Overblog Suivre ce blog
Administration Créer mon blog

L’état victime des réseaux faux usage défaut/Les fausses décisions l’arbre qui cache la foret des faussaires

 

L’état victime des réseaux faux usage défaut

  comment on a falsifié des documents officielle  aux ex gouvernorat d’Alger, opgi Hussein Day, et  direction des domaines 

Un trafic de documents officiels légalisés par d’administrations

Les fausses décisions   l’arbre qui  cache la foret des faussaires

Un bien de l’état de 2 milliards de centimes cédé au prix de 66 millions c

 

Le phénomène des réseaux faux usages défaut en Algérie  ,  ,  risque de mettre la sécurité du pays en danger ;    surtout quand en a apprend que   des repris  de justice, et des terroristes  dangereux   ont bénéficier des documents officielle falsifiées  comme  des faux passeports ;visas  etc.. qui l’on permet de quitter le pays   ,.…  la mafia du foncier elle    aussi  a  bénéficier  des services de ces organisation criminelles ,leurs permettant de détourner des biens d’états  grâce a des faux documents  légalisés  par  l’administration avec la complicité des commues  d’états .

   

Enquête réalisé par mokhtari salah

 

Une cessation contraire aux lois de la  république

Un bien de l’état de 2 milliards de centimes cédé au prix de 66 millions centimes

Les documents officielles  aux nom de l’ex gouvernorat d’alger,opgi Hussein Day ,et la direction des domaines, daté entre 1999 et 2004  ,  montre que un certain nommé B.R  bien appuie  a bénéficier  d’un local   stratégique ; dans la commune d’el madania  grâce a une décision d’attribution  qui porte le numéro 721 daté du 27 décembre 1999 ,a la même date  une autre décision  est sortie du bureau du SG de l’ex gouvernorat d’Alger  sous le numéro 722 qui a annuler  une autre décision  d’attribution numéro 1095 daté du 30 mars  1998 au profit de la comité des fêtes  d’Alger . ces trois décisions  doivent juridiquement  être  registrées  au niveau   du  drag de wilaya d’Alger ,services des affaires juridiques et contentieux ,mais malheureusement ce n’est pas le cas dans cette affaire ,ce qui nous conduit a dire  que  ces  documents   ont été faites on dehors  des bureaux de la wilaya d’Alger (ex gouvernorat ).  

Sur la base de la décision n 721 ,le nommé b.r  a pu avoir un contrat de location sous le numéro 255 au nom de l’opgi Hussein Day daté du 9 décembre 2000, d’ ou on a mentionné que la   superficie de ce local est  de 224 m2  ,ce qui  est contraire a la réalité de terrain ,  selon le rapport d’état des lieux réalisé en 2005 par M.basta ali expert architecte ,la superficie réale de ce même  local est de 348 m2 ,et non 224 m2   , un écart de superficie de 124 m2  montre  l’absence du constat des lieus  de l’organisme délivrant de ce  contrat de location .

Selon une correspondance du wali délégué de sidi m’hamed envoyé  a l’inspecteur  de l’expertise des valeurs des biens de l’état daté du 21 avril 2002  montre que ,le nomme B.R a déposé  une demande   d’acquisition le 11 décembre 2000 , soit  deux jours   après avoir le contrat de location ,   le local   suivant la loi 81 /01 du 7 février 1981 qui définie les dispositions  des cessions des biens  immobiliers  appartenant a l’état .

L’acceptation de la demande  d’acquisition  par les autorités concernées   était   contraire aux législatifs et réglementation  relatifs  a la cessions des biens immobiliers appartenant a l’état et opgi .

Qui exige que « les biens  immobiliers a usage d’habitation ;professionnel ,commercial ;ou artisanal ;appartenant a l’état ;aux collectivités locales ,et aux offices de promotion et de gestion immobilière ,  peuvent être cédés gré a gré  au profil de leurs occupants réguliers ,sur la base de la valeur vénale conformément a la législation et la réglementation en vigueur .. ».

Des habitants de la cité diar essada  commune d’el madania ; témoigne dans un pv du huissier du justice que     « ….que   le  local attribuée au nommé b.r  était  dans l’année 1999  une poubelle publique ,même avant l’apparition  du fameux document  d’attribution.. » ,ces témoins ajoute que « .. ce local était  abandonné  entre l’année 1999 jusqu’au l’année 2005.. et  le bénéficière n’a pas été remarquer sur les lieus et même dans la cite complète … ».

Le dossiers numéro 38245   concernant  l’opération de cession du  bien de l’état  au profil du  nommé b.r ; a été accepté le 16 mars 2003 par la circonscription administratifs de sidi m’hamed  au moment ou cette dernière   mentionne sur son rapport que le bien d’état cédé est pour usage d’habitation sans déterminé sa superficie exacte ,par contre  sur les document du dossier 38245(décision d’attribution ,contrat de location ..)  on a  écrit noire sur blanc  qu’il est    a usage  commercial.

Ce local détourné par la même façon  avec d’autres bien de l’états,  est  évalué  selon la commission de cession de la daïra délégué de sidi m’hamed  au prix de 66 millions de centimes, par contre sa valeurs réale  selon des expert fonciers est plus de 2 milliards de centimes en 2003 , qui a été double en 2012  est  atteint le seuil de 5 milliards   .

Sur la base de la décision numéro 721 et 722 , le contrat de location ,appuyé  par la décision de la commission de cession des biens de l’état ,  la direction des domaines  d’Alger a délivrer Le 14 juin 2004 un acte de vente   sur la base d’un nouveau   Etat Descriptif Divisé (E.D.D) établit le 9 février 2004  remplaçant  celui qui a été fait le 19 février 1986.   

sur Le nouveau e.d.d et l’acte de vente  on  a découvert que la  superficie du local est  de  218.04 m2 ,contrairement  a celle qui existe sur le contrat de location ou on a écrit  224 m2 ,et opposant a la réalité du terrain ou le local est d’une superficie de 348 .la question posé ,  comment la cadastre se trempe  dans le métrage d’un local !

le nouveau Etat Descriptif Divisé (E.D.D) a changer  les parties communes  des  actes de  43 propriétaires du bâtiment  ou se trouve le local invisible sans  avertir  les 43 habitants , pour permettre  au  nouveau propriétaire du local d’ avoir 43 / 1000  des  parties communes  .    

ce qui contraire a la loi n° 65-557 du 10 juillet 1965 fixant le statut de la copropriété des immeubles  

Bâtis ;  qui exige que  tout acheteur d'un appartement en copropriété doit recevoir un exemplaire de l'état descriptif de division, mais dans ce cas ni les 43 propriétaires concerné par le changement des cotes parts. ni les autres  habitants du bâtiment d    ont  reçu un exemplaires de l'état descriptif de division magret qu’ils possèdes des actes de ventes avant  l’année 2004 ; plus grave ils ne savent même pas que leurs cotes part ont subi des rectifications.

    Cette loi oblige aussi   que chaque lot est ainsi numéroté et localisé précisément dans l'immeuble, par exemple bâtiment B, 3ème étage, porte gauche. La composition des locaux y est également indiquée : un appartement de trois pièces principales avec une cuisine, une salle de bains comprenant des toilettes, une penderie, une entrée et un balcon... Enfin, l'état n'est pas complet sans la quote-part des parties communes attachée à chaque lot, exprimée en millièmes ou en tantièmes. » ;ces données ne sont pas citer ni dans l’e.d.d du 1986 ni dans celui du avril 2004  .     

 

Les fausses décisions l’arbre qui cache la foret des faussaires

                                     Un acte de vent fondé sur des fausses données           

dans la case de l’origine du bien cédé on a écrit que le local est  un bien de l’opgi Hussein Day ,construit par ces propres moyens ,par contre ce même local a été bâti avant l’indépendance ,  considéré comme un  bien vacant non  cadastré ; son état actuel preuve qu’il n’a été   même pas rénové ,   en plus  il est   déclaré sans aucune activité ; alors   comment  la direction des domaines  d’Alger délivre un acte de vente pleins de fausses  données  , et des contractions flagrants ;  on savant que le local est sans activité .   

les fausses données  et les contradictions qui ont accompagnés  l’établissement  l’acte de vente  ne s’arrête pas  là , dans ce contexte il existe deux contrats de location au nom de l’opgi Hussein Day   portant  le nom de b.r ;une sous le numéro 255,et l’autre sous le numéro 255bi ,Signer la même date ;ce qui  est contraire a la logique qui définit le travail administrative.  

 en cherchant les traces des  décisions numéro 721 ;721 daté  du 27 décembre 1999 ;et la décision d’annulation numéro 1095 du  30 mars 1998 ; on a trouver qu’elles ne  figurent pas dans les registres de la wilaya d’Alger,    dans ce sujet le responsable du service juridique et contentieux a  confirmé   dans une    correspondance  numéro 1630 du 3 mars 2011   que  la décision numéro 721 est inexistant  dans les registres et les actes administratifs de la wilaya d’Alger , ce même responsable revient sur sa décision après 11 mois et établit une autre  correspondance qui porte le numéro 055 daté du 4 janvier 2012 ,ou il a  confirmé  l’existence de la même décision ;on se basant sur un registre du bureaux du logement du 1997-1998  ,dans l’une des feuilles de ce registre  qui porte la date du 27 décembre 1999 ;on trouve que le numéro 721 est registré comme attribution d’un local situe a diar essada el madania sans nom du bénéficière ,au moment ou la desicion721  est existante selon cette feuille , on trouve l’absence du registrement  de  la décision 722 ;  établit dans la même datte de la décision 721 ,la même choses pour la décision d’annulation daté  du 30 mars 1998   qui ne figure pas elle aussi  dans ce fameux registre  .

 Une autre contre verite   apparaisse dans cette  feuille, est    comment celle-ci existe dans un   registre  du1997-1998  au moment ou  elle porte l’année 1999, dans cette même année on découvert qu’il existe deux décisions qui porte le même numéro 721 ,et trois décision qui porte le même numéro 722 deux établit dans la même datte avec deux objectifs déférant ,une  s’agit d’une attribution d’un local et l’autre annule une autre décision d’attribution ;selon un  administrateur  expérimenté «  on ne peut jamais délivré deux document avec le même numéro du registrement ; dans  la même avec deux sujet déférant ; ce qui explique d’apprêt lui que ces document ont été falsifiés  » .

Des fausses données et des contradictions   existant   dans  ces  documents officielle , permet elles  les fausses décisions qui ont conduit a l’ établissement de l’edd et l’acte de vente  ,et aussi livret foncier en 2012 ,preuve que ce  réseau faux usages défaut  que nous venant de le découvrir    a pu détourner des centaines de locaux , habitation et autres bien ;  on  provoquant  un grand préjudice a l’état ; qui est devenu victime magret ces grand moyens de lutte contre   le crime organise, cette lutte  ne peut  pas réussir sans l’aide des citoyens .

 Durant l’année 2012 des dizaines des réseaux faux usage défaut ,ont été  démantelé   par les services de sécurité ,la présidence , ministère de la justice ,douanes et autres ministères et administration sensibles   étaient  la sible idéal  des faussaires .cette affaire que nous avons  traité  ressemble a celle qui  a été  découverte dernièrement par les services de sécurité  a  la direction des domaines d’ain témouchent, ou le   premier responsable  avec 40 employés ont cédé des dizaines d’habitations et autre avec le dinars symbolique, loin de leurs valeur réel ,en utilisant des faux document.

Voir les commentaires

العلاقات السرية بين المغرب وإسرائيل/ أندري أزولاي جاسوس إسرائيلي في قصر الملك /الحسن الثاني زرع أجهزة تنصت في

 

العلاقات السرية بين المغرب وإسرائيل

أندري أزولاي  جاسوس إسرائيلي في  قصر الملك

الملك الحسن الثاني باع اليهود المغاربة لإسرائيل مقابل 50 دولاراً للرأس

الملك الراحل الحسن الثاني زرع أجهزة تنصت في مقر انعقاد القمم العربية  لصالح الموساد

جاسوسات مغربيات في خدمة الموساد

 

المصدر /الأحبار علي إبراهيم

 

  روايات كثيرة تتحدث عن العلاقة التي كانت قائمة مباشرة او بالوكالة بين النظام المغربي في عهد الحسن الثاني وإسرائيل. الحال لم يتغير كثيراً في عهد الملك الحالي محمد السادس، حيث يتهم مستشاره أندري أزولاي بأنه جاسوس إسرائيلي في داخل القصر

 في بداية السنة الحالية، نشر الكاتب الفرنسي جاكوب كوهين، وهو يهودي من أصل مغربي يشتهر بكتاباته المناهضة للصهيونية، مقالاً على مدونته الشخصية أثار ضجة غير مسبوقة في المغرب. كشف كوهين أن مستشاراً مخضرماً عمل مع الملك المغربي الراحل الحسن الثاني، ولا يزال مستشاراً للملك الحالي محمد السادس، يعمل في الوقت نفسه جاسوساً إسرائيلياً. ووفقاً لكوهين، فإن الأمر يتعلق بأندري أزولاي، اليهودي الديانة، الذي ينتمي إلى شبكة «السايانيم» التابعة لجهاز «الموساد»، وهي شبكة خارجية من الجواسيس اليهود غير الإسرائيليين.

في مقاله، أوضح جاكوب كوهين، الذي ولد عام 1944 في مدينة مكناس المغربية، أن أندري أزولاي، الذي رأى النور سنة 1941،  من عائلة يهودية في مدينة الصويرة، جنوب المغرب، يعد واحداً من أبرز أعضاء شبكة السايانيم الخارجيين الذين توظفهم إسرائيل في مختلف أنحاء العالم

ولم يصدر عن السلطات المغربية أي تعليق رسمي على هذه المسألة الحساسة، فيما لم ينف المستشار الملكي، أزولاي، الاتهامات الموجهة إليه. إلا أن جواب السلطات جاء على نحو غير مباشر، حيث ألغت السلطات ندوة كان مقرراً أن يحضرها جاكوب كوهين في المغرب ليتحدث فيها عن موضوع التعايش بين اليهود والمسلمين في المملكة، خشية أن يجري التطرق فيها إلى اتهاماته لأزولاي أو على نحو أعم الى روايته السياسية «ربيع السايانيم»، التي أصدرها في فرنسا..

والسايانيم، كما يعرّفهم كوهين هم «يهود من الشتات يقبلون، بدافع الوطنية، على التعاون مع الموساد أو غيره من المؤسسات الصهيونية لتقديم العون الضروري في مجال تخصصهم». ويعود إنشاء هذه الشبكة إلى خمسينيات القرن الماضي، واستُخدمت في عمليات استخباراتية ودعائية عديدة للدولة العبرية، وأيضاً في عملية ترحيل اليهود من مختلف أنحاء العالم إلى الكيان الغاصب.

في هذا السياق، أقام الرئيس الإسرائيلي شمعون بيريز، أخيراً، حفل تكريم خاصاً احتفى خلاله بالعميل الإسرائيلي الذي كان وراء العمليات الأولى لتهجير اليهود المغاربة إلى إسرائيل، وهو ديفيد ليتمان، الذي دخل المغرب منتحلاً هوية رجل دين مسيحي بريطاني، واستقر في مدينة الدار البيضاء. وأشرف العميل ليتمان على أشهر عملية ترحيل قسرية لليهود المغاربة إلى اسرائيل، تشتهر باسم «عملية مورال». وكانت غالبية ضحاياها من أطفال الطائفة اليهودية المغربية. وكان ليتمان يدعي أنه ينظم رحلات عطل صيفية إلى سويسرا لفائدة الأطفال الفقراء، ليقوم لاحقاً بترحيل هؤلاء، الذين كانوا كلهم يهوداً، إلى إسرائيل.

وقبل عملية «مورال»، كان نشاط تهريب اليهود من أصحاب الأصول المغربية مزدهراً منذ خمسينيات القرن الماضي، في عهد السلطان محمد الخامس. وفي عهد خلفه، الملك الحسن الثاني، الذي تولى الحكم عام 1961، تحول ترحيل اليهود المغاربة إلى صفقات مربحة قيل إن الملك أشرف عليها بنفسه. ووفقاً لما جاء في كتاب المؤلفة الفرنسية، يهودية الأصل، أنياس بنسيمون، «الحسن الثاني واليهود»، فقد تريثت الدولة العبرية أربعة أشهر بعد وفاة محمد الخامس، قبل أن تبدأ مفاوضاتها عبر جهاز «الموساد» مع خلفه الملك الحسن الثاني، الذي اشترط دفع نصف مليون دولار مقابل أول دفعة من اليهود المهجرين الذين بلغ عددهم آنذاك 50 ألف يهودي. وبعد ذلك طلب نصف مليون دولار أخرى مقابل نفس العدد من المهجرين. وتشير الكاتبة الفرنسية إلى أن الملك الحسن الثاني باع اليهود المغاربة لإسرائيل مقابل 50 دولاراً للرأس، وهذا ما سبق أن كشفه أيضاً الباحث في الشؤون اليهودية المغربية، سيمون ليفي، وهو أحد اليهود المغاربة الذين رفضوا الهجرة إلى اسرائيل، وعاش حياته معارضاً للملك الحسن الثاني إلى أن توفي قبل سنتين.

وكانت عملات بيع اليهود المغاربة، ترسل من إسرائيل إلى حسابات سرية في سويسرا، يقال إنها كانت باسم الملك شخصياً، لكن صديق الملك، أحمد رضى كديرة، الذي كان يتفاوض باسم الملك، وأصبح في ما بعد مستشاراً له، لم يخرج خاوي الوفاض من العملية. فمن أموالها جرى تمويل جريدته اليومية  التي كانت بمثابة لسان حال القصر، متخصصة في سب معارضة الملك

لم يقتصر الاختراق الإسرائيلي للبلاط المغربي على صفقة تهجير اليهود المغاربة إلى اسرائيل، فقد سعى «الموساد» إلى استقطاب الملك الحسن الثاني، وقطع كل تقارب بينه وبين الرئيس المصري السابق جمال عبد الناصر. وكانت «حرب الرمال»، التي وقعت بين المغرب والجزائر عام 1963، مناسبة سانحة للإسرائيليين لتنفيذ خطتهم. فجمال عبد الناصر وقف إلى جانب الجزائر الخارجة لتوها من حرب تحريرها ضد الهجوم المغربي على أراضيها. وفي تلك السنة، أي سنة 1963، وفي خضم الحرب بين المغرب والجزائر، قدم إلى المغرب أحد أهم حراس الشخصيات في إسرائيل، يوسف شاينر، لتقديم مساعدته إلى ملك المغرب على تكوين حراسه الشخصيين. في ذلك الوقت، زار رئيس الموساد مايير عاميت، المغرب للقاء الملك الحسن الثاني، وحدث ذلك فعلاً في مدينة مراكش، حيث أطلع عاميت الملك على المساعدات العسكرية التي تقدمها مصر بسخاء إلى خصمه الجزائري؛ وفي نفس السياق، اقترح رئيس الاستخبارات الإسرائيلية على الحسن الثاني تلقي مساعدة إسرائيلية في حربه مع الجزائر. وذلك ما حدث فعلاً، فقد عملت إسرائيل على مد المغرب بالأسلحة وتدريب الضباط والطيارين ومختلف عناصر الجيش المغربي، وجرت جلّ الصفقات آنذاك بين المغرب وإسرائيل عبر طهران، بعد موافقة شاه إيران على العملية. وقد استمر التعاون العسكري منذ ذلك التاريخ بين المغرب وإسرائيل، حيث يُعتقد أن إسرائيل أدت دوراً كبيراً في مساعدة المغرب على بناء أكبر جدار أمني عسكري في الصحراء الغربية يمتد نحو 2600 كيلومتر، لمنع هجمات مقاتلي «جبهة البوليساريو»، التي تحارب من أجل استقلال الإقليم منذ عام 1975. وخلال هذه الحرب، التي استمرت 16 سنة ولا تزال قائمة رغم وقف إطلاق النار عام 1991، غنمت «جبهة البوليساريو» عدة أسلحة اتضح أنها من صنع إسرائيلي أو من صنع النظام العنصري الذي كان قائماً في جنوب أفريقيا قبل إسقاط نظام «الأبرتايد».

وسرعان ما تطور التعاون العسكري بين المغرب واسرائيل إلى تعاون استخباري، عندما تدخل رئيس الموساد سنة 1975 إسحاق حوفي، لتدبير لقاء بين رئيس الحكومة الإسرائيلي إسحق رابين والملك الراحل الحسن الثاني، وجرى ذلك سنة 1976 في المغرب، حيث حذر رابين الملك الراحل من تصاعد قوى الإسلام «المتطرف» في بعض البلدان العربية، وبينها مصر.

وفي كتابه «كلام في السياسة»، اتهم الكاتب المصري محمد حسنين هيكل، الملك الراحل الحسن الثاني، بالعمل لمصلحة الموساد الإسرائيلي الذي كان يسمح لهم بزرع أجهزة تنصت في المقارّ التي كانت تعقد فيها القمم العربية؛ ولم يكن هيكل الوحيد الذي اتهم الحسن الثاني بالعمالة لمصلحة الموساد؛ بل إن مجموعة من الكتاب وبعض المعارضين للنظام ادعوا ذلك، مستندين إلى وساطة المغرب في عدد من القضايا التي لها صلة بإسرائيل، وأبرزها اتفاق السلام بين مصر وإسرائيل. من جهتها، لم تتنكر إسرائيل لهذه الأدوار التي أدّاها الملك الحسن الثاني لمصلحتها، ولتكريمه أصدرت طابعاً تذكارياً باسمه بعد وفاته عام 1999.

ومقابل الخدمات التي كان يقدمها ملك المغرب إلى الدولة العبرية، كان جهازها «الموساد»، يضع نفسه رهن إشارة القصر المغربي، ولا سيما لجهة حمايته من معارضيه. ولا يزال دور «الموساد» ماثلاً في عملية اختطاف واغتيال أشهر معارض مغربي، المهدي بن بركة، الذي اختطف عام 1965 في باريس واختفى من يومها عن الأنظار. وخلال سنوات الستينيات والسبعينيات من القرن الماضي، يُعتقد أن جهاز «الموساد» نبه النظام الملكي المغربي إلى الكثير من المؤامرت والانقلابات التي كانت تستهدفه، أو فعلاً استهدفته وكادت أن تسقطه.

اليوم لا يعرف نشاط كبير للموساد في المغرب، فالبلد لم يعد يؤدي دوراً محورياً في الصراع العربي الإسرائيلي، كما أن ظهور «منافسين» له في العمالة في شرق العالم العربي، جعل جهاز الاستخبارات الإسرائيلية يراجع خريطة أنشطته وأولويتها على رقعة الشطرنج العربية.

جاسوسات مغربيات في خدمة الموساد

 

في الفترة الأخيرة، كشفت وسائل إعلام دولية أن جهاز «الموساد» يستعين اليوم بخدمة مغربية من نوع آخر، قوامها الفتيات المغربيات المنتشرات في بلاد المهجر، وخصوصاً في اوروبا ودول الخليج. فقد كشفت تقارير صحافية أن القسم النسائي في جهاز الموساد، بات يجند نساءً يهوديات وعربيات مسلمات، مهمتهن العمل كعميلات وتجنيدهن مخبرات ومصادر معلومات أو متعاونات مع الاستخبارات الإسرائيلية، للايقاع بالشخصيات خارج الدولة العبرية. ومن بين هؤلاء العميلات، يعتقد أن جهاز الموساد يجند مومسات مغربيات يتبرعن بأجسادهن لخدمة جهاز الدولة العبرية في جمع المعلومات والتجسس على الشخصيات وتنفيذ العمليات الحساسة، وأحياناً بدون علمهن بأنهن يعملن لمصلحة جهاز استخباري

Voir les commentaires

وزارة الداخلية الفرنسية وفّرت تسهيلات لعمل «منظمة الهاغاناه» الصهيونية / الموساد كان وراء مصادرة 70 طنا من الأ

 

 وزارة الداخلية الفرنسية وفّرت تسهيلات لعمل «منظمة الهاغاناه»  الصهيونية 

  الموساد كان  وراء مصادرة   70 طنا من الأسلحة الموجهة للثوار الجزائريين.  

محاولة فرنسية إسرائيلية لنسف عبد الناصر بـ 300 كيلوغرام متفجرات

واشنطن مولت الجزء الأساسي من الأبحاث النووية الإسرائيلية

من حروب الموسّاد السرية للمؤلف إيفونيك دونويل   هو مؤرخ فرنسي

اتجاهات

 

جهاز الموساد هو أحد أجهزة استخبارات إسرائيلية ثلاثة،  «شين بيت» و»أمان» حيث يؤكد  مؤلف  كتاب حروب الموسّاد السرية  أن  الأجهزة السرية الفرنسية والأميركية قدمتا دعما  «حاسما» في مساعدة إسرائيل منذ تأسيسها، و  يشدد على أن وزارة الداخلية الفرنسية وأجهزتها وفّرت تسهيلات لعمل «منظمة الهاغاناه» السريّة الصهيونية   

وزاد التعاون بين الجانبين إلى درجة أن فرنسا غدت منذ أواسط عقد الخمسينات من القرن المنصرم «الحليف الأقرب لإسرائيل في الشرق الأوسط». وكان «شيمون بيريز»، رئيس إسرائيل الحالي، قد لعب دورا أساسيا في تطوير العلاقات الفرنسية- الإسرائيلية وقد جرى التعاون بين الأجهزة السرية للجانبين ،خاصة على صعيد تبادل المعلومات حول ثوار جبهة التحرير الوطني الجزائرية، ثم على صعيد محاولات اغتيال الزعيم العربي جمال عبد الناصر     

أما مع «الأصدقاء الأميركيين» فقد بدأت العلاقات الوثيقة بين جهاز الموساد وأجهزة الاستخبارات الأميركية اعتبارا من عام 1956 على قاعدة تبادل المعلومات حول إفريقيا وحول محاولات الحصول على نماذج من الأسلحة السوفييتية   

ويشير المؤلف إلى أن جهاز الموساد معروف بتجنيده لمصادر معلومات واسعة الاطلاع، في جميع أنحاء العالم. بعض هذه المصادر انكشف أمره ،ولكن الكثير منها لا يزال طي الكتمان. وبكل الحالات يتم التأكيد أن التعاون مع الأجهزة السرية الغربية كان ضروريا بالنسبة للموساد الإسرائيلي، وخاصة التعاون مع الأجهزة السرية الفرنسية والأميركية   

في صدارة ما يؤكده مؤلف هذا الكتاب أن الدعم الذي قدمته الأجهزة السرية الفرنسية لإسرائيل كان «حاسما» ،ومثّل بداية سياسة مستمرّة للجمهورية الفرنسية الرابعة ،التي أنهاها الجنرال شارل ديغول عام 1958 عندما أسس الجمهورية الخامسة ،التي لا تزال قائمة حتى اليوم.

يكتب المؤلف قائلا: «من الاشتراكيين حتى الديغوليين استفادت الدولة اليهودية الوليدة من تعاطف كبير لدى الطبقة السياسية الفرنسية». ويقدّم المؤلف في هذا السياق العديد من الأمثلة، التي تؤكد على هذا التعاطف ابتداء من عام 1946 حيث قدمت وزارة الداخلية الفرنسية لفريق من منظمة «هاغانا» السرية اليهودية إمكانية بثّ «الرسائل الرمزية- المشفّرة أثار ذلك التعاون آنذاك غضب البريطانيين حيث، عمل جهاز استخباراتهم المعروف باسم «ام-16» على كبح جماح هجرة اليهود إلى فلسطين ولذلك راقب نشاطات الوكالة اليهودية، فيما يتعلق بشراء السفن أو استئجارها. كذلك راقب الجهاز السري البريطاني نقل الأسلحة الموجهة لـ»الجيش الإسرائيلي المقبل» التي كان الجزء الأكبر منها ينطلق من المرافئ الفرنسية وأصبحت «المواجهة» بين جهاز «إم-16» البريطاني وجهاز مراقبة التراب الفرنسي «دي.اس.تي» مفتوحة. وينقل المؤلف عن «روجيه ويبرت» مدير الجهاز الفرنسي آنذاك قوله: «لقد وصل الأمر بي إلى اتخاذ إجراءات قاسية لصدّ النشاطات البريطانية غير المشروعة في فرنسا، وبالوقت نفسه لتأمين حماية شبكات نقل المهاجرين والأعتدة والأسلحة اليهودية إلى فلسطين"».   

وتحت عنوان فرعي مفاده: «الإسرائيليون والفرنسيون يتآمرون لقتل عبد الناصر». يشير المؤلف إلى أن فرنسا كانت في أواسط عقد الخمسينات الماضي «الحليف الأقرب لإسرائيل في الشرق الأوسط وكان المدير العام لوزارة الحرب الإسرائيلية الشاب «شيمون بيريز» المقرّب من بن غوريون يشرف على المفاوضات من أجل شراء أسلحة من فرنسا لإسرائيل ،التي لم تكن تستفيد آنذاك من السخاء الأميركي. وعمل أحد مستشاري بيريز، المدعو «جوزيف نحمياس» كعنصر اتصال مع السلطات الفرنسية

ويقدّم المؤلف حشدا مثيرا للاهتمام من المعلومات حول التعاون بين الأجهزة السرية الإسرائيلية والفرنسية في نقل اليهود من المغرب إلى إسرائيل بحيث تجاوز عدد هؤلاء 60000 غادروا المغرب خلال عامي 1955 و1956. واعتبارا من اندلاع ثورة التحرير الجزائرية عام 1954 أراد الفرنسيون الاستفادة من جهاز الموساد في توفير المعلومات حول جبهة التحرير الجزائرية وحليفتها مصر».      

مسلسل اغتيالات

وبعد فشل محاولات الأجهزة السرية الفرنسية اغتيال قادة الثورة الجزائرية عام 1955، عرضت عليهم الأجهزة السرية الإسرائيلية في العام التالي 1956 تقديم معلومات دقيقة، بواسطة مصدر مطّلع، عن تحركات القادة الجزائريين، بمن في ذلك أحمد بن بيلا  وكان الإسرائيليون عام 1956 وراء مصادرة السفينة «أتوس» التي كانت تحمل علما سودانيا، وعلى متنها 70 طنا من الأسلحة الموجهة للثوار الجزائريين. وبعد أسبوع من مصادرتها اعترض الفرنسيون طائرة بن بيلا ورفاقه ،عندما كانت تحلق في الجو من المغرب إلى تونس

ويؤكد مؤلف الكتاب أن التعاون بين الجواسيس الإسرائيليين والفرنسيين تركّز عام 1956 حول مصر. وقبل أزمة السويس قامت عملية «كوماندوز» ببرمجة خطة تستهدف تفجير إذاعة القاهرة. وجرى إرسال «شحنة متفجرات إسرائيلية تزن 15 كيلوغراما» عبر الحقيبة الدبلوماسية إلى السفارة الفرنسية بالقاهرة. وكان قد وصل إلى القاهرة قبلها «عميل إسرائيلي من أصل ألماني» تحت غطاء أنه ممثل لشركة «تلفونكن» الألمانية.

لقد أظهر المهندسون المصريون المشرفون على إذاعة القاهرة اهتمامهم بخدماته ورافقوه بزيارة لمنشآتهم. هكذا حدد مكان وضع القنبلة. لكن أوامر التنفيذ ألغيت مع قرار عبد الناصر تأميم قناة السويس. هكذا مكثت لأشهر عديدة في قبو السفارة الفرنسية بالقاهرة عبوة ناسفة قادرة على تهديم البناية كلها.

اجتمع البريطانيون والفرنسيون والإسرائيليون للبحث في سبل إعادة السيطرة الغربية على قناة السويس والتسريع بسقوط عبد الناصر. وعندما أعلن «الريّس» أنه سيلقي خطابا بعد أيام احتفالا بالانتصار خطط الموساد وجهاز الاستخبارات الفرنسي لتفجير المنصّة عند إلقاء ذلك الخطاب. وذات ليلة اجتاز ثلاثة عملاء للموساد قناة السويس ومعهم شحنة من المتفجرات «تي.ان.تي». واستقبلهم على الشاطئ الآخر للقناة فريق من العملاء الفرنسيين على متن سيارة رباعية الدفع بهدف نقل شحنة المتفجرات. 

وصل الجميع إلى الساحة العامة في بور سعيد حيث «لغّموها» بـ300 كيلو من المتفجرات، بحيث يتم تفجيرها بواسطة صاعق فرنسي. لكن عبد الناصر لم يأت. ويؤكد المؤلف أن جهاز الموساد حاول بعد ذلك مرات اغتيال عبد الناصر، لكنه فشل في كل المحاولات التي قام بها أو خطط لتنفيذها. وبقيت الشحنة لسنوات «مدفونة» في الساحة ببور سعيد.  

عند نهاية المؤتمر العشرين للحزب الشيوعي السوفييتي السابق في شهر فبراير 1956، قام الموساد الإسرائيلي بتسليم النص الكامل لخطاب نيكيتا خروشوف ،الذي وجّه فيه نقدا شديدا لـ»جرائم الستالينية» إلى أجهزة المخابرات الأميركية. وقد حصل الموساد على الوثيقة عبر سلسلة من الصدف ونقص حرص قادة الحزب الشيوعي البولندي مما أوصلها إلى يد صحافي بولندي من أصل يهودي ومنه إلى إسرائيل.

ومقابل هذه «الخدمة» الإسرائيلية، قدمت أجهزة الاستخبارات الأميركية لأصدقائها الإسرائيليين تجهيزات تجسس ذات تقنيات متقدمة ودورات تدريب وتبادل المعلومات حول العالم العربي. وكان الوسيط بين الطرفين هو «جيمس انغلتون» الذي قام بالمهمة منذ عام 1951 حتى مطلع سنوات السبعينات.

ومن المعروف أن العدوان الثلاثي الفرنسي- الإسرائيلي- البريطاني على مصر بعد تأميم قناة السويس تمّ إقراره دون موافقة مسبقة من الولايات المتحدة. وبدا أن الموساد «يكذب» على حلفائه الأميركيين. مع ذلك بقيت قناة السي. آي. ايه- الموساد هي أداة التواصل بين الولايات المتحدة وإسرائيل أثناء الأزمة، وخلف ظهر الدبلوماسيين.

ومما يؤكده المؤلف أن الأميركيين كانوا على دراية كاملة بـ»العلاقات المميّزة» بين الأجهزة السرية الإسرائيلية والفرنسية. لكنهم، أي الأميركيين، لم يكونوا «رسميا» على علم باتفاقات التعاون السري حول الملف النووي. لقد كانوا يعرفون في الواقع دقائقه منذ عام 1958. وكان الجزء الأساسي من الأبحاث النووية الإسرائيلية يجري في «معهد وايزمان» بتمويل من حكومة الولايات المتحدة أساسا.   

لقد أقام الموساد الإسرائيلي علاقات وثيقة مع الأجهزة السرية الإيرانية في عهد الشاه عبر المدعو «ياكوفا غرودي» الذي أصبح فيما بعد صديقا لأرييل شارون. ومع عدد من الدول الإفريقية بالتعاون مع الأميركيين الذين كانوا يريدون كبح التوسع السوفييتي في القارة السمراء.

وقد وتوطدت العلاقات الإسرائيلية مع اثيوبيا وساحل العاج ورواندا واوغندا وزائير. لكن علاقاتهم الأكثر قوة كانت مع نظام جنوب إفريقيا العنصري الذي كان بعض قادته من المتحمسين سابقا للنازية.

بدأ التعاون بين الموساد ونظيره الجنوب إفريقي «بوس» في مطلع عام 1964 حيث جرى تبادل التكنولوجيات والمعلومات حول الحركات الفلسطينية ذات العلاقة مع حزب المؤتمر الوطني الإفريقي، حزب نلسون مانديلا، لكن استطاعت الاستخبارات الروسية، «اختراق» الجهاز الجنوب إفريقي عبر عميل هو «ديتر جيرهارت» الضابط الكبير في سلاح البحرية لجنوب إفريقيا والذي كان يتردد «بحكم عمله» على «مركز التجسس الهاتفي» الذي كان يعمل لحساب الحلف الأطلسي ويلتقط الاتصالات البحرية والغوّاصات في عموم القارة.

وزوّد «جيرهارت» السوفييت بكمٍ كبير من الوثائق. بكل الحالات استفاد الأميركيون كثيرا من التعاون «الاستخباراتي» الإسرائيلي- الإفريقي.   

وفي عام 1966، حقق الموساد «ضربة» جديدة استفاد منها كثيرا أصدقاؤه الأميركيون. ذلك عندما استطاع «تجنيد طيار ميغ-21 سوري وإقناعه بالهرب مع طائرته إلى إسرائيل ،حيث استفاد منها سلاح الجو قبل أن يحوّلها كقطع غيار إلى الجيش الأميركي. كان ذلك عاملا أساسيا في حرب عام 1967»، . ويضيف المؤلف: «أما الأميركيون الذين كانوا يحلمون منذ زمن طويل بدراسة تلك الطائرة فقد بهرتهم الهدية».

 

المؤلف في سطور

إيفونيك دونويل، مؤلف هذا الكتاب، هو مؤرخ فرنسي اختصاصي بعالم الاستخبارات والأجهزة السرية الكبرى والشهيرة في العالم. وفي مقدمتها وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية «سي. آي. ايه» ،التي كان قد قدّم عنها، بالاشتراك مع المؤرخ الأميركي الشهير أيضا كأحد أهم الاختصاصيين العالميين في عالم الأجهزة السرية «غوردون توماس»، كتابا تحت عنوان: «الكتاب الأسود لوكالة الاستخبارات المركزية الأميركية» ،والذي تمّ التعرّض فيه للاغتيالات السياسية، التي استهدفت العديد من القادة الأجانب وللانقلابات العسكرية التي ساهمت فيها الوكالة الاستخباراتية الأميركية وجرت ترجمة الكتاب إلى العديد من اللغات الأجنبية.

 

و»ايفونيك دونويل» معروف أوروبيا وعالميا كأحد المرجعيات في عالم الظل والأجهزة السرية، وذلك بعد صدور عدة مؤلفات له تركز على هذا الميدان في عدادها: «التاريخ السري للقرن العشرين: مذكرات جواسيس خلال سنوات 1945 وحتى 1989»، أي منذ نهاية الحرب العالمية الثانية وحتى سقوط سور برلين. ومن كتبه أيضا: «عام 1979: الحروب السرية في الشرق الأوسط» و»كيف تصبح جاسوسا»؟ الخ...

Voir les commentaires

Les agents secrets de Boumediene a l’Etranger/Mission impossible de rachid caza au usa e trachid tabti en France

Les agents secrets de boumediene  a  l' Etranger

Mission impossible de rachid caza au usa e trachid  tabti en France

source Eden livres

  

 

  la Sécurité Militaire  est employée non seulement dans le musellement de

L’opposition, mais aussi dans le renseignement à même d’éclairer

la politique de Houari Boumediène. Cela est d’autant plus

vrai qu’à peine au pouvoir, son premier but est de nationaliser

les richesses du sous-sol dont l’exploitation était assurée jusque-là

par des entreprises détenues majoritairement par des firmes

Étrangères. De ce point de vue, la question relative à la nationalisation

des hydrocarbures était devenue, dans l’esprit du chef de

l’État algérien, une « véritable obsession1 ».

En plein conflit  israélo-arabe en 1967, Boumediène décide

de gérer l’après-rupture des relations diplomatiques avec les

États-Unis. Par solidarité avec les « pays frères » et pour se doter

d’une stature populaire dans le monde arabe et auprès de la rue

Algérienne, il a officiellement coupé les ponts avec Washington,

mais il sait par ailleurs que son pouvoir, s’il a beaucoup à gagner

d’une telle position, perd énormément sur le plan économique,

Puisque les États-Unis subventionnaient certains produits agricoles

de première nécessité importés par l’Algérie et accordaient

à ce pays fraîchement indépendant un certain nombre d’aides

et autres crédits notamment dans le cadre de ce qui fut appelé

à l’époque le programme « Food for peace ». Ces facilitations

avaient permis aux Algériens de recevoir entre 1962 et 1963, en

aides alimentaires, de quoi nourrir 4 millions de personnes.

Le président algérien choisit alors de faire preuve d’un

Extraordinaire cynisme qui l’incite à adopter un double

discours et à jouer ainsi sur deux tableaux. Dans la forme, la

prose présidentielle est « anti-impérialiste », sévère à l’égard de

L’hégémonie américaine qui de surcroît soutient « l’ennemi

sioniste ». Boumediène décide, en même temps, de prendre le

contrôle de plusieurs entreprises pétrolières présentes dans le sud

du pays, en les mettant sous tutelle algérienne : El Paso, Mobil,

Shell, Esso, etc.

Dans les coulisses, c’est une autre histoire. Messaoud Zeghar

alias Rachid Casa, ami personnel du président, ancien du

MALG, théoriquement démobilisé des services, est sollicité pour

entretenir une diplomatie parallèle en direction des États-Unis.

Il va renseigner Boumediène sur les réalités de la vie politique

américaine. Le chef de l’État algérien a ainsi accès à des informations

non bureaucratisées émanant d’une source indépendante

des appareils officiels. Zeghar a les moyens de mener sa mission.

S’étant lancé dans le monde des affaires florissantes, il est très

bien introduit dans le milieu très sélect qui renferme tous ceux

qui comptent à Washington : secrétaires d’État, sénateurs, agents

de la CIA, businessmen, magnats des médias, etc. Il fréquente

le gouverneur du Texas John B. Connally, le milliardaire David

Rockefeller, le futur patron de la CIA et futur président George

Bush Senior, l’astronaute Frank Borman ou le ministre de la Justice

sous Nixon, Richard Kleindienst.

De plus, l’homme pèse lourd financièrement. Sa fortune

personnelle est alors estimée à plus de 2 milliards de dollars de

l’époque. Ce n’est pas rien pour un Algérien dont le pays est

indépendant depuis à peine cinq ans. En réalité, Rachid Casa

est chargé de jouer le rôle de pivot du lobby que Boumediène

est en train de constituer afin de défendre les intérêts algériens à

Washington malgré l’absence de relations diplomatiques. Il doit

financer les déplacements officieux de certains responsables, les

Prendre en charge durant leur séjour et les mettre en relation avec

des décideurs américains. Des contrats importants sont signés

à cette époque et plusieurs sources affirment que Messaoud

Zeghar touche systématiquement de fortes commissions avec

l’accord de Boumediène, pour financer ses propres activités

et alimenter par ailleurs une « caisse secrète » dont pourrait

disposer le président pour mener à bien sa politique, surtout

celle qui vise à subventionner et à aider des mouvements dits

« révolutionnaires » aux quatre coins de la planète.

Rachid Casa aurait même participé au financement des campagnes

électorales de certains candidats, notamment ceux briguant

un siège au Congrès.

Messaoud Zeghar peut compter sur l’appui de celui qui est le

premier ambassadeur d’Algérie à Washington : Chérif Guellal1,

qui a présenté ses lettres de créances à J.F. Kennedy en juillet 1963

et dont il est devenu l’un des proches. L’ambassadeur connaît lui

aussi du beau monde aux États-Unis. Ami des politiques, des

grands noms du journalisme, de l’establishment économique et

des stars du showbiz, Guellal a ses entrées partout. Il est très lié

aux frères Kennedy et entretiendra de très bonnes relations, par

la suite, avec Lyndon B. Johnson.

Lors de la rupture des liens diplomatiques, Chérif Guellal

est évidemment contraint de laisser son poste d’ambassadeur,

mais Boumediène qui connaît ses capacités d’entrisme au sein

du sérail américain le nomme représentant, aux États-Unis, de la

société pétrolière algérienne Sonatrach1. Ce célibataire séducteur

aux allures de play-boy italien a tout pour plaire. Il vit d’ailleurs

avec Yolande Betbeze, Miss America 1951, mais surtout veuve du

patron de la maison de production hollywoodienne Twentieth

Century Fox.  

le duo forme Par Zeghar et Guellal va réaliser en pleine guerre du Vietnam un

geste que les responsables de Washington ne manqueront pas

D’apprécier. En effet, à la faveur des relations entretenues par

 

 

Boumediène avec les Vietnamiens, les deux intermédiaires fourniront

à leurs amis la liste des prisonniers américains détenus au

Vietnam. Grâce à cette opération, Messaoud Zeghar obtiendra

pour l’Algérie de grandes quantités de blé subventionnées par les

États-Unis2.

Dans ce contexte et confiant    quant à la réaction américaine

en cas de nationalisation, Boumediène décide d’engager des

Négociations avec les autorités françaises au sujet de l’exploitation

des hydrocarbures. Celles-ci sont tendues. De plus, un jugement

sévère a été prononcé en Algérie contre des ressortissants français

Accusés d’espionnage. D’un autre côté, Georges Pompidou ignore

que son homologue algérien s’apprête à nationaliser, et ce, même

si l’information circule sous forme de « rumeur » depuis plusieurs

mois dans les milieux bien renseignés.

Ses véritables intentions sont traitées en secret d’État.

  Seuls Belaïd Abdesselam, ministre de

l’Industrie, Merbah, le patron de la SM, Sid Ahmed Ghozali1,

à la tête de la Sonatrach, et quelques-uns de ses plus proches

collaborateurs sont mis au courant. Les mieux informés

apprendront sa volonté de nationaliser les hydrocarbures

quelques semaines seulement avant l’annonce officielle.

Ces négociations à plusieurs rounds entamées dès 1965 s’éternisent.

Kasdi Merbah et son adjoint chargé du renseignement

extérieur s’emploient, de leur côté, à obtenir un maximum d’indications

sur les intentions françaises. Il leur faut évaluer la réaction

de Paris en cas de nationalisation. Pour ce faire, ils font

appel à un avocat algérien assez atypique ayant ses entrées ici et

là et notamment auprès de la gent féminine. Ce profil les intéresse

d’autant plus qu’il s’agit en réalité d’un de leurs hommes.

Son nom, Rachid Tabti, mais d’aucuns l’appellent tantôt

« Richard » tantôt « Tony ». Il est, depuis le début des années 1960,

avant l’indépendance de l’Algérie, très bien introduit en France.

Ancien boxeur, cascadeur à ses heures dans des séries ou des films

d’action2, l’avocat séduit autour de lui. En fait, cet homme aux

allures de dandy militait déjà au sein du Mouvement national au

cours des années 1950 et deviendra plus tard un élément de la

Sécurité militaire. Un lieutenant qui sera affecté, dès 1965, au

service « B2 », commandé alors par Noureddine Zerhouni alias

Yazid. Détaché auprès du ministère des Affaires étrangères en

septembre 1963, il aura pour mission de se rendre à Paris afin  de

faire du renseignement, notamment sur les questions liées aux

échanges économiques. Son diplôme d’avocat et ses multiples

hobbies devant lui servir de couverture pour ouvrir un cabinet et

s’intégrer dans la haute société française. Pour passer inaperçu, il

est officiellement radié du corps de la diplomatie depuis janvier

1965. Cette « radiation » n’est cependant rendue publique qu’en

mars 1966 alors que « Tony » est déjà à Paris1 depuis plus d’un

an. Ses conquêtes féminines sont nombreuses et l’une d’entre

elles est particulièrement intéressante pour les services algériens.

Rachid Tabti, âgé alors de 36 ans2, fréquente depuis plusieurs

mois l’assistante du diplomate Jean-Pierre Brunet3, le directeur

des Affaires économiques et financières au Quai d’Orsay, mais

surtout administrateur d’Erap4, l’entreprise qui exploite, pour

le compte de la France, les gisements pétroliers et gaziers en

Algérie. Grâce à cette relation très intéressée entretenue, durant

plus de deux années, par Rachid Tabti avec Béatrice Halegua,

la secrétaire de Jean-Pierre Brunet, les courriers confidentiels

et les notes d’analyse que s’échangent les négociateurs français

finissent, quelques jours plus tard, sur les bureaux des

commandants Noureddine Zerhouni et Kasdi Merbah, pour

atterrir ensuite dans le parapheur de Houari Boumediène. Plus

de 4 000 documents secrets sont ainsi acheminés vers Alger.

Celui qui se fait appeler Tony les remet à l’un de ses collègues,

Ouali Boumaza alias Tayeb, resté en retrait et entretenant une

cellule chargée d’effectuer la navette entre les deux capitales.

C’est un hôtel situé dans le 12e arrondissement de Paris, géré

par un Algérien, Mustapha I., qui sert de « boîte aux lettres ».

C’est là que Tabti vient déposer, plusieurs fois par semaine, les

documents qu’il récupère auprès de sa belle afin   que ceux-ci

soient acheminés rapidement vers Alger. Cette action est cruciale

pour la partie algérienne. Elle a pu évaluer ainsi les conséquences

d’une nationalisation en ayant régulièrement, à travers les pièces

officielles qu’elle analysait, un aperçu sur l’état d’esprit des

Autorités françaises.

Le 24 février 1971 en fin d’après-midi, Houari Boumediène

annonce que toutes les richesses du sous-sol algérien sont

Nationalisées. Il s’agit alors d’une prise de contrôle de 51 % des

sociétés pétrolières françaises qui décideront finalement de céder

la totalité de leurs parts et de quitter l’Algérie. Seul Total préférera

Poursuivre ses activités. À partir de là, Boumediène va doter

la Sonatrach de tous les moyens pour en faire une très grande

f rme. L’une des plus importantes au monde. Elle deviendra très

vite un mastodonte de la planète hydrocarbures.

En vérité, Houari Boumediène vient d’opter pour une logique

de radicalisation quant aux choix stratégiques dans le but de

garantir à son régime un maximum de stabilité. Il se démarque

ainsi du bricolage de son prédécesseur. Sa vision consiste alors à

faire accroître les ressources de l’État afin  de mettre en application

une politique intérieure à même de pérenniser le système et

de donner naissance à une diplomatie qui lui permettrait de briller

sur la scène internationale en se présentant comme un interlocuteur

sérieux, valable et incontournable.

Cette réalisation – qui restera sans conteste l’oeuvre majeure

du règne de Boumediène – et, par ailleurs, l’ensemble de sa

stratégie seront vécus comme un coup de tonnerre dans les

milieux politiques et diplomatiques français. L’Élysée décide de

boycotter les hydrocarbures et les vins de son ancienne colonie.

Pendant ce temps, les autorités algériennes choisissent, quant à

elles, de dégager la monnaie locale, le dinar algérien, de la zone

du franc français. De plus, la diplomatie parallèle, engagée par

Boumediène, a porté ses fruits. Un mois après la nationalisation

des hydrocarbures et alors que les relations algéro-françaises

sont au plus bas, le président Nixon rend publique une lettre

personnelle adressée au chef de l’État algérien, dans laquelle,

le locataire de la Maison Blanche annonce que les États-Unis

sont prêts à « établir des relations diplomatiques normales avec

l’Algérie quand elle le désirera ».

Si les négociateurs sont surpris d’une telle décision, les enquêteurs

de la DST, Direction de la surveillance du territoire (le

contre-espionnage français) ne le sont, eux, qu’à moitié. Ils surveillent

depuis un moment Rachid Tabti et sa relation avec la

secrétaire de Jean-Pierre Brunet. Cette dernière ainsi que les

deux espions algériens seront arrêtés. Tabti est interpellé chez

lui durant l’année 1970, quelques mois avant la nationalisation.

Il a été filé et mis sur écoute durant de longues semaines. Mais

lorsque les services français découvrent son véritable rôle, les dés

sont déjà joués. Tabti et Ouali seront alors condamnés respectivement

à dix et huit ans de prison pour « intelligence avec une

puissance étrangère ». Béatrice Halégua, l’assistante du patron de

l’ERAP, écopera, quant à elle, de « cinq ans de prison avec sursis

», le tribunal ayant considéré qu’elle était de « bonne foi » et

qu’elle fut tout simplement abusée par son amant-espion dont

elle était éperdument amoureuse. Les deux hommes de la Sécurité

militaire algérienne effectueront un séjour de deux ans de

détention avant d’être discrètement échangés contre cinq agents

du SDECE arrêtés, en Algérie, pour les mêmes motifs.

 

Voir les commentaires

صنيون يعتدون على مهندس جزائري لالغاء/خبرة جزائرية كشفت عيوب اشغال بناء الشركة الصنية العملاقة

صنيون يعتدون على مهندس جزائري لالغاء      

خبرة جزائرية  كشفت عيوب اشغال بناء الشركة الصنية العملاقة

cscec

25 صيني  وراء الاعتداء  على مهندس جزائري بورشة   مشروع252 مسكن بالثنية بومرداس

المهندس مراد لاروي  يكشف لخبر حوادث "الاعتداء هدفه سرقة الوثائق"

 المترجمة الصنينة تمنع خبرحوادث  من دخول مكان  جريمة الاعتداء

المعتدون يتم تهريبهم الى الصين خوفا من الفضيحة    

   15عامل صيني بورشة مشروع 800 مسكن بالقليعة كادوا ن يغتالوا المقاول

 بوشلاغم    بعد مطالبته بحقوقه المالية

في الوقت الدي بلغت فيه قيمة المبادلات التجارية بين الجزائر والصين اكثر من 1.7 مليار دولار ، واستيراد الجزائر مايفوق 1.4 مليار دج  من هده الاخيرة ودخول عدة شركات صنية لانجاز عدة مشاريع   في عدة ميادين استراتجية  كالبناء  وانجاز الطرقات ، اصبح الصنيين  الذين سجل وجدهم منذ مايقارب 5 سنوات  بالجزائر  يقومون بتصرفات  خطيرة  ومنافية لقوانيين اتلجمهورية  الجزائرية التى تعرض   علمها الوطني  الى جريمة قام بها مسؤول صيني باحد ورشات البناء  حيث اقدم على مسح حدائه بالعلم  شعب مليون  ونصف مليون شهيد ،  في حين كان جزائريون  العامليين معهم عرضة لاعتداءات خطيرة  وراءها الجنس الاصفر كادت ان تادي  بحياتهم ...

 

تحقيق /صالح مختاري 

2008
في  يوم 21 ماي الماضي   كانت  ورشة بناء 800 مسكن بالقليعة مسرحا   لهجوم عمال صنيون  بالالواح الخشبية وعتاد البناء  على مقاول  جزائري قبلها بيوم    عرفت ورشة   مشروع بناء 252  مسكن بثنية بومرداس   نفس السيناريو  هندسته مجموعة صينية  ضد مهندس جزائري  رفض الامضاء على وثائق تسليم اشغال  انجزها الصينيون   غير مطابقة لمقايس العمران ..

  هدا الاخير الدي ينتمي الى مكتب دراسات مبروك     انتدبه   ديوان الوطني لتسيير العقاري  ابجي بومرداس  لمتابعة اشغال  مشروع 252 مسكن  البالغ تكلفته  50 مليار دج  ، يدخل في اطار بناء 1000 وحدة سكنية بالولاية  ،   تم اسناد  اشغال انجازه  الى الشركة الصينية العملاقة  المسماة سي  اس   او سي  التى باشرت  العمل منذ اكثر من عاميين ،حيث قامت بجلب 99 عامل   بين مهندسين وعمال البناء لاتمام المشروع  الدي تحولت ورشته الى حلبة للملاكمة والاقتتال  وراءها ضيون الجزائر

 الذين نسيوا  انهم يعملون وفق قوانيين الجزائرية   ..

 

 المترجمة الصنينة تمنع خبرحوادث  من دخول مكان الاعتداء

 وشهادات تؤكد مشاركة 25 صيني في    الاعتداء المبرمج

 

لمعرفة حثيات الاعتداء الذي تعرض له الجزائريون الثلاث ، زارت خبر حوادث   موقع المشروع التى يقع بمدخل مدينة الثنية على اليسار    غير بعيد عن حي سكني  والمركز ثقافي لشباب ، كانت الساعة 12 الى الربع من يوم 26 ماي  الجاري  عندما  وصصل مبعوث خبر حوادث الى  ورشة شركة سي اس او سي  الصينية ،التى يشرف على حراستها افراد من الحرس البلدي وعناصر الجيش الوطني الشعبي  الدين سهلوا لنا مهام الزيارة   الاستطلاعية   وسماع عينات من شهادة من حضروا الواقعة....دخولنا الورشة تزامن مع وجود المترجمة برفقة  احد الصنيين امام الباب الخارجي كانا عائدين من المدينة ، تبين فيما بعد انه المدعو بول احد مهندسي الاعتداء الوحشي   هدا الاخير   اختفى عن الانظار   بعد ان  علم بوجودنا  ،..تتبعنا خطوات بول والمترجمة الى غاية موقع المكاتب،  دخلنا المطعم الصغير  فوجدنا بعض الصنيين يتناولون

الطعام سالنا عن بول فردت علينا صنية بلغتها متظاهرة انها لم تفهم ما نريد بعد لحضة تفاجانا باوامر المترجمة  ذات القامة الصغيرة ، لاخلاء المكان فورا قائلا"   ممنوع دخول الجزائريين الى هدا  المكان "  اهانة تعرضنا لها رغم اعلامها  بهويتنا كصحفيين نريد  معرفة ما حصل  "بالمكان المنوع"  ...انتظرنا الى غاية 1 ونصف  لعلنا نتحصل على تفسير لما حدث من طرف مسؤولي الورشة  وفي هدا الصدد اعدنا الكرة مرة اخرى مع المترجمة   بعد الحاح شديد  اخبرت مسؤول صيني بالورشة  عن سبب وجودنا ،وبعد دردشة قصيرة بينها وبين  مسؤولها صرحت لنا بانه  اصحاب القضية غير موجودين  وانهم  لن يعود بعد اليوم للعمل بالورشة  ،سالنا عن بول فردت انه غير موجود رغم انها   كانت برفقته لحضة دخولنا الورشة   ، وقد اعلمنا احد العمال الجزائريين ان البعض من شاركوا في الاعتداء اختفوا بمجرد اعلامهم بوجود الصحافة  .. والبقيية  اختفت بعد الحادثة ...

زروقي حمزة كشف في  لقاءه مع  الخبر حوادث بعين المكان  ان نحو 25 صيني شاركو في الاعتداء على مراد المهندس  بعد تحفظه على اشغال انجزها  الصنيون  غير مطابقة للمعايير   

 مضيفا انه  كان حاضرا يومها  "عندما طلب مراد من  اصحاب الورشة    اعادة  الاشغال  فرفضوا  فافتعلوا  مناوشة على اثرها هجمت المجموعة الصينية  علينا"  وهنا قال العامل زروقي "انا كدالك تعرضت لضرب المبرح بمطرقة  من طرف هؤلاء  كادت الضربة ان تكسر ظلوعي تحصلت بشانها على شهادة مرضية ..  مازلت اعاني منها لحد الساعة " وفي ذات السياق كشف ان العامل الوناس الدي حاضرا وقت الحادثة كان هو كدالك عرضة للضرب والركلات والكمات " تصرفات تاسف لها الشاهد الضحية لكونها صدرت من طرف  مسؤولي  الشركة الصينية  رفضوا الامتثال الى قوانيين البناء  المعمول بها دوليا  وليس في الجزائر فقط

خبر حوادث كانت لها جولة ميدنية داخل الورشة التى  تنجز بها   ثلاثة عمارات  من خمسة طوابق  ،   عمال جزائريون يشتغلون في الوقت الدي كان الصنيون ياخذون قسطا من الراحة   احد العمال الدي التقيناه بالمكان  كشف  لنا  العمارة التى بها الاشغال الغير المطابقة لمقايس العمران   والتى كانت مصدر الاعتداءات على المهندس الجزائري مراد .  عن كيفية معاملة  المسؤوليين له ولزملائه  قال "    في الكثير من المرات نتعرض للمضايقات والاستفزازات من طرف هولاء  ،  يكلفوننا بعدة اشغال في ان واحد    في نفس الوقت   يقدمون على استفزازنا    بنظرات   استهتار "و في  سياق متصل دكر المتحدث انه شانه شان بقية العمال الجزائريين تم توظيفهم عن طريق الوكالة الوطنية لتشغيل مقابل 12 الف دج  يتلقونها مند سنتيين والتى زادت مند شهرين ب4 الف دج في حين يشير دات المصدر ان العامل الصيني يتلقى 300 دج في الساعة  بمعدل 2400 دج ليوم( 8 ساعات ) وبشان الاشغال المرفوضة صرح المتحدث انها في حالة حدوث هزة ارضية خفيفة سيكون مصير سكنيها الموت . وان ما قام به المهندس مراد  هو بمثابة اجراء  وقائي لحماية ارواح جزائريين كادت ان تزهق على ايدي صنيين ..

 

  المهندس مراد للوادي    يكشف "الاعتداء هدفه سرقة الوثائق"

 

..  كشف المهندس مراد لوادي  لخبر حوادث    انه تعرض لضرب المبرح بالمطرقة  بسبب رفضه الامضاء على  وثيقة تسليم الاشغال التى لم تكن حسبه متطابقة وفق  معاير البناء ،  في هدا الشان قال الضحية " عندما لاحضت  وجود عيوب في الاشغال المنجزة  من طرف البنائين الصينين رفضت  الامضاء على  وثائق تسليمها لما تشكله من اخطار على من سيسكنها فيما بعد  .. الشيئ الذي لم  يهضمه مسؤولي شركة سي اس سي اوسي الصينية  "  ويضيف "طلبنا منهم اعادة ما انجزوه فرفضوا  بعدما كنا   قد  قدمنا تحفظات واحترازات   تخص  اشغال اخرى     "     وعن كيفية ا لاعتداء   عليه قال مراد "بتاريخ 18ماي الجاري  كنت  اراقب اشغال  "كوفراج "التى ينجزها الصنييون     من  الساعة  الواحدة مساءا الى غاية العاشرة  ليلا " في اليوم الموالي يضيف " في حدود الساعة الثامنة صباحا لاحضت افراد من البنائين الصنيين يقومون" بدكوفراج"  بطريقة غير مطابقة للمقايس  وقبل وقتها المحدد ،طريقة لم يتعود عليها هؤلاء من قبل ،فطلبت من المهندسين الصنيين وقف العملية فوافقوا على ذالك "  ما دا حصل من بعد "الا انهم اعادوا الاشغال  رغم تحذيراتنا مما دفعنى  الى عقد اجتماع طارئ مع المدير و فريق  من المهندسي شركة  الصينية بحضور المترجمة  التى قالتلي  بان البناءئين لا يسمعون لمسؤوليهم" و يضيف " قمنا باعداد تقرير سجلنا فيه التجاوزات  الا ان الصينين امتنعوا   الامضاء عليه ليخرجوا بدون سابق  انذار من قاعة   "  الضحية كشف  بهدا الشان  انه في نفس اليوم  تلقى مكالمة هاتفية في حدود الساعة الخامسة  من طرف المترجمة الصينية تطلب فيها بان ننتظرهم في اليوم الموالى من اجل التفاهم بشان امر التقرير  مشيرا انه لبى طلبها املا في تسوية القضية  الا انه تفاجا باجتماع طاريئ داخل  مقر  الاداري بالورشة   الدي يحتوى  على  مكاتب ذات الشركة  حضره المدير  و  زوجة   المهندس كنتوتاو بالاضافة الى المهندس كنيو شاو  المدعو بول والمهندس  تان المدعو جاف  وامين المخزن  

 برفقة مجموعة من  المقربين منهم  بعد دقائق.." افتعلوا مناوشة لاستفزازنا.. وعندما تدخلت لفك النزاع المفبرك  اقدم المدعو   بول  على ضربي بقرورة غاز بوتان صغيرة "كونبيغ" على مستوى الراس ليقوم  صني اخر    بشد عضوي التناسلي لحملي لاسقاطي ارضا  لتتوالى عليا الضربات  على مستوى الظهر والوجه بالمطرقة والوحات المخصصة للببناء" لحضتها يقول  الضحية  "قامت المترجمة بسرقة دفتر الورشة الدي سجلنا فيه عيوب الاشغال المرفوضة  مما يؤكد ان افتعال المناوشة والاعتداء علينا كان غرضه سرقة الوثائق والتقارير التى كشفت عيوب خطيرة في عمليات الاشغال "      

الشهادة الطبية التى بحوزة الخبر حوادث والمؤرخة في 21 ماي 2008  الصادرة عن القطاع الصحي لثنية تؤكد ان السيد مراد لالوي  البالغ من العمر 42 سنة  كان ضحية ضرب والجرح العمدي بتاريخ 20 ماي 2008 على الساعة 13 و45 د بمكان عمله بالورشة حيث اشار التقرير الطبي انه   اعتدي عليه بغارورة غاز بوتان والضرب باللكمات والارجل   كما جاء في قسم  الملاحضات لذات الشهادة تسجيل جروح على مستوى الوجه والصدر وكذا الراس الذي  اصيب  بجرح بعمق 2 ستم   اضافة  الى جروح اخرى في  اماكن متعدة من جسمه ..

 

الشركة  سي اس اوسي تهرب المعتديين  الى الصين  

 

 بعد 6 ايام من حادثة الاعتداء على المهندس الجزائري ورفقائه    اقدم مسؤولو الشركة سي اس  او سي  الصينية  المسؤولة  عن الورشة التى يشغل به نحو 99 صيني   بتهريب مهندسي الاعتداءت   فلم نجد اثرا للمترجمة  التى استبدلت باخرى    ، مصادر موثوقة بالورشة اكدت  انها توجهت الى الصين في حين كشف دات المصادر ان المدعو  بول احد المعتديين يستعد لمغادرة الجزائر   اجراء وصفه المهندس مراد  بالغير قانوني لان  الشركة حسبه  لاتريد ان يفتضح امر الاشغال المنجزة من طرفها بطرق غير شرعية ،  وحسب المتتبعيين لمثل هده القضايا فان  غياب اطراف القضية  هدفه قبر  ملف التحقيقات التى تجريها مصالح الامن والعدالة ، وفي سياق اخر كشف لنا مصدر امني    ان احد الصنيين العاملين بورشة اخرى  وجدته مصالح الجيش بالصدفة بمنطقة مزوزة بالثنية على بعد 15 كلم من مكان الورشة كان يحاول صيد الخنازير  وهو ما كاد ان  يعرض نفسه  للموت لو التقى بافراد من الجماعات الارهابية  التى قامت ببعض الاعمال الاجرامية بالثنية وضواحيها يضيف دات المصدر

 

 

تقرير خبرة مصور يكشف عيوب خطيرة في الاشغال

وتهديدات لموظفي مكتب الدراسات

 

بتاريخ 21 ماي 2008 ارسل  مكتب الدراسات مبروك الى المدير العام لابجي بومرداس تقريرا مفصلا عن حادثة الاعتداءات التى تعرض لها المهندس مراد ورفقائه  جاءفيه ان  ماحدث كان بسبب احترازات سجلها المهندس  المنتدب بالورشة الصينية  بشان اشغال انجزتها شركة سي اس   اوسي    رفضت    الامضاء على محضر  الاحترازات المسجلة  الدي جاء فيه حسب الرسالة قرار منع  مواصلة الاشغال حتى يتم اصلاح الاخطاء المرتكبة في  الاشغال  السابقة محل التحفظ  وهو ما دفع  المكتب يضيف التقرير الى رفض التوقيع على  وثائق تسليم الاشغال  في ذات الشان اشار التقرير ان السيد لوناس عمر العامل  بمكتب مبروك  كان قبل الحادثة قد تعرض الى تهديدات من طرف مسؤولي الشركة الصينية

 المهندس مراد كان قد اجرى تحقيق مصور بشان  الاشغال الغير مطابقة لمعاير البناء  التى انجزتها الشركة الصينية من 6 افريل الى غاية 5 ماي 2008 تخص  المجمع رقم 3   كشف فيه وجود  عيوب خطيرة   نكتبها بالفرنسية كما جات في التقرير

_1.presence des fissures au niveau de la jonction de la brique ainsi

que l.absence de mortier au contacte des poudres

2_realisation de la mconnerie sans l.utilisation du mortier au niveau de la jonction

 

3_qualite des linteaux medioere

4_l.ancrage des linteaux avec la maçonnerie est absent au niveau des portes  d.entree logement

 

ان ماجاء في النقاط الاربعة المصورة  يتناقض تماما  مع المعايير والمواصفات  المتعارف عليها دوليا في مجال البناء  ،احد المختصيين في البناء كشف   بان ماتم تسجيله من اخطاء في هده الورشة يعتبر امر خطير

جدا ويمكن حسبه ان تكون عيوب اخرى اكثر خطورة   في بنايات  التى  انجزت وتنجز من طرف الشركات  الاجنبية  العاملة في مجال البناء  المتحصلة على مشاريع كبرى كلفت حسبه الملايير من الدولارات للخزينة العمومية ....

 

  

 

المقاول ابراهيم  بوشلاغم يعتدى عليه من طرف15 صيني بورشة مشروع  800 مسكن بالقليعة

94 يوم عجز بسبب مطالبته بحقوقهم المالية

 

مراد لاودي، زروقي ،لوناس وربما اخرون  ليسوا الوحديين ضمن  قائمة  ضحايا الاعتداءات  الصينية ،بهدا الخصوص كانت مدينة القليعة تيبازة مسرحا لاعتداء  وحشي اخر اكثر فضاعة  كاد ان يدي بحياة  المقاول  ابراهيم  بوشلاغم   الدي  تعامل مع ورشة صينية ...الاعتداء وقع له  بتاريخ 21 ماي  الماضي اي  بعد يوم واحد من الاعتداء على المهندس الجزائري مراد بالثنية..السيد بوشلاغم    كان قد  اجر الات حفر لذات ا لشركة  التى  تشرف على ورشة اشغال لانجاز 800 مسكن تابع لصندوق التوفير والاحتياط ، بعد الاتفقاق مع مسؤولي الشركة ومهندسيها باشر العمل وفق مخطط  ومسافة متفق عليها لانجاز اشغال الحفر  الا انه  تفاجا بعد ايام قلائل من مباشرته العمل   بتراجع  الصنيين عن العمق المتفق عليه  ليتم توقفه من طرف رئيس المشروع  ،ولم يتوقف الامر الى هدا الحد بل وبعد مطالبته بمستحقات الاشغال المنجزة اصبح يتعرض للمضايقات والتحرشات  في حين كانت  الاته  محجوزة بالورشة    ، حيث تم استدراجه الى داخل الورشة بعد  استفزازه من طرف احد الصنيين العاملين  وفورة دخوله لاستفسار عن اسباب التهكمات التى كان يتلقها   تفاجاء بضربة عنيفة بعصى على مستوى الظهر والكتف

 لينقض عليه  عمال اخرون  فاق عددهم 15 فرد   اشبعوه ضربا بوسائل البناء  ولولا تدخل   احد اصديقائه الدي كان خارج الورشة لكان في تعداد الموتى ،ليتم نقله بسرعة الى مستشفى القليعة الدي منحه 90 يوم عجز عن العمل  .....

 

  اكثر من 20  شركة صينية عملاقة  توظف مايقارب  14 الاف صيني في الجزائر

 

بعد تبني الجزائر لمخططات  انجاز المشاريع الكبرى  والهياكل القاعدية  تصلت اكثر من 18 شركة صينية عملاقة  على اغلب هده المشلريع بداية من عام 2004    كمشاريع السكن  وانجاز    السدود  الموانيء وطريق شرق غرب من بين هده الشركة نجد   مجموعة ب.ت . اش ،وشركة  العملاقة سي  اس سي اوسي( تشاين ستايت كونستركشن انجرنريغ كوربريشين) ،التى تحصلت على مشاريع تفوق قيمتها 720 مليون دولار ،بالاضافة الى شركة تشاين ناسيونال بتروليوم كوربريشن ( سي ان ب سي ب سي،) التى تحصلت على عقد  اعادة بناء مصفاة سكيكدة     حيث بلغت قيمة الصفقة 390 مليون دولار ،الصين  التى يصل تعداد سكان الى اكثر  من  مليار ونصف نسمة  ، اصبحت بفضل دخول شركتها الى الجزائر توظف اكثر من  15الاف صيني ،فحسب تصريحات   جمال ولد عباس  وزير التضامن الدي الحقت به وظيفة التشغيل قبل التعديل الحكومي الاخير  انه في عام 1999 بلغ عدد العمال الاجانب بالجزائر 543 شخص ليصل العددالى 18.191 عامل ياتي في المرتبة الاولى صينيون   45ب  في المئة والمصريون ب11 في المئة  وفي المرتبة الثالثة الايطاليين والفلبنيين  والامركيين ثم الفرنسيين ب3 في المئة  فحسب ذات المصدر فان   65 في المئة من هدا العدد يشتغلون   كعمال في البناء اغلبهم من الصين  وظفتهم اكثر من 20 شركة صينية ..وقد ا كشفت  احصائيات رسمية الاخيرة صادرة عن مركز كنيب  وجود اكثر من 32 الف عامل اجنبي  بالجزائر من 105 بلد  منهم نحو 14400  رعية صينية اغلبتهم الساحقة تشغل في البناء  وقد اشار ذات المركز   ان الصين تحوز على مشاريع بالجزائر قيمتها 123 مليون اورو في     

    وسيرتفع  عدد الصنيين الى اكثر من نصف العدد الموجود مع بداية   انطلاقة مشروع مليون سكن المقرر   مع حلول عام 2009  
     

Voir les commentaires

خطة المخابرات الأمريكية الفرنسية والصهيونية لاغتيال الرئيس هواري بومدين/بومدين تبنى مشروع السلاح النووي الإ

 

 

خطة المخابرات الأمريكية الفرنسية  والصهيونية لاغتيال الرئيس هواري بومدين

 مخطط أعد بأحكام، مع جهات عربية ودولية،

لاغتيال الرئيس هواري بومدين بعلم الرئيس الفرنسي جيسكار ديستان" "

الراحل بومدين قال عن بوتفليقة " عنصر ثوري ملتزم ويعرف كيف يكمل المهمة"

المخابرات الفرنسية استغلت القضية البربرية لفصل منطقة القبائل عن الجزائر  

...كيسنجر اليهودي كان أحد المدبرين يصرح : سنعرف كيف نعاقب مثل هؤلاء

بومدين تبنى مشروع  السلاح النووي الإسلامي

حركي جندتهم المخابرات الفرنسية على الحدود مع المغرب والراحل على سكرات الموت

 

ملف من اعداد /صالح مختاري

 

فيدال كسترو جمال عبد الناصر، أليندي وأكينو، وسامورا ، هواري بومدين وكل من لايؤمن بالسياسة الأمريكية القاضية بالهيمنة على دول العالم تعرض إلى محاولة اغتيال اوتم التصفية، لأنهم  عارضوا علنية أمريكا وحليفتها إسرائيل وباقي حلفائهما في السيطرة على مستقبل الأمم، مخططات التصفية مازالت قائمة ضد ما تبقى من أمثال هؤلاء الرجال الدين أصبحوا عرضة لانتقادات الغرب وإسرائيل حيث أكدت شهادات موثقة وتقارير مخابرات الغربية أن وفاة هواري بومدين كانت بمثابة عملية اغتيال دبرت بأحكام.

في هدا السياق كان الاتحاد السوفياتي قد اخطر القيادة الجزائرية في عام 1975 على أن المخابرات الأمريكية والصهيونية تعد خطة لاغتيال الرئيس بومدين الإشارة السوفياتية لم ترفق بأية تفاصيل عن هذا المخطط الأمر الذي جعل بومدين يكلف المرحوم زغار المعروف برشيد كازا  وهو أحد مقربيه بالتحقيق في القضية،  بعد وصول هدا الأخير إلى أمريكا تمكن بفضل شبكة علاقاته الواسعة بدوائر القرار من أعلى المستويات ذات الصلة الوثيقة بالمخابرات المركزية الأمريكية من الحصول على معلومات مؤكدة تثبت بأن قرار التخلص من بومدين ودور الجزائر في العالم الثالث بات أمرا محسوما، حيث توصل إلى أن كل تقارير الدوائر النافدة في واشنطن كشفت بأن الرئيس بومدين كان مسؤولا مباشرا على عرقلة المخططات الأمريكية في المنطقة والمساس بمصالحها العليا.

 

.كيسنجر اليهودي كان أحد المدبرين يصرح : سنعرف كيف نعاقب مثل هؤلاء.

.

كيسنجر الذي كان يشغل وقتها وزير خارجية الولايات المتحدة الأمريكية اغتاض من مواقف الراحل هواري بومدين معتبرا سياسته الموجهة لإفشال مخططات الدول الرأسمالية في المنطقة، هجوما موجها لشخصه ولنظرته الخاصة بمخطط السياسة الدولية، التي تعتبرها أمريكا من صلاحياتها الإستراتيجية العليا، وبهدا الخصوص كان هنري كيسنجر قد اعترف في جلسة خاصة بالهزيمة المرحلية معلقا على سياسة الجزائر ورئيسها الراحل هواري بومدين "سنعرف كيف نعاقب مثل هؤلاء"

كيسنجر منذ أن تولى حقيبة الخارجية بالبيت الأبيض شرع في تطبيق استراتيجية جديدة، لا عهد لأمريكا بها من قبل، في هدا الإطار كان هذا الأخير لا ينزل بعاصمة حتى ينتقل لأخرى، وقد وصفت جولاته حينها بالمكوكية حيث عرف عنه، بأنه مفاوض بارع ومقنع لا يقاوم، مما مكنه بصفته رجل الثقافة التاريخية الواسعة والسياسي المحنك، بأن يستحوذ على منطقة المشرق العربي، بعد أن لقيت سياسته الجديدة ترحابا واسعا لدى الرائيس المصري أنور السادات الذي اغتيل هو كذلك بخطة أمريكية صهيونية نفدت على أيادي مصرية.

كان طموح كيسنجر كبيرا باعادة تركيب المنطقة كلها، وهو ماجعل الراحل بومدين يتابع هذه التحركات بحذر ويخطط لمواجهته . في هذا الشأن كان كيسنجر قد بدأ في وضع برنامجه للسيطرة على المنطقة العربية، وكان هاجسه الأول تطبيع العلاقات العربية – الإسرائيلية، مع تقزيم القضية الفلسطينية وتحويلها إلى قضية لاجئين يتم إدماجهم على مراحل في الأردن وبداخل الضفة الغربية وتقديم مساعدات لهم، تدفعها الدول العربية النفطية لهم الأمر الذي يحتم حسب هذه السياسة بإجراء مفاوضات مباشرة بين العرب وإسرائيل.

إجراء مفاوضات مباشرة بين العرب وإسرائيل كانت الصيغة المتفق عليها من عدة أطراف عربية كانت بمثابة ورقة العمل عقدت لها قمة بالرباط المغربية عام 1974. العقبة التي كانت تواجه الجميع،خلال هذا المؤتمر هو موقف الراحل هواري بومدين، الذي اتصل به آنداك العاهل المغربي الحسن الثاني وترجاه أن يكون مرنا في القمة العربية، قائلا له " القضية أمانة في عنقك". بعد وصول الرئيس هواري بومدين إلى مدينة الرباط، لحضور أول قمة بعد حرب أكتوبر 1973، التى شعر فيها العربي بنخوة رفع التحدي الصهيوني بسقوط أسطورة الجيش الاسرائيلي الذي لا يقهر.

خلال بداية اشغال القمة التى تمت في الجلسة المغلقة، كان موقع الرئيس الراحل هواري بومدين ، إلى جانب الراحل الملك فيصل عاهل المملكة العربية السعودية حيث تداول القادة العرب بإلقاء خطاباتهم حتى جاء دور الرئيس الراحل هواري بومدين.. الذي استقام في جلسته وأدار رأسه في اتجاه مواقع القادة العرب، وانطلق في عرض وجهة نظره بوضوح وصراحة كاشفا بأنه لا وصاية على الفلسطينيين. لا تفاوض، لا تطبيع.. ولا تعامل مع العدو بعدها نطق الملك فيصل قائلا " أنا موافق على الذي قاله الأخ بومدين".. حيث انتهت القمة العربية بموقف عربي موحد مرجعي إلى اليوم، وبذلك خيبت آمال أمريكا ومهندس سياستها الخارجية، لتنطلق المؤامرات والدسائس ضد الجزائر ورئيسها الر احل بومدين وكلما فشلت مخططات الغرب توجه أصابع الاتهام للجزائر وكان بومدين من حيث لا يدري يدفع أعداءه لإعداد مخططات الثار منه خصوصا بعد نجاح قمة الرباط ومن قبلها كانت الجزائر قد طلبت من جميع الدول الإفريقية مقاطعة اسرائيل..

كان الرئيس جيسكار ديستان، يراقب بحذر تنامي دور الجزائر عربيا ودوليا. سكنه هاجس الخوف بعد أن أصبحت الجزائر دولة ذات هيبة عالمية وهوما دفع فرنسا إلى تبني مخطط هجومي للتقليل من الشأن الجزائري حيث دعت في هذا الإطار إلى عقد  ندوة عالمية للطاقة بباريس. التى كانت يومها سلاح العرب، الجزائر عارضت الفكرة، كاشفة على أنه إذا كان لا بد من عقد ندوة فلتعقد في الأمم المتحدة تشمل موضوع" النظام الاقتصادي العالمي" موقف الجزائر جعل جيسكار يصاب بخيبة أمل ، عبر عنها فيما بعد في أحد كتبه. في هدا الشأن كان الراحل بومدين قد تألق في الأمم المتحدة، مخاطبا العالم كزعيم من على منبرها مقترحا " نظاما اقتصاديا عالميا" وبهذا رفع التحدي إلى أعلى مستوياته. بتمرده على الكبار ..

على هامش المؤتمر، الذي انعقد بالأمم المتحدة خلال عام 1975 التقى الرئيس الجزائري وديا بالرئيس الأمريكي السابق نيكسون هذا الأخير طلب من بومدين بأن يتولى تخفيف تصاعد الحقد في إفريقيا وآسيا المتنامي ضد أمريكا رد بومدين على نيكسون فائلا له: " كيف يمكنني ذلك وأنتم تحرضون الشاه على احتلال الأرض العربية في الخليج وتشجعون إسرائيل على ابتلاع مزيد من الأقطار في الشرق العربي. " كانت إجابة نيكسون فورية:" لديك من أمريكا ضوء أخضر بإصلاح الخلافات بين العراق وإيران، وسنطلب من شاه إيران أن يسحب قواته". .

تساءل بومدين: و"فلسطين"؟، رد نيكسون" إن موضوع الشاه من صلاحياتي كرئيس للولايات المتحدة الأمريكية، أما قضية إسرائيل فتلك من صلاحيات أمريكا" في هدا الشأن رتب بومدين   خلال عام 1975 لقاء المصالحة بالجزائر بين شاه إيران وصدام حسين نائب الرئيس العراقي آنذاك عرف باتفاق الجزائر، وكان ذلك بداية التنسيق بين القوى المنتجة للنفط، نظرة بومدين الاستراتجية لم تتوقف عند هذا الحد، بل وصلت إلى حد التفكير في تأمين سلاح نووي للجزائر يكون الرادع الحقيقي للتهديدات التي تلوح بها إسرائيل في هدا الإطار طرح بومدين موضوع القنبلة النووية الإسلامية خلال زيارته إلى لاهور الباكستانية خلال عام 1974 واثناء لقاء مغلق جمع الراحل هواري بومدين مع رئيس الوزراء الباكستاني علي بوتو والعقيد الليبي معمر القدافي بحضور عبد العزيز بوتفليقة. الذي كان يشغل وزير خارجية الجزائر انداك حيث تم الاتفاق في تلك القمة السرية على السعي لتحقيق مشروع السلاح النووي الإسلامي على أن يكون تمويله ليبي، وعلماءه من الباكستان، أما الإنجاز والتجارب فستكون الجزائر ، هذا التحرك الواسع على بساط الاستراتيجية الدولية، لم يكن كله مضمون الجانب، ولم يكن أيضا أصحابه في مأمن من عيون وآذان الأعداء. وتشاء الأقدار أن يشنق علي بوتو من طرف جنرال غامض حمله انقلاب أمريكي إلى سدة السلطة في باكستان وأن يغتال الملك فيصل على يد أحد الأمراء العائدين من أمريكا، المرحوم فيصل كان قبل اغتياله قد أفصح عن أمنيته أن يصلي في القدس.

بعدها غادر الدنيا الرئيس جمال عبد الناصر. على إثر موت مفاجئ بعدها تولت تصفية قادة العالم الثالث من أمثال: أليندي وأكينو، وسامورا... وحتى شاه إيران المقرب من أمريكا لم يسلم هو الآخر من عملية الاغتيال التى تمت بالسم. بعدها أخد حلم أمريكا يكبر في المنطقة العربية ليصبح مشروعا يلتهم النفط والحضارة والإنسان. ليصبح الراحل بومدين، وهو إبن الفلاح الثائر، الذي وصل ذات يوم إلى القاهرة مشيا

 

على قدميه حيت كادت أثناء طريقه إليها أن تفترسه الذئاب مع رفيقه، لولا ذكاءه الذي أملى عليه حيلة إيقاد شمعة في الظلام، فذعرت منها الذئاب يخوض مغامرة شبه مستحيلة، في مواجهة أطماع أمريكا والصهيونية العالمية التى كانت تخطط لاغتياله مند عام 1967، وفي هذا الإطار ذكر الرئيس هواري بومدين، رحمه الله، في إحدى خطبه على أن الرئيس جمال عبد الناصر قال له بعد هزيمة جوان

 . أن القوى الامبريالية" تحاول اصطياده كسمكة كبيرة مند خمسة عشرة

حركي جندتهم المخابرات الفرنسية على الحدود مع المغرب

والراحل على سكرات الموت

 

قال الراحل هواري بومدين عندما اشتد عليه المرض وهو باحدى مستشفيات الاتحاد السوفياتي سابقا لوزير خارجيته السيد عبد العزيز بوتفليقة"نعود الليلة الى الجزائر،أريد أن اموت في فراشي" عبارة كانت بمثابة رصاصة ضرب قلب رفيق الكفاح بالامس وكان من قبل قد عاد من آخر قمة عربية عقدت بدمشق

القمة كانت بمثابة آخر محاولة من الراحل مع بعض قادة الدول العربية لوقف نزيف انهيار الأمن العربي الرديء، ودلك بعد مفاوضات كامب دايفيد التى عقدت بين الرئيس المصري المغتال انور السادات وبيغن الصهيوني بعد عودة بومدين من قمة دمشق وكاسد جرجرة اخد يقاوم الداء الذي استعصى علاجه على جميع معادلات الطب الحديث في كل عواصم المعمورة وقد تزامن مرض الغريب الدي اصاب بوخروبة ببداية انطلاق خارطة سياسية واسترتيجية عالمية اصبحت تجسد باقصى سرعة ،هدا الوضع الدولي العام تميز بركود سياسة الاتحاد السوفياتي الذي بدأت امبراطوريته المترامية الأطراف

تتاكل بالاضافة الى انفجار أزمة الصحراء الغربية من جديد التى اصبح المفتاح الرئيسي لحلها في أيدي القوى الدولية ساندتها مواقف بعض القوى المعارضة التى تضامنت مع الملك المغربي

اللحظات الاخيرة في حياة الراحل بوخروبة

مرسول مللك المغرب يكشف المؤامرة

المرض الدي اصاب زعيم الجزائري بومدين جعل بدنه ينحل و شعره يتساقط مما حتم عليه ملازمة الفراش، وهنا توقفت قدرته على التركيز المقربون منه فاجاوه في كثير من المرات وهو يقرأ القرآن الكريم، في هدا الوقت بعث الملك الراحل الحسن الثاني بمرسول الى بومدين قائلا له على لسان ملكه " سيادة الرئيس، يقول لك مولاي اذا لم نلتق في مطلع العام القادم، فاننا لن نلتق أبدا". احتار الراحل في عرض الملك المغربي الدي حمل الكثير من الغاز وكانه على علم بذهاب الراحل الى مثواه الاخير.

 

1973 المحادثات السرية بين بومدين و بورقيبة خلال سنة

 

بعد اشهر من مجيء القذافي الى تونس حاملا مشروع وحدة بين تونس وليبيا. زار بومدين تونس خلال سنة 1973 على رأس وفد هام من بينهم عبد الغني وبوتفليقة. وبهدا الشأن قال الراحل عن هذه الوحدة فيما "هده الوحدة ، اننا نعملها ، لن تنزل علينا جاهزة من السماء، علينا انجازها قطعة قطعة، خطوة بعد اخرى. اني جئتكم اليوم لأقترح عليكم وضع حجر الأساس لهدا البناء الشامخ، اننا نريد البدء من البداية والبداية هي انتم ونحن. انها الوحدة بين الجزائر وتونس. هذه الوحدة كما أراها هي مساهمة في التضامن العربي... انها اول حلقة في سلسلة كبيرة نريد أن نجعلها معكم تشمل المغرب الكبير اولا، ثم تمتد الى الأمة العربية الاسلامية فيما بعد" عند انتهاء بومدين من كلامه احمر وجه الهادي نويرة الوزير الاول التونسي كما عبر بورقيبة عن دهشته بسعال كان يكنه في حلقه

الطريقة المقتضبة المباشرة التي استعملها بومدين اثناء طرح مشروعه افقدت بورقيبة سيطرته، فكان عليه مجددا ان يخرج سعالا قد تكور في حلقه ثم تمركز بعمق في وسط الأريكة وكان يبدو في تلك اللحظات غائبا عن نفسه، باهت النظر وتمتم قائلا " نعم يجب علينا أن ننظر في الأمر". كلمة نعم التي تفو ه بها بورقيبة كان ينقصها الدفء والحراراة، كانت تدل على تردد مضيفا لها نبرة فيها شيء من العزم:" لم لم نقم اولا ببعض المشاريع المشتركة، عندنا مشاريع يمكنكم تمويلها، كما لدينا مشاريع أخرى يمكنكم المساهمة فيها. انظر لم لم ننشىء معملا للاسمنت سويا؟ في نقطة وتوزر وميادين سياحية لم لم ننجز مطارا هناك أو مركبا سياحيا؟ ماذا ترون؟ يمكننا في اعتقادي البدء هكذا". استمع بومدين لهدا الكلام ثم ابتسم بعد اخذ نفس طويل من سيقارة ثم قال:" سيادة الرئيس كل ذلك ممكن، وسهل التحقيق يجب فعله وسنفعله. لكن ليس هذا ما حدثتكم عنه. وليس معمل من الاسمنت هو الذي يحقق هذه الوحدة". وتدخل الهادي نويرة:" ولم يا سيادة الرئيس بومدين؟ الاسمنت شيء مهم" تدخل بومدين بحرارة:" كفى، ذلك ترقيع؛ معامل الاسمنت الصناعة، التجارة، الاسعار، البيض، الطماطم، الهريسة: ذلك من شأنه أن يشغل الفنيين. أدعوكم أن تنبذوا القديم، والساقط، أدعوكم لصنع الجديد والمتين، اننا نمثل القيادة السياسية فلنعط الدفعة القوية التي ترسي قواعد وحدة تعبىء شعبينا وتغير من مستقبلها، وحدةكاملة، عضوية، تشمل جميع مجالات الحياة العامة"

و في لقاء على انفراد جمع بورقيبة مع لمحمد المصمودي وزير خارجية تونس نصحته هدا الاخير بان لا يترك الفرصة تفلت منه وما عليكم الا ان الموافقة الجزائريون يعرضون عليكم الوحدة، فلا ترفضوها، لا تتركوا القذافي وأصحابه يلتحقون بجهة أخرى، انقذوهم من الياس" بورقيبة : ليتني أصغر سنا؟ بورقيبة اعتبر دلك صحيح "

وزير خارجيته مصمودي اضاف " لا تنس فالجزائر بلد كبير.. بصحرائه، وسكانه، وامكانياته، انها بلد ضخم، ألا يمكن أن تبتلعنا ؟ ؟ اني أفكر.. لو تمت بيننا بعض التغييرات الحدودية؟"

.

بورقيبة يطلب بضم القطاع القسنطيني كشرط للوحدة

في اليوم الموالي اجتمع بومدين مع بورقيبة على انفراد هدا الأخير اقترح على بومدين ان تتخلى الجزائر على القطاع القسنطيني لصالح تونس. بذلك يمكن حسبه لتونس الصغيرة أن تجابه الجزائر. لقد كان بورقيبة عازما قبل الموافقة على الوحدة بأن تجري عملية جراحية على القطر الجزائري باستئصال جزءا منه ليتكافأ البلدان حجما وسكانا. وما كان على بومدين الا أن رد على هدا الاقتراح: تونس ليست ناضجة للوحدة

الوزير الفرنسي الأول السابق ريمون بارانذاك جند 2000 حركي مرتزق

انطلاقا من المغرب

بينما كان الرئيس الراحل هواري بومدين يعاني من سكرات الموت أعلنت التلفزة الجزائرية مساء يوم السبت 16 ديسمبر 1978 نبأ اختراق طائرة شحن عسكرية مغربية للمجال الجوي الجزائري، حيث قامت بإلقاء كميات من الأسلحة والذخيرة بمنطقة رأس سيغلي بمدينة بجاية

عملية رأس سيغلي لم تكن فقط محبكة بين المعارضة الجزائرية والجهات الامنية المغربية بل كانت خطة فرنسية بحثة ، حسب شهادة العميل "يويو" الذي اتخذ من مدينة "ليون" منطلقا لنشاطه، تحت غطاء العمل بوكالة الخطوط الجوية الجزائرية بالمدينة

التي كان منبين نوابها بالمجلس الوطني الفرنسي جاك سوستيل - الوالي العام على الجزائر في بداية ثورة التحرير.

كان "يويو"والمدعو بن يحيى على صلة بالمخابرات الفرنسية التي كانت تعمل تحت الإشراف المباشر للوزير الأول السابق ريمون بارانذاك هدا الاخير كان على صلة بسوستيل بواسطة رئيس ديوانه،و بالحركة خونة الثورة بواسطة رئيس جمعيتهم خياري والنائب "الحركي" الآن جبور الخطة.

جند لها 2000 حركي ، الدين تم اختيارهم بمساعدة المخابرات الفرنسية و خياري وجبور، خطة تجنيدهم كمرتزقة لقلب النظام والراحل على فراش الموت تضمنت تدريبهم بالمغرب قبل التسلل إلى التراب الجزائري.

وكشف العميل "بويو" في شهادته عن هده الاحداث أن الرباط لم توافق على هدا المشروع حتى تلقت الإشارة من باريس

عميل المخابرات الجزائرية يويو كانت المخابرات الفرنسية قد اعتقلته

في "ليون" بعد ان اشبهت في ولائه و بعد ان عصرته عصرا ولولا شفاعة بن يحيى له، لأمسى منذ ذلك الحين في خبر كان

هذه الشفاعة - وما سبقها من امتحان جعلت المخابرات الفرنسية تجدد ثقتها في "يويو" وإعطاء العقيد الدليمي ومصالحه الإشارة الخضراء لانطلاقة العملية

وقبل 36 ساعة من موعد انطلاقها تلقى العميل الجزائري وهو في ليون مكالمة هاتفية من المخابرات المغربية تستقدمه على جناح السرعة،طالبا منه المجيء لأخذ الأموال التي ستوزع على ال 2000 "حركي" الذين يستعدون لدخول الجزائر عبر حدودها الغربية عند وصوله بمطار الدار البيضاء، فوجئ بسوء معاملة الشرطة ، ليتم اقتياده إلى أحد قصور المخابرات ، وهناك تعرض إلى امتحان عسير آ بحضور مسؤولين كبار في الأمن المغربي و"مستشاريهم" من ضباط الأمن الفرنسي. وقد أحضر هؤلاء وثائق صحيحة تثبت عضوية يحيى بوعروج الملقب بيويو في الأمن العسكري الجزائري

وطوال ليلة الأحد 10 ديسمبر 1978 تعرض يحي بوعروج الى عملية ترهيب وتعرغيب قاسية، كانت تجري على فترات متقطعة . وفي إحدى فترات خطر له أن يقترح - مرافقة طاقم الطائرة المكلف بنقل الأسلحة وإنزالها برأس سيغلي

فوافقت المخابرات الفرنسية ونظيرتها المغربية على هدا المقترح ومن هناك بدا العد التنازلي للخطة المؤامرة على الامن القومي الجزائري.

وبحضور العميل بوعروج وضع الاعداء اللمسات الاخيرة للعملية بقاعدة القنيطرة الجوية، بعدها أقلعت طائرة الشحن من نوع هرقل س 130 باتجاه الجزائر باتجاه "رأس سيغلي" ولما اقتربت من المكان انطلقت إشارات ضوئية أشعلها رجالالمتمرد بن يحيى، وهي تحلق على ارتفاع منخفض، القت بحمولة الأسلحة لتعود إلى قاعدتها سالمة

بعدها تمكن الوطني بوعروج من اخطار المخابرات الجزائرية بوصول الاسلحة الى المكان المعروف الدي كان تحت اعين المراقبة المخابراتية

التى تمكنت من حجز كمية الاسلحة ودلك مساء 16 ديسمبر من عام 1978 حيث بث مجلس الثورة والحكومة بيان بثته التلفزة تضمن معلومات إضافية بكميات الأسلحة والذخيرة والمتفجرات المحجوزة. "أن هذه العملية، تشكل انتهاكا خطيرا للأمن الوطني.. فإذا كان الأمر يتعلق بعملية استفزازية فإن الشعب الجزائري على أتم الاستعداد لرفع التحدي. أما إذا كان الأمر يتعلق بعملية اختيارية، فإن إخفاقها قد أبرز يقظة الشعب عبر كامل التراب الوطني .

وفي صبيحة 20 ديسمبر تم الإعلان عن اعتقال بن يحيى وشركائه في حالة تلبس وحسب بلاغ مصالح الأمن فان العملية من تدبير مصالح الإدارة العامة للدراسات والوثائق التي يشرف عليها العقيد أحمد حرشي بمساعدة المقدم مصطفى حسني والنقيب حسن وكلهم من الجهاز المذكور... أما قائد الطائرة فهو الرائد لمزوري

شهادات من محيط الراحل هواري بومدين

يقول عبدالله بوخروبة أخ الرئيس الراحل هواري بومدين في شهادته حول بعض الاتهامات التى وجهت له بعد رحيل اخيله الرئيس " لست رجل اعمال كما يتهمني البعض انا اب لعشرة ا بناء... بومدين رحمه الله- لم يترك لعائلته أي شيء، والحمد لله انه كان يعمل للوطن وليس لجيب اخوته.. تصور ماذا قال لي عندما سألته ذات يوم مازحا اياه: والله يا بومدين لو أجد كيف أغير اسمي لغيرته حتى لا يقال لي أخ الرئيس فقال اذا ترغب في تغيير اسمك، غيره بما شئت من الأسماء،أنت واحد من الشعب.. ويضيف " عندما كان يزورنا زيارة عائلية كان يفضل الا نخوض في السياسة.. وكان يعيش مع امه وأخيه السعيد بوخروبة استاد بجامعة باب الزوار كان يسكنان مع الرئيس في مسكن يتكون من صالون وغرفة صغيرة بحي 19 جوان 1956 مضيفا في دات الشهادة بان والدتهما توفيت سنة 1984...وحسبه بومدين تزوج مرة واحدة في حياته وليس عدة مرات كما يروج البعض زوجته الوحيدة هي "أنيسة" ولم تنجب له أطفالا

اما أحمد لخضر ابن عم الرئيس كشف بان عمه كان يسكن في مشتة اولاد عمار في اعالي الجبل توفي ولم يترك سوى " قربي" كان يأوي اليه ليلا بعد العمل ... ابناء عمه موجودون بمزرعة بلخير 3 كلم عن قالمة) يسكنون في الأكواخ القصديرية... كما اشار المتحدث بان الحاج الطيب بوخروبة فله ابنان مسعود وصالح الاول يعمل غسال باحدى المستشفيات والثاني يعمل الميناج في احدى الثكنات العسكرية... ويضيف بان بومدين لم يقدم الهدايا لعائلته.. بالعكس كان نقمة عليهم ولم يكن نعمة.. كل الأبواب كانت توصد" في وجوهنا لأننا من عائلة الرئيس" بومدين كان قد أعطى اوامر رسمية وقاسية على عائلته حيث قال "لو اسمع عن شخص من العائلة يذهب لطلب المساعدة سوف أضعه في السجن في نفس الاطار صرح

علي بوهزيلة ابن عمة الراحل هواري بومدين كشف "بومدين

قال لأخته يمينة كلبي عنتر مات مسموما والذي وضع السم لعنتر سيجعله لي أنا لاحقا؟

علي بوهزيلة ابن عمة الرئيس هواري بومدين " بومدين لم يأخد عطلة في حياته والمعروف عنه انه كان يعمل ليل نهار ولم يتمتع بحياته كثيرا، كان متواضعا في لباسه وفي أكله وكان يرغب في تناول المأكولات الشعبية والتقليدية،ولم يترك أي شيء لا دار ولا دوار " بومدين عاش ما كسب مات ما خلى.." وعن موت الرئيس يقول:"أروي لك هده القصة الواقعية كان للرئيس كلبان: الاول يدعى عنتر والثاني كريم وذات يوم بينما كان الرئيس في طريقه الى مقر عمله بقصر الشعب وجد صدفة كلبه عنتر ملقى على الارض ميتا، فنادى خادمه حسين بن خبو الدي نقل الكلب الميت الى البيطري، وبعد عملية التشريح تبين بانه مات مسموما. وعندما عاد الرئيس في المساء الى بيته وجد أخته يمينة امامه فقال لها بالحرف الواحد، عنتر مات مسموما والذي وضع السم لعنتر سيجعله لي أنا لاحقا؟

بومدين قال عن بوتفليقة " عنصر ثوري ملتزم ويعرف كيف يكمل المهمة"

 

سيمون مالي قال بشان المرحوم " قبل ان يموت بومدين باربع سنوات كنت قد سالته وكنت آخد الشاي معه هل فكرت فيمن يستخلفه خاصة وان لجزائر مستهدفة.. ابتسم لحظة قبل ان يسر لي قائلا " ان الله كبير يا اخي وعندما يتوفاني اليه، اظن ان بعض اخواني سيجدون خليفة ممتازا. فذكرت له سي عبد القادر مثلا؟ ذكرت له الاسم الحربي لعبد العزيز بوتفليقة الذي كان ذراعه الايمن وكاتم اسراره ومن معاونيه المقربين فأجابني: لم لا " انك تعرفه جيدا وتراه باستمرار في الامم المتحدة. انه عنصر ثوري ملتزم ويعرف كيف يكمل المهمة، ولقد ساهم كثيرا في جعل الجزائر مكة جميع حركات التحرر. لا تتحدث عن اختياري هذا لانك ان فعلت سوف تسبب له مشاكل مع الاخوان الآخرين

بول بالتا "بومدين كان يريد اجراء انفتاح سياسي

ابتداءا من عام 1976

من خلال المقابلات التي جمعت بول بالتا بالراحل هواري بومدين كشف هدا الاخير بان المرحوم كان يود القيام بانفتاح سياسي ابتداءا من عام 1976 وبهدا الخصوص كانت جريدة لوموند حسبه قد استدعته لتحويله الى ايران لتغطية احداث الثورة، وهنا قال بول بالتا " كنت قد التقيت به في اواخر اوت من سنة 1978 لاخباره بالموضوع لكنه ابدى اعتراضه واصر علي بالبقاء قائلا " انك عشت معنا وشاهدت المؤسسات ولذلك عليك بان تكمل مشاهداتك وستكون هناك تغييرات هامة اتصور انها تكون نهاية السنة او بداية 1979 مؤتمر كبير لجبهة التحرير الوطني ويتوجب علينا تقييم الحصيلة واحصاء الايجابيات وخاصة معرفة اسباب الفشل وتصحيح الاخطاء وتوضيح الاختيارات الجديدة وبما انك شاهد على تجربتنا فانت الاقدر على الحكم عليها وعلى تطورها" وهنا كشف مراسل لومند " شعرت عندها انني في ورطة فطرحت عليه عدة تساؤلات هل تنوي اقامة تعددية حزبية؟ وهل تنوي اعطاء مكانة اوسع للقطاع الخاص؟ وهل تنوي تحرير الصحافة؟ وتشجيع الحركة الجمعوية؟ وكانت الطريقة التي ابتسم بها توحي بالموافقة، ثم قال لي: انت الاول الذي حدثته بهذا الامر.، لن ازيد أكثر من هذا في الوقت الحالي، ولكن ضع ثقتك في، سوف لن يخيب ظنك"..

محمد ابراهيم بوخروبة والمعروف بهواري بومدين تبركا بالوالي الصالح سيدي الهواري بوهران وسيدي بومدين بتلمسان هم من مواليد اوت عام 1932 وافته المنية في 27 ديسمبر 1978 . كان رئيساً للجزائر بداية من 19 جوان 1965 كان من أبرز رجالات السياسة بالجزائر في النصف الثاني من القرن العشرين، أصبح أحد رموز حركة عدم الانحياز، لعب دورا هاما على الساحة الإفريقية و العربية وكان أول رئيس من العالم الثالث تحدث في الامم المتحدة عن نظام دولي جديد

ملاحضة /الملف مستمد من مصادر متعددة

Voir les commentaires

شبكة تزوير الفيزا الإفريقية يرعاية وكالة سياحة مصرية/شبكة تيزي وزو تتعامل مع عصابة مسلحة بالموزمبيق

 

 

شبكة تزوير الفيزا الإفريقية تحت رعاية وكالة سياحة مصرية

ضحايا برونات الفيزا المزورة   في سجون افريقية

شبكة تزي وزو تتعامل مع عصابة مسلحة بالموزمبيق

27 مليون سنتيم و4000 اورو  من الاجل فيزا الموت

 

مع كثرة رغبة الشباب الجزائري في مغادرة التراب الوطني بطرق القانونية والغير القانونية وجد  الكثير منهم ضحايا  الجريمة المنظمة  التي أصبحت  شبكاتها تنشط تحت غطاءات متعددة  إحدى هده الشبكات التى تنشط على مستوى بلاد القابائل قامت بالاحتيال والنصب على العشرات الشباب تحت غطاء الفيزا الإفريقية وهمية  ، الامر وصل الى اروقة المحاكم ولكن نفوذ هؤلاء البارونان حال دون  وقوعهم في شراك القانون.

 

تقرير /صالح مختاري

بتاريخ 2 افريل 2008 تقدم كل من الضحية عمار منوار، امرار جمال، و يسعد كمال  المقيمون  بقرية اعرور بلدية تيرميتين بولاية تيزي وزو  بعريضة الى وكيل الجمهورية بمحكمة تيزي وزو  تحت رقم 4936 كان عنوانها الاختلاس وخداع وتعريض للخطر والموت  ثلاثة جرائم لم تحرك المعنيين بأمر    مكافحة الجريمة وروادها ،الضحايا ذكروا في عريضتهم بانهم دفعوا للمدعو عزيزا رابح المقيم بمدرسة البنات لقادر أعمر امشتطراس بذات الولاية 27 مليون لكل واحد منهم  من اجل الحصول على تأشيرة الدهاب إلى جنوب إفريقيا  مرفوقة بوعود عمل  تلقوها من طرف  والد المدعو عزيزان سفيان ،  تأشيرة الدخول الى جنوب افريقيا وبدل ان تكون من سفارة جنوب افريقيا بالجزائر أصبحت حسب مخطط هده الشبكة تمنح في  مصر توفرها  لهم وكالة سياحية  مصرية تسمى سيروتورز  الواقع مقرها بواحد شارع قصر النيل القاهرة و من هناك بدأت قصة الضحايا عمار كمال  وجمال  الدين  حلموا بهجرة شرعية فوجدوا أنفسهم في أدغال غابات الموزمبيق و في قبضة عصابة مسلحة .

عند وصولهم الى مصر استقبلهم  المدعو محمد عبد الوزاق مدير الوكالة السياحية حيث دفع كل وحد منهم له 1000 اورو  مقابل ثمن تدكرة الى جنوب إفريقيا بدل 500 اورو المتفق عليها من قبل  واعدا اياهم   بان التأشيرة الجنوب افريقية ستكون جاهزة عند  وصولهم  الموزمبيق و هناك  طلب منهم  مرة اخرة دفع 25 دولار  كتكاليف التأشيرة   و كان من المفروض ان يلتقوا   بالمدعو عزيزان سفيان الا انه ارسل مكانه احد اصديقائه الأفارقة.

 

شبكة تزي وزو تتعامل مع عصابة مسلحة بالموزمبيق

 

جزائريون في سجون افريقيا بفيزات مزورة

 

شهادات الضحايا أكدت بان هناك جزائريون في سجون كل من الموزمبيق وجنوب افريقيا  ومنهم من اختفوا في ظروف غامضة  والسبب حسبهم هو الاحتيال الدي تعرضوا له من طرف شبكة تزوير الفيزا  التى تتكون حسبهم من أربعة بارونات معروفين بمنطقة امشتراس بوغني  بولاية تزي وزو  على راسهم المسمى عزيزا رابح الملقب  ببرابح مرادونا  ،الدي يشكل شبكة النصب والاحتيال  برفقة كل من كبيلا اسمه الحقيقي امرون حميد  وناصر  وعميروش هدين الشخصين حسب شهادة الضحايا من اكبر مهندسي الفيزا المزورة نحو افريقيا  شبكة وصفت بالمافياوية  اتخذت من مطعم اختص في بيع الكحول وهو مللك للمدعو عزيزا مكانا لاصطياد  الضحايا ممن يحلمون بالهجرة نحو جنوب إفريقيا من اجل العمل  هده الشبكة المنظمة أصبح لها سفيرها بجنوب افريقيا  وهو المدعو سفيان   ابن عزيزا رابح  الدي كان قد  تعهد لضحايا بتوفير منصب عمل وفيزا والاقامة  في جنوب افريقيا  مع التكفل التام الى غاية وصولهم الى بلد نلسون مانديلا   جمال وكمال وعمار  واثنين من زملائهما  تحصلوا  في الاول على فيزا نحو مصر  التى وصلوها برا عبر ليبيا  شهر اكتوبر من عام 2007  حيث دفعوااكثر من 100 مليون   اضافة الى  مبلغ 4000 اورو كثمن لتذكرة نحو الموزمبيق  انطلاقا من القاهرة  وبعد وصول الضحايا الى هناك  وجدوا انفسهم بمقر الشرطة التى اسنطقتهم واصفتا إياهم بالمهجرين السريين    حيث طلب منهم رشاويمقابل اطلاق سراحهم  حسب شهادة الضحايا الدين غادوا مقر الشرطة   ليلتقوا    بأحد الموز مبقيين المدعو كونا  الدي سافر معهم على متن حافلة متوجهة نحو جنوب افريقيا  في حين وعدهم ابن عزيزا سفيان بانه سيلقي بهم عند الحدود جنوب افريقيا  وقبل الوصول الى هده الحدود نزل الضحايا بامر من المدعو كونا  لانتظار سفيان  تاركا اياهم برفقة اثنين من الافارقة  الدين سلبوا منهم أموالهم  وأرغموهم على المشي في غابات وعرة تحت تهديد السلاح  وبعد خمسة ساعات من المشي امتطوا حافلة أخرى التى أوصلتهم الى مدينة سنيويت  وهي مدينة صغيرة ببريتوريا اين التقوا بالمدعو سوفيان كان على متن سيارة من نوع قولف الجيل الثالث  هدا الاخير  انكر كل الوعود التى  تعهد بها والده لضحايا  ومن أهمها الفيزا التى اكتشفوا بانها لم تكن سوى حيلة من حيل الاحتيال  

ابطالها جزائريون وافارقا  الدين يعملون برفقة مصرين في اطار السطو على اموال الحالمين بالهجرة الافريقية ولم يسلم من هدا الاحتيال حتى المصرين أنفسهم احدهم  اكلت  التماسيح رجله أثناء الرحلة  التى قادتها عصابة مسلحة في أدغال غابات الموزمبيق  وعندما اراد الضحايا الرجوع الى الجزائر طلب منهم دفع 7 ملايين سنتيم.

  رحلة العودة كانت كرحلة الدهان   حيث قضى الضحايا 13 يوما في أحدى ثكنات العسكرية  بالموزمبيق  بدون ماكل ولا مشرب حتى تدخل قنصل الجزائري  لأنقاض حياتهم من الخطر

  عاد  عمار منور  وزملائه الى الجزائر ليبقى مصير كل من ادريان يزيد  وامزيان نوردين مجهولا

فبعد شبكات تهجير الجزائرين عبر بوطيات الغرقة نحو اوروبا اصبحت اخرون يهجرون الى افريقيا بفيزات وهمية   تقف وراءها مافيا محلية  تتعاون مع عصابات مسلحة  تتمركز في ادغال افريقيا ..

Voir les commentaires

الفضائح الكبرى لديون الترقية العقارية للجزائر/قضية تزوير عمرها 28 سنة

الفضائح الكبرى  لديون الترقية العقارية للجزائر

قضية تزوير عمرها 28 سنة

تدليس وثائق أدى إلى حشر عائلتين بمسكن اوبجي بباب الزوار

اطار يفضح أصحاب المؤامرة

شخص متوفي يتحصل على عقد استفادة

 

تقرير/ صالح مختاري  

خلال عملية الترحيل التي مست سكان الحي الناطور  القصديري بالمدنية في عام 1982 كانت عائلة بن بلقاسم ضحية تدليس وثائق إدارية باسم أبجي دار البيضاء ومصالح السكن بالولاية ،أدت إلى حرمانهم من الاستقرار بمسكنهم الجديد الكائن بحي 8 ماي 45 سوريكار باب الزوار حيث فرض  عليها إيواء عائلة أخرى لاتربطها بها أي علاقة قرابة   ،ولحد الساعة مازالت العائلة   تعاني من تبعية   هدا الفعل المخالف للقانون  رغم توفر الأدلة التي تورط مسؤولين في ديوان  التسيير  العقاري  وإطارات من الولاية تلاعبت بالحصة السكنية الممنوحة لسكان المرحلين من المكان الذي أنجز فيه مركز  ريا ض الفتح .

أربعة شهود من السكان أكدوا في شهادة شرفية ان كل من بن بلقاسم الوليد الضحية  وعائلة بن عبد الله عسلة زوجة بن بلقاسم عمار كان لكل واحد منهما عداد كهرباء   الأول رقم 10 والثاني رقم 9 ،   ما يعني ان كلاهما كان له مسكن  مستقل  كاشفين في دات  السياق  ان العائلتين لا تربطهما أي علاقة قرابة ..  

شخص متوفي يتحصل على عقد استفادة  

العقد   المؤرخ في 01 /01 /83  بفضح  هدا التزوير   جاء فيه  اسم ارملة بن بلقاسم بدون ذكر اللقب عليه تاشير ة أبجي دائرة الرويبة ، زوج عسلة المدعو  بن بلقاسم عمار المتوفى    خلال عام 1978    بفعل التزوير     تحصل على  قرار   استفادة  مزدوجة  مؤرخ في1 /06 /82 غير مؤشر عليه    مفهرس برقم 1187، والدي تضمن كدلك    اسم الضحية  بن بلقاسم الوليد   على انه مستفيد من  المسكن  بالعمارة رقم 12 في حين تقول الوثيقة الإدارية لاوبجي رويبة المؤرخة بنفس التاريخ على ان مقر سكن الضحية يقع بالعمارة رقم 37

   

و لحد اليوم مازالت مصالح ديوان الترقية والتسيير  العقاري لدائرة الدار البيضاء تعترف با ن الوليد بن بلقاسم هو المستفيد الوحيد من المسكن  وهو ما تؤكده  شهادة مؤرخة  في10 /5 /88 امضاها رئيس المقاطعة ع.بن عزيز  جاء فيها "نشهد بان بن بلقاسم الوليد هو الوحيد المستفاد من المسكن رقم 15 الكائن بالعمارة رقم 37 بحي 8 ماي 45 باب الزوار " والغريب ان دات المصالح   كانت تتلقي مبالغ الاجار من عائلة بن بلقاسم  مستثنية  عسلة بن عبداللة   ولمدة قارت    12 سنة لم تطالب  بمستحقاتها  خوفا من اكتشاف أمور أخرى قد تطيح برؤوس سامية بالديوان   

اطار يفضح أصحاب المؤامرة  

في محضر سماع المؤرخ بتاريخ 20 /12 /88 أكدت المدعوة ديلمي فريدة رئيسة قسم المنازعات بابجي باب الزوار ان عقد الايجار باسم عسلة كان مزورا مشيرة بأنها طلبت من هده الأخيرة إحضار العقد الاصلي ولكنها لم تفعل دالك  أما حسي عيسى الذي كان  يشغل منصب رئيس مصلحة عقود الكراء فقد قال في التحقيق بان  "بن عبدالله عسلة تسلمت عقد إيجار مع بن بلقاسم  وعدم وجود التوقيع ممثل الديوان  واسم عسلة  بالوثيقة راجع الى سهو .."

معترفا انه هو من وقع على ذات العقد  الدي قال عنه  بان  تحريره كان في ظروف معينة ..في سياق متصل كانت

محكمة سيدي محمد قد  اصدرت  بتاريخ 08 /05 /85  حكما  لصالح بن بلقاسم الولد  قضى    بطرد عسلة من المسكن  الا ان    بتاريخ 18 /01 /88 تم اسقاطه     لتبقى  العجوز عسلة   بالمكان  الى غاية وفاتها، لتستمر معاناة الضحية مع بنات عسلة الثلاث اللواتي اصبحنا لحد الساعة  يشغلنا غرفة بداخل المسكن   في حين كانت    محكمة الحراش قد أدانت  في وقت سابق على احدهن بشهرين حبس غير نافدة بتهمة التعدي على الملكية الخاصة

الضحية مازال لغاية اليوم يراسل الهيئات المعنية من وزارة العدل والحكومة والعدل والرئاسة الا ان الامر بقي كما هو  سكن لعائلتين واحة بوثائق سليمة واخرى بوثائق مزورة   

     احد بنات عسلة التى كان احد اباءها مقيم مع جدته سابقا والعامل بالولاية    غادرت مسكنها الكائن بنفس العمارة التى تسكنها اخواتها  الثلاث لتتخذ من احد الأقبية مكانا  لإقامتها      هدا الخير   أكدت بشأنه مصادرنا انه  متابع بتهمة التزوير.. الفضيحة التى اندلعت مند 1982 بقيت مستعصية على وزارة السكن لمدة تقرب  28  سنة فهل يعقل ان تعجز كل الادارات التى وصلتها الوثائق المزورة ورسائل الضحية من تشفير لغز اسكان عائلتين في مسكن واحد وهل يمكنها اعطاء تفسير عن كيفية  حصول شخص ميت من قرار استفادة مزور.     

Voir les commentaires

الإعلام ينحاز احيانا الى جانب إحدى القضايا أو الشخصيات/ الإعلاميون يقدمون رسائلهم انسجاما مع موقف أصحاب المؤ

 

نظرية لولب الصمت   للباحثة اليزابيث نويله ـ نويمان  

 الإعلام  ينحاز احيانا الى جانب إحدى القضايا أو الشخصيات

الإعلاميون يقدمون  رسائلهم انسجاما مع موقف أصحاب المؤسسات الإعلامية

 

 www.s-Docs.net منقول من موقع  

.

جوهر هذه النظرية قائم على الإفتراض الأساس الذي يؤكد بأن وسائل الاعلام حين تتبنى آراء أو إتجاهات معينة، وخلال فترة محددة من الزمن، فأن القسم الأكبر من الجمهور سوف يتحرك في الاتجاه الذي تدعمه وسائل الاعلام لما لها من قوة وتأثيرعلى الجمهور، وبالتالي يتشكل الرأي بما يتناسق وينسجم في معظم الاحيان مع الافكار التي تدعمها وسائل الاتصال، لاسيما التلفزيون.

فهي تؤكد بأن الاعلام والاتصال وسائل الجماهيري بشكل عام تنحاز احيانا الى جانب إحدى القضايا أو الشخصيات، بحيث يؤدي ذلك إلى تأييد القسم الأكبر من الجمهور للاتجاه الذي تتبناه وسائل الاعلام، وذلك بحثا عن التوافق الاجتماعي. أما الأفراد المعارضين لهذه القضية أو تلك الشخصية فأنهم يتخذون موقف (الصمت) تجنبا لاضطهاد الجماعة الكبيرة المؤيدة، أو خوفا من العزلة الاجتماعية، وبالتالي فانهم اذا كانوا يؤمنون بآراء مخالفة لما تعرضه وسائل الاعلام، فانهم يحجبون آرائهم الشخصية، ويكونوا أقل رغبة في التحدث عن هذه الآراء مع الآخرين، اما الذين لديهم آراء منسجمة مع ما تبثه وسائل الاعلام فانهم يكونوا أكثر نشاطا وجرأة في الاعلان عن هذه الاراء والتحدث بشأنها للحصول على القبوا الاجتماعي.

ونظرا لأن قسما كبيرا من الجمهور يعتقد ان الجانب الذي تؤيده وسائل الاعلام يعبر عن الاتجاه السائد في المجتمع، فان الرأي الذي تتبناه وسائل الاعلام يظل يقوى، وربما يسبب ذلك ضغطا على المخالفين للرأي الذي تتبناه وسائل الاعلام فيلجأون إلى الصمت، فاننا نحصل على أثر (لولبي) يزداد ميلا تجاه الجانب السائد الذي تتبناه وسائل الاعلام، بغض النظر عن الموقف الحقيقي للجمهور.

وتقترح (نويله- نويمان) مجموعة مناهج في البحث تجمع بين المقايسس الميدانية والمسحية للجمهور وللقائمين بالاتصال، من اجل معرفة قوة وتأثير وسائل الاعلام، فضلا عن استخدام منهج تحليل المضمون.

لقد طورت إليزابيث نويله- نويمان نظريتها إعتمادا على البحوث التجريبية التي قامت بها أثناء عملها على هذه النظرية، وقد رصدت ثلاثة متغيرات أساسية تساهم وتزيد من قوة تأثير وسائل الاعلام وهي  

التأثير الكمي من خلال التكرار: حيث تقوم وسائل الاعلام بتقديم رسائل اعلامية متشابهة ومتكررة حول قضية ما أو موضوع ما أو شخصية محددة بحيث يؤدي هذا العرض التراكمي إلى التأثير على المتلقي على المدى البعيد ، دون إرادة منه، شاء أم أبى، ومهما كانت قوة حصانة المتلقي ضد الرسالة الاعلامية.

  التسيير اللاارادي للمتلقي والتأثير الشامل عليه : ومعناه: إن وسائل الاعلام تسيطر على الانسان وتحاصره في كل مكان، في الشارع، ومكان العمل، والبيت، وتهيمن على بيئة المعلومات المتاحة له، وعلى مصادر المعلومات، مما ينتج عنه تأثيرات شاملة على الفرد يصعب عليه الخلاص منها، بحيث تشكل دون إرادة منه، كل نظرته ورأيه للعالم والأشياء.

  التجانس والهيمنة الاعلامية: وهذا يعني بأن القائمين على الاتصال والعاملين في الوسط الاعلامي يقدمون رسائلهم الاعلامية انسجاما مع موقف أصحاب المؤسسات الاعلامية التي يعملون فيها، ووالتي هي بدورها تقوم إنسجاما واتفاقا مع اصحاب المصالح الكبرى في توجيه الرأي العام للجمهور، بحيث يؤدي ذلك الى تشابه توجهاتهم وتشابه المنطق الاخلاقي للعمل الاعلامي الذي يقومون به، ويؤدي ذلك إلى تشابه الرسائل الاعلامية التي تتناقلها وسائل الاعلام المختلفة، مما يزيد من قوة تأثيرها على المتلقي.

كل هذه العوامل تؤدي كما ترى اليزابيت نويله – نويمان إلى تقليل فرصة الفرد المتلقي في أن يكون لنفسه رأيا مستقلا حول القضايا المثارة، وبالتالي تزداد فرصة وسائل الاعلام في تكوين الافكار والاتجاهات المؤثرة في الرأي العام.

وترى نويله – نويمان ان هناك عوامل عديدة تجعل الناس يحرصون على إبداء وجهات نظرهم والمشاركة بآرائهم، منها:

  إبداء الرأي يمنح المرء إحساسا بالانتماء إلى رأي الأغلبية، بينما حينما يكون للفرد رأي مخالف فأنه يصمت.

 . يميل المرء إلى التخاطب مع من يتفقون معه بالآراء أكثر مع يختلفون معه.

 . تقدير المرء لذاته يدفعه إلى إبداء رأيه

  يميل الافراد إلى ابداء آرائهم عندما يشعرون انهم أكبر عددا ويمثلون الاغلبية، وأحيانا تشجعهم القوانين على ذلك.

بينما في غير هذه الحالات سوف يميل الفرد لالتزام الصمت، ويزداد هذا الصمت كلما إزداد الضغط لصالح رأي الأغلبية.

وفي الأنظمة الدكتاتورية، يزداد هذا الصمت ليس بسبب وجود الأغلبية، وأنما لوجود الدولة وأجهزتها القمعية  

لم يعرف تاريخ الصحافة والإعلام امرأة كان لها مثل هذا التأثير على مسار علم الإعلام والاتصال الجماهيري، امرأة أثارة كل هذا الكم من الجدل الفكري والنظري والتجريبي في مجالات علم الإتصال والاجتماع والسياسة، مثل الباحثة والمنظرة الألمانية المعاصرة (إليزابيت نويلة – نويمان) التي شكلت في السبعينيات من القرن المنصرم نظريتها المعروفة ب(دوامة الصمت) أو (لولب الصمت) والتي قدمتها في كتاب صدر في العام 1980 بعنوان (دوامة الصمت – الرأي العام باعتباره جلدنا الاجتماعي).

ولدت إليزابيث نويله – نويمان في برلين العام 1916، ودرست في جامعتها في تخصص الفلسفة والتاريخ والصحافة والدراسات الأميركية، وكانت ما بين الاعوام 1940 – 1945 في أميركا لإعداد أطروحة الدكتوراه عن (قياسات الرأي الجماهيري في الولايات المتحدة)، وحينما رجعت الى ألمانيا أسست في العام 1947 في مدينة السينباخ  اول معهد لدراسة الرأي العام الألماني، والذي ترأسه لغاية اليوم . .

حصلت على لقب بروفيسور في الاعلام والرأي العام من جامعة الماينز في العام 1964. ولديها عشرات الكتب والدراسات، كما كتب عنها وعن نظريتها( لولب الصمت) عشرات الكتب والدراسات المؤيدة والمناقضة والمكملة، من مؤلفاتها المنشورة نختار العناوين التالية: التطور المنهجي في إستطلاع الرأي، إستطلاع الرأي في المجتمع الجماهيري، الرأي العام والرقابة الاجتماعية، إستطلاعات الرأي وحرية الصحافة، النشر والاعلان كتهديد ، دوامة الصمت، جواب الصحيفة على التلفزيون، الأمة الجريحة ، الناس في المستشفى، أجواء تشكل الرأي العام وتأثير الاعلام.

لازالت إليزابيث نويله-نويمان رئيسة للمعهد الذي أسسته في العام 1947 في السينباخ، رغم أنها ُتعد من الكلاسيكيين ومن المراجع الفكرية الأساسية في علم الإعلام والآتصال الجماهيري والرأي العام.


Voir les commentaires

الصحافة المكتوبة تحت المجهر/مدراء صحف اجمعوا على اصابتها بامراض وجب اصتأصالها/"130 سعيد بوعقبة " صحفيون دخلوا م

 

 

الصحافة المكتوبة تحت المجهر 

مدراء صحف   اجمعوا على اصابتها بامراض وجب اصتأصالها

عمر بلهوشات وسعيد بوعقبة يطالبان بانشاء نقابة جديدة لحماية الصحافين من التهميش

مديرة جريدة لوريزون"التحقيقات الصحفية غائبة  من  مسرح صفحات الجرائد "

"130 سعيد بوعقبة " صحفيون دخلوا مسابقة توظيف نجح منهم 10 فقط من أصل

 

ندير بن سبع مدير مكتب الفدرالية الدولية لصحافيين يكشف  

"مستوى الصحفيين اصبح يتكرر ""

"الصحافة الجزائرية في وقت مضى كان يضؤب بها المثل "

 

الصحافة المكتوبة تحت المجهر  هي القضية التى تمكنا بشانها من الحصول على اراء أصحاب الاختصاص في المهنة التى توصف بالسلطة الرابعة في  الوقت الذي يريدها البعض سلطة لقضاء حاجياتهم ومصالحهم بإبداع المناورات الإعلامية للتغطية على الضعف الدي يكشف المستوى الدي وصلوا اليه مشوهين وجه الصحافة المكتوبة  .

 عدة وجوه اعلامية  من مدراء صحف واستادة جامعيين  لا يشك احد في " انتلنجسياتهم" الاعلامية  شخصوا واقع المزري الدي اصبحت عليه الساحة الاعلامية من ضعف في المستوى مرورا بغياب الضمير المهني وصولا عند قضاء المصالح على حساب الضمير المهني والصحيفة التى وضعت فيهم الثقة لتشريفها امام الراي العام والقرئ ...

 

 تقرير /  صالح مختاري

نشر في 3 نوفمبر 2009

 

في هدا الاطار كشف  السيد عمر بلهوشات مدير جريدة الوطن في الندوة التى نظمتها الجزائر نيوز   بان ماحققته هده الصحافة لم يرقى الى التطلعات التى انشات من اجلها متسائلا عن مغزى وجود 75 عنوان  في حين اغلبها لم يوجد من اجل  تشريف المهنة

عمر بلهوشات صاحب الرقم القياسي في عدد المتابعات القضائية وطنيا وعربيا وحتى افريقيا  اكد  في تشخيصه لواقع الصحافة المكتوبة

بان الصحافة المغاربية والجزائرية على حد سواء  هي مهددة ،في هدا السياق عبر عمر بلهوشات الملقب ببطل المتابعات القضائية جزائريا ومغاربيا   عن نيته في إنشاء نقابة حرة لدفاع على  شرف المهنة  وحرية التعبير  لان النقابات الموجودة لا تمثل حسبه  اغلب الصحفيين ..

علي فوضيل مدير جريدة جريدة الشروق اليومي كشف من جهته  من خلال عملية الكشف الطبي عن أمراض الصحافة  عن وجود قفزة نوعية في مجال حرية التعبير ا في ذات الوقت لم يخفي تدمره مما يحصل من تجاوز لحدود أخلاقيات المهنة  الدي وصفه بالسودوي   في هدا السياق  كان راي

السيد عبروس من جريدة ليبارتي جد منطقي  كاشفا على ان   الصحف أصبحت لا تسير بعقلية تسير جريدة بل كمؤسسة تجارية  كاشفا على ان هده الصحافة التى ولدت مع بداية الارهاب لم تدرب صحفييها على التحريات الصحفية  بحيث اصبح  حسبه مدراء الصحف يسيرون محتويات المقالات   السيد عبروس شدد على وجوب  تحسين مستوى الصحفيين و تحفيزهم  حتى يكونوا في مستوى المهنة والمهنية ....

 

مديرة جريدة لوريزون"التحقيقات الصحفية غائبة على مسرح صفحات الجرائد "

 

السيدة نعيمة عباس مديرة جريدة لوريزون العمومية  كشفت من جهتها  بان الصحافة المفرنسة أصبحت مهددة بعد تقلص حجم مقرئيتها  في الوقت الدي أصبحنا نلاحظ بر وز صحافة الفضائح  مسجلة غياب التحقيقات الصحفية  التى حسبها  لها مكانة في الصحافة المكتوبة الا في بعض الجرائد التى تعد على الأصابع التى تنشر حسبها من حين لاخر بعض التحقيقات ولكن هدا ليس كافيا مقارنة بمدة وجود صحافتنا التى كان من المفروض عليها  ان تحقق نتائج تعكس حقيقة التضحيات التى قدمها قدماء المهنة ومن جاء من بعدهم .  

من جهته قدم السيد عبدو مدير سابق لتلفزيون  شرحا مفاده ان وجود 75 عنوان صحفي لم يأتي لخدمة الصحافة المكتوبة بل لتفجيرها من الداخل كما حدث لأحزاب السياسية التى بلغت نفس عدد الصحف والنتيجة معروفة للجميع . مضيفا بان مشكلة الصحافة العمومية ليس في عدم كفاءة صحفيها او قدرتها على المنافسة بل راجع الى انها رهينة للخط  المرسوم لها  ودفتر شروط هو من  فرض هدا التوجه ..

 

"130 سعيد بوعقبة " صحفيون دخلوا مسابقة توظيف نجح منهم 10 فقط من أصل

من خلال تجربته الإعلامية  كان راي سعيد بوعقبة صحفي المخضرم وهو  من الدين يعرفون خبايا النظام وكواليس الإعلام  يحمل رسائل مشفرة

كشف من خلالها  على انه كان خلال عام 1987 برفقة زملائه من صحافة الحزب الواحد   اول من  قادوا حركة تمردية ضد تقيد حرية الصحافيين  وعن مستوى الذي وصلت اليه الصحافة المكتوبة صرح هدا الاخير  بان معهد الإعلام لم يعد يوفر للحقل الإعلامي صحافيين بمعنى الكلمة "في زمن ظهرت فيه حسبه "صحافة حك تربح " واصفا إياها بالعاب اليانسيب   وجرائد" قح وعقب "في هدا الإطار كشف صاحب عمود السردوك  بأنه خلال عام 2001 أجريت عملية توظيف لصحفيين بجريدة الشروق اليومي لم يستطيع سوى  10 صحفيين من مجموع 130 صحفي دخلوا المسابقة  اجتياز عتبة الكتابة  ممن   لهم القدرة على كتابة مقال  فاضحا في سياق حديثه عن وجود صحافيين أصبحوا يبزنسون بقضايا المواطنين ومنها من يتاجر بقضايا الوطن هولاء يهددون الولاة والاميار  والمسؤولين بملفات للحصول على المقابل  وفي سياق اخر  ثمن بوعقة  امنية عمر بلهوشات الدي شجع هو كدلك  على  انشاء نقابة حرة للصحافة

 

 

ندير بن سبع يكشف ""مستوى الصحفيين اصبح يتكرر "

"الصحافة الجزائرية في وقت مضى كان يضرب بها المثل "

 

مستوى الصحفيين أصبح اليوم من بين اهم نقاشات   قدماء الكتابة الصحفية  الدين مكنوا الصحافة الجزائرية من الوصول الى مكانة يضرب بها المثل على حد تعبير السيد ندير بن سبع مدير مكتب الفدرالية الدولية لصحفيين بالجزائر  الدي قضى قرابة 15 سنة في الصحافة هدا الاخير  كشف    فيما يخص مستوى اداء الصحفيين الجزائريين  بان" مستوهم اليوم اصبح يتكركر "مضيفا  "ان الصحافة الجزائرية كان يضرب بها المثل لان عمل الصحفي في دالك الوقت كان هو من يمكن الجريدة من الانتشار " اما اليوم فيقول ذات المتحدث بان مسؤولوا الجرائد أصبحوا يتجاهلون جلب ابرز الأقلام الصحفية  ولا يهمهم الا الإشهار الدي اصبح نقمة على الإعلام .....

 

هل فعلا 4000 صحفي يمثلون السلطة الرابعة في الجزائر ؟

 

على المستوى الوطني يوجد نحو 4000 صحفي يعملون في 75 جريدة وأسبوعية الا ان قوة ما يكتبون  لا ترقى حسب ما ذكره أصحاب الاختصاص الى قوة تأثير في الرأي العام الوطني  وبدلك فقد فقدوا وسام السلطة الرابعة بعد ان دخلوا في نزعات طفيلية فيما بينهم وكل واحد أصبح يعتقد انه أحسن من الأخر  حتى البعض من هؤلاء ابتكروا صفة الوشاية الكاذبة ضد زملائهم من اجل كسب ود المسؤولين عنهم بغرض الاحتفاظ بمنصبهم  في هدا الاطار  اكتشفنا ان بعض الصحفيين يتلقون عبر الايمايل  الإخبار  والتغطيات من زملائهم في صحف أخرى ليتم نشرها مع تغيير بعض العبارات  وهم أصلا لم يكونوا في قلب  الحدث ،وهدا بدون الحديث عن التوظيف الذي أصبح بالمعرفة والعلاقات الخاصة وأشياء اخرى  لا داعي لذكرها في هدا المقام  ،الصحافة  بشكل خاص والاعلام بشكل عام  هو نوع من انواع المقاومة لإظهار الحقيقة  التى لا تقبل المساومة في المبادئ فلكل واحد له  أسلوبه ولغته في ايصال المعلومة التى ادا كانت صحيحة  فان الجميع سيتقبلها اما ادا كانت  مغلوطة فانها ستبقى أكذوبة حتى ولو استعلت فيها ارقى الأساليب واللغات  ولحديث قياس ....

 

بوتفليقة  وعد  بمراجعة قانون الإعلام

 

وجه اليوم 2 ماي، رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة رسالة إلى الأسرة الإعلامية الوطنية، في سابقة الأولى من نوعها منذ توليه رئاسة البلاد عام 1999، حيث التزم الصمت إزاء الصحافة الوطنية، و لم يباشر بأي نوع من أنواع التعاطي معها، و عشية الاحتفال باليوم العالمي لحرية التعبير، أكد رئيس الجمهورية في خطابه، تقديره لما حققته هذه الأخيرة من مكاسب، على طريق تكريس مبادئ الحرية و الحق في التعبير، قائلا " و التوافق في خدمة الوطن و ترقية قيم المواطنة داخل المجتمع، و تعزيز الممارسة الديمقراطية من النشاط الطفيلي الذي كثيرا ما أساء إلى العمل الصحفي و إلى هدفه النبيل".

 

كما حيا بوتفليقة، خلال خرجته الأولى بعد انتخابه إلى عهدة رئاسية ثلاثة و التي قادته إلى تدشين بعد المشاريع بالعاصمة، العاملين في حقل الإعلام الوطني، على ما قدموه من تضحيات في الماضي و خاصة خلال العشرية السوداء التي تخبطت فيها البلاد، و على ما تقده اليوم "لمواكبة عملية انتقال المجتمع إلى مرحلة ما بعد الإرهاب".

 

كما أثنى على الكفاءات الإعلامية الوطنية المتواجدة بالمهجر، منوها في ذات السياق، بأدائها و قدرتها في فرض حضورها بكبرى وسائل الإعلام العربية و الأجنبية، مشير إلى أن "الاعتزاز بمساهمتها في ترقية المنظومة الإعلامية الوطنية، التي سنمكنها من أدوات التطور و الانتشار في كنف مناخ تسوده المرونة و حرية المبادرة و الاحترافية"، مؤكدا بأن الحق في الإعلام لن يكون متناقضا مع التغيرات السياسية و الاجتماعية، بقدر ما يكون مؤثرا فيها، مشيرا إلى أن جهود الإعلام الوطني "يضاعف من الجهود الرامية إلى تحقيق أهداف في الأمن و ألامان و التنمية المستدامة".كما دعا رئيس الجمهورية في نفس الرسالة، أعضاء الأسرة الإعلامية لفتح مجال النقاش لتصدي للآفات الاجتماعية، مشيرا إلى المحسوبية، البيروقراطية، الجهوية و الرشوة و الفساد، مؤكدا على أن تمسك المواطنين بحقهم في الممارسة الديمقراطية و التعبير الحر، كانت فيه الصحافة الوطنية الأداة المؤثرة.

 

مصيفا في ذات السياق، بأن حرية الإعلام و التعبير الحر هو "ركن حصين في المشروع الديمقراطي"، ليعود بوتفليقة لتذكير بوعوده التي قدمها للأسرة الإعلامية خلال  عرضه لبرنامجه الانتخابي، خلال الحملة الانتخابية لرئاسيات 9 أفريل المنصرم، و التي أكد خلالها بأنه سيعمل من أجل تكريس الاحترام و الدعم المتواصل، من أجل تسهيل ممارسة و تطوير المهنة، و ترقية أداء مختلف المؤسسات الإعلامية، المستقلة منها أو العمومية، مؤكدا أنه سيعمل من أجل "وضع نصوص تشريعية تراعي التطور الذي فرضته ثورة الإعلام و الاتصالات الجديدة، و دعم المناهج الجديدة في مجال التكوين و تحسين الخدمات".

 

كما دعا رئيس الجمهورية في ذات السياق، الحكومة و الإطراف المعنية بمجال الإعلام في البلاد، إلى مباشرة بحث معمق حول الإحكام القانونية، الكفيلة بالارتقاء بالصحافة "إلى مستويات أعلى من الأداء المهني المطلوب"، مؤكدا بأن عملية معالجة التشريع الإعلامي في البلاد، من شأنها أن تكون منطلقا لوضع سياسة اتصال وطنية، مضيفا على أن الجزائر مطالبة اليوم بتواصل مع التكنولوجيات الحديثة و الرقمنة، و التي قال عنها رئيس الجمهورية بأنها "ليست خيار بل حتمية".

كما ختم بوتفليقة رسالته الموجه إلى الأسرة الإعلامية، بحثهم على إرساء ثقافة أخلاقيات المهنة، و التعامل مع القضايا بالموضوعية و الحياد، لضمان مصداقيتها، التي قال بأنها هي التي تضمن لها الاحترام و الديمومة

 

Voir les commentaires