Overblog
Suivre ce blog Administration + Créer mon blog

حقائق في دقائق/تونس تعيش على واقع فصل ليس له موقع من الإعراب

.

حقائق في دقائق

تونس تعيش على واقع فصل ليس له موقع من الإعراب

اغتيال شكري بلعيد كانت بداية لجر تونس الى التناحر والاقتتال ،أصحاب الفتنة واصلوا المؤامرة باغتيال النائب المعارض براهيمي محمد  حتى يكتمل سيناريو الفوضى التى تزامنت مع نشاط مشبوه لمرتزقة الإرهاب في مرتفعات الشعانبي القريبة من الحدود الجزائرية التى قامت بعملية إرهابية ضد افراد من الجيش التونسي ،ان وجود هذه الجماعات من المرتزقة في هذه المرتفعات يعتبر تهديدا لامن القومي الجزائري وتونسي فوجودها في هذا المكان الاستراتجي كان بوصاية من   أطراف خارجية  تدعم الإرهاب باسم القاعدة التى لا وجود لها على ارض الواقع ،بالأمس كانت تونس  معقل لما سمي بالربيع العربي واليوم هي تعيش على واقع فصل ليس له موقع من الإعراب ،الشعب التونسي لم ينتبه لمن يعيش بينه من المنافقين من فئة الاعلاميين الذين راحوا ينفخون في نار الفتنة كقناة نسمة و بعض الصحف التى لا تعي حجم الكارثة التى تعيشها تونس حتى حركة النهضة التى استلمت السلطة عبر انتخابات قيل انها نزيهة لا تعي هي كذلك المأزق التى وقعت فيه بعد ما ربطت مصيرها بدعم القطري ،دائما نجد السياسيين هم من يشعلون الفتن تحت غطاء المصلحة العامة وهم في الحقيقة يبحثون عن تحقيق منافعهم باسم الديموفراطية وحقوق الإنسان ،ومن اجل الوصول الى هذا الهدف يتناشدون الجيش لأنقاض البلاد ،وهو ما يحصل الان في تونس اين بثت قناة نسمة شريط حول الجيش كمدخل لاستمالته من اجل التدخل الذي سيولد الانفجار ....  

في مثل هذه الظروف كان على حزب النهضة  وأمثاله في البلدان العربية ان لا يقترب من السياسة لان الأوضاع الجيو سياسية في العالم لا تسمح باعتلاء اي حزب اسلامي السلطة الا اذا وافق على شروط التركيع الغربية كما حصل في تركيا ،وما حدث في مصر الا دليل على ان الشعوب العربية راحت ضحية ديموقراطية ملغمة هي مدخل لنزاعات طائفية ودينية تشجعها أمريكا والدول الأوروبية .....

ان مع تعيشه سوريا من تردي لأوضاع الأمنية ،والانقلاب الأوضاع السياسية في مصر والفوضى في تونس مع تمركز الجماعات الارهابية  بالقرب من الحدود الجزائرية كما يحدث في ليبيا ومالي هو بمثابة تهديد مباشر لامن القومي في الجزائر  وما علينا الا الاستعداد لأسوء الاحتمالات ...

Voir les commentaires

حقائق واسرار مجموعة الأزمات الدولية في الوطن العربي/برجنسكي رائد نظرية إحياء الأصولية الدينية في العالم والو


حقائق واسرار مجموعة الأزمات الدولية في الوطن العربي
 ماهو دور جورج سوروس في الوطن العربي
 إنشاء شبكة للإسلام المعتدل من أجل إحتواء الاسلاميين للوصول للسلطة  
حرب باردة لإحتواء المد الإسلامي بإنشاء شبكة من الإسلام بمواصفات امريكية  
برجنسكي رائد نظرية إحياء الأصولية الدينية في العالم والوطن العربي
خطة عجلت بتفكيك الاتحاد السوفياتي
منظمات إمريكية ساهمت في تغذية الثورات في الوطن العربي
منظمة فريدوم هاوس صهيونية امن بها الاغبياب من العرب


بحر السياسة غريق , والطالب الذي يقود المظاهرات لم يعد  يدري من يخدم وماذا يخدم , , وغالباً مايكتشف أنه كان أداة هدم من حيث ظن أنه اداة بناء ,,, وبأنه كان عون للشيطان , من حيث تصور أنه نصير للحق , وبأنه كان معولاً للشر من حيث ظن أنه معولاً لحرث التربة الوطنية , وغالباً ما يكتشف بأنه كان مستخدماً من قبل أخرين , وبأن الشعارات والعبارات التي كان يهتف بها ببراءة ليست ملكه ... وبأن هنالك من قد مكــر به ووضعها في فمه ,,... والدول الصغرى حالها مثل حال هذا الطالب , فالدول الصغرى العوبة الدول الكبرى , والديبلوماسية نوعاً من الكذب الأنيق , والاحلاف مصالحات مرحيلة , ثم ماينفك فينقض كل طرف على الأخر إذا ماتحول اتجاه المصلحة , إختلط الأمر في كل شيء حتى في اللحى ,, فأصبحت ترى غابات من اللحى , فالمشائخ لهم لحى ,,, ومطربي الديسكو لهم لحى ... والوجودين لهم لحى ... والشيوعيين لهم لحى .. حتى إن لحية لينين (مؤسس الشيوعية السوفيتية ) أطول من لحية أسامة بن لادن الذي فكك الأتحاد السوفيتي بلحيته ... وبالعودة للطالب الذي لم يعد يعلم من يخدم وماذا يخدم ... فإننا نتوجه إليه بمجموعة أسئلة أولها حول الشعار الذي يهتف له ويعمل تحت إطاره كبطل مشارك في فيلم واقعي هو (الربيع العربي) عسى أن يتمكن من الوقوف في المكان السليم . كالتالي :

س/ من هو أول الشخصيات التي وصفت الأوضاع في الوطن العربي بأنه ( ربيع العرب ) !! .

ج / هيلاري كلينتون وذلك في 13/4/2011م (المصدر cnn)

س / من هي هيلاري كلينتون ؟

ج / وزيرة خارجية إمبراطورية الشر وأكبر ناشر لدعارة الضمير والعهر السياسي في العالم وبلا منازع , إنها وزيرة خارجية العهر الإنساني في العراق وفلسطين والسودان وأفغانستان وفيتنام وغيرها .

س / هل من حقها إعطاء هذا الوصف ؟ ولماذا ؟

ج / كلا , لأن إمبراطورية الشر وإمامة بعض (المصليين ) الجدد , هي الدولة الوحيدة التي على رغم أن عمرها لايتجاوز مائتين عام , كانت من قام بأكثر من 40 حرباً إستعمارية في العالم , وتدخلت وفرضت أنظمة في دول العالم الثالث وأجهضت تجارب ديمقراطية بالقوة وذبحت رؤساء منتخبين كسلفادور الليندي في تشيلي وحاربت غيرهم مثل هوغو تشافير في فنزويلا , وهي من دعمت وحمت وصنعت أنظمة الإستبداد العربي ( مبارك وبن علي ) وجعلتهم منصبين لهزيمة حركة التحرر العربية , وهي من أحرق العراق ودمرته وقتلت 2مليون عراقي !! وشردت ستة مليون أخرين بحجج مزيفة , تستحق بموجبها أحذية العرب جميعا وليس حذاء منتظر الزيدي فقط . بكلام واضح : ليس من حقها إعطاء هذا الوصف أو أن ترى في الوضع ربيع وفي الحدث ثورة , لأن أمريكا تظل هي المعادية والكارهة للشعوب والمحاربة لهم ولتقدمهم والناهبة لإقتصادهم والحامية للكيان الصهيوني بلا شك .

س / لماذا تعطي هذا الوصف ؟

ج / تحقيراً لنا ولشعوبنا وثقافتنا وعروبتنا الحرة ونضالنا العظيم (المؤلم ) القائم ضدها وضد الكيان الصهيوني وضد حلفائها مثل إيران في العراق وتركيا وأوربا , وإستخفافاً بشبابنا والذين لو سئلت أحدهم (مع الأسف ) عن من وضع هذا الشعار والأسم في فمه وراح يهرول وراء رفعه ويهتف له ببراءة وحماس , فإنه سيجيبك بلا أدري . فيما هو وصف زائف وضعته الإمامة كلينتون التي توأم بعض المصليين اليوم و تحدد لهم شعار وأسماء صلاوتهم التغييرية في الساحات .

س / هل هذا ربيع عربي أم ربيع عرفــي ؟؟

ج / بعد عشرة أشهر من الكوارث والأحداث والأزمات والمشاكل التي لم تكن بارزه , ولعل أكثرها وضوحاً وبروزاً سايكس بيكو الجديدة , كطلبات الأقباط بدولة لهم في مصر خاصة , إلى جانب الصدامات الدامية بينهم وبين من تقضي إمريكا فترة التزواج العرفي معهم , هذة الحقائق تدفعنا للقول وبكل وضوح إن هذا ليس ربيع عربي بل مشروع خطير يهدف لتقاسم الوطن العربي وجعله كومة قش تتقاذفها الأطراف الإقليمية وإذا كان محمد حسنين هيكل قد أكد هذا بإعتباره من رواد الفكر السياسي في الوطن العربي إلا أن الكاتب العراقي العملاق صلاح المختار كان قد سبقه قبل عشرة أشهر وكنا نحن قد سبقناهم قبل 12 شهر في صحيفة الدستور العدد 253 بتاريخ 6/12/2010 حينما تكلمنا عن ويكليكس وأكدنا أنه الطريق الأول لإشعال الفوضى الخلاقة وصناعة سايكس بيكو الجديدة .

نعم هو ربيع عرفي بين المصليين وإمامتهم الجديدة (هيلاري كلينتون ) وهذا وضحته الأحداث الدامية وليس محض إفتراضيات كنا كتبنا عنها قبل أشهر من الأن مفادها جعل الثورات الشبابية كحادلة الطريق التي تزيل العوائق من أمام إمريكا لصناعة النظام الإقليمي الجديد وتغيير وجه الصراع في العالم العربي تحديداً ليصبح صراعاً تتحكم به الطائفية والعرقية والمدنية والقبلية .

س / هل كان قرار الربيع العرفي بين إمريكا والإسلامويين قرار مبني على إستراتيجية معدة سلفاً أم أنه قرار اضطراري ؟

ج / إن من يظنون بأن أمريكا كانت قد تفاجئت بالموجة الثورية من تونس عليهم بتقديم جواب كافي ومبرر واحد لسؤال مرتبط إرتباطاً عضويا بالسؤال السابق هو لماذا دعمت أمريكا الانتفاضات في باقي الدول وتصر على دعمها بالقوة رغم فشلها في اليمن مثلاً ؟ ولماذا دعمت الإسلامويين في تونس للحكم في الانتخابات المزورة والمعدة سلفاً في المطبخ الإمريكي ؟ والتي فاز بها الغنوشي وهو القائد الإسلامي لحركة الإسلامويين هناك , والذي لاتختلف تصريحاته الأخيرة عن الحقيقة التي قدمها موقع ويكيلكس قبل فترة عن أحد قادة الإسلامويين في اليمن والتي تصب في إناء العلمانية والليبرالية الإمريكية بإمتياز , كشرب الكحول وإصطحاب الساقطات وإلغاء حدود الشريعة الإسلامية كإلغاء عقوبة الزناء والإعدام وقطع يد السارق !! وعليهم بتقديم مبرر أخر حول الزيارة الفريدة من نوعها للإمامة كلينتون إلى اليمن للقاء المعارضة تحديداً وفي إجتماع خاص لمدة ساعتين فيما كانت فترة لقائها بالرئيس ربع ساعة فقط وفي المطار وفي إجتماع مفتوح , ولماذا صرح قائد المشترك وقتها (المتوكل ) على قناة سهيل قبل الأحداث في اليمن بأنهم سوف يسقطون النظام بالفوضى الخلاقة كما قالها قبله سلطان العتواني وقالتها قبلهم كوندليزا رايس ؟؟

إن الحقيقة التي تقدم نفسها على طبق من ذهب هي تلك الدراسة التي تسربت وثائقها عن قصد في العام 2007 ونشرت في بعض الصحف المحترمة في العالم العربي والمعنونه بـ ( إنشاء شبكة للإسلام المعتدل من أجل إحتوائهم ودعمهم للوصول للسلطة ) .

س / من قدم هذه الدراسة ؟ ولمن قدمت ؟ وماهي ؟

ج / قدمتها لإدارة الرئيس بوش المعادي للإسلام بقوة , مؤسسة إمريكية شهيرة جدا ً مرتبطة بالبنتاغون منذ الحرب العالمية الثانية , وهي مؤسسة ( راند ) والتي تتخذ من دولة (قطر) فرعاً لها في الشرق الأوسط منذ العام 98 م . وهذة المؤسسية البحثية الشهيرة قدمت عدد من الدراسات كان أخرها ضرورة الإنسحاب الإمريكي من العراق وهو ماتم مؤخراً , وأما الدراسة التي قدمتها بشأن الإسلامويين فقد سبقتها دراسة أخرى بعنوان التوقف عن محاربة الإرهاب عسكرياً والإنتقال إلى العمل المخابراتي , وهو ماتم أيضاً مؤخراً , حيث سعت إدراة أوباما , إلى هذا العمل بحسب الوثيقة المسربة من جهاز المخابرات الإمريكية في شهر مايو الماضي ونشرته صحيفة تايم الإمريكية وقناة العربية . والدراسة التي تقوم على إحتواء الإسلامويين نصت وبكل صراحة كما نشرت في صحيفة الأهرام 44110 في 13/9/2007 / بعنوان (حرب باردة لإحتواء المد الإسلامي بإنشاء شبكة من الإسلام بمواصفات امريكية , وحددت الطرق والأساليب وحتى الشخصيات التي يعتمد عليها في هذا ؟ فهل تستغربون للإنفتاح الإمريكي على الإسلامويين وعدم الخوف من القاعدة بذلك الشكل القديم أم لا ؟؟

س / من هو الرئيس والعقل المدبر لمؤسسة راند الشهيرة ؟ وما مدى الثقة في دراساته الإستراتيجية لدى البنتاغون ؟

ج / إنه المفكر والسياسي الخطير جداً " زبنجيو برجنسكي " مستشار الرئيس الإمريكي السابق جيمي كارتر وصديق مقرب للديمقراطيين و للرئيس باراك أوباما .

يشغل عدد من الوظائف أبرزها رئيس مؤسسة راند العملاقه للدراسات السياسية , والعقل المدبر لمجموعة الأزمات الدولية التي يملكها الملياردير جورج سوروس المعروف بدعمه للثورة البرتقالية في صربيا والوردية في جورجيا عبر الإئتلافات الشبابية الثورية .

س / ما هي الثقة التي يحظى بها زبنجيو برجنسكي لدى البنتاغون ؟

ج / إن برجنسكي هو العقل المدبر الذي فكك الإتحاد السوفيتي في الثمانينات عندما طرح نظرية خطيرة نلمسها اليوم أيضاً هي نظرية إحياء الأصولية الدينية ؟

س / ماهي خطة إحياء الأصولية الدينية ؟

برجنسكي رائد نظرية إحياء الأصولية الدينية

في اعقاب الهزيمة المدمرة لامريكا في فيتنام في عام (1975) , تبلور تيار امريكي قوي وصاعد يقول ما يلي : إن البديل الافضل لتفكيك الإتحاد السوفيتي , هو دعم (الاصولية الدينية)، او احيائها، لانها هي المؤهلة للقضاء على الشيوعية (الكافرة) والماركسية التي تلاقي قبولا واسعا من المجتمعات الفقيرة , بعكس الرأسمالية التي لاتنظر للفقراء بتاتاً ، كما ان خطة إحياء الإصولية الدينية هي المؤهلة لشرذمة الاقطار العربية والبلدان الاسلامية بعد دحر الشيوعية وحركات التحرر. هذه الفكرة طرحها زبجنيو بريجنسكي في النصف الثاني من الستينيات، وتم تبنيها في منتصف السبعينيات حينما اصبح مستشارا للامن القومي الامريكي في عهد جيمي كارتر وواصلت السير عليها ادراة رونالد ريجان وهلم جرا.

وكان السبب في دعم خطة احياء الاصوليات الدينية (المسيحية واليهودية والاسلامية والهندوسية وغيرها)، لتكون القوة الايديولوجية الجذابة والقوة البشرية الضخمة القادرة على تحقيق هدفين جوهريين ومترابطين :

أ – الهدف الاول : تفتيت ودحر الانظمة الشيوعية بنظرية (ضرب اسفل الجدار)، اي تدمير الاساس الديموغرافي بتحريك المكونات القومية والدينية للاتحاد السوفيتي واستخدامها لتهديمه من داخلة، والتي نجحت في التسعينيات بتحقيق انهيار الاتحاد السوفيتي.

ب – الهدف الثاني : القضاء على حركات التحرر والقوى القومية بتطبيق نظرية (التفتيت الطائفي والعرقي للاقطار العربية) والتي تعني تصفية الحركات التحررية الوطنية.

وبتحقيق هذين الهدفين تكون امريكا قد غيرت طبيعة الصراع في العالم وحولته من صراع تحرري ضد الاحتلال والقوى الاستعمارية، وهو صراع له ما يبرره ويخدمه وهو الاحتلالات والغزو والنهب الامبريالي، الى صراعات دينية وطائفية، وهي صراعات غير مبررة وغير مفهومة وتلغي حقوق المظلومين والمضطهدين والمحتلة اوطانهم، وبذلك يتحرر الغرب الاستعماري والصهيونية من اعباء الصراع وتلقى على عاتق صراع الاديان والحضارات وتحمل الشعوب غير البيضاء ثمن الدم والدولار.

في اطار هذا التغيير الستراتيجي الخطير والجوهري في خطط الغرب الاستعماري والصهيونية العالمية تقرر في بريطانيا وامريكا دعم وايصال ما سمي ب (الاصوليات الدينية) وتمكينها من التحكم في توجهات الكتل البشرية الضخمة في الشارع السياسي واقصاء واجتثاث التيارات الوطنية والقومية والتقدمية. ان اسقاط الشاه بدور امريكي وبريطاني حاسم وايصال نظام خميني للسلطة، وتفجير حرب افغانستان، بقرار امريكي تأكد الان بصورة رسمية، ضد الغزو السوفيتي باسم الدين الاسلامي، ودعم امريكا لما سمي ب (الاصولية الاسلامية) بجناحيها الشيعي السياسي والسني السياسي،كان ثمرة تلك التوجهات الستراتيجية والخطوة الاساسية في بدء حروب من نوع اخر مختلف.

تابع (برجنسكي ) العمل وقام بالإشراف على الأصوليين في افغاستان وكذلك في إيران , بحسب ماوضحه الكاتب العراقي صلاح المختار في دراسة له في الثمانينات بعنوان (إيران الإستعمارية حليف للصهيونية والإمبريالية ) .

_ برجنسكي والحرب على الإرهاب (الأصوليين ) !!

بعد سنوات قضاها في أدارة جيمي كارتر كمستشار ومنظر خطير , أنتقل برجنسكي بعد رحيل كارتر للعمل في مؤسسات دولية , أبرزها مؤسسة راند والتي تمولها شركة دوجلاس ب150 مليون دولار سنوياً وتتخذ لها فروعا في عدد من الجامعات الإمريكية , وفي الشرق الأوسط تم فتح فرعاً للمؤسسة في دولة قطر وفتحت معهد خاص بالسياسيات القطرية يدعى معهد راند قطر للسياسات والتعليم بمشاركة سارا ديك تشيني , وقد قدمت معلومات واسعة في كتابي الذي سينشر قريباً حول هذة المؤسسة وأعمالها في قطر خاصة أنها من تبني نظرياتها الإستراتيجية عن طريق استطلاعات الرأي التي تقدمها قناة الجزيرة .

ـ وخلال فترة الحرب على الأرهاب التي خاضها بوش بدون مشورة من برجنسكي , قدمت مؤسسة راند برئاسة برجنسكي عدد من التقارير لإدارة الرئيس بوش بإعتبار برجنسكي هو من أوجد الأرهاب القادم من أفغانستان في التسعينات , من تلك التقارير التالي :

1) تقرير إستراتيجي لتغيير إستراتيجية الحرب على الأرهاب من العمل العسكري إلى العمل المخابراتي بتاريخ 30/7/2008 (الأهرام – العدد 44431)

2) راند تقدم تقرير يصف السعودية بالـ عدو !! والعراق بالبديل الجديد ! وقد سبب التقرير صدمة للسعودية دفع واشنطن لإنكار إعتمادها على مؤسسة راند المرتبطة بالبنتاغون , 9/8/2002 (الشرق الأوسط – العدد 8655)

3) برجنسكي يصدر تقرير نشر في النيويورك تايمز مفاده ضرورة الأنسحاب من العراق في العام 2008.

تلك أهم ماحصلنا عليه من تقارير نشرت وجميعها طبقت بالحرف فالسعودية صارت العدو لكل العرب , وكذا أن العمل العسكري ضد القاعدة تحول لمخابراتي , بعد صعود الرئيس أوباما الذي أنهى الفصل الأخير من خطة برجنسكي القديمة (الأصولية الدينية) والمتمثلة بغلق ملف أسامة بن لادن والإنتقال لدعم الأسلام المعتدل ومحاربة القاعدة مخابراتياً , والتقرير الذي سربته صحيفة تايم الأمريكية قبل أشهر القائل أن أمريكا أتجهت لتعزيز وتكثيف خلايا المخابرات في اليمن لمحاربة القاعدة يؤكد هذا الإعتماد على خطة برجنسكي تجاه الأرهاب , كما أن الإنسحاب من العراق يجري حالياً طبقاً لما رسمه برجنسكي في تقرير وليس دراسة .

برجنسكي والربيع العرفي وبينهما الأنظمة القادمة وشكلها !! :

س / هل ينجح العقل الذي فكك الإتحاد السوفيتي بتفكيك الوطن العربي ؟

( إسقاط الأنظمة الحالية وإستبدالها بأنظمة الأسلام المعتدل ) !!

قدمت مؤسسة راند دراسة إستراتيجية بعنوان ( حرب باردة لإحتواء المد الإسلامي وبناء شبكة دولية من المسلمين المعتدلين بموصفات إمريكية) وذلك في 13/9/2007 طبقاً لما نشرته الأهرام في عددها المرقم ب44410 .

ودراسة أخرى بعنوان ( إستبدال الأنظمة الديكتاتورية بأنظمة الأسلام الديمقراطي )

وطبقاً لهاتين الدراستين فإن دعم التيارات الإسلامويه في تونس ومصر واليمن وليبيا هو ماكان قد نبه إلية الرئيس علي عبدالله صالح مسبقاً في مقابلات عديدة , وعلى الرغم من أن جميع الدلائل تؤكد أن الإسلامويين باتوا منفتحين وبمواصفات إمريكية وكذا دعم ثورات التغيير التي يقودنها في مصر وتونس واليمن وليبيا إلا ان ما لايجب الإلتفات عنه هو أن برجنسكي أيضاً هو من صمم ذلك السيناريوا المعد سلفاً في أحد مقراته التي في قطر .

برجنسكي والقضية الجنوبية .

وهنا نصل لمفتاح الربط بين العضوية المباشرة التي تربط برجنسكي بجورج سوروس والصهيونية والثورات الشبابية .

وأخيراً قدم برجنسكي مع زملائه في مجموعة الأزمات الدولية تقرير حول القضية الجنوبية وهنا يضع السؤال نفسه طبقا للحقائق السابقه هو :

هل ينجح برجنسكي بتفكيك وحدة الوطن العربي مثلما فكك الإتحاد السوفيتي ؟ سنجيب عليه بشكل مفصل في حلقات قادمة بإذن الله تعالى .

س / هل يكفي هذا لإثبات أن أمريكا ماضية في مشروع تجزئة الوطن العربي في اطار سايكس بيكو الجديدة ؟ بدعمها للإسلامويين ؟ أم أنكم ستقولون مجددأ أنها مظطرة وتركب الموجة القادمة من تونس ؟؟

ج / إذا كان هذا لايكفي فتعالوا لأدلة حية ومباشرة وقدمت نفسها عارية لترقص امامنا وهي ملتحية باللحى الإسلاموية الإيرانية والتركية .

من تقارير نشرت في صحف محترمة ومستقلة بحق , أو تم تسريبها عن قصد التحقير لنا ولشعوبنا وثقافتنا كما تفعل إمامة المصليين كلينتون بوصفها الفوضى على انها ربيعنا !! نقدم لكم أول تقرير وإن لم يكن أهمها :

ـ منظمات إمريكية ساهمت في تغذية الثورات في الوطن العربي !! وهذا التقرير المهم جداً بثته قبل ويكليكس صحيفة نيويورك تايمز بعد أحداث تونس ومصر , ونشره الباحث الإمريكي المعروف "روني نيكسون " حيث قال التقرير ( منظمات شبابية عربية ,حقوقية تلقت تدريبات من منظمات أمريكية ووزارة الخارجية الإمريكية والبنتاغون مباشرة , على تغيير الأنظمة بطريقة حرب اللاعنف الديمقراطية ومنهم حركة شباب ستة إبريل التي قادت الإحتجاجات في مصر بقيادة الناشطة إسرى عبدالفتاح , ومعهد الديمقراطية في اليمن ومركز حقوق الإنسان في البحرين ونشطاء أفراد مثل الناشطة اليمنية ....... هذا التقرير نشرته الصحيفة والويكليكس ولكن دوائر الإعلام الإمريكية العربية أو العربية العربية تعمدت التظليل عليه وبادلته بصور مفبركة كالقتل والحرائق وحقوق الإنسان وحرية التعبير في فلم الربيع العرفي الواقعي التفاعلي .

- وعلى قناة الحوار وفي حلقة مباشرة جاءت ناشطة مصرية مجهولة الهوية فضلت تظليل صورتها , قدمت إعترافاً لإحساسها بالذنب ضد شخص الرئيس مبارك والعالم العربي , كما قالت هي , وقالت في إعترافها أنها من ضمن فريق للنشطاء الذين تم تدريبهم في الدوحة وأمريكا على قلب أنظمة الحكم سلمياً وإعلامياً وقالت أن كل ليدر (قائد ) قد تلقى تمويلاً من منظمة فريدوم هاوس التي نقلتهم لإمريكا قبل ذلك للتدريب , وقد أكد كلام الفتاة المصرية عدد من الحقوقيين الذين أكدوا أن منظمة فريدوم هاوس المجنونة بالتغيير الديمقراطي السريع في العالم بدأت العمل في مصر عبر أحد رموزها محمد البرادعي وايمن نور والمفتخرين بالإنظمام لها وأن هنالك 80 % من الجمعيات والمنظمات الحقوقية المصرية تلقت تدريب على يد فريدوم هاوس من قبل .

س / من هي منظمة فريدوم هاوس ؟؟ ومن يمولها ؟ وما أبرز إنجازتها ؟

هنا ندخل في صلب الموضوع مجدداَ

ج / تأسست منظمة فريدوم هاوس ذات الصلة الوثيقة بالمخابرات الإمريكية في العام 1941م بدعم مباشر من الرئيس الإمريكي فرانكلين روزفلت وهو ماسوني معروف كما ثبت في كتاب أحجار على رقعة الشطرنج , وهو نفس الرئيس الذي حضر في العام 1942م المؤتمر الصهيوني الى جانب ديفيد بن غوريون وبحضور هرتزل أيضاَ لإعلان قيام الصهيونية العالمية , وقد دعم الرئيس روزفلت منظمة فريدوم هاوس عندما جعل من زوجته الينور روزفلت بالاشتراك مع ويندل ويكيلي (الاب) رئاسة مجلس المنظمة .

وكان السبب في إنشائها هو لمكافحة الفساد النازي والسوفيتي الذي بداء في عصر هتلر و ستالين وهذا الاخير هو من أعلن تخليه عن الماسونية علناً , وجاء سبب تأسيس فريدوم هاوس تحت مسئلة إحتواء المد المحارب للرأسمالية , وقد يبدوا ذلك جلياً من دور المنظمة في نهاية الحرب الباردة في نهاية التسعينات عبر التغلغل في صربيا وجورجيا .

ويكفينا أن نشير الى من بين رموزها (انتون لينيك ) مستشار الأمن القومي الإمريكي السابق , كما يضم مجلسها ويندل ويكلي (الابن ) احد مستشاري رونالد ريجان , كما أن بيتر أكرمان الشهير بصهيونيته من ابرز قادتها وهو بنفسه من اشرف ودبر للثورة البرتقالية في اوكرانيا والوردية في جورجيا ( لاحظ ان التسمية هي نفسها فتونس تسمى بثورة الياسمين وهانحن نعيش في ربيع العرب كما قالت هيلاري كما عاشت اوروبا الشرقية الربيع الشرقي قديما)

س / من هو بيتر أكرمان !!

هو صاحب الفكرة الذكية في حل مسئلة الحشد الجماهيري (المعتصمين والمحتجين ) وكيفية إخراجهم من منازلهم وكيفية تنسيق وعمل الخطابات والمجموعات في الساحات والخ , وعند هذا تم صناعة لعبة فيديو حملت إسمه , وأعطيت لما يسمى الثوار الشباب في حركة وإئتلاف (اكمار وأتبور) في جورجيا واكرانيا وصربيا ليتدربوا عليها , ولهذا لاتسئلوا مجددا ً كيف تم تدريب النشطاء العرب على الحشد الجماهيري .

حتى أن صورة قبضة اليد التي ترفعها بعض الإئتلافات الشبابية التي يقودها نشطاء يعملون في الوطن العربي هي نفس القبضة التي رفعها شباب صربيا في العام 2000 كما أن منظمة فريدوم هاوس وعلى موقعها الرسمي في الانترنت تفتختر رسميا بأنها من وراء سقوط نظام سلوبدان ميلوسفيتش في صربيا

س / من يمول فريدوم هاوس ؟

يمولها من قبل شركات طيران امريكية وجمعية الوقف الخيري اليهودي , وحالياً يمولها الملياردير جورج سوروس اليهودي الصهيوني من أصل هنغاري وجنسية إمريكية , والذي مول الثورتين في جورجيا وصربيا , عبر هذة المنظمة وعبر مجموعة الأزمات الدولية ومنظمات المجتمع المفتوح التي تجد فيها الكثير من شباب العرب أعضاء لها , , وقد دعم سوروس الثورة الصربية لإسقاط نظام سلوبدان ميلوسفيتش وتعهد بدفع رواتب الحكومة لو تعثر الرئيس الجديد بقيادة الدولة وهو ساكشفيلي الذي يقدم الشكر والامتنان لكل احرار العالم وعلى راسهم كوفي عنان وجورج سوروس وقد روى هذة الحقيقة مراسل البي بي سي عمرو عبدالحميد قبل سنوات .

, ومنذ ذلك اليوم تحديداً تم التأكد على نجاح النظرية التي وضعها مايكيل ليدين العضو البارز في معهد امريكا انتربرايز عمليا وهي نظرية الفوضى الخلاقة !!

س / كيف دخلت فريدوم هاوس الوطن العربي ؟

ج / عن طريق محمد البرادعي الصديق المقرب لجورج سوروس , والذي أكد هذا قبل نصف شهر ببعض الخجل المصطنع عن علاقته بجورج سورس في قناة الحياة المصرية .

س / من هو جورج سوروس ؟ وماعلاقته بالثورات والوطن العربي وهل ينجح هو الأخر بتفكيك الوطن العربي كما يفعل برجنسكي ؟

ملياردير جنى ثروته من البورصة حيث عرفه العالم في العام 1992 عند حصول الربيع الأسود لاسواق البورصة بسبب المضاربة التي قادها, وقد جنى من خلال تلك المضاربة مبلغ 12 مليار دولار وحاز على لقب عبقري المضاربة التاريخي , وهو مالك للبنك الفرنسي سوستيه جنرال , وجورج سوروس لم يعد ذلك الغني الذي يهمه شراء الخيول والحسناوات والطائرات وسباق الهجن في دبي وقطر بل أنه وكما اعترف اراد ان يكون له التأثير الكبير في السياسة العالمية , وقد أسس سورس مجموعات عديدة ابرزها منظمة المجتمع المفتوح ومجموعة الأزمات الدولية ودعم منظمات أخرى مثل منظمة فريدوم هاوس وغيرها . وسورس هو الملياردير اليهودي الذي تحدى بوش واجتمع بالإسلامويين العرب بقيادة البرادعي في أمريكا بحسب مانشرته صحيفة هارتس الإسرائيلية حيث قال لاداعي للخوف الإسرائليي من الأخوان المسلمون لأنهم صاروا معتدلين وطالب هو ولأكثر من مرة بإشراك الاخوان المسلمون في العملية السياسيه .

س / ماهو دور جورج سوروس في الوطن العربي ؟ وأحداث فيلم الموسم (الربيع العربي ) ؟
ج / لو أجرينا فحص وتعقب لتوصلنا أن لبرجنسكي علاقة كبيرة بجورج سورس العلماني .

ويكفينا التذكير بالتالي :

- أن مجموعة الأزمات الدولية التي انشأها سوروس تضم في هيئتها العقل المدبر (زبينجيو برجنسكي )

- أن منظمة فريدوم هاوس التي يمولها جورج سورس تحملها الصحافة المصرية التهم حول أنها من صنع الفوضى في مصر من أجل إيصال الإسلامويين للحكم .

مجموعة الأزمات الدولية في اليمن ماذا تفعل بتقاريرها ؟؟؟

قدمت مجموعة الأزمات الدولية تقارير صبت جميعا في إطار تصريحات كلينتون قدمت تقرير عن اليمن بعنوان (نقطة الإنهيار .... قضية اليمن الجنوبي ) دعت الرئيس علي عبدالله صالح وقيادة المعارضة وحتى الطلاب في الساحات الوهمية بالسلمية الى الاعتراف بالقضية الجنوبية في صورة تمهيديه يقصد بها تسييغ لفكرة الإنفصال المتوقع تحت حجة تقرير حق المصير التي حصلت في جنوب السودان والتي دعى لها العميل الإيراني في اليمن في الفترة الماضية بقوله (لانمانع من اعطاء حق تقرير المصير للجنوبيين ) مع علمه ان العرب الاحواز الذين تحتلهم ايران ممنوعون من هذا الحق التقريري وان الفلسطينيين ممنوعون ايضا وان اقليم الباسك في اسبانيا وولاية كالفورنيا ممنوعون من حق تقرير المصير لانه لايخدم الصهيونية وحليفتها ايران المكلفة بتشجيع الحروب الطائفية في الوطن العربي .

- صحيفة الأولى :

كان يمكن أن أصدق مانشرته كراسة (الأولى) في 24اكتوبر الماضي , من تقرير لمجموعة الأزمات الدولية , لو كان ذلك التقرير جاء قبل أيام من تصريح كلينتون الذي قالت فيه (هناك بعض التغيرات يجب أن تحدث ببطأ ) أو أن من قدمه ليست مجموعة يمولها الملياردير "جورج سوروس" وأبرز أعضائها المفكر الإمريكي زبنجيو برجنسكي !! وكان يمكن أن نصدق هذا التقرير لو أننا كنا نعيش في كوكب المريخ ولم نرى من هم الحراك ونعرف تماماً ماهي قضيتهم التي تدعمها أطراف مشاركة في سايكس بيكو الجديدة , وكان يمكن أن أصدق هذا التقرير لو أن هذة المجموعة هي أحد مجموعات مؤسسة الفكر العربي المخصصة لدعم القضايا العربية – العربية , وليس من مجموعة قدمت تقارير نجحت فيها بالحصول على إعتراف مبدأي من الرئيس عمر البشير تم إستخدامه ضده فيما بعد لتفكيك السودان سلمياً !!

تخيلوا إلى أين وصلنا صحفيون ومتصيحفون يسدلون الستار إلى جانب ماتفعله الجزيرة على اعين الناس , وتكتم الأصوات المحذرة من سايكس بيكو الجديدة , بحجة دعم الربيع العرفي , وعلى صفحاتهم الأولى وبمانشيتات عريضة عن قصد , ليس من أجل الكسب في بيع الكراسات . هنا نضع سؤال مهم هو : هل يستطيع الشيطان أن يكون ملاكاً ؟؟ نعم هو يستطيع ولكن أمام من ؟؟ بالتأكيد ليس امامنا لاننا لسنى حمقى وسذج ونعرف تماما مايدور .

والمعيب فيما قدمته كراسة( الأولى) نبذة مغالطة تماماً ولم تسندها إلى مصدر معلومات معروف , ونحن لا نعرف من أين جاءت بتلك النبذة التعريفية عن مجموعة الازمات الدولية لتصنفها على انها ملاكا لاينام الليل لخدمة اليمنيين . ولا نعرف وكيف وصلها التقرير حصرياً .

مجموعة الأزمات الدولية هي مجموعة أنشأها الملياردير اليهودي "جورج سوروس" ويمولها إلى جانبه الملياردير الصربي اليهودي سيموفيتش !! وهي مجموعة أبتدأت العمل قريباً وتضم نخبة من المفكرين الصهاينة وممن يعملون لصالح الإمبريالية الإمريكية , تعمل في تقديم تقارير للوطن العربي فقط تصب في مصلحة أي معارضة في الوطن العربي , مثل تلك التي قدمتها في السودان قبيل الإنفصال أو تلك التي قدمتها بضرورة إشراك حركة حماس في الحركة السياسية , وإشراك الإخوان المسلمين في مصر عبر محمد البرادعي والذي أعترف قبل أسبوع في قناة الحياة المصرية على علاقته بجورج سوروس!!

_ أبرز أعضائها

- كريستوفر باتن ( المفوض الأوربي السابق للشؤون الخارجية)

- توماس بيكر ينغ ( سفير إمريكي سابق لدى الأمم المتحدة)

- غاريت إيفانز ( وزير الخارجية السابق لإسترالياـ يهودي العرق) .

- العقل المدبر لها المفكر زبنجيو برجنسكي !!

- محمد البرادعي !!

- كوفي عنان !! .

- روبرت مالي ( المستشار السابق لأوباما خلال الحملة الرئاسية )

وهنا ولكي لايساء فهم مانقدمه لابد من وضع أسئلة مركزية تضبط مسار الأحداث بلاشك وهي مقدمة لكل من يملك ضمير حي :

س / هل أمريكا بإرثها الإستعماري يمكنها الوقوف في دعم الثورات وهي تعرف إن ذلك لا يخدم مصلحة ما تراها ؟

س / لماذا تمارس أمريكا الضغوطات على الرؤساء من أجل إسقاطهم وتطالبهم بالإصلاحات التي كلما قدموها تقابلهم إمريكا بكليشة جاهزة (هذا لايكفي !! ) ؟ لماذا ترفض الحوار والديمقراطية التي شغلت العالم بها منذ نهاية الحرب الباردة وحلول عصرها القطبي الوحيد المهيمن على الشعوب ؟؟وهو الحل الوحيد للأزمة في اليمن مثلا !! إن من يقراء تاريخ امريكا يجد مثلا ان السياسة التي اتبعتها قبل سنوات تجاه العراق وكوريا الشمالية وايران باعتبارهم دول محور الشر كانت سياسة مزيفة تماما فالعراق هو من دمر وتمزق فيما ايران وكوريا الشمالية اتخذت امريكا معاهم سياسة الحوار تجاة الاسلحة النووية .

س / هل يصدق اخواننا في اليمن (جنوبه وشماله) أن هنالك نقطة إنهيار بالفعل إذا لم يعترفوا بالحراك الجنوبي الذي تظل قضيته الاساسية كقضية المعارضة الجنوبية السودانية وهي قضية إنفصال وليس مطالب حقوقية كما يقولوا الأن ؟

إن من لايفهم إمريكا كيف تفكر عليه بالنظر لخطاب كلينتون وهي تتوعد بالتغييرات البطيئة كما قالت , والتي تبدأ بإبراز قضية اليمن الجنوبي وهلم جراً حتى يقع الفأس في الرأس ويكتشف اليمنيين أنهم قد وقعوا في فم الضبع الإمريكي لأنهم ببساطة لاينتفعوا بتجارب التاريخ ولايعرفون كيف يفكر أعدائهم الأبديين الذين يستخدمون الإسلاميين لهزميتمهم وشرذمتهم جميعا وبلا تردد !!! يتبع العدد القادم .....
المصدر / موقع الراي الثالث  قراءة تحليلية:أ-هشام المشرمه

Voir les commentaires

مؤامرة على الاقتصاد الوطني/قوانين ومراسيم وراءها وزراء قد ترهن مستقبل الجزائر السيادي/المجلس الدستوري ومجلس

مؤامرة على الاقتصاد الوطني

قوانين ومراسيم وراءها وزراء قد  ترهن مستقبل  الجزائر السيادي

المجلس الدستوري ومجلس الأعلى لأمن مطالبان بالتدخل

خلال عام 2000 اصدر المجلس الدستوري  قرارا  بإلغاء المرسوم الذي انشأ   محافظة الجزائر الكبرى  بسبب تناقضه مع مواد الدستور ،وعندما تبتى الحكومة  قانون المحروقات الذي أعدته شكيب خليل تبين قيما بعد انه يهدد  الأمن الاقتصادي لدولة مما حتم على رئيس الجمهورية تجميده حتى لا تقع الكارثة ،في حين بقيت فوانيين ومراسيم سارية المفعول رغم خطورتها على امن البلد اقتصاديا وامنيا كان بعض الوزراء والمسئولين وراء إعدادها بخلفيات مبيتة  ، في هذا الشأن   سرح   شريف رحماني  وزير الصناعة والمؤسسات الصغيرة إمام وفد اقتصادي فرنسي انه بصدد إعداد مشروع قانون يسمح بتخطي قانون  الاستثمار الذي وضع قاعدة 51 /49 ،مما جعل الوزير الاول يرد بان هذه القاعدة لن تتغيير   قائلا "ليست قابلة للمراجعة على الأقل في الوقت الراهن "

الا ان تصميم شريف رحماني على تغيرها بطرق اخرى وبتوصيات من  البنك العالمي  سيقلب الأمور رأسا  على عقب هذا الاخير    كشف   ان  نص المشروع الذي اعدته دائرته الوزارية سيصبح الإطار القانوني الوحيد المؤطر للاستثمارات في الجزائر  وانه سيكرس الاستقرار المؤسساتي والقانوني من أجل تأمين الاستثمارات الجزائرية والأجنبية في الجزائر ، ا   ويتزامن  حسبه  دخول هذا القانون حيز التطبيق  مع إدخال إجراءات جديدة تسمح بإيجاد مناخ أفضل للأعمال كما اقترحته اللجنة التي أُنشِئت  من قبل وزارة الصناعة بهدف تحسين ترتيب الجزائر في التقرير المقبل للبنك العالمي ،وهل يجهل وزيرنا لصناعة من يتحكم في هذا البنك انهم اليهود  المنضوين تحت لواء الماسونية ...؟

في ذات السياق  قال  رحماني أن القانون الحالي للاستثمار الساري منذ 2001 والذي سيخضع "لإعادة الدراسة وإعادة الصياغة" يتطلب "قراءة جديدة وإعادة تقييم   و الهدف من هذه المراجعة حسب الوزير  يتمثل في الحصول على إطار قانوني يسير الاستثمارات الوطنية والأجنبية وتحسين مناخ الأعمال وتطبيق المقاييس الدولية من حيث إجراءات إنشاء المؤسسات،  و يتمثل أيضا في "إضفاء الطابع الدولي"على مناخ الأعمال في الجزائر لجعل اقتصادها أكثر جاذبية على المستويين الإقليمي والدولي

هذا ما يقوله الوزير واعوانه  الذين تمكنوا من تمرير بعض البنود لتغيير القاعدة القديمة 51 :49  بطرق غير مباشرة حيث تم إلغائها لصالح الجزائريين المقيمين بالخارج ،وهو ما سيسمح لشركات الأجنبية باختيار رجالاتها من هؤلاء من اجل تخطي  هذه القاعدة  فهل سوف تجرى تحقيقات عن هؤلاء الجزائريين المقيمون بالخارج حتى يسمح لهم بالحصول على اكبر الأسهم في الشركات الوطنية  ذات طابع استراتجي  وحتى ولو كانت مؤسسة صغيرة ..

ان القانون الجديد الذي ساهم فيه بشكل كبير البنك العالمي ومستشارين أجانب لا يخدم مصلحة الجزائر بقدر ما سيخدم مصالح فرنسا الاقتصادية بالدرجة الاولى ولوبي رجال الإعمال في الجزائر والخارج المنتمين لمحفل الماسونية العالمية .

ان كل ماقيل عن مشروع الوزير الجديد ماهو الا شعارات رنانة كما حدث مع مشروع المسمى دنيا بارك الذي رهن أراضي زراعية خصبة بخلفية  بيعها لأجانب  لتحويلها الى  مساكن فاخرة وفنادق وغيرها  لا اكثر ولا اقل .

في ذات الاطار كان وزير الفلاحة قد غلط الكل ومرر قانون الامتياز الفلاحي الذي وضع أراضي الفلاحية الجزائرية بين ايدي مافيا العقار   حيث  مهد الطريق لعودة أسلوب الخماس  ،فقبل صدور هذا القانون سبقته ومضات اشهارية  تصفه بالقانون الذي سيحدث ثورة في عالم الفلاحة ، وهنا نتسال كيف تعجز وزارة بحجم وزارة الفلاحة عن مراقبة  نوعية القمح المستور من فرنسا  الذي اكتشف ان احد إطارات هذه الوزارة متورط في تسويق قمح رديء بعد ان يقوم بتزوير تقارير التحاليل ...حتى ان هذا القانون حدثت فيه مؤخرا تغييرات  في بعض مواده دون المرور على لجان مختصة ،تهدف الى توسيع أعضاء المكلفة بدراسة ملفات الفلاحين  ،تصريحات الوزير ردا على تصريحات نقيب الفلاحين بقوله اهلا باصحاب الشكارة اذا جابوا الخير لفلاحة لها دلائل على ان  صاحب قانون الامتياز  لا يعلم ما يدور بقطاعه  من تجاوزات خطيرة  وراءها أشخاص مقربين منه  ،وآخرون من رجال الأعمال الذين كانوا من اول المستفيدين من قانون الامتياز الجديد ،وقوانين أخرى ذات طابع مصلحي ...

كل وزير جديد ياتي تجده يجتهد لإعداد فوانيين لا تتماشى مع مصلحة البلاد والعباد بل الهدف من وراء إعدادها هو تحقيق مصالح خاصة  حتى ان بعض هذه القوانين هي نسخ طبق الأصل لقوانين من وراء البحر .

واما م خطورة ما يقوم به هؤلاء المسئولين يجب على المجلس الدستوري والمجلس الأعلى لأمن والمصالح المختصة دراسة وتحليل كل القوانين التى يعدها هؤلاء قبل عرضها على الحكومة والبرلمان  حتى لا نقع في فخ تعديل قانون المدني الذي سمح لشركات الأجنبية بمحاكمة الشركات الجزائرية امام المحاكم الدولية والذي كبد الجزائر خسائر بالملايير الدولارات  بعد ان تواطأ معهم مسئولون جزائريون من الصنف الاول ....

Voir les commentaires

الاحتيال المشروع عبر ارقام الربح الوهمي في الجزائر/600 مليون اذا امن 100 الف من زيائن رسائلها الاحتيالية

الاحتيال المشروع عبر ارقام الربح الوهمي في الجزائر

600 مليون اذا امن 100 الف من زيائن رسائلها الاحتيالية

سمح  المتعاملين الثلاثة في الهاتف النقال الناشطين في الجزائر  لبعض الشركات من استعمال وسائلها  لإجراء مسابقات مالية وهمية تمكنت من خلالها الأرقام الستة التى ترسل الى زيائن الحظ من كسب الملايين دون تفطن السلطات المختصة ،تصورا كم يجني القائمون على عمليات النصب والاحتيال من أموال على حساب 37.5 مليون مشترك في الهاتف النقال باسم القانون  

وكمثال تجني هذه الشركات التى سمت نفسها بالاتصالات نحو 600 مليون اذا امن 100 الف من زيائن رسائلها الاحتيالية واذا وصل الرقم الى مليون ..واصلوا الحساب والأخطر انه يتم سرقة جزء من اموال التعبئة دون ان يتفطن هؤلاء المغرر بهم  في مسابقات المال الوهمي  

تحقيق في هذا الشأن سينشر عن قريب  سيكشف بالدليل هذه أسماء هذه الشركات وطريقة عملها وفنون كتابة  رسائلها الاحتيالية التى اتسمت بالإغراء  والمكر  و التى اعتقدت انها اذكى من ايشتاين  

تقرير /صالح مختاري

Voir les commentaires

رئيس المفوضية الأوروبية يضحك علينا ونحن نائمون /أوروبا وأمريكا هي من انقلبت على الشعب المصري /منظمة التجارة ا

 

رئيس المفوضية الاوروبية يضحك علينا ونحن نائمون

اوروبا وامريكا هي من انقلبت على الشعب المصري

منظمة التجارة العالية خطة من خطط الصهاينة لتركيع  الحكومات  وترويع الشعوب

أكذوبة الديمقراطية الاقتصادية ستحدث فوضى مثل ديموقراطية الحرية والانتخاب

تقرير /صالح مختاري  

قال خوسي مانويل باروزو  مفوض الاتحاد الاوروبي خلال زيارته للجزائر عن ما حدث بمصر بان الديموقراطية لديمقراطيين هي عبارة لا محل لها من الإعراب لان الاتحاد الاوروربي وامريكا اللذان ظلا يمارسان الضغوط على الدول من اجل تبني ديموقراطيتهم المستمدة من بروتوكولات حكماء صهيون هما من يقفان وراء ما حدث ويجث في مصر خدمة لاغراض تصب في صالح اسرائيل ،في نفس الاطار قال نفس المسؤول انهيعتبر مساعي و"الكلمة مبهمة "انضمام الجزائر الى منظمة التجارة العالمية مسالة مهمة بالنسبة اليه ،فهل من جواب عن ما ذا استفادت الجزائر من توقيعها اتفاق الشراكة مع الاتحاد الاوروبي ؟ وماذا ستستفيد من منظمة تجارية يقودها الصهاينة ،فمنذ سنوات والجزائر تجري اختبارات من اجل الحصول على مقعد في هذه الوكالة المشبوهة ولم يتسنى لها ذلك لانه بكل بساطة لم تعترف الجزائر باسرائيل كل مرة تسعى الجزائر لايجابة على اسئلة تدخل في اطار الجوسسة الافتصادية ،ويتم التدخل في شؤونها السياسية والاقتصادية اخرها اوامر من هذه المنظمة باعادة السماح بتصدير الجلود الى الخارج فهل هذا منطقي يا وزير التجارة وانت تتجاوب مع هذا المطلب الخبيث ، منظمة التجارة العالمية تفرض رفع القيود عن  قوانين جمركية وضريبية على السلع المستوردة  بغية فتح الأسواق الوطنية للسلع الأجنبية وبالتالي تتهافت المجتمعات الاستهلاكية على تلك السلع ، فتتسرّب العملة الوطنية إلى الخارج بلا توقف ، ويترتّب على ذلك عجز كبير في ميزانيات دول العالم الثالث  

            الخطر الاقتصادي  المحدق بنا اليوم بدون وعي المسؤولين عندنا هو ضرب قوانين الحماية التي وُضعت للمحافظة على الثروة الوطنية . وذلك لتسهيل عملية سلب ثروات الشعوب ، وتكديسها في المصارف العالمية وإفقارها وتجويعها . إذ لم يكفهم ما يقوم به البنك الدولي وصندوق النقد والخصخصة من نهب لثروات الشعوب ، من خلال تغلغل الاستثمارات اليهودية في شتى أقطار العالم ، بعد كل هزة أو أزمة اقتصادية مفتعلة بشكل مباشر أو غير مباشر . فموجة الخصخصة التي هي أحد برامج صندوق النقد الدولي ، أتاحت لرؤوس الأموال اليهودية الدخول للدول العربية ، تحت مُسميات شركات أجنبية عالمية كبرى ، أو عن طريق شركات محلية بأسماء عربية صورية مقابل حفنة من الدولارات .

بل ابتكروا ما هو أخطر بكثير ، الشق الأخر الذي كان ( كلينتون ) يُروّج للانضمام له ، ألا وهو ( منظمة التجارة العالمية ) والتي تدعو لتحرير التجارة وتحرير رأس المال . والملاحظ أن كل مبادئهم الهدامّة عادة ما تحمل صفة التحرير أو التحرر ، وانظر إلى هذا القول الأعرج الأعوج ، فالشعوب عندما تحمي سلعتها وصنعتها تصبح مُستعمِرة لتجارتها لذلك فهي بحاجة إلى التحرير . أما المراد من وراء ذلك في الحقيقة ، فهو السطو على مكتسبات الدول الغنية والفقيرة بطرق شرعية ملتوية ، مغطّاة بأوراق التغليف البراقّة الملوّنة ، لتسحر أعين الشعوب المسحوقة بما يُشبه عملية التنويم المغناطيسي . ولنوضح ما نقصده بذلك ، بأنك تستطيع في البداية على سبيل المثال ، الحصول على سيارة جيدة بثمن زهيد نتيجة تخفيض الجمارك والرسوم ، ولكن هذا التخفيض سيترتب عليه عجز كبير في الموازنة العامة للدولة ، فمن أين ستغطي الدولة هذا العجز برأيك ، إن لم تعتمد على فرض رسوم وضرائب بديلة تحت مسميات أخرى ، لتصل في النهاية إلى عدم القدرة على شراء الوقود لتلك السيارة ، لعدم قدرة الراتب على تأمين متطلبات الحياة الأساسية .

وبعد أن تمكّنوا من خلق قطعان من المستهلكين ، تنظر بعين القداسة لكل ما هو غربي ومستورد ، من منتجات ثقافية وتكنولوجية استهلاكية الطابع ، جاءوا باتفاقيات هذه المنظمة لرفع القيود من قوانين جمركية وضريبية على السلع المستوردة ، وذلك بغية فتح الأسواق الوطنية للسلع الأجنبية ، وبالتالي تتهافت المجتمعات الاستهلاكية على تلك السلع ، فتتسرّب العملة الوطنية إلى الخارج بلا توقف ، ويترتّب على ذلك عجز كبير في ميزانيات دول العالم الثالث ، التي لا تملك صناعات منافسة تعوّض وتعيد جزء من العملة المفقودة . لذلك ستضطر الحكومات إلى اتخاذ إجراءات علاجية عديدة لسدّ عجز الموازنة ، التي غالبا ما يتكفل بها صندوق النقد الدولي بزيادة الضرائب بكافة الأشكال والمُسمّيات ، بمبررات ومن غير مبررات أحيانا ، بالإضافة إلى تراكم ديون جديدة وزيادة الضرائب تعني رفع الأسعار تلقائيا ، وهكذا دواليك … ، وسيظهر التأثير المدمّر على شعوب الدول التي انضمّت لهذه المنظمة ، خلال فترة ربما لا تزيد عن سنة أو سنتان . وذلك عندما تبدأ المؤسسات والشركات الوطنية بالإفلاس والانهيار تباعا ، ومن ثم انتشار البطالة والفقر والجوع بين مواطنيها انتشار النار في الهشيم .

هناك فرق شاسع بين فلسفة الاقتصاد وفلسفة الدمار والخراب . تقضي فلسفة الاقتصاد بأن تنفق أقل مما تُنتج ، وتدّخر الفائض لتقلبات الزمن ، وأما فلسفة الدمار والخراب تقضي بأن تنفق أضعاف أضعاف ما تنتج ، لتنتهي في أحضان صندوق النقد الدولي ، ولا أظن من قال : على قدّ لحافك مدّ رجليك كان حاصلا على دكتوراه في الاقتصاد ليصل إلى هذه النتيجة . وأتساءل كيف عاشت البشرية ما يُقارب الستة آلاف سنة ، بدون صندوق النقد الدولي وبرامجه الإصلاحية.

ان أكذوبة الديمقراطية المفروضة على الدول عبر المنظمة العالمية لتجارة والبنك الدولي وصندوق الدولي ستكون نتائجها فوضى كما يحدث مع ديموقراطية الحرية  وحقوق الإنسان ،لقد وجد الغرب من المسؤولين من امن ببرامجه الملغمة ونصائحه المفخخة مما جعل البلاد رهينة في يد حكماء صهيون ..  

البنك الدولي وصندوق النقد الدولي

مهمة هذه المؤسسة تقديم النصائح ، بما يُسمى ببرامج التصحيح الاقتصادي ، ومن ثم تقديم القروض ، والحصول على ضمانات للسداد ، ولكن هل تكترث هذه المؤسسة بمصير الأموال المقدّمة ، وهل تتابع تنفيذ برامجها التصحيحية ؟ وما هي طبيعة هذه البرامج وماذا تحمل في طياتها ؟ في الحقيقة تذهب معظم الأموال المقدّمة إلى جيوب ، المتنفّذين في الحكم ، وكنفقات للأجهزة الحكومية ، ولا تظهر المتابعة ، إلا عندما تقع الدول المديونة ، في أزمات اقتصادية يكون سببها في الأصل برامج الصندوق نفسها ، تعجز بسببها من سداد استحقاقات الدين ، فيأتي الصندوق بحزمة اقتراحات جديدة ، بديون جديدة وفوائد جديدة ، ومن ثم يتم إعادة جدولة الديون . ومن ضمن الاقتراحات رفع الضرائب والرسوم على كل شيء . وربما يضعوا في بيتك مستقبلا موظفا حكوميا ، ليحصي عليك عدد لقمات الطعام ، التي تأكلها أنت وأبناءك ، أو ما تحرقه عضلاتك من سكّر أثناء الحركة ، بما أنها نوع من الوقود ، ولتُجبى منك نسبة الضريبة على كل لقمة أو غرام من السُكّر ، مما يؤدي إلى رفع الأسعار باستمرار ، ويكون ضحيتها أولا وأخيرا المواطن المسحوق . ويُضاف دين جديد للخروج من الأزمة الاقتصادية ، وتُعاد جدولته مع الديون القديمة مرة أخرى ، ومن ثم تقع أزمة جديدة ، نتيجة الانسياب المستمر لرأس المال الوطني ، في المجتمعات الاستهلاكية وغير المنتجة ، فضلا عن السرقات والاختلاسات ، ومن ثم ديون جديدة ، وهكذا دواليك … ، فيتضخم أصل الدين القومي ليصل إلى أرقام فلكية ، لا تستطيع الشعوب حتى تسديد قيمة فوائدها السنوية … 

وبالتالي تصادر أو بالأحرى تُشترى القرارات السياسية ، كما اشتُريت قرارات الاتحاد السوفييتي ، في حرب الخليج وما بعدها ، بعد أن اختلس ( غورباتشوف ) وحاشيته ، ما مجموعه أربعة مليارات دولار ، ثمنا لتدمير الاتحاد السوفييتي ، لكي يتمكن اليهود من التفرّد بحكم العالم ، من خلال نظامهم العالمي الجديد . وبعد أن أزاح الرئيس الروسي ( يلتسين ) غريمه من الكرملين بقوة المدرعات ، أكمل صفقة البيع ، فاختلس على مدى سنين حكمه ، ما مجموعه سبعة مليارات دولار ، من مساعدات صندوق النقد لدولي . ولما اكُتشف الأمر من قبل الروس ، وصار ( يلتسين ) قاب قوسين أو أدنى من الملاحقة القضائية ، اشتعلت بقدرة قادر أحداث داغستان ، والتفجيرات الوهمية في موسكو ، التي لم تُسجّل أي ضحية ، وشُنّت حرب غير مبررة للقضاء على الإرهاب في الشيشان ، وانشغل الشعب الروسي فيها ، ونسي اختلاسات ( يلتسين ) ، الذي قدّم استقالته ، واشترط علنا على خليفته ( بوتين ) ، عدم ملاحقته قضائيا عند تسلمه للسلطة ، فمن الذي مكّن ( يلتسين ) من ذلك ؟  

يُصرّح الملياردير اليهودي ( سوروس ) ، بأن المسؤول عن تدبير ذلك ، هو الملياردير اليهودي الآخر ( بيريزوفسكي ) ، الذي قدّم التمويل لثوار داغستان الإسلاميين ، وبعد اشتعال النيران وغزو الشيشان ، انقطع التمويل . ويصرح زعيم الإسلاميين ( خطّاب ) صحفيا ، بعد أن شرب المقلب اليهودي ، وتبخرّت أحلامه في إقامة دولة إسلامية في داغستان ، بأن الاتفاق مع ( بيريزوفسكي ) ، لم يتطرّق إلى تدخل الطيران الروسي لقصف الثوار . وبالتالي ذهبت الشعب الشيشاني المسلم ، ضحية لمؤامرة ( يلتسين ، بيريزوفسكي ، خطّاب ، بوتين ) ، كما حصل مع الشريف حسين في الثورة العربية في الحرب العالمية بعد أن غُدر به ، فكانت نتيجتها الاستعمار والانتداب وضياع فلسطين وتشرذم الأمة العربية ، وكما حصل مع هتلر في الحرب العالمية الثانية ، ومع صدام حسين في حربي العراق المُدمّرتين . هل المشكلة في أن العرب ، لا يقرءون التاريخ أو القرآن أو التوراة أو الإنجيل ؟! أم أن العرب لا يقرءون شيئا ، وإن قرءوا لا يفهمون ، وإن فهموا لا يعملون . في الحقيقة هذا ليس من قولي ، وإنما سمعته يوما من أحدهم ، منسوبا إلى أحد زعماء اليهود ربما يكون ( بيغن ) ، والغريب أن سيناريو المؤامرة هو نفسه بكل حيثياته ، يتكرّر في كل مرة !!!

والسؤال هنا ، من هم أصحاب صندوق النقد الدولي والبنك الدولي الحقيقيون ؟! وإن كانت تملكهما الدول ، فما معنى أن تكون بلدان كأمريكا وبريطانيا وفرنسا واليابان مثلا ، من أكثر دول العالم أرقاما للدين القومي ؟! فالدين القومي الأمريكي المعلن لعام 2000 ، كما نُشر في إحدى الصحف ، يصل إلى 300 ألف مليار دولار ، والدين القومي الياباني يصل إلى 280 ألف مليار دولار ، وهما أكبر اقتصادان في العالم . ولم يكفهم كل ذلك ، وكما أخوة يوسف ، لم ينتظروا الفرصة ولم يتقاعسوا ، بل سارعوا لخلق الفرصة بالمكر والحيلة ، للظفر بأخيهم ، لم تستكن أبالسة الشر ، ولم يهدأ لهم بال ، فهم دائمو الحركة والبحث ، في مطابخ السياسة والاقتصاد هناك في الغرب ، وكل جيل يُكمل ما بدأه الآخر ، ويضيف عليه تعديلاته ، ويستعجل تنفيذ خطوات المخطط الشيطاني ، ويحلم كل جيل بأن يكون مجيء مليكهم المنتظر في زمانه ، وتأخّر التنفيذ يعني تأخر المجيء ، وآخر ما تفتّقت عنه أذهانهم ، في حلقات هذا المسلسل الطويل ، هو فكرة العولمة ، التي لا تعدو أكثر من كونها ، وحيا شيطانيا ، لنشر المذهب الشيطاني وفرضه على شعوب العالم .

Voir les commentaires

قوى خارجية تدعم استمرار اعتداءات مرتزقة الإرهاب في الجزائر

 

قوى خارجية تدعم استمرار اعتداءات  مرتزقة الإرهاب في الجزائر

ان استمرار محاولات القيام بإعمال إرهابية عبر الحدود وفي المناطق البترولية واستمرار محاولات دخول جماعات من المرتزقة الإرهابية عبر ليبيا ومالي ومناطق اخرى له تفسير واحد لا غير هو ان قوى اجنبية وعلى راسها امريكا وفرنسا ومن ورائها قطر المغرب واسرائل هم من يقف وراء استمرار الا ستقرار امني عبر حدودنا الصحراوية من اجل توفير شروط التدخل لتنفيذ مخطط الاستيلاء على حقولنا البترولية  لانه من غير المعقول ان تجرء مثل هذه المجموعات على اختراق الحدود وهي محروسة ،بالعتاد والعدة وفي نفس الوقت يكون لها الإمكانيات اللوجستيكية لاعداد  خطط تنفيذ اعمال اجرامية اكبر من حجمها  ضد منشاءات اقتصادية بترولية كما حدث مؤخرا في ورقلة اين حاولت جماعة من مرتزقة الإرهاب تنفيذ تفجير ضد  مؤسسة اينافور البترولية  والهدف هو تهجير الشركات الاجنبية تمهيدا لخنق الجزائر اقتصاديا  وفرض حصار على شكل معادلة الاربيس الفرنسية  

تقرير /صالح مختاري

Voir les commentaires