Overblog Suivre ce blog
Administration Créer mon blog

فضيحة كبيرة بمديرية املاك الدولة لولاية الجزائر تكشف ديناصورات التلاعب بالاملاك الوطنية /املاك الوطنية في خط

 

 

فضيحة كبيرة بمديرية املاك الدولة لولاية الجزائر تكشف ديناصورات التلاعب بالاملاك الوطنية 

املاك الوطنية في خطر بعد تورط اطارت سامية في املاك الدولة في عمليات تزوير والاستعمال

الإقدام السود والأجانب وجال اعمال استفادوا من تلاعبات اطارات سامية في وزارة المالية ممثلة في مديرية الاملاك العمومية وملحقاتها عبر 48 ولاية

التزوير والاستعمال المزور وتحرير وقائع غير صحيحة في وثائق ادارية رسمية تخص الجدول الوصفي لتقسيم نتج عنه اختلاق طابق وهمي ومساحة وهمية بهدف الاستيلاء على عقار حقيقي

تقرير / مراد علمدار الجزائري

GSI48

بعد تفشي ظاهرة الخيانة العظمى لوطن باستعمال التزوير في وثائق رسمية لتمكين ديناصورات العقار من رجال اعمال واطارات سامية والاقدام السود وحتى الاجانب كما حدث مؤخرا في منطقة حاسي مسعود اين تم تزوير وثائق لاستيلاء على املاك الدولة تم تاجيرها لاجانب ومنهم من باعها امام انظار حامي الاملاك الوطنية التى كانت كدلك محل نهب مقنن بولاية ورقلة اين سجلت مديرية املاك الدولة عقود مزورة لعقارات تابعة لدولة عين تموشنت هي كدلك عاشت سيناريوا تزوير حقائق عقارية من طرف اطارات واعوان املاك الدولة نفس السيناريو حدث ويحدث بولاية الجزائر اين اكتشفنا فضيحة كبرى وراءها اطارات سامية في مديرية املاك الدولة على راسهم المدير العام بوعلاق صالح واعوانه مديرية مسح الاراضي وتواطؤ المدير العام حيمور مير الاملاك الوطنية ومعاونيه الدي وصله ملف هده القضية الا انه تستر عليها بحكم ان المورطين فيها من الوزن الثقيل لهم باع في فضائح اخرى من العيار الثقيل

الفضيحة كبيرة التى تنام بمديرية املاك الدولة لولاية الجزائر تكشف فضائح مكنت لوبيات العقار من الاستيلاء على عقارات املاك الدولة حتى الإقدام السود والأجانب استفادوا من تلاعبات اطارات سامية في وزارة المالية ممثلة في مديرية الاملاك العمومية وملحقاتها عبر 48 ولاية املاك الوطنية في خطر بعد تفشي ظاهرة تورط اطارت سامية في املاك الدولة في عمليات تزوير والاستعمال المزورة الفضيحة الحالية وصلت الى حد مكتب حيمور الا انه تستر عليها موضوع الفضيحة خلق طابق وهمي ومساحة وهمية بالعمارة د حي ديار السعادة المدنية التزوير والاستعمال المزور وتحرير وقائع غير صحيحة في وثائق ادارية رسمية تخص الجدول الوصفي لتقسيم نتج عنه اختلاق طابق وهمي للعامارة د بحي ديار السعادة مع تحرير وقائع غير صحيحة في عقد بيع الدي جاءت فيه مساحة وهمية تقدر ب218 م2 اقتطعت من مساحات ملاك العمارة د واصدار دفتر عقاري مخالف لتشريع وقوانين العقار بنفس المساحة 218 م2 ، التصرف في عقار بطريقة مخالفة للقانون و انجاز عملية التنازل مخالفة لتشريع وقانون التنازل عن املاك الدولة رقم 81 .01 المؤرخ في 7 فيفري 1981 . ان إدارة املاك الدولة لولايةالجزائر رعت عملية تزوير والاستعمال المزور في وثائق رسمية تحمل اسم ادارة املاك الدولة و كانت قد أنجزت بيان وصفي لتقسيم مؤرخ في 11 فيفري 1986 والمشهر بتاريخ 19 فيفري 1986 حجم 255 رقم 92 جاء فيه ان العمارة د الواقعة بحي ديار السعادة تتكون من طابق ارضي واحد و 17 طابق علوي ومحل تجاري واحد و72 قطعة سكنية بيان اخفى وجود طابق ما قبل الأرضي واقبية ان بيان الصفي لتقسيم العمارة د المنجز في 17 مارس1976انجزه الديوان الوطني لسكن لمدينة الجزائر اقر بوجود 16 طابق علوي و68 سكن مع دكر وجود مستودع محلين في الطابق الارضي ومحليين ي الطابق ما قبل الأرضي و30 قبو وان بقية الاقبية التابعة للعمارة د متواجدة في العمارة اف

ان ادارة املاك الدولة لولاية الجزائرقد خالفت التشريعات والمراسيم المنظمة لانجاز بيانات الوصفية للعمارات خاصة المادة 88 من قانون 10 /7 /1965 و المرسوم المؤرخ في 17 جويلية 1975 والمرسوم رقم 83 -666 المؤرخ في 12 نوفمبر 1983 يتبين من خلال مقارنة بيان الوصفي المزور والبيان الحقيقي نكتشف وجود طابق وهمي وانعدام طابق تحت الارضي واختفاء 30 قبو تابع للعمارة د ومحل تجاري و عدم دكر بالتفصيل وجود طابق تحت الأرضي مع زيادة 4 قطع سكنية . ان ادارة املاك الدولة لولاية الجزائر قد انجزت بيان وصفي لتقسيم تعديلي للعمارة د يلغي ويعوض الدي انجز في 19 /02 /1986 جاء فيه وجود 17 طابق و74 قطعة زيادة تمثلت في محل تجاري بالطابق الارضي مساحتها 218 .04 م2 هي جزء من الامتلاك المشتركة بنسبة 43 /1000 بيان خالي من الأقبية دكر وجود 17 طابق (زيادة طابق وهمي )

ادارة املاك الدولة حررت البيان الوصفي المعدل باسم محافظة الجزائر الكبرى التى الغيت خلال عام 2000 بمرسوم رئاسي نظرا لعدم تطابق وجودها مع الدستور وليس باسم ولاية الجزائر وهو يجعل هدا البيان مخالف لتشريع والنظام الإداري المسير لولاية الجزائر (مثال وزارة المالية تؤشر وتوقع على وثيقة تحمل اسم وزارة التجارة )

ان ادارة املاك الدولة قامت باقتطاع نسب من اجزاء المشتركة ل43 قطعة سكنية مملوكة لأصحابها بالعمارة د بدون علمهم و منحها لقطعة 74 لتصبح 43 /1000 وهو ما يتنافى المادة 88 من قانون 10 /7 /1965 و المرسوم المؤرخ في 17 جويلية 1975 والمرسوم رقم 83 -666 المؤرخ في 12 نوفمبر 1983 نتج عن عملية اقتطاع نسبة الاجزاء المشتركة تغيير في مساحة القطع السكنية عملية غير شرعية نتج عنها تغيير اتوماتكي في مساحات المساكن أصحابها لهم عقود الملكية ولا يعلمون بهده العملية

ادارة املاك الدولة ا جعلت مساحة 43 قطعة سكنية غير مطابقة للمساحة المحررة في عقود ملكية (عقود البيع ) ان الطابق 17 الوهمي لا اثر له في بيانات الوصفية الداخلية للعمارة د ولا اثر له في البيان الوصفي الحقيقي المنجز قبل الاستقلال وخلال عام 1976 في حين تم تحريره في البيان الوصفي لعام 1986 والمعدل لعام 2004 وتحريره في عقد البيع لبوشلاغم رضا .

من خلال الاطلاع على عقود البيع نكتشف بان المساحة الحقيقية المدونة تختلف تماما مع تلك المحررفي البيان الوصفي لتقسيم المؤرخ في 19 فيفري 1986 وكدا البيان الوصفي المؤرخ في 9 فيفري 2004 وهو ما يتناقض مع المادة 88 من قانون 10 /7 /1965 و المرسوم المؤرخ في 17 جويلية 1975 والمرسوم رقم 83 -666 المؤرخ في 12 نوفمبر 1983 المنظم لاعداد البيان الوصفي لتقسيم

ان القطعة رقم 18 المتواجدة بالطابق 4 بلغت مساحتها في عقد البيع وثيقة8 67،91 م2 هي تمثل 13 /1000 من الأجزاء المشتركة في حين نجد ان نفس القطعة رقم 18 دونت في البيان الوصفي لتقسيم على انها تبلغ 64 م2مع الابقاء على 13 /1000 كجزء من الاجزاء المشتركة وهي نسبة لا تتماشى مع مساحة 64 م2 . ان القطعة رقم 71 التى نم وضعها في الطابق الوهمي رقم 17 جاءت مساحتها في عقد البيع ب84،47 م2 هي تمثل 17 /1000 من الاجزاء المشتركة وهي مساحة تتناقض مع تلك المدونة على نفس القطعة رقم 71 في البيان الوصفي لتقسيم الدي صنفها في الطابق 16 على انها تبلغ 82،47 م2هي تمثل 17 /1000 كجزء مشترك نسبة لا تتوافق مع هده المساحة التى وردت كدلك في البيان

ان القطعة رقم 15 الطابق الثالث جاءت مساحتها في عقد البيع وثيقة رقم 9 ب 73،65 م2 هي تمثل 14 /1000 من الاجزاء المشتركة وهي مساحة تتناقض مع تلك المدونة على نفس في البيان الوصفي لتقسيم على انها تبلغ 69 م2هي تمثل 14 /1000 كجزء مشترك نسبة لا تتوافق مع هده المساحة التى وردت كدلك في البيان الوصفي

ان القطعة رقم 15 الطابق الثالث جاءت مساحتها في عقد البيع ب 73،65 م2 هي تمثل 14 /1000 من الاجزاء المشتركة وهي مساحة تتناقض مع تلك المدونة على نفس القطعة في البيان الوصفي لتقسيم على انها تبلغ 69 م2هي تمثل 14 /1000 كجزء مشترك نسبة لا تتوافق مع هده المساحة التى وردت كدلك في البيان الوصفي الاول والثاني

ان القطعة رقم 12 الطابق الاول جاءت مساحتها في عقد البيع وثيقة رقم 10 ب 67،91 م2 هي تمثل 13 /1000 من الاجزاء المشتركة وهي مساحة تتناقض مع تلك المدونة على نفس القطعة في البيان الوصفي لتقسيم على انها تبلغ 64 م2هي تمثل 13 /1000 كجزء مشترك نسبة لا تتوافق مع هده المساحة التى وردت كدلك في البيان الوصفي الاول والثاني

ان القطعة رقم 19 الطابق الرابع جاءت مساحتها في عقد البيع ب 77،89 م2 هي تمثل 14 /1000 من الاجزاء المشتركة وهي مساحة تتناقض مع تلك المدونة على نفس القطعة في البيان الوصفي لتقسيم على انها تبلغ 69 م2هي تمثل 14 /1000 كجزء مشترك نسبة لا تتوافق مع هده المساحة التى وردت كدلك في البيان الوصفي الاول والثاني

ان القطعة رقم 39 الطابق 9 جاءت مساحتها في عقد البيع ب 84،47 م2 هي تمثل 17 /1000 من الاجزاء المشتركة وهي مساحة تتناقض مع تلك المدونة على نفس القطعة رقم 39 في البيان الوصفي لتقسيم على انها تبلغ 82م2هي تمثل 16 /1000 كجزء مشترك نسبة تم تخفيضها لا تتوافق مع هده المساحة التى وردت كدلك في البيان الوصفي

ان القطعة رقم 49 الطابق 11 جاءت مساحتها في عقد البيع ب 65 ،80م2 هي تمثل 13 /1000 من الاجزاء المشتركة وهي مساحة تتناقض مع تلك المدونة على نفس القطعة رقم 49 في البيان الوصفي لتقسيم على انها تبلغ 64 م2هي تمثل 13 /1000 كجزء مشترك نسبة لا تتوافق مع هده المساحة التى وردت كدلك في البيان الوصفي 1 و2

ان ادارة املاك الدولة لولاية الجزائر قامت مخالفة المادة 88 من قانون 10 /7 /1965 و المرسوم المؤرخ في 17 جويلية 1975 والمرسوم رقم 83 -666 المؤرخ في 12 نوفمبر 1983باقتطاع نسبة من الاجزاء المشتركة ل43 مسكن مملوك لاصحابه بالعمارة د ومنحه لصاحب القطعة الوهمية رقم 74 لتصبح 43 /1000 من اجزاء المشتركة بمساحة وهمية تقدر ب218 ،04 م2 وهو ما يوثقه البيان الوصفي المعدل المزور حيث اعتمادا على البيان الوصفي المعدل قامت ادارة املاك الدولة لولاية الجزائر بتحرير عقد بيع وثيقة المؤرخ في 14 /06 م2004 جزء 350 رقم 48 جاءت فيه قطعة وهمية تحمل رقم74 ا مساحتها 218.04 م2 التى تمثل زورا 43 /1000 من الاجزاء المشتركة على انها توجد بالجزائر بلدية المدنية شارع حي ديار السعادة عمارة د أي بالعمارة د لانه يستحيل ان تكون خارجها بحكم القوانين المعمول بها والتى خصصت فقط بيات الوصفية للعمارات دات الملكية الخاصة جاءت زورا معطيات خاطئة في عقد البيع مفادها ان المحل المعني بالبيع هو من املاك ابجي والدي شيدته باموالها الخاصة الامر الدي تكدبه مراسلة وزارة السكن التى اكدت ان العقار المراد الاستيلاء عليه عبر المساحة الوهمية هو ملك لبلدية مما كشف بان القطعة رقم 74 غير موجودة في بطاقة الوطنية لعقار المتواجدة على مستوى الوزارة وهو ما يجعلنا نستنتج وجود محل وهي لابجي واخر حقيقي تابع لبلدية المدنية . جاء في العقد البيع بان ابجي شيدته باموالها الخاصة الامر الدي ينفنده بيان وصفي مستخلص من وثائق الاستعمار على ان العقار وكل العمارة د مشيد قبل الاستعمار ولا اثر لمحل شيدته ابجي باموالها الخاصة على ارض الواقع بحي ديار السعادة عامة وبالعمارة د خاصة . عندما نقارن عقود بيع بعض الملاك الاصليين للعمارة د حي ديار السعادة نكتشف ان اهم اجراء لتحرير عقد البيع لم يتم احترامها من طرف ادارة املاك الدولة والقاضي بالتزام بالمرسوم الوزاري المشترك رقم 4 المؤرخ في 26 افريل 1982 الدي يشترط ابرام عقد تامين على الحياة والخلائق حتى يتمكن طالب عقد البيع من الحصول على عقد البيع الامر الدي غاب في عقد بيع المزور لبوشلاغم رضا وحاضر في عقود بيع باقي الملاك الاصليين للعمارة د الدين بقوا لحد الساعة بدون عقود ملكية ولا دفاتير العقارية في حين تحصل المدعو بوشلاغم على الدفتر العقاري بدون عقد الملكية ؟ ان ادارة املاك الدولة منحت دفتر العقاري بتاريخ 20 /02 /2011 جاء فيه ان سعة المسح 218.04 م2 رقم القطعة 74 قسم 8 على ان هده القطعة تقع بحي ديار السعادة عمارة رقم د .فادا كانت ادارة املاك الدولة قد أجرت عبر مصالح مسح الاراضي قد اجرت مسحا للمحل التجاري فانه من المستحيل ان تجد مساحة 218 ،04 م2 بل تجد 348 م2 ان الدفتر العقاير المنوح لمدعو بوشلاغم رضا يقر بان المحل الدي تمكله بصفة وهمية يقع في الطابق الارضي فكيف يريد هدا الشخص الانتقال الى محل يقع بجانب العمارة د المقدرة مساحته ب348 م2 وليس ب218،04 م2 يتسحيل ان نجد محل بالطابق الارضي مساحته 218،04 م2 لان في الاصل هده المساحة لا توجد اصلا لا في العمارة د ولا في العمارات الاخرى التى شيدته المهندس الفرنسي بويون جاء الدفتر العقاري في تعيين العقار "محل تجاري كائن ببلدية المدنية حي ديار السعادة عمارة د بالطابق الارضي دات مساحة قدرها 218،04 م2 بنسبة 43 /1000 من الاجزاء المشتركة قطعة رقم74 وهنا تم تحرير انه نسبة الى الجدول الوصفي لتقسيم مجلد 345 رقم58 المشهر بتاريخ09 /02 /2004 بمعني ان كل من الدفتر العقاري وعقد البيع مبني على اساس الجدول الوصفي لتقسيم المعدل الدي كشفنا بالدليل انه مزور الوقائع . جاء في نقرر لجنة الدائرة لسيدي امحمد ان طلب الاكتساب المدعو بوشلاغم رضا هو مسجل تحت رقم 39087 بتاريخ 11 /12 /2000 اي بعد يومين من حصوله على عقد جاء فيه اسم ابجي حسين داي التى حسب الوثيقة اجرت له محل بمساحة 224 م2 وهي مساحة تتناقض مع مساحة 218 ،04 م2 المدونة في البيان الوصفي و عقد البيع والدفتر العقاري ان هدا التناقض يكشف تزوير اخر حدث اثناء عملية التنازل التى اشرفت عليها لجنة الدائرة لانه من الغير منطقي ان يقبل ملف التنازل لشخص تقدم بطلب يومين بعد حصوله على عقد ايجار كما هو ثابت في مقرر اللجنة يتبين من خلال مقرر لجنة الدائرة وثيقة ان عملية التنازل كانت غير شرعية بعد مخالفتها قانون رقم 81 _01 المؤرخ في 7 فيفري 1981 الدي يشترط على اصحاب طلبات التنازل ان يكونوا شاغلين لاماكن لمدة معية وهو شرط لم يتوفر في صاحب الطلب . نلاحظ من خلال مقرر لجنة الدائرة وثيقة ان مساحة العقار الدي تم التنازل عليه لا اث لها في هدا المقرر والدي جاء على انه محل دو طابع سكني عبارة عن قاعة وليس تجاري يقع في الطابق الارضي

فكيف تتجاهل لجنة بمستوى لجنة تنازل على دكر المساحة . ان ادارة املاك الدولة حررت عقد البيع اعتمادا على مقرر لجنة الدائرة المرفق بعقد الايجار فكيف قبلت ادارة املاك الدولة ملف لا يستوفي الشروط القانونية ان ادارة ديوان الترقية ابجي حررت عقد ايجار 18 لمحل تجاري مساحته 224 م2 يوجد في العمارة د وهي مساحة لا اثر لها في هده العمارة بمعنى انها مساحة وهمية . انه حسب وثيقة عقد الايجار فان العقار المؤجر هو محل تجاري وليس محل سكني كما جاء في مقرر لجنة الدائرة ان المدعو بوشلاغم رضا تحصل على قرار منح صادر عن محافظة الجزائر الكبرى لم تدون فيه مساحة المحل الدي استفاد منه فكيف توصلت ادارة ابجي حسين الى مساحة 224 م2 التى حررتها في عقد الايجار الدي اعتمد على قرار المنح حيث انه يوجد وثيقتين لعقد الايجار باسم نفس المستفيد صادرتان بنفس التاريخ وثيقة 18 و20 بفهرسين مختلفين رقم 255 ورقم 255 مكرر النتيجة الموثقة حدوث عمليات تزوير والاستعمال المزور في وثائق رسمية تسترت عليها الجهات الرسمية على اثرها تم اختلاق مساحة وهمية وطابق وهمي اتدرون لمادا حتى تسطيع مافيا املاك الدولة من بيع الاقبية على انها سكنات

هدا التزوير يخفي غابة من عمليات التزوير تورطت فيها جميع الهيئات الرسمية مما جعل الدولة ضحية الخيانة العظمى حتى العدالة مرت عليها هده الوثائق فرغم انها مزورة الا انها رسمت شرعية بوشلاغم رضا على عقار وهمي له مساحة وهمية ؟

؟

 

Voir les commentaires

اموات يرفعون دعاوي قضائية ضد الأحياء بمحاكم مجلس قضاء الجزائر /شهادة وفاة المرحوم حجاج صالح الورقة التى كشفت

 

 

اموات يرفعون   دعاوي قضائية ضد الأحياء بمحاكم مجلس قضاء الجزائر

شهادة وفاة المرحوم حجاج صالح الورقة التى كشفت غابة المزورين برئاسة المدعو حموش رفيق

المدعو حموش رفيق استعمل اسم جدته حموش كفية في عريضة قضائية لرئيس محكمة سيدي امحمد

تقرير / مراد علمدار الجزائري

GSI48

بتاريخ 30 /08/2006 قامت مجموعة من سكان العمارة د برفع دعوى قضائية في القسم الاستعجالي لدى محكمة سيدي امحمد سجلت تحت رقم 4665 ضد م ش جاءت فيها اسماء كل من حجاج صالح وحاج عيسى برفقة هيري شعبان و اسماء كل من حسين عموش ،بوجمعة حميمي ،مبارك موسى جواب مرزوق عليك زبير ، كل هؤلاء الاتية وثقوا الدعوى بايعاز من المدعو حموش رفيق والخطير في الامر ان كل من حجاج صالح وحاج عيسى المثبة اسماعهم في عريضة الشكوى كانوا من الاموات عند تاريخ ايداع دات الشكوى وهو تؤكده شهادة وفاة رقم 44 للمرحوم صالح حجاج المولود بتاريخ 1912 والمتوفى بتاريخ 10 ماي 1995 و يوثقه وصل القبر .

المرحوم حاج عيسى كان كدلك وقت ايداع هده الشوى من المتوفين خلال عام 1996

بشان هده العريضة حكمت المحكمة في حكمها الصادر بتاريخ 29 /10 /2006 امر رقم 4665 /06 بانعدام صفة وفي الموضوع بعدم الاختصاص.

وكدليل على ان المدعو حموش رفيق كان وراء الدعوى باسم الاموات خلال عام 2006 هو تكرار نفس الامر مع ب ع المقيم بسطح العمارة د الدي حرر بشانه المدعو حموش رفيق منتحلة صفة رئيس جمعية الحي عريضة اودعت لدى رئيس محكمة سيدي امحمد بتاريخ 7 /12 /2009 يطلب فيها تعيين محضر قضائي هده العريضة جاء فيها اسم كل من حجاج صالح وحاج عيسى الدان كان قد انتقلى الى رحمة الله قبل 24 سنة من تاريخ هده العريضة والأخطر ا ن دات العريضة جاء فيها اسم المرحومة حموش كفية وهي جدة المدعو حموش رفيق التى كانت قد توفيت قبل تاريخ ايداع عريضة طلب محضر قضائي المؤرخة في 7 /12 /2009 .واهم ما جاء في هده العريضة هو ادعاء حموش رفيق ان سكان العمارة كلفوه برفع دعوى طرد ضد الضحية ب ع الدي اتهمه زورا باعمال الشغب وتخريب السطح وغيرها من التهم كما قام برفع شكوى طرد نتج عنها حكم بالطرد مؤسسة على اساس امضاءات لسكان كل العمارة د الدين اوهمهم بان الامضاءات هي بغرض ابرام اتفاقية مع المتعامل نجمة ليتم تحويلها عن هدفها ويقوم باستعمالها في رفع شكوى موثقة لدى محكمة سيدي امحمد التى اصدرت حكما بالطرد مبني على امضاءات سكان لا علم لهم بقضية طرد الضحية وهو ما توثقه تصاريهم المصادق عليها من طرفهم يؤكدون فيها بانهم لم يوكلوا اي شخص لمقضاة ع ب ولم يقدموا اي دعوى ضده ولم ينصبوا اي محامي .

واخطر من هدا ان المدعو حموش رفيق قام باستعمال بطاقة تعريف الساكن بيبي احمد المقيم بالعمارة د ديار السعادة رقمها مزور والامضاء كان كدلك مزور وهو ما يوثقه تصريحه الشرفي كما وثق السيد وشاك مراد في تصريحه الموثق بانه تم استعمال اسم والده المتوفى في عرائض الشكوى وتم الامضاء في مكانه وهو عند تاريخ هده العريضة كان عند ربه في دنيا الاخيرة .

بشان هداه القضية صدر بتاريخ 06 /01 /2013 صدر قرار رقم 15804 /12 من مجلس قضاء الجزائر يؤيد الحكم المسانف الصادر بتاريخ 12 /04 /2012 الدي ادان المدعو حموش رفيق بثلاثة اشهر نافدة عن تهم التصريح الكادب بعد ان كان الضحية ب ع قد رفع ضده المدعو حموش رفيق ومحاميته بوخشم نادية شكوى بتاريخ 23 /11 /2010 لدى النائب العام بتهمة التزوير والاستعمال المزور .التى حولت عن وجهتها الحقيقية

يكشف تصريح شرفي لسكان حي ديارالسعادة مرفوق بامضاءات السكان انهم لم يؤسسوا اي جمعية في حي ديار السعادة لكل العمارات التى يراسها حموش رفيق وجماعته في نفس السياق كانت مجموعة اخرى من سكان العمارة قد حررت رسالة مرفوقة بامضاءاتهم ادانت فيها تصرفات الغير قانوية التى تقوم بها الجمعية المشبوهة المسماة ديارالسعادة التى لم يعترف بها الموقعون مند عام2004

وهوما يقودنا الى استنتاج بان المدعو حموش رفيق قد انتحل صفة رئيس جمعية برفقة جماعته ضمن جمعية وهمية التى استعمل في تحضيرها اسماء اشخاص كانوا في تعداد الموتى وهو ما تؤكده القائمة الاسمية المؤشرة عليها بختم الجمعية الوهمية قائمة جاء فيها اسم 14 شخص متوفى وأسماء لأشخاص غادروا الحي مند زمن بعيد

Voir les commentaires

جزائريون في سجون الاتحاد الأوروبي وامريكا بتهم مفبركة /الامم المتحدة ومنظمات الحقوقية المشبوهة تجاهلت تعديب

 

جزائريون في سجون الاتحاد الأوروبي وامريكا بتهم مفبركة
الجزائري ابراهيمي سجن باسبانيا زورا بعد زورت علاقته ببن لادن الجاسوس
اتهامات تنفخها وسائل اعلامية تعدد الامن القومي مند عام 1990
الامم المتحدة ومنظمات الحقوقية المشبوهة تجاهلت تعديب معتقلي قواتنامو والابادة الجاعية لروندين والعراقيين
وتتفلسف اليوم على الجزائر متهمة اياها بامور غير منطقية
ممثل الامم المتحدة لمناهضة التعديب عليه البحث في سجون الاتحاد الاوربي وامريكا عن ما يدور من تعديب وانتكاك حقوق الانسان على المنظمات الحقوقية الغربية والعفو الصهيونية الكف عن الاتهامات الباطلة ضد الجزائر
من حول العراق وسوريا ولبياا ونيجيريا وافريقيا الوسطى الى محتشد لتعذيب وانتهاك حقوق الحياة
الاف المفقودين في الاتحاد الازوربي وامريكا والآلاف المعديين في سجونهم لم تراهم عيون الامم والجمعيات التابعة لها
تقرير / مراد علمدار الجزائري
GSI48
اطلعنا اليوم على خبر محاولة المبعوث الاممي لمناهضة التعديب زيارة الجزائر بغرض الوقوف على عمليات تعديب وهمية قيل انها تحدث بسجون الجزائر وفي نفس الوقت تعالت اصوات منظمة حقوقية وطنية متحالفة مع العفو الصهيونية واخواتها واخرى سويدية اين كانت احدى قواعد الارهاب الموجه ضد الجزائر هؤلاء ادعو كلهم الدفاع عن حقوق المفقودين و هم يعرفون جيدا ان لولا الارهاب المفبرك ضدنا من طرف العالم الغربي ما تم الترويج لقضية المفقودين التى مازلت منظمات حقوقية جزائرية متواطئة مع الاجانب تصر على اظهار ما قيل انهم مفقودين في عز الازمة الامنية في الحقيقة بعض المفقودين نقلوا الى الخارج من طرف جهات مجهولة ومشبوهة لتقوية اجنة الارهاب العالمي التى ترعاه اوربا والحلف الاطلسي ومعه امريكا والبعض الاخر اغتالته الجماعات الارهابية المنظوية تحت لواء الماسونية والمسيحية دفنوا في غابات الدم والدمار .
الامم المتحدة عبر جناحها المناهض لتعديب تناست تواطؤها مع الغرب في كثير من عمليات انتهاك حقوق الانسان كقضية الاعتقال الغير شرعية التى قامت وتقوم بها المخابرات الامريكية عبر طائراتها المموهة التى تنقل الضحايا من بلدان عديدة لترميهم في سجون سرية في معتقالات قواتاناموا ومعتقلات المغرب والعراق وافغانستان وحتى في اوربا اين يتم تعديبهم واجراء عمليات غسل المخ ليتحولوا الى قنابل ارهابية كما حدث في لبيبيا اين تحول بعض المجندين الارهابيين كبلحاج واخرون الى اطارات دولة تعاونت معهم القوات الغربية في تحويل ليبيا الى مزرعة ارهابية تنتج الموت لجيرانها ولكل افريقيا كل هدا حدث امام انظار مناهض التعديب في الامم المتحدة التى لم تتحرك لما تم تقتيل الاف المسلمين في برمانيا وافريقيا الوسطى والعراق واليمن وفلسطين اين تنتهك يوميا حقوق الفلسطنيين ولا احد من المنظمات السويدية التى تعمل وفقة اجندة سرية صهيونية لتوريط الجزائر في قضية المفقودين بهدف الابتزاز والتشويش على مواصلة الجزائر لسياستها التنموية والدفاعية التى اقلت جهات نافدة في الدول العظمى كما تسمى نفسها وهي التى صعدت القمة باستعمال النصب والاحتيال على الدول المستضعفة وخلق قلاقل لها من اجل اضعافها .
الاف المفقودين في امريكا واوروبا وملايين عدبتهم الة الحرب الغربية لم تراهم عيون الامم المتحدة التى ركزت على الجزائر في ظرف عصيب بعد ان انكشفت مؤامرة مالي و ليبيا التى اريد لها ان تكون بوابة اعلان حرب بالوكالة على الجزائر اليست الامم المتحدة والغرب مسؤولان على التهديد الامن القومي لجزائر بعد ان فجر الغرب وامريكا والحلف الاطلسي ليبيا بتزكية اممية وحولوها الى مزارع ارهابية تابعة لهم الامم المتحدة رخست لفرنسا بالتدخل في افريقيا الوسطى وادا بفرنسا تحصن عمليات الابادة ضد المسلمين التى قامت بها مليشيات مسلحة مسيحية الدين فهل هدا هو الحق في مفهوم الامم يا اصحاب المناهضة من اجل المناهضة
الاستعدادات الحثيثة التى تقوم بها امريكا وحلفائها بدعوى مكافحة الجماعات الارهابية ما هي الا مسرحية سوف تنفد بالتزامن مع انطلاقة مونديال البرازيل توقيت يكون كل العالم لاهي وشدود بامر الكرة وهنا سوف تعلن الحرب الوهمية على الارهاب في ليبيا والخطة هو اعلان الحرب على الجزائر بموافقة الامم المتحدة والدول الغربية التى سامنا من ابياتها الامنية التى في كل مرة تقول ان الجزائر هي قاعدة استقرار الساحل الدي تحول الى قواعد عسكرية امركية اسرائلية وفرنسية ترعى الارهاب الدي وصل نيجيريا بتخطيط امريكي وفرت لها جماعة بوكو حرام حجة التدخل بعد العملية المشبوهة لاختطاف الفتيات فالامر داخلي والفتيات نيجيريات وليست غربيات فهل حنت قلوب الغرب على المواطنيين النيجيرين ام ان وقت السطو على البترول النيجيري قد حان وما كان على بوكو حرام التى وجدت بامر غربي الا توفير شروط التدخل تحت غطاء الانساني
اين هي الامم المتحدة ومنظمات الحقوقية الجزائرية وحلافها الغربية عندما يوجد مئات جزائرين في سجون الاتحاد الاوروبي وامريكا بتهم مفبركة كالجزائري ابراهيمي الدي سجن باسبانيا زورا بعد ان زورت امريكا واسبانيا علاقته ببن لادن الجاسوس نفس الامر عاشه الطيار العالمي الجزائري لطفي رايسي والاخرون
وهنا نكتشف ان هده اتهامات التى توجه مرارا ضد الجزائر على مدار عشرات السنين تنفخها وسائل اعلامية تعدد الامن القومي مند عام1990 التى تجاهلت ما يحدث باس اوس درارية التى تسيرها منظمة دولية نمساوية انتهكت حقوق أطفال ابرياء تحت وصاية فرنسي اغتصب المئات من القاصرات بتواطؤ عملاء جزائرين

Voir les commentaires

اموات يرفعون دعاوي قضائية ضد الأحياء بمحاكم مجلس قضاء الجزائر /شهادة وفاة المرحوم حجاج صالح الورقة التى كشفت

اموات  يرفعون دعاوي قضائية ضد الأحياء بمحاكم مجلس قضاء الجزائر  

شهادة وفاة المرحوم حجاج صالح الورقة التى كشفت غابة المزورين برئاسة المدعو حموش رفيق

المدعو حموش رفيق استعمل اسم جدته حموش كفية في عريضة قضائية لرئيس محكمة سيدي امحمد

 تقرير / مراد علمدار الجزائري

GSI48

بتاريخ  30 /08/2006 قامت مجموعة من سكان العمارة د برفع دعوى قضائية في القسم الاستعجالي  لدى محكمة سيدي امحمد سجلت تحت رقم 4665   ضد م ش جاءت فيها اسماء كل من حجاج  صالح وحاج عيسى  برفقة هيري شعبان  و اسماء كل من حسين عموش ،بوجمعة حميمي ،مبارك موسى جواب مرزوق عليك زبير ، كل هؤلاء الاتية    وثقوا الدعوى بايعاز من المدعو حموش رفيق   والخطير في الامر  ان كل من حجاج صالح وحاج عيسى المثبة اسماعهم في عريضة الشكوى كانوا من الاموات عند تاريخ ايداع دات الشكوى وهو تؤكده شهادة وفاة رقم 44  للمرحوم صالح حجاج المولود بتاريخ 1912  والمتوفى بتاريخ 10 ماي 1995 و يوثقه وصل القبر   .

المرحوم حاج عيسى كان كدلك وقت ايداع هده الشوى من المتوفين خلال عام 1996  

بشان هده العريضة حكمت المحكمة في حكمها الصادر بتاريخ 29 /10 /2006 امر رقم 4665 /06 بانعدام صفة  وفي الموضوع بعدم الاختصاص.    

 وكدليل على ان المدعو حموش رفيق كان وراء الدعوى باسم الاموات خلال عام 2006  هو تكرار نفس الامر مع  ب ع المقيم بسطح العمارة د الدي حرر بشانه المدعو حموش رفيق منتحلة صفة رئيس جمعية الحي عريضة اودعت لدى رئيس محكمة سيدي امحمد بتاريخ 7 /12 /2009     يطلب فيها تعيين محضر قضائي  هده العريضة جاء فيها اسم كل من حجاج صالح وحاج عيسى  الدان كان قد انتقلى الى رحمة الله قبل 24 سنة من تاريخ هده العريضة والأخطر ا ن دات العريضة جاء فيها اسم المرحومة حموش كفية  وهي جدة المدعو حموش رفيق التى كانت قد توفيت قبل  تاريخ ايداع عريضة طلب محضر قضائي المؤرخة في 7 /12 /2009 .واهم ما جاء في هده العريضة هو ادعاء حموش  رفيق  ان سكان العمارة كلفوه برفع دعوى طرد ضد الضحية   ب ع الدي اتهمه زورا باعمال الشغب وتخريب السطح وغيرها من التهم  كما قام برفع شكوى طرد نتج عنها حكم بالطرد مؤسسة على اساس امضاءات لسكان كل العمارة د   الدين  اوهمهم بان الامضاءات هي بغرض ابرام اتفاقية مع المتعامل نجمة ليتم تحويلها عن هدفها ويقوم باستعمالها في رفع شكوى موثقة لدى محكمة سيدي امحمد التى اصدرت حكما بالطرد مبني على امضاءات سكان لا علم لهم بقضية طرد الضحية   وهو ما توثقه تصاريهم المصادق عليها من طرفهم يؤكدون فيها  بانهم لم يوكلوا اي شخص لمقضاة  ع ب   ولم يقدموا اي دعوى ضده  ولم ينصبوا اي محامي .

واخطر من هدا ان المدعو حموش رفيق قام باستعمال بطاقة تعريف الساكن بيبي احمد المقيم بالعمارة د ديار السعادة رقمها مزور  والامضاء كان كدلك مزور وهو ما  يوثقه تصريحه الشرفي  كما وثق السيد  وشاك مراد في تصريحه الموثق بانه تم استعمال اسم والده المتوفى في عرائض الشكوى وتم الامضاء في مكانه وهو عند تاريخ هده العريضة كان عند ربه في دنيا الاخيرة .

بشان هداه القضية صدر بتاريخ 06 /01 /2013 صدر قرار رقم 15804 /12 من مجلس قضاء الجزائر يؤيد الحكم المسانف الصادر بتاريخ 12 /04 /2012 الدي ادان المدعو حموش رفيق بثلاثة اشهر نافدة عن تهم التصريح الكادب بعد ان كان الضحية  ب ع قد رفع ضده المدعو حموش  رفيق   ومحاميته بوخشم نادية  شكوى بتاريخ 23 /11 /2010 لدى النائب العام بتهمة التزوير والاستعمال المزور .التى حولت عن وجهتها الحقيقية  

 يكشف تصريح شرفي لسكان حي ديارالسعادة  مرفوق  بامضاءات  السكان انهم لم يؤسسوا اي جمعية في حي ديار السعادة لكل العمارات التى يراسها حموش رفيق وجماعته  في نفس السياق كانت مجموعة  اخرى من سكان العمارة قد حررت رسالة مرفوقة بامضاءاتهم ادانت فيها تصرفات الغير قانوية التى تقوم بها الجمعية المشبوهة  المسماة ديارالسعادة التى لم يعترف بها الموقعون مند عام2004

وهوما يقودنا الى استنتاج بان المدعو حموش رفيق قد انتحل صفة رئيس جمعية برفقة     جماعته ضمن جمعية وهمية التى استعمل في تحضيرها  اسماء اشخاص كانوا في تعداد الموتى  وهو ما تؤكده القائمة الاسمية المؤشرة عليها بختم الجمعية الوهمية  قائمة جاء فيها اسم 14 شخص متوفى  وأسماء لأشخاص غادروا الحي مند زمن بعيد .

Voir les commentaires

مؤامرة كبرى ضد الامن القومي الجزائري وراءها دول غربية تزعم محاربتها للار هاب /أمريكا وحلفائها وراء خراب ليبيا

مؤامرة كبرى ضد الامن القومي الجزائري وراءها دول غربية تزعم محاربتها للار هاب

أمريكا وحلفائها وراء خراب ليبيا لزعزعت استقرار الجزائر  

تسهيلات غربية للجماعات الإرهابية لدخول التراب الجزائري وتهريب الاسلحة

حدري من المعلومات المغلوطة التى تقدمها مخابرات دول المتورطة في الإرهاب بالساحل ؟

لبد من سن قانون يمنح الضوء الأخضر للجيش الجزائري بالتدخل خارج الحدود لدحر اخطار الارهاب الليبية

تقرير / مراد علمدار الجزائري

GSI48

 

فرنسا وامريكا ومن ورائهما الاتحاد الاوروبي والحلف الأطلسي كان هدفهم من تفكيك ليبيا والتدخل في مالي وزرع الربيع في تونس هو زعزعت الاستقرار الأمني للجزائر لتوفير شروط الاستيلاء على الصحراء الجزائرية التى اضحت محل أطماع الدول الغربية وعلى رأسها أمريكا التى أصبحت تضحك على العالم بامور امنية غير منطقية حيث ظهر علينا مند ايام احد فلسفتها الأمنيين الدي قدم مرافعة  امام الكونغرس الامريكي  مدعيا ان تدخل امريكا عبر الحلف الاطلسي  في ليبيا كان خطا استراتجي قائلا بان الغرب لم ياخد بنصائح الجزائر نفس الامر حدث مع العراق الدي دمر تحت غطاء اتهامات باطلة ووقائع مزورة

حالة لبيا اليوم التى كانت بسبب أخطاء امريكا الكثيرة   اصبحت الجزائر ضحية لهدا الخطاء الدي يراد تصحيحه بخطاء اخر وهو توجيه ضربات محددة في  ليبيا تخص قواعد ارهابية تعاملت وتتعامل معها امريكا وفرنسا والحلف الاطلسي  والهدف الحقيقي من وراء هده الضربات المزعومة هو منح فرصة تمركز الجماعات الارهابية مع الحدود اللبية الجزائرية  في مسرحية تفاهم بين امريكا وجماعاتها الارهابية كما حدث مع تدخل فرنسا في مالي وربيع تونس الدي نتج عنه إنشاء قاعدة الشعابني الارهابية على مقربة من الحدود الجزائرية

وبهده الخطط تصبح الحدود الجزائرية مع ليبيا ماليا تونس النيجر مراكز ارهابية متقدمة ومنه اعداد خطط لدخولها الاراضي الجزائرية بمساعدات غربية التى تشوش على وسائل الرصد الالكترونية الجزائرية لتوفير شروط تسلل هؤلاء الى عمق التراب الجزائري

 لسنا أغبياء حتى نصدق هؤلاء لأنهم اجتهدوا لمساعدة هؤلاء الإرهابيين والامتناع على تقديم اي معلومات امنية لطرف الجزائري مما سهل محاولات  الكثيرة لتهريب الاسلحة الحربية الثقيلة من ليبيا الى الاراضي الجزائرية اخرها كانت توقيف   إرهابيين من جنسيات مختلفة تضم خمسة عناصر من جنسيات جزائرية وموريتانية على الحدود مع موريطانيا وحجز شحنة من الأسلحة الثقيلة بينها صواريخ مهربة من ليبيا عبر مالي كان يجري نقلها إلى   الشمال،حسب المصادر الامنية هده العملية تزامنت مع تمكن  القوات الأمنية  من إحباط محاولة اختراق حوالي 12 إرهابيا للحدود الجزائرية فــي الساعات الأولى من صباح يوم الخميس الماضي مما يوثق وجود مؤامرة كبرى ضد الامن القومي الجزائري وراءها دول غربية تزعم محاربتها للا هاب وهي في نفس الوقت توفر له شروط إدخال الأسلحة ودخول الجماعات الإرهابية الى الجزائر التى تصدت لها القوات العسكرية الجزائرية  وهي تحاول  الدخول الى   العمق الجزائري

فعندما نقف على انه خلال 24 ساعة الماضية  أهبطت  القوات الخاصة الجزائرية محاولات تسلل 22 إرهابيا من ليبيا و استرجاع   17 كلاشينكوف و3 رشاشات ثقيلة و12 قذيفة آربيجي وحوالي 5 صواريخ كاتيوشا،فهدا معناه ان الامور اخطر مما نتصور  لان مثل هده الاستفزازات الارهابية سوف تنهك مجودات قوات الجيش الجزائري ادا ما استمت الامور سنتين مما يوفر شروط نشوب نزاع اقليمي بيننا وبين مليشيات ارهابية مدعمة من طرف الحلف الاطلسي  وهنا لبدا بان يتم اقرار مادة  قانونية استثنائية تمنح الضوء الاخضر  للجيش الجزائري  بضرب قواعد الارهابية في ليبيا خاصة تلك المتواجدة بالقرب من الحدود نفس الامر مع مالي واي منطقة ياتي منها تهديدا لامن القومي ولا نتظر من الغرب ان يقدم لنا ابيات امنية مزيفة ونصائح مزورة قد تجعلنا في خبر كان  لانه من غير المعقول ان نقف على تهريب الاسلحة والارهابيين الى اراضينا وبمقدونا شل هده المؤامرة في مهدها الى الابد .

Voir les commentaires

بيروقراطية تهندسها مديرية الصحة بوهران بخلفيات مبيتة/موظفون شبه طبي في القطاع الصحي بوهران جمدت رواتبهم لمدة

بيروقراطية تهندسها مديرية الصحة بوهران بخلفيات مبيتة

ممارسات تهدد الاستقرار والسكينة لعمال القطاع الصحي

موظفون شبه طبي في القطاع الصحي بوهران جمدت رواتبهم لمدة ستة اشهر كاملة

دفعات سابقة حدث لها نفس المشكل رغم ان راتبهم كانت قد سويت من طرف وزارة الصحة

كل من يندد بمثل هده الممارسات يصبح في القائمة السوداء المعد لانتقام بشتى الوسائل

تقرير /مراد علمدار الجزائري

Gsi48

معلومات موثوقة  وصلتنا من وهران تفيد  بان خرجي الشبه الطبي دفعة عام 2013   على مستوى القطاع الصحي لسيدي معروف خاصة وعلى مستوى كل قطاعات الصحية عامة  الواقعة تحت وصاية مديرية الصحة لولاية وهران يعانون مند 6 اشهر من عدم صرف رواتبهم حيث تمارس مديرية الصحة لولاية وهران أساليب بيروقراطية ضد اعوان الشبه الطبي   

 حيث تسال الكثير من هؤلاء المجمدة رواتبهم عن خلفيات تجميد رواتب مئات المتخرجين من القطاع الصحي   تجميد حسبهم  متعمد يقف وراءه اطارات الصحة بمديرية الصحة لوهران الدين  وحسب بعض العارفين بمجريات هده الامور ربما  تكون اموال الرواتب   قد حولت الى وجهة اخرى لاستعمالها في مشاريع لصالح اطراف لها علاقة باطارات الصحة  او سرقت لانه خلال سنوات الماضية حدث نفس الامر لدفعات متخرجة التى  جمدت  احورهم لاسباب مجهولة  ولما اشتكوا الى وزارة الصحة تقول مصادرنا كان الجواب بان الاجور قد ضخت في حسابات مديرية الصحة لوهران وان الخلل موجود بدات الادارة وليس على مستوى وزارة الصحة  وهو ما يكشف بان فضائح خطيرة حدثت وتحدث بهدا القطاع بتواطؤ اطارات سامية بوهران والولاية ووزارة الصحة ؟

في هدا الشان  كل من يتحرك من العمال للمطالبة بحقوقه يصبح في القائمة السوداء ومعرض لعقوبة الإقصاء او شيء من هدا القبيل وهو ما يوثق   وجود  اختلالات يخاف أصحابها   من انكشافها   في حالة اجراء تحقيقات مركزية بعدما  تحولت عمليات اعداد تقارير مزورة مخالفة للواقع سنة حميدة في منظومة التسيير ليس على مستوى الصحي بوهران بل على كل مستويات القطاعات الاخرى

 

Voir les commentaires

اغبياء السياسة والاعلام يتجاهلون مخططات تقس /الجيش الوطني الشعبي اهبط محاولة انقلاب دعاة التحريض والفتنة على

 

 الجيش الوطني الشعبي اهبط محاولة انقلاب دعاة التحريض والفتنة على الشرعية التاريخية ايام قبل الانتخابات الرئاسية  بتوطؤ كبار السياسيين ومتقاعدوا عدة إدارات

شبكات الموساد الاسرائلي في المغرب العربي

مخطط الكردي السوداني الجنوبي في الجزائر تحت رعاية الموساد الاسرائلي

التيار البربري ،اليساري ،الفرانكفوني يتعملون مع الموساد  

افكار برنار ليفي صديق سعيد سعدي ومهني  تتنبناها جماعة الميسح في بلاد لالانسمور وكريم بلقاسم اسد جرجرة
اغبياء السياسة والاعلام يتجاهلون مخططات تقسيم المحروسة و يحرضون على توثيقها بمواد اعلامية سامة

يهود فرنسيون والمخابرات الفرنسية وراء عمليات جوسسة على الجزائر

التيار البربري ،اليساري ،الفرانكفوني يتعملون مع الموساد

الارسدي في مستنقع الخيانة مع إسرائيل

حلاقة تونسية ضمن شبكة الموساد بتونس    


تقرير / مراد علمدار الجزائري

2011 -2014

GSI48
فقد السياسيون والاعلاميون البصر وحتى البصيرة ولم يفهمو شيئا من هدا الشعار "قوة امنية قبائلية لحماية امن القبائل"واكثر الاحتمالات انهم يعلمون به مند زمن طويل وتجاهلوه لارتباطات خاصة ومصلحية
في الوقت الدي لا يؤمن اغلبية ابناء القبائل الاحرار بمغالطات مسيحوا الفتنة والدمار
لقد ظهر القناع وتوثقت مفاهيم الحركات المشبوهة كحركة فرحات المهني المسيحية التى تعاونت مع الموساد ودول غربية اخرى  على صناعة دولة في القبائل كما فعلوها في كردستان العراق والسودان الجنوبي  اين تمكنت الموساد والدول الغربية الاخرى  من تحويل  منطقة الجنوب بالسودان من  أغلبية مسلمة الى اقلية لتصبح الاقلية  مسيحية الى قوة دينية برعاية الفاتيكان والغرب هده هي    خططهم الاولى ليتم بعدها اعلان حرب عرقية مع الدولة الام وفي نهاية صناعة دولة مسيحية تسمى دولة جنوب السودان متحالفة مع اسرائيل هكدا يفعل  فرحات مهني  بالتعاون مع  المباشرين الأجانب الدين هم  في مهام جاسوسية والدين تمنكوا من تحويل اكثر من 12 الف امازيغي حر الى مسيحين مستعبدين يأمرون بتنفيذ مخططات التقسيم عبر العميل فرحات المهني وبتواطؤ أحزاب السياسية في المنطقة وتمويل كبير من طرف رجال اعمال المنتمون الى  حراس المعبد الماسوني ممن كثرت استثماراتهم المشبوهة

 الشعار الأخير لتظاهرات الأخيرة  التى نظمها مهني العميل برفقة احزاب فنون التمزيق والدمار"قوة امنية قبائلية لحماية امن القبائل" هو شعار يوثق  اولى شرارات التهديد لامن القومي  ولبدا ان تحترز من العملاء الدين رسموه في هده المظاهرة التى كان حق اريد به باطل

 
  في غفلة من السلطات وتواطؤ من احزاب سياسية معروفة بعنادها المتعمد في تبني المعارضة بمنطق النازي كونوا ملشيات مسيحية بربرية مسلحة تنشط تحت امير افتراضي يسمى دروكدال وهو مسيحي دو الجنسية الفرنسية حيث تبنى هؤلاء النشاط الارهابي وهندسة الاختطافات للحصول على الاموال لشراء الأسلحة والقيام بعمليات سرقة الملايير من البنوك ومراكز البريد في وضح النهار  ومهاجمة شاحنات نقل الأموال التى استمرت لمدة من الزمن قبل ان تتفطن لهم السلطات الأمنية التى أصبحت حسب الشعار المرفوع "القبائل لا  يمكن ان تكون محمية الا من طرف قوة امنية قبائلية وابدا لن تكون تحت حماية مصالح الدرك اصلها عربي و..." ..
وهنا نكتشف مدى الحقد الدفين الدي زرع في قلب مسيحيين من جنسيات غربية متعددة ينتمون الى منطقة عزيزة علينا وهي القبائل من اخترع هدا الكلام يكون قد حضر بالفعل هده القوة الامنية القبائلية والتى ما هي الا الحركة المسيحية البربرية المسلحة التى كانت ومازالت تنشط باسم القاعدة في المغرب الاسلامي ومن قبل باسم الجيا والجماعة السلفية لدعوة والقتال   

اعتقد  ثعالب الخيانة  ان نمور الجزائر الدين هم مجموعة وطنية تضم احرارالقبائل والشاوية والصحراء والغرب الجزائري والكثير من عناصر في المهجر في كل  القارات الخمس  لايعلمون بامر هؤلاء ومع من يتواصلون وكيف يتلقون التعليمات وكيف يخططون لتنفيذ المخطط الكردي السوداني الجنوبي في الجزائر وبالتحديد بمنطقة القبائل وغرداية  تحت رعاية الموساد الاسرائلي وافكار برنار ليفي صديق سعيد سعدي ومهني
في هدا الشأن اكتشفنا ان أغبياء السياسة والاعلام يتجاهلون مخططات تقسيم المحروسة و يحرضون على توثيقها بمواد إعلامية سامة بعد  ان دخلت أطراف  فرنسية وغربية على الخط في هده المؤامرة التى أصبحت تستعمل شعار تزوير الانتخابات كمدخل جديد لتحويل الجزائر الى سوريا واليمن وليبيا
بعد ان فشلت محاولة انقلاهم عن الشرعية الدستورية قبل ايام من الانتخابات الاخيرة نعم كانوا يخططون لانقلاب  بتواطؤ كبار المسؤولين من فئة المتقاعدين وبعض الخونة المندسين في اجهزة الدولة ولولا  يقظة الجيش الوطني الشعبي  لا كانت الجزائر اليوم في خبر كان ولو بالفعل   من ينشرون يوميا ادعاءات بالتزوير  وبتظاهرون  بالدفاع  عن المصلحة العليا لوطن لا انفضوا بمجرد مشاهدتهم لهدا الشعار   ولكنهم في الحقيقة ماهم الا نقاط وضعت على حروف المؤامرة بعد  طأطئوا رؤوسهم أمام مخطط تمسيح القبائل و سكتوا عن نداءات مهني وسعدي لتقسيم المنطقة   يساندوهم في مسعاهم  المنافق مقري الماسوني وبعض من يسمون أنفسهم بنخبة الحركة الإسلامية وما هم الا خراطيش فارغة لا تصلح لا لصيد ولا حتى لأفراح التى يراد لها ان تكون احزان مستديمة

 شبكات الموساد الاسرائلي في المغرب العربي 

 

الموساد الاسرائلي يتبنى مند الاعلان عن الدولة العبرية سياسة الفتن  في المجتمعات العربية والاسلامية  كان واء العديد من الحروب الاهلية في هده الدول حيث تمكن من ربط علاقات متينة مع بعض دعاة الانفصال في تركيا مع الاكراد ، في السودان مع مسحيوا الدرفور ،في مصر مع الاقباط ،في العراق مع اكراد كردستان وفي الجزائر ربط الموساد الاسرائلي علاقات انطلاقا من فرنسا مع رواد التيار البربري ،اليساري ،الفرانكوفوني  الدين يريدون تبني سياسة انفصال القبائل عن البلد الام

معادلة تتبناها احزاب سياسية سرا كالارسدي والافافاس   والتيار اليساري ،من الجزائر حط الموساد الاسرائلي في كل من تونس والمغرب ومريطانيا وليبيا  حيث اصبح شبكاته المندسة في هده المجتمعات تلعب دورا مهما في زعزعت الاستقرار الأمني والاجتماعي والاقتصادي  لهده الدول وعلى راسها الجزائر ،شبكات تضم  مواطنين من أصول يهودية لهم نفود في بعض السياسة وعالم المال    

لم تكن  منطقة المغرب العربي تحت المجهر اليهودي –الموسادي  بسبب التواجد الكبير للفلسطينيين الذين أجبروا على مغادرة بيروت متوجهين إلى دول المغرب العربي، بل  المنطقة  كانت تحت مجهر المراقبة الاسرائلية  بسبب مواقف بعض دولها من الدولة العبرية خاصة الجزائر التى  شاركت بقوة في الحروب العربية- الإسرائيلية .

وقد استطاعت الأجهزة الأمنية الإسرائيلية وبفضل الوجود اليهودي الغزير في منطقة المغرب العربي من اقامة شبكات استطاعت أن تمد الدولة العبرية بأدق التفاصيل حول قضايا عديدة.وعندما استقرت منظمة التحرير الفلسطينية في تونس ازداد نشاط الأجهزة الأمنية في منطقة المغرب العربي وما لم يكونوا يتمكنون منه عبر شبكتهم كانوا يحصلون على ما يريدونه من معلومات من خلال المخابرات الفرنسية التي اخترقت المغرب  ، الجزائر، تونس ،الموريطانيا وليبيا. اين اصبح بعض رجال الاعمال

وشخصيات سياسية  واطارات ضمن شبكات التجسس الاسرائلي لتفتيت هده الدول وجعلها دويلات متناحرة فيما بينها . وقد اعترف الموساد في كثير من التقارير التى اعدها ان الجزائر هي اخطر دولة تهدد امن اسرائيل وانه كان من اهم المخططين لزعزعت استقرارها الامني والاقتصادي والاجتماعي عبر زرع جرثومة الإرهاب الدموي حتى انه شارك ضمن جماعات ارهابية  في عدة مناطق وخاصة بلاد القبائل التى يعتبر تمركز جماعة دروكدال بها مخطط له بإحكام تمهيدا لتقسيمها بعد ان يتم تنصير نسبة كبيرة من سكانها كما حدث في درفور السودان .  

حلاقة ضمن شبكة الموساد في تونس  

 

في تونس كلف الموساد الإسرائيلي سيدة مجتمع تونسية بعد أن تم تجنيدها  في عاصمة النور والملائكة باريس، حيث أصبحت تنشط تحت غطاء  محل للحلاقة النسوية الدي تحول  مع مرور الأيام إلى مركز هام تقصده  زوجات المسؤولين التونسيين والفلسطينيين الموجودين في تونس وكانت هذه هده السيدة كانت  تقوم بتسجيل ما يتلفظن به من أسرار تتعلق بالوجود الفلسطيني في تونس أو بعض القرارات السياسية المزمع اتخاذها .

ولم يكتف الموساد بالسيدة الحلاقة  المذكورة بل عمل على شراء ذمم بعض الشخصيات السياسية في الخارجية التونسية للحصول على معلومات تتعلق بنشاط كافة التنظيمات الفلسطينية في تونس، وقد أعلنت الخارجية التونسية ذات يوم أنها سلمت للقضاء التونسي مديرا رفيع المستوى في الخارجية التونسية لتورطه في التعامل مع الموساد الإسرائيلي ،هده الشخصيات كانت تزود الموساد بمعلومات حول الجزائر في كثير من المناسبات نظرا لعلاقة التى تبط تونس بالجزائر في كثير من المجلات وعلى رأسها المجال الامني والعسكري .   

وقد استغل الموساد الاسرائلي الوجود المكثف لليهود التونسيين الذين يتمتعون بحقوق المواطنة التونسية لتزود  بالمعلومات عن منظمة التحرير الفلسطينية ونشاطها العسكري والسياسي وقد اعتقلت السلطات التونسية بعض  من هؤلاء وأطلقت سراحهما بعد تدخل حاخام اليهود الأكبر في تونس لدى الرئيس التونسي زين العابدين بن علي.ومن الشخصيات الفلسطينية المهمة التي جرى اعتقالها في تونس الرجل الثاني في سفارة فلسطين في تونس عدنان ياسين الذي كلف من قبل الموساد الإسرائيلي بجمع معلومات عن مسودات محمود عباس  وذلك قبل لقاء جرى بين محمود عباس  وشمعون بيريز في القاهرة.وقد تفاجأ أبو مازن لكون شمعون بيريز كان على اطلاع كامل على تفاصيل الطروحات الفلسطينية المتعلقة باتفاق غزة-أريحا .

بعد هده الحادثة  طلب أبو مازن بإجراء مسح على مكتبه فتمّ الاكتشاف أن المصباح الموضوع على مكتب أبو مازن هو في حقيقته جهاز تصوير دقيق للغاية وعندما تمّ اعتقال عدنان ياسين تم العثور في بيته على حبر سري وأربعة أقلام تحتوي على أجهزة تنصت وأفادت المعلومات الأولية عندها أن عدنان ياسين جرى توظيفه في دولة غربية أثناء عرض زوجته التي كانت مصابة بسرطان المعدة على مستشفيات غربية وتم هذا التوظيف في بون وكانت الدفعة الأولى التي استلمها هي 10،000 دولار

كما جرى اعتقال العديد من الأمنيين بتهمة التجسس لصالح الموساد الإسرائيلي.

المصدر/ قلم: يحي أبو زكريا

وتحاليل مراد علمدارالجزائري

Voir les commentaires

استشهاد 14 جندي من جنود الجيش الوطني الشعبي /تعزية خاصة من عائلة مراد علمدار الجزائري

استشهاد 14 جندي من جنود الجيش الوطني الشعبي

تعزية خاصة من عائلة مراد علمدار الجزائري الى عائلات ضحايا عمليات الغدر والدمار

ببالغ الحزن والأاسى والحسرة نتقدم باسمنا الخاص وباسم كل افراد عائلتنا كبيرا وصغيرا الى كل عائلة الجيش الوطني الشعبي وعائلة ضحايا الغدر والدمار

باحر التعازي وأصدق مشاعر التضامن والمواساة على اثر استشهاد 14 جندي من جنود الجيش الوطني الشعبي سليل جيش التحرير الوطني

سائلين الله تعالى أن يتغمد الضحايا بواسع رحمته، ويمن على المصابين بالشفاء العاجل
.
ان للله و ان له لراجعون
الله اكبر، الله اكبر، الله اكبر
تحي جزائر الشهداء

Voir les commentaires

الحركة البربرية المسيحية المسلحة وراء اغتيال 14 جندي من جنود الجيش الوطني الشعبي/عناصر اجنبية و جواسيس مبشرين

الحركة البربرية المسيحية المسلحة وراء اغتيال 14 جندي من جنود الجيش الوطني الشعبي

الماك ،الارسيدي ،الافافاس ،واحزاب اخرى تعرف حقيقة هده الحركة العميلة

عناصر اجنبية و جواسيس مبشرين يهدندون الارهاب بارض الكاهنة ؟

عملية اغتيال الجنود كانت تهدف لتوجيه الانظار عن هزيمة دعاة المفاطعة والمراحل الانتقالية

ولبد من تطبيق معادلة تفنتورين في بلاد القبائل

MBCA

MOUBEMENT BERBERE CRISTIANISME ARMEE

تقرير /مراد علمدار الجزائري

GSI48

النبأ المؤسف جدا الدي انتشر على ان 14 جندي من جنود الجيش الشعبي الوطني قد استشهادوا وجرح 5 آخرين وهم يؤدون واجبهم الوطني على اثركمين نصبه لهم من طرف جماعات الدم والدمار في منطقة القبائل بالضبط بإيبودرارن ببلدية بني يني ولاية تيزي وزو نقول

ان لله وانا اليه راجعون و نتقدم بدورنا لكافة افراد الجبش الوطني الشعبي وعائلة الجنود الشهداء بتغازينا الخالصة على اثر هدا المصاب الجلل

وبالمناسبة نقولها بكل بجراء ولا نخاف لومة لائم فان من قام بهدا العمل الاجرامي الخبيث هي جماعة قرحات مهني ممثلة في الحركة البربرية المسيحية المسلحة

MBCA

MOUBEMENT BERBERE CRISTIANISME ARMEE

لقد اصبحت الان كل الامور ظاهرة للعيان الجماعات المسيحية المسلحة كانت ومازالت تنشط تحت شعار الاسلام حتى لا ينكشف امرها عناصرها جزائريون امازيغ ارتدوا عن الاسلام فاصبحوا مسيحين استعمروا المنطقة فحولوا اهلها الى رهينة باستعمال شتى انواع الارهاب النفسي والدموي موهمين الكل ان الارهاب بالمنطفة وراءه اشخاص من الجماعات الاسلامية المسلحة من العرب هؤلاء ليسوا وحدهم بل انظمت اليهم عناصر اجنبية بتلقون الاوامر والخطط من طرف مبشرين في المنطقة هم جواسيس الموساد وفرنسا وامريكا وبريطانيا ينشطون تحت غطاء التبشير عناصر اجنبية و جواسيس مبشرين يهدندون الارهاب بارض الكاهنة ؟

هده العملية جاءت بعد يوم من اعلان نتائج الانتاخابات الرئاسية التى فاز بها فخامة الرئيس العزيز بوتفليقة وهدا لاحداث صدى اعلامي دولي ووطني من اجل تحويل الانظار عن هزيمة المعارضين ومن دعمهم خارجيا لترشح بوتفليقة والدين كانوا من دعاة المقاطعة الافتراضية هولاء لما فشلوا خططوا بتواطؤ اطراف خارجية لانجاز عمل ما يحول الانظار عن فشلهم في معركة المرادية نعم الارسدي والافافاس والماك واحزاب اخرى على علم بوجود الحركة البربرية المسيحية المسلحة التى جعلت من دروكدال اميرها وهو من اتباع المسيح

جماعات هددت وتهدد الامن القومي ولبد من تطبيق معادلة تفنتورين في بلاد القبائل التى نجت في غرداية وسوف تنجح في بلاد الامازيع التى استعمرها نحو 12 مسيحي اغلبهم من جنسيات اوربية مختلفة

Voir les commentaires

الامتناع الانتخابي ظاهرة عالمية ولا علاقة لها بالمعارضات المزيفة /مقارنة بين الانتخابات الرئاسية في الجزائر

 

الامتناع الانتخابي ظاهرة عالمية ولا علاقة لها بالمعارضات المزيفة

مقارنة بين الانتخابات الرئاسية في الجزائر   والفرنسا 

تقرير / مراد علمدار الجزائري

GSI48

نسبة الامتناع  بلغت 40 في المئة في الانتخابات التشريعية في بريطانيا  عام 2001.

    نسبة الامتناع 69.3 في المئة في الاستفتاء  بفرنسا على تقليص مدة الرئاسة  

 نسبة الامتناع في ايرلندا  خلال  استفتاء  عام 2001 حول معاهدة نيس بلغت   68.5  في المئة  

  اليمين زروال  حصل   على نسبة 61%في عام 1995 

    عبد العزيز بوتفليقة حصل على نسبة 73.79 عام 1999

عبد العزيز بوتفليقة  تحصل على نسبة 84.99 ب8651723 صوت عام 2004

عبد العزيز بوتفليقة  تحصل على 90.24 ب12911705 صوت

عبد العزيز بوتفليقة تحصل على 81.53 ب8.130398  في عام 2014

 شارل ديجول  ,كان أول رئيس منتخب في الجمهورية الخامسة  ب78,50% من الأصوات في الإقتراع العام المباشر

جورج بومبيدو  : رئيس منتخب في عام 1969 بنسبة 58,21 

اليرى جيسكارد ديستن  رئيس منتخب في عام 1974 بنسبة 50,81% من الأصوات

فرنسوا ميتيران  حصل على 51,75% في 1981. وتولى حكم البلاد لفترة ثانية بنسبة 54,01% في عام 1988.

جاك شيراك  رئيس منتخب بنسبة 52,63%  في عام 1995 . و  حكم لفترة رئاسية ثانية بعد حصوله على 82%    

. نيكولا ساركوزى  رئيس منتخب بنسبة 53,06%  .

                                               من الاصوات 51،6٪  فرنسوا هولان فاز في عام 2012 ب

اما م ارتفاع اصوات من بعض المرتشحين المنهزمين بصفة ديموقراطية والمنددة  بحدوث تزوير بدون تقديم الدليل اجرينا مقارنة بين  معادلة الانتخابية في الجزائر ونظيرتها في فرنسا بحكم ان النخبة السياسية عندما والاعلامية تامن اشد الايمان بالمودال الفرنسي على انه الارقى في العالم ومن هنا نقول ان الانتخابات بمختلف انواعها التى تجري سواءا في فرنسا خاصة واوروبا وامريكا عامة تتحكم فيها اطراف معروفة بنفوذها المالي والإعلامي  وهي اللوبي اليهودي  الصهيوني الدي هو من يختار الحاكم بدل ان يكون المواطن هو الحكم  وقد حدث هدا في جميع الانتخابات الغربية خاصة الرئاسية منها وفي هدا الاطار لم نسجل أي معارضة من طرف المرشحين المنهزمين رغم الفريق الضئيل الدي يبعدهم عن الفائزين كما حدث مع زركوزي الدي انهزم امام هؤلان بفارق نسبي لا يتجاوز 4 في المئة وباكثر من 16 مليون  صوت فلم يكن هناك حديث عن انقلاب على الشرعية ولا عن حدوث تزوير رغم ان الكل يعرف ان اللعبة الانتخابية ليست بيد الشعب الفرنسي بل بيد اللوبي الصهيوني الدي يصنع الحكام في اوروبا والغرب

الانتخابات  الرئاسية  الاخيرة التى جرت في فرنسا ترشح لها 9 وانسحب من سباقها  نحو 20 لاسباب مختلفة

 ان الشعب الفرنسي كغيره من سكان المعمورة اعتاد على الصوم في مثل هده المناسبات بنسب قاربت تلك التى نتجت في الجزائر ودول العالم  بما يجعل اصحاب دعاة المقاطعة في حرج كبير بعد ان ادعوا انهم وراء هدا العزوف الطبيعي   

في هدا الشان  العزوف عن الانتخاب هو  ، ظاهرة ٱجتماعية وسياسية تتأثر بمحيطها السياسي والثقافي والاجتماعي،  

فلا مناص إذن من الإلتفات الى الإرتباط الكبير والتداخل الوظيفي، وتشابك علاقات التأثر والتأثير بين السلوك السياسي للمواطن تجاه الإنتخابات، وسلوكه الإنتخابي الذي يعد إفرازا طبيعيا للأول حيث يتشكل عبر أزمنة أكثر عمقا من لحظة ولادته، تمتد عبر تمثلات المواطن السياسية، وموروثاته السوسيونفسية، وتتصل بمخياله الشعبي

فإذا كان الإنطباع السائد بين علماء السياسة هو أن الصورة البديهية للمشاركة السياسية هي عن طريق الإنتخاب بٱعتبارها الصورة التي تمارسها الأغلبية الساحقة من المواطنين على قدم المساواة، فإن دراسة هذه الأخيرة لم تعد تقتصر على دراسة الإنتخابات، وتحديدا التصويت، وإنما تعدت ذلك إلى دراسة مختلف الصور والأنشطة الأخرى التي تهدف إلى التأثير في عملية صنع القرار، بحيث أنه ليس أي فعل سياسي هو مشاركة سياسية، وليس كل عمل سياسي هو مشاركة سياسية، فحتى يكون العمل السياسي كذلك يجب أن يؤثر على السياسة العامة للدولة.
فالسلوك السياسي الفردي لا يتحول إلى سلوك سياسي فعلي إلا اذا كان متجها نحو التأثير على النسق السياسي أو على المجتمع بشكل عام .

وعلى ضوء التعريفات السابقة نرى أنه لايوجد تعريف محدد حول مفهوم المشاركة السياسية، وبعد التطرق لمعظم المفاهيم المعطاة لها، لامناص من سرد بعض الخصائص التي تخص المشاركة.

  هل الديموقراطية على ما يرام في الدول التي تقدم نفسها على انها نماذج للآخرين في هذا المجال؟ فالارتفاع العام لمستوى الامتناع عن التصويت ليس في صالحها. وبالتأكيد يمكن مهاجمة النقص في الروح المدنية كما يفعل بعض الزعماء والمعلقين السياسيون، لكن لا أسس تبريرية لهذا الاتهام.

  خلال زمن طويل لم تعطَ هذه الاهمية للامتناع طالما انه لم يكن يلقي بثقله على نتائج الانتخابات، وللذكرى فقط كانت تُعلن النسبة المئوية للمشاركة والتي يفترض أن تعكس الاهتمام المعطى للمنافسة السياسية ثم يتم الانتقال الى ما هو اهم، أي من الذي انتصر؟ ثم كان لا بد من ملاحظة أن الامتناع لم يكن يتغير بحسب الانتخابات فقط، بل كان يستمر في الارتفاع، وفي شكل منتظم الى حد ما، وأنه كان يتزايد في كل مكان.

  وهذه الظاهرة تصيب البلدان ذات الديمقراطيات الراسخة حتى في الانتخابات الأكثر عراقة والأكثر تجييشاً، وهكذا نجد ان نسبة الامتناع قد بلغت 40 في المئة في الانتخابات التشريعية الأخيرة التي أجريت في بريطانيا في  عام 2001. وفي فرنسا تراجعت في عشرين سنة نسبة المشاركة ما بين 5 و10 في المئة بحسب نوعية الانتخابات، وفي العديد من المدن الكبرى ظل نصف الناخبين المسجلين على الحياد. وفي بعض الانتخابات يكسر الرقم القياسي في نسبة الامتناع، كما حدث في فرنسا في الاستفتاء على تقليص مدة الرئاسة الى خمس سنوات ( نسبة الامتناع 69.3 في المئة) أو في ايرلندا خلال استفتاء حزيران/يونيو عام 2001 حول معاهدة نيس (68.5 في المئة)، وفي ذلك ما يحبط الآمال في الديموقراطية المباشرة المؤسسة على هذا النوع من الاستطلاعات.

  أما في الدول التي كانت خاضعة لأنظمة ديكتاتورية، وحيث كانت تبرز نسب المشاركة العالية في الانتخابات بعد ان يحتفظ بها لفترة اثر تجييرها الى الديموقراطية التعددية، فإن نسبة الامتناع قد ارتفعت بأقصى ما يكون. ففي بولونيا، وبعد سنوات من الحياة السياسية الناشطة ما بعد الشيوعية، تجاوزت نسبة الامتناع الـ50 في المئة في انتخابات العام 2001 التشريعية. وفي إيران، حظيت انتخابات العام 1997 باهتمام متزايد كون النظام السياسي قد أوحى بعض الاجراءات الليبيرالية، فاذا بنسبة الامتناع ترتفع بعد أربع سنوات  من 17 الى 33 في المئة.

  ومن جهة أخرى يساء تقدير هذا الامتناع إذ هو يحتسب عموماً نسبة الى الأصوات المسجلة، وسوء التقدير هذا يتأكد إذ يبدو ان معدل عدم التسجيل يرتفع بدوره. ففي الثمانينات اعتبر في فرنسا أن حوالى 10 في المئة من السكان في سن الانتخاب لم يتسجلوا على اللوائح الانتخابية، وإذا أخذنا بالتقديرات الرسمية ارتفعت نسبة هؤلاء حالياً الى 15 في المئة. وهكذا فإن المشاركة الرسمية (على أساس المسجلين) في الانتخابات البلدية عام 2001 قد بلغت 67.2 في المئة لكن المشاركة الفعلية، أي نسبة الى الناخبين المفترضين هي في حوالى 57 في المئة.

 

  وتذكّر هذه الظاهرة في بعض وجوهها بما لوحظ في الولايات المتحدة حيث ظهر التراجع في المشاركة منذ اوائل القرن العشرين، وقد بلغت نسبة المشاركة فيها اليوم حوالى 50 في المئة في الانتخابات الرئاسية كل اربع سنوات والثلث في الانتخابات التي تجري في منتصف مدة الولاية الرئاسية (mid term elections). وحتى وإن كانت هذه المشاركة تحتسب على أساس الاحصاءات العشرية (أي نسبة الى السكان الذين هم في سن الاقتراع) وليس على أساس اللوائح الانتخابية (الناخبون المسجلون) فهي تبقى أيضاً اكثر ضعفاً مما هي عليه في أوروبا.

  وهذا النموذج يبدو مطمئناً بالنسبة الى الذين يعتبرون ان الانتخابات تؤدي، أياً يكن الأمر، وظيفتها المزدوجة عبر تحقيق التنافس والشرعية، فهناك مرشحون يفوزون ولا يجري التشكيك في شرعيتهم نتيجة ضعف المشاركة. وما هو مستوى المشاركة الذي يمنع إضفاء هذه المباركة؟ ففي حين أن المشاركة ارتفعت في الولايات المتحدة في زمن الحقوق المدنية في الستينات، ها ان تراجعاً جديداً يلوح في الأفق مثيراً مزيداً من القلق كونه مرتبطاً بتغييرات أكبر حجماً. ويبدي عالم الاجتماع روبرت بوتنام قلقه في نوع خاص من حركة الانحسار العام في جميع أشكال الحياة المشتركة حين يستنتج أنه "لم يسبق، في حوالى قرنين من الزمن، أن اختار هذا العدد من الاميركيين الامتناع عن التصويت كما فعلوا في السنوات الأخيرة    

  وكيف العمل لتشجيع المشاركة في الانتخابات؟ الى بعض المفكرين المتميزين الذين اقترحوا حلولهم، هناك من أعدّ دراسة في عنوان "زوال الناخب الاميركي"   قدّم فيها ثبتاً بالاجراءات الممكنة والمتوخاة، ومنها أنه يجب من جهة خفض تكاليف المشاركة بتشجيع ممارسة حق التصويت عبر تبسيط عمليات التسجيل والانتخاب، ومن جهة أخرى زيادة حجم منافع التصويت عبر ترسيخ قيمته الرمزية. إن هذه المعادلات القائمة على هذه الثنائية "تكاليف- منافع" تبقى مثار شك كبير لأنها إذا سهلت مشاركة الناخبين المقتنعين فإنها غير صالحة للاقناع بالانتخاب. أما المنطق النفعي فهو يؤكد بالأحرى لا جدوى التصويت طالما أن مساهمة الفرد الواحد في النتيجة تبقى ضئيلة الى ما لا نهاية وأن التكاليف لا يمكن تجاهلها دائماً وأن المنافع الوحيدة المتحققة هي إنجاز الواجب. وفي نوع من عدم التجانس الكلي يتداخل المنطق العقلاني المزعوم مع البعد الأخلاقي. ففي الانتخابات الرئاسية الأميركية الأخيرة اتخذت اجراءات، من نوع الانتخاب بالمراسلة والتسجيل في وقت الاقتراع من أجل تشجيع المشاركة، الا أن هذا لم يأت بنتائج مهمة، لكن لولا هذه الاجراءات ألم تكن النتائج أكثر تدنياً؟

  منذ العام 1848 اعتمد في فرنسا بث المحفز الأخلاقي عبر الكتيّبات الانتخابية وفي دروس التربية المدنية :"الانتخاب واجب أخلاقي". ثم استمر ذلك مع نشاط مركز الاعلام المدني الذي تلاشى من دون ضجة في العام 1999، ثم عبر لقاء ضم بعض الجمعيات ("المدنية والديموقراطية") التي اعتمدت خطة عقلانية أكثر منها أخلاقية. فإقناع المواطنين منطقياً بالتسجيل يتطلب إقناعهم بالانتخاب. لكن ذلك قد يزيد من مستوى الامتناع، فاذا افترضنا في الواقع ان الذين حمسوا للتسجيل سوف ينتخبون، لا يمكن استبعاد أن قرارهم هذا قد يتغير، ويتسببون تاليا في تضخيم عدد الممتنعين الذي سيحتسب على هذا الأساس بدلاً من ان "يسقط" لدى احتساب النسبة المئوية.

  لكن المحفز الأخلاقي يحتفظ بقوته حين يتصل بالعلاقة بين الناخبين. فكثيراً ما نسمع عبارة تتكرر لتبرير المشاركة أو لدفع المقربين الى المشاركة: "هناك اناس قتلوا من أجل حق التصويت" بدون استناد الى معرفة تاريخية وثيقة (وهذا ما ينفيه المؤرخونى  لكن باقتناع تام ان الاقتراع العام والديموقراطية يشكلان كلاً متماسكاً (وهذا ما لا يستطيع أي مؤرخ أن ينفيه وأنا بهذه الصفة لا أفهم هذه العبارة). وغالباً ما تغلب الحجة الأخلاقية، بالتلازم مع ضغط الامتثالية، على عامل الاقناع، وذلك على شكل حماسة لا تدع مجالاً للتساهل كلياً.

  وفي الواقع فإن الاجراءات الكلاسيكية مثل تسهيل عمليات التسجيل للانتخابات، او الحض الأخلاقي على التصويت، تأتي نتيجة ملاحظة المسيرة التي يسلكها الناخبون كي يتوصلوا الى الامتناع. فأن يهمل بعض المواطنين من الشباب تسجيل انفسهم في الحاكمية التي يتبعون لها، او ان يغفل بعض الناخبين السابقين عن تسجيل انفسهم في دوائر إقامتهم الجديدة او ايضاً الامتناع الظرفي في استفتاءات لا تثير الاهتمام، كلها وقائع "غير عرضية" تنذر بموقف تمنعي اكثر ثباتاً. وإذا كانت العلاجات المذكورة آنفاً قادرة على تطويق الحدث جزئياً فإنها في أي حال لا تأتي بجواب عن السؤال الذي يطرح باستمرار حول الدوافع الى المشاركة في الاقتراع.

 

  وهناك ما يغري كثيراً بإضفاء معنى سياسي محدد على ظاهرة الامتناع. فالمعلقون لا يتورعون عن ذلك وهم الذين يجدون في ذلك مادة لممارسة نقدهم للأزمة السياسية ولغياب البرامج "القوية" من جانب المرشحين او لزوال الذهنية المدنية في أوساط الناخبين. وعند ذاك تتوخى التفسيرات البعد الأخلاقي على أساس واجهة تحليلية، لكن من السهولة تبين التباس الأنواع فيها.

  وهي إما تعميمية جداً وإما فريدة جداً. فليس جديداً أن يشار الى خيبات الأمل السياسية، والى المسؤولين عنها، من دون أن نعرف إن كانت خيبة المعلقين او الناخبين. وهذه القضايا العامة تتجدد بانتظام بدون أن تتلازم مع تصاعد في الامتناع. وهناك انتقادات اخرى تبدو بالعكس خاصة جداً حتى ليمكن ربطها بظاهرة معينة وهي تطاول جميع الدول في درجات مختلفة.

  وطالما كان الامتناع ينتج من عملية إحصاء سوسيولوجية فيها تقصي الفئات الاجتماعية الوضيعة نفسها عن عملية الاقتراع، وهي في الاجمال تأتي استكمالاً للتهميش الاجتماعي. ففي الولايات المتحدة لخص العالم السياسي والتر دين بورنهام الوضع مؤكداً أن النصف الأعلى الشعب ينتخب والنصف الأدنى يمتنع.

  لكن تطور عملية الامتناع خرّب هذه العلاقة المتداخلة ، فهي امتدت الى فئات اجتماعية جديدة ويبدو أنها  طاولت في نوع خاص شرائح غير متوقعة، أي الأكثر غنى. وفي إحصاء معاكس، تبين ان بعض العائلات التي تؤمن مدخولين والمؤلفة من مواطنين يركزون على أعمالهم وعلى مستوى معيشتهم، هي التي تبدو اقل اهتماماً بالحياة المدنية. وتمثل الشبان بكثرة في هذا الاحصاء وبالتحديد الشباب من حملة الاجازات ينذر في شكل منطقي تام باستمرارية هذه الحركة.

 

  وغالباً ما أعطت التحقيقات الحديثة العهد صورة عن التمسك الشكلي بحق التصويت، بما فيه من اقتناع وتشكيك في آنٍ واحد: "نعم، من المهم التصويت لكن لا فائدة من ذلك"، هذا ما يؤكده بعض الناخبين في نوع من انفصام الشخصية غير المؤذي. وما يعتبر مؤشراً الى ذلك هو تزايد عدد الأوراق البيض او الملغاة في الانتخابات الفرنسية الأخيرة (4.86 في المئة من المسجلين و16.10 في المئة من المقترعين في استفتاء 24  سبتمبر عام 2000 حول مدة الولاية الرئاسية التي سجلت نسبة امتناع قياسية بلغت 70 في المئة)، كون هذا الخيار يقوم في الإجمال على التصويت من أجل التصويت دونما الحاجة الى خيار انتخابي   . اما الممتنعون السابقون، فهم إذا عبروا أو برروا دوافعهم، فإنها تأتي استمراراً للشعور بأنهم عاجزون وقد أسقط في يدهم.

  فهل أن لهذا الاحصاء المعاكس الذي أجري على الفئات الاجتماعية الميسورة صلة ما بهذا الامتناع في الأوساط الأكثر حرماناً؟ بدون أن تتشارك الفئتان في الشعور بالعجز فإن الشعور بلا جدوى التصويت انتشر كثيراً، وما له دلالته هو ان الممتنعين الجدد ينتمون الى أوساط اجتماعية ومهنية يكتسب فيها المرء الخبرة في العلاقات المتبادلة وحيث الاعتقاد المشترك بإمكان تحوّل مركز القرار، مثلاً من السياسة والدولة الى الاقتصاد والشركات الكبرى، كما الاعتقاد بتوزع مراكز القرار. فهل من المنطق تأكيد شكوك لا أساس لها؟

  فاذا كانت مصالح العالم تنزع الى الافلات من وصاية الدولة وباتت أكثر فأكثر تسوّى عبر الاسواق التي تنهض مراكزها في كل مكان وفي لامكان، هذه إذا لم تكن مندمجة مع مراكز البورصات الرئيسة، فمن الضروري إذاً إعطاء الناخبين أسباباً جديدة للمشاركة في التصويت. وما يثير الاستغراب أن متنبئي الاسواق ونظام العولمة لم يلاحظوا أنه عندما تقدَّم بعض التطورات على أنها حتمية، وكأنما في ذلك دعوة الى المواطنين للخضوع لأحكام الضرورة، فإنما هم يسلبونهم حق التصويت اللهم الا للحفاظ على الواجهة الديموقراطية وإعطاء موافقتهم لزعمائهم. وإذا كان ردم الهوة الميزة بين الأحزاب والمرشحين بات يشكل من الآن وصاعداً عقيدة نظام الضرورة، فإنه لا يترك أبداً الخيار إذاً، مع أن من وظائف الانتخابات ان تقرر هي ذلك. فهذا الاهمال المتنامي إزاء الانتخاب، أياً يكن الشكل الذي يتخذه، لا يمكن ان ينعكس بفعل الاجراءات التقنية أو بالحملات التواصلية، بدون إعطاء أجوبة جديدة تضفي، بكل معنى الكلمة، قيمة على العملية الانتخابية.

 

في الجاز كانت نسبة الناخبين 60.25% من إجمالي المسجلين. خلال الانتخابات الرئاسية لعام 1995و عام 1999 تراجعت نتيجة الانتخابات  الى نسبة الناخبين 58.07%   أي ب10,508,777 من أصل 18,097,255 مسجلين  اما في عام 2004 كانت نسبة الناخبين 74.11%  أي ب15,351,305 من أصل 20,595,683 مسجلين، وقدر عدد الأوراق الملغاه 1,042,727 ورقة. اما في  انتخابات 2009  كانت نسبة الناخبين 74.11%    أي  ب15,351,305 من أصل 20,595,683 مسجلين، وقدر عدد الأوراق الملغاه 1,042,727

: خلال عام 2014 شارك أكثر من 22 مليون ناخب جزائري في هذه الحملة  التى فاز فيها عبد العزيز بوتفليقة بعهدة رابعة كانت  نسبة المشاركة الإجمالية والنهائية  51,7 بالمئة

قائمة رؤساء الجزائر 1995 الى عام 2014

اليمين زروال  حصل   على نسبة 61%في عام 1995 

    عبد العزيز بوتفليقة حصل على نسبة 73.79 عام 1999

عبد العزيز بوتفليقة  تحصل على نسبة 84.99 ب8651723 صوت عام 2004

عبد العزيز بوتفليقة  تحصل على 90.24 ب12911705 صوت

عبد العزيز بوتفليقة تحصل على 81.53 ب8.130398  في عام 2014

قائمة رؤساء فرنسا خلال الجمهورية الخامسة

            رينيه كوتى : 4 أكتوبر 1958 - 8 يناير 1959

            شارل ديجول : 8 يناير 1959 - 28 أبريل 1969. في 21 ديسمبر 1969,كان أول رئيس منتخب في الجمهورية الخامسة وحصل على 78,50% من الأصوات في الإقتراع العام المباشر. وقد حكم لمدة رئاسية أخرى في 19 ديسمبر 1965 بحصوله على 55,20% من الأصوات. وقدم استقالته نتيجة فشل استفتاء 27 أبريل 1969.

            آلان بوييه : 28 أبريل 1969 - 20 يونيو 1969 : كان رئيسا مؤقتا نتيجة استقالة شارل ديجول.

            جورج بومبيدو : 15 يونيو 1969 - 2 أبريل 1974 : رئيس منتخب بنسبة 58,21% من الأصوات وقد توفى أثناء حكمه في 2 أبريل 1974.

            آلان بوييه : 3 أبريل 1974 - 27 مايو 1974 : رئيس مؤقت للمرة الثانية نتيجة لوفاة جورج بومبيدو.

            فاليرى جيسكارد ديستن : 19 مايو 1974 - 10 مايو 1981 : رئيس منتخب بنسبة 50,81% من الأصوات

            فرنسوا ميتيران : 21 مايو 1981 - 17 مايو 1995 : حصل على 51,75% من الأصوات في 10 مايو 1981. وتولى حكم البلاد لفترة ثانية بنسبة 54,01% من الأصوات في 8 مايو 1988.

            جاك شيراك : 17 مايو 1995 - 16 مايو 2007 : رئيس منتخب بنسبة 52,63% من الأصوات. وقد حكم لفترة رئاسية ثانية بعد حصوله على 82% من الأصوات امام جون مارى لوبن في 5 مايو 2002.

            نيكولا ساركوزى : 16 مايو 2007 - 6 مايو 2012 : رئيس منتخب بنسبة 53,06% من الأصوات امام سيغولين رويال.

            فرنسوا أولاند : 6 مايو 2012 : رئيس منتخب بنسبة 51.64 % من الأصوات امام نيكولا ساركوزى.

 

Voir les commentaires

<< < 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 20 30 40 50 60 70 80 90 100 > >>