Overblog Suivre ce blog
Administration Créer mon blog

الملك المغربي محمد الخامس هرب أطنان من الذهب وأموال الى الخارج/الملك الحسن الثاني طلب رشوة ب600 مليون دولار من

 

الملك المغربي محمد الخامس هرب أطنان من الذهب وأموال الى الخارج

الملك الحسن الثاني طلب رشوة ب600 مليون دولار من شركة امريكية

 

قبل انقلاب الصخيرات بشهور، كلف الملك الراحل الحسن الثاني المذبوح بمهمة خاصة بالولايات المتحدة الأمريكية تحت غطاء تهيئ الزيارة الملكية الخاصة لأمريكا والتي كانت مقررة في الأسبوع الأخير من شهر أبريل 1971 في حين كانت المهمة الحقيقية هي التقصي بخصوص أسباب غضب حكومة واشنطن على المغرب وملكه .

وحسب مجلة "إكسبريس" الفرنسية تمكن المذبوح من الوقوف على السببب بمهولة، إذ أن الأخير تعلق برسالة وجهها المدير العام لشركة "نانا ميريكان إيرويز" إلى صديقه "وليام روجرس" كاتب الدولة، مرفوقة بنسخة من كتابات واردة من المغرب وتهم قطعة أرضية بمدينة الدار البيضاء كانت الشركة ترغب في اقتنائها لتشييد فندق راق وفي إحدى الرسائل المرفقة أضاف أحد المقربين للقصر بخط يده العبارة التالية " يجب دفع كذلك مبلغ 600 مليون للملك "

وبالصدفة وإضافة لهذا اكتشف المذبوح بالمغرب وجود شبكة منظمة لتهريب المعادن النفيس من المغرب إلى الخارج تحت إمرة شخصيات من الوزن الثقيل. وقد قيل أن هذين الاكتشافين من الأسباب التي دفعت المذبوح إلى التكفير في إعداد انقلاب الصخيرات الفاشل بسرعة .

وقد كشف الصحفي "إيناس دال" في كتابه الأخير "الملوك الثلاثة" عن فحوى مذكرة طويلة للإدارة العامة للشؤون المغربية والفرنسية مؤرخة في 25 نوفمبر 1960 تطرقت إلى عملية تحويل الذهب والمجوهرات إلى الخارج آنذاك، مما جاء فيها: "(..) فخلال تنقلاته إلى باريس والولايات المتحدة الأمريكية في سنة 1957، وسويسرا وفرسنا سنة 1959، وسويسرا سنة 1960 حمل الملك محمد الخامس معه الذهب ومجوهرات نفيسة ونظم الكثير من عمليات الشحن تكلف بها مقربون من القصر، كما قام بتحويل عملات أجنبية لصالحه أو لصالح مولاي الحسن، هكذا قضى موظفو بنك الدولة بالمغرب ليلة 28 و 29 أكتوبر في لف رزم كميات هامة من الذهب والمجوهرات العائدة إلى الملك، وتم إرسال كل شيء إلى أحد البنوك في سويسرا، ولقد سهر الملك شخصيا على شحن عدة أكياس بالطائرة حملتها ثمانية شاحنات مغطاة، وحسب شخصيات مغربية وثيقة الإطلاع، فقد شرع الملك في شراء عدة أملاك بسويسرا وإيطاليا ..

صورة: ‏الملك المغربي محمد الخامس هرب أطنان من الذهب وأموال الى الخارج الملك الحسن الثاني طلب رشوة ب600 مليون دولار قبل انقلاب الصخيرات بشهور، كلف الملك الراحل الحسن الثاني المذبوح بمهمة خاصة بالولايات المتحدة الأمريكية تحت غطاء تهيئ الزيارة الملكية الخاصة لأمريكا والتي كانت مقررة في الأسبوع الأخير من شهر أبريل 1971 في حين كانت المهمة الحقيقية هي التقصي بخصوص أسباب غضب حكومة واشنطن على المغرب وملكه . وحسب مجلة "إكسبريس" الفرنسية تمكن المذبوح من الوقوف على السببب بمهولة، إذ أن الأخير تعلق برسالة وجهها المدير العام لشركة "نانا ميريكان إيرويز" إلى صديقه "وليام روجرس" كاتب الدولة، مرفوقة بنسخة من كتابات واردة من المغرب وتهم قطعة أرضية بمدينة الدار البيضاء كانت الشركة ترغب في اقتنائها لتشييد فندق راق وفي إحدى الرسائل المرفقة أضاف أحد المقربين للقصر بخط يده العبارة التالية " يجب دفع كذلك مبلغ 600 مليون للملك " وبالصدفة وإضافة لهذا اكتشف المذبوح بالمغرب وجود شبكة منظمة لتهريب المعادن النفيس من المغرب إلى الخارج تحت إمرة شخصيات من الوزن الثقيل. وقد قيل أن هذين الاكتشافين من الأسباب التي دفعت المذبوح إلى التكفير في إعداد انقلاب الصخيرات الفاشل بسرعة . وقد كشف الصحفي "إيناس دال" في كتابه الأخير "الملوك الثلاثة" عن فحوى مذكرة طويلة للإدارة العامة للشؤون المغربية والفرنسية مؤرخة في 25 نوفمبر 1960 تطرقت إلى عملية تحويل الذهب والمجوهرات إلى الخارج آنذاك، مما جاء فيها: "(..) فخلال تنقلاته إلى باريس والولايات المتحدة الأمريكية في سنة 1957، وسويسرا وفرسنا سنة 1959، وسويسرا سنة 1960 حمل الملك محمد الخامس معه الذهب ومجوهرات نفيسة ونظم الكثير من عمليات الشحن تكلف بها مقربون من القصر، كما قام بتحويل عملات أجنبية لصالحه أو لصالح مولاي الحسن، هكذا قضى موظفو بنك الدولة بالمغرب ليلة 28 و 29 أكتوبر في لف رزم كميات هامة من الذهب والمجوهرات العائدة إلى الملك، وتم إرسال كل شيء إلى أحد البنوك في سويسرا، ولقد سهر الملك شخصيا على شحن عدة أكياس بالطائرة حملتها ثمانية شاحنات مغطاة، وحسب شخصيات مغربية وثيقة الإطلاع، فقد شرع الملك في شراء عدة أملاك بسويسرا وإيطاليا ..‏

Voir les commentaires

امريكا خزنت قنابل نووية قي قواعدها بالمغرب

 

 امريكا خزنت قنابل نووية قي قواعدها بالمغرب 

 

بعد حصول المغرب على الاستقلال، فوجئ الملك   محمد الخامس بوجود قنابل نووية على التراب المغربي ولم ينكشف أمرها    إلا بعد عودة الملك من فرنسا بعد نهاية مفاوضات  إيكس ليبان

حيث انه في خضم أجواء الحرب الباردة، أصدر في جانفي 1952 الرئيس الأمريكي هنري ترومان أمره لترحيل قنابل نووية ساكنة (أي لا تحتوي على حمولة نووية من اليورانيوم والبلوتونيوم) إلى المغرب ووافق على تسليح بعضها وإيداعها بثلاث قواعد إستراتيجية في نظر واشنطن آنذاك، وهي: قاعدة بن كرير (ناحية مراكش)، قاعدة النواصر (الدار البيضاء) وقاعدة سيدي سليمان (ناحية القنيطرة) وقد تأكد أن تلك القنابل النووية ظلت مودعة بتلك القواعد الأمريكية من ماي 1954 إلى غاية شهر سبتمبر  1963، علما أن قرار إيداعها لم يكن في علم فرنسا أو المقيم العام الفرنسي بالمغرب قبل الاستقلال  

وخلافا لما كان سائدا من قبل، أن أولى القنابل النووية المودعة خارج التراب الأمريكي، كانت بالمغرب وليس ببريطانيا كما تم الترويج لذلك

 وقد تعرف   الملك محمد الخامس على وجود القنابل النووية الأمريكية بالمغرب من أحد المسؤولين الأمنيين الأمريكيين في إطار حديث يخص تقوية العلاقات الإستراتيجية الأمريكية المغربية مباشرة بعض حصول المغرب على استقلاله.

Voir les commentaires

الملك الحسن الثاني وراء توقيع على معاهدة كامب ديفيد /الموساد الإسرائيلي يفتح أول مكتب له في المغرب عام 1961

.

الملك الحسن الثاني وراء توقيع على معاهدة كامب ديفيد عام 1979

الموساد الإسرائيلي  يفتح أول مكتب له في المغرب عام 1961

لعب القصر الملكي دورا مهما في تقريب رؤساء العرب من القادة الإسرائيليين وفي التأسيس لمسار السلام بالشرق الأوسط منذ أمد بعيد ،حبث أقام المغرب  علاقات تعاون وثيقة مع الدولة العبرية منذ مطلع ستينيات القرن الماضي وعمل على تكريس التطبيع الديبلوماسي إثر توقيع اتفاقيات "أوسلو". إذ وقع وزيرا خارجية المغرب وإسرائيل سنة 1994 على اتفاق لإقامة علاقات ديبلوماسية وافتتاح مكتبين تمثيليين في كل من الرباط وتل أبيب وفتح هذا الاتفاق الأبواب للقاءات علنية ودورية بين المسؤولين المغاربة والإسرائيليين في أكثر من مجال وإقامة تبادل سياحي وتجاري 

إلا أن المغرب، في هذا الصدد بخلاف كل البلدان المغاربية كان سباقا إلى إقامة علاقات العلنية مع الدولة العبرية، إذ استقبل الملك الحسن الثاني "بيريز" في قصر إيفران أمام عدسات المصورين سنة 1985 غير مبال بموجة الانتقادات الواسعة داخل المغرب وخارجه وقبل هذا كان قد التقى سرا بمسؤولين إسرائيليين بالمغرب من ضمنهم  موشي دايان  

وكشف أكثر من مصدر أن الملك الحسن الثاني لعب دورا أساسيا في إقناع الرئيس المصري أنور السادات بزيارة القدس والتوقيع على اتفاقية كامب ديفيد سنة 1979  

وتعود قنوات الاتصال المباشرة الأولى بين القصر وإسرائيل إلى ما قبل 1960، عندما كان الملك الحسن الثاني وليا للعهد وطالبا بالديار الفرنسية، لاسيما عندما كشف الإسرائيليون عن مؤامرة ضده في أكتوبر 1959 ومنذئذ تطور التعاون بين الطرفين بعد توليه مقاليد الحكم واعتلاء عرش المغرب سنة 1961 وتأكد التعاون السري في المجال الأمني منذ تلك الفترة حين فتحت المخابرات الإسرائيلية (الموساد) مكتبا لها بالمغرب ولعل عملية اختطاف المهدي بن بركة مثلت أهم محطة للتعاون الأمني المغربي – الإسرائيلي في سنة 1965 وقد كشفت حينذاك صحيفة متخصصة في الصور الخليعة "بول" الإسرائيلية عن هذا التعاون أمام هذه الوضعية الحرجة، أمرت السلطات الإسرائيلية بجمع أعداد الصحيفة من السوق (تم جمع 30 ألف نسخة)، كما قدم كاتب المقال إلى المحاكمة بتهمة إفشاء أسرار الدولة وأدين بسنة سجن نافذ

ومن المعلوم أن رموز الطائفة اليهودية بالمغرب لعبوا دور الجسر بين الحكومتين، المغربية والإسرائيلية، عبر تفعيل علاقاتهم وصداقاتهم هنا وهناك، علما أن بعض اليهود المغاربة اضطلعوا بمسؤوليات سياسية وقطاعية في عهد الملكين الراحلين محمد الخامس والحسن الثاني، مثل "ليون بنزاكن" (وزير البريد والمواصلات في أول حكومة بعد الاستقلال و "سيرج بيرديغو" الذي تولى منصب وزير السياحة فيما بين 1993 و 1955 و "أندري أزولاي" مستشار الملك والذي ظل يحتفظ بعلاقات حميمية مع كبار المسؤولين الإسرائيليين .

 

Voir les commentaires

سيناريو بن لادن يعاد مع بلمختار وابوزيد في مالي/العملية هدفها جر الجزائر الى مناطق النزاع

 

سيناريو بن لادن يعاد مع بلمختار وابوزيد في مالي
العملية هدفها جر الجزائر الى مناطق النزاع

تفرير صالح مختاري


الإعلان عن مقتل الإرهابي بلمختار وزميله ابوزيد وتسابق وكالات الإنباء والصحف في نشر خبر القضاء عليهما هو سيناريوا فيلم يشبه ما حدث مع بن لادن الذي كان جاسوس باسم الاسلام بامتياز و الذي قيل انه قتل في باكستان ورميت جثته في البحر والحقيقة هو اليوم ينعم بحياة رغيدة في احدى المحميات اسي أي أي باسم مستعار ووجه مغاير  
فكيف للقوات التشادية ان تقضي على ارهابين ابو زيد وبلمختار اللذان نفخهما الإعلام الغربي والمحلي، قي ظرف قياسي وتعجز فرنسا ومخابراتها على فعل ذلك رغم قوتها وعتادها المتطور ،إشهار الغرض منه الخروج من المازج الذي تورطت فيه فرنسا وامريكا بعد انكشاف ا الهدف من تدخلهما في مالي والذي كان من اجل الاستيلاء على خيرات هذا البلد ،فكل من بلمختار وابو زيد يعملون لصالح المخابرات الفرنسية والمغربية وحلفائهم ولا يمكن ان تفرط فيهما هذه الدول لأنهما وغيرهم قدموا خدمات جليلة لفرنسا وأمريكا في مالي خاصة ودول الساحل عامة بداية من اختطاف الرهائن المفبركة وصولا الى الهجوم الافتراضي على العاصمة المالية لتوفير مسببات التدخل تحت غطاء محاربة الارهاب ، ويكفي لنقول انه بسبب هؤلاء تمكنت امريكا من تحقيق حلمها في إنشاء قاعدة الافريكم في النيجر
لعمليات الدائرة اليوم في شمال مالي بدأت تتصاعد بعد وصول وفد عن المخابرات الامريكية الذي قيل انه يجري تحقيقات مع 200 ارهابي تم القبض عليهم والحقيقة ان هذا الوفد جاء لتنشيط العمل الإرهابي لأنقاض فرنسا و تبرير استمرار وجودها بعد ان قيل انها سوف تغادر مالي في شهر مارس ،الفرنسيون لم يؤكدوا ان ينفوا مقتل الإرهابيين بلمختار الذي كان في النبجر فبل دخول الفرنسيين الى مالي ، وابو زيد الذي لم يكن موجود اصلا في جبال شمال مالي ،لنجد ان الرئيس التشاد هو من يعلن عن انجاز وهمي من اجل التغطية على خسائر بشرية في صفوف جيشه الذي استعمله الفرنسيين في حرب إعلامية ،لقد كانت فرنسا قد استعملت الافارقة ضمن ما كان يعرف باللفيف الاجنبي في قمع سكان مستعمراتها وهاهي اليوم تسنعمل جيوش دول ايكواس بنفس الطريقة ،عملية الإعلان المشبوه عن مقتل ابوزيد كان هدفها جر الجزائر بطريقة غير مباشرة الى مناطق النزاع بعد ان طلبت فرنسا وامريكا من الجزائر اجراء تحاليل الحمض النووي على جثة متفحمة قيل انها لابوزيد باعتماد على وجود سلاح شبيه بسلاح هدا الأخير ، وهنا نجد أنفسنا امام نفس خطة التى سمحت لفرنسا بعبور الاجواء الجزائرية لضرب الإرهابيين نتج عنها هندسة هجوم إرهابي على حقل تقنتورين نفذه كومندوا عالمي من عدة جنسيات.

Voir les commentaires

البطل اسلام بتعرض لمحاولة اعتداء جنسي داخل السجن بالمغرب/تهمة اخلاقية باطلة لابتزاز الجزائر / المغرب يقدم أبن

البطل اسلام بتعرض لمحاولة اعتداء جنسي داخل السجن بالمغرب

تهمة اخلاقية باطلة لابتزاز الجزائر  

 المغرب يقدم أبنائه و بناته القصر كهدايا للخليجيين  

32 في المائة من القاصرات في المغرب تعرضنا لاغتصاب 

القاصر الجزائري اسلام خوالد البالغ من العمر 14 سنة تعرض لمحاولات اعتداء جنسي من طرف  نزلاء السجن الذي احتجز فيه بالرباط  وهذا بايعاز من حراس السجن   وقد يكون قد تعرض بالفعل الى اعتداء  جنسي  بعد ان تدخل والد القاصر  المغربي  وهو من ضباط الجيش الملكي  الذي اتهم  الطفل اسلام الجزائري بالاعتداء على ابنه اخلاقيا ،وهنا نرجع الى الحادثة في ذاتها ،بعد انتهاء المسابقة الشراعية كان اسلام في الفندق اين دخل عليه القاصر المغربي  الذي تعمد نزع سرواله و في اللحظة التى  انتقم الضحية اسلام لنفسه دخل احد المسؤولين الى مكان الحادثة وهنا نقول انها ليس صدفة بل مؤامرة تم حبكها من اعلى مستويات بغرض تشويه سمعة الجزائر بعد اتهام احد ابناءها القصر بتهم اخلاقية ، والتى تزامنت مع هجومات اعلامية مغربية اخرها  تصربحات نارية تتهم الجزائر  بانها وراء ما يحدث في مالي ،رغم ان أن تقرير الطب الشرعي نفى وجود أي اعتداء جنسي على طفل مغربي من قبل القاصر الجزائري إسلام خوالد الا ان السلطات القضائية   اصرت على حبس لاعب جزائري   اسلام بتهمة باطلة  فبركها  مسؤول عسكري مغربي كبير باعتباره والد القاصر المغربي  الذي كان قد دخل الى حرمة الوفد الجزائري  معتديا على اسلام فكيف لا يعاقب المغرب ابنائه عندما يعتدون على ضيوفهم ويقوم باهانة طفل اسمه يدل على انه من ذوي الأخلاق العالية  رغم تأكيد كل من حضر الحادثة بأن الأمر لم يكن سوى لعب أطفال. حيث يعتبر اسلام  من أبرز عناصر المنتخب الوطني في ملاحة الزوارق الشراعية وبطل إفريقيا لعامي 2011 و.2012

  المغرب يقدم أبنائه و بناته القصر كهدايا للخليجيين  

في الوقت الذي تستعرض المملكة المغربية عضلاتها على الجزائر  باستغلال قضية اسلام كورقة تشهير وابنزاز ،نجدها نقض النظر عن اعتداءات جنسية مست بنات المغرب القصر  يقف وراءها أمراء خليجيين  في هذا الشأن تناولت الصحف المغربية قضية ما عرف ب “فضيحة الأمراء” والتي  تورط فيها أمراء سعوديون   الذين ضبطوا في مدينتي “مراكش” و”طنجة” وهم يمارسون  الدعارة مع مغربيات لا تتجاوز أعمارهن السادسة عشر، مقابل مبالغ مالية رمزية تقدم إلى أولياء أمورهن  مرفقة بالتهديد ،وذكرت هذه الصحف أن لجوء أغنياء الخليج إلى المغرب لأجل السياحة الجنسية، لم يعد شيئا جديدا، لكن الجديد أن بعض الأغنياء يمارسون الشذوذ الجنسي مع شباب مغاربة قصر، وهو أمر يتنافى مع أبسط القوانين الإنسانية “لأن إجبار فتاة قاصر في السادسة عشر أو شاب في الخامسة عشر على ممارسة الجنس لا بد أن ينتج عنه أضرار نفسية وجسدية للضحايا الذين يجدون أنفسهم أمام “سلطة المال” غير قادرين على مجابهة أمير تعوّد على الحصول على ما يريد دون نقاش.

 وقد أدانت جمعيات نسائية مغربية في مناسبات كثيرة استغلال الفتيات القصر وإجبارهن على الدعارة “السياحية” واعتبرن هذا الأمر “كارثة” لا يمكن السكوت عنها.. فالخليجيون يختارون الفتيات القصر ويصرون على أن تكون الفتاة عذراء لاغتصابها مقابل المال. ففي الليلة الواحدة نصيب العاهرة ما بين ألف إلى ثلاثة ألاف أورو أما القوادة المغربية التي تجلب العاهرات له فلا يقل دخلها في الليلة الواحدة عن 4 ألاف أورو  وكل هذا امام أعين الأمن والقضاء المغربي اللذان  تحامل على الجزائر عبر اتهام ابنها إسلام بتهمة باطلة .

    صحف مغربية شنت حملة إعلامية غير مسبوقة ضد “السياحة الجنسية”  لكن سرعان ما أخمدت بعد أن ظهرت إلى السطح قضية الأمراء الخليجيين، مما جعل الحديث عن السياحة الجنسية يمسهم مباشرة وهو ما أدى بالسلطات المغربية إلى “وضع رجلها” على خط الحملة. هذه الصحف كانت قد أكدت  إن حراس الغابات اكتشفوا مخيما نصبه بعض الخليجيين المولعين بصيد الطيور و الذين كانوا في حالة سكر شديدة، يمارسون الجنس مع بعضهم  وكان  من بين هؤلاء  الشباب أمير سعودي في الخامسة والعشرين من العمر، الذي  كان يمارس لواطا جنسيا مع شخص آخر وقد تكتمت المصالح الأمنية  والقضائية عن هذا الامر    فضائح الأمراء الخليجيين في المغرب فاحت رائحتها كما قالت الصحف الفرنسية التي كتبت عن الموضوع نفسه تحت عنوان “العار من جديد "   .  

     في سياق متصل تصاعدت  في السنتين الأخيرتين جرائم الاعتداء الجنسي على القاصرين بالقنيطرة المغربية  بشكل ملفت. فلا تكاد تمر فترة دون أن تطفو على السطح قضية تهم استغلال الأطفال جنسيا  والتى  تبقى  أغلبيتها م طي الكتمان وقد تكون أفظع وأكثر من حيث العدد والخطورة .  في هذا الاطار يتعرض الكثير من القاصرات اللواتي يدرسنا في  عدد من المؤسسات التعليمية الثانوية، بالعاصمة الرباط  لاصطياد  عبر مقاهي قريبة من هذه المؤسسات التعليمية التى يتم فيها   بيع وشراء  العشرات من الفتيات القصيرات كل يوم، من طرف قوادات وسماسرة، منهم من أصبحوا "مختصين ومختصات" في استقطاب هذا النوع من بائعات الهوى، لـ"العمل" في سوق باتت تنشط كثيرا، خاصة في صفوف بعض الفتيات اللائي يعانين   من ظروف اجتماعية   قاصية .

 أكدت إحصائيات هي الأولى من نوعها قامت بها، قبل سنتين، المنظمة الإفريقية لمكافحة الإيدز في المغرب  بان  نسبة 32 بالمائة من الفتيات المغربيات،  كان مصيرهن الارتماء في عالم تجارة الجنس الأبيض، مارسن أو تعرضن لعملية جنسية، بين السادسة والخامسة عشرة من عمرهن، كما أكدت ذلك دراسة  أيضا أن حوالي 300 من أصل 500 امرأة مارسن أو مورست عليهن أول عملية جنسية، بينما كان سنها 16سنة و162   منهن يتراوح سنهن  بين 6 و 15 سنة فقط، فيما الباقي أكثر من 15 سنة ودون الـ18 سنة. نفس الدراسة أفادت أن حوالي 60 بالمائة من المستجوبات اللواتي ذكرن سن أول ممارسة جنسية تلقين عنها مقابلا ماديا، تتراوح أعمارهن ما بين 9 و15 سنة، وهو ما يعكس تزايد تعرض الفتيات صغيرات السن إلى الإغراء أو الاعتداءات الجنسية  ،فكيف تتغاض المملكة على كل هذه الانتهاكات التى طالت فتيات واطفال قصر وتتحامل على اسلام خوالد وعائلته وبلده الجزائر ..

Voir les commentaires

L'histoire secrète du pétrole /Le petrole derriere les guerre et conflit reginaux/ 100 mille victimes pour les ambitions des compagnies pétrolières anglo-americains

 

  L'histoire secrète du pétrole

 

Le petrole derriere les guerre et conflit reginaux

 100 mille  victimes pour les  ambitions  des compagnies pétrolières anglo-americains

L'intention de s'emparer du pouvoir en Roumanie en 1929 pour s'emparer des puits de pétrole

التاريخ السري للبترول

 

البترول بوابة الى الحروب والنزاعات الإقليمية

حرب بين بوليفيا وبارغواي عام 1922 بسب قطعة ارض بترولية

100الف قتيل قربانا لشركات البترولية الامريكية البريطانية

ايطاليا قصفت خطا منشات ارامكوا بالبحرين  والسعودية

خطة الاستيلاء على الحكم في رومانيا عام 1929 لاستيلاء على ابار البترول

هتلر كان يسعى للحصول البترول حتى لا يخسر الحرب

اليابانيون استعملوا الطائرات الانتحارية بسبب ازمة الوقود   

 

 ملف من اعداد /صالح مختاري

 

مئات الحروب والنزعات الإقليمية التى نشبت مند أكثر من 200 سنة كان سببها الذهب الأسود  ومازال الأمر مستمرة لغاية اليوم حيث أصبحت القوى العظمى تتنافس على حقول البترول  المتواجدة في دول افريقيا واسيا وامريكا الاتينية  دول عرفت حروبا أهلية و اخرى فيما بينها مع وضع مخططات لانقلابات العسكرية  كان لشركات المتعددة الجنسيات دور فعال في إشعالها من اجل السيطرة  على كل الخيرات الدول وليس البترول فقط   وما اشاعة وجود القاعدة الارهابية بمنطقة الساحل الافريقي الا ضريعة لاستلاء على حقول البترول المتواجدة في مثلث ماي النيجر وموريطانيا  التى مازالت تشهد نزعات قبلية  وحروب اهلية  شبيهة بما حدث مند أكثر من 100 سنة عندما اكتشف البترول  ومن بعد الغاز الطبيعي

  

 

في هدا السياق شهدت الفترة الممتدة بين الحربين العالميتين  انشغال المجموعات البترولية   الكبرى  في زيادة الانتاج البترولي العالمي  بهدف مواجهة بعض زعماء الأوروبيين  ممن كانوا يتخذون من الديكتاتورية أسلوبا للحكم  بحيث كان من اليسير إبطاء معدلات التنقيب عن أبار جديدة  وهو ماتم بالفعل في بعض الدول بناءا على تعليمات سرية  إلا أن دلك لم يمنع الانجليز والأمريكان  من مواصلة  التنافس فيما بينهما  حتى وصل الأمر إلى افتعال حرب بتاريخ 29 جوان 1922

بين دولة بوليفيا والبارغواي بسبب قطعة ارض مساحتها 165 الف م2  تقع في منطقة شاكوا الكبرى   متواجدة  بين حدود البلدين  هده الحرب في الحقيقة كانت بين امريكا وانجليترا  خارج أراضيهما  بحكم  ان الشركات البترولية الامريكية والبريطانية كانتا تعتقدان بان منطقة شاكوا غنية بالبترول  في هدا الإطار كانت بوليفيا تخضع لنفوذ  الشركات الأمريكية  

التى كانت عليها ديون ثقيلة  أما دولة البارغواي التى دمرتها حرب عام 1871 فهي كدلك كانت مثقلة بديون اتجاه انجليترا التى   تتحكم في جميع نشاطات البلاد   في هدا السياق  كانت شركة اسو بوليفيا الأمريكية قد تمكنت خلال عام 1920  من استخراج البترول في منطقة شاكوا  في  الوقت الذي كانت ذات المنطقة محل ضمان  لسداد ديون  البارغواي  اتجاه انجليترا  الامر الدي أشعل نار الحرب بين الجارتين بايعاز من شركات البترولية المتحكمة في شؤون الدولتين    قتلقت البارغواي الدعم من لدن الشركات الأرجنتينية والبريطانية في حين تلقت بوليفيا دعم الشركات البترولية الأمريكية   صراع المصالح خلف في ظرف سنتين من الاقتتال نحو 100 ألف قتيل  من بينهم 60 ألف بوليفي و40 ألف من البارغواي  مع اصابة اكثر من 50 ألف شخص   بجروح مختلفة  ضريبة  ثقيلة  كانت لصالح الأمريكان والانجليز   الدان تقاستا  شركاتهما البترولية   الغنيمة البترولية على مائدة المفاوضات  غنيمة تبين بعدها ان احتياط البترول  ضعيف مقارنة بحقول البترول التي تستغلها فرنسا في المنطقة .نفس الأمر حدث ويحدث في مناطق كثيرة من العالم اين اكتشفت فيها معادن ثمينة على غرار البترول والغاز أصبحت ميدان حرب بين الدول وبين ابناء البلد الواحد وما احتلال العراق  وافتعال أزمة الدرفوربالسودان  والحرب الاهلية بنيجيريا  واحتلال أفغانستان  والأمثلة كثيرة لدليل على ان الشركات العالمية المنتجة للبترول كانت دولها مثل امريكا بريطانيا فرنسا وحليفتها اسرائيل من الواقفين وراء هده الفتنة خدمة لمصالحهم على أشلاء الأبرياء   

لم يكن موقف الشركات البترولية اتجاه الأنظمة الديكتاتورية الأوروبية اقل صلفا من موقفها اتجاه الدول المنتجة للبترول  

  فكان كل من هتلر وموسوليني  يرغبان في ضمان استقلال دولتهما في مجال الطاقة   وقد وجدا الاثنين فرصتهما في تحقيق هدا الهدف خلال حرب إثيوبيا  وحرب اسبانيا  في حين كانت الشركات البترولية همها الوحيد هو بيع أنتاجها لاي عميل قادر على سداد الثمن  وبينما كان ديتردنج يؤيد هتلر والحزب النازي  بتشجيعه على تولي السلطة في ألمانيا قام تيجل من شركة اسو الأمريكية  بعقد اتفاقيات كبيرة مع شركة أي جي فايرن الالمانية ودلك خلال عام 1928  حيث اتفقت شركة ستاندارد مع الشركة الألمانية على إنهاء أي نوع من التنافس بينهما  لتصبح اسو بعدها طليقة اليد في جميع إرجاء العالم في مجال التنقيب وتسويق البترول  باستثناء ألمانيا  وينطبق الأمر ذاته على شركة  أي جي فايرن المختصصة في مجال الكيمياء  باستثناء الولايات المتحدة   وقد تمكنت كل شركة بوضع اختراعاتها لكلا الطرفين    وقد حقق هدا الاتفاق فوائد كبيرة للجانبين  اد استفادت اسو من اساليب التكرير المتقدمة التي توصلت إليها الشركة الألمانية   التى تفوقت في هدا المجال على نظيرتها في امريكا  فيما يخص المنتجات الصناعية المركبة  وقد امتد هدا التعاون الى ابعد من دلك حيث  قدمت شركة اسو لشركة أي جي فايرن حقوق تصنيع التيترا اثيل الرصاص تقنية تسمح باستخراج وقود الطائرات  في حين قدمت أي جي لاسو شهادات اختراع المطاط الصناعي مما أدى الى وقف أعمال البحث في هدا المجال بالولايات المتحدة  اتفاقيات كانت في صالح القوات الجوية المانية وضد مصالح امريكا  هو  ما احدث ازمة في المطاط الطبيعي  خلال عام 1940   بعدما أقدمت اليابان  على  غزو ماليزيا و اندونسيا  ولم تتوقف هده الأزمة الا عندما ادانت عام 1941 وزارة العدل الامريكية شركة اسو وحكمت عليها بغرامة قدرها 50 الف دولار مع حرمانها من استخدام حقوق اختراع لمخالفتها قوانين  حظر الاحتكارات  وقد وصلت قضية المطاط الى حد توجيه الاتهام لذات الشركة بالخيانة بناء على قرار لجنة تحقيق مجلس الشيوخ برئاسة هاري ترومان  وقد أثرت هده المسالة على تيجل ومساعده بيل فاريش فاستقال تيجل من منصبه بعد مدة قصيرة من مصرع مساعده فجاة عام 1942

 فلم تكن اسو الشركة  الامريكية الوحيدة التى فضلت معاملاتها التجارية على المصالح القومية ففي عام 1937 قامت شركة تكساسو اثناء  حرب الاهلية باسبانيا  بالتحايل على قانون الحياد  وعدم التدخل  وباعت كمية من البترول لديكتاتور فرانكوا وصلت قيمتها الى 6 ملاين دولار   وفد  حدد في هدا العقد بان يسدد المبلغ بعد انتهاء الحرب في ذات السياق كان توركيلد رييبر رئيس شركة تكساسوا قد توجه الى المانيا بنفسه خلال عام 1939 ليوقع اتفاقيات  مقايضة مع جورينج  وبعد اعلان الحرب قام بإمداد ألمانيا ببترول منتج في كولومبيا عبر موانئ محايدة  مثل كوبنهاجن  وقد احتفظ رييبر بعلاقات جيدة مع جورينج  وعند عودته من المانيا في جانفي من عام 1940 نقل الى روزفلت  خطة من الماريشال لعقد اتفاق سلام مع فرنسا وانجليترا بهدف توحيد الجهود لطرد العدو الروسي من بولونيا ..

بعد سقوط فرنسا في يوم 26 جوان 1940 في يد الألمان استقبل رييبر في مقر شركة تكساسو بنيوريوك الدكتور وستريك المبعوث الشخصي لريبنتروب الذي كان يسعى الى عقد اتفاقيات اقتصادية مع كبريات الشركات  الأمريكية حيث التقى وستريك رؤساء شركات كوداك وجنرال موتورز واي تي تي كما خصه هنري فورد شخصيا بلقاء خاص  الا ان مهمة وستريك فشلت نتيجة تدخل اجهزة المخابرات الامريكية مما دفع به للعودة الى المانيا واضطر رييبر للاستقالة  من منصبه كرئيس لشركة تكساسوا بسبب الفضيحة التى اثيرت بعد دلك

 وفي شهر مارس من عام 1941 تولى روييبر رئاسة شركة بارمير اويل من مجموعة جوجنهايم التى اصبحت فيما بعد من أكثر الشركات البترولية المستقلة ثراءا  واستمر على رأسها الى غاية وفاته في اوت 1968

 اما موسوليني فكان اقل براعة من هتلر وفراكوا فلم يتمكن من العثور على الرجال اللازمين لاتفاق سرا مع المجموعات الاحتكارية للبترول  وكاد ان يتسبب في هزيمته في اثيوبيا لان تطبيق الحرفي للعقوبات الاقتصادية الدي تقرر في 18 نوفمبر من عام 1935 كان سيؤدي الى  وقف عملياته تماما في اثيوبيا .

 ولم تتمكن كل من باريس ولندن  من التوصل الى قرار حتى ان تم إغلاق قناة السويس وكل ما يتعلق بالبترول لم يكن ضمن قرارات المقاطعة المحتملة  غير ان موسوليني  استخلص درسا بضرورة ضمان الاستقلال الاقتصادي لايطاليا ..

 

ايطاليا قصفت خطا منشات ارامكوا بالبحرين  والسعودية

 

بعد ان فكر موسولينيي  بتكليف الشركة الامريكية سان كلير اويل بمهمة التنقيب عن البترول في ايطاليا  اضطر الى التراجع امام غضب رجال الصناعة الايطاليين حيث قرر خلال عام 1927 بان تبقى كل الثروات الباطنية مملوكة لدولة الايطالية فانشا شركة  اجيب لتتولى مهمة  التنقيب والبحث في مجال البترول  وبعد ان فشلت العقوبات المفروضة على ايطاليا امر موسوليني شركة اجيب بتكثيف مجهودتها لتنقيب عن البترول ولكن دون جدوى والى غاية نهاية الحرب لم تتمكن اجيب من اكتشاف أي حقل بترولي داخل ايطاليا وهو  عجل باختفائها خلال عام 1946

اما اليابان المحرومة من الموارد الأولية فكانت تابعة لشركات الانكلو ساكسونية بنسبة مئة بالمئة  ونظرا لاضطرارها الحصول على البترول من بورما واندونيسيا لم يكن بمقدور رجال السياسة اليابانيين إغفال التخطيط لوضع   الدولتين داخل حدود اسيا الكبرى  وبعد انقضاء   55 عامة على انتهاء الحرب العالمية الثانية مازال المؤرخين في خلاف لمعرفة ماادا كانت الولايات المتحدة  ورئيسها روزفلت قد تعمدوا الدخول في حرب ضد اليابان  بحيث لا توجد في  هدا الشأن أي إجابة مرضية عن هدا السؤوال الا ان وجود واقعة تبدوا حاسمة في هده القضية  وهي تجميد روزفلت الارصدة المالية  اليابانية في الولايات المتحدة بتاريخ 22جويلية من عام 1941 مما ادى الى وقف إمدادات البترول ليابان  وكان دلك بمثابة الحكم على اليابان بالاختناق اقتصاديا  قرار جاء بعد ان اشتد التوتر بين امريكا واليابان لمدة 18 شهرا تمثلت  في

وقف واشنطن العمل بمعاهدة التجارة اليابانية الأمريكية الموقعة  مند عام 1921  ودلك اعتبارا من اول جانفي 1940  وبعد الهزيمة الفرنسية ثم الهولندية في منتصف شهر جوان من عام 1940 طلب اليابانيون من الهند الهولندية امداهم بالبترول مهما كانت الشروط ووافق الهولندينون شرط عدم تدخل اليابان في الحياة الاقتصادية للهند الهولندية ودون تحديد  الشروط الاخرى التى سيتم فيها  عملية التزويد  وفي 20 جوان 1941 توقفت الإمدادات الأمريكية من البترول لليابان عن طريق الساحل الاطلسي  واعتبارا من 25 جوان من عام 1945 أصبح المخرج الوحيد لليابان هو الحصول على البترول حيث يوجد أي في الهند الهولندية او التحالف مع الولايات المتحدة وقد وصف ونستون تشارشل هدا الموقف بقوله "عندما ضاق الخناق على اليابان أصبحت أمام خيار الاتفاق مع الولايات المتحدة اول الدخول في حرب " وقد تباحث قادة اليابان بشان رد الذي يجب ان يقدموا عليه  فكان  جوابهم  الهجوم على قاعدة بيرل هابر الأمريكية    

وطوال تلك الفترة تمكنت دولة وحيدة وهي المكسيك  من تحدي الاحتكار العالمي للبترول حيث كان بترولها مملوكا من طرف ديتردنج وشركة شل مند عام 1940 بعد ان تنازل لهما اللورد كودراي عن أغلبية حصص شركته  مكسيكان ايجل  مم جعل كل   من  شركة شل وديتردنج تعملان على ضخ البترول باقصى طاقة ممكنة مع تقديم رواتب ضعيفة للعمال  والاستمرار في تجاهل ظروفهم المعيشية المزرية في الاكواخ  ومنازل من الصفيح   في هدا السياق  كانت المكسيك تعيش في شبه حالة ثورة مستمرة تاركة الشركات الأجنبية تتصرف مثلما تريد  واستمر الوضع على حاله حتى مجيئ احد الضباط وهو الجنرال لازاروا كارديناس الذي اصحب في عام 1926 حاكما لولاية ميشواكان فاهتم بتحسين مصير  وحياة الطبقة العاملة  وبلغ نجاحه درجة كبيرة حتى ان انتخب خلال عام 1930   رئيسا للحزب الوطني الثوري ثم رئيسا للمكسيك في الفترة الممتدة من عام 1934 ال غاية 1940  وقد حقق الرئيس لازارو كارديناس  برنامجا واسعا للإصلاح الزراعي والامن العام  وتهدئة الخلافات بين الدولة والكنيسة  و تمكن كدلك من وقف  تطبيق القوانين المناهضة للدين  التي أصدرها اسلافه  ،في عام 1936 اضرب العمال الشركات البترولية عن العمل   فانضم كارديناس اليهم  منذرا  أصحاب الشركات بتحقيق مطالبهم  وتوفير شروط حياة كريمة ملائمة لهم  ولكن بدل من ان تخفف الشركات من موقفها أثارت ضجة بحيث رفضت مطالب العمال  ورفعت دعوة قضائية امام المحكمة العليا للمكسيك  في هدا السياق قرر الجنرال كارديناس  بشجاعة في 18 مارس 1938 تأميم الشركات البترولية السبع الموجودة في البلاد  سواءا كانت صغيرة او كبيرة  وكان الحظ   حليفه بحيث لم يضطر للتراجع عن هدا القرار  في تلك الفترة المليئة بالاضطرابات  ولم يكن روزفلت راغبا في اثارة نزاع مع المكسيك إلا ان الانجليز قرروا فرض مقاطعة على البترول المكسيكي  ولم يكن حلفاء ديتردنج الدي تقاعد عن العمل اكثر تساهلا من سلفهم وكادت المكسيك ان تتعرض لكارثة اقتصادية ما لم تطلب ايطاليا وألمانيا شراء الإنتاج الدي تقاطعه بريطانيا  ودلك لتامين احتياجات الأزمة لمواجهة الحرب المتوقعة .

 وبدلك تحسنت الأوضاع خلال عام 1940 دون ان يتخلى الجنرال الرئيس عن هدوئه بحيث اقدم على سداد مبلغ 120 مليون دولار للشركات التى انتزعت منها ملكيتها  وعاد الجميع للتعامل مع بيميكس الشركة البترولية المكسيكية الجديدة خاصة وان البترول اصحب في دلك الوقت سلعة نادرة  ليعود الانجليز الى شراء البترول المكسيكي بعد ان تعرضوا   الى مشاكل عد يدة في خطوط اتصالاتهم بمنطقة الشرق الأوسط. في هدا السياق

قام في شهر اكتوبر من عام 1940 سرب من الطائرات الايطالية بقصف حقول البترول في البحرين وفي الظهران بالمملكة السعودية  وكان هدا السرب قد انطلق من اريتيريا اسقط عن طريق الخطاء بعض القنابل على المنشات الامريكية البترولية في هده المنطقة في الوقت الدي لم تكن الولايات المتحدة الامريكية قد دخلت الحرب  الأمر الذي ترك اثرا عميقا لدى العالم العربي  بما حتم على شركة ارامكوا إعادة النساء والأطفال الى امريكا وخفض  عدد الفنيين من 371 الى 180 وأغلقت منشات رأس تنورة والابار الجديدة في مناطق اخرى ليصبح البترول العربي ينقل الى مصفاة  في البحرين  حيث اصبحت ابار بترول البحرين  مع بداية عام 1941 هي الوحيدة المنتجة استمرت في امداد الحلفاء طوال مدة الحرب  وبالأخص البحرية الامريكية ...

 

 

خطة الاستيلاء على الحكم في رومانيا عام 1929 لاستيلاء على ابار البترول

هتلر كان يسعى للحصول البترول حتى لا يخسر الحرب

اليابانيون استعملوا الطائرات الانتحارية بسبب ازمة الوقود   

 

 

في سبتمبر من عام 1929 تم بمقر سفارة رومانيا بكوبنهاغن  وضع مؤامرة من اجل الاستيلاء على السلطة في بوخارست  بواسطة حرس الحديدي حيث تم بتاريخ 21 سبتمبر من نفس السنة اغتيال  رئيس الوزراء الروماني كالينسوا  ولكن المؤامرة لم نجح  والتي كان هدفها الأساسي الاستيلاء على ابار البترول في بوليستي من طرف الشركات البترولية  التى وقفت وراء المؤامرة الفاشلة

،في هدا الاطار اتفق بتاريخ نهاية شهر سبتمبر 1929  بلاهاي مسؤولوا الشركات ايجي فايرن " ف رينجر" واسو " ف هوارد" على صيغة عدم التنازع طوال فترة المعارك  حتى وان قررت امريكا الدخول في الحرب  ولم يكن هدا الاتفاق يخص الانجليز والفرنسيين  الدين أرسلوا الى بوخارست بعثة  وينجر المكلفة بعرقلة الملاحة في نهر الدانوب  وقطع الطريق على شحنات البترول المتجهة الى المانيا  حيث لم تكتمل الخطة الا في شهر ماي من عام 1940 وقد اعترض الرومانيون عن تنفيد هده الخطة  ، في شهر جوان من عام 1941 اقدم هتلر على مهاجمة الاتحاد السوفاياتي سابقا  حيث كانت امدادات البترول الروسي لالمانيا قبل هدا الهجوم قد سمحت بإتمام الحملة الألمانية على فرنسا ومواجهة متطلبات المعركة الجوية فوق انجلترا  وقد حرس ستالين على ان يتم امداد المانيا  بجميع كميات البترول المتعاقد عليها من قبل في إطار الاتفاقية الالمانية السوفياتية

في هدا السياق اصبح البترول الروماني الدي تم الحصول عليه  خلال عام 1940 بفضل مناورات سياسية  وديبلوماسية عديدة لا يكفي لسد حاجيات القوات الألمانية   فأصبح من الضروري الاستيلاء على أراضي جديدة غنية بالبترول  وكان هتلر يعتقد بانه   بمقدوره الانتصار سريعا على الاتحاد السوفياتي  للوصول الى باكو  ولكن الحملة الاولى توقفت امام موسكو وليننجراد  وكان لبدا على ألمانيا إرسال حملة ثانية في عام 1942 تستهدف الوصول الى جنوب الاتحاد السوفياتي  بحيث كان هدف الجناح الايمن للجيش الألماني الوصول الى القوقاز لاستيلاء على أبار البترول فيها  في هدا الشأن قال هتلر في جويلية من عام 1942 للجنرال باولوس "ادا لم أتمكن من الحصول على هدا البترول فسوف اضطر الى وقف الحرب "

وتنفيذا لتعليمات هتلر وضع رجال السياسة الألمان استراتجية فقاموا بوضع خطط كبيرة تقضي بان يلتحم الجيش الألماني بعد عبوره القوقاز مع قوات روميل المتواجدة في إفريقيا  التي ستصل العراق مرورا بتركيا  والقاهرة  وقناة السويس  وفلسطين  وعندها سيكون حسب المخطط الدخول الى إيران  التى كان بها نحو 2200 خبير الماني  و  التي كانت موالية لدول المحور بعده تتجه القوات الألمانية الى الهند لتقديم الدعم للقوات اليابانية  التي ستصل  عبر ماليزيا  وبورما وفي خطة مفاجئة   قرر كل من تشرشل وستالين بتاريخ 25 اوت 1941 غزو ايران غزو تحقق بدون اطلاق النار حيث تم السيطرة على الموقف وغزل الشاه الذي اضطر التنازل على العرش لصالح ابنه  وتوجه الى منفاه في جنوب افريقيا   في هدا الشأن تلاشى حلم الاستيلاء على البترول الروسي بعد ان توقف روميل في معركة العلمين بليبيا وباولوس في ستالينغراد  وهو ما اجبر الجيش الماني على التقهقر  تلقى  هزائم  من طرف جيوش الحلفاء  اجبرته على الاستسلام .

الجيش الصيني بقيادة تشيانج كاي تشيك لم يتكمن من الصمود امام الحصار الجيش الياباني طوال أربعة سنوات ودلك مند عام 1940 الا بفضل الجسر الجوي الشهير الذي أقيم بين أسام وتشونج حيث تولت عدة أساطيل جوية  نقل  خزانات البترول  الى تشونج كينج  وقد كلف نفل  كل ليتر من الوقود  عشرات ليترات استخدمتها الطائرات   وبالتزامن مع دلك انتهت الصين  شهر جانفي 1945 من تشيد خطوط انابيب على  طريق ليدو سمحت بنقل 54 الف طن  من البترول شهريا  مم مكن من تجهيز 35 فرقة مشاة تمكنت بعد دلك  من قهر الجيش الياباني نهائيا  ونهاء الحصار .

 

اليابانيون استعملوا الطائرات الانتحارية بسبب ازمة الوقود

  

يرجع الكثير من المتتبعين لمجريات الحرب العالمية الثانية بان انتصار الحلفاء على ألمانيا  كان بالأساس  راجع الى البترول حيث تمكن الحلفاء من نقل البترول ألازم لقواتهم التى رست في منطقة نورماندي بفضل خط انابيب تحت المياه بين وايت  وشيربورج وبفضل هدا الخط الدي اطلق عليه اسم بلوتو تمكن الحلفاء من التقدم الى الحدود الألمانية في شتاء عام 1944  حيث كان  الفرنسيون  يقتطعون 350 الف لتر يوميا  من هدا الخط

في اوت 1944 فقد الالمان بترول رومانيا ولم يعد لديهم سوى 10 بالمئة من احتياجتهم من  وقود الطائرات وانتهت بدلك  سيطرتهم الجوية  وقد حاول هتلر القيام بمناورة اخيرة باستعادة مدينة انفرس وتدمير ثلاثين كتبيبة في الغرب من اجل استعادة زمام المبادرة واجبار الحلفاء على الاستسلام  في 16 ديسمبر 1944 وقع الهجوم على منطقة اردين الي اصطدم بعقبة مدينة باستوني التى كانت تدافع عنها الفرقة 101 الامريكية المحمولة جوا ولم يصل الالمان الى منطقة ميوز حيث توقفت دباباتهم بسبب نقص الوقود ودلك يوم 25 ديسمبر من عام 1944  وهم على بعد بضعة كلومترات من مستودع هائل للبترول الامريكي بين ستافلوت  وفرانكورشامب.

وفي 28 نوفمبر   من عام 1944 كانت قد وصلت قافلة للحلفاء تحمل 130 الف طن من المعدات الى ميناء انفرس الذي عاد للعمل بكل طاقته  مما سمع لايزنهاور مع بداية عام 1945 بتوفير 79 فرقة على الجبهة الغربية والإعداد للهجوم النهائي على احدى وسبعون فرقة المانية الباقية في المعركة ..

 وقد اضطر اليابانيون من جانبهم الى التخلي على ابار البترول التى استولوا عليها في بورما  واندونيسيا  ولم تتوقف وارداتهم  عن  الانهيار حتى بلغت 2.6 مليون برميل في عام 1944 مقابل 18 مليون برميل خلال عام 1943  واضطرت قوات الطيران الى خفض ساعات التدخل الجوي  ومن هنا جاءت فكرة  استخدام الانتحاريين بطائرات خفيفة تقوم برحلة الدهاب دون العودة  في هدا السياق تدهورت قدرات الاسطول الياباني  حتى توقف تماما عن العمل  مع نهاية الحرب بتاريخ 15 اوت 1945   لتبدأ لعبة اعادة توزيع أوراق اللعبة البترولية من جديد ....

Voir les commentaires