Overblog Suivre ce blog
Administration Créer mon blog

البرلمان الأوروبي استقبل ممثلين عن الجماعات الارهابية داخل القاعدة الشرفية/لماذا كانت أروبا تحمي الجماعات ا

 

 

GSPI48
GENERALE SERVICE PRESSE INVESTIGATION
   

 

لماذا كانت أروبا تحمي الجماعات الإرهابية المسلحة " الجيا   

البرلمان الاوروبي استقبل ممثلين عن  الجماعات  الارهابية  داخل القاعدة الشرفية

اليد الخفية وراء الدعم الأوربي للجيا

الروشدلديون اليهود كانوا وراء الثورة الفرنسية والارهاب في اوروبا

  موقف الإزدواجي لأروبا من الجزائر كان  ظاهريا التنديد بالأعمال الإجرامية للجماعات الإرهابية المسلحة " الجيا    ضد الجزائريين وتنادي بإجراء تحقيق حول المجازر وفي نفس الوقت نقوم خفية بدعم الشبكات اللوجستيكية "للجيا" وكذا تأطير عناصرها ومدهم بالخطط والمنظرين من أجل مواصلة العمل الإجرامي ضد الجزائريين الأبرياء فهي كالذي قتل إمرءا ومشى في جنازته,  

فالإرهاب في الجزائر وشروط قيامه والدعم الذي تلقاه من دول أوربا عامة وهي   خمس دول اوربية خاصة   فرنسا, ألمانيا, أنجلترا, بلجيكا, إيطاليا هي نفس الدول التي و قمت  بين ايدي أبناء مبير مشل الروشتلدي اليهودي فمن هنا نفهم سر تواجد العناصر الإرهابية على أراضيها  التى تنطق منها رسائل وخطط الإجرام ضد الجزائر فالحقيقة أن اليد الخفية هي التي تقرر في هذه الدول إنتقاما من   الجزائر على وقوفها إلى الجانب الشعب الفلسطيني خاصة والقضايا العادلة في العالم عامة

 

من كتاب علاقة الارهاب في الجزائر بالمخابرات الاجنبية

 عام 1998

 تقرير /مراد علمدار الجزائري  

GSPI48
GENERALE SERVICE PRESSE INVESTIGATION
  

 

 لقد ثبت بالدليل القاطع تورط أجهزة المخابرات البلدان الأوربية بدون إستثناء في دعم الجماعات المسلحة "للجيا" وما إستقبال البرلمان الأوربي ببروكسل سنة 1997 ممثلين عن هذه الجماعات الإجرامية داخل القاعدة الشرفية للبرلمان والسماح لهم بطرح وجهة نظرهم فيما يدور من أحداث في الجزائر وإعطائهم أظرفة فيها مبالغ مالية لا دليل على تورط هؤلاء بما يجري في الجزائر  رغم إدراج هذه الجماعات الإرهابية المسلحة "الجيا" من طرف الولايات المتحدة الأمريكية ضمن قائمة المنظمات الإرهابية الخطيرة في العالم التي لابد من مواجهتها وقد فسر أحد البرلمانيين هذا السلوك بأن حرية التعبير لها تقدير في أروبا فماذا لو استقبل البرلمان الجزائري حركات إرهابية أوربية كإيرا في الإنجليز وإيتا في اسبانيا فما سيكون موقف أوربا من ذلك  أكيد أنهم لا يقولونا نفس كلام هذا البرلماني  العديم البصيرة.

إن الأسباب الرئيسية لدعم أروربا للشبكات الإرهاب في الجزائر تكمن أولا في الجانب الاقتصادي فأروبا هي في مرحلة التشاور مع السلطات الجزائرية لإبرام عقد شراكة خلال سنة 1998 وكذا عدم لجوء الجزائر إلى إعادة جدولة ديونها بعد ان وفت بالتزاماتها اتجاه الصندوق النقد الدولي بتسديد ديونها وستنتهي مدته في ماي 1998, بالإضافة الى مشروع انضمام الجزائر إلى المنظمة العالمية للتجارة إلى جانب إنتصارات إقتصادية اخرى مما يجعل الجزائر قوة إقتصادية في

  

 شمال إفريقيا خاصة وإفريقيا عامة مما دفع بجل البلدان الأوربية تتنافس على الدخول إلى الجزائر واحتلال المراكز الأولى بحكم ان   75% من البترول الجزائر يصدر إلى أوربا.

فصراع المصالح بين دول أوربا على احتلال مكانة هامة في السوق الجزائرية  هو حقيقة قائمة بذاتها فنجد أن هولندا تحتل المركز الثالث من حيث وارداتها من المحروقات الجزائرية أما بريطانيا فتحتل المركز الثامن لذا نرى أن بريطانيا تحول لعب ورقة دعم شبكات الإرهاب على أرضها كوسيلة للضغط على السلطات الجزائرية للدخول   سوقها, أما ايطاليا تعتبر الزبون الأول للجزائر في ميدان الطاقة بوجودها الدائم عبرشركاتها المسماة أجيب    فمثلا المبادلات التجارية بين النرويج والنمسا وإيران والدنمارك هي ضعيفة بالمقرنة بين الممونين الرئيسيين كفرنسا وإيطاليا واسبانيا وألمانيا.

  الجزائر ترفض عقد شراكة على حساب مصالحها الحيوية  فالمؤهلات الأمريكية في منافسة المجموعة الأوروبية  في السوق الجزائرية هي الأفضل مقارنة بالمجموعة الأوروبية حيث أصبحت أمريكا ثاني زبون للجزائر والممون الثالث على الصعيد العالمي فالشركات البترولية الأمريكية كسرت الحاجز الذي وضعته أروربا ضد الجزائر,  و النتيجة كانت 2.5 مليار دولار هي حجم المبادلات التجارية الجزائرية الأمريكية..

 

اليد الخفية وراء الدعم الأروبي للجيا

إذا رجعنا إلى تاريخ أوربا نجدها بانها قد عايشت الإرهاب حيث  كان وراء   الأعمال الإجرامية  يد خفية سميت بالروتشيكديون   ظهرت سنة 1820هذه الفئة اليهودية  كانت مسيطرة على أروبا  بحيث جعلوا من المال وسيلة للسيطرة على جميع أوربا بممارسة الإرهاب كوسيلة, لتحقيق غايتهم  بإحكام السيطرة  على دولها بقبضة من حديدية فقبل وفاء أمشيل مير سالومونن قام بتقسيم العالم على أبنائه الخمسة وهو نسيلم وسالمون وثآتان وكرل وجيمز على كل من ألمانيا والنمسا وبريطاننيا وإيطاليا وفرنسا فيما أعطى أحد أحفاده لكسنبورغ والولايات المتحدة الأمريكية وكلهم عملوا على جمع ثروات مالية هامة عبر وسائل النهب وخلق الفتن, فنابليون الثاني قتل سنة 1832 على يد اليهودي بومبل, وأحتكروا جميع مراكز القرار في أوربا تحت تأثير المال فكان   الروتشيليديون  الدين يعرف عنهم بالشياطين القتلة قد قاموا بإسقاط الأسر الحاكمة في كل من فرنسا وروسيا وألمانيا والنمسا وتحطيم الكنيسة بالدرجة الأولى.

ومنذ سنة 1810 أصبح العالم يحكم عمليا من طرف الأسرة اليهودية السرية للروتشيلديين الذين أصبحوا يحكمون ألمانيا والنمسا وفرنسا وإيطاليا والولايات المتحدة الأمريكية وروسيا قد أصبح العلم الأحمر ( الدرع الأحمر منذ 1789  رمز عالميا لسفك الدماء   

فقد أكد اليهودي الدكتور أوسكار ليفي أن  اليهود دبروا هذه الحرب العالمية  وجميع الحروب و ما تبعها من سفك الدماء هي من تدبير مجالس اليهود التنفيذية أي المحافل الماسونية التي تدبرها الهيئة اليهودية المركزية أي الحلف الإسرائيلي العالمي في باريس

إن الماسونية هي المسؤولة أساسا على إراقة الداء التي سفكت في الثورة الفرنسية بحيث أعترف عدد كبير من الماسونيين بأن الثورة الفرنسية وغيرها من الثروات   نظمت تحت أمرتهم وقد صرح سيكاردو بلوزول في مؤتمر 1913 " تستطيع الماسونية أن تفتخر بأن الثورة من فعلها هي " فهم الذين وضعوا خطتها رقم 3 وطورها قبل سنة 1978 وقد جاء في بروتوكولات حكماء صهيون : تذكروا الثورة الفرنسية التي أضفنا عليها صفة العظمة فأسرار تخطيطها  كانت كلية من صنع أيدينا ونجد في قول أوسكار ليفي بأن اليهود لا يزالون هنا وكلمتهم الأخيرة لم ينطق بها وعملهم الأخير لم يكتمل بعد ثورتهم الأخيرة وبعبارة صريحة أن جميع مشاكل العلم هي من تدابيرهم وإختراعاتهم ومما لاشك فيه   أن الجماعات الإرهابية المسلحة الجيا هي من إختراع يهودي يراد به تكسير الجزائر نظرا لمواقفها المناهضة لإحتلال فلسطين, فاليد الخفية كانت وراء الثورة البلشفية وروسيا و الحرب الأهلية في أمريكا وخطط لهما بنفس طريقة الثروة الفرنسية.

فالإرهاب في الجزائر وشروط قيامه والدعم الذي تلقاه من دول أوربا عامة وهي   خمس دول اوربية خاصة   فرنسا, ألمانيا, أنجلترا, بلجيكا, إيطاليا هي نفس الدول التي و قمت  بين ايدي أبناء مبير مشل الروشتلدي اليهودي فمن هنا نفهم سر تواجد العناصر الإرهابية على أراضيها  التى تنطق منها رسائل وخطط الإجرام ضد الجزائر فالحقيقة أن اليد الخفية هي التي تقرر في هذه الدول إنتقاما من   الجزائر على وقوفها إلى الجانب الشعب الفلسطيني خاصة والقضايا العادلة في العالم عامة

 

 

 

Voir les commentaires

فرنسا وقفت ضد تحقيق الوفاق الوطني والمصالحة في الجزائر /شبوهات حول خلفيات مقتل الفرنسيين الثلاثة عام 1994 بالجز

 

 

GSPI48
GENERALE SERVICE PRESSE INVESTIGATION
  

أحداث الجزائر والمستفيد من الجريمة  

 فرنسا وقفت ضد تحقيق الوفاق الوطني والمصالحة  في الجزائر

شبوهات حول خلفيات مقتل الفرنسيين الثلاثة عام 1994 بالجزائر

 

وسائل الاعلام الفرنسية تشكك في قضية اغتيال الرعايا الفرنسيين

 

اليزي  ساعدت الأقلية التغريبية التي وقفت ضد المصالحة الوطنية

 

طيلة 19 سنة لم تتوقف  الإعمال الإرهابية في الجزائر وهو رقم قياسي عالمي في الجرائم الإرهابية لم تحققه اي دولة في العالم لحد الآن أبناء الجزائر مازالوا واقفون لوحدهم في مكافحة آفة غريبة عنهم تم استيرادها بفعل فاعل كان لفرنسا وأجهزة استخبارات غربية ومنها الاسرائيلة اليد الطولي في تجنيد جزائريين و افارقة  وحتى اوروبين ليكونوا عملاء الإرهاب في الجزائر

تقرير /مراد علمدار الجزائري

GSPI48
GENERALE SERVICE PRESSE INVESTIGATION
 

 

   السلطات الفرنسية كانت مع بداية الأزمة الأمنية  قد انحازت نهائيا إلى أطروحات التيار  الإستئصالي، الذي  لم يكن  يؤمن   بالحوار السياسي حيث رفض كل جهود الوفاق الوطني  

  الأقليات التغريبية، بالمفهوم السياسي الواسع لا بالمعنى اللغوي المحدود  أقليات مرتبطة بالنموذج الفرنسي فكرا وروحا  الدي يتناقض  مع قيم مجتمع الجزائري  ومعالم حضارته العريقة، كانت ومازالت  تتصرف  وكأنها تخوض معركة البقاء الأخيرة، لأنها تعرف أن خسارتها هي فقدان لوجودها نفسه، لا كقوة مؤثرة على الساحة الوطنية والدولية فحسب،  بل كجزء كامل الحقوق في المجتمع، خاصة بعد أن أدركت  هده الأقلية عجز السلطات الفرنسية عن إقناع الدول الكبرى بصحة أطروحاتها السياسية، و نجاعة  ممارساتها الاقتصادية والاجتماعية،  وقدرتها  على ضمان المصالح المشروعة لشركاء الجزائر في مختلف الميادين، على المدى المتوسط والبعيد.

 في هدا الصد فضح  وزير الداخلية الفرنسي السابق   نفسه كاشفا عن  أوراقه  السرية في حديث متلفز     لقناة الثانية الفرنسية ، هدا  الوزير   تحدث عن الوضعية  الامنية في الجزائر   لمدة نصف ساعة تقريبا، وهو أمر  غير  مألوف، حتى في قناة حكومية، كالقناة الثانية.هدا الاخير تطرق الى  مضمون غريب بعد يوم من من اغتيال ثلاثة جنود درك فرنسيين في الجزائر  ودلك خلال عام 1994  إثر هجوم شنته مجموعة مسلحة، قيل إنها كانت ترتدي ملابس عسكرية،  استعمل عناصرها  سيارة من نوع"نيسان" الذي قيل كدلك إن الأمن الجزائري يستعملها  وهدا الشان اسرت مصادر متبعة لشان الامني بان عملية من هدا النوع يستحيل القيام بها امام سفارة مثل سفارة فرنسا  واصفين العملية بالمفبركة  هندسها الاليزي لاستثمارها في الانتخابات الرئاسية التى كانت على الابواب وكدا استثمارها في ابتزاز الجزائر سياسيا امنيا واقتصاديا

 

وسائل الاعلام الفرنسية تشكك في قضية اغتيال الرعايا الفرنسيين

 حسب وسائل الإعلام الفرنسية التى غطت اغتيال الرعايا الفرنسيين  قالت  بان الضحايا الثلاثة لم يكونوا مجموعة كشفية في مخيم صيفي، بل  كانوا رجال أمن مدربين ومؤهلين للقيام بمسؤولية الدفاع  عن مؤسسات تخضع  للوضعية الديبلوماسية خاصة ، والمفروض أن تكون سفارة الفرنسية  بعد كل ما عرفه العالم من عمليات إرهابية، ان تكون مزودة بكل معدات الحماية الإلكترونية وآلات التصوير التلفزيوني ووسائل الحماية العصرية  الفعالة  وتضيف  "وإذا لم يكن هذا متوفرا فهو تقصير فاضح وقصور مؤسف من الدولة الفرنسية نفسها، ولا تتحمل الدولة الجزائرية مسؤوليته بأي حال من الأحوال"   

   منذ اللحظات الأولى للعملية   نشرت الأخبار عبر الأجهزة الإعلامية الفرنسية من خلال المنظور الإعلامي الذي يدفع إلى الإعتقاد بأن وراء العملية عناصر إسلامية إرهابية، وذلك حتى قبل أن تعلن أي جهة تبنيها لها، وفي هذا الإطار قامت التلفزة الفرنسية باستجواب  رابح كبير،  قيادي  الجبهة الإسلامية، المحظورة  الدي كان  مقيما    في ألمانيا.  هدا الاخير  نفى أي علاقة للجبهة أو لجماعاتها المسلحة بحادث اغتيال الفرنسيين . في هدا السياق

  سأل المذيع الفرنسي وزير الداخلية الفرنسي  بخصوص ما صرح به رابح كبير  ،الوزير   كان من حقه أن يكذب  كبير، أو أن يفند أقواله،  الا انه  انهال باللوم   على القنوات الفرنسية، التي اعطت الكلمة حسبه لأمثال هؤلاء المتواطئين مع الإرهاب، ولم يتردد في القول، ردا على سؤال آخر " كلهم سواء فليس هناك متطرفون ومعتدلون، وكلهم إرهابيون "

وفي اليوم  الموالي من هده الدردشة التلفزيونية  قيل بأن صحيفة لندنية صادرة بالعربية   تلقت برقية "فاكس" موقعة بإسم "الجماعة الإسلامية المسلحة، تتبت فيها  العملية، وهنا حدث للإعلام الفرنسي ما يعبر عنه إخواننا المصريين بقولهم "هبلة وأمسكوها طار".

 

 

 

 وهو اعطى الفرصة   لشن حملة رهيبة في كل القنوات لاستثارة عواطف الفرنسيين والجزائريين على حد سواء ضد كل ماهو إسلامي،  إلى الدرجة  انه تم استنفار  مواطنين فرنسيين في القرية التي حجزت فيها السلطات الفرنسية "متهمين" جزائريين، فقام هؤلاء المواطنين، للمرة الأولى في التاريخ، بمظاهرات تندد بوجود "المتواطئين مع القتلة" في بلديتهم الطاهرة، رغم أن القانون الفرنسي نفسه يؤكد أن المتهم بريء إلى أن تثبت إدانته،   

 المتتابعون لمسار  أجهزة الإعلام الفرنسية في مثل هده التغطيات  كشفوا  بأن حكومة باريس،  ولأسباب انتخابية رئاسية، و  لمصالح سياسية  و اقتصادية غير معلنة، وضعت كل ثقلها لاستثمار عملية اغتيال المأساوية التي تعرض لها رعاياها في ظروف مشبوهة،   طابعها الدرامي   كشف عن  تهاون الحراس وعدم جديتهم في  عملية الحراسة  

وقد وصل الاستنفار إلى حد التهريج،  بإقامة نقاط التفتيش في شوارع العاصمة الفرنسية تحت أضواء كاميرات التلفزيونية ، وهو ما جعل الكثيرين يتاكد  بأن الهدف الأساسي من هده الحملات  هو  محاولة التأثير على القرار الجزائري، تلويحا بمواقف يمكن أن يتخذها الشعب الفرنسي أو هيئاته السياسية أو مؤسساته المالية ضد الجزائر، دولة أو مؤسسات اقتصادية أو جالية، إذا اقدمت السلطات في الجزائر لاجراء  الحوار مع  الارهابين   وهو  نفس  الشعار  الدي  رفعه الإستئصاليون في الجزائر.

فرنسا وقفت ضد الوفاق الوطني والمصالحة الوطنية في الجزائر

 

  الشارع الجزائري  من خلال متابعته لمثل هده المسرحيات التى ظلت فرنسا تحرر سيناريوهاتها بتواطؤ ادنابها بالجزائر  تأكد بأن القوة الرئيسية التي وقفت ضد إجراء الحوار السياسي وتحقيق الوفاق الوطني  ومن بعدها المصالحة الوطنية هي السلطات الفرنسية نفسها،   لأنها كانت تريد دائما   أن تكون طرفا في عملية اتخاد القرار، بشكل مباشر أو غير مباشر،  بحيث لم تكن مستعدة في يوم من الايام    السماح بقيام وضعية تكون فيها الجزائر سيدة قرارتها، وبناءا على دلك  مارست شتى انواع الضغوطات وفبركة العديد من الخطط لارهبة الجزائر   في اطار ما يعرف في القاموس الدبلوماسي ب "الشانتاج"-السياسي- الإقتصادي،  في الوقت الدي لم يكن  مشكل الجزائر الرئيسي   هو الديون التى بلغت وقتها اكثر من ستة وعشرين ملياردولار   وإنما الفائدة   الرهيبة الناتجة عنها والمقدرة    بأكثر من تسعة ملايير دولار،  التى كانت تتزايد كل عام    

 في هدا السياق اجتهدت  فرنسا    في  شراء الديون الجزائرية من دائنين آخرين، مما جعلها  الى غاية عام 2006  الدائن الأول للجزائر  بأكثر من ستين في المائة من مجموع الديون، وهو ما اعطى الخلفية السياسية للقضية   

 وجعل  الشارع السياسي الجزائري يتاكد من تورط فرنسا واجهزتها الامنية والادارية   في الازمة الامنية التى عاشتها الجزائر مند بداية عام 1988 بتواطؤ من أيدي الأجنبية التي حركت خيوطها،باتقان وفت  وسائل لها ارضية الاستمرارية لخدمة اجندات استعمارية بحثة

 

Voir les commentaires

نواة وإنشاء شبكات دعم الجماعات الإرهابية المسلحة الجيا في أوروبا وأمريكا /1500 إرهابي من كل الجنسيات وجد الأمان

GSPI48
GENERALE SERVICE PRESSE INVESTIGATION

 

نواة وإنشاء شبكات دعم الجماعات الإرهابية المسلحة الجيا في  أوروبا وأمريكا   

1500 إرهابي من كل الجنسيات وجد الأمان بريطانيا خلال سنوات 90

إن شبكات دعم الجيا قد تكونت على أنقاض الجماعات الإرهابية التي تنشط في الجزائر, بحيث كان جناح الجزأرة للحزب المنحل هو مصدر إنشاء هذه الشبكات في الخارج  خاصة في العواصم الأوروبية, والهدف من هذه الشبكات كان أساسا من أجل الدعم اللوجستيكي لعناصر الإرهابية التي تنشط في أرض الجزائر وكذا احتمال تصدير هذا العمل الإرهابي  الى  أرض الدول الأروبية ضمن مسرحية تغويل الارهاب  وتخويف الشعوب  حيث كان  ابوقتادة الجاسوس الاسرائيلي  يفتي باسم الدين لتقتيل الجزائريين انطلاقا من بريطانيا الحضارة وحقوق النسيان

 

من كتاب علاقة الإرهاب في الجزائر مع أجهزة المخابرات الأجنبية

  عام1998  

تقرير /مراد علمدار الجزائري

 GSPI48
GENERALE SERVICE PRESSE INVESTIGATION

أول إجتماع لزعماء شبكات الدعم الخارجي للجيا   كان في عام 1992   ببون بألمانيا من أجل تكوين اللجنة البرلمانية للحزب المنحل في الخارج ومن أهم المحرضين لهذا اللقاء رابح الكبير, أنور هدام, كرم الدين خربان وعبد الله أني جمال زيتوني, أحمد زواوي, وكان دورهم هو نسج شبكات الدعم في العوصم الأروربية بين أعضاء اللجنة البرلمانية للحزب المنحل من أجل خلق أماكن الدعاية الإرهابية في الجزائر

وفي هذا الصدد فقد أرسل كل من انور هدام إلى الولايات المتحدة, وجمال الونيسي إلى إيطاليا وأحمد زواوي إلى بلجيكا وبقي رابح الكبير في ألمانيا من أجل التنسيق بين الشبكات الدعم لجيا   كونه الناطق الرسمي للحزب المنحل في الخارج, كما كلف كل من بوجمعة بونوة المدعو عبد الله أنيس, وخبير الدين خربان بالتنسيق من لندن بين أعضاء لجنة البرلمانيين لحزب المنحل في الخارج وزعماء الجماعات الإرهابية المسلحة في الجزائر والأفغان الجزائريين  الموجودين في أفغانستان وباكستان    

وفي السويد أسند الدور إلى أحمد الزواوي بعدما نجح في الفرار من بلجيكا أين كان تحت الإقامة المحروسة من أجل نسج خيوط الشبكة السويدية.

وقضية أحمد الزواوي في بلجيكا تمثلت في القبض عليه ضمن شبكة كان قد نشط فيها عدة أعضاء من الحزب المنحل بحيث أكتشف أمرهم سنة 1996بعد توقيف أربعة إسلاميين جزائريين مكلفون بدعم اللوجيستيكي للجيا بالأسلحة والدخبرة التي كانت ترسل إلى الجزائر عبر بلجيكا.

ففي شهر مار 1996 تمكنت الشرطة السويدية بعد عدة توقيفات في صفوف الإسلاميين من اكتشاف وجود مهاجريين بصفة غير قانونية بوثائق مزورة ومن بين هؤلاء سعيد لحلالي وبرفقه لونيي, كمال كوتي, رشيد دينا وعباس أنواردا والآخرون  وقد عمل هؤلاء على تكوين جمعية تدعى الهجرة مقرها في جونيف سويسرا وكان دورها الأساسي إرسال الأسلحة والذخيرة إلى الجماعات الإرهابية في الجزائر بمباركة ودعم الإسلامية العالمية.

إن الإسم الذي  كان يدور في أروقة الشرطة الأوروبية والدولية هو إسم جمال الونيسي الذي أقام في عدة عواصم أوروبية وخاصة في بلجيكا وسويسرا وإيطاليا قبل أن يقبض عليه لأول مرة سنة 1994 بسبب أمر توقيف أودع من طرف السلطات المغربية بتهمة الإنتساب إلى مجموعة أشرار وتكوين مجموعة مسلحة تهدد النظام في المغرب على إثر أحداث فاس عام 1995 فأوقفته مرة أخرى الشرطة الإيطالية عام 1995. وهو اليوم محكوم عليه بالقبض في كل من الجزائر وفرنسا لتورطه في أعمال إرهابية في كلا البلدين.

إن الشبكات الإرهابية وجدت في لندن سهولة كبير في عملها الدعائي للإرهاب في الجزائر فمجموع 1500 إرهابي من كل الجنسيات يجدون الأمان والدعم من طرف الإنجليز ومخابراتهم من أجل التخطيط وإرسال الدمار إلى الجزائر خاصة وبلدان أخرى.

هناك شبه مؤسسات وجمعيات خيرية تجمع مئات الملايين من دولارات لصالح دعم الجماعات الإرهابية في الجزائر, وبذلك أصبحت الشبكات دعم الإرهاب في الخارج عبارة عن عش عنكبوت أنسج بإحكام  بتواطأ أجهزة المخابرات الأوروبية لأنه من غير المعقول أن تقبل هذه الدول أن يصدر عبر أراضيها وسائل الإجرام إلى الجزائر وعندما نحدث مجازر كالتي جرت في بن طلحة وغيليزان يبكون علينا بدموع التماسيح أليست لجان حقوق الإنسان الغربية مدافعا عن حقوق الإنسان ولنا ندري ما هو تفسير حماية حقوق الإنسان في نظرهم, أليس ترك المجرمين يتحركون بحرية ويصدرون الموت عبر أراضيهم يعتبر حرقا لحقوق الإنسان الجزائري  لكي يعيش كريما, وأين هي هذه المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في خرق هذه الحقوق عندما حدثت   مجازر بروندا أين ثبت تورط النظام الفرنسي فيها فلماذالا تحقق هده المنظمات مع فرنسا في الامر.

Voir les commentaires

لجان مساندة لتحقيق المصالح مع كل موعد رئاسي

GSPI48 GENERALE SERVICE PRESSE INVESTIGATION لجان مساندة لتحقيق المصالح مع كل موعد رئاسي تقرير /مراد علمدار الجزائري وقفنا طيلة الفترات التى عاشتها الجزائر في ظل التوجه الديموقراطي ظهور لجان مساندة لكثير من المترشحين لرئاسة الجمهورية بداية من لجان مساندة الجنرال لامين زروال خلال عام 2005 وصولا الى لجان مساندة المترشح عبد العزيز بوتفليقة لرئاسيات عام 1999 ولحد اليوم مازالت مثل هده اللجان تستغل الفرص من اجل مساندة بعض المترشحين لرئاسيات 2014 حيث قام مجموعة من الاشخاص المحسوبين على العائلة الثورية بالاتصال بالرئيس السابق لامين زروال من اجل حثه على الترشح لرئاسيات 2014 رغم انهم كانوا يعلمون ان زروال لامين قد طلق السياسة والرئاسة بالثلاث ،قبل هدا قامت مجموعة اخرى من اهل "البروفيتاج " باعلان مساندتها لرئيس الحكومة السابق احمد بن بيتور نكاية في الرئيس عبد العزيز بوتفليقة بحكم ان بن بيتور كان قد اعلنها حربا اعلامية ضد النظام والدي مازال لم يعضم تنحيته من الحكومة ،في هدا الشان حركت لجنة اخرى قواعدها بغرض مساندة ترشح السيد علي بن فليس رئيس الحكومة السابق ومدير ديوان الرئاسة سابقا ومدير حملة عبد العزيز بوتفليقة لعام99 ، علي بن فليس كان قد خاض معركة رئاسيات 2004و التى فاتز بها المجاهد عبد العزيز بوتفليقة بن فليس الدي اعتزل السياسة طيلة 9 سنوات كاملة لم يدلي باي تصريح لاي وسيلة اعلامية طيلة هده وفي ظل هدا الموقف قامت جهات بابداع تصريحات وحوارات من تلقاء نفسها لهدا الاخير نفها فيما بعد من يحاول اليوم مساندته لخوض غمار معركة رئاسيات 2014 ،فاين كان هؤلاء طيلة غيابه فطيلة تسعة سنوات لم يعرفه ولم يلتقوا به الا في بعض المناسبات ولم يتلقى منهم ولا مجرد مساندة معنوية او اعلامية وعندما حل موعد الرئاسيات تخندقوا في حلف المساندات ليس حبا في بن فليس المنحدر من عائلة ثورية بل نكاية في اخيه المجاهد عبد العزيز بوتفليقة نظر ا لما حدث بينهما خلال رئاسيات 2004 خلافات سياسية عابرة تحدث في عالم السياسة ولعبة الديموقراطية ولا يمكن ان ترقى الى عداوة دائمة والتى تريد اطراف خارجية وداخلية استغلالها لتصفية حساباتها مع الدولة الجزائرية باستغلال الخلافات الهامشية بين رموز النظام الجزائري كما اردت فعله مؤخرا عندما اجريت تغيرات في بعض المسؤوليات على هرم الجيش والحكومة . هده اللجان التى غلطت الرئيس عبد العزيز بوتفليقة واستغلت سماحته وطيبته قد حققت من وراء مجرد الادعاء بمساندة الرئيس وبرامجه السياسية والاقتصادية الكثير من المزايا والمصالح جعل اصحابها من رجال الاعمال والمال والنفود بعدما كانوا في بطالة وها هي اليوم تعود ما يسمى بلجان السند بالوان حديدة فبعد فشلها في استمالة ترشح الامين زروال تقوم اليوم بالوقوف وراء احمد بن بيتور وعلي بن فليس للمحافظة على مكاسبها في ظل عدم تفطن اهل القرار الى ما يمكن ان تحدثه مثل هده الممارسات من تدمر لدى المواطنيين الدين وقفوا على كثير من تصرفات المشينة لهؤلاء المساندين الدين سمحوا لانفسهم بانجاز بطاقات باسم لجان الرئيس عليها خطوط حمراء وصورة الرئيس تستعمل كوسيلة لتحقيق الاغراض والمصالح

Voir les commentaires

الإعلام الفرنسي يحشر انفه في صحة الرئيس /لوبوان تحترف الكذب من اجل التوزيع /هل قيضت لوبوان الفرنسية المال من ل

GSPI48

GENERALE SERVICE  PRESSE  INVESTIGATION

الإعلام الفرنسي يحشر انفه في صحة الرئيس

لوبوان تحترف الكذب  من اجل التوزيع

عدم انعقاد مجلس الوزراء سببه كثرة الملفات الحساسة

   هل قيضت  لوبوان الفرنسية  المال من  لوبيات   المال والسياسة  من اجل تغليط الرأي العام الجزائري

 

تقرير /  مراد علمدار الجزائري

GSPI48

GENERALE SERVICE  PRESSE  INVESTIGATION

تناقلت  وكالات أنباء العالمية والمحلية  خبر   تدهور  صحة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة  ،مستندة الى ما نشرته  مجلة لوبوان الفرنسية  ،التى عللت بها   أسباب إلغاء انعقاد  مجلس الوزراء  الذي  يترأسه الرئيس شخصيا  طبقا لما ينص عليه الدستور ،في هدا الإطار كشفت معطيات غابت عن أصحاب المصادر المشبوهة  ، والدعايات المغرضة ان سبب إلغاء انعقاد مجلس الوزراء الدي كان مقرر يوم الأربعاء الماضي  راجع الى كثر الملفات الحساسة  الموجودة على مكتب الرئيس ون هدا الأخير هو من   الغى  بنفسه انعقاد المجلس الوزاري حتى يتمكن برفقة مستشاريه من استكمال دراستها  وكدا التحقق من التقارير المرفوعة اليه بشان الوضع الاجتماعي والأمني والاقتصادي للبلاد في ظل الاوضاع الغير المستقرة في أفريقيا خاصة والعالم عامة   

وكانت مجلة لوبوان الفرنسية قد سربت معلومات بشان تدهور صحة الرئيس بوتفليقة  حالة أرجعتها ذات المجلة  الى  الغاء انعقاد مجلس الوزراء  مضيفة ان الرئيس بوتفليقة نقل على جناح السرعة الى  سويسرا من اجل العلاج وهي اكدوبة  تفندها الوقائع  ويرفضها المنطق

لان من المنطقي ادا كان بالفعل قد حدث  مكروه لرئيس فانه سينقل الى فال دقراس اين تلقى العلاج مند فترة وليس الى سويسرا  لوبوان تقول انها اعتمدت على نشر  أخبارها  التى تؤكد بنفسها انها كاذبة  على  مصادر اعلامية  يقال انها جزائرية كما فعلها ذات يوم  رأفت الإعلامي الذي ادعى ان مصادره الفرنسية والجزائرية أكدت له دخول الرئيس الى ما لانهاية ليتبين فيما بعد  انه حي يرزق بفضل الله ورعايته   في هدا الشأن    تاكد العبارة التالية "قالت  هذه المصادر إن الأطباء الذين أشرفوا على علاج الرئيس في فرنسا بمناسبة مرضه السابق، هرعوا إلى الجزائر في مساء  اليوم نفسه، قبل أن ينقلوه على ما يبدو إلى العاصمة السويسرية جنيف ليلا "  فكيف تستعمل مجلة مثل لوبوان عبارة  على ما يبدوا في نشر خبر بحجم صحة الرئيس  عبد العزيز بوتفليقة ، عبارة أخرى تاكد الدعاية المغرضة بغرض زرع البلبلة في اوساط المجتمع الجزائري و التى  كانت  أساس نشر لوبوان خبر تدهور صحة الرئيس " إن الصحافيين في فرنسا، أصيبوا بالإحباط بعدما ذهبوا على جناح السرعة إلى مطار رواسي في باريس مساء الجمعة بعد تسرّب خبر عن هبوط طائرة تابعة للرئاسة الجزائرية به، لكن الرئيس على ما يبدو لم يكن متنها"

فلماذا أصيب الصحفيين الفرنسيين بالإحباط  في قضية جزائرية  ومن اخبرهم  بهده المعلومة الكاذبة لأنه لا اثر لاي طائرة رئاسية في مطار رواسي لا يوم الجمعة ولا  يوم السبت   في هدا الإطار وقعت  المجلة المسماة لوبوان  في تتناقض مع نفسها في نفس المقال مرة تقول انه نقل على جناح السرعة  الى سويسرا  مساء يوم الاربعاء  الماضي ومرة تقول ان طائرة  الرئاسية الجزائرية فد هبت بمطار  رواسي مساء  يوم الجمعة الماضي  ولم يكن على متنها الرئيس بوتفليقة فادا كان هدا الأخير  في سويسرا حسب ما نشرته لوبوان  الفرنسية المشهورة بالدعايات المغرضة ضد الجزائر مند  سنوات التسعينات  فمادا  تفعل طائرته الرئاسية في مطار رواسي الفرنسي ياترى  

لقد أصبح أمثال لوبوان  يعتمدون على المصادر المشبوهة  والدعيات المغلوطة بهدف كسب القراء على حساب سيادة الدول وفي بعض الأحيان يقبضون المال من قبل لوبيات المال والسياسة  مقابل نشر مثل الأخبار لتحقيق أهداف معينة  وما زاد الطين بلة هو تعاون بعض الخونة من فئة الاستعلاء الفكري والإعلامي مع الإعلام الأجنبي  مقابل" اورويات مزورة " وقد سبقت هده الحملة المشوهة لصحة الرئيس بوتفليقة  حملات اخرى تحدثت عن خلافاته مع قيادات في الجيش وعلى رأسها الفريق محمد مدين المعروف باسم توفيق  فكان الجواب  عبر مجلة الجيش الوطني الشعبي الذي نفى ما نشرته بعض الأفلام بخصوص الخلافات الوهمية  التى اجتهد في تسريبها من يعتبرون أنفسهم  "مخاخ" الفكر والتحليل  خدمة لأجندات سياسية معينة معروفة لدى العام والخاص.

Voir les commentaires

شرشال تحت سيطرة شبكات التزوير والاختلاس /أملاك الدولة تباع في الخفاء بشرشال /مافيا الغابات تستولي على غابة بو

 

GSPI48

GENERALE SERVICE PRESSE INVESTIGATION

شرشال تحت سيطرة شبكات التزوير والاختلاس  

أملاك الدولة تباع في الخفاء بشرشال  

مافيا الغابات تستولي على غابة بولحروز بـ١٢٠ مليون  

عقود ملكية مزورة لمحاصرة عشرات العائلات  

مواطن  يصبح صحفي بتهمة القدف

تحقيق محل متابعة بالقذف ثلاثة مرات

أحكام قضائية لم تنفد مند 6 سنوات بسبب قوة نفوذ مافيا غابة بولحروز

 

 حصار غزة على الضحية مند6 سنوات  

        

لحد اليوم لم يتمكن الضحية مقدادي من فتح الطريق

رغم حصوله على احكام قضائية

مبهورة بالصيغة التنفدية

          تقرير /مراد علمدار الجزائري

نشر على حلقات  خلال عام 2003 و2004  و2006

GSPI48

GENERALE SERVICE PRESSE INVESTIGATION

أجهزة عديدة سخرت لتكون الدرع الواقي الذي يحمي المواطنين من الحقرة والتعسف وإرهاب أصحاب النفوذ، فصحة الوطن تكمن في حماية المواطن، ولكن هل يعقل أن شبكات التزوير التي يقودها ذوي الجاه والمال   تكون أقوى من الإدارة التي تخرج إطاراتها من المدارس والجامعات  تحت شعار العلم نور والجهل ظلام! فالجاهل لا يمكنه التفريق بين التزوير والحقيقة ولكن أن يعجز إطار متعلم عن فك لغز وثيقة ما، فتلك هي المصيبة الكبرى   

ومن هنا نستنتج، أن الإصلاح في مجال ترشيد الإدارة وروافدها، لا يكمن في صناعة القرارات وصياغة القوانين بل البحث عن رجال أكفاء ذوي شخصية القوية المقدسة لوقف نزيف التجاوزات في حق المواطن .

لقد أصبحت حكومة مافيا التزوير والاحتيال على الدولة، تمول السهرات وبناء الفيلات وشراء السيارات لمسؤؤلين مقابل السكوت وغض الطرف عن أطماعها التي وصلت حد الإستيلاء على القانون، فلو بقي الوضع على هذا النحو فسيأتي يوم تنهض الدولة على إرهاب من نوع خاص، وهو دخول المحقورين في دائرة العمالة، وعندها لا ينفع الندم، والحلول لن يكون لها أثر في قاموس التفكير، إحدى دلائل التزوير الذي يقف وراءه شخص محسوب على أهل النفوذ موجودة بدائرة شرشال الحضارية،اين تم  بناء سور على طول ٥ كلم بدون رخصة، وأكثر من هذا، أن السلطات المحلية تعترف له بحق ملكية عقار، تم الإستيلاء عليه بعقد بيع مزور، جعل عشرات العائلات تعاني الحصار ولا من شاف ولا من دار عنكبوت المافيا المتعددة المخالب استغلت  فترة انشغال الدولة بمكافحة الإرهاب، لتستولي على العقارات والأملاك بطرق احتيالية، ساعدها في ذلك مسؤولون باعوا ضميرهم بالدينار، ليصبح المواطنون يعيشون تحت نار الحقرة والحصار، هذا ما تعيشه عائلات مقيمة بالقرب من غابة بولحروز الواقعة ببلدية شرشال، أين تمكن أحد أصحاب النفوذ من الاستيلاء على ٣ هكتارات  من الغابة التي هي ملك للدولة، ليباشر في إنجاز سور، جعل العائلات ومنها عائلة مقدادي محمد تحرم عن الطريق الوحيد الذي يمكنها من قضاء حاجياتها، فلولا تواطؤ الإدارة لما وصل أمثال هؤلاء إلى إذلال هؤلاء المواطنين أمام مرأى ومسمع السلطات المحلية، فعلى مستوى ٤٨ ولاية، تمكنت  مافيا الخراب من الإستيلاء ليس على الغابات، بل حتى على الأملاك والعقارات ..  

ستة عائلات من بينها عائلة مقدادي محمد، تمارس عليها الحقرة من طرف أحد النافذين المدعو "بورقيق نور الدين" استولى عل ٣ هكتارات من غابة بولحروز  بشرشال ولاية تيبازة،   ما تعيشه سبع عائلات اليوم، يؤكد أن المواطن لن يكون  كما تقره القوانين والدستور بل كما يفرضه أصحاب النفوذ  . فمنذ ١٢ سنة والعائلات تقيم بجانب غابة بولحروز، اين  شيدت منازل كلفتها أموالا طائلة، فحسب السيد مقدادي محمد، أنه نظرا لعدم وجود مسلك أو طريق يمكنهم من قضاء حاجياتهم، أنجز بماله الخاص طريق وسط الغابة وهذا منذ ١٢ سنة، وطيلة هذه المدة لم يكن أحد محل مضايقات، رغم أن الغابة كانت ملك للدولة فالسؤال المطروح، كيف تمكن المدعو بورقيق نوار من الإستيلاء على ٣ هكتارات من غابة بولحروز؟ ولماذا تعمد إنجاز سور يحرم العائلات من المرور بالطريق الذي كانوا يملكونه طيلة ١٢ سنة.  

٣هكتارات تباع بـ١٢٠ وحديث عن مشروع سياحي مشبوه

غابة بولحروز بشرشال، بها أشجار الصنوبر على إمتداد عشرات  الكيلومترات، فقبل مجيء الملك الجديد المدعو برقيق نوار، كان أحد الأشخاص المدعو لعسل محمد قد تمكن من الحصول على ٣ هكتارات بطريقة يجهل فصولها، وقد دخل هذا الشخص في صراع مع أحد المقيمين بالمنطقة، حيث حاول المدعو" لعسل محمد" طرده من مكان إقامته، بحجة أن المكان داخل ضمن نطاق ملكيته، حيث  أكتشف أن المدعو بلعسل محمد بحوزته وثائق مشبوهة مكنته من الاستحواذ على ٣ هكتارات  مؤرخة في عام ١٩٩٧، هذا الأخير كان قد عرض على أحد المقيمين بالقرب من الغابة صفقة لشراء مساحة ٣ هكتار بمبلغ ٨٠ مليون سنتيم، فهل يعقل أن تباع ٣ هكتارات من غابة بولحروز بهذا المبلغ،و هل المدعو لعسل محمد تحصل على الغابة بالدينار الرمزي  فكيف إذن تتحول غابة ملك لدولة الى ملكية خاصة في ظل إدارة الغابات ووزارة الفلاحة .

معاناة ٧ عائلات بغابة بولحروز  بدأت تتفاقم منذ جانفي ٢٠٠٤، تاريخ مجيء المالك الجديد المدعو بوقيق نوار، الذي اشترى ٣ هكتارات من الغابة بمبلغ ١٢٠ مليون وليقدم على حرمان العائلات من المرور بالطريق المنجز في وسط الغابة، ليستعمله هو في جلب مواد البناء وأشياء أخرى، بهدف إنجاز مشروع سياحي بالقرب من ثكنة عسكرية، فهل هذا المشروع بريء أم  في الأمر إن وأخواتها؟

الغابات تطل على المدرسة العسكرية  بشرشال والتى يقيم فيها احد المهاجرين بفرسا فلا يمكن في أي حال من الأحوال ان تكون صدفة  بان تواجد هدا الشخص وصديقه هو امر بريء .  

محضر معاينة يؤكد أن السور حرم العائلات من المرور

بعد منع العائلات من المرور بالطريق الذي يتوسط الغابة، أنجزوا ممرا بعرض ٣ أمتار و بطول ٨٠ متر على حافة حدود الملكية المشبوهة للغابة،  ليقدم المدعو بورقيق نوار على منع العائلات مرة أخرى من المرور بهذا الممر، ليورط جهات من المفروض أن تحقق في أمر هذا الشخص، الذي اتهم العائلات وعلى رأسهم السيد مقدادي بالتعدي على ملكيته الخاصة، وهو اليوم يقوم بإنجاز سور وصلت حدودها إلى غابة باب مسكن السيد مقدادي محمد، وأكثر من هذا، أن عمليات الحفر وقعت في نفس مكان مرور قنوات المياه.

أعمال الحفر وإنجاز السور وقطع الطريق، وعدم وجود منفذ آخر، يؤكده محضر المعاين المنجز من طرف محضر قضائي مؤرخ في ٦ أفريل ٢٠٠٤، فهل تعلم السلطات المحلية بما يجري  لمواطنيها، فمن غير المعقول أن يقوم هذا النافذ بغلق الطريق بإنجاز سور يحاصر عائلات لا منفذ لهم غير المرور بمحاذاة الغابة، فالعائلات احتارت في أمر هذا الشخص، حتى يكون شديد التسلط وحقار، وهم الذين عانوا الكثير من ويلات الإرهاب والتهميش والإهمال، ليأتي أشخاص  على متن سيارات  الفاخرة يذلونهم  في  عقر دارهم، فلو تم إجراء تحقيق في أمر غابة بولحروز ، لمعرفة لغز مرور الـباجرو

 في طريق التى منعت على مواطنين لا يملكون الأورو بل يخدمون الأرض بالدورو  

دائرة شرشال تفتح تحقيق  بعد نشر التحقيق في

 قضية لا تبعد عن المقر إلا بنحو ٣ كلم.  

 

  أصبحت تصريحات المسؤولين تحت الأضواء، بغرض  تغطية أمور متعفنة خوفا على مناصبهم، فتجد البعض منهم يتنكر للحقيقة المرة، ولما يصرخ مواطن ما طالبا النجدة، تجد القوم عندها يتجاهلون هذه الصرخة التي تزعج مصالحهم وتقلص نفوذهم، ودوام الحال من المحال، فبتاريخ ١٠ ماي ٢٠٠٤، نشرنا تحقيقا حول مافيا الغابات بشرشال، أين قلنا بالحرف الواحد، أملاك الدولة تباع في الخفاء، جاء فيه أن عائلة مقدادي تعاني الحقرة من طرف شخص ادعى  أنه يملك غابة بـ٣ هكتارات اشتراها بنحو ١٢٠ مليون سنتيم. لنكتشف أن هذه العائلة ليست الوحيدة المحاصرة بسور الأملاك المزورة، بل عشرات العائلات لم تجد منفذا لقضاء حاجياتها، وحتى تلاميذ المدارس وصلهم تسلط صاحب الغابة      الذي حرمهم من  أبسط حق من حقوق الحياة وهي الراحة، فعملية إزعاج عائلة مقدادي والعائلات المجاورة يتواصل  منذ أكثر من شهر، دون أن تتحرك السلطات التي كانت على غير علم بما يحدث بغاية لا تبعد عن وسط المدينة إلا بـ٥ كلم. حيث كان السيد مقدادي قد  راسل بتاريخ ٥ / ١٠ / ٠٤ كل من الولاية والدائرة، بشأن قضية بناء السور المشبوه،   أكد فيها  أن المدعو بورقيق نوار، يدعي أنه يتصرف في أملاكه ليحرم العائلات المجاورة من طريق أنجزوه منذ ١٢ سنة، وكذا طريق جبلي، ليبقو في حصار بتأكيد محضر معاينة منجز من طرف محضر قضائي، الذي أكد أنه لا وجود لطريق غير الذي يتم فيه إنجاز السور، وقد حاول  الضحية مقدادي  معرفة اسم المالك الجديد، لكنه اصطدم برفض بعض أعوان الدولة إعطاءه اسم هذا النافذ، ومنهم أعوان مقاطعة الغابات بشرشال، التي أخطرها السيد مقدادي أن عدة أشجار من نوع الصنوبر اقتلعت من طرف المدعو بورقيق النوار، ولكنها لم تحرك ساكنا، وبشق الأنفس تمكن الضحية من معرفة الإسم اللغز ليضع دعوة قضائية لم يفصل فيها لحد اليوم، مسؤولوا دائرة شرشال استدعوا السيد مقدادي يوم ١٣ / ٠٥ / ٠٤ لمعرفة المشكلة المسجلة في الرسالة المرسلة إلى ذات المصالح،  فاستقبله أمين عام الدائرة، ليبلغه أن رئيس الدائرة أمر رئيس البلدية بفتح تحقيق بخصوص الحصار الذي هندسه المدعو بورقيق نوار 

ملكية لغابة بعقد مزور وتمادي في تحدي القانون

الذي حرم السيد مقدادي وعشرات العائلات من العبور من الطريق محاذي لغابة "بولحروز" يملك عقدا ببيع مزور، حيث يتبين من خلاله انه  بتاريخ ٢٤ فيفري ٢٠٠١، تم تسجيل هذه الصفقة عند مكتب التوثيق للمدعو خيال محمد تحت رقم ٣٠٢ / ٢٠٠١ تم إشهاره لدى المحافظة العقارية تحت رقم ١٠. ٢٤٨٩ حجم ١٠٧ رقم ٤٣ بتاريخ ١٤ أفريل ٢٠٠١، فقبل حصولنا على هذا العقد، ادعى المدعو بورقيق نوار أنه يملك ٣ هكتارات من غابة بولحروز، تمتد مساحتها إلى غابة باب السيد مقدادي محمد، ولأسباب مجهولة أقدم هذا الشخص على بناء سور بعدة كيلومترات حرم حتى تلاميذ المدارس من المرور، فمنذ بداية عملية البناء، لم تتحرك لا البلدية ولا الدائرة ولا حتى محافظة الغابات لشرشال لمعرفة مدى صحة العقد ولا حتى صحة المساحة التي ادعى صاحبنا أنها ملكيته الخاصة.

إن كلا الشخصين، البائع لعسل محمد والشاري بورقيق نوار يقيمان بالجزائر العاصمة، أما الغابة فهي موجودة بدائرة شرشال، فكيف للشاهدان عدة مهدي وحمادي رضوان أن يكونا على علم بالعقار وهما يقيمان بالحجوط، وأكثر من هذا، هو أن الشاهد الأول يبلغ من العمر ٢١ سنة والثاني كذلك! عند توقيع عقد البيع الذي جاء فيه في باب التقنين، أن هذه القطعة الأرضية المشتراة من طرف المدعو بورقيق نوار تقع في المكان المسمى باب الروس ذات مساحة تقدر بـ٠١ و٧٧ آر، و٤٥ س،  وهي مساحة مقتطعة من مساحة أكبر تقدر بـ٠٢ هكتار و ٨٨ آر يحدها من الشمال والشرق بغابة والجنوب ملك الدولة، ومن الغرب القطعة رقم ٠٢ من مخطط التقييم

وقد جاء في العقد الموثق وليس عقد ملكية باسم المدعو نوار، أن القطعة رقم ٠٣ في مخطط التقييم هي مضافا لعقد الإيداع المحرر من طرف نفس الموثق بتاريخ ٢٨ / ١٢ / ١٩٩٣ أشهرت نسخة منه بالمحافظة العقارية لتيبازة في ١٥ / ٠١ / ١٩٩٤ حجم ٢٦ رقم ٩٤، فما معنى هذه الإضافة؟ وعلى أي أساس تم تحريرها؟ ولماذا لم يتم ذكر رقم هذا العقد الذي أضاف القطعة رقم ٠٢ وبقي سنة كاملة ليتم إشهاره في المحافظة العقارية؟!.

وعن أصل هذه الملكية، جاء أن المدعو لعسل محمد تحصل على العقار الغير المحدود عن طريق هبة من والدته، حسب عقد محرر من طرف أستاذ مدعو إيمنداسن، وهو موثق بالجزائر بتاريخ ١٩٩٧، وقد قدرت هذه الهبة بمبلغ ٢٠ ألف دج، فعلى ماذا استند  هذا الموثق لتحرير عقد الهبة الذي جاء بدون رقم وأنجز في ١٩٩٧؟ للعلم، أن هذا العام (١٩٩٧) كان المدعو لعسل في نزاع مع أحد السكان، أين حاول صاحب الهبة طرد هذا المواطن من مشتلته بحجة أنه يقع في ملكيته، إذن هذه الهبة صنعت لإعطاء الحجة بطريقة مزورة لممارسة التعسف لا غير، ومن تناقضات هذا العقد المشبوه، أنه تم تحرير عقد لإضافة قطعة رقم ٠٣ بمكتب التوثيق بالحجوط تم بتاريخ ١٩٩٣، ومن جهة تحصل على عقد  هبة مسجل بمكتب موثق بالجزائر، والسؤال هو، لماذا تعطل المدعو لعسل للحصول على عقد الملكية منذ ١٩٩٣؟  ولماذا عجز النافذ المدعو بورقيق على تغيير عقد البيع ليصبح باسمه منذ ٢٠٠١؟.

فرغم غياب عقود الملكية لكل من لعسل محمد وبرقيق نوار، ورغم تناقض محتويات عقد البيع الذي يؤكد وجود تلاعبات وتزوير بغرض الإستيلاء على أملاك الدولة، إلا أن السلطات المحلية وقفت تتفرج على بناء السور رغم عدم وجود ترخيص بناءه، والذي حرم عائلة مقدادي وعشرات العائلات من المشي في طريق   الوحيد الذي يمكنهم من قضاء حاجياتهم ببلدية شرشال التى تعترف بعقد البيع المزور 

لا اثر لترخيص السلطات لبناء السور المشبوه  

    احتقار مدير محافظة الغابات لعائلة مقدادي  

  فبعد ان  أمر رئيس دائرة شرشال ورئيس البلدية بإجراء تحقيق في السور، وشكوى السيد مقدادي محمد، تبين أن المدعو برقيق لا يحمل ترخيصا من مصلحة التعمير  لبناء هذا السور، وذات المصلحة لم تكن بحوزتها ولا وثيقة على هذا الشخص بخصوص الملكية المزعومة،  حيث عندما طلبنا استفسارات من  رئيس البلدية، قدم لنا عقد موثق خاص ببيع قطعة أرض،  وصرح لنا أن المدعو بورقيق بموجب هذا العقد، له الحق في ملكية مساحة الغابة، ولكن هل يعلم رئيس البلدية أن هذا العقد لا يعني عقد ملكية ولا يحق حتى الحصول على رخصة للبناء! وعن البناءات الفوضوية، ذكر لنا رئيس البلدية أنه سيفتح هذا الملف، مركزا على مسكن السيد مقدادي الذي بناه في منطقة جبلية وعرة  عندما ضاقت به أزمة السكن، وفي وقت كانت الدولة في صراع مع جراثيم الإرهاب، وقد تبين لنا فيما بعد، أن المقيمين بالمساحة التي يقيم فيها السيد مقدادي بنوا مساكنهم بدون رخصة، وهذا لا يعني أن بناءاتهم فوضوية، لأنه في وقت سابق كانت البناءات وقطع الأراضي تمنح لذوي المعارف والأحباب وكل من يدفع الرشوة، وهو ما حدث في عهدة أحد الأميار الذي كان يتحصل على مبلغ ١٠ مليون سنتيم مقابل  منح سكن إجتماعي، أما مدير محافظة الغابات بشرشال، فقد منع السيد مقدادي من حضور الجلسة التي جمعتنا معه، ليصرح لنا أنه هو رأس المشكل، ويقول أن المدعو بورقيق نوار يتصرف في أملاكه، وعن فحوى العقد، صرح لنا أنه لم يتطلع عليه بل أظهره له صاحب الملكية الذي قطع عشرات الأشجار تحت صمت هذا المدير، فماهي الأسباب يا ترى التي دفعت المدعو بورقيق إلى جمع الأشجار المقطوعة ليلة ١١ ماي ٢٠٠٣ إذا لم تكن هناك جريمة بينة!.

 

عشرات الأشجار تقلع بالبلدوزر لإنشاء مشروع

 سياحي مشبوه وتهديد لعائلة مقدادي

المدعو بورقيق نوار منذ حصوله على الملكية المزورة بتاريخ ٢٤ فيفري ٢٠٠١، لم يقدم على بناء السور إلا بداية من جانفي ٢٠٠٤، حيث بدأ في قلع الأشجار في غياب تام لمصالح محافظة الغابات التي أخفت الموضوع، إلا أنها ضربت النح وقالت أن الأشجار المقطوعة كانت في الأصل ميتة.

هذا الشخص أخذ يستعمل التزوير في عدة أشكال، فتارة يقول أنه جنرال في الديوانية، وتارة يقول أنه عقيد في البحرية، فعندما بدأ السيد مقدادي محمد رفقة ست عائلات في الدفاع عن حقهم  في المرور بالطريق، انسحبت العائلات ليبقى وحيدا في مواجهة تهديدات بيلدوزر  الحقرة، ويروي لنا أحد أبناء مقدادي، أن المدعو بورقيق صرح له أنه سيقدم على هدم مسكنه لأن فوضوي، وأحد أوجه التهديد، هو لما اشتكى  الضحية السلطات ونشر تحقيق مافيا الغابات ركز الحقار بورقيق على مواصلة بناء السور بسرعة فائقة، أمام مسكن الضحايا الذين أصبحوا يتخذون منحدرا خطيرا للوصول إلى المدينة، فمتى يتم ردع من يريدون حمل الشعب يسير على الدوام في المنحدرات الخطيرة؟!.  

إطار ولائي بنى فيلات على حساب الصالح العام

إذا كان العمل الجواري هو جوهر الكفاح ضد الجريمة، فنحن نقول أن الصحافة الجوارية هي أحد أهم المصادر للوصول إلى الحقيقة، التي تكشف ممارسات إطارات ومسؤولين كيفوا القوانين حسب أهوائهم، ليصبح المواطن جسرا للوصول إلى تحقيق  المصالح الشخصية، في هذا الإطار اكتشفنا أن إطار يعمل مهندسا معماريا بولاية تيبازة، تمكن في ظرف زمني قصير من بناء ٣ فيلات وسنه لا يتعدى الأربعينات، حيث كان يقوم بتحويل مواد البناء وتسخير اليد العاملة على حساب الدولة لتشيد فيلاته بعيدا عن العيون، ليصبح ذو سكنات  راقية بمنطقة شرشال في وقت يعيش أغلب مواطني هذه البلدية أزمة سكن، والبعض منهم مهددون بالنفي لأنهم بنوا سكنات في مواقع خطيرة وبمجهود شخصي، حيث كانوا منسيين طيلة عشر سنوات، وعندما   أرادوا الدفاع عن كرامتهم أشهرت في وجههم ورقة  الحقرة بإيعاز من أصحاب النفوذ الذين يتسببون يوميا في قلع الأشجار وتحدي الدولة، رغم أنهم يحوزون على وثائق مزورة، فمعادلة الإستيلاء على غابة بولحروز وخطة حصار مقدادي بعقد مزور وراءها لغز، فهل يلزم عشرات السنين لفهم أن القضية وراءها قضايا الإختلاسات والتزوير وتحويل المال العام.   

 

 

تحقيق محل متابعة بالقدف ثلاثة مرات

وحصار غزة على الضحية

 

بعد سنتين من هده الشكوى المغشوشة وصل استدعاء الى صاحب التحقيق  من طرف محكمة سيدي محمد يخص جلسة محاكمة بتهمة القذف في تحقيقات مافيا الغابات بشرشال   وهي ثالث مرة يحاكم فيها صاحب المقال  والضحية مقدادي محمد على نفس التحقيق بمقتضى نزوات أصحاب النفود المتورطين مع جماعة بولنوار والمهاجر الذي يقيم بفيلا تقع  في مكان استراتجي  يطل على المدرسة العسكرية بشرشال. وثكنات عسكرية اخرى.

 

ففي الوقت الدي ابلغ  المحقق  صاحب المقال بامر قضية القذف الثالثة امتنعت دات المحكمة على تبليغ الضحية مقدادي محمد بشأنها ،وقد اخطرت السلطات العليا بامر هده القضية ونشرت الزميلة الوطن صرخة الظلم التى أطلقها  المعني الدي رفض حضور المحاكمة لاعتبارات مبدئية لانه من غير المعقول ان يتابع  شخص  في قضية ثلاثة مرات   بعد ان اثبت بدليل تجاوزات خطيرة ،والسؤال المحير لمادا في هدا الوقت بالذات تم اشعار الضحية    بغرامة القذف بدل تبلغه الحكم الغيابي الصادر في حقه غيابيا حتى يتمكن من معارضته في حين امتنعت ذات الهيئة على إشعار  صاحب التحقيق بنتائج المحاكمة التى اقرت الغرامة القذف  وهي التى بحثت عنه بداخل  مفرات لإبلاغه بأمرها غرامات القذف وأشياء اخرى  التى اصبح الضحايا من امثال مقدادي محمد يدفعون ثمنها  لانهم فضحوا أشخاص يملكون المال والنفود   هم اولا في نظر القانون بدفع الغرامات والضرائب ودخول السجن جراء تجاوزاتهم الخطيرة التى تشبه الى حد ما فضيحة مستثمرات عنابة .

 

ابن شهيد حكم  حضوريا وهو غائب بمحكمة وهران

 

.فعدما نقف على ان محكمة وهران الغرفة الادارية كانت قد اصدرت حكما قضائيا خلال عام 2007 قضى بحرمان ابن شهيد  من قرار استفادته من ارض زراعية لم يكن يعلم عنها شيئا وما لم نجد له تفسيرا في قواميس القوانين العالمية  هو كيف لهده الغرفة المسماة ادارية ان تصدر حكم حضوري في حق بن الشهيد في حين تقر كل الادلة والوثائق والمحاضر المدكورة في الحكم الحضوري ان الضحية كان غائبا عن مجريات الجلسات والمحاكمة ،وبعد ان حاول الضحية تصحيح الخطاء الاداري لدى نفس المحكمة انطلقت مخططات الإقصاء والمؤامرات ضده وضد عائلته لمنعه من استرجاع حق والده الشهيد ،لان اطراف نافدة في الفلاحة وأخرى في الإدارة وغيرها تريد إغلاق الملف خوفا من انفضاح امر بزنستها بأسماء ابناء الشهداء والمجاهدين ولم تكن الأراضي الفلاحية الوحيدة محل اطماع  بارونات العقار الفلاحي بل هناك امور اخرى استولت عليها جماعة الجاه والنفود بوهران وغيرها من الولايات باسم ابناء الشهداء والمجاهدين والايام ستكشف فضائح تشبه عقارات الخليفة التى هربتها طائرته الى فرنسا وبريطانيا . وما قضية تهريب 900 مليون اورو الى اوروبا  والمشاريع المغشوشة التى ظهرت مؤخرا بوهران الا البداية  ومازال الخير القدام ...

 في هدا الاطار كانت مصالح الضرائب لبلدية شرشال قد  أشعرت الضحية مقدادي محمد بضرورة دفع غرامة مالية قوامها 4 ملايين سنتيم جراء حكم  قضائي  صدر غيابيا  في حقه بتهمة القذف  من طرف محكمة سيدي امحمد خلال عام 2008 ففي الوقت الذي عجزت فيه ضرائب الولايات من تحصيل ضرائبها  من المستوردين المزيفين وكبار تجار والصناعيين النافدين تتاساد هده المصالح على ضحايا تهم القدف وغيرهم   و ترهيب من أمثال مقدادي محمد بدفع الغرامة في مدة عشرون يوما بعد وصول الإشعار متأخرا رغم قرب المسافة بين مصالح الضرائب ومسكنه الكائن بغابة بولحروز بشرشال التى كانت مسرحا لتجاوزات خطيرة حيث أصبحت نحو أربعة هكترات منها ملكا للمدعو بولنوار  بعقد بيع مزور وبعد قيامه بجريمة بيئية في حق العشرات من الأشجار  أمام مرأى ومسمع المسئولين عن الغابات قام ببناء  سور حولها أغلق على إثره الطريق الوحيد الذي كان يستعمله الضحية. مقدادي محمد قبل مجيء الامبراطور الجديد الدي قام بمحو أثار الطريق بغرسه شجيرات لاهام العدالة بان الضحية كذاب

 

لحد اليوم لم يتمكن الضحية مقدادي من فتح الطريق

رغم حصوله على احكام قضائية

مبهورة بالصيغة التنفدية

 

تمكن الضحية مقدادي محمد من الحصول على حكم ابتدائي من محكمة شرشال وقرار من مجلس قضاء البليدة والمحكمة العليا  كلها أقرت  فتح الطريق   ورغم انها مبهورة بالصيغة التنفدية  الا انها  لم تجد طريقه الى التنفيذ بعد ان امتنعت المحضرة القضائية على مساعدة الضحية في فتح الطريق وهي التى كانت قد أنجزت محضر يقر بعدم وجود طريق اخر غير الطريق المغلق والتى  عادت وأحدثت اشكالا في التنفيذ بعد ان اتصل بها امبراطور الغابة لتصل القضية الى وزارة العدل وجميع السلطات والولاية ولكن عوض ان تجرى تحقيقات لمعرفة الاطراف التى تقف وراء عدم تطبيق القانون وتقوية المدعو بولنوار الدي استفاد ويستفيد من نفود  صديق له يسكن امام مسكن الضحية وهو مهاجر بفرنسا هدا الأخير كان قد عرض خلال عام 2003  على  صاحب التحقيق ان  يحضر  مادبة عشاء   من اجل سماعه لانجاز مقال حسب المقاس وقد تقولون اننا نفتري على صاحب العشاء ادا قلنا انه عرض عليها مبلغ من الاووريات التى قبلها البعض لإسقاط الضحية مقدادي ومن معه في مستنقع الانتقام والمؤامرات  اولها كانت الشكوى التى رفعها صديقه المدعو بولنوار  خلال عام 2003 ضد  صاحب التحقيق  "مافيا الغابات بشرشال " والضحية مقدادي محمد صاحب القضية التهمة  ضد الاثنين هي القذف  وقد حكم عليهما بستة أشهر  موقوفة التنفيذ  

ليتم تغريمها   بعد الاستئناف ،وخلال عام 2006 رفع صديقه المهاجر دعوة قضائية ضد  صاحب التحقيق   لدى محكمة سيدي امحمد بدل محكمة شرشال بتهمة القدف  في نفس التحقيق و هكذا بعد ثلاثة سنوات من نشر التحقيق يتم قبول دعوة القدف لنفس التحقيق  والأغرب أنها جاءت بمعلومات خاطئة   فجاء فيها ان  صاحب المقال مولود في عام 1952بدل عام 1967  ووالده وامه جاء اسمهما مختلفين على أسمائهما الحقيقية .

Voir les commentaires

فضبة عمرها 10 سنوات /أعوان شوهوا سمعة العدالة بالسوقر/شهادة عمل تكشف أفاعي الحقرة والتزوير / 30شكوى لدى المحكمة

GSPI48

GENERALE SERVICE PRESSE INVESTIGATION

 

قضبة عمرها 10 سنوات    

أعوان شوهوا سمعة العدالة بالسوقر

21عونا بمحكمة السوقر وراء قضية قذف مشبوهة

شهادة عمل تكشف أفاعي الحقرة والتزوير

 30شكوى لدى المحكمة ولا حياة لمن تنادي  ؟  

 

 تقرير /مراد علمدار الجزائري

 

نشر بجريدة كواليس خلال عام 2003

GSPI48

GENERALE SERVICE PRESSE INVESTIGATION

 

 

العدالة يقال أنها مستها تشوهات، ولكن لا أحد أراد معرفة مصدرها وخلفيات عدم التزام الأعوان الذين يحملون وسام الحق والقانون بقرارات وتوجيهات القاضي الأول أو الوزارة الوصية، فعندما يجتهد أهل القانون في تزود جهاز القضاء بآليات لتحسين الآداء وتفادي الوقوع في الأخطاء، لأن خطأ العدالة ليس لكل الأخطاء، كان لا بد على السلطة اختيار أعوان أكفاء، ليس فقط على أساس الشهادة بل على أساس الضمير والمهنية، فإصدار الأحكام يعني الإنصاف بعد التحري والتحليل، ولكن ما وقفنا عليه في قضية عائلة "خنوس" بالسوقر مخالف تماما لما أوصت به الوزارة في مجال صيانة كرامة المواطن، فهذه العائلة لم تكن تتوقع أن لجوءها إلى محكمة السوقر للمطالبة بشهادة عمل سيكون كابوسا يقف وراءه شخص، جند ٢١ عونا لكسب رهان النفوذ لتغطية قضية تزوير مؤرخة في عام ١٩٥٠.

 

شهادة عمل ومسلسل المطاردة الهوليوودية

 

بتاريخ ٢٨ / ١٢ / ١٩٩٦ تقدم العامل الضحية السيد "خنوس العربي" إلى محكمة السوقر بعريضة جاء فيها أنه كان يعمل لدى شركة للبناء صاحبها يدعى لقشيري، الذي توفي ولحد اليوم لم  يتحصل على شهادة عمل والمعاش معا .

بتاريخ ٠١ / ٠٣ / ٩٧ أصدرت محكمة السوقر حكما قضى نهائيا بإلزام المدعي عليه  منح المدعي شهادة عمل، ولكن الحكم لم يحدد فترة العمل التي عمل فيها بهذه الشركة، ليتم إصدار حكم ثان بتاريخ ٢٤ / ٠٢ / ٩٩ قضى بتصحيح الحكم الصادرعن محكمة السوقر بتاريخ ٠١ / ٠٣ / ٩٧ بإلزام المدعي عليه بمنح شهادة عمل ابتداء من عام ١٩٩٧ ومند هدا التاريخ وصاحب شهادة العمل يطالب بتطبيق الحكم المبهور بالصيغة التنفيذية، الا انه عون ان يكسب حقه  تم إعداد مخطط رهيب لإسكات صوت السيد خنوس العربي بعد ان رفض  صاحب الشركة تسليم شهادة العمل لفترة عمل الضحية من عام ١٩٥٠ إلى سنة ١٩٧٤، واكتشف العامل أن المستخدم لم يكن يدفع مستحقات صندوق الضمان الاجتماعي؟

إن سر عدم تطبيق الحكم راجع إلى أن صهر صاحب الشركة يعمل بمحكمة السوقر،  الذي يشغل ككاتب لدى وكيل الجمهورية وهو رأس الفتنة، التي حدثت بالمحكمة وشوهت سمعة العدالة، هذا الكاتب المدعو عبد الله بن عدودة  هدا الاخير هم  ضمن الاشخاص  الدين ينشطون داخل مجموعة يقودها المدعو عبد الله بن عدودة  صهر صاحب الشركة،   اختصوا في إهانة عائلة خنوس وزوجته بسيناريو الاستفزازات داخل المحكمة، دليل على غياب الدولة، وله معنى واحد أن محكمة السوقر تسيطر عليها لوبيات، فمن له النفوذ والمال يصبح له الحق في قتل الأبرياء وهتك الأعراض، في هدا السياق كشفت زوجة الضحية السيدة خيرة انهاكلما دخلت المحكمة يقوم أحد أفراد شبكة بن عدودة بسحب المقعدمن تحتها ، لتبقى واقفة ويقوم كذلك برشها بمبيد الحشرات؟!، وكأنها بقرة في إسطبل! كما قاما  حسبها كل من  المدعو بحوص بشنتوف ومحمد لعزيزي بالبصق  عليها كلما دخلت أروقة المحكمة

 

 30شكوى لدى المحكمة ولا حياة لمن تنادي  

 

نحو ٣٠ شكوى تقدمت بها عائلة خنوس لدى وكيل الجمهوري بخصوص ممارسات لاأخلاقية التى اقترفها  أعوان وكتاب محكمة السوقر،   لم تؤخذ بعين الاعتبار لكون هؤلاء لهم نفوذ، ليس فقط على مستوى المحكمة، بل حتى على مستوى الدائرة، ففي الجلسة التي كانت بخصوص قضية اعتداء إحدى كاتبات المحكمة على ابنة العائلة تم تأخير المحاكمة وهذا بتخطيط من إحدى الزميلات، وبعد خروج كل المتقاضيات، حضر الموظفون وقاموا بأعمال استفزازية أمام أعين القاضي، الذي لم يتدخل ليهتفوا بالبراءة لزميلتهم وهذا ما حدث فعلا، رغم الأدلة التي تثبت الاعتداء، بعد صدور الحكم بتاريخ ١٦ / ١٠ / ٢٠٠٢ تفاجأت العائلة بتغيرات مست محتوى الحكم، وهذا فيما يخص المصاريف القضائية، وعندما تم إخطار وكيل الجمهورية بالأمر لم يتم الرد على ذلك، بعد نفاذ صبر العائلة نشرت معاناتها في إحدى الجرائد الوطنية، وهنا ثارت حفيظة أصحاب المؤامرة، ليتم الحكم على عائلة خنوس ومنهم السيدة خيرة بستة أشهر نافذة، وغرامات مالية.

إن كل من تأسس ضد السيدة خيرة في قضية القذف ليس بينهم وبينها أي مشكلة ، بل جندوا ليكونوا في الخدمة مقابل ترقيات، كالترسيم وما شابه ذلك، فبتاريخ ٠٣ / ١١ / ٢٠٣ صدر حكم بإدانة السيدة خيرة بعدما تم تغيير القاضي وبدون حضور الأطراف التي رفعت الدعوى، التي تم تأسيسها على أنها قذف، وبعد الإنتهاء من نطق الحكم، عاد القاضي الذي كان مبرمجا من قبل، وهذا ما يعني أن الأمور بهذه المحكمة لا تسير وفق مقياس القوانين بل تسير حسب مصالح الأشخاص، بدليل أن السيدة خيرة حكم عليها بستة أشهر نافذة غيابيا، بتهمة إهانة موظف، والحقيقة أن صاحبة الشكوى كانت قد طالبت من الضحية رشوة بألف دينار جزائري مقابل استئناف الحكم المؤرخ في ٠٣ / ١١ / ٢٠٠٣ لما رفضت لفقت لها هذه التهمة، وهي لاتدري، فهل يعقل ياسادة أن يرفع ٢١ كاتب ضبط بمحكمة السوقر دعوى قضائية ضد سيدة بسيطة. هذه الدعوى مؤرخة في ٢٥ / ١١ / ٢٠٠١ تم تسجيلها بمحكمة السوقر محررة من طرف المدعوة خيرة بلغوني، كاتبة ضبط جاء فيها أن السيدة خيرة خنوس نشرت رسالة مفتوحة في جريدة الرأي بتاريخ ١١ / ١٢ / ٢٠٠٢ بها تصريحات تسيئ لكتاب الضبط وأنه تم

 

حرق ملفات المتعاقدين، وأنه يتم تعاطي الرشوة داخل أروقة المحكمة هذه الشكوى جاء فيها ٢١ كاتب ضبط وأعوان يعملون بالمحكمة،

وقد أدانت هذه الأخيرة الضحية بستة أشهر حسب نافذة مع دفع مبلغ ٥٠٠٠ دينار جزائري لكل واحد من أصحاب الدعوى، وهو مايعني دفع مبلغ ١٠ ملايين سنتيم، كل هذه المتابعات والأحكام سببها شهادة عمل كان قد طلبها السيد العربي خنوس من صاحب الشركة الذي له نفوذ بهذه المحكمة والسؤال المطروح هل فعلا الأمور تسير وفق القانون بمحكمة السوقر، التي يتم فيها رش مبيد الحشرات على المتقاضيين وكأنهن ذباب؟

Voir les commentaires

لوبيات التوزيع تحاصر النهار بمحطة الحافلات بالخروبة /ارتفع ثمنها الى 20 دج في سوق السوداء /رافت الاعلامي يتحصل

                                                           

GSPI48

GENERALE SERVICE PRESSE INVESTIGATION

لوبيات التوزيع تحاصر  النهار بمحطة الحافلات بالخروبة 

ارتفع ثمنها الى 20 دج في سوق السوداء

رافت الاعلامي يتحصل على وسام الخيانة

تقرير / مراد علمدار الجزائري

GSPI48

GENERALE SERVICE PRESSE INVESTIGATION

 

في حدود الساعة السابعة والنصف من صباح يوم18 سبتمبر من الشهر الحالي تقاجا المسافرين من  عشاق  مطالعة النهار الجديد   باختفائها من أكشاك محطة الخروبة بالعاصمة   ،احدهم سال البائع عن سبب انعدام هده الجريدة ذات الانتشار الواسع فلم يرد عليه ولو بكلمة في الوقت الدي كان يعرض جرائد اخرى   ،بعد دقائق لحظ شخص وهو يدخل قاعد الانتظار يعرض جريدة النهار الجديد  بثمن 20 دج  ،احتار المسافرين من امر انعدام الجريدة في اكشاك اكبر محطة للمسافرين   بالعاصمة  ،  خط قال عنها احد العارفين بخبايا المؤامرات والدسائس داخل الحقل الإعلامي  ان امر انعدام دات الجريدة بهده المحطة وأماكن اخرى  يقف ورائه  لوبيات التوزيع   نتيجة المواقف الثابتة التى تبنتها النهار في كثير من القضايا الوطنية  وعلى رأسها مواجهة التضليل الإعلامي الدي رافق معالجة قضية الربيع العربي الجزائري التى اجتهدت اطراف داخلية وخارجية على تدويله مما  حتم على جنود النهار من  احباط المؤامرة بالدليل والصورة  نفس الموقف كانت النهار قد اتخذته  لكسر شوكة المتآمرين على الرئيس بعد تعرضه لمرض غابر  الدي   تحول في نظر المتامرين على الامن القومي  وفلسفة المادة 88 الى مادة دسمة استعملت كوقود  لإشعال نار الفتنة  بغرض جر البلاد الى فوضى إعلامية تكون جسرا لبداية الفوضى الاجتماعية والأمنية  لا تحمد عقباها ،إحدى  هده الخرجات كان مهندسها احد  الأشخاص الذي ادعى انه من نخبة رجالات الظل لنكتشف عبر خرجاته العمودية  انه  مجرد خرباء يتغير مزاجه حسب المصالح والإطماع  حيث  كان طيلة 15 سنة  في  حرب باعاز من أعداء الأمس  من اجل تشويه سمعة الجيش الوطني الشعبي سليل جيش التحرير  بكتاب  عنواه جاء في شكل إشهار إعلامي فارغ من الحقائق والدلائل كما فعلها يوم ان ادعى ان مصادره في الاليزي والرئاسة بالمرادية  أبلغته برحيل فخامة الرئيس بوتفليقة الى رفيقه الأعلى  الدي خرج من الوعكة الصحية بفضل الله ودعوات ملايين الجزائريين

"رأفت الاعلامي"  وأمثاله ما فتؤو يتطاولون على النهار  ويحاصرونها  ليس في الأكشاك بل حتى في سرقة  أخبارها الوطنية والدولية   من شريط اخبار  قناتها التلفزيونية التى كان يعتمد عليها صحفيوا صاحبنا ألمخبراتي في إصدار أوراقه 24  التى مسها الربيع الإعلامي .

حملة لم يسلم منها حتى مدير جريدة النهار العظمى  برفقة شقيق الرئيس المجاهد عبد العزيز بوتفليقة الدي تطاول عليهما صاحب  وسام   الخيانة العظمى   مدليا بمعلومات غير منطقية ولا تتطابق مع تاريخ الأشخاص المعنيين لانه لو كان بحوزته مثل هده المعلومات  من قبل لما انتظر حتى هدا اليوم ، معلومات الهف والتبلعيط اراد من ورائها  التغطية على المهمة الخطيرة التى جاء من اجلها الى الجزائر  في هدا الشأن هرب بأموال الإشهار بعدما كان يتفلسف في مقره المشبوه مودعيا شكوى ضد بلاده الجزائر لدى منظمة حقوق الانسان الاممية حتى يجلب اليه الاهتمام الإعلامي  ولكن الأيام ستثبت ان امثال هؤلاء لم يكون في يوم من الأيام الا عملاء جندوا ضمن أجندة محددة لتسهيل التدخل الاجنبي   بعد اتمام   مؤامرة  زعزعت استقرار البلاد والا  كيف نفسر  رجوع "رافت الاعلامي "الى الجزائر  التى انفلب عليها في ظرف اشهر من تارخ عودته اليها حيث منحه الجيش الوطني الشعبي البراءة بعد ان فدفه بقنابل الافتراء والتظليل الإعلامي كانت حديث الكثير من القنوات الأجنبية التى اعتادت استغلال  كل ما له علاقة بتشويه سمعة الجزائر وجيشها الوطني الأمر الذي مكنه من محاولة الصعود الى منصة البرلمان  وهنا مكمن الفرس ..

Voir les commentaires

مواطنون يواجهون اتهامات مفبركة ودعوي كيدية /شجار المفتعل ضد ابن السيدة حياة بلقاسم بداية لتصفية العائلة /أنقا

  GSPI48

GENERALE SERVICE PRESSE INVESTIGATION

ادا وقعت جريمة فابحث عن من المستفيد منها 

 مواطنون  يواجهون اتهامات مفبركة  ودعوي كيدية

أنقاض  عائلة المجاهد   بلقاسم عبد القادر  بالمحمدية معسكر من مخالب المؤامرة    

 شجار المفتعل ضد ابن السيدة حياة بلقاسم  بداية لتصفية العائلة

تقرير /مراد علمدار

GSPI48

GENERALE SERVICE PRESSE INVESTIGATION

بعد أسبوع من مراسلة السيدة حياة بلقاسم ممثلة   عائلة الضحية   المجاهد    بلقاسم عبد القادر  ولد جلول و مراسلة عائلة  الشهيد بودية بالمحمدية معسكر السلطات العليا بشان التزوير والحقرة التى تعرضت  لها العائلتين باسم القانون  وجدت عائلة المجاهد بلقاسم نفسها  ضحية ضربة موجعة   وجهت لها  من طرف خصومهم   ورثة بلقاسم الحبيب .  بعدما تم افتعال شجار لإيقاع بابن السيدة حياة ابنة  المجاهد الضحية بلقاسم عبد القادر  المقيمة بشارع الإخوة بلعاني المحمدية معسكر  انتقاما منها على فضح رواد التزوير واستعمال المزور  

المعلومات الواردة    من المحمدية معسكر تفيد بوجود ابن بلقاسم حياة البالغ من العمر 19 سنة و  العاملة ببنك بدر المحمدية  بسجن الاحتياطي لدى الشرطة بالمحمدية  في انتظار مثوله أمام وكيل الجمهورية بعدما  نشب خلاف بينه وبين  احد أبناء الخصوم الدين كانوا وراء مؤامرة الاستيلاء على عقار الضحية المجاهد بلقاسم عبد القادر بطرق مزورة بتواطؤ من موثقين وخبراء ومحضرين وحتى أشخاص من رجال القضاء على مستوى المحمدية ومعسكر  بالإضافة الى بعض  من خانوا القسم من الدين كانوا فيما سبق يقومون باستفزازات  ضد السيد بلقاسم حياة  التى كانت تمثل عائلتها في كل المواجهات القضائية  والتى كتبت ما يقارب 50 رسالة الى السلطات العليا في البلاد ومنها حتى نيابة مجلس قضاء معسكر ومحكمة المحمدية الا انه  لا احد ا اراد  تشفير عملية التزوير التى نتجت عنها أحكام وقرارات قضائية  مؤسسة على معطيات خاطئة ووثائق مزورة  لم تريد الأطراف التى أصدرتها الاعتراف بعدم قانونيتها لأنها مبنيا على وثائق التزوير  واستعمال المزور.

ما وصلت اليه عائلة المجاهد بلقاسم اليوم هو نتيجة تجاهل السلطات صرخات هده العائلة التى مازالت تتعرض لشتى انواع المؤامرات ودسائس أخرها  كان افتعال  شجار ليلة أمس الجمعة  لإيقاع بابن السيدة حياة بلقاسم كان حسب مصادر العائلة الضحية احد أبناء العائلة الخصم هو الباديء به ونظرا للحالة النفسية التى كانت عليها العائلة الضحية اي عائلة المجاهد  بلقاسم  وابنها البالغ من العمر 19  لم يكن امام هدا الأخير الا الدفاع عن نفسه  بواسطة سلاح أبياض مما   أدى الى دخول ابن العائلة الخصم الى المستشفى  وحسب مصادر عائلة المجاهد بلقاسم الضحية فان ابن الخصوم تعرض فقط الى جرح على مستوى الاسبع  ونظرا للعداوة التى يكنها الطرف المزور ضد عائلة المجاهد الضحية  فانه حاليا يتم تضخيم الامور  كما فعلوها مع الفرائض والخبرات حتى يتم توفير شروط  القانونية لإدخال ابن السيدة حياة بلقاسم  الى السجن كان يتم منحه شهادة مرضية مزورة ومحاضر ممثلة .تمهد لبقاء ابن العائلة في السجن  لمدة أطول مما سيؤدي  الى هيجان والدته السيدة حياة والعائلة الضحية ككل وربما ستحدث امور اخطر في ظل  انعدام الحكمة لدى  من اوكلت لهم مهمة تفادي  وقوع مثل هده الامور .

 ابن السيدة حياة بلقاسم تم القبض عليه ليلة أمس من طرف الشرطة    ولم تستطيع رايته حسبها لاسباب مجهولة  حيث أبلغت من طرف احد اصديقائه انه تعرض هو كداك الى الضرب بواسطة سلاح ابيض من طرف ابن عائلة الخصم التى زورت الفرائض .  مؤامرة اشترك فيها كل من وردت أسمائهم في التقرير الأخير المرسل مند أسبوع  الى السلطات  وبعد ساعات من نشر القضية  على الانترنت  حيث دخل بعض الأشخاص على الخط لتنفيذ المخطط  الانتقامي نظرا لوجود  قضايا بين السيدة بلقاسم حياة وكيل عائلة المجاهد الضحية بلقاسم  وبعض  من هؤلاءالدين خالفوا تعليمات القيادة .

  هده العائلة هي تحت المراقبة مند مدة   بهدف كسر شوكة السيد بلقاسم حياة  التي لم تفشل في مراسلة السلطات العليا والمحلية  بشان قضية عائلتها وليست هي المرة الأولى التى تتعرض فيها عائلة المجاهد بلقاسم وابته حياة  لشتى أنواع الاهانات والدسائس حيث كانت في كثير من المرات عرضة للاهانة من طرف ا بعض المسؤوليين المحليين والاولائيين

   حتى في مكان عملها أصبحت  تتعرض لضغوطات والاهانات بإيعاز من مافيا السطو على حقوق الغير باسم التزوير الموثق في الفرائض والخبرات المتناقضة مع الواقع  حتى المحاقظة العقارية بالمحمدية تقوم بتنفيذ مخطط  تهجير هده العائلة من  أملاكها حيث حرمها المدير من الحصول على الدفتر العقاري في الوقت الذي يمنح مثل هده الوثائق لذوي النفوذ والمال  ورجال الإدارة  في ظرف قياسي رغم وجود وثائق مزورة في ملفاتهم الادارية  كمثال المدعو براني الدي تحصل على دفاتير العقارية  بناءا على معطيات مزورة لقطع الاراضي فلاحية وعقارات اخرى مثله مثل  بعض النافدين الدين  مناصبها لكسبالمال على حساب قوانين الجمهورية .

في هدا الشأن كان السيد قريش محمد  الذي راسل السلطات العليا بشان فضائح اينابال مند عام 2000 قد تعرض لكثير من المؤامرات والدسائس أخرها اتهام ابنه  واعتقاله  بحي النور ايسطو وهران   بعد ان  تم فبركة قضية حيازته على سيجارة كيف  ليلة عرس أخيه الأكبر  في محاولة يائسة  لانتقام منه بشتى الوسائل  ليبقى ابنه قيد السجن الاحتياطي من يوم الخميس الى يوم الأحد    ليمثل أمام وكيل الجمهورية  الذي اطلق سراحه في انتظار محاكمته شهر اكتوبر المقبل  بتهمة حيازة المخدرات من اجل الاستهلاك  والتى لم تكن بحوزته بل في سيارة احد المهاجرين الدي يعرفه  حيث أطلق سراح هدا المهاجر الذي غدر الجزائر رغم ان الكيف السيجارة  وجدت بسيارته    ليتم اعتقال ابن قريش محمد المقيم بحي النور بئرالجير  ودائما يتم هندسة مثل هده المؤامرات يوم الخميس والجمعة  التى تتزامن مع العطلة حتى يتم اعداد الخطة بنجاح وبدون إزعاج ..؟

من هدا المنبر نقول ان الكثير من المواطنين  فد تعرضوا ويتعرضون الى المكائد والدسائس انتقاما منهم على كشفهم مثل هده الأمور  حيث  كان  السيد عمار خلال عام 2008  عرضة   لمكيدة هندستها مافيا العقار والمصالح والفساد السياسي بوهران  بغرض تشويه سمعته بتهمة النصب والاحتيال  التى كانت مبرمجة لنشر  في احد ى  الجرائد  الخاصة  التى اعتاد  احد ممثلها البزنسة بملفات المواطنين وابتزاز الإدارات والمنتخبين  من اجل الحصول على الامتيازات  ..؟وفي هدا قال عماران لديه  ادلة قاطعة ستنشرعن قريب العاجل حتى يعرف كل شخص محله من الإعراب لانحسبه  قد بلغ السيل الزبى  بعد استمرت الدسائد ضده وضد اصديقائه  الدين سلكوا نفس منهجه وهو فضح  مافيا المتعددة الإطماع لان السكوت عن مثل هده الأمور فسره أمثال هدا النوع من العباد بالخوف  وانعدام الشجاعة بعد ان اصبح يدعى ان يده واصلة الى القمة .

    السيد عمار  المعروف عنه بمتابعة ملفات الفساد بالغرب الجزائري جندت  له سيدة  ادعت ادعت انها تعرضت للحفرة من طرف  مصالح الامن ببئر الجير  ومحكمة الصديقة  سيدة مثلت  عليه  دور الضحية فقام بحسن نية بمساعدتها  في  كتابة عرائض أرسلت   يومها   الى كل  كل الجهات العليا في البلاد  ومنها وزارة العدل ولما وصل الى مسامع المشتكي منهم امر هده المراسلات  امروا هده السيدة بإيداع شكوى لدى مصالح الأمن التى تحركت بامر من العدالة يوم خروج ابتها من سجن القصر  .

المجندة لتشويه سمعة السيد عمار    كانت تاجر مسكنها  الدي تحصلت عليه من وكالة عدل   بطريقة غير قانونية  كما  زورت استدعاء خاص بالجلسة  بعد اتلفت عبارة الخاصة بالتهمة  بالحبر الابياض خوفا من ان يعرف مدير المدرسة بامر قضيتها ودلك بغرض الحصول على رخصة خاصة بالخروج حيث كانت ابتها قد دخلت عالم الرذيلة وهي قاصر   والدة هده القاصر وهي معلمة مطلقة ادعت  في الشكوى  الكيدية  ان السيد عمار اخذ منها مبلغ 15000 دج  والدي لم يقم  حسبها بما وعدها به بغرض تسوية القضية  في إطار اخر الامر الديلم يكن اصلا حسب عمار ضمن الاتفاق الذي انحصر فقط في كتابة المراسلات نافيا وبصفة قطعية أخده لمبلغ 15000 دج .

 حيث  تم اعتقال السيد عمار بحديقة الحمري المقابلة لملعب 19 جوان يوهران في احد أيام الخميس أمام الملاأ  وكأنه مجرم مباشرة بعد ان  التقى  بالسيدة المجندة وابنتها القاصرالتى كانت قد تعرضت حسبها الى الاغتصاب من  طرف احد جيرانها بحي عدل أيسطو  بعدما تم تهريبها الى احد منازل بالحي العسكري   بالسانيا  وهران  اين قضت ليلتها هناك  لتنتقل الى بيت احد أقاربها بالغزوات برفقة أصدقائها الرجال اين اقترفت عملية سرقة للمجوهرات في حق قريبتها  لتصبح محل بحث  امني تسترت عليه الام المجندة

  هده البنت التى استعملتها الام المجندة والتى امتهنت التعليم  هي نتاج زواج  من مواطن مغربي التى تزوجته  السيدة المعلمة المدعية  على السيد عمار   بنت كانت تذهب  عند  والدها بالمغرب واحتمال كبير ان البنت القاصر قد تعرضت الى الاغتصاب من طرف والدها  والام  كانت تعلم بدلك مما جعلها تلفق التهمة الى جاريها .

هده السيدة أظهرت لسيد عمار  صور    ادعت انها لوالدها المجاهد المقيم بتيارت وهو برفقة المرحوم قاصدي  مرباح  وشخصيات تاريخية اخرى  صور حسب السيد عمار كانت تستعملها المجندة لتظليل الإدارات والمصالح من اجل تحقيق مصالحها  وغير مستبعد حسبه انها استعملت هده الصور بغرض الحصول على مسكن عدل  وكان قد اكتشف علاقتها باحد السيدات المقيمة  بالدار البيضاء التى كانت تمارس امور غير أخلاقية .

السيد عمار كنا قد  القيناه   منذ نحو شهر باحد مقاهي وهران  غير بعيد عن احد أماكن المؤامرة    بالقرب من مقر محافظة الافلان  الدي بيع حسبه من طرف مافيا السياسة بوهران باكثر من 6 ملايير سنتيم  رغم انه ملك لدولة  ليتحول الى وكر لدعارة واستهلاك المخدرات  .وحسبه هده الفئة هي غير بعيدة على هندسة هده المؤامرة التى مازالت مستمرة لحد الساعة . حيث ختم لقائه معنا بقوله

"ادا حدثت جريمة فابحث عن من المستفيدة منها"

Voir les commentaires

عائلات الشهداء والمجاهدين تهان باسم القانون بمعسكر/ موثقون ،خبراء ، ومحضرين قضائيين وراء فضائح التزوير واستع

GSPI48

GENERALE  SERVICE PRESSE INVESIGATION   
    عائلات الشهداء والمجاهدين تهان باسم القانون بمعسكر

  موثقون  ،خبراء ، ومحضرين قضائيين وراء  فضائح التزوير واستعمارالمزور بالمحمدية معسكر       

 عملية طرد تعسفية من محل مؤسسة تحت غطاء القانون

بنك وطني ضحية فريضة حررت باسم شاهد ميت وموثق يضيف عبارة في حكم قضائي  

عائلة المجاهد  بلقاسم ظلت تقاوم الحقرة القانونية قي ظل صمت السلطات القضائية المحلية والمركزية

عائلة الشهيد بودية سلطت عليها عقوبة الاستعمار من طرف رجل أعمال احترف الجريمة المنضمة

تقرير / مراد علمدار

GSPI48

GENERALE  SERVICE PRESSE INVESIGATION


 الموثق المدعو ابن حواء عبد الجليل الكائن مقره بالمحمدبة  اقدم على  اثر  نزاع قضائي  من تحرير اربعة فرائض متناقضة وغير مطابقة للقوانين المعمول بها في التوثيق  حيث قام بانجاز ثلاثة منها بتاريخ 09 /06 /1998  

     واحدة بتاريخ18 /09 /2006 ،أربعة فرائض كلها حررت على أساس معطيات  مختلقة 

وعلى أساس  هذه الفرائض تم انجاز خبرات مزورة منحت حقوق الضحايا للغير
الأولى حررت بدون وجود  اسم  طالب   تتمثل في عقد فريضة  تحمل رقم 996 مؤرحة  في 09 /06 /1998
الفريضة  الثانية  حررها نفس الموثق بنفس التاريخ  ونفس الرقم ولكنها جاءت   باسم من طلبها وهو ّابن" اخيه الحبيب ..بلقاسم  محمد"  عبارة كتب  باليد  وهو امر غير منطقي ومنافي لروح القانون  وهي  فريضة غير واضحة  ومبهمة

الفريضة الثالثة   حررت  بنفس تاريخ الفريضة  الأولى والثانية  وا بدون رقم الفهرس اين تم ذكر اسم الطالب مكتوب باليد على ان  بلقاسم  محمد ولد الجبيب هو من طلب تحرير هده الوثيقة ،الفريضة الرابعة حررت بتاريخ 18 /09 /2006  بدون فهرس ،كل هده الفرائض حررت خارج الأطر القانونية لان الموثق المدعو بن حواء عبد الجليل قام باقحام   اسم بلقاسم  الحبيب  ولد عبد القادر ضمن الورثة الشرعيين
في ظل وجود  بلقاسم جلول وهو الاخ الشقيق لبلقاسم محمد الذي هو من ضمن الورثة الشرعيين

 ذات الموثق تعمد   إقصاء السيدة دينار  فاطمة  من الميراث فضيحة تزوير الفرائض المغلوطة  التى هندسها   
الموثق بن حواء عبد الجليل بمعسكر لم تتوقف عند هدا الحد بل  وصل به الأمر الى  إقحام الموتى في فرائض القسمة المالية في هدا الشأن  كانت مصلحة الاستغلال ببنك بدر معسكر رفم029
قد اكتشفت وجود فريضة  محررة لدى الموثق المدعو  بن حواء  عبد الجليل معسكر جاء فيها اسم احد الشهود  الدي كان غادر حياة الدنيا  يوم تحرير هده الفريضة.  



. عيارة  بدلا من 95،47 م2 الموثق هبد القادر يلمباني اقدم  على  اضافة


   ضمن سلسلسلة التزوير التى احترفها موثقين ممن خانوا القسم والامانة اكتشفنا فضيحة اخرى  اخطر من فضيحة الفرائض المزيفة  حيق كان الموثق هبد القادر يلمباني قد اقدم  على  اضافة عيارة " بدلا من 95،47  م2 " في عقد ايداع حكم قضائي  لم تكن اصلا محررة في القرار رقم 301 /04   المؤرخ في 23 /10 /04  الذي جاء فيه تأييد الحكم المستأنف بدون ذكر هده المساحةالوهمبة


خبرات متناقضة مع المساحات  ووقائع


  
الحبير صادق  مراد كان هو كدلك قد دخل تحالف شبكة التزوير التى ينشط فيها موثق الفرائض الوهمية  ومغير الأحكام القضائية  حيث انجز  تقرير خبرة بتاريخ 30/11 /2000 مؤسس على فريضة  بن حواءعبد الجليل مزورة التى  لا تتوفر فيها الشروط القانونية    بعد إقصاء احد الورثة واضاقة  شخص لا يحقق له الميراث
هذا الخبير  اعتمد  على مساحة  غير  مطابقة للمساحة الحقيقية  
     هدا الأخير اجرى تقرير الخبرة على على اساس مساحة 1066 م2 هي مخالقة للمساحة  الحقيقية

  للعقار محل المعاينة والمقدرة حسب العقود المورخة خلال عام 1945 ب1200 و2 وحسب مصالح مسح الاراضي لدائرة المحمدية ب1145 م2  

 نتحصل على  مساحة  تقدر ب 1140،25  م2   فعندما نجمع مسلحة القسمات المعدة  من طرف دات الخبير وهي عكس المساحة التى اعتمد عليها في اجراء  خبرته والمقدرة ب1066 م2
في هدا السياق كان خبير اخر  يدعى غلام الله صاحب مكتب الخبرة العقارية والمنقولات بماوسة معسكر  قد  قد اجرى خبرة اولى خلال عام 1999 جاء فيها مجموع المساحة المقسمة بين اطراف التزاع ب 1091،66 م2
ومن هنا نستنتج بان مجموع القسمة المنجزة من طرف الخبراء تتناقض تماما  مع المساحة الحقيقة للعقار  
  وهيخبرات انجزت على اساس فرائض مزورة نتجت عنها أحكام وفرارات طرد  حرمت اصحاب الحق من الميراث

وكالة  توثيقية بهوية منتهية وغياب صاحبها



     كانت محكمة المحمدية ومجلس قضاء معسكر قد اصدرا احكام وقرارت  قضت بحرمان  عائلة بلقاسم عبد القادر  ولد جلول من مساحة تقدر ب37،35 م2 بعدما كان الموثقين والخبراء قد مهدوا الطريق في خطة تمهيدبة للاستيلاء على كل أملاكهم العقارية لهده العائلة  الثورية  التى لولا وجود  لا لانسومر   لكانت كل العائلة خريجة سجون .
وضمن سلسلة الخروقات الغير قانونية   قام خصوم الضحية باتجاز وكالة بدون حضور الموكل المسمى بلفاسم حبيب حيث  نم اكتشاف بان   الموثق لم يكتب التاريخ الذي حررت فيه هده الوكالة  التى تؤكد المصادقة عند البلدية ان  دات الوكالة حررت بتاريخ 21 ماي 1998 وان هدا المسن اي الموكل كان طريح الفراش لا يقدر على التحرك بعد ان بلغ سنه 98 سنة عند تاريخ تحرير الوكالة لصالح المدعو بلفاسم محمد الدي احضر
 فقط بطاقة هوية هذا المسن يعود تاريخ اصدارها الى عام 1985 بمعنى انها كانت منتهية الصلاحية  عند تاريخ تحرير الوكالة المزورة لصالح  بلقاسم حبيب وتؤكد بعض المعطيات ان هده الوكالة حررت خلال عام 2006  وليس في عام 1998 وهي غير مسجلة اي بدون فهرس في سجلات الموثق  ولا المحكمة .

 
 عائلات الشهداء والمجاهدين تهان باسم القانون بمعسكر
محضرين يجسدون التزوير على ارض الواقع 



  ألاعب التزوير واستعمال المزور  دخل ساحتها  بعض المحضرين  القضائين  
 الدين اجتهادوا ليكونوا في خدمة الخصوم بطرق غير قانونية اولهم المحضر برحال محمد بالمحمدية
الدي قام بانجاز محضر معاينة خلال عام 2005    بدون الحصول على امر من رئيس المحكمة   

كما ان المحضر القضائي بن ناصرمليود بسيق بدون الانتقال الى المحل محل النزاغ القضائي

رفض هو كدلك  انجاز محضر إشكال في التنفيذ خلال عام 2008 لصالح الضحية بلقاسم رشيد الدي
كان والده بلقاسم عبد القادر محل طرد بحكم قضائي  مؤسس على فرائض مزورة وخبرات متناقضة هي كذلك مزورة ولم ينجز هدا المحضر محضر الاشكال  الا بعد ان تقدم الضحايا بشكوى ضده .

ولكنه   حرر الاشكال بتاريخ الدي جاء فيه بغرض تنفيذ حكم الطرد اي بعد مضي نحو اربعة اشهر من هدا التاريخ محاولة التنفيذ الأولى

ورغم وجود هدا الإشكال الا ان هدا الشكال لم يشقع لعائلة المجاهد بلقاسم حيث اقدم المحضر بلغة الانتقام  من مواصلة التنفيذ بعد ان لجاء الضحايا لوقفه لدى اهل القرار.
في هدا الشان اقدم ذات المحضر بن ناصر مليود  على اقتحام المحل في غياب اصحابه
وبدون سابق انذار وقام بجرد بضاعة الغائب الضحية بلقاسم رشيد وهو تاجر  بحضور الخصوم عائلة ورثة بلقاسم الحبيب الدين  تعرضوا لابشاع أنواع القهر والحقرة والشتم والمضايقات  عندما يبادرون الى كشف حقائق التزوير واستعمال المزور التى لا تحتاج الى دكتورة في القانون حتى يتم اكتشافها .
كل هدا التزوير المفضوح اكتشف من خلال النزاع القضائي الدي نشب بين  عائلة بلقاسم عبد القادر ورثة بلفاسم جلول المقيمة بشارع الاخوة يلعاني  رقم 10 المحمدية  معسكر  وبين خصومهم  ورثة  بلقاسم حبيب
الدين تمكنوا بفضل هذا التزوير من السطو على ميراث غيرهم بفضل  التزوير واستعمال المزور .

تزوير وصل الى مسامع  السلطات المحلية والمركزية الا ان لا احد نحرك لاتخاذ الإجراءات القضائية القانونية لمعاقبة  المزويرين من اعوان القضاء كالموثق والخبير والمحضر وغيرهم ممن ينشطون في الخفاء باسم القانون لان النقود والمال حال دون تطبيق  هدا القانون الذي لا بتماشى مع  مصالح   نوعية من الاشخاص  كالمدعو  بوشاقور عبد القادر المنتدب  في إطار مهمة المساعدة القانونية  رغم ان مستواه العلمي منعدم تماما عضوية مكنته   من ممارسة  البزنسة  تحت غطاءا لقانون  
  هدا الشخص يقول العارفون به انه  بعدما كان لا يملك عشاء ليلة أصبح من أصحاب المال والنفوذ شانه شان صديفه المدعو  صديقه براني علي  الدي تحول من مجرد موظف ببلدية سجرارة دائرة المحمدية الى مقاول

 نافد جدا  هدا الاخير يقوم بتوفير مادوبات فطور وعشاء لأصحاب  القرار بمنزله الكائن بسجرارة بواد المالح 
يحضرها كذلك أصحاب الحاجات الخاصة من مافيا العقار وغيرها من الفئات التى  اعتادت  قضاء مصالحها على حساب قوانين الجمهورية.

 

براني من التزوير الى مناصب المال والاعمال


المدعو براني علي تؤكد معومات تحصلنا عليها انه متورط قي قضايا تزوير واستعمال المزور إحداها مكنته من الحصول على قرار طرد لصالحه ضد عائلة بسيطة  وهي عائلة الشهيد  بودية  التى   تقيم بسوق البلدي بسجرارة رغم حيازتها على عقد اجار بلدي  ورغم ان العقار هو ملك لدولة 
  حيث كان  المدعو براني علي قد انجز عقد  عرفي جاءت فيه صفقة بيع بينه وبين سيدتين ادعتيا  بايعاز منه انهما اصحاب الملك الذي تقيم فيه العائلة بودية  محل طرد بدون إثباتات قانونية مبني على شهود من موظفيالبلدية ورئيسها التى كان يشتغل فيها براني كعون اداري. 
المخدرات السرقات الموسوفة   للمواشي والسيارات التى تفكك الى قطع غيار  وتزوير النقود  دخلت هي كدلك لعبة التزوير واستعمال المزور في طرد عائلة الشهيد بودية  التى اصبحت معرضة اليوم بالطرد بعدما حكم على الام  والأبناء بسنة نافد تضاف اليه الغرامات المالية . 
   
 مثل هده الممارسات المدكورة في التقرير تحدث في اغلب  ربوع الوطن وادا  بقيت هده الممارسات مستمرة  فان المواطنيين  سيفقدون الثقة في من يحكمون وطنهم مما سبفتح الباب أمام الأعداء لابتزازنا عبر فضائيات الفتنة خصوصا  بعدما وفقنا   على حقائق مرة ّ على ان  كل مواطن يتجرأ لكشف مثل هده الفضائح يتعرض لانتقام والدسائس التى  تحاك ضدهم  باسم القانون في ظل غياب الحصانة القانونية  و منظومة    حماية  شهود....   

Voir les commentaires