Overblog Suivre ce blog
Administration Créer mon blog

الرئيس جسد الاستقلال المالي للجزائر

الرئيس  جسد الاستقلال المالي للجزائر 

عرفت الجزائر قبل عام 1999 العديد من الهزات الاجتماعية والاقتصادية،  مما فرض عليها اللجوء إلى الاستدانة الخارجية لتمويل وارداتها و مشاريعها التنموية . حيث وصلت ديون الجزائر الخارجية خلال عام 1999 نحو 34 مليار دولار ،وبعد5 سنوات من  وصول الرئيس عبد العزيز بوتفليقة  الى سدة الحكم  انخفضت هده الديون الى 21   مليار دولار ،بعد ان طبقت الحكومة إستراتجيته الخاصة بتسديد المسبق للديون الخارجية ، التى وصلت عام 2010 حدود 460 مليون دولار . سياسة الرئيس المالية  مكنت الجزائر من نيل استقلالها المالي ، ورجوع   الروح الوطنية الاقتصادية  .

الاستقلال المالي جعل من الجزائر محطة أنظار العالم بعد ان أصبحت قادرة على التمويل الذاتي  لمشاريعها التنموية ،في هدا الإطار طبق   الرئيس عبد العزيز  بوتفليقة  ثلاثة برامج  لدعم انعاش الاقتصادي،الاول  امتد بين 2001 -2004 خصص له  غلاق مالي يقدر ب525  مليار دج ،  ليتم  بعدها بعث برنامج إنمائي جديد لفترة    2005 -2009  تضمن "البرنامج التكميلي لدعم النمو" وبرامج خاصة لتنمية مناطق "الجنوب" و"الهضاب العليا" وذلك من أجل مواصلة تطوير المنشآت القاعدية وتلبية الحاجيات الاجتماعية التي بلغت تكلفتها الإجمالية 1700 مليار دج ، في هدا الشأن  صخر  الرئيس  286 مليار دولار  لتجسيد المخطط الخماسي الدي سيمتد بين 2010 -2014  ،وهو ما سيجعل الجزائر تخطو خطوات هامة  على صعدين الاقتصادي والمالي ،لتحقيق الاستقلال الغدائي  والصناعي بعد ان نالت الاستقلال المالي في ظل  عشرة سنوات من تولي الرئيس عبد العزيز بوتفليقة شؤون البلاد

Voir les commentaires

امريكا دولة ارهاب

 

 

امريكا  دولة ارهاب

قال الكاتب الأميركي مايكل بارنتي إن الولايات المتحدة التي تشن حربا عالمية على ما تسميه الإرهاب هي "دولة الإرهاب".
 جاء ذلك في كتابه الجديد "ديمقراطية للقلة" الذي قال فيه إن واشنطن سعيا لتوفير الأمن والسلامة للرأسمالية العالمية تلجأ لقمع حركات تمرد العمال والفلاحين والحكومات الإصلاحية في العالم، وتقنع مواطنيها بأن سياسات التدخل "ضرورة لمحاربة الإرهاب ووقف تهريب المخدرات وللتخلص من الحكام الأوتوقراطيين العدوانيين".
 واستعرض بارنتي نتائج تدخلات واشنطن في الإطاحة بالحكومات الإصلاحية على مدى نصف قرن ومنها حكومة محمد مصدق الإصلاحية في إيران عام 1953 وغيرها في غواتيمالا عام 1954 والكونغو عام 1961 وجمهورية الدومينيكان عام 1962 والبرازيل عام 1964 وشيلي وأوروغواي عام 1973.
 وأشار إلى أن وكالة المخابرات المركزية (CIA) اعترفت لأول مرة عام 2000 بأنها تعاملت مع أولئك الذين خططوا للانقلاب في شيلي ضد الرئيس سلفادور إليندي بمن فيهم الذين قاموا بعمليات الاغتيال. وفاز إليندي بالرئاسة في بلاده عام 1970 في انتخابات وصفت بأنها ديمقراطية وكانت حكومته ذات توجهات يسارية ووقع ضده انقلاب دموي قام به الجيش المدعوم من (CIA) ومات الرئيس في ظروف غامضة.
 وصدر الكتاب الذي يقع في 572 صفحة من القطع الكبير, عن المجلس الأعلى للثقافة بمصر وترجمته إلى العربية حصة المنيف وراجعته منى مطاوع وكتب مقدمته المترجم الشاعر السوري البارز ممدوح عدوان (1941 - 2004). وأشار عدوان في المقدمة إلى أن الرئيس الأميركي الأسبق جيمي كارتر يصف السياسة بأنها ثاني أقدم مهنة في التاريخ ويعلق بأن "الكاتب السياسي يلعب الدور نفسه الذي تلعبه العاهرة باستغلال كل منهما للمظاهر والوعود من أجل تسويق النفس".
 وقال المؤلف إن القادة الأميركيين واصلوا في الثمانينيات والتسعينيات سياسة التدخل العنيف ضد الحكومات الإصلاحية في أنحاء مختلفة من العالم ففي نيكاراغوا قامت قوات مرتزقة تساندها الولايات المتحدة بقتل 30 ألف شخص مما أدى إلى تيتيم 90 ألف طفل.
 كما أشار إلى حروب وقعت في أنغولا وموزمبيق شنتها قوات تدعمها (CIA) وأدت إلى قتل وتشريد الملايين. وفي تيمور الشرقية قام عسكريون إندونيسيون "تمولهم الولايات المتحدة" بذبح 200 ألف شخص قال إنهم يزيدون على ثلث عدد السكان.
 وقال إن القادة الأميركيين الجمهوريين والديمقراطيين دعموا حروبا وصفها بالوحشية ضد حركات التمرد في أكثر من دولة مشيرا إلى اعتذار الرئيس الأسبق بيل كلينتون عام 1999 عن مساندة بلاده للحكومات اليمينية في غواتيمالا التي قتلت أعدادا كبيرة من الناس وقال إن مثل هذا الانغماس واسع الانتشار في أعمال العنف والاضطهاد عمل خاطئ وغلطة يجب ألا تتكرر.
 وعلق المؤلف قائلا إن كلينتون بينما كان يقول هذا الكلام استمر في مساندة التدخلات القمعية ضد العراق ويوغسلافيا وهاييتي وبلدان أخرى. وقال إن الولايات المتحدة "أكبر قوة استعمارية في التاريخ وقد توسعت الإمبراطورية الأميركية اتساعا لم نر مثيلا له من قبل حيث إن قواعدها العسكرية تحيط بالعالم كله... وعلى الرغم من أن سكان الولايات المتحدة لا يزيدون على 5% من عدد سكان العالم فإنها تصرف ثلث ما يصرفه العالم كله كنفقات عسكرية.
 بارنتي الذي يعود إلى أصول إيطالية أصدر أكثر 15 كتابا منها "قتل أمة: الهجوم على يوغسلافيا" و"أرض الأوثان: الأساطير السياسية في أميركيا" و"أميركا المحاصرة" و"ذوو القمصان السوداء والحمراء: الفاشية العقلانية والإطاحة بالشيوعية" و"تلفيق الواقع: سياسة أجهزة الإعلام".
 المصدر: رويترز

Voir les commentaires

أخلاقيات إدارة شؤون الرعية/الإبداع والإنسان مصدر قوة الدولة

إنسان الدولة

أخلاقيات إدارة شؤون  الرعية

النزعات  والمؤامرات  والعنف الداخلي   وراءء انهيار الدولة

الإبداع  والإنسان مصدر قوة الدولة  

 

الصراع بين الدول القوية والدولة الضعيفة من اجل  فرض وجود كل منهما يختلف حسب نقاط التى تتطلب بناء القوة المطلوبة فمنها من ترى بان  المال والقوة العسكرية هما  مصر قوتها وأخرى ترى بان العلم والمعرفة والاستثمار في الإنسان هو السبيل الى فرض وجودها بين الأمم .

اعداد صالح مختاري

 

في هدا المجال لا تقوم أي  الدولة بدون ارض ولا شعب ولا سيادة  فادا كان وجود هده العناصر كافيا لقيام أي دولة فان قوتها لا تتحقق بوجود هده العناصر ولا بقوة كل منها منفردة ،حيث توجد هناك دول تمتلك أرضا واسعة  غنية تحتوي على كل ما يجعلها قوية  من مواد خام ومصادر طاقة  وإنتاج زراعي  واخرى تملك موقعا جغرافيا مطلقا  و نسبيا جيدين من وقوع على خطوط

المواصلات  وقريبة  من مصادرا لطاقة  ومن مناطق الصراع الدولي   ونجدها تمتلك حدودا مناسبة للدفاع عنها شكلا وتضاريس ارض وإمكانيات مناورة بالقوات متيحة ظروفا جيدة للحشد  ومناخا مساعدا على امن الدولة بعض الدول تملك كل هده العناصر ولكنها ضعيفة  تعيش عالة على الدول الصناعية ولا تقدر حتى  على فرض قانونها تحت علمها الوطني بحرية كاملة حتى انها لا تملك حرية اتخاذ القرار بالمقابل هناك دول لا تملك كل هده المميزات ومع دلك لها كلمتها في المحافل الدولية  ومن هنا نستنتج بان الأرض ضرورة لقوة الدولة ولكنها ليست كافية  حيث تلعب السمعة الدولية  والوزن الثقافي دور مهم في قوة اي دولة  فالفنون والعلماء والعلاقات الثقافية  تزيد من قوة الدولة ولكنها لا تخلقها بل هي محصلة لقوة  أساسا   ولصدقات الدولة علاقة وثيقة بقوتها ولكن العلاقات الدولية  ان هي زادت في قوة الدولة فإنها   لا نجعل الدولة قوية  بصورة دائمة  فالدول الصديقة  مادامت مصالحها مؤمنة ومحمية  فهي صديقة بمقدار ما  تنتفع من هده الصداقة  والمنافع في العالم اليوم   اصبحت  متغيرة  فسرعان ما تنقلب الصداقة عداوة وللصداقة قيودها على الصديق الأضعف  فهي تفقده حرية اتخاذ القرار ان لم يملك القوة الذاتية..

 

النزعات  والمؤامرات  والعنف الداخلي   وراءء انهيار الدولة

الإبداع  والإنسان مصدر قوة الدولة  

 

         فادا كانت الأرض والقسيمة الثقافية المعنوية للدولة من الأمور التى لا تكفي لقوة الدولة فما هي عناصر قوتها ؟ وماهي محصلة تأمل  واقع الدول القوية  والدول التي ضعفت من بعد قوة ؟

ان مصدر القوة يكمن في إنسان الدولة راعيا ورعية ومجتمعا  ولا يشترط فيه كبر حجم المجتمع  فالدول كثيرة السكان قد تكون قوية كالاتحاد السوفياتي سابقا  وقد تكون ضعيفة  كالهند التي تزيدها كتلة السكان ضعفا  وقد يكون عدد السكان قليلا نسبيا  ولكن الدولة تملك من القوة  ما يجعلها قادرة  على فرض كلمتها في العالم الذي لا يعترف بالضعفاء  وحتى وان امتلكت الدولة كثيرة السكان  موارد  اقتصادية  غنية وكان لها وزن  معنوي في العالم  فان هدا ان كان سبيلا الى القوة فانه لا يكفي لبنائها    ان قوة الدولة مرهونة بأمرين لا ثالث لهما  وهما  حفاظ المجتمع على شخصية متماسكة  أمام عناصر التفكير المختلفة  اد لا شيء   يعجل لذهاب ريح الدولة  الا  تناحر أبنائها فيما بينهم     كدولة الممالك الثانية قديما وما حدث بلبنان مند زمن غير بعيد  فنزعات  والمؤامرات  والعنف الداخلي  تدفع الى انهيار الدولة   انهيارا سريعا  وثاني العاملين هو الإبداع الحضاري  لهده الدولة  ومجتمعها  فبالإبداع  يصبح لأرض والثقافة  وزن مادي  ويصبح لها حساب قوة  وبه يمكن تعويض النقص في أي عامل من العوامل  او حل الإشكالات الناجمة عن أي منها   فأي دولة  من الدول القوية  بان   معطيات  قوتها  هي  محصلة لإبداعاتها في شتى جوانب الحياة  وبصورة أكثر تخصيصا في الاقتصاد  والسياسة  والمجتمع كاليابان على  سبيل المثال  وادا كان الإبداع  قضاء على العطالة والجمود  وتجاوز  للواقع  فانه أيضا  إبداع للشكل  الأفضل لهدا التجاوز  ولسرعته  ولكن الإبداع ذاته  رهن بالتنظيم  السياسي  والاجتماعي  وبما يقدمه هدا التنظيم من حرية للمبدعين  وعدالة للجميع  وكرامة لإنسان  وثقة به  ولا يقلل من شان هده النتيجة  ما يلاحظ من  إبداع في الديكتاتوريات  عبر التاريخ   فاديكتاتور  قد يبني دولة قوية  مؤقتا  لكن الظلم لا يمكن ان يستمر  بشهادة التاريخ   فتنهار الدولة  وتصبح نهبا  وكما يكون ابداع الشعب مهما فكدالك ان إبداع القيادة له دوره في بناء  حضارة  كمرحلة عبد الرحمان الداخل  والتى تستطيع  ان تهدم ما يحاول الأقوياء فرضه  على شعبها  ان كان هو تعبيرا عن ضميرها  وادا كانت السيادة  محصلة   قوة  دولة  فإننا نجد  ان قوة الدولة قائمة  على حريتها  وعلى ما تساهم به    هده الحرية في نمو الإبداع الوطني  الذي يتجسد  في النهاية بخلق  جيش  من المبدعين   يريد الحرية لشعبه  ولإنسان  ولربما  يحلوا للبعض ان يعدد عوامل أخرى  ولكنه   بعد ان نتامل فيها  وفي جذورها  نجدها  كلها  مرتبطة بالإبداع  الذي تواجه به الدولة مشكلاتها    فان قوة الدولة تكمن في قوة إبداعها  فكيف ادن نجعل من الدولة دولة مبدعة ؟تبنى الخير لها ولإنسان   .

أخلاقيات إدارة شؤون  الرعية

 كشف   كتاب  "سياسة نامة " وهو عبارة عن مذكرات سياسي  ووزير عظيم عن طبقات الاجتماعية وتقاليد العصر  وادابه حيث ركز على ا وضاع الحكم  وأجهزته الإدارية  مع تقديم إرشادات عن كيفية الحفاظ على ازدهار الأمة  وبث الطما نية والعدل بين الرعية  في هدا الشأن تطرق صاحب الكتاب الى كيفية معالجة احوال الناس  بحيث يقول "ان الله يختار واحدا من بين خلقه  ويزينه بفضائل الحاكم  وهبا اياه عقلا  وعلما وحكمة كي يدير مصالح الشعب  ويعدل بينهم " وان حدث وان تولى الحكم إنسان فاسد فان دلك حسب صاحب المذكرات يرجع الى غضب الله على الناس لتقصيرهم في طاعته

وعن أهمية حرص الحاكم  لإرضاء الله وحبه لخدمة الرعية قال عمر بن خطاب "ادا كانت قد انهارت قنطرة في سواد بغداد فتواني اولو الامر في إعادة بناءها  ولما كان قطيع من الغنم يمر من عليها علقت رجل شاة في احد جحورها فانكسرت   ومن دللك الوقت الى الان وانا اجيب عن دللك " قول كان ردا عن تاخر عمر بن خطاب في الرد عن أباه في المنام ..

وفي مجال  الإصغاء  لرعية وإرساء قيم العدل جاء في الكتاب بان احد الحكماء  كان ثقيل السمع فظن ان النقلة والحجاب  لا ينقلون له شكاوي المتظلمين في صدق  ودقة  مما كان يحمله على إصدار أحكامه وأوامره بخلاف مقتضيات الأمور فأمر بوجوب ارتداء المظلومين ثيابا حمراء على ان لا يرتدي غيرهم مثلها حتى يتسنى له معرفتهم  واخذ يجلس على فيل في الصحراء  وينادي كل من يراه بثوبه الأحمر  وعندما يجمعهم يجلس مع كل مظلوم مستفسرا   عن أحواله بصوت عال  ويقضي بإنصافهم  وقد بلغ الامر باسماعيل بن احمد  "ان يركب وحيدا في اليوم البارد جدا الذي تتساقط فيه الثلوج بكثرة ويمضي الى الميدان  ويظل ممتطيا صهوة جواده الى غاية صلاة الظهر وكان يقول "رب متظلم لا سكن له او نققات يرغب في المجيء الى قصر في حاجة له لكنه لا يستطيع الوصول الينا بسبب البرد والثلج فينثني عن المجيء  ويبقى حيث هو وادا جاء فانه يتكبد مشقة كثيرة  أما ادا ما علم بوقوفنا هنا فسيجيء لا محالة فنقضي له حاجته  ويعود بسلامة "

مراقبة أصحاب المناصب  و سلطة القضاة

 

 

في الكتاب جاء ت تجارب مهمة حول أهمية  مراقبة أصحاب المناصب  وقد جاء في هدا المجال بانه كلما راى الوزراء وأصحاب المناصب ابتعاد الحاكم عن الاهتمام بشؤون الرعية زادهم دلك غيهم وظلمهم للرعية  حيث ينصح بوجوب تقصي أخبار أصحاب المناصب واستبدال الفاسد  منهم ومعاقبته حتى  يكون عبرة لآخرين  وكي يظل نظام الحكم ثابت الأساس على الحاكم ان يعين على أصحاب المناصب الرفيعة  من يراقبهم سرا دون علمهم ليكون الحاكم على اطلاع دائم على إعمالهم  وأحوالهم  وقد دكر قول  ارسطو  لاسكندر "لا تسند أي منصب لأهل القلم في مملكتك بعد ايدائهم لأنهم سيتواطئون مع أعدائك  ويتحالفون سرا  معهم ويعملون على هلاكك " وقال ايرويز الملك "على الملك ان لا يعفوا عن ذنوب أربعة من الناس الطامع في ملكه  والطامع في حرمه  والدي يضيع أسراره ولا يكتمها "

وقد كشف الكتاب بان على الحاكم ان يوصي عمال الخراج بان يحسنوا معاملة الرعية والا يحصلوا منهم سوى ما يترتب  عليهم من أموال  وان يطلبوها منهم برفق وأدب  وان لا تاخد منهم قبل جني المحاصيل تفاديا لإرهاق  لتبقى العامة في حبور وطمانية  وينبغي الاستفسار الدائم عن كل مسئول وتقصي أخباره فان كان نزيها فليبقى في منصبه وان خالف دلك استبدل بأخر مناسب  وان كان قد غصب احد العمال الناس شيئا دون حق يجب استرداده منه  ومصادرة أمواله وإرجاعها للخزينة مع عزله من منصبه ومنعه من تولي أي منصب اخر  ويجب الاستفسار عن أحوال الوزراء سرا لمعرفة  مدى تطبيقهم لتعاليم الحكم النزيه لان صلاح الحكم او فساده منوط بهم  فباستقامة الوزير وحسن  سلوكه تتقدم الأمة ويسود الأمان وتسعد الرعية والجيش معا .

وفيما يخص نشر العدل وحسن ادارة الرعية كان احد الملوك ويدعى  انوشران  اكثر عدلا من أبيه حيث دافع عن حقوق الفقراء وعاقب المسئولين المنحرفين مهما كانت قوتهم وسطوتهم  سياسة مكنته من تثبيت الاستقرار في مملكته  حتى انه لم يشتكي أي رعية طوال سبعة سنوات كاملة   ولما اكتشف ان حمارا قد اهمله صاحبه بعد ان خدمه لمدة عشرون سنة امر بمعاقبته  قائلا له "أريدك مادام الحمار حيا ان تقدم له على مراى من هؤلاء الرجال الأربعة  ما يستطيع أكله من التين  والشعير والماء كل يوم وليلة  وان بلغني عنك أي تقصير في هدا فسامر بعقابك عقابا اشد "

كشف الكتاب بان من أهم ركائز الدولة   السلطة القضائية   التى يجب ان تكون نزيهة  و بعيدة عن كل الأهواء والنزوات  وقد عرف الملوك والحكام أهمية القضاة  فاختاروا من هم اهلا لدلك من العلماء والزهاد والأمناء فمنحوهم راتبا شهريا كافيا لمعيشتهم لئلا يحتاجون فيقبلون الرشوة  ويخونون الأمانة  في هدا الإطار على الملك او الحاكم ان يتولى القضاء بنفسه  وان  يسمع حجج الخصوم  وان يكون القضاة كلهم نواب الملك او الحاكم الدي عليه ان يسندهم  ويشد أزرهم   ويخضع لإحكامهم  ادا ما اشتكاه احد من الرعية يوما ،في حالة ما ان كانوا نزهاء في احكامهم ومسيرتهم اما صفات الولاة الدين يتولون امور الرعية فعليهم ان  يكون في مستوى تعاطي المباشر مع أمور الرعية  وأحوال الناس  حتى يمكنهم التصرف في أموال الولاية وضرائبها لدلك  بهدا الشان يجب ان

تتوافر في الوالي صفات الأمانة   مع الابتعاد عن الجري وراء  الإغراض الدنيئة  و تحقيق المأرب الخاصة  حرصا على مصالح العباد  فينبغي إسناد الإشراف على  الولاية  الى من يعتمد عليهم اعتمادا تاما ليتمكنوا  من الإحاطة بكل ما يجري في الدولة  والإجابة عن كل شيء في أي وقت يطلب منه   الحاكم  الدي   يعين له نائبا أمينا قويا في كل ناحية  ومدينة لمراقبة  العمال   والإشراف على تحصيل الخراج  ومعرفة كل كبيرة وصغيرة  تقع هناك  وعلى هؤلاء الا ينشغلوا  بجمع المال لفائدتهم الشخصية     فيكونوا عبئا على الرعية  فيؤدي الى إرهاقها  وعليه يجب ان يؤمن لهؤلاء الولاة كل ما يحتجونه  من مال  حتى لا تكون هناك حاجة لخيانة الامانة والرشوة .. تلعب الجاسوسية دورا مهما في إدارة شؤون الرعية  لما تضفيه هده القوة الخفية الغير مكشوفة من خوف في نفوس الرعية  واصحاب المناصب الرفيعة 

حتى انه ادا سرق  شخص دجاجة على بعد  مئات الكيلومترات من الحاكم  فان هدا الأخير يجب ان يعلم بهدا الأمر  ويأمر بمعاقبة من قام بهدا الفعل ليعرف الآخرون ان الحاكم يقظ  وان له مخبرين في كل مكان  وانه قادر على قطع ايدي الظالمين  اما الجيش فعلى الحاكم ان يعتني به  عناية كبيرة  و  يعمل على تهيئته  وإعداده لاي مهمة او حادث طاريئ  لانه هو عماد الدولة وحصنها المنيع من أي هجمات عدونية ...

Voir les commentaires

بن لادن علج في المستشفى الأمريكي بدبي ..أمريكيون ضمن جماعة المسلحة بالصومال

أمريكيون ضمن جماعة المسلحة بالصومال

بن لادن علج في المستشفى الأمريكي بدبي

عندما يتم اكتشاف تورط جزائريون في  أي عمل إرهابي سواء كان مباشرا او غير مباشر نجد ان كل القنوات العالمية والعربية وحتى قنوات الإعلام المكتوب تجتهد لتكون معالجة   الحدث بالبند العريض  ولما يتعلق الأمر بمواطنين الغربيين وعلى راسهم الامريكان  يتم الحديث عنه وكأنه لم يكن رغم أن الإحداث الإرهابية التى حدثت كانت من وراءها ايادي اجنبية تورط فيها الامركيون وغيرهم في هدا السياق تحدث الإعلام الأمريكي عن إيداع 14 مواطنا أمريكيا كانوا يقدمون للجماعات المسلحة الصومالية دعما لوجستكيا هامة تمثل في توفير الأسلحة والمال وأمور أخرى .

 والسؤال الذي يبقى مطروحا كيف تمكن هؤلاء وغيرهم

من النشاط فوق الارضي الأمريكية وتوصيل المساعدات الى الصومال واعين المخابرات الأمريكية والغربية لا تنام   ؟ وهو ما يجعلنا نعود الى قصص القرصنة التى كانت تقوم بها الجماعات المسلحة الصومالية في عرض البحر  حيث تمكنت من فرص سيطرتها  على المجال البحري  رغم وجود قوافل من السفن  البحرية الامركية والغربية وعن سر قوة هده الجماعات  وقدرتها على قرصة سفينة محملة بالأسلحة وغيرها من السفن التي دفع  أصحابها  الملايين من اجل تحريرها يمكن القول بان هده العصابات تلقت الدعم من جهة أجنبية  كما حصل مع الامركيين الاربعة عشر   لإشارة يتوجد بالأراضي الأمريكية  جماعات إرهابية مسلحة لم يتحدث عنها احد حيث تتستر  السلطات الأمريكية   عن  اعملها الارهابية بداخل امريكا وخارجها   لمواصلة الاستثمار في القاعدة التى صنعتها كما صنعت الكثير من الأزمات الأمنية والمالية عبر العالم في هدا الإطار  كان العالم العربي والاسلامي  ضحية أحداث 11 سبتمبر 2001 التى تمت معالجتها اعلاميا وامنيا على أنها من تنفيذ جماعة بن لان بهدف  إلصاق تهمة الإرهاب بالمسلمين ولكن تسارع الإحداث كشف بان امريكا هي من صنعت تفجيرات نيويورك لتنفيذ مخطط سيطرتها على البترول في العالم واحتلال افغاانستان والعراق وابتزاز الكثير من الدول العربية والإسلامية  لحملها على الاعتراف بإسرائيل وتبني المشاريع الامريكية،  و بعد ان انكشفت أسرار قاعدة بن لادن تم إبداع خطر إرهابي اسمه الجماعات الإسلامية في المغرب العربي التي أسندت لها مهمة توفير الجو في الساحل الصحراوي بارتكاب اختطافات ضد جواسيس السواح وارتكاب أعمال إرهابية حتى يتسنى لأمريكا وحلفاها التدخل من اجل السيطرة على ثروات إفريقيا .

 ففي الوقت الذي تم الترويج لإحداث 11 سبتمبر باسم بن لان على أساس انه مسلم يدافع على المسلمين كان بن لادن احد اهم العناصر التى جندتهم المخابرات الأمريكية لقيادة المقاومة ضد الروس باسم الجهاد ليقدم لها أفغانستان على طبق من دهب بعدها جند  لتفيد مخططات إرهابية  يتم تنفيذها باسمه بعد ان يتم توريط الكثير من أبناء الجالية العربية والإسلامية تحت تأثير الفتاوي الجهادية المزيفة   ،الجاسوس بن لادن كان  قد تلقى  شهر جويلية 2001

العلاج بالمستشفي الأمريكي بدبي  بالامارات العربية المتحدة اين زاره عملاء السي أي أي لينقل بعدها الى باكستان تحت حراسة مشددة من قبل المخابرات الأمريكية والباكستانية  ومن هنا تم إطلاق فيلم 11 سبتمبر بطله بن لادن والدي دارت أحداثه الإرهابية بمدينة نيويورك اين تم تفجير برجي التجارة العالمية بطائرات نقل ركاب مسيرة عن بعد ..

Voir les commentaires

شبكة التزوير تحتال على الادارت الرسمية

شبكة التزوير تحتال على الادارت الرسمية

 

في ظل مكافحة شتى أنواع فروع الجريمة المنظمة اكتشفت أجهزة الأمن المختصة نوع جديد من نشطات شبكات الإجرام المنظم التي استطاعت اختراق نظام الإدارات الرسمية باستعمال التزوير حيث كانت إحدى وكالات السياحة قد زورت امضاء الرئاسة  في وثيقة ترخيص تخص السماح لأمراء خليجين من صيد طائر الحبار في البيض ،حادثة إجرامية تدل على حجم الإضرار التى  يلحقها هدا النوع من الإعمال التى لم تتوقف عند هدا الحد بل وصل الأمر الى حد استيراد أجهزة الهاتف النقال من نوع  نوكيا من طرف إحدى الشركات الأجنبية بتراخيص مزورة ودلك لمدة خمسة سنوات  كاملة ،وهده الأيام انكشفت خيوط

قضية تزوير إمضاء وزير الشباب والرياضة  إمضاء جاء في وثائق ملف الحصول على تاشيرة  روسية تحت غطاء جمعية رياضية ،وهدا بدون الحديث عن تزوير شهادات استيراد المواد العدائية وغيرها  تكون منتهية الصلاحية ،أعمال إجرامية خطيرة

تبنتها مافيا التزوير مما يدل على ان  مثل هده الأمور أصبحت تشكل إرهابا إجراميا  جديدا من شانه ان يلحق اضرارا جسيمة بالأمن القومي للبلاد مما يستوجب التفكير في تجنيد جيش من المحققين المحترفين لقضاء على هده الظاهرة  لان تزوير إمضاء الرئاسة والوزير وغيرهم من المسئولين  يؤكد على وجود يد خارجية  التى كانت وراء تزوير العملة الوطنية وتهريب العملة الصعبة واستيراد العملات المزيفة ؟

Voir les commentaires

الفساد..طريق الى الخيانة العظمى والجريمة المنظمة /مشروع كتاب حول الفساد

 

 كتاب

 

تحقيقات في مناطق الحمراء

 

الفساد..طريق الى الخيانة العظمى والجريمة المنظمة

 

 

شبكات افلاس المؤسسات العمومية

الجوسسة الاقتصادية وتهريب العملة الصعبة

بلديات ولايات الجمهوية في قبظة لوبيات المصالح

فضائح وراءها اطارات  واعوان الدولة

الارهاب الدبلوماسي على الجزائر

علاقة مافيا المخدرات مع مافيا الإرهاب  

 

صالح مختاري مؤلف وصحفي محقق  

 

 

محققون بلا حدود يكشفون  خلفيات المؤامرة

الخارجون عن القانون في  مقام  وكلاء نيابة

الواجب المهني بناءا على توصيات اكبر ا لاعلامين في العالم

 

 

أكدت الإعلامية خديجة بن فنة أن مواصفات الصحفي الناجح هي تلك التي ترتكز على الحقيقة،  قائلة ''إن  على الإعلامي والصحفي أن يقول الحقيقة وأن يحرص على ذلك "

كما أشارت إلى أن الصحفي الناجح هو الذي لا يعمل من أجل إرضاء مرؤوسه وزيرا كان أو أي مسؤول سياسي ''لأن ذلك يجعله يفقد مصداقيته، فالصحفي هدفه هو نقل الحقيقة ومسألة المجاملات تكون خارج العمل للحفاظ على المصداقية''. وحرصت خديجة على التأكيد على أنها من أنصار ''أن يكون الصحفي والإعلامي كما هو، كن كما أنت ولا تحاول أن تقلد شخصية إعلامية ناجحة لأنك ستفقد نفسك" في هدا السياق   لم تتوقف  مند عام 1998 تاريخ انطلاقة تجربتنا الاعلامية المتواضعة 

في نشر القضايا  الخارجة عن القانون  من فساد ورشوة  واختلاسات تعد بالملايير الدولارات وليس فقط بالدينارات ، ومن خلال هده الفضائح التي كان لفريق محققون بلا حدود  شرف السبق في تناولها ،  فضائح  تورط  فيها العشرات من المسؤوليين السابقين والحالين  سواءا في هيئات الادارية  وبرلمانية وغيرها ، ولم يكن    في   نيتنا    المس بكرامة وشرف اي شخص  او اي هيئة  سواءا كانت رسمية او غير رسمية   فالملفات الموثقة والأشرطة  المسجلة والصور الميدانية  كانت خريطة الطريق التى مكنتنا من إثبات الحقيقة  ولم  نكن في يوم من الأيام  من  نوعية الأشخاص الدين جعلوا مهنة الصحافة  منصبة لتصفية حسابات  بين اللوبيات المتعددة الجنسيات المصلحية.

 

 اختار  أصحاب فنون الدعاية  الإعلامية  بالتعاون مع تشكيلات  من مرتزقة ا المال والإعمال ومن شاركوهم في نهب الرزق العام  الدي  حول بدون رخصة  الى البنوك الغربية  يوم 20 ديسمبرمن عام  2006  للطعن في شرف ومصداقية  أعمالنا  ، رسالة مشفرة  تزامنت مع احتفالات العيد العالمي للصحافة كان لرئيس تدخل لإلغاء المتابعات القضائية ضد الصحفيين ولكن أصحاب النفوذ ارادوا لنا ان نبقى متابعين  على  مدى الحياة    في هدا السياق كنا قد نشرنا   تحقيق مدعم بالوثائق   فضح مسؤولين مركزيين ينشطون في حزب كبير  استقبلوا عملاء فرنسا    

 

    نشرنا  قضايا  مليئة بالفضائح وما قضية  بلدية اقرو بولاية تزي وزو وفضائح توزيع السكنات بإمارة المدنية   وقضية تحويل الملايير من بنك الخليفة بأسماء مستعارة   ،    إن الإعلام الحق

 لا يكون أبدا في تناقض من المتغيرات السياسية والاجتماعية والثقافية للمجتمع فبقدر تأثره بها يظل مؤثرا فيها ومن المحركات الفاعلة في الوعي الجماهيري. فهو ليس وسيطا ساكنا ولا أداة في قبضة منتفعي الريع الذين يستخدمونه في ما لا يفيد الأمة بل يضاعف الجهود لترقيتها وتقدمها من أجل تحقيق أهدافها في الأمن والأمان والتنمية المستدامة وعلى الإعلام الوطني أن لا يكون على تماس مع كل المسائل التي تستدعي نقاشا ومتابعة وألا يتردد في التصدي للآفات الاجتماعية من مثل المحسوبية والمحاباة والجهوية والبيروقراطية والرشوة والفساد وكل ما يهدف إلى إشاعة ثقافة اليأس والانحراف " هو قول القاضي  الاول في البلاد   

  لم نكن  على التماس من ما ذكره رئيس الجمهورية في خطابه الموجه لأسرة الإعلامية بل

  ساهمنا في تفعيل الوعي الجماهيري  و كشفنا  على المباشر  المتآمرين على الأمة سواءا كانوا من الداخل او الخارج  ولم  نكن  ابدا في قبضة منتفعي الريع  هولاء كانوا قد  عرضوا  علينا في كثير من المرات عروضا مالية وأخرى سكنية  مقابل التستر على الفضائح  والكتابة حسب مقياس الشيتة من اجل الحصول على التشيبة  معادلة لم تكن من ضمن أخلاقياتنا  اخترقنا جدار  الصمت  المطبق على بعض القضايا المصنفة في خانة سري للغاية والتى فاقت 200  تحقيق في مجالات كثيرة كفساد والرشوة وإفلاس المؤسسات العمومية والجوسسة الاقتصادية  بالإضافة الى مواضع الارهاب وغيرها  حركت في بعض الأحيان  المصالح المختصة أضفت المصداقية القانونية  على عملنا     من خلالها تعرضنا   لتهديدات  من طرف أشخاص ذكروا في فضائح إمارة المدنية  وأخرى كانت من طرف  مافيا الخليفة بنك  من أمثال مستورد الوسكي المغشوش بعد خروجه من السجن وهوالدي  لم يدفع ضريبة الجمارك المقدرة ب190 مليار   مند عام2005  ومن طرف صديقه  المتهم بتهريب رؤوس اموال بلغت 71   مليار   هما واخرين متورطين  في  تهريب اموال الخليفة بأسماء مستعارة   وسندات مالية صادرة عن بنك الخليفة  تبين لنا بعد تحريات خاصة   انها مزورة ..    

  أدينا  واجبها المهني بناءا على توصيات اكبر ا لاعلامين في العالم

الإعلام والصحافة كنظام وظيفي يكتسب شرعيته وهويته من خلال الخدمات والمنجزات

 

 يُعد البروفيسور سيغفريد فايشنبيرغ   واحدا من أبرز المفكرين الألمان في مجال علم الصحافة والإعلام والاتصال الجماهيري  واحد المع  المنظرين لهذه العلوم في العالم،خبرة    فايشنبيرغ    العملية في مجال الصحافة والإعلام والاتصال الجماهيري توازي قوة ملكته النظرية، من حيث انه كان مديرا لتحرير العديد من الصحف ومحطات الإذاعة والبرامج التلفزيونية بمختلف أجناسها، والمشرف على العديد من الدورات الإنتخابية السياسية عند نقلها تلفزيونيا. كما ترأس من العام 1999 وحتى العام 2001 إتحاد الصحافيين الألمان الذي يضم حوالي 40 ألف عضو. نشر فايشنبيرغ أكثر من عشرين كتابا ومئات المقالات والدراسات المنشورة والمتوزعة بين الصحف والمجلات المتخصصة. ومن أشهر كتبه كتاب (الصحافة) في ثلاثة مجلدات والذي يُعد حجر الزاوية في علم الصحافة والإعلام في الدراسات الأكاديمية المكتوبة بالألمانية، وكذلك كتاب (المرشد في الصحافة والإعلام) و( حقيقة وسائل الإعلام)، (الخبر الصحافي)، (الصحافة والموهبة الحرفية)، (الصحافة في مجتمع الكمبيوتر)، و(مستقبل الصحافة)، وغيرها. وتعد نظريته ونموذجه المسمى (قشرة البصلة) من أشهر النماذج التي تنظر إلى الصحافة كنظام اجتماعي  . يعتقد سيغفريد فايشنبيرغ بان الاعلام والصحافة كنظام وظيفي يكتسب شرعيته وهويته من خلال الخدمات والمنجزات التي يقدمها ضمن دورة العلاقات في المجتمع.  

 الحديث يدور  حول  المجتمعات الحرة والمستقلة، في تقديمه موضوعات لانجاز عملية الاتصال الجماهيري،تلك الموضوعات التي تتسم بالجدة والإثارة، والتي لها علاقة بالتشكيلة الاجتماعية، ونماذجها ورغم ان فايشنبيرغ واحد من كبار المنظرين في العالم في مجال علم الصحافة فانه يؤكد بأن الصحافة والإعلام كانت وستبقى دائما معتمدة بكاملها على الخبرة العملية وعلى التطبيق. فالتأمل النظري والفعل العملي يقدمان لنا قوانين العمل الصحافي   مع ان هذا الأمر لا يعني باي حال من الأحوال بوجه تطابق بين علم الصحافة وعلم الاتصال ،فعندما يقول   البروفيسور سيغفريد فايشنبيرغ  وهواحد اكبر المنتظرين العالميين  في مجال الصحافة  وصاحب نظرية قشرة البصلة  بان الاعلام والصحافة كنظام وظيفي يكتسب شرعيته وهويته من خلال الخدمات والمنجزات التي يقدمها ضمن دورة العلاقات في المجتمع. ونحن لم نكن على التماس  في هدا المجال  وهنا لا مجال لتعليق فقد أنصفنا الغرب  وأهاننا الزملاء  ومرمدنا أصحاب الفضائح بعد ان كشفنا عوراتهم   حتى وصل الامر الى تهديد كل من له علاقة بنا من قريب او من بعيد ..

 

  . إن الصحفيين الذين يستخدمون وضعهم المهني كممثلين للجمهور لأغراض شخصية أو أنانية أو لدوافع أخرى غير جديرين بالمهنة يخرقون هذه الثقة الغالية التي منحهم إياها الجمهور  ان  حرية الصحافة يجب حمايتها كحق من الشعب لا يجوز التعدي عليه في مجتمع حر.  فهي تحمل معها حرية ومسئولية المناقشة، والسؤال، وتحدي الأعمال والأقوال التي تدلي بها الحكومة، وكذلك المؤسسات العامة والخاصة. إن الصحفيين يحتفظون بحقهم في الإعراب عن الآراء غير الشائعة، ولهم الحق أيضا في الاتفاق مع رأي الأغلبية الا انهم  يجب أن يتحرروا من أي التزام تجاه أية جهة صاحبة مصلحة إلا التزامهم نحو الجمهور ليعرف الحقيقة. وفي سبيل ذلك عليهم أن يعلموا أن الهدايا، والمجاملات، والرحلات المجانية، والمعاملة الخاصة أو الامتيازات. . كل هذه يمكنها أن تؤدي إلى تنازل الصحفي عن أمانته وعن أمانة صحيفته. ولا يجب على الصحف قبول أي شيء له قيمة مجانا    

أن أية وظيفة ثانية للصحفي، أو الاشتراك في النشاط السياسي، أو التعيين في منصب عام، أو خدمة منظمات المجتمع يجب تجنبها إذا هي أدت إلى الإخلال بأمانة الصحفي وصحيفته. والصحفي ورؤساؤه والمتعاملون معه يجب أن يقودوا حياتهم الخاصة بطريقة تحميهم من تضارب المصالح، سواء أكان ذلك حقيقيا أم ظاهريا. إن مسئوليتهم تجاه الجمهور لها الأولوية قطعا. وهذه هي طبيعة مهنتهم...

Voir les commentaires

مواطن يطرد من مسكنه باسم الأموات /عملية طرد مزورة باسم 60 شخص منهم مهاجرين بالخارج

 

 

 مواطن يطرد من مسكنه باسم الأموات

عملية طرد مزورة باسم 60 شخص منهم مهاجرين بالخارج

  

لقد اصبح الكثير من المواطنيين ضحايا عملية تزوير في وثائق رسمية واخرى لها علاقة بأمور إدارية  مما جعلهم يقعون في متابعات نجم عنها عمليات طرد من مساكنهم وتعرض البعض الأخر الى عملية السطو على أملاكهم باستعمال حيل قانونية   في هدا الشان كان مواطن من ديار السعادة الواقعة ببلدية المدنية ضحية عملية تزوير واستعمال المزور  هندستها جمعية محلية غير رسمية تتلقى الدعم من دات البلدية و التى استعملت عريضة مزورة الإمضاء جاءت  فيها أسماء لأموات  وأشخاص مهاجرين بالغربة  وآخرون لا يقيمون بالعمارة  التي يقيم فيها الضحية ع.ب  .

     الضحية يقيم برفقة زوجته  بسطح العمارة د لاتور ديار السعادة  مند أكثر من 11 سنة،اين تقيم عائلته مند مدة  إقامة تتمثل في غرفة صغيرة  لا أكثر ولا اقل ،ولم يدخل الى هده الإقامة الا بعد موافقة السكان ، الدين أصبحوا تحت رحمة المدعو  ح.رالذي أصبح يدير جمعية لا تملك اعتماد رسمي ،هدا الأخير  كان وراء العديد من المشاكل  والمضايقات  التى تعرض  لها ع.ب  مند أكثر من 3 سنوات  كان هدفها طرده  من سطح العمارة  في هدا الإطار تمكن  صاحب الجمعية وجماعته من إعداد خطة بتواطؤ احدى  إدارات الخاصة نجح على إثرها من طرده من عمله كحارس مركز اتصالات الذي ثبتته نجمة فوق سطح العمارة د لاتور بديار السعادة .

عملية طرد مزورة باسم 60 شخص

 

   في هدا السياق كانت  أولى محاولة طرد الضحية    قد هندست بناءا على أندار أرسلته  مصالح أبجي سيدي أمحمد   شهر ماي 2010 بإيعاز من المدعو  ح.ب الساكن بحي  عين النعجة،  وثيقة  إدارة  أبجي جاء فيها   اتهام  باطل   على انه  قام   بانجاز بناء غير شرعي  في حين  هو   يقيم في  غرفة واحدة برفقة زوجته  مند  11 سنة   غرفة شيدت في عهد الاستعمار  كانت عبارة عن مدخنة المدفئة  المنجزة في عهد الاستعمار ، وعندما لم تنجح هده الخطة  تم تكليف  احد المحامين   بتحرير عريضة  مؤرخة في 07 /12 /2009   موجهة إلى رئيس محكمة سيدي أمحمد  بغرض الحصول على  ترخيص لإجراء معاينة واستجواب   العريضة جاءت فيها أسماء لموتى  كالمرحوم حجاج صالح  المتوفي خلال عام 1995 والمرحوم حاج عيسى علي المتوفي خلال 1997 وكدا المرحومة حموش كافية  المتوفاة خلال عام 2000  ، كما تضمنت ذات العريضة  أسماء لمغتربين بفرنسا كالسيد حسين عموش  المتواجد هناك مند  أربعة سنوات ،وقد  اتهم الضحية  ع.ب بالاستيلاء على سطح العمارة  و انه قام بإعمال تخريب وشغب مع تكسير    قنوات صرف المياه ،  اتهامات باطلة ومفبركة ،  المحضر القضائي  اقدم على تحرير محضر على مقاس أصحاب الجمعية الغير رسمية     لتثبيت الاتهامات الباطلة  التي  اريد لها ان تكون مفتاح طرد الضحية  ع.ب  رغم انه   لم يزور مكان النزاع .

  لقد جاء في عريضة  الطرد المزورة أسماء  نحو 60 شخصا ادع اصحاب الجمعية الغير رسمية  أنهم من سكان عمارة  د ديار السعادة  في حين  يوجد فقط  8 أسماء ممن يقيمون بالعمارة استعملت أسمائهم وهم لا يعلمون  والدين أنكروا  تكليفهم لاي احد   برفع دعوة طرد ضد الضحية ع.ب   وأنهم لم يقوموا  بإمضاء على  أي  وثيقة  ضده   في هدا الاطار استعملت أسماء    لأشخاص متواجدين بالخارج   كنور زندين  متواجد بانجلترا مند 15 سنة ،سري عبد النور يوجد بفرنسا مند 20 سنة  عموش حسين يوجد بفرنسا مند 4 سنوات و حجاج ناصر الدي  يوجد بتشيكوسلوفاكيا ضمن قائمة ل60 شخص  الدين لم يكونوا على علم باستعمال اسمائهم مع تزوير امضاءاتهم لطرد شخص بريء من سطح عمارة اتخده كملجاء لعائلته بعدما استعصى عليه الحصول على مسكن كبقية الخلق

Voir les commentaires