une pierre deux coups, créant d'abord la confusion et suscitant ensuite un désintérêt général pour l'idée en question. Dépouillée de tout sens contestataire, elle devient la propriété de ceux contre qui elle était dirigée au départ.

 

 

 

Il y a trente et quelques années, la gauche française se réclamait du marxisme. Tout en rejetant le modèle est-européen, elle voulait - par conviction ou par opportunisme - "ouvrir la voie au socialisme" (Programme commun de gouvernement PC-PS de 1972). Les fronts étaient alors assez clairement définis, on appelait encore les choses par leur nom. Mais peu à peu, on en est venu à accoler des qualificatifs à connotation progressiste à des situations ou à des régimes qui étaient loin de l'être.

 

 

 

Ainsi, dès que l'opinion française a commencé à s'intéresser de près aux événements de Palestine, le soutien actif et unilatéral à Israël est devenu une revendication "de gauche", alors que la solidarité avec les Palestiniens prenait une odeur de soufre. La droite et le lobby pro-israélien pouvaient se frotter les mains.

 

 

 

Plus tard, lorsqu'il fut décidé à Bonn, au Vatican et en d'autres lieux qu'il était temps de dépecer la Yougoslavie, "la gauche", faisant cause commune avec la droite, se rangea du côté des dépeceurs et de leurs exécutants (oustachis croates, islamistes bosniaques, mafieux albanais). On en vint à soutenir ouvertement l'agression militaire contre la Yougoslavie. Quelques années auparavant, on avait soutenu celle contre l'Irak; on soutiendrait plus tard celle contre l'Afghanistan. Alors que trente ans plus tôt, on aurait dénoncé ces guerres pour ce qu'elles étaient: d'intolérables actes impérialistes.

 

 

 

Avant qu'on ait eu le temps de s'en apercevoir, on avait fait de l'agresseur le défenseur des valeurs démocratiques et de l'agressé un odieux terroriste coupable des pires crimes. La droite, extrême ou non, avait gagné la guerre idéologique. On pouvait récolter ses bravos tout en continuant de se réclamer des "valeurs de la gauche".

 

 

 

Si la guerre du Viêt-Nam avait lieu aujourd'hui, Cohn-Bendit et ses semblables exigeraient l'envoi d'un contingent français pour aider les Américains à "éradiquer le terrorisme vietcong", tandis que Robert Hue, du haut de ses 3 %, "s'inquièterait des risques de dérapage" tout en "condamnant fermement les violations des droits de l'homme commises par le régime dictatorial de Hanoï".

 

 

 

Jean Bricmont, professeur à l'Université Catholique de Louvain, analyse ce phénomène de revirement dans un article paru dans le Monde Diplomatique. Il s'appuie pour cela sur les prises de position de la gauche française face aux idées de Noam Chomsky,

 

 

 

 

 

La bonne couleur  

 

 

 

Si un public qui se veut de gauche se laisse si facilement leurrer dans les cas où la situation est somme toute assez claire, peut-on lui en vouloir d'être complètement désorienté lorsqu'il est question, par exemple, de la Corse, du Pays Basque, de l'Irlande du Nord, de la Tchétchénie ou du Tibet ?

 

 

 

Alors que ces deux derniers conflits - dans le cas du Tibet, on ne peut même pas parler de conflit - ont pour objectif évident de déstabiliser la Russie et la Chine et font intervenir des forces extérieures manipulées par des pays qui ne peuvent que profiter de cette déstabilisation, la situation dans les trois régions ouest-européennes est radicalement différente. Aucun pays étranger ne cherche à faire éclater la France, l'Espagne ou la Grande-Bretagne; aucune intervention extérieure n'a lieu, si ce n'est celle de compatriotes exilés des militants séparatistes.

 

 

 

Mais les combattants tchétchènes et les dissidents tibétains sont, quoi qu'ils fassent, présentés comme des héros de la liberté, et les autorités comme d'épouvantables oppresseurs - un peu comme dans l'Aghanistan des années 1980. (Notre subconscient nous suggère que ces Russes et ces Chinois, malgré Poutine et malgré les "réformes" entreprises par Pékin, sont restés les méchants communistes qu'ils ont toujours été.)  Les activistes (terroristes) de Derry, de Saint-Sébastien ou d'Ajaccio, en revanche, n'auraient aucune raison de se plaindre du traitement que leur réservent les gouvernements démocratiques de Londres, Madrid ou Paris.

 

 

 

Si c'était le cas, on pourrait se demander pourquoi ces trois guerres larvées qui empoisonnent l'Europe occidentale depuis trente ans ne sont toujours pas terminées, et pourquoi elles reçoivent encore sur place un large soutien populaire dont les gouvernements et la presse prétendent qu'il est quasiment nul. Dans le cas de l'Irlande, le parti-pris journalistique est particulièrement flagrant: tandis que l'IRA est toujours qualifiée de terroriste, les terroristes pro-anglais, eux, sont d'honorables unionistes ou loyalistes.

 

 

 

La difficulté pour l'observateur extérieur de se forger une opinion personnelle au sujet de ces conflits ne réside pas seulement dans la totale désinformation qui les accompagne depuis des décennies, mais aussi dans le fait qu'il est impossible de s'identifier avec l'une ou l'autre des parties concernées. Les habituels clivages politiques ne s'appliquent pas à ces affrontements. Quant au droit des peuples à disposer d'eux-mêmes, il semble se heurter, dans nos pays, à des limites naturelles. Si on leur donne ce qu'ils réclament, se dit le Français moyen, alors il faudrait aussi accorder l'indépendance à la Bretagne et à l'Alsace.

 

 

C'est pourtant bien ce qu'on a fait en Yougoslavie

 

Une chose est sûre: les pays qui encouragent, financent ou organisent la subversion chez les autres, ne sauraient l'accepter chez eux

 

L'intolérable  

 

 

 

Les groupes engagés dans la lutte armée et le "terrorisme au détail" peuvent avoir différentes façons d'agir: celle qui désigne clairement l'adversaire (militaires, policiers, magistrats, politiciens responsables) en évitant de s'attaquer aux personnes étrangères au conflit, ou l'autre, qui consiste à ne faire aucun choix préalable parmi les victimes, en frappant au hasard dans le but de terroriser tout un groupe de population. Il est parfois difficile de distinguer l'une de l'autre. Dans les comptes rendus qu'en fait la presse censurée ou alignée, les attentats sont toujours déclarés "aveugles", même quand ils sont très précisément ciblés.

 

 

 

Mais bien souvent les poseurs de bombes ratissent large dans le choix de leurs victimes. Certains commandos de l'IRA ou de l'ETA ont commis des attentats à Londres ou à Madrid pour la simple raison qu'ils voulaient infliger des pertes "aux Anglais" ou "aux Espagnols". Cet aveuglement à la fois politique et national a certainement fait beaucoup de tort à leur cause. Frapper au coeur du "pays étranger oppresseur" produit exactement le contraire de l'effet escompté lorsque les victimes sont d'innocents civils et non des responsables militaires ou politiques directement impliqués.

 

 

 

Ce terrorisme aveugle visant une population absolument étrangère au conflit se situe, sans le moindre doute possible, au-delà de toute limite tolérable. Certains services secrets, conscients de l'impact produit sur l'opinion publique par de tels attentats, n'hésitent pas à y recourir, en se servant le cas échéant de groupuscules dissidents qu'ils ont au préalable noyautés.

 

 

 

C'est une pratique courante en Israël, où beaucoup d'attentats imputés aux terroristes palestiniens n'auraient pu avoir lieu sans l'intervention du Mossad. Néanmoins, les attentats véritablement exécutés par des islamistes se rangent le plus souvent dans la catégorie des actions aveugles - moins par choix délibéré que par suite de l'impossibilité dans laquelle se trouve en général la résistance palestinienne de s'attaquer à des cibles militaires ou politiques. Placés devant le choix de ne rien faire - comme le veut Arafat - ou de tuer des civils israéliens, le Hamas et d'autres organisations similaires optent pour la seconde variante. Les Israéliens savent que leur pays est en guerre - même s'il s'agit d'une guerre coloniale - et qu'ils ne sont pas à l'abri. Mais comme ils n'ont pas encore conscience de l'ampleur réelle des pertes civiles palestiniennes et des souffrances que cause quotidiennement le "terrorisme en gros" pratiqué par leur gouvernement, ils ont tendance à se considérer comme les uniques victimes.

 

 

 

 

 

Le monopole de la violence  

 

 

 

Dans l'esprit des détenteurs du pouvoir et de leurs porte-parole des médias, l'intolérable ne réside pas tant dans le fait que le terrorisme affecte d'innocents civils, mais plutôt dans la mise en cause, par des individus ou des groupes extra-étatiques, du monopole de la violence que s'arroge l'Etat. A leurs yeux, ne peut être légitime et tolérée que la violence qui émane "d'en haut". Dans nos pays, elle serait couverte par le caractère démocratique des lois et des institutions qui régissent l'Etat de droit.

 

 

 

En y regardant de plus près, on s'aperçoit que, malgré d'innombrables nuances, ce caractère démocratique est singulièrement limité. Il se cantonne le plus souvent à une forme plus ou moins développée d'électoralisme basé sur le principe de la délégation de pouvoirs aveugle et automatique. N'importe qui peut s'exprimer dans la mesure où il répète ce que dit tout le monde ou se contente d'une audience très limitée. Dès que sa voix prend de l'ampleur, elle est étouffée, achetée ou aspirée par le système ambiant, qui n'est soumis, lui, à aucun code démocratique. La "démocratie", pas plus que l'absolutisme, ne tolère la mise en cause des rapports de force existants (rapports profonds, réels, sociaux ou économiques, et non rapports de façade, politiques ou personnels). On peut remplacer la dictature haïtienne ou chilienne par la "démocratie"; on torture alors un peu moins dans les prisons et les commissariats, mais les vrais maîtres du pays restent les mêmes.

 

 

 

D'ailleurs, exception faite de quelques rares autocraties comme l'Arabie Saoudite ou le Bhoutan, quel Etat ne se dit pas "démocratique" ?   Même les Etats-Unis se rangent dans cette catégorie, c'est tout dire. N'importe quel "citoyen" peut y "voter librement", avec le résultat que l'on sait. Il peut aussi avoir recours aux tribunaux; le succès de sa cause dépendra de sa fortune personnelle, de la puissance de son adversaire et du but poursuivi. Il n'en va pas différemment en Chine ou en Iran. Presque partout dans le monde, il y a des "élections" et des "tribunaux". Presque partout l'Etat défend le monopole de la force publique et de la violence qui en découle. Là où ce n'est pas le cas, d'autres éléments (seigneurs de la guerre ou barons de la drogue) exercent cette fonction. L'anarchie véritable n'existe pas; la jungle humaine a horreur du vide.

 

 

 

Si le cadre institutionnel a pour tâche de préserver les rapports économiques, sociaux et culturels existants, si un changement pacifique s'avère impossible ou illusoire, faut-il s'étonner que des groupes ou des individus osent défier le monopole de "ceux d'en haut" et prennent eux-mêmes les choses en mains, au mépris de lois qui les méprisent ?   "Une des conditions essentielles de tout développement humain est la révolte", écrivait Bakounine il y a près de 150 ans.

 

 

 

Bien entendu, la simple contestation du monopole de l'Etat en matière d'usage de la force n'a en soi rien de terroriste, même si le contestataire, pour se défendre ou se faire entendre, est amené à quitter le domaine de la non-violence. Mais l'Etat ne l'entend pas ainsi. Pour son appareil de répression, la différence a toujours été bien mince (voir le traitement réservé à la protestation altermondialiste à Gênes et ailleurs). Depuis le 11 septembre 2001, cette différence n'existe pratiquement plus.

 

 

 

 

 

QUELS REMÈDES ?

 

 

 

Avant de prescrire tel ou tel remède, tout médecin sérieux s'efforce, bien sûr, de formuler un diagnostic pertinent sur la nature de la maladie. C'est précisément ce qu'évitent de faire les plus zélés partisans de l'éradication du terrorisme. Dans le meilleur des cas, nos docteurs ès politique préconisent l'euthanasie; bien souvent, ils recommandent l'extermination pure et simple de l'entourage du malade (ou de ce qu'ils déclarent être l'entourage du malade). En réalité, ils sont eux-mêmes infiniment plus atteints que les patients qu'ils prétendent guérir, mais cela ils l'ignorent ou feignent de l'ignorer.

 

 

 

En fait, c'est le pouvoir, ou plutôt l'abus de pouvoir, qui génère à la fois le terrorisme groupusculaire et le terrorisme d'Etat. Ce n'est donc qu'à ce niveau que le remède, quel qu'il soit, doit agir si l'on veut qu'il soit efficace.

 

 

 

Le terrorisme sous toutes ses formes s'éteindra de lui-même le jour où les innombrables sources de frustration politique, sociale, nationale seront taries, le jour où la violence, l'arbitraire, le chantage, l'exploitation, l'arrogance et le cynisme auront disparu des relations internationales.

 

 

 

Autant dire jamais, si l'on considère le cours que prend l'histoire depuis une bonne décennie. Car ceux qui prétendent lutter contre le terrorisme et qui en sont les vrais responsables, ont tout intérêt à perpétuer son existence.

 

 

 

LE 11 SEPTEMBRE

 

 

 

Les attentats de New York et de Washington constituent probablement l'exemple le plus spectaculaire de terrorisme d'Etat jamais mis sur le compte d'un groupe dissident clandestin. En un temps record, ils ont permis de faire tomber d'innombrables obstacles qui s'opposaient à la mise en place, à l'échelle planétaire et sous contrôle américain, des fondements d'une future dictature plus ou moins librement consentie par une population naïve et docile. Et c'est au nom de la "lutte contre le terrorisme" que les terroristes du Pentagone et de la Maison Blanche peuvent réaliser leur projet. En outre, la terreur auto-pratiquée du 11 septembre 2001 "justifie" désormais la terreur de la guerre, n'importe où, n'importe quand, le cas échéant de manière "préventive".

 

 

 

Alors que le terrorisme d'Etat se développe à un rythme toujours plus effréné, ses propagandistes gonflent démesurément le spectre du terrorisme artisanal pour mieux couvrir leurs propres exactions ou celles de leurs maîtres.

 

 

 

Le terrorisme, depuis le 11 septembre, s'étend un peu à la façon de l'antisémitisme et des virus informatiques. La menace, quand elle est réelle, émane moins de ceux à qui elle est imputée que de profiteurs sans scrupules qui la brandissent systématiquement et la génèrent à dessein pour mieux nous effrayer et nous vendre à prix d'or un contrepoison plus mortel que le prétendu mal.

 

 

DU RÉSEAU AL-QAÏDA...

 

 

 

Les informations dont on peut disposer sur Al-Qaïda sont rares. Presque toutes émanent de sources occidentales et relèvent davantage de l'intoxication que de la réalité. Il existe bien entendu de très nombreux groupes islamistes clandestins opérant chacun pour soi dans différents pays. En revanche, la coordination de leurs activités dans un réseau fortement structuré et dirigé depuis un centre tout-puissant dominé par Oussama Ben Laden est hautement improbable.

 

 

 

Le fait que diverses organisations islamistes soient financées à partir d'une source unique crée sans aucun doute des dépendances et des relations occasionnelles, mais le réseau informel qui en résulte ne devient pas pour autant cette pieuvre gigantesque que nous présente la propagande américaine. Les intérêts en jeu sont trop divergents et trop marqués par les préoccupations locales. En outre, il est avéré que de nombreux mouvements clandestins jouissent de complicités officielles dans les milieux dirigeants de leurs pays respectifs (armée, police, services secrets, administration).

 

 

 

Beaucoup ont été soutenus, ou le sont encore, par les services américains. Ben Laden lui-même est un enfant de l'oligarchie obscurantiste saoudienne et de la subversion américaine. On sait qu'il a entretenu des contacts avec la CIA jusqu'à une époque récente, et jusqu'à preuve du contraire, rien ne permet de penser que l'antagonisme entre le "terroriste numéro un" et ses anciens partenaires soit réellement aussi profond qu'on essaie de nous le faire croire depuis septembre 2001.

 

 

 

Le grossissement démesuré du phénomène Al-Qaïda permet au pouvoir américain de présenter régulièrement à l'opinion mondiale crédule un seul et même ennemi ayant des ramifications et des soutiens dans tous les pays "voyous" ou en passe de le devenir. Pourquoi faut-il bombarder l'Afghanistan ? Parce que WTC = Al-Qaïda = Talibans. Pourquoi bombarder l'Irak ? Parce que Bali = Al-Qaïda = Saddam. Et demain et après-demain et plus tard encore, l'increvable et mythique Al-Qaïda devra encore et toujours porter la responsabilité de nouveaux carnages auxquels il conviendra de riposter par de nouveaux bombardements. Jusqu'à ce que l'opinion comprenne, ou jusqu'à ce qu'il soit trop tard pour stopper ce qui est peut-être déjà la troisième guerre mondiale.

 

 

 

Un an après l'attentat de New York, le professeur norvégien Johan Galtung, directeur du Réseau Transcend pour la paix et le développement, déclarait dans une interview au magazine allemand Der Spiegel : "A mon avis, Al-Qaïda est une fiction née à Washington, une projection tout à fait typique des vues du Pentagone. Lorsqu'il y a un ennemi, il doit correspondre à l'idée exacte que s'en font les stratèges ministériels : structuré comme leur propre administration, doté d'énormes moyens financiers et dirigé par une hiérarchie claire et précise dans ses moindres détails. La représentation occidentale de cette organisation est compl&e

Voir les commentaires

فصول الحروب السرية على الجزائر المحروسة الجزء الرابع /علاقة الارهاب في الجزائر مع المخابرات الاجنبية

 

 

كتاب علاقة الارهاب في الجزائر مع اجهزة المخابرات الاجنبية

فصول الحرب السرية على الجزائر المحروسة

 الجزء الاول

المؤامرات الكبرى للمخابرات  الفرنسية المغربية على الجزائر

الوزير الأول السابق ريمون بارانذاك جند 2000 حركي مرتزق  انطلاقا من المغرب

عملية "رأس سيغلي"

الصهاينة هم راس الفساد والارهاب في العالم

الأمن الفرنسي (D.S.T) أخفى وثائق هامة عن الخارجية الفرنسية؟

شخصية فرنسية هامة اتصلت بالرهبان قبل اغتيالهم

عميل جند بكندا لجلب الأسلحة لجيا بالجزائر

ملوك عميل فرنسي داخل الجيا

الأسلحة من نوع عوزي الإسرائلية الصنع بحوزة جماعة الجيا

الدبلوماسي الفرنسي باتريك سهل تنقل الجيا الى الخارج

علاقة متينة بين الطائفة وزعماء الإرهاب

علاقة امير الجيا جمال زيتوني مع مسؤول سامي في طائفة جيهوفا

أخت أنور هدام في طائفة "شهود جيهوفا"

فرنسا ارادت قلب نظام الحكم في الجزائر عام1992

شبكة الجواسيس الاسرائليية التى اشرف على عملية 11 /9 /2001

روبر قايت امير القاعدة الارهابية

القاعدة هي مجمع عسكري امريكي بريطاني اسرائلي

كيف يحرك الموساد وام6 البريطاني وسي أي الجمعات الارهابية في العالم

المؤلف والصحفي المحقق صالح مختاري

عام 1998 واليوم طبعة 2009  

تم إعادة تكيفه مع الإحداث التى عرفتها الجزائر الى غاية عام 2009

الحساب البنكي لصحفي المؤلف صالح مختاري ضخ فيه اكثر من 16 متابعة قضائية وليس 16 مليار كما يدعون

منها اربعة احكام قضائية مجهزة باوامر قبض  عبر ثلاثة ولايات هي الجزائر ،وهران ، معسر

 

 

نعتدر لاعزاءنا القراء ادا كانت اخطاء لغوية اونحوية

المعنى واضح وضوح الشمس

 

  

 

الإرهابي  فريد ملوك عميل المخابرات الفرنسية

 

إن الإرهابي فريد ملوك هو من مواليد مدينة ليون الفرنسية ولد في 14 ماي 1965 وكان معروف لدي مصالح المخابرات الفرنسية DGSE منذ سنوات، مما جعله لا يتلقى صعوبة في ممارسة نشاطاته داخل شبكات الدعم "الجيا" GIA سواء في فرنسا أو بلجيكا، وما يثبت ذلك هو أنه حكم عليه بباريس يوم 18 فيفري 1998 بسبع أشهر سجن نافذة غيابي ولم يكن موضوع طلب تسليمه من طرف السلطات الفرنسية رغم عملها بوجوده في بلجيكا إلا بعد توثيقه من طرف مصالح الأمن البلجيكية بحيث طلبت مصالح الاستخبارات الداخلية SDT تسلمه على وجه السرعة، وهذا ما ثبت تورط فرنسا على تحقيق مصالحها الحيوية في الجزائر، فمستأجري ماتنين (MATYNON) قد غضوا النظر على ما سيكون على إنشاء شبكات لدعم الإرهاب في الجزائر ولا يستبعد أن التفجيرات التي شاهدتها فرنسا صيف 1995 هي مخطط لها كدفع لرفع التهمة وإبعاد الشبوهات على تورط مصالح الأمن الفرنسية في تدعيم المنظمة الإرهابية بـ "شاش سيرون" قرب ليون من تمادي نشاطات دعم كتائب الموت التابعة للجيا في الجزائر بحيث وجد عناصر الجيا مجال الحركة مفتوحا على مصرعين ولعبوا دورا أساسيا في جمع الأموال وتزوير الوثائق الرسمية وتكوين عناصر إرهابية والقيام بدعاية لصالح الجيا بإصدار نشرة إرهابية تدعى "الأنصار" ومن بين هؤلاء جمال ويد الونيسي. إن الرئيس الفرنسي السابق فرانسوا متيران سرح علانية على عدم رضاه على توقيف المسار الانتخابي في سنة 1991 وهنا بيت القصيد.

 

فرنسا ساعدت المد الإرهابي في الجزائر

 

لم تكون فرنسا عبر التاريخ صريحة مع الآخرين فكيف أنها تسمح بنشاطات منظمات إرهابية تابعة للجيا التي هي الجناح المسلح للحزب المنحل وفما سبق كانت قلقة حول المد الأصولي في الجزائر فترى الطبقة السياسية بإجماع قبل سنة 1991 تاريخ توقيف الانتخابات التشريعية. أن تصاعد المد الإسلامي يهدد الجزائر ويضرب مصالح فرنسا وفي تقارير أرسلها السفير الفرنسي "أوديبار" في الجزائر إلى قصر الإيليزي تقيد بأن الجزائر مهددة من طرف الإسلاميين وعلى فرنسا أن تراعي شروط الإستثمار في الجزائر لأن الحكومة الجزائرية تتساهل مع الأصوليين وما يؤكده تقرير السفير الفرنسي السالف الذكر على ضرورة ربط الاستثمار الفرنسي بالجزائر لما سوف تقوم به الحكومة الجزائرية من تدابير لمواجهة تصاعد "الأصولية" التي تهدد المصالح الفرنسية التي كان يقوم بها الحزب المنحل للعمل الإرهابي في حالة ما لم يذر في التشريعيات.

وقد صرح مسؤول فرنسي في حوار مع صحيفة "الحياة" اللبنانية بتاريخ 26 فيفري 1990 لم يذكر اسمه في حديثه عن الوضع في الجزائر فاعتبر أن الاستياء الشعبي في الجزائر مصدره الوضع الاقتصادي الذي يستعله المتطرفون الأصوليون ولم تكن تعتقد أن التطرف الإسلامي سيجد لنفسه قاعدة في المغرب العربي، ونسي هذا المسؤول أن الوضع الإقتصادي المتدهور تسببت فيه فرنسا بالذات بحيث اشترت 60٪ من ديون الجزائر الخارجية ودفعتها إلى جدولة ديونها بما هيأ الجو للغليان الشعبي وغلاء المعيشة وتقول في هذه الحالة بأن فرنسا هي التي هيأت الجو للمتطرفين الإسلاميين ومهدت لهم طريق العمل الإرهابي لتحقيق مصالحها الإقتصادية باستعمالها لورق ضعط على السلطات الجزائرية، وقد أكد هذا المسؤول إلى قوله إلى "أن الأصوليين غير قادرين على الإستيلاء على الحكم" وإذا كان ذلك فلماذا تتلقي المنظمات الإرهابية المسلحة GIA  الدعم والعناية وتوفير اللجوء السياسي لعناصر شبكات الدعم الإرهابية.

 

GIA علاقة  المخابرات المغربية بالجماعات الإرهابية المسلحة

 

الأسلحة من نوع عوزي الإسرائلية الصنع بحوزة جماعة الجيا

 

المغرب طلب مني  ضرب مصالح البولزاريو بالجزائر مقابل  حصول الجيا على الاسلحة ولاموال

 

    شدت الجزائر عبر التاريخ  أنظار و انتباه القوى في العالم من جهة نظرا لموقعها الجيوستراتيجي وكذا الموارد الأولية التي يحتضنها باطنها ، و من جهة  أخرى  هناك إحساس بالغيرة من طرف جيرانها نظرا للدور الذي لعبته وتلعبه الجزائر على الساحة الدولية إن العلاقات بين الدول ما وراء التصريحات الديبلوماسية  هي في الحقيقة قائمة على المصالح الاقتصادية أولا و المصالح السياسية والإيديولوجية ثانية .  

 

         فالجزائر قوية ومستقرة لا ترضي نفوس البعض سواء داخليا أو مغربيا, إفريقيا, عربيا أو دوليا, لأنها قد تتمكن في المستقبل القريب من احتلال مكانة هامة في الاقتصاد العالمي على غرار الدول الأسياوية قبل الأزمة.

 

           الأزمة التي عاشتها الجزائر من جراء الإرهاب الأعمى الذي  انهزم بفضل عزم الجزائر و الجزائريين قد لعب دورا هاما لصالح الذين  لا يهمهم استقرار الجزائر لما له من ابعاد  سياسية و اقتصادية و هو ما عطل وضع القاطرة الجزائرية على سكتها  الصحيحة  

 

         فملك المغرب قد كرس ازدواجية  لعبة بصفة المغرب عضو هام في الاتحاد المغاربي, فقد عقدت شراكة مع  الاتحاد الاوربي  بدون استشارة  أعضاء الاتحاد المغاربي و هذا الفعل  له دلالة  على  ان ملك المغرب لا يستطيع داخل  الاتحاد المغاربي لعب دور رئيسي  على الصعيد المحلي و الدولي ويتخذ من قضية الصحراء الغربية ذريعة لكهربة الجو بينه وبين الجزائر.

 

         إن تورط ملك المغرب في الأزمة التي عاشتها الجزائر أدت إلى خلق الحدود مما أدى إلى تدني العلاقات بين البلدين وهي نتيجة منطقية لسكوته طيلة عمر هذه الأزمة  بما يؤكد تشجعه لعمليات زعزعت استقرار  الجزائر حيث ان التراب المغربي قد استخدم من طرف العصابات الارهابية كقاعدة  انطلاق لتنفيذ الاجرام ضد الجزائريين و كذا منطقة لحماية منفذي هذه العمليات الارهابية وان اغلب الاسلحة المستعملة من طرف الجماعات الإرهابية  المسلحة   في تقتيل الجزائريين جاءت من اوربا عبر التراب المغربي  حيث تم اكتشاف مخزون من الأسلحة من نوع عوزي

 

الإسرائلية الصنع وذخيرة ومتفجرات مصدرها المغرب

 

كانت تتواجد بالاراضي المغربية   إضافة إلى شبكة إسناد للجماعة الإرهابية متكونة من جزائريين ومغاربة وتونسيين  

 

         إن الأزمة بين الجزائر والمغرب هي ليست وليدة الساعة بعد أن تعود إلى حوالي عشرون سنة خلت  فحزب الإستقلال المغربي لا يعترف بالحدود الموروثة عن الإستعمار فهو يتخيل أن بعض المناطق الجزائرية هي مناطق مغربية الأصل  والتى تمدت حسبه الى غاية وهران بشار وتندوف  

 

GIA إرتباط مخابرات المملكة المغربية بالجماعات المسلحة

 

أوضح خالد نزار في شهادة ليومية " الوطن" إن مصالح الأمن الجزائري تمكنت من تصوير وتسجيل جملة من المعلومات المثبتة بخصوص لقاء جمع  عبد الحق العيادة مؤسس الجيا برجال مخابرات الملك المغربي باحد   فنادق   وجدة القريبة من الحدود المغربية الجزائرية  

 

         وبعد مشاورات مدققة بين عدد من الضباط السامين في الجيش الوطني الشعبي, تقرر الإتصال بالمغاربة على أساس أن المسألة تتعلق بالأمن الداخلي للبلدين, وضمن هذا المسعى تم إيفاد مسؤول سام في الأمن الجزائري إلى المغرب  وحمل معه كل المعلومات الضرورية ( عناوين, صور وأشياء أخرى). وقد تلقى المسؤولون المغاربة, حسب شهادة نزار هذه المعلومات بكثير من التحفظ قبل أن يتخلصوا من ترددهم بعد معاينة وتحريات قام بها الأمن الملكي, وإثر عودة المسؤول الجزائري, إتصل وزير الداخلية  المغربي بالجنرال نزار وأبلغه أن مسؤولين سامين في المملكة يريدون الإلتقاء به وهو ما كان فعلا, حيث قام وزير الدفاع آنذاك بزيارة إلى المغرب في ماي 1993 بعد مشاورات معمقة و الهدف كان " الحصول على المسؤول الأول في الجيا مهما كان الثمن". وقد كانت الزيارة ذات  اهمية بالغة مبينة على خلفيات محتملة حول مفاوضات لطرد مسؤول " الجيا" من المغرب.

 

         محادثات خالد نزار مع مسؤولين سامين في المملكة دامت  ساعتين وقد طرح المغاربة, مثلما توقع نزار: مسألة الصحراء الغربية على أساس أن " الأمن في المنطقة كل لا يتجرأ" وأن المسألتين مرتبطتين بشكل وثيق.

 

وبعد أن  قدم خالد نزار رؤية الجزائر للمسألة الصحراوية والتي تخضع تسويتها لقرارات هيئة الأمم المتحدة, رفض المتحدث الجزائري مثل هذا الربط وأبلغ من قبل بضرورة التباحث مع وزير الداخلية حول مسألة طرد العيادة من التراب المغربي.

 

         وبعدها بأيام بدأت الاتصالات بين مسؤولين في الأمن الجزائري  و الأمن الملكي لضبط الترتيبات الضرورية لطرد العيادة بعد إبراز المخالفات المثبتة ضده وقد استغرقت الاتصالات وتنقلات المسئولين الجزائريين مدة ثلاثة أشهر قبل أن يستلم الأمن الجزائري  مؤسس الجيا المدعو العيادة على الحدود يوم 22 أوت 1993, وهي فترة كانت كافية للكتائب الإرهابية في الجزائر لإعادة هيكلتها وإنتشارها عبر التراب الوطني, لتفقد المعلومات التي بحوزة عبد الحق العيادة اهميتها.

 

           خلال تلك الفترة رفض الأمن الملكي تقديم المعلومات للأمن الجزائري وهي معلومات كان بإمكانها أن تنقد مئات الجزائريين من آلهة الموت الإرهابية.

 

         الجنرال نزار الذي أحيل على التقاعد في 04 جويلية 1993, أي قبل تسلم السلطة لعبد الحق العيادة فضل فتح الملف من جديد بعد لجوء عدد من المثقفين المغاربة في الفترة الأخيرة إلى توجيه نداء للسلم في الجزائر, طالبوا فيه " بوقف العنف من أي طرف كان" . وهو ما اعتبره عدد من المسؤولين الجزائريين محاولة مغربية مكشوفة لتبرئة ذمة الجماعات الإرهابية

 

اعترافات العيادة أثناء محاكمته بالجزائر

 

         خلال مثول العيادة أمام محكمة الجزائر يوم 14 جوان 1994, قال الأمير الجماعة الإرهابية المسلحة أن السلطات المغربية طلبت لقاءه يوم 13 أفريل 1993 قبل أسابيع من زيارة خالد نزار, وبعد أن أوضح بأنه  أقام عند الأمن الملكي بوجدة قبل أن يحول إلى الرباط لمدة عشر أيام حيث اتصل به ضباط في الجيش الملكي.وحسب شهادة عبد الحق العيادة فإن المغاربة طلبوا دعمه في مسألة تندوف والصحراء الغربية مقابل حصول "الجيا" على أسلحة وأموال من نظام الملك الحسن الثاني بهدف التخلص من هذه المسألة العالقة, و التي يحملون الجزئر مسؤوليتها.

 

         وحسب الخطة المغربية التي كشف عنها المسؤول الأول عن "الجيا", فإن الأمر يتعلق بضرب مصالح جبهة البوليزاريو في الجزائر. وقد تلقى وعودا بمقابلة وزير الداخلية المغربي في حالة موافقته على الخطة مؤكدا في ذات الوقت أن الأمن الملكي لم يلق القبض عليه, وإنما طلب تعاونا معه وإلا يكون مخيرا بين السجن بسبب الهجرة الغير الشرعية أو إبعاده إلى الجزائر وهو ما تم في 02 أوت 1993.

 

         عبد الحق العيادة (39 سنة) المحكوم عليه باإعدام من قبل محكمة الجزائر في جوان 1994 تحول بعد خمسة أشهر من ذلك إلى ورقة للتفاوض بيد محولي طائرة الخطوط الجوية الفرسية من مطار هواري بومدين في نهاية ديسمبر بعد أن إشترط المختطفين التحدث معه ثم إطلاق سراحه, للعلم أن حادثة إختطاف الطائرة الفرنسية هي من تدبير المخابرات الفرنسية  لفرض حصار دولي على الجزائر لحاجة في نفس يعقوب            

  تاريخ المملكة المغربية حافل بالمؤامرات لزعزعة إستقرار الجزائر, ففي سنة 1963 دخل الجيش الملكي  أرض مليون ونصف مليون شهيد بغرض استعمار جزء من أرضنا, و خلال سنة 1978 كانت قوات المرتزقة متمركزة على الحدود تنتظر الضوء للدخول للجزائر والقيام بأعمال إرهابية, وهو ما يعرف بقضية " رأس كاب سيجلي" التي تورطت فيها المخابرات المملكة المغربية و المخابرات الفرنسية والموساد الإسرائيلي, وقتها كان  المرحوم هواري بومدين طريح الفراش, وكانوا ينتظرون أن تلم بنا الفاجعة للقيام بأعمال إرهابية ضد مصالحنا الحيوية في الوقت الدي كان الرئيس  الراحل هواري بومدين قد رفض تسليح المعارضة المغربية و رفض كذلك السماح لها بالدخول الى المغرب عبر الأراضي الجزائرية, وكان من ضمن أبرز المعارضين للنظام الملك الحسن الثاني انداك – المهدي بن بركة- الذي إغتالته المخابرات المغربية بالتعاون مع المخابرات الفرنسية والموساد الإسرائيلي  بالتواطؤ مع المعارض الاشتراكي اليوسفي الذي أصبح يرأس الحكومة المغربية حاليا, وعندما عرض معمر القدافي رئيس ليبيا على الرئيس الراحل هواري بومدين سنة 1972 بأن يسمح للطائرات الليبية بعبور الأجواء الجزائرية لتقديم المساعدة لمنفذي انقلاب سخيرات ضد الملك الحسن الثاني بقيادة الجنرال أوفقير, كان الرد الرفض القاطع وهو ما يدل على أن الجزائر لم تعمل أبدا ولم تخطط في يوم ما لزعزعة استقرار دول الجوار, وبالخصوص المملكة المغربية التي تربطها بالجزائر علاقات تاريخية نسيها إخواننا المغاربة لأنهم يعتقدون أننا قد استعمرنا جزءا من أراضيهم, ولكن إلى متى يبقى العرش المغربي يعيش في الأوهام والطموحات المنافية لكل الأعراف والقوانين

 

عملية "رأس سيغلي"  بعد  31 سنة من حدوثها

 

المؤامرات الكبرى للمخابرات  الفرنسية المغربية على الجزائر

 

 

 

 

بينما كان الرئيس الراحل هواري بومدين يعاني سكرات الموت في غيبوبته الطويلة قبل  31  سنة. فاجآت التلفزة الجزائرية جمهورها مساء السبت ١٦ ديسمبر ١٩٧٨ بنبأ خطير  اختراق طائرة شحن عسكرية مغربية المجال الجوي الجزائري، وقيامها بإلقاء كميات من الأسلحة والذخيرة على مقربة من رأس سيغلي الواقع غرب مدينة بجاية بنحو ٦٠ كلم.

 

ترى من كان وراء هذه العملية الخطيرة التي عرضت أمن البلاد واستقرارها للخطر يبنما كانت تعيش محنة احتضار الرئيس هواري بومدين؟  

 

من خلال شهادات اثنين من الفاعلين الرئيسيين وهما "المجاهد المظلوم" محمد الصادق بن يحي و"العميل الشاطر" يحي بوعروج سيعرف القارئ الكريم أطوار هذه العملية وما كانت تبيت له أطراف استعمارية بقيادة جاك سوستيل بالتعاون مع مخابرات بلد شقيق ومجاور هو المغرب.

 

 

محمد الصادق بن يحي مجاهد من وادي الصومام، موتور بسابق علاقات السيئة مع قيادة المنطقة والولاية معا. وبسبب هذا العلاقة السيئة وصل قاب قوسين أو أدنى من الموت.

 

وبحكم هذه السوابق ، تطوع غداة الاستقلال بمساعدة قوات الحدود على دخول منطقة الصومام،ا لتي كانت تحت نفوذ قيادة الولاية الثالثة المساندة للحكومة المؤقتة.. ومكافأة له على هذا الدعم، عين رئيس دائرة الأصنام الشلف حاليا  ثم واليا على سطيف، بعد أن استتب الأمر للمكتب السياسي بقيادة الرئيس أحمد بن بلة.

 

لكن بعد خصومات متكررة مع ممثلي جبهة التحرير الوطني بمدينة عين الفوارة،  يدعى بن يحي إلى وزارة الداخلية التي مكث بها حتى سنة ١٩٧٠. تحمس بن يحي لحركة بومدين في ١٩ يونيو ١٩٦٥ في بداية الأمر، لكن حماسه سرعان ما فتر تاركا المجال واسعا للتذمر والتفكير في الاحتكام للسلاح

 

بوادر ذلك ظهرت منذ أواخر ١٩٦٦. ففي لقاء مع البشير بومعزة الوزير المستقيل، من حكومة بومدين الأولى، قال له بصريح العبارة: "بومدين جاء بالقوة ولا يمكن أن يذهب إلا بالقوة"  وطلب إليه السعي للحصول على بعض الأسلحة، لكن بومعزة أبى أن يجاريه في هذا المضمار الوعر.

 

 

وبعد سنة قابل بن يحي المرحوم بلقاسم كريم في باريس ثم بالجزائر، وكان كريم يبدو مشغولا بفكرة هامة : تكوين هيئة استشارية في شكل مجلس لقدماء المسؤولين يشارك في تسيير البلاد حسب الصلاحيات التي تحدد له، وكان لذلك يعتزم إعداد قائمة واقتراحها على بومدين. سأل بن يحي كريم بالمناسبة: وكيف يكون رفقك إذا ما رفض بومدين اقتراحك؟

 

فأجاب: سنرى ما يمكن أن نفعل لكن رأي بن يحي كان غير ذلك "ينبغي الاستعداد للرد على الرفض بحد السلاح!"

 

مثل هذه التصريحات المتكررة والاتصالات المشبوهة التي كان بن يحي يجريها بالخارج مع أوساط المعارضة- وفي مقدمتهم حسين آيت أحمد - كان من الطبيعي أن تثير الشبهات حوله واهتمام رجال الأمن به.. وبدأت مشاكله الحقيقية، بعد حركة العقيد الطاهر الربيري (ديسمبر ١٩٦٧) التي تعاطف معها من بعيد بحكم رابطة الجهاد..

 

وقد بلغ المرحوم أحمد مدغري وزير الداخلية يومئذ، أن بن يحي يبحث عن أسلحة للقيام بثورة على النظام فأخذ يتجنبه، بعد أن كان من المقربين إليه. وبلغ سوء ظن الوزير به، أن اشتبه في مشاركته في عملية الرائد عمار ملاح التي استهدفت حياة الرئيس بومدين في أواخر أبريل ١٩٦٨. ومنذ ذلك الحين بقي على الهامش إلى غاية ١٩٧٠.

 

في هذه السنة تحصل بن يحي  على قرض بمبلغ ٥٠٠ ألف فرنك فرنسي، ويبنما كان يفكر في توظيفه بالاشتراك مع مجاهدين آخرين، وقع ضحية عملية احتيال موصوفة، قامت بها عصابة قوية تمارس نفوذها من داخل الجهاز الإداري والمالي للدولة.

 

هذه العملية دخلت إلى العدالة باسم "قضية كوفاميتاكس" لتبقى هناك إلى الأبد" لأن الملف اختفى بكل بساطة

 

قابل بن يحي ذات يوم دفاعا عن حقه وحق شركائه مسؤولا كبيرا في رئاسة الجمهورية فتلقى منه الإجابة التالية: "ياإخواني نحن في غابة بأتم معنى الكلمة! الحق والمنطق معكم، لكن من المنطق ما يحير العقل  فالشخصية التي تتظلمون منها قوية جدا في هذه الآونة، ولا يمكن أن تسموها بسوء

 

هذا الحيف الذي لحق به وشركائه، جعله يتجه أكثر فأكثر إلى معارضة النظام القائم بحد السلاح. وفي سنة ١٩٧٢ التقى بعلي محساس الوزير السابق - بفرنسا دائما - وطلب إليه ما سبق أن طلب من بومعزة - سنة ١٩٦٦ لكن بدون جدوى أيضا في نفس السنة  شرع في تطبيق الثورة الزراعية التي كانت مثار خلاف صامت بين بومدين وأحمد قايد "مسؤول الحزب منذ أواخر ١٩٦٧.

 

وما لبث هذا الخلاف أن انتهى إلى الطلاق بين الرجلين وخروج قايد من الجزائر سنة ١٩٧٤.

 

كانت لهذا الخلاف انعكاسات مؤسفة على زوجة قايد التي أخرجت من دارها، كما حدث لنساء معارضين آخرين قبلها.. وكانت هذه الحادثة فرصة مواتية لظهور العميل يحي بوعروج، وتقرب إلى "المجاهد المظلوم" الناقم إلى حد البحث عن سلاح لتصفية حساباته مع النظام القائم

 

استغل هذا العميل - المدعو "رشيد يويو" - علاقة نسب تربطه بأحد أقارب بن يحي، ليتصل به في مكتب أعماله بالعاصمة، ولم ينس بالمناسبة أن يشكو للكاتبة ما لحق بزوجته قايد من حيف، زاعما أنه على قرابة بها.

 

وبعد أيام أعاد الكرة متطوعا هذه المرة بنقل تحيات قايد الذي لقيه بباريس وأعرب له عن رغبته في مقابلة بن يحي. وتم اللقاء فعلا بمبادرة من  العميل يويو

 

ويقول بن يحي في هذا السياق: "أن قايد كان يبدي ثقة شبه عمياء في صهره البعيد  الأمر الذي جعلني أثق فيه وأقدمه بناء على طلبه لكل من محساس والزبيري . كان قايد يحاول يومئذ تأسيس جبهة معارضة مع هاتين الشخصيتين، بمشاركة الحاج اسماعيل الوزير السابق في عهد الرئيس بن بلة، وقد ساهم بن يحي في تجسيد المحاولة وتم إنشاء تنظيم موحد فعلا، لكن الأجل لم يمهل قايد فباغته في بداية المشوار.  

 

في تلك الأثناء ظهر عنصر جديد من العناصر - الداخلية - الهامة التي نسجت خيوط "قضية رأس سيغلي" الرقيقة، فقد أصدرت أربع شخصيات سياسية من بينها فرحات عباس بيانا فيه مارس ١٩٧٦، نددوا فيه بالاختيارات الاشتراكية التي كان بومدين يعتزم تكرسيها في مشروع الميثاق الوطني، طاعنين في موقف النظام آنذاك من قضية الصحراء الغربية، وكان رد فعل النظام على هذا البيان فوريا، إذ سلط على موقعيه الأربعة عقوبة الإقامة الجبرية.  

 

الوزير الأول السابق ريمون بارانذاك جند 2000 حركي مرتزق  انطلاقا من المغرب

 

أغنية محمد عبد الوهاب "يابابور رابح على فين" كلمة سر الانقلاب

 

أثناء فترة العقوبة - وقبلها- كان بن يحيى يتردد كثيرا على فرحات عباس رفقة أحد المقربين إليه المدعو (م . ح). وكان الحديث في هذه الزيارات المتكررة، يدور في معظم الأحيان حول "النظام الديكتاتوري" الذي يكن له المضيف حقدا دفينا.. وكان الضيف  يشاطر السياسي العجوز آراءه في الوضع القائم ووسائل التخلص منه، وفي كل مرة تقربنا من عباس يستفز بن يحيى بقوله، لو كنت في سنك ما ترددت لحظة واحدة في حمل السلاح "

 

ويجيب بن يحيى: نعم! ولكن أين السلاح؟"

 

إن إرادة العمل لا تعوزنا، لكن أين اسلاح؟"

 

وتطمينا للزائر يؤكد أول رئيس للحكومة المؤقتة أنه لن يتردد في الحديث علانية باسم أية حركة مسلحة تظهر على الساحة"

 

هناك إذان مشكل بحث عن سلاح مقاومة نظام الرئيس بومدين، في رحلة حاسمة من تطوره نحو الاشتراكية.

 

في هذا الوقت بالذات يظهر "رشيد يويو" من جديد، ليبين طريق الحل من طرف خفي  فقد طرق ذات يوم دون سابق إشعار مكتب بن يحيى الذي كان صحبة "م. ح" ليروي لهما مغامرته مع المغرب  لقد زار هذا البلد الشقيق - في ظل انقطاع العلاقات الدبلوماسية - فلقي حفاوة كبيرة لأنه قدم نفسه للجهات الرسمية باسم فرحات عباس

 

استغرب بن يحيى ورفيقه هذه الجرأة الونحة من "يونيو" وعذبا عليه فعلته. وقرر  زيارة الرئيس السابق في الحين لإخباره بما حدث وعرضا على الزائر اصطحابهما فلم يمانع

 

وفي منزل رئيس الحكومة المؤقتة بالقبة، انتسب  يويو"، فإذا والده من معارف عباس القدامى في مدية والعلمة (سطيف)، وبعد ذلك أخذ يروي ما حدث خلال زيارته للمغرب، حيث قدم نفسه كواحد من أتباعه فاستقبل استقبالا حسنا، نظرا لما يحظى به عباس من تقدير لدى السلطات المغربية التي ترغب في رسالة منه، تثبت أن "يويو" مبعوث من قبله فعلا

 

استحسن السياسي العجوز الأمر بدل أن يستنكره، وسارع بكتابة الرسالة الموجهة إلى السلطات المغربية كما التمس منه ذلك وفورا سافر "يويو" لتلبيغ الرسالة وعاد بعد أيام في غاية الارتياح: لقد انطلى الأمر على السلطات المغربية التي أرادت اختبار مدى صدق الرجل فطلبت إليه رسالة ثانية من عباس يضكنها علامة معينة تثبت لها أنه فعلا موفد من طرفه.

 

تحمس عباس وكتب الرسالة الثانية، وكانت الإمارة تدخله ذات مرة لدى صاحب الجلالة الحسن الثاني لفائدة مواطن جزائري حجزت أملاكه بالمغرب وهكذا اكتسب "يويو"- مبدئيا - ثقة السلطات  المغربية.

 

لم تكن "عملية رأس سيغلي" جزائرية مغاربية فقط بل كانت فرنسية بصفة أساسية، حسب شهادة العميل "يويو" الذي اتخذ من مدينة "ليون" منطلقا لنشاطه، تحت غطاء العمل بوكالة الخطوط الجوية الجزائرية بالمدينة .

 

بهذه المدينة الهامة التي كان من نوابها بالمجلس الوطني الفرنسي جاك سوستيل - الوالي العام على الجزائر في بداية ثورة التحرير.

 

كان "يويو" وبن يحيى على صلة بالمخابرات الفرنسية التي تعمل تحت الإشراف المباشر للوزير الأول (ريمون بارانذاك)، كما كان على صلة بسوستيل بواسطة رئيس ديوان، بالحركة أيضا بواسطة رئيس جمعيتهم خياري والنائب "الحركي" الآن جبور.

 

وكانت العملية مبنية على استعمال 2000 "حركي"، تم اختيارهم فعلا بمساعدة المخابرات الفرنسية وكل من خياري وجبور، على أن يستكملوا تدريبهم بالمغرب قبل التسلل من هناك إلى التراب الجزائري.

 

ويؤكد "بويو" في هذا الصدى، أن الرباط لم تمض في هذه المغامرة حتى تلقت الإشارة الخضراء من باريس

 

في نوفمبر 1978 نزل بن يحيى بمدينة "ليون" لأغراض خاصة فقابل "يويو" كالعادة، ومن هناك هتف إلى الحاج إسماعيل بباريس فطلب إليه الالتحاق به فورا، وضرب له موعدا بأحد مقاهي  القصر الملكي

 

وصل بن يحيى المكان المذكور في الموعد، فوجد الحاج اسماعيل بانتظاره، وكان مصحوبا برجل أمن مغربي يدعى مصطفى، وبعد التحية تناول هذا الأخير الكلمة مخاطبا بن يحيى، بأنه تلقي رسالتي رئيس الحكومة المؤقتة، وأن "يويو" قدمه إلى السلطات المغربية بصفة "المسؤول العسكري" للعملية وعلى هذا الأساس أخذ "سي مصطفى" يدرس مع محدثة خطة انزال الأسلحة وكيفية انجازها، تاركا له مهمة تحديد المكان الزمان في وقت لاحق.

 

بعد هذا اللقاء الهام عاد "المسؤول العسكري" إلى الجزائر ليخبر الرئيس عباس بآخر المستجدات.

 

وذات صباح طرق "يويو" مكتب بن يحي ومعه خريطة سياحية مفصلة، بهدف تحديد المكان المناسب لإنزال الأسلحة، وتم فعلا في هذا اللقاء الثنائي الاتفاق على المكان ، فكان "رأس سيغلي" غرب مدينة بجاية، وعلى الزمان فكان الأحد 10 ديسمبر ليلا.

 

هذه الجلسة التمهيدية استكملها "المسؤول العسكري" بالمغرب، حيث أجرى الأعداد الدقيقة للعملية باستعمال خرائط عسكرية، وتم الإتفاق أيضا على كلمة السر للاتصال ببن يحيى ورجاله في الجزائر وهي أغنية محمد عبد الوهاب "يابابور رابح على فين"، يبثها عمي صالح (3) على أمواج الإذاعة 24 ساعة قبل تنفيذ العملية.

 

وفي تلك الأثناء، اكتشفت المخابرات الفرنسية أن "رشيد يويو" معارض مزيف وأنه في حقيقته من رجال الأمن العسكري الجزايري

 

ويعتقد "يويو" أن الحاج إسماعيل هو السبب في ذلك، فقد سبق أن رآه عندما كان وزيرا  للبريد  في عهد بن بلة، بمصالح الشفرة العاملة مباشرة مع العقيد هواري بومدين وزير الدفاع. لذا لم يكن يرتاح له وكان يشيع باستمرار أنه من المخابرات الجزائرية

 

وسط هذا الجو من التحفظ والريبة، قامت المخابرات الفرنسية في "ليون" بوقفه واستنطاقه. وقد عصرته عصر  ولولا شفاعة بن يحيى له، لأمسى منذ ذلك الحين في خبر كان

 

هذه الشفاعة - وما سبقها من امتحان - جعلت المخابرات الفرنسية تجدد ثقتها في "يويو" وتفتح له قبلها من جديد، بل تفتح له طريق الرباط كذلك بإعطاء العقيد الدليمي ومصالحه الإشارة الخضراء.

 

وكانت هذه المصالح بدورها متخوفة من "يويو"، حتى أن بعض مسؤوليها صارحوه ذات مرة بأنهم لا يرغبون في رؤيته ثانية  لذا بدا لها هي الأخرى أن تضعه في المحك إبعادا للشبهات  وقبل 36 ساعة من موعد انطلاق العملية، تلقى وهو في ليون مكالمة هاتفية من المخابرات المغربية تستقدمه على جناح السرعة، لأخذ الأموال التي ستوزع على الـ 2000 "حركي" الذين يتحفزون لدخول الجزائر عبر حدودها الغربية - بعد أن أدنت ساعة تصفية حساب بعض الأوساط بفرنسا والمغرب من نظام الرئيس بومدين وهو على فراش الموت

 

وفي مطار الدار البيضاء، فوجئ الزائر بسوء معاملة الشرطة له، ولما حاول الاستفسار كان الرد الفوري: "أنت موقوف

 

نقل "يويو" إلى أحد قصور المخابرات الفخمة، وهناك تعرض إلى امتحان عسير آخر، بحضور مسؤولين كبار في الأمن المغربي و"مستشاريهم" من ضباط الأمن الفرنسي. وقد أحضر هؤلاء معهم وثائق صحيحة تثبت عضوية يحيى بوعروج في الأمن العسكري وقالوا له: "كفى تلاعبا  فقد كشفنا أمرك  وما عليك إلا الاعتراف إن كنت تريد النجاة بنفسك وجسمك من عذاب أليم .

 

كان المطلوب أن يقر لهم بأنه أخبر مسو وليه بالجزائر عن تفاصيل العملية، وأنهم على أتم الاستعداد "لاستقبال" الطائرة المغربية بحولتها وطاقمها .وللحصول على هذا الاعتراف، تعرض "يويو" طوال  ليلة  الأحد 10 ديسمبر 1978 إلى عملية ترهيب وتعرغيب قاسية، كانت تجري على فترات متقطعة، حتى يتمكن من التقاط أنفاسه والاستفادة من مهلة التفكير. وفي إحدى فترات "الاستراحة" ، خطر له أن يقترح عليهم - تبديدا لشكوكهم فيه- مرافقة طاقم الطائرة المكلف بنقل الأسلحة وإنزالها  برأس سيغلي !

 

وفعلا انطلت عليهم الحيلة هذه المرة. إذ انتهوا إلى الموافقة على هذا الاقتراح، بعد دراسة متأنية فيه  وهكذا تركوا الرجل وشأنه ليقضي ما بقي من ليلة طويلة كانت بمثابة كابوس رهيب.  

 

تفاصيل حبك القضية في المغرب حسب رواية الضابط رشيد يويو

 

وفي نهار الأحد، تم بحضور بوعروج وضع اللمسات الأخيرة في العملية بقاعدة القنيطرة الجوية، حيث استعرض المشرفون مع المكلفين بتنفيذ العملية مختلف الاحتمالات وكيفية مواجهتها. وفي الأجل المحدد، أقلعت طائرة الشحن هرقل س ١٣٠: باتجاه الجزائر و"رأس سيغلي" تحديدا.. ولما اقتربت من المكان لاحظت الإشارات الضوئية التي أشعلها رجال بن يحيى، فحلقت فوقها على ارتفاع منخفض، لتلقي بحمولتها من الأسلحة هناك وتعود إلى قاعدتها سالمة

 

استقبل العائدون استقبال الأبطال بقاعدة القنيطرة، وحمل "رشيد يويو" على الأكتاف تقديرا لشجاعته وإكبارا لخيانته

 

وفي أجواء تلك الفرحة الغامرة، اختلى ذلك الضابط الذي اصطحب "يويو" من قصر المخابرات - حيث قضى ليلته المضطربة - إلى قاعدة القنيطرة ثم في الطائرة نفسها، اختلى به ليقول له: أرأيت هذا المسدس ذا الثماني طلقات؟! لقد أمرت بإفراغه فيك لو تم رصد الطائرة وإنزالها بالقوة

 

وفي ذات الليلة أصر العقيد الدليمي قائد المخابرات المغربية لى الاتصال "بيويو" وتهنئته، وضرب له موعدا على الساعة الواحدة من زوال يوم الإثنين، لكن "يويو" كان في تلك اللحظات الحرجة يحمل هما كبيرا: هم تبليغ مسئوليه في الأمن العسكري بتطورات قضية ظل يطالعها ويتوغل في خباياها طيلة ثلاث سنوات. لذا افتعل حركة مسرحية في آخر الصبيحة، تمكن بمقتضاها من إقناع "مضيفيه" الكرام بضرورة وجوده بالجزائر للإشراف بعين المكان على عملية توزيع الأسلحة.

 

وفعلا سافر في نفس اليوم إلى "ليون" ومنها إلى الجزائر، حيث اتصل بمسئوليه ليلا، وأبلغهم بما حدث واتفق معهم على التريث في كشف العملية، لأن لها امتدادات وما تزال تخفي أكثر مما ظهر منها

 

جاء الإعلان عن العملية كما سبقت الإشارة، مساء ١٦ ديسمبر في بيان لمجلس الثورة والحكومة بثته التلفزة المحلية. وقد تضمن البيان معلومات إضافية بكميات الأسلحة والذخيرة والمتفجرات المحجوزة. وبقول البيان: "أن هذه العملية، تشكل انتهاكا خطيرا للأمن الوطني.. فإذا كان الأمر يتعلق بعملية استفزازية فإن الشعب الجزائري على أتم الاستعداد لرفع التحدي. أما إذا كان الأمر يتعلق بعملية اختيارية، فإن إخفاقها قد أبرز يقظة الشعب عبر كامل التراب الوطني .

 

وفي صبيحة ٢٠ ديسمبر تم الإعلان عن اعتقال بن يحيى وشركائه "وهم في حالة تلبس". ويضيف بلاغ مصالح الأمن استنادا إلى اعترافات  المتورطين (١)، "إن العملية من تدبير مصالح الإدارة العامة للدراسات والوثائق التي يشرف عليها العقيد أحمد حرشي بمساعدة المقدم مصطفى حسني والنقيب حسن وكلهم من الجهاز المذكور... أما قائد الطائرة فهو الرائد لمزوري".

 

عرضت "قضية رأس سيغلي" في البداية على محكمة قسنطينة العسكرية.. ويقول المتهم الرئيسي في هذا الصدد، أن مصالح الأمن استنطقته أثناء التحقيق عن  كل صغيرة وكبيرة ماعدا علاقاته بفرحات عباس (٢)! وكأنها بذلك كانت تريد تجريد العملية من طابعها السياسي الذي تؤكده مشاركة رئيس الحكومة المؤقتة فيها!

 

لكن بعد أكثر من سنة أعلنت هذه المحكمة عدم الإختصاص، فأحيلت القضية على محكمة أمن الدولة بالمدية التي فضلت بدورها إحالتها  على المحكمة العسكري بالبليدة التي نظرت فيها بتاريخ ١٥ يونيو ١٩٨٢. وأمام هذه المحكمة ظهر "يويو" لأول مرة، ليصرح بكل بساطة، "أنه من الأمن العسكري وبهذه الصفة كلف بمراقبة المدعو بن يحيى".

 

وكان الحكم النهائي قاسيا على هذا الأخير: ١٢ سنة سجنا. ومن التهم التي وجهت إليه المساس بسلطة الدولة.

 

غير أن مثل هذه التهم الثقيلة، لم تمنع العدالة العسكرية من تخفيض عقوبته بمناسبة الذكرى العشرين للاستقلال، قبل الاستفادة من العفو التام بمناسبة الذكرى الثلاثين للثورة التحريرية

الجمرة الخبيثة وتفجيرات نيويورك مؤامرات أمريكية  لترهيب العالم  أنفلونزا الخنازير،

 

أنفلونزا الخنازير الإرهاب العالمي الجديد

   

الكل عرف بعد مرور  نحو 8 سنوات ان تفجيرات نيويورك التي  حدثت بتاريخ 11 سبتمبر 2001  كانت   تدبيرا وتخطيطا  أمريكيا و صهيونيا  لتبرير تدخلاتهما العسكرية في العالم  لاحتلال أبار البترول  في دول الإسلامية والغير الإسلامية تحت ضريعة مكافحة الإرهاب الدي الصق بالاسلام  في اطار الحوروب الصليبية المستمرة على الاسلام والمسامين ،والنتيجة كانت احتلال افغانستان والعراق وزعزعت استقرار اليمن والسودان والصومال ابتزاز الجزائر والسطو على إرادة الشعوب في دول المشرق العربي وتحيد مصر عن دورها العربي الإسلامي ،  تفجيرات نيويورك رفقتها هجمات إرهابية بفيروس الجمرة الخبيثة  صنعته في المخابر العسكرية الأمريكية  حيث تم توزيعه في شكل هجمات إرهابية على شخصيات ومراكز حكومية امريكية  مدعية أن جماعة بن لادن  وراء هده الهجمات الجرثومية ليتبين بعدها أن الواقفون وراء الجمرة الخبيثة هم الامريكون أنفسهم ،قبل إشاعة مرض انفوزيا الخنازير كانت أمريكا وحليفتها الصهيونية  قد أطلقتا حملة أخرى تسمى مرض ايدز وقتها حركت الآلة الإعلامية العالمية على ان المرض  مصدره قردة  إفريقيا   لتنكشف الحقيقة على ان  فيروس الايدز  مصنع في المخابر الأمريكية تم زرعه في إطار الحرب الجرثومية لتحقيق أهداف اقتصادية وعسكرية ، سكت الحملة لتنطلق حملة أخرى تسمى انفوزيا الطيور حتى أصبح العالم كله ينظر الى السماء يراقب الطيور محاولا منعها من الهبوط في حين كان الامريكون يستغلون الأرض التى منعت على طيور الرحمان ، واليوم جاءتنا  امريكا بأغنية جديدة   بطلها خنازير المكسيك ولا ندري كيف يصدق العالم هدا البلد وساسته بعدما اكتشفوا اكدوبة 11 سبتمبر 2001  التى كانت اكبر من الانفوزيات الماضية.

 

محطة انطلاق  فيروس انفلوزا الخنازير كانت من المكسيك  بعدما نقل من مخابر الحروب الجرثومية بأمريكا  حملة مظللة تزامنت مع اول زيارة لاوباما الرئيس الجديد لمركز أمريكا  الى المكسيك  اوباما  اشيع عنه  انه أصيب بفيروس الخنازير حتى يتم إضفاء المصداقية الإعلامية على الإرهاب الجديد الدي أريد له ان ينتشر رغم عدم توفر شروط ظهوره في كثير من البلدان العالم كالجزائر التي لما تم ان\طلاق الخطة الخنزيرة لم تسجل بها أي إصابة و لم يكن يوجد أصلا   قبل تسجيل الإصابة الامريكة بمطار هواري بومدين مند نحو شهر.. كانت الدعاية الإعلامية قد سجلت وجود فيروس الخنزير الأمريكي بالمغرب ، أصحاب الخطة  ارادوا إدخاله عبر المغرب كما ادخلوا الملاين من أطنان الكيف والكوكايين  وفي أخر لحضه عدلت الخطة ليتم نقله عبر الطائرات الأمريكية وأخرى اورربية الى مطارات الجزائر  في الوقت الدي كان الجزائريين يرشون بمبيد الحاشرات بمطارات فرنسا ويجريون تحاليل في المطارات الأوربية والأمريكية .. مباشرة بعد القبض على الفيروس الخنزيري وهو  يحط  بمطار هواري بومدين قادما إليه  من أمريكا انطلقت حملة الدعائية شاركت فيها الوسائل الإعلامية الجزائرية العمومية منها والخاصة  فرحا  بانتشاره عبر العديد من النقاط الإستراتجية..؟  وبالمقابل تجاوب بعض المسئولين عندما ممن ليس لهم نظرات الاستشعار عن بعد   فاخذوا يرحبون بتقارير المنظمة العالمية لصحة  ويتبهون بقرب  إنتاج دواء الخنازير وتوفير مخزون استراتجي اغلبه مستورد ومن هنا تنكشف لعبة الخنزير الدي جاءت الى الجزائر لأكل الخروف الجزائري  بتواطىء الراعي والخماس...  ولم يندد أمثال هؤلاء بما قامت به أمريكا خاصة وبعض الدول الأوروبية كألمانيا  عندما سمحت بعبور أشخاص مصابون بانفوزيا الخنازير عبر مطاراتها رغم توفرها على وسائل الأكثر تطورا في العالم  ولو حدث العكس لتم محاصرة الجزائ\ر كما حصرت دات يوم تحت ضريعة خطر الارهاب التى صنع في مخابر الغرب ..  كان بإمكان القائمين  على أمور الأمة ان يرفعوا دعوة قضائية ضد امريكا وحلفاءها عن هده الجناية الصحية  التى احدثت رهبا لدى 35 جزائري  ولكن عوض السيع في هدا الاتجاه هرع مسؤولوا الصحة  لطلب النجدة  من  المخابر الامريكية والأوروبية و قبول  تقارير المنظمة الصحة العالمية زكانها قران منزل هده الأخيرة كانت قد وراء دعاية طعون الكاحيلية بوهران  مند نحو أربعة سنوات  فرغم ان كل ما يقال عن فيروس الخنازير  ليس صحيحا الا ان الكل صدق خطة   انتشاره  السريع حسب اخر بيان لصحة العالمية خطة شبيهة بانتشار معادلة مكافحة الإرهاب الدولي الدي بدا تحت ذريعة تفجير أمريكا يوم 11 سبتمبر 2001 ،فكما استيقظ سكان العالم على اكدوبة أمريكا الإرهابية سيكتشفون عما قريب ان الخنازير تم انفزرتها عمدا في مخابر المخابرات الجرثومية الأمريكية في اطار حرب إرهابية جديدة لان سياسة أمريكا الخارجية قائمة على ترهيب الشعوب  مند ان  أباد  الأوروبيون المتامركون اليوم  اكثر من 120 مليون انسان من الهنود الحمر اغلبهم تم تصفيتهم بأسلحة جرثومية فتاكة   من بينها فيروسات  الانفوزيا ....التى أصبحت تنقل عبر الطيور وتهرب على ظهر الخنازير

Voir les commentaires

فصول الحروب السرية على الجزائر المحروسة الجزء الثالث /علاقة الارهاب في الجزائر مع المخابرات الاجنبية

 

 

كتاب علاقة الارهاب في الجزائر مع اجهزة المخابرات الاجنبية

فصول الحرب السرية على الجزائر المحروسة

 الجزء الاول

المؤامرات الكبرى للمخابرات  الفرنسية المغربية على الجزائر

الوزير الأول السابق ريمون بارانذاك جند 2000 حركي مرتزق  انطلاقا من المغرب

عملية "رأس سيغلي"

الصهاينة هم راس الفساد والارهاب في العالم

الأمن الفرنسي (D.S.T) أخفى وثائق هامة عن الخارجية الفرنسية؟

شخصية فرنسية هامة اتصلت بالرهبان قبل اغتيالهم

عميل جند بكندا لجلب الأسلحة لجيا بالجزائر

ملوك عميل فرنسي داخل الجيا

الأسلحة من نوع عوزي الإسرائلية الصنع بحوزة جماعة الجيا

الدبلوماسي الفرنسي باتريك سهل تنقل الجيا الى الخارج

علاقة متينة بين الطائفة وزعماء الإرهاب

علاقة امير الجيا جمال زيتوني مع مسؤول سامي في طائفة جيهوفا

أخت أنور هدام في طائفة "شهود جيهوفا"

فرنسا ارادت قلب نظام الحكم في الجزائر عام1992

شبكة الجواسيس الاسرائليية التى اشرف على عملية 11 /9 /2001

روبر قايت امير القاعدة الارهابية

القاعدة هي مجمع عسكري امريكي بريطاني اسرائلي

كيف يحرك الموساد وام6 البريطاني وسي أي الجمعات الارهابية في العالم

المؤلف والصحفي المحقق صالح مختاري

عام 1998 واليوم طبعة 2009  

تم إعادة تكيفه مع الإحداث التى عرفتها الجزائر الى غاية عام 2009

الحساب البنكي لصحفي المؤلف صالح مختاري ضخ فيه اكثر من 16 متابعة قضائية وليس 16 مليار كما يدعون

منها اربعة احكام قضائية مجهزة باوامر قبض  عبر ثلاثة ولايات هي الجزائر ،وهران ، معسر

 

 

نعتدر لاعزاءنا القراء ادا كانت اخطاء لغوية اونحوية

المعنى واضح وضوح الشمس

 

 هل  قضى "العقال" على "بن شيحة"

 

تشكلت أول خلية للحركة الإرهابية بتلمسان في مطلع سنة ١٩٩٢ في الأحياء الشعبية ويعتبر حي "بودغن" الشعبي النواة الأولى لها وأول مؤسس لها هو المدعو "بورويس" حيث بدأت تنشط هذه الجماعة في مدينة تلمسان بالأخواء المحيطية بالمدينة متركزة بالجهة الجنوبية منها ابتداءا من حي "بودغن الرياضي" "سيدي شاكر" "الزليشة" "العباد" "عطار" حيث شهدت هذه الأحياء أعمالا إرهابية وتخريبية عديدة باستثناء حي "بيروانة" الثري الذي يفصل حي "عطار" و"الزليشة" لإن سكانه كانوا يساندون ويمولون الجماعات الإرهابية بحيث فرضت عليهم جزية (غرامة) ومن خلالها جمع الإرهابيون أموالا كثيرة وقد تم تفكيك هذه الشبكة والتي كانت تمولهم سنة ١٩٩٥ تتكون أغلبها من التجار والأثرياء.

وبدأت نشاطات هذه الجماعة الإرهابية بالاغتيالات الفردية لأعوان الأمن وإطارات الدولة بالاضافة إلى استقرار السكان وزرع الرعب والفزع في أوساطهم عن طريق وسائل التهديد والبيانات حيث وجه العديد منها إلى محلات الحلاقة السنوية والمحلات الترفيهية كما حرمت الاختلاط في الوسط المدرسي وهددت أساتذة الموسيقى واللغة الفرنسية والتربية البدنية والفلسفة بالقتل وقد تسببت البيانات في معاقبة بعض الأساتذة الموسيقى واللغة الفرنسية والتربية البدنية والفلسفة بالقتل وقد تسببت البيانات في معاقبة بعض  الأساتذة ومديري ثانويات ومدرسة أساسية لأنهم تجرؤوا على قراءة هذه البيانات على تلامذتهم تحت التهديد والإكراه وكذلك منع إقامة الأعراس والأفراح التي كثيرا ما تحولت إلى ما تم بتلمسان وندرومة وبعد أن تمكنت قوات الجيش والأمن من تضييق الخناق على هذه الجماعات المجرمة حيث وجهت لها عدة ضربات قوية قتلت من خلالها العديد من أفرادها تحول النشاط إلى خارج المحيط العمراني لمدينة تلمسان وقد كانت هذه المجموعات في بدايتها تابعة للجيش الإسلامي للإنقاذ (AIS) بزعامة "بورويس" دون أن تربطها عمليات تنسيقية مع الجماعة الإرهابية GIA حيث كانت قليلة العدد أغلبيتهم من الأطفال والمراهقين كأخ يورويس الذي كان يبلغ آنذاك ١٤ سنة كما استطاعت هذه الجماعة أن تكون جهازا استخباريا من المواطنين خاصة من العنصر النسوي وأغلبيتهم من عائلة برويس وفي هذه الأثناء ظهرت جماعة "الساسي" المدعو معمر "إلى الوجود وهو من أصل "هيديلي" وتتكون هذه الجماعة من ١٥ فردا أغلبيتهم من أفراد عائلته الأقربين كإبني أخيه وابنيه حيث كانوا يعتمدون على النهب والسلب ولم تكن لهذه الجماعة الإرهابية أي علاقة بالجماعة التابعة للجيش الإسلامي (A.I.S) وقد امتد نشاطها إلى القرى المجاورة لتلمسان ووصولا إلى حدود بني سنون وعين غرابة وجمعت أموالا طائلة وتم القضاء على كامل أفرادها بناحية "تيرني"و"عين غرابة" ولما تيقن"الساسي" أن الموت لا مفر منه وأن حركاته أصبحت مراقبة سلم نفسه ليستفيد من قانون الرحمة وبعد أن كثفت الجماعات الإرهابية من عملياتها الإجرامية التي أصبح لها صدى خدمة للزعيم الروحي "أنور هدام" باعتباره ابن تلمسان في هذه المرحلة دخلت جماعة تلمسان تحت لواء الجماعة الإرهابية المسلحة GIA وتعززت بأفراد من خارج الولاية وحسب شهادات عديدة فقد كان من  بينهم العناصر الخطيرة من ناحية سعيدة وسيدي بلعباس وتلاغ واختيار تلمسان لم يكن بمحض الصدفة وإنما كان في حالة تشديد الخناق عليها وأمام هذا التزايد تشكلت عدة كتائب على تراب الولاية منها مايلي:

الجماعة الإرهابية طريق الموت

 

تنشط هذه الجماعة ببرج عريمة وفلاوسن، عين كبيرة، هنين، الرمشي، الزيائن، الحناية ندرومة وسيدي موسى ونفذت أول عملية لها في صيف ١٩٩٤ في حاجز مزيف بسيدي موسى ذبحت فيه امرأة وقلت طفلا عمره ١٤ سنة وشرطي، وقد تم أثناء هذه العملية حرق حافلة وسيارتين نفعيتين وحسب شهادة بعض الناجين من المجزرة فإن عدد أفرادها يفوق ١٥٠ فردا وهي التي اغتالت رئيس دائرة فلاوس و١٢ مواطنا بنو طرق و ٥ آخرين بعين الكبيرة و٣ بسيدي وشع و ٥ أفراد بباب تازة و١٣ مواطنا بالحناية و٨ مواطنين في حواجز مزيفة بسيدي موسى وبرج عريمة والتي كانت تقام في وضح النهار كالكمين الذي نصب على الطريق بين بوكيور وعريشة الذي زاح ضحيته ٥ دركيين كما اغتالت ٢٦ مواطنا بهنين ٥ منهم من رجال المقاومة عشية الانتخابات التشريعية وبعد ذلك بيوم واحد تم مصرع أمير المنطقة وهو معلم بقرية "بني خلاد" الذي كان يستعد للهجوم عليه ومع تصعيد هذه الأعمال الإرهابية تلقت ضربات موجعة من قبل عناصر الجيش في عمليات تمشيط واسعة استهدفت المنطقة بمساعدة أفراد سلموا أنفسهم للاستفادة من قانون الرحمة يأتي على رأسهم "شيخ الرسي"وابنه الذي يروي كيف استطاع التخلص من هذه الجماعة الدموية عندما فقد ابنه في معركة مع الجيش وبقي هو وابن آخر له الذي كان مع باقي أفراد الجماعة المسلحة وحاجز مزيف بحجرة القط عن الطريق الوطني الرابط بين تلمسان ووهران وفوجئوا بقوات الأمن التي قتلت منهم ٠٢ وانسحبت المجموعة المتبقية إلى قاعدتها الموجودة بسلسلة جبال "تاجرة" حيث حكم على الجماعة المنسحبة من طرف أميرها بالإعدام بسبب عدم استرجاعهم أسلحة القتيلين فثار الشيخ على هذا الحكم الجائر واستطاع أن يفر بجلدة ابنه مشيا على الأقدام ليلا حتى وصلا مدينة الرمشي وقطع مسافة تقارب الـ ٤٠ كلم وسلم نفسه وهكذا دمرت قواعدها التي كانت مقامة بالخيام ومجهزة أحسن تجهيز بالمولدات الكهربائية وحضيرة للسيارات ومؤونة للمواد الغذائية وأجهزة أخرى كتلك التي تستعمل في صناعة القنابل التقليدية، وحسب بعض المصادر فإن العمليات البرية والبحرية والجوية قتل خلالها أكثر من ٩٠ إرهابيا وبهذا انشقت المجموعة إلى كتيبتين واحدة تنشط بهنين وبني خلاد والرمشي والحناية والأخرى تنشط بناحية فلاوسن، برج عريمة، سيدي موسى، ندرومة وعين الكبيرة وهذه الأخيرة أقامت حاجزا مزيفا بالطريق الوطني الرابط بين مغنية ووهران في جانفي ١٩٩٧ أين تم ذبح ٧ مواطنين بالمعازيز من بينهم ٢ من حراس البلدية أما جماعة تلمسان فتنشط بضواحي تلمسان وقامت بأكبر عملية إجرامية تمثلت في اغتيال ١٤٦ من أفراد الجيش والأمن بحي العباد سنة ١٩٩٦ وفي هذه العملية، استعملت الأسلحة الثقيلة وهي التي تم سلبها من ثكنة البوبهي (سبدو) لحراسة الحدود والتي تم فيها اغتيال ١٧ فردا وقد استعملت من هذه الذخيرة (أر. بي. جي ٧ RBG7) ضد سيارة الشرطة التي راح ضحيتها ٥رجال أمن بمنطقة المنصورة سنة ١٩٩٥ هذه الذخيرة كانت سبب الخلاف بين أمير الجيا "جمال زيتوني وأمير المنطقة "بن شيحة" الذي تمرد على أصدقائه الذين طلبوا منه تدعيم منطقة الوسط بالسلاح المسلوب من البويهي وهذا ما أدى إلى عزله وتعيين "العقال" مكانه وهو ابن تلاغ خريج جامعة وهران(فرع الهندسة المدنية) وهكذا انشقت جماعة تلمسان وتشيع العديد منهم لـ "بن شيحة" وتلقى "العقال" دعما كبيرا من الولايات المجاورة كسعيدة وسيدي بلعباس فقضي على "بن شيحة" وعلى الكثير من أتباعه وأعلن "العقال" انضمامه إلى "الجيا" وكثف عملياته الإرهابية وهذا التحول نجم عنه خلاف بين الجماعات التي كانت تنشط علي تراب ولاية تلمسان حيث تطاخنت فيما بينها مدة قاربت السنة بكل من "أولاد ميمون" بني غزلي" "تيزي" "صبرة" "تاجرة" ومنذ ذلك الحين تقلد الإمارة المدعو "العقال" وقاد كتائب تلمسان مدعما من طرف عناصر أبناء منطقته.

 

الجماعة الإرهابية بني سنوس

 

يرجع نشاط هذه الجماعة إلى سنة ١٩٩٣ حسب شهادة بعض سكان المنطقة حيث بدأت بـ ٦ أفراد من أبناء البلدة حيث كانوا ينشطون بناحية "بني سنوس" "زهرة" "تافسرة"، "بني هديل" ووصل عدد أفرادها إلى ١٠ وتم القضاء على ٦ منهم بناحية الميزاب وكونت العناصر المتبقية المجموعة الحالية التي وصل عدد أفرادها ما بين ٥٠ إلى ٦٠ فردا وأول اغتيال استهدف شابا يعمل بمصنع سبدو للأنسجة "كوتيتاكس" في حاجز مزيف بـ "الربط: على الطريق الولائي رقم ٤٦ ثم تلتها اغتيالات أخرى منها اغتيال رئيس المندوبية التنفيذية للخميس وشرطيان بمنطقة عين غرابة في حاجز مزيف كما اغتالت ١٢ مواطنا بمنطقة "مرشيت" سنة ١٩٩٧ وتوسعت دائرة النشاط لتصل "جبال موطاس" ببلدية عين غرابة الذي اتخذوه مركز لهم وجبال التيرس والميزاب وجبال التيرس والميزاب وجبال عصفور إلى حدود بلدية سيدي العربي وكانو يتزودون بالغذاء عن طريق النهب كما تم اغتيال ٥ مواطنين بتافسرة وفي عملية تمشيط بالمنطقة عثر الجيش المدعوم بعناصر رجال المقاومة عن حظيرة للسيارات المسروقة وكمية من الأغذية وفي جانفي ١٩٩٨ تم القضاء على أحد أفراد هذه العصابة بـ "بيزعنيت" في تراب البلدية عين غرابة وتم استرجاع سيارة مسلوبة.

 

الجماعة الإرهابية لأولاد ميمون

الإعتداء على حراس الحدود كان الأنسف

 

دائرة نشاطها هي "بن سكران" عمر، الصفصاف، سيدي العبدلي وادي الشولي، سيدي سنوسي ، القور إلى حدود راس الماء بولاية سيدي بلعباس قامت بعدة اغتيالات منها اغتيال ١٧ فردا من حراس الحدرد بالبوهي في بداية ١٩٩٥ و٧ دركيين في نهاية نفس السنة وفي سنة ١٩٩٦ وغتالت ٩ دركيين في كمين على الطريق الرابط بين سبدو أولاد ميمون و ٨ مواطنين في اعتداء على القطار المتجه نحو العاصمة بناحية وادي الشولي وقتل أثناء ذلك ٣ من أفراد الجماعة الإرهابية و ٧ مواطنين وشرطي في اعتداء آخر على الحافلة بناحية أولاد ميمون و ٢٢م مواطنا بتاجمونت بناحية القور و ٦ مواطنين بسيدي سنوسي و في ١٩٩٨ تم اغتيال ١١مواطنا بالقيطنة بضواحي بن سكران وتم القضاء على أمير المنطقة خلال هذا الإعتداء.

 

الجماعة الإرهابية لصبرة: عناصر دموية خطيرة

 

هي أخطر المجموعات بالولاية تضم أكثر من ١٠٠فرد أغلبيتهم من رجال التعليم يتزعمها "دبن يعقوب" الأستاذ في الفلسفة سابقا وخريج جامعة وهران وتنشط هذه الجماعة بوادي الزيتون بوحلو، صبرة والمرتفعات المطلة على بلدية غرابة وقامت بعدة جرائم منها اغتيال ١٢ مواطنا ببني مستار و ١٢٠ آخرين بصبرة و ٩ ببوحلو و٩ آخرين بعين دوز ومجموعة من عناصر الأمن كم قالت مؤخرا يذبح ١٠ مواطنين بوادي الزيتون وهم من عائلة واحدة وهي عائلة " بن يخلف" وقد تلقت ضربات قوية من طرف عناصر الجيش والدرك حيث قتل أكثر من ٢٠ إرهابيا.

 

الجماعة الإرهابية "بني سوسعيد" الاغتيالات والنهب

 

ظهر نشاطها متأخر حيث تكونت في سنة ١٩٩٥ تنشط بـ "بني بوسعيد" ، تيغالميت جبال عصفور، "الزوية" والشريط الحدودي، عدد أفرادها لا يتجاوز الـ ٥٠ قامت باغتيال ٧ من حراس الحدود و ٤ من رجال الجمارك و٨مواطنين في سنة ١٩٩٨ وهذه الجماعة حسب العارفين تتخذ من المغرب ملجأ لها وتقوم بتهريب السلاح والماشية وهي المسؤولة عن السيارة التي عثر عليها في وهران معبأة بالسلاح المختلف الأصناف والتي كانت مهربة من الحدود المغربية.

 

عصابات قطاع الطرق

 

تشكلت هذه العصابات من السراق وقطاع الطرف نتيجة تدهور الأوضاع وهذه العصابات لا تقل خطورة عن الإرهاب خاصة بالجبهة الحدودية حيث تستهدف التجمعات السكانية التي يعرف سكانها بالتهريب والثراء مثل "الشبيكية" التي نزلوا عليها أكثر من مرة فسلبوا من أهلها مئات الملايين ويقدمون أنفسهم على أنهم إرهابيين ونفس الظاهرة تعيشها الخميس، الزاوية والمعازيز وقد كشفت أمرهم في حاجز مزيف أقامته هذه العصابة بناحية تافنة فبعد أن تم حجز مجموعة من المواطنين وبدأوا ينبهون ويسلبون أموالهم وتظاهروا بأنهم إرهابيين، فحرقوا سيارة من نوع "CLIO" وأخرى من نوع "505" لزرع الخوف والرعب في نفوس المواطنين تفطن أحد المحتجزين أن البندقية التي يحملها أحد المعتدين مزيفة ومصنوعة من قضيب حديدي وماسورة خشبية فتحول الخوف إلى رد فعل انسحبت على إثره المجموعة المعتدية فارة على متن  سيارة من نوع "مازدا MAZDA" عبر مسالك وعرة في طريق جبلي تعذر على المواطنين اللحاق بهم.

يعتبر انفجار "نزل المغرب" سنة 1997 أعنف شهدته مدينة تلمسان بواسطة سيارة مفخخة من نوع مرسيدس "MERCEDESS" حتى لا تكون محل شبهة وقد مس الإنفجار عدة مباني مجاورة للنزل وتضررت مباني آخرى ولاالت الأثار موجودة إلى اليوم ثم تبعتها ساسلة من الإنفجارات مثل الإنفجار  الذي استهدف السور المطل على سيدي الحلوي الذي أودى بحياة مواطنين وانفجار مقهى "النخلة" ومقهى "البوري" الذي راح ضحيته رئيس المندوبية التنفذية لبرج عريمة رفقة عون من البلدية و2 من حراس البلدية وتفجيرات أخرى استهدفت خزانات الماء لتلمسان وفي هذه الأثناء التزم سكان المدينة، الحيطة والحذر وكانوا يبلعون عن أي كيس مشبوه وآخر انفجار هو انفجار صبرة الذي راح ضحيته مواطنان (2) بالإضافة إلى الأعمال التخريبية كتخريب جهاز الإرسال التلفزيوني بتجارة وتخريب مركز للهاتف وتقوية البث التلفزيوني الذي عزل منطقة الغزوات ندروة وفلاوسن أكثر من 4 أشـهر كما خربت الجماعات الإرهابية المحول الكهربائي لمنطقة سيدي يحي والذي يمون سيدي مجاهد ومغنية بالكهرباء والخزانات المائية بصبرة، عين كبير، جبالة، وادي الشولي، الخميس وخاصة المؤسسات التربوية كثانوية الخميس والمدرسة الأساسية ببوطرق وبعض محطات البنزين كمحطة الخوريبة بندومة ومحطة مفتاح الطرق ومحطات أخرى بالحناية.

استجواب أجرته صحيفة الخبر مع إرهابي

متى التحقت بالجماعات الإرهابية؟

- في عام 1995 أي عندما كنت أبلغ من العمر 23 سنة، والمجموعة التي كنت أنتمي إليها تابعة مباشرة لعنتر زوابري أمير الجماعة الإسلامية المسلحة، التي تضم فرعين بالبليدة والآخر في قوراية، وتشهد فصائل الفرعين منذ مدة صراعا قاتلا، بسبب ما ألحقه عناصرها من فظاعة خلال الجرائم المرتكبة في حق الأبرياء مما أدي إلى حدوث صراع ثم إنفجار داخلي نتج عنه التحاق عدد من الإرهابيين بصفوف الجيش الإسلامي للإنقاذ وعرفت جماعات الجيا بفعل ذلك تراجعا ملحوظا من ناحية العدد بعدما كانت تضم حوالي 400 إرهابي.

- وكيف كان الوضع داخل مجموعتك أنت؟

- التنظيم الذي كنت أنشط في صفوفه فجرته هو أيضا اللنعرات والإضطرابات، فتشتت عناصره واتجهوا إلى باقي المجموعات الإرهابية، أتذكر أن عددنا كان 20 عنصرا تنشط تحت لواء  الأمير علي قبل أن يسلك نفسه بالعطاف ويخلفه المدعو بلال وهو من وادي الفضة.

 

حول ماذا كان يتطاحن الإرهابيون؟

- هناك إجماع داخل المجموعات الإرهابية حول الأعمال الإجرامية، فقد أبدى البعض من كتيبتنا معارضة لبشاعة الإجرام، كقطع الرؤوس وذبح الأطفال، وكل من يبدي عدم رضاه بذلك يصبح محل شكوك وتحفظ، عندئذ يكون هدفا لجميع التهم كالخيانة والتعامل مع المخابرات.

 

- وهل تذكر حادثة وقعت تشهد على الصراع الذي كان محتدما داخل المجموعات الإرهابية؟

أذكر أننا عندما كنا في جبال الونشريس، وقعت مشادات عنيفة بين مجموعتنا وفصائل أخرى تنتمي للجيا التي كانت تريد اغتيال البعض منا، وقد نجحوا في تصفية أربعة من زملائنا بعد اشتباك معهم، من بينهم إرهابي يسكن من تيبركانين، والواقع أن الخوف كان يسكن كل واحد منا بسبب انعدام الثقة بيننا، وقد أثر ذلك على نفسيتنا كثيرا وجعلنا نعيش في حالة إضطراب دائم.

 

- وكيف هي الأجواء داخل الجماعات وممارسات الإرهابيين فيما بينهم؟

- لم يعد خافيا على أحد أن يرتكز عليه الإرهابيون فيما بينهم لتبرير الحرب ضد السلطة، كالمحاباة والظلم والحقرة أمور يمارسونها فيما بينهم، فمجموعة سيدي بلعباس التي يقودها شر حبيل هي أقوى مجموعة إرهابية وتحظى بامتيازات، الأمر الذي جعلها تطغى على باقي الفصائل وكثيرا ما كانت مكانة عناصرها مطبة للتنكيل بأي إرهابي، فهي كانت تتكون من إرهابيين شاركوا في الحرب الأفغانية لذلك يسمونهم الأفغان، وبتملك كل عنصر من هذه الفئة مسدسا آليا خلافا لإرهابيين في باقي الكتائب.

 

- هل مازالت هذه المجموعة تتمتع بقوتها

- لقد تلقت في الشهور الماضية ضربات قاضية من طرف قوات الجيش الوطني الشعبي، فانكسرت شكوتها وتشتت عناصرها، وبسبب حالة اللاإستقرار بفعل الضغط وملاحظة الجيش المستمرة، تأزمت أوضاع الإرهابيين وساءت أحوالهم كثيرا: لا ماء ولا غذاء ولا لباس غير الذي يرتدونه منذ أعوام خلافا للأمير صاحب جميع الإمتيازات فأمراء المجموعة الإرهابية بعين الدفلى عكس الإرهابيون المصنفين ضمن الدرجة الثانية، لهم الحق في امتلاك السبايا وأحست المأكولات وأحسن أنواع اللباس، وقد غذى أسلوب الكيل بمكيالين في نفوس الإرهابيين شعورا بالحقد والانتقام، وغالبا ما دفع ذلك بالعديد منهم إلى تسليم أنفسهم.

وتجد الجماعات الإرهابية حاليا صعوبة كبيرة في الحصول على المؤونة واللباس والأغطية منالقرى والمداشر التي تعودت الإغارة عليها، بعد تسليح سكانها، خلافا لما كان سائداد في عهد تجبرهم وطغيانهم عندما كانت تصلهم اللحوم والفواكه.

 

- وعن إمكانياتهم هل يمكن أن تقيم درجة قوتهم على إلحاق الضرر؟

- الأكيد أن الذخيرة قليلة ولكن قوتهم تكمن في صناعة البارود التي يشرف عليها فوج لا يعرف عناصره إلا الأمراء.

 

- ماهو الدافع الذي جعلك تضع السلاح وتسلم نفسك؟

-الحقوة والظلم وتفشي ممارسات لاعلاقة لها بالإسلام، كالتطاحن من أجل النساء والإقتتال عند اقتسام الأموال. فمنذ أن تيقنت أن كل ما يجري داخل الجماعة يتعارض على ما يقولونه والدين، وجدت نفس أميل إلى الإنشقاق عنهم، واتخذت قرارا بالتخلي عن النشاط الإرهابي بعد مقتل صديق غال على يد الإرهابيين.

 

- هل يوجد إرهابيون آخرون يريدون وضع حد لنشاطاتهم أيضا؟

- هناك العديد مستعدون لتسليم أنفسهم لكنهم يخشون التنكيل بهم إذا أشتم الأمراء فيهم رائحة التوبة وإذا حدث أن شك الأمير أحدهم لا يتردد في تعيين إرهابي آخر لمراقبته للتأكد من نواياه، وحصل أن أرسل الأمير عنصرا يراقب حركة مجموعة خرجت لتنفيذ عملية.

 

٠ ماذا تنوي فعله الآن؟

٠ لقد طلبت حمل السلاح للدفاع عن بلديتي من شر هذه الجماعات المجرمة فأنا مصمم على تعويض ما فاتني بالتفكير عن ذنوبي، وأحسن طريقة لذلك هي أن أمنعهم من القيام بمجازر من خلال كشف حيلهم وخططهم.

 

اعتراف إرهابي هارب من تصفية "الجيا"

دمويون "الوسط" عزلوا بختي ورفاس وملوك

 

م. ولد سلطان، الذي التحق بكتائب الموت من مدة بتحريض من بعض المتعاملين مع عناصر المجرمين من أهل القرية وتحت تأثير السفاح المجرم أمير منطقة أولاد ابراهيم بختي الذي أمرت قيادة الوسط للجيا بنقله إلى تلمسان.

التحق رفقة بن زردة وسعيدي وغيرهم من الإرهابيين وأعلن مسؤوليته في عملية اغتيال  مواطن بدوار أولاد على تورطه في مجزرة اغتيال عائلة المرحوم بوهزيلة بمدرسة سي عبدو وبدوار الدواخة بلدية سيدي أعمر الذي جعله على حد المعلومات التي استطعنا جمعها من محيط القرية وبلدية أولاد ابراهيم طرف العديد من المواطنين والمقربين للعائلة أنه تأثر لعملية الإغتيال خصوصا، ذبح الطفلين عبد الصمد وعبد الرحمن والأشقاء المختلين عقليا (رواية) بدوار الدواحة الأمر الذي استولوا عن مقاليد الحكم الإجرامي بالمنطقة وعزلوا العيدي من أمراء المنطقة أمثال المجرم رفاس، ملوك، بختي وغيرهم ونقلهم إلى ولايات مجاورة حتى يتسنى لهم السيطرة على المنطقة وإبراز  عضلاتهم للكتائب الأخرى وفوق هذا إظهار قوتهم في التحكم أمام الضربات المتتالية التي تلقتها عناصر الجبن والخيانة على يد القوات العملية المشتركة.

إن الإرهابي (م) سلم نفسه بعد مكوث أكثر من يومين عند أخيه بدوار القرارشة ليتمكن من الراحة والإطمئنان على العائلة وتحذير أخيه من البقاء بتلك المنطقة المعزولة على القريتين.

لأنه محكوم عليه بالإعدام من طرف كتائب الموت مادام أخاه قد سلم نفسه وتمت عملية التسليم بإرادته بعيدا عن الإشاعات التي مفادها أن عناصر بين العائلة نصحته بذلك لكنه واقعا هرب من تشديد ضغط عناصر الجيا الوافدة من الوسط والتي جردت كل المسؤوليات من القتلة أبناء المنطقة وكلفتهم بالمخططات الجهنمية وخرب المواقع، بالإضافة إلى التموين والحراسة وإلا سيكون المصير معروفا وهو "التصفية الجسدية" وأمام تكالب دمويو الوسط  خطط الإرهابي (م) للهروب بحجة أنه سينفرد قليلا للوضوء بإحدى مناطق العرجة بحدود بلديتي دوي ثابت 75 كلم بالقرب من سعيدة وقد استطاع تحقيق ذلك خلال يومين بالمشي ليلا والراحة والتريث نهارا حتى لا يقع في قبضة الرفقاء الأعداء من جهة والقوات المشتركة من جهة أخرى ومن جهة ثانية، ليصل بعد يومين من المشي على الأقدام إلى القرية الفرديسفة وبالضبط بدوار مسقط رأسه القرارشة على بعد 2 كلم من القرية التابعة لبلدية ودائرة أولاد ابراهيم وسلم نفسه للمصالح المعنية بدائرة الحساسنة.

إن الإرهابي التائب قد أشار في تصريحه لتسليم العديد من أبناء المنطقة لأنفسهم ليس قوية على ما اقترفوه من جرائم وإنما خوفا من تصفيتهم من طرف الأخوة الأعداء القادمين من ولايات الوسط ومن الجوع والمرض نتيجة عدم التمويل والإمداد بعد نزوح كل سكان الأرياف إلى المدن مع العلم أن القوات العملية تمكنت بدائرة لحساسنة وحدها من إلقاء القبض  ووضع يدها على أكثر من 8 متورطين ومتعاطفين مع الجماعات الأصولية المسلحة وفي مقدمتهم (ش. م) محمد بوقارو بعد اعترافات الإرهابي (الوهراني) الذي تم القبض عليه من طرف قوات الجيش والحرس البلدي بمنطقة الرمل بلدية دوي ثابت الذي ينشط بها 13 إرهابيا من عائلة واحدة وهي عانة (كافي) مع زمر الإجرام.

 

الإرهابي موسى عبد الرحمان يروي معايشة للإرهابيين

 

موسى عبد الرحمن هو من أولاد سلامة بالأربعاء (البليدة) الذي تتبع عن قرب مسار حفر المخابئ وتهيئتها وعاش طوال حفر أغلبها مع الإرهابيين في معاقلهم وقد ساعد الجيش في المدة الأخيرة على اكتشاف 38 كازمة التي اكتشفها الجيش المرابط هناك لتطهير المنطقة من وجود الإرهابيين إذ يعرف أسلوب نشاطهم وأماكن تحركاتهم وبحكم التجربة لمدة غير القصيرة التي قضاها معهم (7 أشهر)، أصبحت له دراية كبيرة في الكشف عن ملاجئهم، فكيف كانت قصته مع الإرهابيين ؟ يقول منذ مدة طويلة كنت أشتغل حارسا بالبلدية ليلا، وفي النهار تعودت على الخروج باكرا إلى وادي المراكشي لأرعى غنمي، وفي أواخر عام 1994 وبينما كنت مع ماشيتي في مكان يدعى المقرز بالقرب من الرميلي، سمعت ضربات متتالية لمعول على الأرض قلت في نفس حينها أن شخصا ما يحفر قبرا أو بئرا وكلما تقدمت كنت أسمع ضربات أخرى وبمجرد أن وصلت إلى مكان الحفر، شاهدت عشرة رجال منهمكين في مساحة صغيرة على طرف الوادي، وبما أن المكان كان عميقا وكنت أنا أشاهدهم من فوق، لم يشعروا بوجودي، رغم أن شعورا انتابني جعلني أشك أنهم إرهابيون بحكم أن المنطقة كانت تشهد بداية تشكيل الجماعات الإرهابية.

وأنني سرعان ما ألغيت هذه الفكرة من رأسي قائلا لنفسي هذا أمر لا يهمك، قم عدت ونزلت إلى أولاد سلامة في مساء لألتحق بالبلدية للحراسة ليلا كما جرت العادة وقبل أن أنتقل إلى البلدية صادف عبد الرحمن أحد أبناء الحي في المقهى فقص عليه القصة الكاملة أبلغه أن الأمر يحيره، ثم انصرف إلى عمله بعد أن تركه صديقه الذي اعتذر على أساس أنه مشغول، ولم يكن يدر أن ذلك الشخص كان أحد المتواطئين مع المجموعات الإرهابية ينقل إليها أخبار الناس في أولاد سلامة وفي منتصف الليل سمع أحد يطرق باب الحجرة التي كان نائما بها يصرخ بأعلى صوته "إفتح الباب أيها الخبيث" وبمجرد أن فتح الباب وجد مجموعة الإرهابيين يقدر عددهم بحوالي ثلاثين مصوبين أسلحتهم نحوه، يقول: "قال لي زعيمهم لقد كشفت أمرنا وحكم عليك الأمير بالقتل، ولما سألتهم من أنتم؟ رد علي: نحن المجاهدون في تلك اللحظة تيقنت أن الشخص الذي حبكت له قصة الحفر هو الذي أبلغهم بكل شيئ عندكا تمالكت نفسي محاولا تدارك الموقف، قائلا: "أنا أيضا مجاهد مثلكم، ومن أفش سركم، بدليل أن الذي تحدثت معه في الموضوع لم يكن سوى واحدا منكم وفي تلك الأيام كان في أولاد سلامة عشرات المتواطئين معهم لذلك صدقوني، وفي الواقع لم أكن أتصور أنهم كانوا على استعداد لإقناع بهذا الكلام بالنظر لإصرارهم على قتلي الذي كان باديا عليهم، فنجوت بأعجوبة وتأكدت بأنهم بلغوا الطعم لما قال لي زعيمهم : بارك الله فيك ثم دعا لي بالنصرة، على أن نلتقي مرة أخرى في مكان تواجدهم في الجبل.

وعاد عبد الرحمن إلى حياته العادية ليتوجه كل يوم إلى الجبل ليرى غنمه واكتفى بنفس المجموعة حفر مخابئ أخرى بوادي المراكشي دائما فمكث مع عناصرها الذين يعرفهم جيدا وكان أغلبهم من مدينة الأربعاء وساعدهم في كثير من المرات في أعمال الحفر بإمدادهم بالفؤوس والمعاول كما يقول، وشيئا فشيئا بدأ ينتقل بين القرى المجاورة، حيث يجري حفر كارمات أخرى من طرف مجموعات إرهابية وقد تعرف على أماكن وجودها من خلال أحاديث الإرهابيين فيما بينهم، فكان ينتقل بمعايشة إلى الرميلي وتالا عيسى، و وادي المربوني وبني عيسي، كما كان في كل مرة يذكر لهم أنه عاش مع مجموعة وادي المراكشي وأنه "مجاهد مثلهم" فوجد الفرصة سانحة للتعرف على خباياهم ومشاركتهم في بعض الأحيان أسرارهم، حتى أنه زار يوما معسكرا للتدريب في وادي قنطاس بالأربعاء دون أن يثير شكوك الإرهابيين وما زادهم ثقة فيه هو "سمعة" شقيقه جيلالي الذي كان أكثر أبناء أولاد سلامة دعما للجماعات الإرهابية واشتدهم ولاء لأمرائها وهو موجود مع مجموعة مصعب في "الجبل" ، وقد كانت بين الشقيقين عداوة كبيرة، بحكم الفارق الذي يفصل بينهما.

فنظرا للمواقف المتناقضة بين الرجلين كان الصراع بينهما شديدا، خاصة فيما يخص ميول جيلالي إلى الحزب المحظور ونقمته على "كل ما يرمز للدولة" حسب عبد الرحمن.

وبعد أن التحق شقيقه بالجماعات الإرهابية، تولد في نفسه حقد كبير ضد العناصر الإجرامية، فعم على العم لمطاردتهم وكشفهم، وبفضل تعاونه مع القوات الخاصة بعد دخولها أولاد سلامة في أوائل 1996 تمكن أفراد الجيش من اكتشاف وتدمير 38 كازمة دلهم على أماكن تواجدها واحدة بعد الأخرى، في القرى التي كان يمر  بها، فأجبرهم ذلك على اللجوء إلى الجبل تحت الضربات.

 

مجزرة مداشر غليزان

 

لقد وصلت يد الإجرام في إبادة الأبرياء من المواطنين المعزولين في مناطق ريفية فمجزرة مداشر غليزان يوم 5 و 6 جانفي 1998 فهذه المجازر لايتصورها العقل البشري ولم يكن أن يتصورها أحد بأن يحدث هذا في بلد المليون والنصف المليون شهيد، فقد شنت الجماعات الإرهابية المسلحة ثلاث هجومات إجرامية على قرى معزولة بغليزان خلفت 62 قتيلا و جرح أكثر من 49 شخصا، وقد نفذت هذه الجرائم كتيبة الأهوال الإرهابية التابعة للجيا GIA التي دشنت أعمالها الإرهابية في نوفمبر 1997 باستهداف القرى المعزولة وقد تزامنت هذه المجازر مع حملة خارجية مركزة تسعى إلى إيفاد لجنة تحقيق دولية للتحقيق في المجازر بما يؤكد أن هناك تنسيق بين من نفذوا هذه المجازر ومن يطالبون بالتحقيق لأن المطلوب من هذه العصابات الإجرامية هو تهيئة الجو لإيجاد الحجة لتدخل في شؤون الداخلية للجزائر ونسي هؤلاء بأن مدبروا هذه الأعمال الإجرامية يتلقون الدعم من بلدانهم وإن أغلبهم تلقى دورات تدريبية فيها، وتلقى دروسا ونظريات وجندوا لكي ينفذ ما عجز عنه أعداء الأمس التقليديين.

لقد مست هذه المجازر الإرهابية دوار سيدي معمر الفقير ودوار حجابلية ودوار ودوار قلعة وأولاد بونية، وببن موسى وعمل الإرهابيون في مجزرتهم على قتل وحرق المواطنين العزل فكانوا يرتدون عبائات أفغانية وعلى عيونهم سواد أكحل وحسب شهادة سكان الدواوير أن هناك إرهابيين مغربيين ضمن الإرهابيين وقد تبين ذلك حسب لهجة كلامهما وأن المجزرة نفذت بتواطؤ أهل المنطقة الذين دلو المجرمين على القرى المعزولة.

إن ضحايا مجزرة بلدية شتالة كانت نتيجة خلاف بين فصائل الجماعات الإرهابية للجيا بحيث أكدت شهادات أن عناصر الإنقاذ جناح المسلح للعرب المحضور كانوا بالمنطقة قبل أن تهجم عليها كتائب الجيا، وأن كتبية الأهوال قد انشقت عن الجيا GIA منذ حوالي ١٨ شهرا بحيث حدث خلاف حول الغنائم ويقدر عدد عناصرها الدموية نحو ٤٠٠ عنصر، وهذه الكنيسة تعودت الانتقال بين جبال المنطقة وجبل "الكومنيال" وهو مركز عبور متميز بالنسبة لهؤلاء التي تنتقل بين بوفاريك والشلف مرورا بالحجوط وأن مجموعة الياس ومعمر وبوعمام الإرهابيين المعروفين لدى سكان مداشر غليزان وراء المجزرة فقد قتل البعض رميا بالرصاص والبعض عبث بهم ذبحا وتقطيعا بالسكاكين.

 

مجزرة بن طلحة (بلدية براقي الجزائر

 

لقد قامت أولوية الموت التابعة للكتائب الإرهابية المسلحة الجيا "GIA" يقطع أنفاس الأبرياء من الرضع والأطفال والنساء وسط سيول من الدم فقد دخلت هذه الكتائب ليلة يوم ٢٣ سبتمبر ١٩٩٧ على سكان حوش بن تومي في بن طلحة الواقعة ببلدية براقي محافظة الجزائر وأخذت تذبح وبشكل فضيع هؤلاء الأبرياء فأحرقوا الديار وقضوا على الأخضر واليابس، فكان منظر الصبيان الذين لم يبلغوا بعد سن الفطام بارزوا فأحدهم كان مبتسما ربما حاول أن يقابل بهيمة الإرهابيين الدمويين بسمة الملائكة.

إن الحصيلة الرسمية للمجزرة تقارب خمسة وثمانين ضحية (٨٥) وتسعة وستين (٦٩) جريحا، لقد بدأ الإرهابيين بهجوم بعدد كبير فحسب شهود عيان فقد شارك في المجزرة حوالي ٣٠ دمويا شكلوا مجموعات صغيرة، فقد انقسموا إلى مجموعتين الأولى تحمل لباس أفغانيا سراويل ذات طابع مميز.

أما المجموعة الثانية كانت بألبسة سوداء، وبعض عناصرها ملثمون فبدأو بإحراق مصنع البلاستيك الكائن بالمنطقة وقد تم  الاعتداء على حاجز القوات الأمن الواقع خارج المدينة التشويش على أي استراتيجية تطريق قد يقوم بها الجيش الوطني الشعبي، كما قامت بتلغيم سيارات المواطنين وبدأوا مهاجمة السكنات الواقعة لمحاذاة حي الجيلالي وحي بودومي (بن طلحة) فالأبواب ومنافذ المنازل التي كانت مغلقة قد تم تفجيرها من طرف المجرمين تم ذبح أفراد سكانها بأكملهم.فحتى الجنس اللطيف قد شارك الإرهابيين في جريمتهم هاته فحسب سكان الحي فقد شاهدوا إرهابية بلباس أحمر رفقة أعوان أمير المجموعة المدعو بلعزراوي واسمه الحقيقي سالحي محمد فقالت مخاطبة إياهم "هذه السيارة نقل الحضري" "حي ٥ G5" التي نقل فيها السلاح من عشرين يوما وأمرتهم بتفخيخ السيارة والشروع في القتل".

إن أولوية الموت هاجمت الحوش منقسمة إلى فرق كل حسب مهمتها فمجموعة مكلفة بالذبح وأخرى مكلفة بجمع المؤون والأغذية والملابس وتأكد شهادات بعض المواطنين بأن الإرهابيين قد جاءوا بقوائم الأسماء رجال وعائلات مستهدفة بالقتل بما يؤكد تواطؤ بعض سكان المنطقة مع الإرهابيين وقبل المجزرة لجأ الإرهابيين إلى المزارع لمراقبة المنطقة بحيث لوحظ منذ أشهر أي قبل المجزرة أشخاص غرباء يسقون مزارع مجاورة، فكانوا يمرون بجرارتهم على حي بودومي( بن طلحة) وبعدما اشتبه فيهم غيروا سيرهم، ففضلوا المرور على جنان الهواري و "بن طلحة" للوصول إلى مزارع البرتقال ولما توفرت لهم كل المعطيات نفذوا جريمتهم بكل برودة واطمئنان، وحسب شهادة طفل في ثالثة عشر من عمره يقول بعد ربع ساعة من انقطاع التيار الكهربائي أحاط الإرهابيون بأحياء الحوش وبعدها سمع أهات النساء وصراخ رجال وذوي الإنفجارات فدخل المجرمون منزل الطفل الذي تسكنه العائلتين فدخل إرهابيين وقالوا سنشرب من دمكم، حينها كان الدمويون يضربون المنازل بالقنابل، وعند هروبهم أخططف وفتيات الحي لإشباع غرائزهم الحيوانية.

لما كانت أبواب المنازل مقفلة عمل الإرهابيون إلى تفجيرها وإخراج العائلات إلى الخارج وألقوا السكاكسن والسيوف عليهم ومنهم من قتل رميا بالرصاص في الرأس وعلى مستوى الصدر فهناك عائلات تتكون من ٢٠ و ٢٢ فردا أو أكثر قد قتلوا نهائيا وللعلم أن المجزرة نفذت في ظلام دامس بعدما كسر الإرهابيون مصابيح الإنارة العمومية.

 

شهادة إرهابية شاركت في مجزرة بن طلحة

 

العملية الإرهابية التي وقعت بمنطقة بن طلحة والتي خلفت حصيلة ثقيلة من أرواح المواطنين، شاركت فيها، أضاف إلى الإرهابيين، بعض النساء النشطات في الشبكة الإجرامية من ذلك ولد حمران الزهرة المدعوة نصيرة وهي من مواليد ٥ أكتوبر ١٩٦١ والتي كانت مهمتها نهب المجوهرات والذهب.

وقد أوكلت لها مهمة الإشراف على هذه العملية في إحدى المجموعات التي شنت الهجوم على المنطقة والمدعوة نصيرة وهي أخت العنصر الإرهابي ولد حمران رشيد المدعو جحا وهو الأمير السابق للجيا GIA في منطقة براقي شاركت في عملية الهجوم على بن طلحة وقد فرت رفقة عنصرين من الجماعة الإرهابية إلى بابا علي عبر وادي جمعة وأقامت ليلا في الخلاء قبل أن يمنح لها ٤٠٠ دينار جزائري لتأخذ سيارة أجرة إلى الحراش ومن ثمة إلى منطقة بني مراد ببرج الكيفان حيث تقيم، بعدما كانت من سكان منطقة بن طلحة، لدى تناولها موضوع انضمامها إلى "الجيا" فضلت القول بأنها حديثة العهد بهذه الجماعة ولا يتجاوز عمر هذا الانتماء إلا شهرا ونصف وأكدت نصيرة أنها من خلال معايشتها للإرهابيين، لاحظت أن بعضهم يصلي والآخر لايقيم الصلاة وقالت في معرض شهادتها عن هوية الإرهابيين أنها انضمت إليهم بدافع التضامن مع أخيها، موضحة بأنها نادمة على مشاركتها واقترافها هذه الجريمة التي تعترف أنها غير إنسانية إلا أن دافع الجهل وأحيانا التردد لم يخف رضاها العميق على هذه الأعمال. وقد كانت شهادتها عن خلايا الجماعات الإجرامية دليل  آخر على همجية وعدمية هؤلاء المجرمين الذين رغم مساندتها لهم لم يترددوا في قتل بعض عناصر عائلتها تحت إشراف أمها التي كانت متواجدة مع العناصر الإرهابية في المنطقة التي كانت تحمل تيابا حمراء اللون من بلكور أو حي رويسو وأن كانت نصيرة قد نفت أن تكون هي الإمرأة التي ظهرت باللون الأحمر في تلك الليلة الدموية، فإنها تكون قد اعترفت في محاضر الأمن بأنها هي تلك المرأة والتي كانت ندرك جيدا أماكن تواجد الإرهابيين وعائلاتهم لحمايتهم والتنبيه إليهم حتى لايتعرضون إلى وابل الموت الذي حملته الأسلحة والمتفجرات التي جلبها الدمويون في تلك الليلة.

وفي سياق عرضها لشهادتها حول مجزرة بن طلحة أكدت المتحدثة بأن امرأة من الحراش اتصلت بها وأباغتتها بالعملية لتلتقي أياما بعد ذلك مع جمع من الإرهابيين في أحد المساكن بأولاد علال، غير بعيد عن حوش بني شعبان وشنت الغارة على أبناء وبنات بن طلحة فالإرهابيات الحاضرات في الإجتماع جلسن في المطبخ ليستمعن توجيهات الأمير عزراوي المشرف الأول على عملية بن طلحة وهو أحد أبناء هذه المنطقة التي فضل أن يبيدها عن آخرها، وصرحت المتحدثة الإرهابية أن الإرهابيين يملكون ألبسة أفغانية وبعض الألبسة لقوات الأمن، وهذه الأخيرة قد ألقت مصالح الأمن القبض عليها، بعد التحريات أكدت أن أفراد عائلتها لهم سوابق عدلية من جراء التورط في دعم الإرهاب والأنشطة الدموية التي كان ينفذها شقيقها جحا أمير براقي في السابق.

 

 

لماذا أوربا تحمي الجماعات الإرهابية المسلحة "الجيا" GIA

 

إن موقف الإزدواجي لأوربا من الجزائر فظاهريا تندد بالأعمال الإجرامية للجماعات الإرهابية المسلحة "الجيا GIA" ضد الجزائريين وتنادي بأجراء تحقيق حول المجازر وفي نفس الوقت تقوم خفية بدعم الشبكات اللوجستيكية "للجيا" وكذا تأطير عناصرها ومدهم بالخطط والمنظرين من أجل مواصلة العمل الإجرامي ضد الجزائريين الأبرياء فهي كالذي قتل امرءا ومشى في جنازته، فقد ثبت بالدليل القاطع تورط أجهزة المخابرات البلدان الأوربية بدون استثناء في دعم الجماعات الإرهابية المسلحة "للجيا" ومااستقبال البرلمان الأوربي بروكسل سنة 1997 ممثلين عن هذه الجماعات الإجرامية داخل القاعدة الشرفية للبرلمان والسماح لهم بطرح وجهة نظرهم فيما يدور من أحداث في الجزائر وإعطائهم أظرفة فيها مبالغ مالية لادليل على تورط هؤلاء بما يجري في الجزائر رغم إدراج هذه الجماعات الإرهابيةة المسلحة"للجيا" من طرف الولايات المتحدة الأمريكية ضمن قائمة المنظمات الإرهابية الخطيرة في العالم التي لا بد من مواجهتها ومحاربتها وقد فسر أحد البرلمانيين هذا السلوك بأن حرية التعبير لها تقديس في أوربا فماذا لو استقبل البرلمان الجائر حركات إرهابية أوربية كإيرا في الإنجليز وإيتا في إسبانيا فما سيكون موقف أوربا من ذلك وأكيد أنهم لا يقولون نفس قول هذا البرلماني العديم البصيرة.

إن الأسباب الرئيسية لدعم أوربا للشبكات الإرهاب في الجزائر تكمن أولا في الجانب الإقتصادي فأوربا هي في مرحلة التشاور مع السلطات الجزائرية لإبرام عقد شراكة خلال سنة 1998 وكذا عدم لجوء الجزائر إلى إعادة جدولة ديونها وقد وفت بالتزاماتها تجاه الصندوق النقد الدولي بتسديد ديونها وستنتهي مدته في ماي 1998، كذا مشروع انظمام الجزائر إلى المنظمة العالمية للتجارة (OMC) إلى جانب انتصارات إقتصادية أخرى مما يجعل الجزائر قوة اقتصادية في شمال افريقيا خاصة وإفريقيا عامة مما يجعل جل البلدان الأوربية تتنافس على الدخول إلى الجزائر واحتلال المراكز الأولى فـ 75٪ من البترول الجزائر يصدر إلى أوربا.

فصراع المصالح بين دول أوربا على احتلال مكانة هامة في السوق الجزائرية هو حقيقة قائمة بذاتها فنجد أن هولندا تحتل المركز الثالثة من حيث واردتها من المحروقات الجزائرية أما بريطانيا فتحتل المركز الثامن لذانرى أن بريطانيا تحاول لعب ورقة دعم شبكات الإرهاب على أرضها كوسيلة للضغط على السلطات الجزائرية للدخول في سوقها، أما إيطاليا تعتبر الزبون الأول للجزائر في ميدان الطاقة بوجودها الدائم لشركتها كا "أجيب" (AGIP) مثلا فالمبادلات التجارية بين النرويج والنمسا وإيران والدنمارك هي ضعيفة بالمقارنة  بين الممونين الرئيسيين كفرنسا وإيطاليا وإسبانيا وألمانيا.

إن الجزائر يرفضون عقد شراكة على حساب مصالحها الحيوية، فالمؤهلات الأمريكية في منافسة المجموعة الأوروبية في السوق الجزائرية فقد أصبحت أمريكا ثاني زبون للجزائر والممون الثالث على الصعيد العالمي فالشركات البترولية الأمريكية كسرت الحاجز الذي وضعته أوربا ضد الجزائر، والنتيجة كانت 2.5 مليار دولار هي حجم المبادلات التجارية الجزائرية الأمريكية.

 

 

اليد الخفية وراء الدعم الأوروبي للجيا

 

إن رجعنا إلى تاريخ أوربا نجدها قد عايشت الإرهاب وكان وراء هذه الأعمال الإجرامية في أوربا يد خفية سميت بالروتشيكديون بحيث ظهرت  هذه الفئة اليهودية كقوة مسيطرة على أوربا سنة 1820 بحيث جعلوا من المال وسيلة للسيطرة على جميع دول أوربا ومارسوا الإرهاب كوسيلة، لتحقيق غايتهم وهي إحكام السيطرة على أوربا بقبظة حديدية فقبل وفاء أمشيل مير سالومون قام بتقسيم العالم بين أبنائه الخمسة وهو تسليم وسالمون وثآثان وكرل وجيمز على كل من ألمانيا والنمسا وبريطانيا وإيطاليا وفرنسا فيما أعطى أحد أحفاده لكسنورغ والولايات المتحدة الأمريكية وكلهم علوا على جمع ثروات مالية هامة تحت النهب وخلق الفتن؛ فنابليون الثاني قتل سنة 1832 على يد اليهود بومبل، واحتكروا جميع مراكز القرار في أوربا تحت تأثير المال فكان هم الروتشيلديون وهو ما يعرف عنهم بالشياطين القتلة قد قاموا بإسقاط الأسر الحاكمة في كل من فرنسا وروسيا وألمانيا والنمسا وتحطيم الكنيسة بالدرجة الأولى.

ومنذ سنة 1810 أصبح العالم يحكم عمليا بالأسرة اليهودية السرية للروتشيلديين الذين أصبحوا يحمكون ألمانيا والنمسا وفرنسا وإيطاليا والولايات المتحدة الأمريكية وروسيا.

قد أصبح العلم الأحمر (الدرع الأحمر ROTHSHCAILD) منذ 1789رمزا عالميا لسفك الدماء فقد أكد اليهودي الدكتور أوسكار ليفي أن "اليهود دبروا هذه الحرب" "العالمية" وجميع الحروب وما تبعها من سفك الدماء، من تدبير مجالس اليهود التنفيذية أي المحافل الماسونية التي تدبرها الهيئة اليهودية المركزية أي الحلف الإسرائيلي العالمي في باريس.

إن الماسونية هي المسؤولة أساسا على إراقة الدماء التي سفكت في الثورة الفرنسية بحيث اعترف عدد كبير من الماسونيين بأن الثورة الفرنسية وغيرها من الثورات التي نظمت تحت أمرتهم وقد صرح سيكاردو بلوزول في مؤتمر 1913 تستطيع الماسونية أن تفتخر بزن الثورة من فعلها هي "فهم الذين وضعوا خطتها رقم 3 وطوروها قبل سنة 1978 وقد جاء في بروتوكولات حكماء صهيون "تذكرو الثورة الفرنسية التي أضفينا عليها صفة العظمة فأسرار نخططها نحن لأنها كانت كلية من صنع أيدين ونجد في قول أوسكار ليفي بأن اليهود لايزالون هنا وكلمتهم الأخيرة لم ينطق بها بعد وعملهم الأخير لم يكتمل بعد ثورتهم الأخيرة وبعبارة صريحة أن جميع مشاكل العالم هي من تدابيرهم واختراعاتهم ومما لا شك فيه هو أن الجماعات الإرهابية المسلحة الجيا هي من اختراع يهودي يراد به تكسير الجزائر نظرا لمواقفها المنافية لاحتلال فلسطين. فاليد الخفية كانت وراء الثورة البلشفية وروسيا والحرب الأهلية في أمريكا وخططو لهما بنفس طريقة الثورة الفرنسية.

فالإرهاب في الجزائر وشروط قيامه والدعم الذي تلقاه من دول أوروبا عامة من خمس دول أوروبية خاصة وهي فرنسا، ألمانيا ، أنجلترا، بلجيكا، إيطاليا هي نفس الدول التي قسمت بين أبناء مبيرمشل الروتشتلدي اليهودي فهنا نفهم سر تواجد العناصر الإرهابية على أراضيها ومنها تنطق وسائل وخطط الإجرام ضد الجزاذر فالحقيقة أن اليد الخفية هي التي تقرر في هذه الدول انتقاما من بين الجزائر على وقوفها إلى جانب فلسطين خاصة والقضايا العادلة في العالم عامة.

 

 

دعم شبكة الجيا GIA في أوربا

 

الشبكة السويدية

 

لقد ارتبطت السويد في أذهان الشباب الجزائري بحلم الهجرة إلى عالم الحرية المطلقة هناك في شمال أوربا، ولكن في السنوات الأخيرة أي بعد تنامي ظاهرة الإرهاب الإجرامي في الجزائر ظهرت ظاهرة جددة لمخططاتهم الإجرامية، مستغلين سماحة القانون السويد من جهة وغض النظر للسلطات الأمنية السويدية عن أعمالهم من جهة أخرى.

إن الشبكة الإرهابية السويدية للمنظمة الإرهابية GIA بزعامة رابح بختي البالغ من العمر 38 سنة من أصل جزائري وجنسية سويدية متزوج من ابنة زعيم الحزب المنحل عباسي مدني وهي ابنته من زواجه الأول بإنجلترا، وكان هذا الأخير يعيش بستوكلوم "STOKLOUM" ويسير تحت غطاء جمعية خيرية تأتيها بالأموال من السعودية والباكستان وأفغانستان، وتوزعها في ما بعد على شبكات تـظم أعضاء نشيطة في الأعمال الإرهابية.

إن الدول الإسكندنافية وعلى رأسها السويد منحت ظروف ملائمة ومتميزة لنشاط وتحركات GIAعلى مستوى كامل أوربا، بحيث يعتقد السويديون أن لا وجود للإرهاب على أراضيهم وبلادهم لني تعرض لضربات الإرهابيين إلا أن هذه القناعة تكذبها الأحداث نفسها، بحيث بدأت حكاية المتطرفين الإسلاميين مع السويد منذ سبع سنوات.

فلقد زار رابح الكبير ف سنة 1991 وهو يعتبر أحد قيادي الحزب المنحل وكذا أحد مشجعي الجماعات الإرهابية GIA  في تنفيذ جرائمها في الجزائر، بعض البلدان الشمالية لأوربا لتأسيس فروع الحزب المنحل بها، وقد عين حسين مختاري أحد قدامى الأفغان مسؤولا عن المنطقة الإسكندنافية وابتدأ من 1992 بدأ هذا الأخير وأعضاء آخرون ضمن جمعة الإخوة الجزائرية السويدية، وبدأو في تأسيس الشبكات الإرهابية مستعنين بدعم عدة أعضاء إسلاميين من المغرب وتونس، باكستان، إيران، مصر، فقاموا بعدة مظاهرات أمام مبنى السفارة الجزائرية بستوكهولم فالإرهابي مختاري حسن المدعو أبو آمنة كان يسير الفرع المحلي الهيئة الإغاثة الدولية الذي يعد مقرها الرئيسي ببشاوى باكستان وهي منظـمة غير حكومية ممولة من طرف الميلياردير السعودي أسامة بن لادن وهو الممون الرئيسي للجماعات الإرهابية في الدول العربية الإسلامية، فنشرية الأنصار التي كانت منعت بفرنسا وألمانيا وجدت سهولة التوزيع في ضاجة "هايننج" السويد فكانت توزع علانية عند مخرج باب المسجد كل يوم الجمعة، وقد طورت جماعة السويد علاقتها مع العناصر الموجودة بلندن، وأخذت في توسع نحو كوبنهاقن بالدانمارك، وجماعة الدنمارك هي مجموعة إرهابية مغربية يقودها عبد الوحيد بوغالم المدعو منصور سعيد مغربي الأصل الذي كان له تعاطف كبير مع  GIA أما ابراهيم بوروبة وهو متزوج بسويدية فقد خطط لإنشاء فرعا للشبكة الإرهابية GIA في "أوسلو" بالنرويج، وبالرغم من أن الجالية الجزائرية في الدول الإسكندنافية لا تتجاوز ٤٠٠٠ شخص فإن منشطي الجيا GIA يجدون في دعم المغاربة والتي يبلغ عددهم ١٠٠٠٠ شخص دعما خاصا، وكذا تعتمد في نشاطاتها (شبكات دعم الإرهابيين في دول شمال أوربا) على عدد كبير من الجمعيات الخيرية وهي مشجعة من طرف التشريع المدني السويدي، وتناسى المسؤولون عن هذا البلد أن الجمعية لإخوة الجزائرية السويدية تقوم بجمع الأموال وتجنيد عدة عناصر لإرسالها فيما بعد إلى العمل الإرهابي في الجزائر.

فلقد اتهمت السلطات الفرنسية عبد الكريم دنش المدعو عبد الصبور بتورطه في التفجيرات التي شهدتها باريس عام ١٩٩٥ فلقد وقفت السويد بكل قوة ضد طرد دنش أو تسليمه رغم أن هذا الأخير قد كان مسجلا من ضمن الإرهابيين الأكثر خطورة من طرف عدة جهات، وكان مروره على باريس إلى السويد هو عودة تشربة لأنصار الإرهابية وكان عنوان الإنصار موطن بعنوان دنش الشخصي في السويد.

وبعد سقوط الشبكة البلجيكية في عام ١٩٩٥ بقيادة أحمد الزاوي، قام دنش بمستلزمات الأمور بمساعدة متطرف لبناني يدعي حسن دهان، وكان دنش يقوم بتحويلات بنكية تحت أعين الأمن السويدي شمل مبالغ ضخمة، وكان يمارس العنف على المصلين بمسجد أستوكهولم على الذين يرفضون دفع الأموال.

 

الشبكة الألمانية

 

لقد انقسمت شبكات دعم المنظمات الإرهابية المسلحة "الجيا" في أوربا على ستة دول بحيث كل لها اختصاص في الدعم وقد كان لأمير الإرهابي وشاش رشيد المدعو ابن زينب وهو أمير مكلف بالإعلام والاتصال داخل الجيا واعتبر قبل القبض عليه في جوان ١٩٩٧ الرأس المدبر لكل عمليات الإرهابية التي اقترفت في حق الأبرياء الجزائريين في كل من غليزان ومستغانم، وسيدي بلعباس ووهران.

وكان هذا الأخير عدة اتصالات خاصة في ألمانيا وفي بلدان أخرى كإنجلترا وفرنسا والبلد الإفريقي بوكينافاسو وبأمر من الإرهابي الأمير عبد اللطيف عكاشة، فقد كانت مهمة المدعو بن ستيتو هو تزويد الجماعات الإرهابية للجيا بالملامس من ألمانيا كذا فتحصلت الجماعات الإرهابية لعنتر الزوابري على كتب تحريضية وأجهزة اتصال جد متطورة من ألمانيا وأنجلترا وكان دور ابن زينب هو إرسال وتلقي أوامر المحرضة للإرهاب، وكذا تأمين الإتصال وتلقي رسائل من الخارج وجماعة ألمانيا متكونة من المدعو وراح جمال وسلطاني مراد مهمتها إرسال الكتب التحريضية إضافة إلى أجهزة اتصال وجمع الأموال واقيام بالدعاية السياسية وكان رابح الكبير أحد قيادي الحزب المنحل والناطق الرسمي للجيا بألمانيا بحيث كان يتبنى جميع أعمالها الإجرامية ويتباهى بها، وكأن الجزائريين ليسوا من ذمته وما بين جرأة المجموعات الإرهابية الجيا هو حصولها على معلومات أمنية من مصلحة الأمن الوطني بحيث كانت تراقب تحركاتهم عبر المعلومات المحصل عليها بحيث كانوا يحولون أجهزة الراديو إلى جهاز بث وإرسال للتصنت على مصالح الأمن وبتخطيط من مجموعة إرهابية في الجزائر العاصمة الذين كان بعضها له علاقة تجارية مع الشركة اليابانية سانيو "SANYO" التي تحسن تقنية الكشف على اللوحات "FREQUENCES".

للعلم أن قمر الدين خربان مؤسس الجماعة الإرهابية "الباقون" على العهد "اشتغل عميلا لأجهزة المخابرات الألمانية (ب. آن. دي) (BND) في كرواتيا نفس الشيئ بالنسبة لعناصر الجيا بالسويد الذين يحضون بحماية خاصة.

 

الشبكة الإيطالية

 

يرتبط اسم ايطاليا بالمافيا الإجرامية التي جعلت الإجرام كوسيلة لتحقيق مصالحها وهي ذات نفوذ كبير في هرم السلطة في إيطاليا والإرهاب هو من سمات المافيا وغذائها اليومي ومن الطبيعي أن تجد شبكات دعم "الجيا" في إيطاليا مكانها المفضل شبكة دعم الجيا تنشط في مدينة "بولون" "POLOUN " شمال ايطاليا وكانت تحت قيادة أحد قدامى البوسنة وهو الإرهابي جرايا خليل وهذه الشبكة قد فككتها أجهزة الأمن الإيطالية في سبتمبر ١٩٩٧ وكان أغلب عناصرها تونسيين وكانت شبكة بولون POLOUNعلى اتصال وثيق بشبكة "إكسال" "EXALLE" البلجيكية بحيث كان فريد ملوك يرسل عدة مراسلات بريية انطلاقا من بلجيكا إلى شبكة بولون POLOUN.

فقد مر حمال ونيسي من إيطاليا وقد قام نشاطات تدخل في إطار دعم شبكات الجيا في الجزائر ولكن السلطات الأمنية الإيطالية لم تحرك ساكنا كبقية الدول الأوروبية الأخرى.

 

الشبكة البريطانية

 

إن الذين أعلنوا حرب الإبادة على الشعب الجزائري يجدون في لندن عاصمة إنجلترا ملجأ سياسي باسم حقوق الإنسان وأي لجوء فهم يعتبرون من طرف السلطات البريطانية من اللاجئين ذو الدرجة الأولى متمتعين بجرية مطلقة ولهم مساكن فاخرة وغير ذلك من الإمتيازات.

فالمنظمات الإرهابية المسلحة التابعة "للجيا" وجدت في لندن ضالتها بحيث كل المناشر التحريضية على الإرهاب أو بيانات التي تعلن على حصيلة العمل الإرهابي في الجزائر تصدر في هذا البلد وأن عناصر الشبكات الإرهابية لدعم الجيا GIA تلقى في وسائل الإعلام البريطانية وسيلة تعبير ودعاية لأعمالها الإجرامية ضد الأبرياء ومصالح الحيوية للجزائر. فكانت نشرية الأنصار الإرهابية تكتب في السويد وتطبع في لندن وبعدها ترسل بالفاكس إلى الجزائر، إضافة إلى إرسال كتب تحريضية وأجهزة تكنولوجية جد متطورة دائما من أنجلترا، فكبقية الدول الأوروبية تلقى شبكة الدعم الإرهاب في لندن الدعم من الأجانب فهي تلقى دعم من طرف إرهابي يدعى أسامة وهو من جنسية سورية ومنزلة مجهز بأجهزة مراقبة جد متطورة وله ارتباط وثيق بأجهزة الأمن الفرنسية خاصة والبريطانية عامة.

إن شبكة الدعم للجيا في لندن تقوم بجمع المال أيام الجمعة وهذه الأموال تستخدم لشراء الأسلحة وإرسالها إلى الجزائر وكذا تقوم بتأطير عناصر جديدة للعمل الإرهابي ثم ترسل إلى الجزائر بوثائق مزورة.

 

النسيج الإرهابي في بريطانيا

 

يخطئ من يعتقد بأن لندن هي بلاد الضباط أو هي امبراطورية الإعلام فقط، هي كذلك فعلا وبالمقابل عكاظ الإرهاب ومنير وفقهاء الجريمة ووكر عصابات العنف والدعاية وهي بعبارة وجيزة  أشبه بعاهرة كل ما فيها يغري ويشجع على الخطيئة، يلهث وراءها كل لاجئ وكل متاجر في قضايا بلاده ويهرب إليها ويعانقها كل من أراد تبذير أمواله لأنها فعلا عاصمة التناقضات هذه الحقائق يكتشفها كل زائر للندن حيث لايندهش عندما يقف على واقعها وأسرارها التي سرعان ما تتحول فجأة إلى مصحف يقرأه دون مترجم، يقال أن في لندن "تبتلعك الأحداث والواقع يؤكد ذلك وفي لندن تنزلق بك أخبار اليوم إلى نفق مظلم، وفيها أيضا تنشط الخلايا السرية للجماعات الإرهابية التي تدعى الإسلام أو النصرانية، ولكن دوائر الأمن والسياسة تتابع دراستها ولكل ما يحدث لكنها تبقى جامدة لاتفعل شيئا والحجة في رأسي رجال السياسة أن القوانين مزينة ومتسامحة في بلد لا يضايق أحد ولا يريد أن تخنق فيه الحريات.

وجميل جدا أن تحترم الحريات الفردية لكن هل من المعقول أن تتحول بريطانيا العظمى إلى وكر يأوي أمراء الجريمة والإرهاب وفقهاء العنف وخلايا الدعاية وجمع الأموال التبرعات؟

إنه الواقع الذي لايمكن لأي أحد أن يقفز عليه إذا من لندن تستهدف عمليات الإرهاب وإيقاع المجتمعات والبلدان في دوامة العنف والفوضى ومنها تصدر الفتاوي "الجهادية" الكاذبة والملتهبة لضرب الاستقرار في الجزائر ومصر وغيرهما من البلدان التي طالتها أيادي الإرهاب الأعمى.

والمؤسف له أن بريطانيا التي تجرعت مرارة لإرهاب ولازالت تعيش هاجسة كل يوم وتملك أجهزة الإنذر المتطورة وأفضل نظم الحراسة تجهل أو تتجاهل أن على أراضيها جماعات وخلايا سرية إرهابية تخطط وتفتي لقتل الأطفال والنساء والشيوخ والسياح الأجانب في مصر والجزائر.

لكن هناك من يقولون بأن الدوائر الأمنية البريطانية تأتي تضييق الخناق على هذه الجماعات خوفا من عمليات انتقامية أو أنها تسعى إلى عدم تصنيفها ضمن الشبكات الخطيرة وتسعى من خلال ذلك إلى التقليل من أهميتها وتعد لندن إحدى أهم الحلقات في النسيج الإرهابي الأصولي على مستوى القارة الأوروبية، حيث تحولت مع تقسيم الجديد للخريطة الإرهابية في أوروبا وبعد سقوط الرؤوس الثخينة في تفجيرات باريس ١٩٩٥ إلى مركز للدعاية الأصولية وعصب التوجيه والتخطيط في وجود محترفين تدربوا في أفغانستان والبوسنة.

وفي لندن توجد أيضا حلقات محلية لإرهابيين عرب يحملون الجنسية البريطانية وشاركوا في بعث نقاط عبور وجسور وهمية في حربهم مع المخابرات الدولية والغريب أن العرب الأفغان المتواجدين في لندن، حيث تنشط الجماعات الإرهابية طولا وعرضا وفي كل الاتجاهات ضمن استراتيجية الهدف منها بسط نفوذها على كل شيئ حتى لا تترك أي مجال للصدفة وذلك من خلال احتكار كل المساجد التي حولت إلى منابر للخطب الرنانة المتشددة - وفي هذه المساجد يلتقي أقطاب فقه الإرهاب الأصولي وأكثر الوجوه تطرفا وتعصيبا في حلقات وندوات يغزون من خلالها عقول الشباب العربي المسلم الذي لبس ثوب الخطيئة أو هرب منها أو وجد نفسه ضحية لها، في هذه المساجد تقرأ البيانات الإرهابية والتي تصدر عن مختلف الجماعات المهيكلة في المرصد الإسلامي في لندن والذي يعد مرصد التأكد من مصدر المعلومات التي تتضمنها هذه البيانات ويتضح من جل النيابات التي توزع عند كل مسجد في لندن، أن الشبكة الإرهابية في بريطانيا تسعى جاهدة إلى تعبئة الشبان من المهاجرين الجدد وترى بعض الدوائر الأمنية بأن الاستقطاب الذي يقوم به الأصوليون يتركز في الأوساط الأكثر حرمانا، وهي طريقة قد توختها هذه الجماعات هنا في الجزائر وأن التعبئة تتم بواسطة الشبان الذين يتم اختيارهم وفق مقاييس محددة ودقيقة ومضبوطة واستنادا إلى صفاتهم القيادية، فيمارسون نفوذهم على شبان آخرين يعانون حالات سرود فكري وضياع ثقافي وعائلي واجتماعي من جراء الهجرة الإرادية التي فرضوها على أنفسهم ومن أبرز الوجوه الإرهابية شهرة وأشدها دموية وتأثيرا على قيادات الجماعات الإرهابية المسلحة "فرع لندن" المصري كامل مصطفى المعروف باسم "أبو حمزة المصري" ويحمل الجنسية البريطانية وسبق له أن شارك في حرب أفغانستان حيث بترت يداه حتى المرفقين. إذ تؤكد المعلومات أن أبو حمزة كان أحد المشرفين على نشرة "الأنصار" القريبة من جماعة عنترة زوابري وهو المنسق الإيديلوجي بين أجنحة التيارات الإرهابية المتواجدة في لندن وهو الذي أفتى بقتل النساء والأطفال في الجزائر وأباح خطف البنات وهو القائل في خطبة جمعة بمسجد فانسبوري بارك بشمال لندن وفي إشارة إلى ما يحدث في الجزائر "بالسيف تحارب الديمقراطية" وأن الجهاد لا يدرك سبيله إلا العرب الأفغان.

والأكثر من ذلك فإن هذا الإرهابي المحترف ومن على نفس المنبر ما انفك يتغنى بإعجابه بما يقوم به الإرهابيون في الجزائر وكثيرا ما نوه في خطبة بالمجازر الإرهابية وتبنى أكثرها دموية حيث وجد جماعة في مصف امبراطورية الإعلام التي تمولها مصارف وبنوك مشبوهة ومحسوبة على تيارات معروفة متواجدة في لندن منبرا للدعاية والتشهير.

وفي مسجد فانسبوري بارك الذي يعتبر الوكز الأكثر استقطاب لأنصار "الجيا" تتوافد عدة وجوه من الحركات الأصولية المتواجدة في بريطانيا المعروفة بالفتاوي الدموية إلى المصري أبو حمزة الذي يلعب دور مفتي الجماعات الإرهابية الجزائرية في لندن والدليل أن حارسه الشخصي ودرعه الواقعي من بين المتطرفين الذين نشطو في الجزائر وتدربوا في أفغانستان وشاركوا في حرب البوسني ويدعى (أبو الوليد).

وقد رد أبو قنادة على "أبو حمزة" في مناظرة حامية بينهما قائلا: إنك أنت من أفتى بذبح الأطفال في الجزائر وأنت من أفتى بخطف النساء وقتل الشيوخ في الجزائر.

ويبدو أن هذه المناظرة كانت لها تأثيرات كبيرة على تنظيم شبكة لندن التي كثيرا ما دخلت في حرب زعامات كما يعتبر بكري محمد هو من زعماء حركة المهاجرين وأحد القيادات الأوربية "لحزب التحرير الإسلامي" الذي ينادي بريطانيا بضرورة الإسراع في إقامة دولة الخلافة ودعوة إليزابيت الثانية إلى إشهار إسلامها!، وهو من أبرز الوجوه المؤثرة على قيادة الجيا وهو أيضا من أكثر العرب الأفغان تشددا وكان ومازال من أبرز الوجوه المؤثرة على قيادةة الجيا وهو أيضا من أكثر العرب الأفغان تشددا وكان ومازال من أبرز المحرضين على العنف في الجزائر من خلال بعض الفتاوي التي كانت تنفرد بها نشرة الأنصار يقول مصدر أمني في لندن أن الثلاثة أبو حمزة وأبو قتادة وبكري محمد بالرغمم من تناقضاتهم وخلافاتهم العلنية، إلا أنهم مازالوا يتصدرون مصدرالفتوى في لندن وأن اهتمامهم يرتكز حول الجزائر، فما تؤكد مصادر أخرى بأن الثلاثةة يعملون تحت مسؤولية السعودي المنشق محمد المسعري.

لكن ما يحدث في لندن أن هناك شبه حرب سرية بين الشرطة اللندنية التي تحاول معرفة كل شيء دون أن تؤثر على أي شيئ والجماعة الإسلامية التي تسعى إلى إعادة تنظيمها بطريقة وقائية لاسيما بعد الضربة الموجعة التي وجهها البوليس البلجيكي إلى جماعة بروكسل حيث أن هذه الضربة أرغمت زعماء وأمراء هذه الخلايا التي تشكل عادة قواعد خلفية للإرهاب في الجزائر ومصر على وجه الخصوص على إعادة النظر في تنظيم الخلايا السرية لاسيما وأن أخبارا في لندن تتحدث عن معلومات تسربت إلى الأمن البريطاني حول تمويل الجماعات وتردد أن لأجهزة الأمن البريطانية أسماء معروفة لمصارف ومؤسسات مالية تتحمل على عاتقها تمويل العناصر المتشددة، ويقال أن المخابرات الإسرائيلية التي أزعجها نشاط حركة حماس مارست ضغط مركزا على البريطانيين وأرغمتهم على الخروج من قوقعتهم، باعتبار أن هذه المصارف تمول نشاط الحركة في فلسطين هذه الأخبار أفرزت وضعا جديدا في أوساط هذه الجماعات وتردد أن المعطبات التي أفرزتها عملية بروكسل الأخيرة عجلت باختفاء بعض الوجوه القيادية وتأكد من خلال تلقص نشاط "الأمراء" الكبار أن شيئا ما يطبخ في الخفاء العارضون بخفايا هذه الجماعات يؤكدون بأن ما يطبخ في الخفاء أوكلت مهمته المجموعة من العرب الأفغان كانوا بعيدين عن الأضواء وكان دورهم داخل هذه الخلايا الربط وفي الخفاء بين مختلف الشبكات في أوروبا ولعل من أبرز الأسماء تداولا ابراهيم النجار وأبو عمار وهما يحملان جنسية مصرية. غير أن الشرطة البريطانية وعلى الرغم من أنها تكتفي في حالات كثيرة لعبت دور المتفرج على ما كل ما يحدث في المملكة المتحدة إلا أنها تملك معلومات دقيقة عن (أبو عمار) وتصفه برجل العلاقات الواسعة وصاحب الاتصالات السرية وهي تحتفظ له بملف ثقيل.

أما أبو قتادة وأبو حمزة فيكفيهما لعب دور المفتي أو المرشد الروحي لـ "الجيا" ويقال أن الصراعات التي دخلا فيها مع بعض قيادات الأفغان العرب جعلتهما يتراجعان قليلا إلى الوراء والاكتفاء بالتوجيه والخطب وربما كانت هذه  محاولة منهما لإيهام المخابرات بأن الجماعة في لندن فقدت انسجامها ولاداعي لوضعها تحت المجهر.

إن الجماعات الإرهابية المسلحة والحركة الإسلامية الأصولية تتوفر على مصادر تمويل عديدة إذا كان السعودي محمد المسعري قد نجح في اختراق صفوف هذه الفضائل من خلال مايغرق عليها من أموال طائلة فإن هذه الجماعات تسعى دائما إلى الاحتكاك بالجالية الباكستانية كثيرة التواجد في لندن والتي هي وحدها قادرة على توفير أي غطاء لهذه الجماعات ولا شك أن الزائر للندن يقف على ذلك في المساجد وفي المكتبة الإسلامية الكبيرة ومركزة الإعلام الإسلامي وهي هيئات تؤطرها وجوه باكستانية وهندية باعتبار أن الجاليتين الباكستانية والهندية الأكثر عددا وانتشارا وأكثر ثراء من خلال احتكارها للنشاط التجاري في لندن بالاضافة إلى أغلب اللجان الخيرية التي تعمل على جمع الأموال والتبرعات، وهذا يعني أن الدعم المالي الكبير للجماعات الإرهابية توفره هذه اللجان.

وتشير تقادير البوليس البريطاني أن ما تجمعه الهيئات الخيرية سنويا يفوق 100 مليون جنيه استرليني وأن 20 مليون فقط من هذا المبلغ الإجمالي يصرف على المحتاجين، فيما تحول المبالغ المالية المتبقاة إلى الخارج دون تحديد الهيئات التي تستفيد منها ويقال أن هذه المبالغ بقيمتها الهائلة تصرف من أجل قضية خاسرة سلفا.

 

الشبكة البلجيكية

 

تعتبر شبكات دعم الإرهاب التابعة "للجيا" في بلجيكا من أخطر الشبكات الإجرامية على مستوى أوربا كلها بحيث تنشط على مستوى "إكسال" "EXALLE" وهي بلدية تابعة للعاصمة بروكسل البلجيكية وتعتبرهذه البلدية ملجأ لأكبر رؤوس الجماعات الإرهابية "الجيا" من بينها فريد ملوك فرنسي الجنسية من أصل جزائري، هو عميل للمخابرات الفرنسية DGSE بحيث عاش بالضاحية الباريسية ودخل السجن مرتين في قضايا تتعلق بالمخدرات قبل أن يلتحق بفرق الموت الإرهابية "للجيا" لقد اختص هذا الأخير في تزوير الوثائق والغريب في ذلك أن العدالة الفرنسية في 18 فيفري حكمت عليه بالسجن سبع سنوات سجنا ولماذا لم تطلب هذه الأخيرة بإرساله من طرف السلطات البلجيكية وهنا نفهم خطة المناورة التي لعبتها فرنسا من أجل تبرءة نفسها مما يحدث في الجزائر. أن أحمد زواوي كان أحد مسؤولي الشبكة اللوجستيكية التابعة "للجيا" في بلجيكا وأن سلات هذا البلد لم تقم بأي عملية رغم إلقاءها القبض عليه في مارس 1995 وفي شهر مارس 1998 قامت السلطات الأمنية البلجيكية بإلقاء القبض على ثمانية إرهابيين ينتمون إلى شبكة مشكلة من أربعين إرهابيا لها علاقة بشبكات أخرى في بلجيكا وألمانيا وإيطاليا وبريطانيا، ومن هؤلاء العناصر الإجرامية يوجد مغاربة وتونسيين من جنسية إسكندنافية كالدنمارك مثلا، يشغلون مناصب سامية في هيكل الجماعات الإرهابية المسلحة "الجيا" بأوربا.

 

الشبكة الفرنسية

 

إن وجود شبكات لدعم الإرهاب الأعمى في فرنسا هو ناتج على اعتبارات تاريخية خاصة وسياسية عامة، حيث هناك  إرث تاريخي بين الجزائر وفرنسا باعتبار هذه الأخيرة قداستعمرت الجزائر مدة مائة وإثني وثلاثون سنة مارست خلالها على الشعب الجزائري أبشع الجرائم (الإرهاب) لأن الإحتلال هو إرهاب دولة ذات أطماع على دولة مسالمة تتمتع بحقوق سيادتها وكرامتها وحرمتها، والإعتبار السياسي هو المواقف الجزائرية في المحافل الدولية ضد كل أشكال الهيئة الإستعمارية سواء ثقافية أو اقتصادية ووقوفها في وجه فرنسا في عدة قضايا عادلة وكذا رفض الجزائر لكل المحاولات للقضاء على شخصيتها الوطنية العربية الإسلامية، كل هذه العوامل جعلت السلطات الفرنسية تغض النظر على تحركات قادة الجماعات الإرهابية المسلحة "الجيا" ولم تتوقف عند هذا الحد بل هناك تورط واضح لأجهزة الأمن الفرنسية ومنها  DGSE و DST في الأعمال الإرهابية التي تزهق بمئات الجزائريين تحت إسم الإسلام.

 

Voir les commentaires

1 2 3 4 5 6 7 > >>