Overblog Suivre ce blog
Administration Créer mon blog

مزفران 2 مؤامرة اخرى لانقلاب على النظام /مقري ومن معه خانوا عهد الشهداء باسم الديمقراطية /هؤلاء تبنوا الربيع الدي صنع في امريكا واليوم يهندسون صيف صنع في مخابر الصهيونية

مزفران 2 مؤامرة اخرى  لانقلاب على النظام   

مقري  ومن معه خانوا عهد الشهداء باسم الديمقراطية

هؤلاء تبنوا الربيع الدي صنع في امريكا واليوم يهندسون صيف صنع في مخابر الصهيونية

تقرير / مراد علمدار الجزائري

GSI48

GENERALE SERVICE INVESTIGATION  

 مقري رئيس  حركة  مجتمع السلم صرح قبل  افتتاح اجتماع مزفران 2  ان النظام   تسبب في التوترات الامنية  ،الامر الدي يكدبه الواقع  حيث ان التوترات التى يتكلم عنها فيلسوف التغير يتصدى لها الجيش الوطني الشعبي يوميا هي من انتاج دوائر خارجية فالجريمة المنظمة العابرة لقارات  والتهديدات االارهابية الاتية من الحدود ماركة غربية وليست من انتاج النظام ،كما ان الفيلسوف مقري كاد هو نفسه وجماعته ان يتسببوا في توترات امنية لو نجحت مساعيهم بعدما تبنوا الربيع الدي جاء في غير فصبه في مصر وتونس وليبيا ،ربيع اكدت الوثائق السرية الصادرة عن دوائر غربية وامريكية انها مصنعة عندهم ،نفس الامر يحدث الان مع مقري عندما تبنى وحماعته نظرية التغيير والانتقال الديمقراطي  التى هي نسخة طبق الاصل لما سمي " بالربيع العربي " ناطقه الرسمي المدعو حمدادوش ناصر   قال هو كدلك حمل النظام السياسي   "مسؤولية  تعريض البلد ومؤسساته للخطر" فهل يمكن لعاقل ان يصدق ما يقوله حمدادوش الدي نسي ان افكار سيده مقري ومن يملي عليه الاجندة هم من يعرضون مؤسسات البلد للخطر

محاولة تطبيق النمودج التركي في الجزائر هو التغير الدي يرده مقري  ،نمودج تلقى اشهار مزيف من الغرب  لتنفيد اجندته في المنطقة وهاهي اليوم تركا تدقع ثمن انحيازها مع الغرب والتدخل في قضايا دول شقيقة كسوريا وبعض المناطق ،اليوم  لا اثر لاي مؤسسة معرضة لخطر بل هناك مؤامرات خارجية  تتغدي من عمالة  داخلية  في هدا الشان  

مند اكثر من شهر وجماعة الانتقال الديمقراطي تحضر لمؤتمر مزقران 2 بخلفيات مبيتة حيث اجتهد   مقري ومن معه  لاعطاء هدا المؤتمر بعد اعلامي واسع باستغلال وزراء ومسؤولين معارضين لسلطة 

وهي معارضة مبنية على خلفيات مبيتة هي كدلك  اصحاب مزفران 2 بالإضافة الى دعوتهم لشخصيات فارغة سياسيا وفكريا اهتدوا الى حيلة اخرى وهي استدعاء اعلامين من الداخل والخارج من اجل تدويل الاعلامي لمعارضتهم التى يتم توجيهها من الخارج

 دعوات  دليل على ضعفهم السياسي  ونظرتهم الضيقة لمستقبل الجزائر المحروسة لانهم يريدون انجاح  اجتماعهم  على حساب ما يعتقدون سمعة هؤلاء  الدين لا اثر لسمعتهم في الراي العام الوطني

 مهندسوا مزفران 2  سوف يحدث لهم ماحدث لمن اخترعوا رقم 19  حيث يتاكد من خلال المدعوين وطريقة الدعاية لمزفران 2 ان هؤلاء يريدون قلب النظام وان تزامن هدا المؤتمر مع ما يدور بحدودنا الجنوبية ليس بالصدفة بل مخطط له من الخارج ...

مقري   الدي له اتصالات سرية وعلانية مع اطراف خارجية  وعضويته في العالمية الاسلامية التى اخترقتها المخابرات الغربية تلقى الضوء الاخضر من اجل تنفيد الانقلاب على السلطة في هدا التوقيت لانه مناسب حسب برنامج المؤامرة

فمن سيدي فرج اين يقع مزفران 2 دخلت فرنسا ومن هناك يتم التخطيط  لدخولها وحلفاءها باسم التغيير

لهدا يجب قطع الطريق امام هؤلاء واعلامهم الخارجي والداخلي حتى نامن بلادنا من شرورهم لانه من ناد لتبني الربيع الامريكي  لا يمكنه ان يكون اهلا لمعارضة نظام هو احسن منهم بالألاف المرات ،ولولا هدا النظام لكانت الجزائر مثل سوريا واخواتها في الحروب الاهلية ؟،مقري يقول انه مع الجيش وفي نفس الوقت يطعن الجيش في الظهر اليس الجيش هو جزء من النظام ؟ الدي يريد صاحبنا تغيره بنظرية التمسكين السياسي ، ولو نجح في   الامر الربيع  لا كان مصيرنا كمصير ليبيا مصر العراق واليمن وسوريا ،مقري  ومن معه ليس لهم اي وعي سياسي ولا امني خانوا عهد الشهداء باسم شعار كادب اسمه الديمقراطية  

. هؤلاء تبنوا الربيع الدي صنع في امريكا واليوم يهندسون صيف صنع في مخابر الصهيونية التى تحضر احد رجال الاعمال لتولي منصب التغيير الدي يتبناه  اصحاب اقامة مزفران

قضية للمتابعة 

 

Voir les commentaires

نداء ثورة نوفمبر ينادينا مجددة لدفاع على امانة الشهداء /خلايا الامن القومي تتحرك لدفن الغزاة في عقر دارهم /روح المقاومة عقيدة جزائرية مند الآلاف السنين /بعد ان ظهرت لعيان مؤامرات أمريكا وفرنسا وحلفاءها لاحتلال أراضينا انطلاقا من ليبيا ومالي

بعد  ان ظهرت لعيان مؤامرات أمريكا وفرنسا وحلفاءها لاحتلال أراضينا انطلاقا من ليبيا ومالي

روح المقاومة عقيدة جزائرية مند الآلاف السنين   

نداء ثورة نوفمبر ينادينا مجددة  لدفاع على امانة  الشهداء

خلايا الامن القومي تتحرك لدفن الغزاة في عقر دارهم

تقرير / مراد علمدار الجزائري

GSI48

GENERAL SERVICE INVESTIQATION

الجزائر اليوم  أصبحت  وحيدة من ضمن الدول المسماة عربية  في مواجهة مخططات سرية  جاهزة التنفيذ  لاحتلال اراضيها  انطلاقا من حدودها الجنوبية  التى تم تلغيمها عمدا بقنابل ارهابية  ،حدود أصبحت  مند عام 2011 تعيش حالة لا استقرار بسبب تدمير دولة شقيقة اسمها ليبيا التى تحولت بفعل فاعل وهو معروف وعلى رأسهم امريكا التى تحالفت مع فرنسا في مالي  الى مستنقع عالمي  لفوضى  وانتشار الأسلحة بمختلف الانواع  بإضافة الى المخدرات والكوكايين والمهلوسات  فوضى مبرمجة على سلم الاحتلال  سهلت دخول مرتزقة داعش  عبر الجو والبحر وهي وسائل نقل وفرتها امريكا وحلفائها لهؤلاء  اولا لاحتلال التراب الليبي  وخطف  اموال الشعب الليبي من البنوك الغربية تحت ذريعة التدخل لحمايته من إرهاب داعش ، وبعد ان تم انجاز مهام تفكيك المجتمع الليبي وزرع الفتن والتناحر   بين ابنائه حتى تحقق هدف التقسيم  يتم الإعداد لإتمام الجزء الثاني من المخطط وهو غزو الجزائر انطلاقا من ليبيا ومالي  ، وهنا يتم الهاء الجارة تونس بهجمات مبرمجة لدفعها على التعاون الامني بهدف اختراق اجهزتها العسكرية والامنية  لمعرفة  نقاط التعاون بينها وبين الجزائر  ليتم فيما تهريب تونس  من محيط الجزائر ،؟

قلنا  يتم الإعداد لإتمام الجزء الثاني من لمخطط غزو الجزائر  باسم داعش  التى هدد مؤخرا احد مرتزقتها الجزائر  وهو ما فضح  المؤامرة التى ظلت مستمرة طيلة سنوات وما الكميات الهائلة لأسلحة المحجوزة من طرف افراد الجيش  الجزائري  الا احد الادلة الموثقة على  خلفيات زعزعت  استقرار ليبيا ومالي  التى كان الهدف الاساسي  من وراء  احتلالهما باسم الديمقراطية هو توجيه ضرابات للجزائر تحت غطاء الارهاب ،فرنسا قالت انها دخلت مالي  للقضاء على المجموعات الارهابية ،  لنكتشف ان هده المجموعات قد اتفقت مع فرنسا على التماكز بالقرب من الحدود الجزائرية  في انتظار الضوء الأخضر  لتجسيد المؤامرة  على الجزائر  نفس الشيء يحدث على الحدود مع ليبيا وتونس  والنيجر  وموريتانيا التى اصبحت مثل دول الخليج ترعى وتمول الارهاب  مقابل الحصول على امتيازات  مالية وغربية وحتى عربية كالمغرب وقطر ...

على اثر كل هده المعطيات الخطيرة التى كشفت  ان الجزائر المحروسة  مهددة في امنها القومي ،يجب على احرار الجزائر ان يلبوا  نداء ثورة نوفمبر الدي  ينادينا مجددة  لدفاع على امانة  الشهداء..فكما ضحى الشعب الجزائري ب10 مليون جزائري نحن اليوم مستعدون لدفع ضعف الثمن من اجل حماية شرفنا وحرمة ترابنا ..

دفاع يكون داخليا للكشف عن جواسيس الارهاب  وعملاء الغرب الدين يتحركون هده الايام لزرع الفتن وخلافات تحت غطاء النشاطات المشبوهة باسم المجتمع المدني والسياسي التى تحرك بالتزامن مع  ببداية  المؤامرة الداعشية  انطلاقا من مالي وليبيا وهو امر ليس وليد الصدفة بل مبرمج لتشتيت القوة الدفاعية لامة والجيش وتشكيلات الامن الاجتماعي  هده الاخيرة بالتعاون مع خلايا الامن القومي تحركت لإحباط المؤامرة الخارجية التى برمجت على سلم الخيانة الداخلية ،الدين فكروا في غزو الجزائر باسم داعش واخواتها خانتهم الداكرة التاريخية التي  سجلت باحرف من ذهب  ان  روح المقاومة عقيدة جزائرية مند الآلاف السنين    

 

Voir les commentaires