Overblog
Suivre ce blog Administration + Créer mon blog

خطير جدا/مافيا قضائية وامنية بغليزان تهين الاخيار وتنصف الاشرار/وكيل الجمهورية والشرطة القضائية تلقوا رشاوي كبيرة لتستر على فضيحة تزوير ملف 100 مليار وراءها زبار وصديقه الوقواق

Le general service investigation

خطير جدا

هل يتحرك اهل القرار برفقة رقاة القران

مافيا قضائية وامنية بغليزان تهين الاخيار وتنصف الاشرار

وكيل الجمهورية والشرطة القضائية  تلقوا رشاوي كبيرة لتستر على فضيحة تزوير ملف 100 مليار وراءها زبار وصديقه الوقواق 

القاضي المزور  زيتوني بوعلام ادخل البطل الوطني محمد اسماعيل بناءا على ملف فارغ و شهادة شخص  مزور

محمد اسماعيل سلم وكيل الجمهورية ملف فضيحة تزوير  

بتهمة الغدر المزورة ادخل بوعلام  الوطني محمد السجن  فاين اختفى ملف الوقواق المزور

زبار رابح استعمل مصطفى الوقواق للحصول على قرض  باكثر من 100 مليار بوثائف تشغيل مزورة

 تقرير صالح مختاري

كواليس التحقيق كشفت ان المدعو بوعلام زيتوني المحقق المزور استدعى احد الاعوان العاملين بالضرائب لاجابة عن سؤال واحد وهو  هل رقم التهرب الضريبي الذي وثقه الضحية البطل محمد اسماعيل حقيقة ومستوفي الشروط القانونية فرد عليه العون "نعم وكل ما قام به محمد المفتش صحيح وقانوني " ولما تم سماع مصطفى الوقواق انكر تهربه من دفع الضرائب وان الرقم الذي دونه محمد في  صحيفه الضريبية مغشوش ولا اساس له من الصحة   شهادة هي  عكس ما توصل اليه تقرير مركزي لا دارة الضرائب بالعاصمة اعطى الحق لا سماعيل وادان  الوقواق صديق زبار بالتهرب فكيف يتهم المجرم المحقق بوعلام البطل محمد اسماعيل بالغدر وامور ذات صلة  وكل الادلة تنصفه اخلاقيا ومهنيا

الوقواق مصطفى الذي بسببه ادخل محمد البطل السجن كان وراء فضيحة تزوير خطيرة  مست وثائق رسمية تتعلق بمديرية تشغيل الشباب بغليزان حيث تمكن من خلال ملف مزور باسم لونساح من الحصول على قرض بأكثر من 100 مليار  لم تسدد لحد اليوم

نعم لقد استخرج زبار رابح وهي حرفته منذ مدة  باسم الوقواق اكثر من 100 مليار

على اساس شراء عتاد لونساج وعلى ارض الواقع  لا اثر للعتاد كل وثائقه والفواتيره مزورة وهو ما اكتشفه البطل محمد  اسماعيل واخبر به  وكيل الجهورية بمحكمة غليزان

بعد   تسلم الوكيل والشرطة  الملف المزور الخاص ب100 مليار  وتقرير 12 مليار  توقف كل شيء  ولم يتم اتخاذ اي اجراء

رغم خطورة الوقائع بل حدث العكس  طرد محمد من العمل وظل   البطل ضحية يعاني من ويلات  مؤامرات ودسائس زبار لان  قضية 100 مليار وا12 مليار لهما علاقة مباشرة به  وما الوقواق الا مجرد اسم  استعمله في معادلة الاستثمار المغشوش 

زبار رابح ظل يستعمل السحر والشعوذة لطمس اثار السرقات و الجرائم الاقتصادية وما شابهها  التى هندسها باسماء الغير

اختفاء ملف 100 مليار  من مكتب الوكيل والمحقق المزور وتبديل الشرطة القضائية الاتهامات يكشف ان الجماعة تلقوا جوائز مالية مهمة حتى لا تظهر اسماء زبار والوقواق الى واجهة الاتهامات ..

قضية للمتابعة 

 

خطير جدا/مافيا قضائية وامنية بغليزان تهين الاخيار وتنصف الاشرار/وكيل الجمهورية والشرطة القضائية  تلقوا رشاوي كبيرة لتستر على فضيحة تزوير ملف 100 مليار وراءها زبار وصديقه الوقواق
خطير جدا/مافيا قضائية وامنية بغليزان تهين الاخيار وتنصف الاشرار/وكيل الجمهورية والشرطة القضائية  تلقوا رشاوي كبيرة لتستر على فضيحة تزوير ملف 100 مليار وراءها زبار وصديقه الوقواق

Voir les commentaires

مافيا الفساد والحقرة عشعشت بمحكمة غليزان لاكثر من 24 سنة /رئيس المحكمة بغليزان زمغيش محمد بلغى قرار مجلس قضاء غليزان بجرة قلم /فضيحة في مكتب قاضي التحقيق زيتوني بوعلام

  البيان رقم 2

Le général service investigation  

زبار يمارس  طقوس الشعوذة والسحر  بزاوية المطمر  لاستعمار الادارات والمقرات و"طلمست "المخابرات

زبار رابح ابن حركي  جواز سفره يكشف الغاز سفرياته الى المغرب  للقاء اليهود والماسون

 سجن بوهران بتهمة تبديد المال العام الطيب لوح   مكنه من البراءة لما كان نقيب القضاة    

مافيا الفساد والحقرة عشعشت بمحكمة غليزان  لاكثر من 24 سنة  

هؤلاء  تامروا على البطل محمد اسماعيل  وادخلوه السجن  وكل الدولة تشوف   

فضيحة في مكتب قاضي التحقيق زيتوني بوعلام    

اهان اسماعيل الضحية منعه من الكلام  دفاعا عن نفسه ورفض مقابله بشهود  الزور

تقرير مركزي انصف تقرير الخاص ب12 مليار و من جلست على كرسي اسماعيل  زورت الترقيم  

مصطفى الوقواق هو اسم تجاري  يستعمله زبار لممارسة التجارة وتهريب الاموال  

رئيس المحكمة بغليزان زمغيش محمد بلغى قرار مجلس قضاء غليزان  بجرة قلم

رئيس المحكمة زمغيش   يملك مزرعة  بها الخيل ارتكب الكثير من الفضائح والرشاوى والحقرة  والتجاوزات   

 ضياء الالباني الامين الغير امين وبوبكر الشياطين كانا على علم بخطة ايداع اسماعيل   منذ اسابيع   

تقرير صالح مختاري

قبل ساعة من صدور امر الايداع المزور من طرف المدعو بوعلام زيتوني  قاضي التحقيق بمحكمة غليزان منذ عام 1996 اخبر الضحية المسجون محمد اسماعيل مرافقه بان  في الامر ان واخواتها وانه يتم تخيط كوستيم له على المقاس  فبقاءه لاكثر من ثلاثة ساعات وهو ينتظر المثول امام القاضي المحقق  كانت بالنسبة اليه اشارات قوية  لاحتمال ادخاله السجن خصوصا بعدما تم  احضار المدعو مصطفى الوقواق  كشاهد  والذي كان الضحية قد انجز في حقه تقرير اسود يخص تهرب ضريبي  بتكليف شخصي  من وكيل الجمهورية والشرطة القضائية  لغليزان  ،حيث وثق التقرير المؤرخ في عام 2013 تهرب الوقواق من دفع 12 مليار  هي ضريبة لسنتين نشاط فقط .

 بعد تسلم الوكيل والشرطة التقرير  طرد محمد من العمل وارسل قصرا الى شارع البطالة  وجمدت القضية  الى غاية  يوم امس  وهو اليوم الذي استقبل  فيه المتهرب الوقواق كشاهد والمبلغ عن فساده  كمتهم  وهي معادلة لا تحدث الا في محكمة غليزان التى عشعشت فيها المافيا مند اكثر من 24 سنة ..

حيث يوجد قضاة  لم يغادروا مناصبهم  منذ عام 1993 كقاضي التحقيق بوعلام زيتوني  21 سنة وهو قاضي تحقيق زمغيش محمد 18 سنة وهو رئيس محكمة والقائمة طويلة ..

قاضي التحقيق بوعلام زيتوني الذي كان وراء تزوير محضر واخفاء وثائق في ملف يخص  نزاع بين شركة اليقضة 2  صاحبها جنرال متقاعد والضحية برقيقة الذي تم تهديده من طرف ذات القاضي لتخلي عن مواقفه من التزوير  كان قد تلقى الملف المفبرك ضد الضحية محمد اسماعيل  من قبل الشرطة القضائية لامن ولاية غليزان بامر من رئيس الامن الولائي  وهي نفس الجهة التى تلقت منذ اربعة سنوات تقرير التهرب  بمبلغ 12 مليار فكيف تحول عندهم المتهم الوقواق الى شاهد  ياترى .

 لقد منع بوعلام المحقق  الضحية اسماعيل من الكلام للدفاع عن نفسه  مهددا اياه  بالسجن حتى  قبل اصدار ه لامر الايداع  ولم يقابله  حتى مع شهود الزور.. ا

لقد تم ادخال الضحية محمد اسماعيل بناءا على قضية  التقرير الخاص بالتهرب الجبائي المقدر ب12 مليار  على اساس انه غير صحيح  ومزور فلماذا بقي الامر لاكثر من اربعة سنوات ياترى وهو ملف ضموا اليه ملفات اخرى مفبركة بالشهود الزور والوقائع المزورة  

امر هذا التقرير وصل مسامع السلطات العليا لما بثت الشروق تي في ملخص قضية 12 مليار  فأرسلت بشأنها مفتشين لتدقيق  في الحسابات  فأنصفت الضحية  محمد اسماعيل

وقد طلب المحققون بارجاع الضحية الى عمله الا ان مدير الادارة والوسائل بالمديرية العامة لضرائب  جمد قرار اعادة ادماج الضحية اسماعيل  واخفى تقرير الانصاف بطلب من صديقه زبار  

زبار رابح هذا  ابوه حركي و الكل يعلم هذا ،و سجن سنة 94/95  عندما كان مدير الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي بوهران بتهمة تبديد املاك الصندوق ، بيع اجهزة و ممتلكات الصندوق    وقد   سجن 15 شهرا ،الى ان ذهب ابوه الى فرقان  الباتريوت ،هذا الاخير توسط له عند الطيب لوح عندما كان نقيب القضاة ،ليتم تبرئة ساحته من التهمة ، و لكن ساءت علاقته بلوح بعدها ،و لعل امر شطب اسمه من الترشح لعهدة ثانية وراءها الطيب لوح و طرف اخر  

 ضحايا زبار  كثر لا سيما من عائلته و خاصة ابناء عمومته   حيث  كان وراء اقالة ابن عمه الذي كان يشغل منصب رئيس دائرة ،بمنطق زبار لا يريد ان يكون من معارفه شخص فوق مستواه ، اما الزاوية التي بناها ببلدية المطمر ،كانت في الاول فكرة عمه سيدي رابح الرجل الصالح  ،و عندما بدا في   تأسيسها استحوذ عليها زبار لتصبح تسمى زاوية ضرار   اسقاطا على مسجد ضرار الذي بناه المنافقون للفتك برسول الله  صلى الله عليه وسلم ،

  ،فكرة استيلائه  على هذه  الزاوية كان   بتخطيط خارجي  المانيا  بالتحديد ، ينحصر دورها في تقوية الفكر الصوفي  و حصر الاسلام في مظاهره التقليدية تحضيرا لمواحهة ائ صحوة اسلامية ذات الفكر العصري المتحرر

 ،الزاوية اليوم مغلقة لا احد يقصدها الا هو وجماعته السرية اين يتم ممارسة الطقوس السحرية والشعوذة   التى مكنته من استعمار غليزان اداريا وقضائيا وامنيا   تمكن من خلال  هذه الممارسات الابليسية   زرع الطلاميس  تلمس بها عيون المخابرات  ولجان التحقيق التى عجزت عن فك شفرة  عمالته  لصالج جهات اجنبية جندته بالمانيا ذات يوم من عام 1993 ا

هي  طلاميس سحر وشعوذة من صنع يهود المغرب الذين لهم علاقة مع زبار رابح  يوثق جواز سفره  رحلاته  المكوكية  الى بلاد ازولاي  بالمغرب   لزيارته اخواته في الماسونية .

لاشارة  كان المدعو ضياء الالباني الامين الغير امين قد ارسل لنا رسالة عبر المسنجر  قبل اسبوع من ايداع الاخ الضحية المسجون محمد اسماعيل قال فيها " انه سوف يجعل من واحد منهم  هدية اخر  السنة " وهو يقصد   نعيمي جلول او محمد  الضحية المسجون  وامس بعد ابلاغه بالخبر ارسل لنا رسالة يستهزئ فيها  طالبا " كاش جديد"

وبعد نشرنا لا علان   بيان رقم 2  ضحك وارسل  يقول انا انتظر البيان حتى اضحك "

بعدها ارسل تهديدا مباشرة لنا على انه سوف يجعل لنا يوم فيه 10 ايام والفاهم يفهم

عملية سجن الضحية محمد كانت بعلم مسبق من طرف  ضياء الالباني وابوكر الشياطين الذي اشرف برفقة صديقه الشيخ بن جبار صديق زبار على عملية  توجيه الاعبين الاساسيين في خطة المؤامرة .

زبار هو صديق رئيس المحكمة زمغيش محمد  منذ 18 سنة وظف له ابنتيه في قطاع التامين والمستشفى 

تمكن من خدمة زبار في اكثر من مرة لتصفية حسابته مع خصومه كما وقع يوم امس مع الضحية محمد اسماعيل  او الاستيلاء على املاك الغير..

رئيس المحكمة وهو يصادق زبار تمكن من الولوج الى صناديق المال والاعمال فاصبحت له مزرعة خاصة بالخيول

واموال بالملايير يزور اسبانيا باستمرار  اصبح امبراطور  وهي  صفة مكنته من الغاء قرار صادر من مجلس قضاء غليزان بجرة قلم  رغم ان ذلك منافي لقانون نعم الغى قرار قضى بتجميد حساب البنكي لسريع غليزان  والدولة تشوف  

 مصطفى الوقواق صاحب فضيحة 12 مليار  انسان عاش نكرة قبل معرفته لرابح زبار ليصبح  فيما بعد  اسم تجاري لزبار يمارس من خلاله عدة انشطة بالملايير وتهريب الملايين نحو الخارج  بدون دفع الضرائب وهو ما يفسر تدخله في قضية 12 مليار التى اكتشفها الضحية محمد اسماعيل     

 نصبه  زبار مديرا  لكناس بمستغانم و حوله الى سطيف  رغم مستواه الابتدائي ملفه يحتوي على شهادة جامعية مزورة وراءها احد اقاربه يشغل كمسؤول في احدى الجامعات

السحر والشعوذة والطلاميس التى يوفرها زبار وجماعته الماسونية  مكنت الكثير من الاشخاص من المكوث في مناصبهم   الادارية  القضائية والامنية لاكثر من 24 سنة  ، ممارسات شنيعة   منعت  لجان التحقيق  من اكتشاف الحقيقة  بدليل ان الحركة الاخيرة  التى اجراها الرئيس  لم تمس مجلس قضاء غليزان ومحاكمه رغم وجود قضاة ووكلاء وقضاة تحقيق خلدوا في مناصبهم  

كالمدعو  شاوش عبد الحميد  هو مستشار بالمجلس منذ1993  اي24 سنة  

زمغيش محمد رئيس محكمة مند عام1999 أي 18 سنة  

بوعلام زيتوني قاضي تحقيق  بمحكمة غليزان لمدة 21 سنة أي منذ عام 1996

 تقريبا اكثر من 15 قاضي من مختلف الاحجام ونحو 20 اطار ولائي خلدوا في مناصبهم ولم يحركهم حتى الجن لحمر

 

مافيا الفساد والحقرة عشعشت بمحكمة غليزان  لاكثر من 24 سنة  /رئيس المحكمة بغليزان زمغيش محمد بلغى قرار مجلس قضاء غليزان  بجرة قلم /فضيحة في مكتب قاضي التحقيق زيتوني بوعلام
مافيا الفساد والحقرة عشعشت بمحكمة غليزان  لاكثر من 24 سنة  /رئيس المحكمة بغليزان زمغيش محمد بلغى قرار مجلس قضاء غليزان  بجرة قلم /فضيحة في مكتب قاضي التحقيق زيتوني بوعلام
مافيا الفساد والحقرة عشعشت بمحكمة غليزان  لاكثر من 24 سنة  /رئيس المحكمة بغليزان زمغيش محمد بلغى قرار مجلس قضاء غليزان  بجرة قلم /فضيحة في مكتب قاضي التحقيق زيتوني بوعلام
مافيا الفساد والحقرة عشعشت بمحكمة غليزان  لاكثر من 24 سنة  /رئيس المحكمة بغليزان زمغيش محمد بلغى قرار مجلس قضاء غليزان  بجرة قلم /فضيحة في مكتب قاضي التحقيق زيتوني بوعلام
مافيا الفساد والحقرة عشعشت بمحكمة غليزان  لاكثر من 24 سنة  /رئيس المحكمة بغليزان زمغيش محمد بلغى قرار مجلس قضاء غليزان  بجرة قلم /فضيحة في مكتب قاضي التحقيق زيتوني بوعلام
مافيا الفساد والحقرة عشعشت بمحكمة غليزان  لاكثر من 24 سنة  /رئيس المحكمة بغليزان زمغيش محمد بلغى قرار مجلس قضاء غليزان  بجرة قلم /فضيحة في مكتب قاضي التحقيق زيتوني بوعلام
مافيا الفساد والحقرة عشعشت بمحكمة غليزان  لاكثر من 24 سنة  /رئيس المحكمة بغليزان زمغيش محمد بلغى قرار مجلس قضاء غليزان  بجرة قلم /فضيحة في مكتب قاضي التحقيق زيتوني بوعلام

Voir les commentaires

فضائح مدير دار الثقافة مرت على مكاتب التحقيق في مستغانم وغليزان مرور الكرام /تزوير باسم مهرجان الانشاد الوطني ب700 مليون /مهدي كان وراء فضيحة مالية بمليار تسبب في ازمة قلبية لمديرة الثقافة بمستغانم

 

le général service investigation 
الدلائل موجودة ويقوللك جبونا الدليل 
ما هو محل محكمة غليزان وقاضي التحقيق من اعراب فضائح المهدي المدير
المهدي من مستغانم الى غليزان تاريخ حافل في السرقات والمهمات القذرة 
تزوير وتضخيم الفواتير وما خفي كان اعظم 
مهدي كان وراء فضيحة مالية بمليار تسبب في ازمة قلبية لمديرة الثقافة بمستغانم 
سرقات ب900 مليون وتحويل 400 مليون باسم المهرجاتات 
تزوير باسم مهرجان الانشاد الوطني ب700 مليون 
ثور تكشف الشخصية الشاذة للمدعو المهدي الذي اهان شريفات غليزان

منذ أن ترسم هذا الرجل المستغانمي (مهدي عبد الهادي) في مناصب الدولة لم يترك ثغرة الا واستغلها لينهب أو يختلس أو يضخم فاتورة أو يزور تقريرا ماليا أو يلتهم أي دينار،،،،فيتم إبعاده لكن نفوذه الضارب في التنظيمات النافذة والمحاكم ووزارات الثقافة المتعاقبة في الجزائر ينقذه ويقوم بارجاعه للمناصب من جديد،،،،،وبعدما رست كل الفضائح الهائلة الجديدة على السطح مؤخرا بدل التحقيق معه وعقابه جاءتنا اشاعات تروي انه سيتم تحويله من غليزان الى ولاية جديدة ستكون ضحية لفساده واختلاساته من جديد،،،
-هذه الصورة هي للمدير (مهدي عبد الهادي) عندما كان مديرا لدار ثقافة مستغانم المسماة ب(ولد عبد الرحمان كاكي) ، في عهد الوزيرة السابقة خليدة تومي أين قام باختلاس ميزانية ضخمة من ثقافة مستغانم في عهد تلك الوزيرة عام 2012 ولما كثرت التبليغات والشكاوي ضده في مستغانم فتحت وزارة الثقافة أنذاك عليه تحقيقا فتأكدت من اختلاساته، عندها قامت السيدة "سعادة" التي كانت تشتغل يومها بالمفتشية العامة لوزارة الثقافة بانهاء مهامه وتنحيته من دار ثقافة مستغانم -إنهاء مهام- بتهمة سوء التسيير واختلاس المال العام سنة 2012 ، وكل العاملين بالقطاع الثقافي المستغانمي شهدوا تلك الحادثة،،، ، كادت ولاية مستغانم ان ترتاح من أفعاله يومها لو لم يستعمل (مهدي عبد الهادي)) نفوذه المعتاد وتوسط عند المديرة الولائية لثقافة مستغانم المسماة ب (حليمة حنكور ) التي كانت على قرابة كبيرة مع الوزيرة خليدة تومي يومها في وزارة الثقافة فتم ارجاعه لمنصبه كمدير دار ثقافة مستغانم ،،،ولكن هل تاب يومها هذا المدير؟ ابدا ،،، فجزاء الاحسان لا يكون دائما الاحسان ومن شب على النهب شاب عليه ،،، مرت الأيام ومنحت المديرة الولائية هاته "حنكور" ملف مالي مقداره " مليار سنتيم " الى هذا المدير مهدي من أجل ان يحيي المهرجان الوطني للإنشاد بمستغانم ،،، مهدي عبد الهادي الذي خان جميلها نظم مهرجانا ضعيفا وركيكا لا يرقى لمبلغ مليار سنتيم،،،، فقد صرف على المهرجان ما قيمته 300 مليون فقط من أصل مليار واختلس 700 مليون سنتيم الباقية لنفسه كالعادة عن طريق تضخيمه الفواتير ،،،،غضبت المديرة حنكور عندما رأت المهرجان ركيكا رغم الميزانية الكبيرة ففتحت تحقيق في الفواتير على مستوى "تريزور" مستغانم فانصدمت لرؤيتها حجم الفواتير المزورة التي زورها وضخمها مهدي عبد الهادي لنفسه واكتشفت يومها سرقات مهدي الذي أخذ 700 مليون سنتيم من مهرجان الانشاد الوطني بمستغانم ،،،،، من شدة الصدمة الكبيرة سقطت المديرة الولائية حنكور مشلولة ودخلت على اثرها لمستشفى مستغانم حيث شارفت على ازمة قلبية عنيفة ومستغانم كلها سمعت بالحادثة،،،، مرت أيام،،،، شفيت حنكور وخرجت من المشفى فعاقبت مهدي عبد الهادي على خيانته وقامت بتنحيته ونفيه الى ولاية عين الدفلى ليصبح هناك مديرها لكن استعمل نفوذه من جديد -مهدي عبد الهادي- وفاوض أشخاصه في وزارة الثقافة التي تدخلت وأرسلته الى ولاية غليزان القريبة من مسكنه في مستغانم ، فسلاح هذا المدير الذي لا يتخلى عنه هو الرشوى والنفوذ في التنظيمات السرية،،،،، دخل غليزان ولم يتب بل كرر جرائمه في النهب والاختلاس وتضخيم الفواتير ، آخر قضية اختلاس تفجرت له في غليزان هي قضية نهبه ل50 كليماتيزور و50 جهاز كمبيوتر ولجهاز القهوة الباهض من مخزن دار الثقافة بالشراكة مع المدير السابق مسحوب ومع نائبه عبدلي غزالي الذي احضره معه من مستغانم ومنحه منصب مالية دار ثقافة غليزان وشاركهم في عملية السرقة حارس المخزن الذي رمى نفسه من علية 3 طوابق ليفلت من العدالة ويتم تسريحه بحجة حادث عمل كما يعلم به الجميع في غليزان،،،، قيم قاضي البحث في محكمة غليزان قيمة مسروقات مخزن الثقافة تلك ب 900 مليون سنتيم واستطاع ان ينجو منها مهدي عبد الهادي وصديقه مسحوب كعادتهما و تجمدت القضية للنفوذ المعهود ولم يتورط الا 3 حراس مساكين الان في سينات وجيمات مع قاضي البحث،،، في انتظار ان تختفي القضية رويدا رويدا مثل كل قضايا مدراء الثقافة السابقين في محكمة غليزان،،، قبلها قام ايضا هذا الاخير (المدير مهدي عبد الهادي) بتزوير التقارير المالية في غليزان وخطف ميزانيات القطاع التي دخلت العامين 2015 و2016،،،، كما نهب مستحقات العديد من العاملين و الجمعيات الثقافية،،، فغضب واحتج عليه موظفو وفنانو غليزان في وقفات غضب امام وزارة الثقافة العام الماضي فسمع صيتهم في الجزائر كلها مع ذلك لم يتزحزح هذا المدير من منصبه،،،، استمرت الاحتجاجات عليه خاصة بعدما وصل هذا المدير الى حد طرد كل فنان وناشط غليزاني ومتابعته قضائيا إن تجرأ احدهم وكتب او قام بمجرد إعجاب فيسبوكي على منشور قد يكشف مخططاته ويكشف أعوانه بالاستعانة بنفوذه الضارب في المحاكم والتنظيمات السرية،،،، رغم كل هذه الخروقات التي سمعها البعيد قبل القريب ظل ويظل مهدي متربعا في منصبه كأن شيئا لم يقع ،،،، بل هناك شائعات تروي عن تحويله لولاية جديدة ليستمر في مسلسل فساده في جو ولاية جديد ومحيط لا يعرفه ويزعجه اكثرمن غليزان التي اشتعلت عليه مؤخرا،،،،،،
ومنه على مجالس الشعب والسلطات التشريعية أن تتدخل وتضع حدا لهذا الاجرام في حق الوطن الذي تنهبه ايادي نافذة وعابثة مثل مهدي عبد الهادي ويشرعوا القوانين التي تجرم كبار اللصوص الذين التهموا كل شيء في الإدارات وعليهم ان يسنوا القوانين التي تحمي المبلغين عن الفساد بدل متابعتهم بتهم القذف كما تفعل محكمة غليزان دائما حتى اختبأ وراءها أعتى الفاسدون و اللصوص في غليزان ،،، وعلى محاكم الجزائر ان تقوم بدورها في التحقيق وكشف ومعاقبة الفساد الذي قهقرنا ومعاقبة من يتجرأ ويختلس مقدرات الجزائر ويبدد أموالها وميزانياتها ومقوماتها هكذا أمام الناس،،،،، وعلى وزارة العدل ان تراقب وتحقق جديا في كل ما يدور في كواليس هيئاتها ومجالسها ومحاكمها،،،
المصدر / المخابرات الشعبية عيون ممثل ثقافي ،،،

فضائح مدير دار الثقافة مرت على مكاتب التحقيق في مستغانم وغليزان مرور الكرام /تزوير باسم مهرجان الانشاد الوطني ب700 مليون /مهدي كان وراء فضيحة مالية بمليار تسبب في ازمة قلبية لمديرة الثقافة بمستغانم
فضائح مدير دار الثقافة مرت على مكاتب التحقيق في مستغانم وغليزان مرور الكرام /تزوير باسم مهرجان الانشاد الوطني ب700 مليون /مهدي كان وراء فضيحة مالية بمليار تسبب في ازمة قلبية لمديرة الثقافة بمستغانم
فضائح مدير دار الثقافة مرت على مكاتب التحقيق في مستغانم وغليزان مرور الكرام /تزوير باسم مهرجان الانشاد الوطني ب700 مليون /مهدي كان وراء فضيحة مالية بمليار تسبب في ازمة قلبية لمديرة الثقافة بمستغانم
فضائح مدير دار الثقافة مرت على مكاتب التحقيق في مستغانم وغليزان مرور الكرام /تزوير باسم مهرجان الانشاد الوطني ب700 مليون /مهدي كان وراء فضيحة مالية بمليار تسبب في ازمة قلبية لمديرة الثقافة بمستغانم
فضائح مدير دار الثقافة مرت على مكاتب التحقيق في مستغانم وغليزان مرور الكرام /تزوير باسم مهرجان الانشاد الوطني ب700 مليون /مهدي كان وراء فضيحة مالية بمليار تسبب في ازمة قلبية لمديرة الثقافة بمستغانم
فضائح مدير دار الثقافة مرت على مكاتب التحقيق في مستغانم وغليزان مرور الكرام /تزوير باسم مهرجان الانشاد الوطني ب700 مليون /مهدي كان وراء فضيحة مالية بمليار تسبب في ازمة قلبية لمديرة الثقافة بمستغانم
فضائح مدير دار الثقافة مرت على مكاتب التحقيق في مستغانم وغليزان مرور الكرام /تزوير باسم مهرجان الانشاد الوطني ب700 مليون /مهدي كان وراء فضيحة مالية بمليار تسبب في ازمة قلبية لمديرة الثقافة بمستغانم

Voir les commentaires

قاضي التحقيق يامر بايداع محمد اسماعيل الحبس بتهم باطلة اين هي وعود السلطات /انت حقار وقرارك باطل ولن تسلك على خير يا مزور المحاضر والتحقيق

le general service investigation 

القاضي المعني هو من زور المحاضر واخفى الوثائق
انت حقار وقرارك باطل ولن تسلك على خير يا مزور المحاضر والتحقيق 
قاضي التحقيق يامر بايداع محمد اسماعيل الحبس 
بتهم باطلة اين هي وعود السلطات 
صاحب هربة 12 مليار شاهد في قضية تزبار قاضي التحقيق 
محامية كلفت باسقاط البطل تم اعفاءها من المتابعة 
قضية عتاد عين الدفلى فصل فيها تحقيق مركزي 
صاحبة, الشكوى ضد محمد زورت ساحة الوقواق صديق زبار 
وهو صديق محكمة التبطال 
تقرير صالح مختاري 
ملف القضية الذي يتم سماع محمد اسماعيل بشانه من طرف محكمة الغاب بغليزان كان يحتوي في الاول على ملف اتهام مفبرك ضد محمد اسماعيل اثناء ممارسته المهنتة بالتزوير لصالح شخص من عين الدفلى اشترى عتاد عبر الكالبي ،حيث كانت لجنة تفتيش قد اجرت تحقيق معمق افضى الى تبيض ساحة السيد محمد من التزوير 
واغلق الملف ليتم اعادته بطريقة مزورة بعد فصل محمد من عمله بسبب قضية 12 مليار ..
الشكوى وراءها سيدة تولت منصب الضحية اسماعيل في الضرائب والتى انجزت تقرير زور حقائق تهرب صديق زبار رابح الوقواق .
الملف يتضمن كذلك اتهام اخر لمحمد بالتزوير لصالح محامية 
اليوم بعدما كان الكل متهم اصبحوا شهود الا محمد هو متهم رغم ان الدلائل والوقائع توثق براءته من التلفيقات والمزورة لقد تم اخراج المحامية من القضية بامر فوقي 
واقحام صاحب قضية 12 مليار رغم انه لم تكن مدرجة في القضية من الاول ..
الغريب ان صاحب هربة 12 مليار جاء كشاهد بعد 4 سنوات من وصول ملفه لوكيل والشرطة الاطراف نفسها راعت هذه القضية المفبركة لانهاء تاريخ محمد النصالي وتشويه سمعته من اجل التغطية على غابة الفضائح في الضرائب والمحاكم 
قضية للمتابعة

قاضي التحقيق يامر بايداع محمد اسماعيل الحبس  بتهم باطلة اين هي وعود السلطات /انت حقار وقرارك باطل ولن تسلك على خير يا مزور المحاضر والتحقيق
قاضي التحقيق يامر بايداع محمد اسماعيل الحبس  بتهم باطلة اين هي وعود السلطات /انت حقار وقرارك باطل ولن تسلك على خير يا مزور المحاضر والتحقيق

Voir les commentaires

ترقبوا نص البيان الثاني / الاستعمار داخل محكمة غليزان يا للعار /نفضل ان تموت في سبيل الحق على ان نبقى نتفرج على فراعنة العدالة بغليزان

 

ترقبوا نص البيان الثاني بعد ساعاة من الان 
الاستعمار داخل محكمة غليزان يا للعار 
نفضل ان تموت في سبيل الحق على ان نبقى نتفرج على فراعنة العدالة بغليزان 
البيان الثاني 
الى الراي العام واصحاب القرار
محمد اسماعيل بدفع ثمن دفاعه عم المصلحة العليا للوطن 
مستعدون لاعدام ان كانالبيان الثاني 
الى الراي العام واصحاب القرار
محمد اسماعيل بدفع ثمن دفاعه عم المصلحة العليا للوطن 
مستعدون لاعدام ان كان ما نقول دعاية مغرضة 
المدعو زيتوني قاضي التحقيق مكلف منذ 24 سنة بمهام قذرة بمحكمة غليزان 
مئات الضحايا مثل اسماعيل محمد كانوا ضحية قرارات ايداع مزورة تصفية حسابات وطلبات مقدمة 
المدعو زيوتني التقى قبل ايام من المؤامرة 
بالمدعو زبار رابح صديق رئيس المحكمة محمد والمدعو ضياء الامين الغير امين ورئيس المحكمة ورئيس الامن الولائي 
عشرات قضايا الفساد مرت مرور الكرام عند مكتب زيتوني منها قضية فساد مدير الثقافة ورجال الاعمال
كرجال صاحب شركة الحراسة 
محمد اسماعيل بدفع ثمن دفاعه عم المصلحة العليا للوطن 
مؤامرة الهدف منها توجيه الراي عن جوهر الفضائح القانونية والامنية والادارية بغليزان

ترقبوا نص البيان الثاني  / الاستعمار داخل محكمة غليزان يا للعار /نفضل ان تموت في سبيل الحق على ان نبقى نتفرج على فراعنة العدالة بغليزان

Voir les commentaires

جناح الهواري ضياء وابوكر ينشط خارج قانون الجمعيات /الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان جناح –هواري قدور -- على صفيح ساخن

 
جناح الهواري ضياء وابوكر ينشط خارج قانون الجمعيات
الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان جناح –هواري قدور -- على صفيح ساخن
1 - هل يعلم وزير الداخلية و الجماعات المحلية و اللواء المدير العام للأمن الوطني و القائد العام للدرك الوطني و السادة الصحفيون و وسائل الإعلام بشتى أنواعها بأن الجمعية الوطنية المسماة -- الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان-- جناح --- هواري قدور--- تنشط خارج أطر المواد 08، 09، 10 و 11 من القانون 12-06 المؤرخ في 12 يناير 2012 و المتعلق بالجمعيات فهي ليست مؤسسة قانونا ناهيك عن تقاريرها السوداء التي تضرب به إستقرار البلاد و الجيش.
 
2- الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان جناح –هواري قدور -- على صفيح ساخن
 
3- أصوات حقوقية تطالب بضرورة إنعقاد مؤتمر وطني إستثنائي شرعي للرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان.
 
4- هل ورط المدعو –هواري قدور – أمينه العام –ضياء الدين— بإعطائه صلاحيات قام هذا الأخير بوضع خاتمه و إسمه على مراسلات غير مؤسسة قانونا ؟
جناح الهواري ضياء وابوكر ينشط خارج قانون الجمعيات /الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان جناح –هواري قدور -- على صفيح ساخن
جناح الهواري ضياء وابوكر ينشط خارج قانون الجمعيات /الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان جناح –هواري قدور -- على صفيح ساخن

Voir les commentaires

بيان رقم 1/وثيقة التكليف تفضح زيتوني التحقيق /محمد اسماعيل سجن ظلما بقرار مزور اصدره قاضي تحقيق ظالم /هل من المنطقي ياسادة اهل القرار ان يصبح المتهرب من 12 مليار ضحية والمبلغ الضحية مسجون ؟

 

بيان رقم 1
رسالة ارسلت الان الى الرئاسة ، قيادة الاركان ،وزارة العدل ،قيادة الدرك والامن الوطني
وثيقة التكليف تفضح زيتوني التحقيق 
محمد اسماعيل سجن ظلما بقرار مزور اصدره قاضي تحقيق ظالم 
هل من المنطقي ياسادة اهل القرار ان يصبح المتهرب من 12 مليار ضحية والمبلغ الضحية مسجون ؟
وثيقة التكليف باجراء تقرير تفضح قاضي التحقيق 
اللحظة اصدر قاضي تحقيق محكمة غليزان امر بايداع الضحية محمد اسماعيل السجن بالباطل والتزوير في قضية يعود تاريخها الى 5 سنوات 
حيث كان قد سلم تقرير لوكيل الجمهورية والشرطة القضائية يتعلق بتهرب ضريبي وراءه المدعو مصطفى الوقواق رجل اعمال تهربمن دفع مستحفات بقيمة 12 مليار 
مباشرة بعد تسليمه لتقرير تم فصله من العمل ومطاردته اين ما كان اخرها اليوم تم ادخاله السجن بعد تزوير الوقائع وفبركة شهود الزور منهم المتهرب الوقواق 
فهل من المنطقي ان يصبح صاحب تهرب الضريبي 12 مليار ضحية ومحمد اسماعيل مسجون وانتم تقلون ان في العدالة لا يظلم احد فكيف تسمى ما وقع لمحمد اسماعيل يا سيادة الوزير رغم وصول تقارير ووثائق بشان قضية المظلوم الذي اصبح يحارب لوحده مافيا الاعمال بقيادة زبار رابح صديق محكمة غليزان والذي هو من يقف وراء السجن والمؤامرة 
محمد اسماعيل حاليا في سجن غليزان بامر من قاضي تحقيق ظالم كان وراء تزوير محاضر واختفاء وثائق
قاضي تحقيق ظالم منع الضحية محمد من الدفاع عن نفسه وقال له بثقة " سوف ادخلك السجن ؟ وفعلها فعلا فهل اطلع قاضي التحقيق على محتوى التكليف الدي سلمه وكيل الجمهورية لضحية المسجون يمنحه الضوء الاخضر لتقديم معومات حول من حوله الى ضحية يتهم محمد اسماعيل باتامر عليه 
الوثائق المرفقة هي لاحد الضحايا وثق جريمة التزوير واخفاء الوثائق وتحرير وقائق غير صحيحة وراءها القاضي صاحب قرار سجن محمد اسماعيل 
هدا القاضي وراءه الكثير والكثير لو تم فتح نافذة من جهة العاصمة وليس من وهران 
صالح مختاري
 
  بيان رقم 1/وثيقة التكليف تفضح زيتوني التحقيق  /محمد اسماعيل سجن ظلما بقرار مزور اصدره قاضي تحقيق ظالم /هل من المنطقي ياسادة اهل القرار ان يصبح المتهرب من 12 مليار ضحية والمبلغ الضحية مسجون ؟
  بيان رقم 1/وثيقة التكليف تفضح زيتوني التحقيق  /محمد اسماعيل سجن ظلما بقرار مزور اصدره قاضي تحقيق ظالم /هل من المنطقي ياسادة اهل القرار ان يصبح المتهرب من 12 مليار ضحية والمبلغ الضحية مسجون ؟

Voir les commentaires