Overblog Suivre ce blog
Administration Créer mon blog

مشروع سري اسمه "البحر الميت طريق جديد إلى الهند"/سرائيا اخترعت وسائل تكنولوجية متطورة لتحويل المياه الجوفية ا

 

مشروع سري اسمه "البحر الميت طريق جديد إلى الهند"

الحرب المائية بين العرب وإسرائيل مستمرة  مند عام 1873

قناة البحرين الميت والمتوسط خطر إسرائيلي يهدد العرب

اسرائيا اخترعت وسائل تكنولوجية متطورة لتحويل المياه الجوفية العربية إلى فلسطين

الماء هو الحياة  وليست الحياة هي الماء معادلة يريد الصهاينة بشتى الطرق أن تكون الشعوب العربية والاسلامية رهينة العطش الذي عن طريقه يتم القضاء على هده الامم في إطار سياسة تهدف إلى   احتلال أراضي العربية  والاسلامية بانتهاج سياسة الفتن والتقسيم و زرع الارهاب أضيفت لها معادلة الماء وما شروع اسرائيل في بناء سد بإحدى الدول الافريقية لسد المياه الآتية إلى نهر النيل ودجلة والفرات لا دليل على أن حرب الماء أخدت اشكالا وطرقا متعددة حتى وصل الأمر إلى ابداع طرق تكنولوجيا لتهريب المياه الجوفية العربية إلى منابع دولة بني صهيون في ظل غباء واستهتار عربي  يطرح أكثر من سؤال ...........

 

 

في هذا الإطار كشف أحد المواطنين من لهم درايا بعالم الماء والذي كان قد تحصل على معلومات موثقة بالصدفة أنه يتم تحويل المياه الجوفية الجزائرية إلى اسرائيل أمر

سيستغرب له بعض الفلاسفة عندنا ولكنها حقائق مرة تتطلب التحرك بالسرعة القصوى لمنع انتشار الارهاب المائي المسلط على رقاب الشعوب العربية، نفس المصدر أكد أن السوريين الذين دخلوا إلى الجزائر بطرق غير شرعية وآخرون بطرق دبلوماسية لعبت الوثائق المزورة دورا في دخولهم عالم الاستثمارات الوهمية مما مكنهم من إدخال حفارات المياه بطرق  يجهل لحد الآن الكيفية التى تمت بها. هؤلاء  انتشروا في مناطق محددة معروفة بثراء منابعها المائية كسعيدة، وهران، بلعباس وغيرها

كمنطقة الهضاب العليا حيث شرعوا  بتواطؤ الفلاحين  في حفر المئات من الآبار

في سرية تامة  هده العمليات التى تتم ليلا كشف بشأنها المصدر أنها كانت بتخطيط محكم من طرف مهندسي المياه اليهود الذين استخدموا حسبه الأقمار الصناعية لتحديد أماكن الحفر التى تتم بحفرات ثبت بها أجهزة اتصار بالاقمار الصناعية بدقة متناهية  الحفر حسبه يقوم على أساس إحداث فترة بأعماق محددة والتى تحدث فجوة خارجية ومن هنا يتم مص المياه من باطن الأرض بأجهزة تكنولوجية جد متطورة متواجدة بمناطق دولة بني صهيون  وبلدان  أخرى لها علاقة دبلوماسية مع هذه الاخيرة   نجاح هذه العمليات حسب أحد العارفين ببعض نقاط القضية يتم بصفة جيدة عندما يكون المنبع المستهدف مرتبط جيولوجيا بمسار يصل إلى دول الخليج وإسرائيل

ويعود مخطط استهداف المياه العربية إلى نحو 159 سنة خلت

وقتها  راودت الاستعمار الغربي  فكرة ربط البحرين المتوسط بالميت، ثم بالبحر الأحمر، حتى المحيط الهندي والهند، وذلك من أجل تأمين أقصر الطرق الاستعمارية إلى الهند وشرق آسيا، وكانت بريطانيا أول من فكر بذلك، حيث  أرسلت عام 1850  موفدا إلى فلسطين لدراسة هذه الفكرة،   هذا الأخير  نشر  كتابا تضمن  تقرير ا   رفعه إلى حكومته  الكتاب  حمل عنوان "البحر الميت طريق جديد إلى الهند".   المشروع لم يتحقق بسبب تحول أنظار بريطانيا إلى مشروع قناة السويس، لكن لم يمنعها ذلك من العودة للتفكير في  المشروع ، من منطلق أنها قد تخرج من مصر في أي وقت، فأوفدت بعثة من الخبراء إلى فلسطين خلال عامي1873-1875  حيث قامت البعثة بمهمتها.

 

 

قناة بعرض 10 امتار لاغراق عرب الخليج

عام 1937 بداية التخطيط الاسرائلي

في أواخر القرن التاسع عشر، رأى مهندس سويسري، إمكان الاستفادة من تفاوت الارتفاع بين سطحي البحرين والميت والمتوسط، وعندما اطلع مؤسس الصهيونية "تيودور هرتزل" على هذه الفكرة تبناها، لأنها تتلاءم ومطامع الصهيونية العالمية في الشرق،  الذي تحدث في كتابه " اولد تيولاند" المنجز في عام 1902 عن قناة عرضها عشر أمتار تربط البحرين المتوسط والميت، وعن عنفات- مائية توضع قرب البحر الميت تعمل على المياه الساقطة، و هو ما  يزيد من كمية الكهرباء المتولدة لتغذية المنطقة الصناعية الجديدة، التي ستقام على شاطئ البحر الميت.

ويمكن اعتبار سنة  1937 بداية التخطيط الصهيوني الفعلي لمشروع القناة، عندما قام بعض الزعماء الصهاينة، ومنهم" بن غوريون" بجولة ميدانية في مناطق الأغوار الجنوبية، إلا أن  التطورات السياسية في فلسطين وغيرها حال دون ذلك.

في عام 1944 أصدر البروفسور الأمريكي " والتر كالاس لاودرملك"  وهو خبير الأراضي والري كتابا بعنوان "فلسطين..أرض الميعاد " تحدث فيه عن إمكان شق قناة بين البحرين المتوسط والميت، ورأى أن للمشروع له  فوائد اقتصادية، زراعية وصناعية، وسيوفر إمكانية العيش لأربعة ملايين يهودي من لاجئي أوروبا  ،هذا المشروع  ظل هاجس الصهاينة منذ أن فكر فيه زعيمهم " هرتزل إلا أن تنفيذه،  تأخر لعدة أسباب

الحروب التي كانت قائمة بين العرب والكيان الصهيوني.

- وجود قطاع غزة و الضفة الغربية خارج إطار الاحتلال الصهيوني حتى عام 1967.

- عوائق فنية تتعلق بكلفة المشروع المالية، وطريقة تمويله.

- التأثيرات المتوقعة للمياه المالحة في المياه الجوفية العذبة، وعلى نسبة الأملاح في البحر الميت.

بعد عدوان جويلية 1967 قامت مجموعة من الخبراء الإسرائيليين ورجال  السلطة   بجولة ميدانية في منطقة الأغوار،  حيث بدأت بدراسات جادة لإقرار المشروع وتنفيذه.  حيث   تشكلت في عام 1974 لجنة برلمانية لدراسة جدوى هذا المشروع  بعدها تشكلت   في عام 1978   لجنة علمية أخرى برئاسة أحد مؤسسي حزب ط "هتحيا" أي "النهضة" المتطرف، وهو البروفسور "يوفال نثمان" العالم الفيزيائي والنووي، واحد من صقور إسرائيل السياسيين، واستعرضت اللجنة تسعة ممرات للقناة وقامت بتحليل ثلاثة ممرات رئيسية منها، وهي:

الخط الجنوبي: ويبدأ على شاطئ المتوسط قرب تل القطيفة في قطاع غزة، ثم يمتد جنوبا نحو بئر سبع، فعين بقيق على البحر الميت.

الخط الأوسط: ويمتد من إسدود مرورا بجنوب القدس، منتهيا قرب مغارة قمران، على شكل نفق يحفر على عمق 200 متر.

الخط الشمالي: ويمتد من حيفا إلى واد الأردن عبر سهل مرج ابن عامر، ثم واد بيسان..

وبعد دراسة استمرت سنة ونصف، قدمت اللجنة ما توصلت إليه لحكومة الليكود، مع توصية باعتماد الخط الجنوبي، لما يتمتع به من مزايا سياسية وجيولوجية، وقد أقرت تلك الحكومة برئاسة مناحيم بيغن الخط الجنوبي بجلستها المنعقدة بتاريخ 24 أوت 1980.

يبدأ هذا الخط على شاطئ البحر المتوسط، قرب تل القطيفة في قطاع غزة" بين خان يونس ودير البلح" وينتهي في عين البقيق على البحر الميت بقرب من مسادا على طريق عين جدى، مرورا ببئر السبع، ارتفاعه حوالي 400متر، تعمل فيه مولدات محطة للطاقة الكهربائية التي ستقام هناك، وطول القناة 110 كيلومترات، منها 80 كيلومترا داخل نفق في الهضاب المشرفة على البحر الميت، وفرق الارتفاع بين موقعي طرفي القناة يبلغ 400 متر بسبب انخفاض مستوى سطح البحر الميت، عن مستوى سطح البحر المتوسط.

وتقول الحكومة الإسرائيلية أن مياه المشروع ستستغل في إنشاء بحيرات للسباحة وتربية الأسماك البحرية، ومن أجل إقامة منشآت تبريد في قلب النقب لمحطات الطاقة الكهربائية و النووية. بالإضافة إلى إقامة مشروعات صناعية وإنمائية وكهربائية. إن هذا المشروع  حسب المصادر الصهيونية سيؤدي إلى نهضة صناعية حقيقية في إسرائيل وسيكون مرتكزا لسلسلة المشاريع التي ستجذب الطاقة البشرية رفيعة المستوى وتساهم في حل مشكلة المنطقة وفي تغيير وجه صحراء نقب  لكن للمشروع بالإضافة إلى ذلك أهداف سياسية وعسكرية و اجتماعية ستتعرض لها لاحقا. ومن المقرر أن يستغرق تنفيذ المشروع عشرة أعوام بتكلفة والبحث وغيرها.

 

النتائج الاقتصادية- الاجتماعية للمشروع الإسرائيلي

* على الجانب العربي الأردني:

1- تقليل مردود البوتاس بنسبة 15، مشكلا خسارة إجمالية مقدارها بالأسعار الحالية حوالي 100 مليون دولار سنويا..

والبوتاس كما هو معروف يأتي من حيث الأهمية الاقتصادية بالمرتبة الثانية للقطر الأردني بعد الفوسفات، وسيضطر الأردن لإنفاق حوالي ثلاثة ملايين دولارا لزيادة ارتفاع مواقع استخراج البوتاس حتى 393 مترا.

2- سيدمر منشآت البوتاس العربية ومرافقها، وسيغمد مواقع الضخ.

3-إغراق أجزاء كبيرة من واد الأردن، وعدد من القرى والمزارع و السدود الأردنية، وعدد من الأماكن الأثرية والتاريخية.

4- تدمير المنتجعات السياحية والمشروعات الصناعية التي تشارف على الاكتمال.

5- سيهدد تربة وادي الأردن بزيادة ملوحتها، مع ما يسببه ذلك من انعكاسات سلبية على الحياة النباتية والحيوانية، وهنا تكمن خطورة المشروع على القطر الأردني بالقضاء على الأراضي الزراعية فيه.

6- سيؤثر على خزانات المياه الجوفية وبالتالي على مياه الشرب ومجمل الحياة الإنسانية في الأردن.

* على الجانب الإسرائيلي:

1- سيكون المشروع مفتاحا للطاقة على مدى الخمسين سنة القادمة، فهو سيحسن من محطات الكهرباء في النقب، وسيسمح بإنتاج 1500 ميغا واط من الكهرباء سنويا بعد تحويل البحر الميت إلى حوض شمسي مساحته حوالي 100كيلومتر مربع، كما أن الفارق بين مستوى المياه في البحرين المتوسط والميت، سيعمل على تشكيل شلالات صناعية تسمح بتوليد طاقة كهربائية مقدارها200 ميغا واط  سنويا، وهذا بدوره سيوفر على إسرائيل حوالي مليار دولار سنويا نتيجة استغنائه عن شراء كميات من النفط، وثلاثمائة مليون دولار بالاستغناء عن إقامة محطة كهربائية تعمل بالوقود، ثمانمائة مليون دولار، هي قيمة الوقود المستخدم في هذه المحطة، ذلك أن المحطة الهيدروليكية التي ستقام على القناة لن تكون بحاجة إلى وقود.

2- المشروع سيساعد على إنشاء قناة فرعية لجر المياه إلى القناة الجبلية المطلة على البحر الميت، حيث توجد كميات كبيرة من الصخور الصخرية التي يمكن استخدامها كبديل للنفط.

3- يمكن إقامة محطة نووية في النقب، إلى جانب مفاعل "ديمونا" النووي الحالي، وكذلك إقامة محطات كهربائية تستخدم في حالة الطوارئ.

4- ستدر المحطة الكهربائية أرباحا مالية تصل إلى مليار دولار سنويا على الأقل.

5- سيؤدي المشروع إلى تطور زراعي كبير نتيجة استصلاح أراض واسعة في النقب وتوفير المياه اللازمة لها.

يمكن إقامة منشآت سياحية تساهم في زيادة الدخل العام للكيان الصهيوني.

سيساعد في توفير الكهرباء الرخيصة.

سيؤثر كل هذا على زيادة المستوطنات اليهودية لاحتواء الشباب اليهودي المهاجر إلى فلسطين المحتلة ويزيد عددها.

 

 

 

النتائج العسكرية والسياسية للمشروع

الخبراء الإسرائيليون يرون أن تنفيذ هذا المشروع يحقق لإسرائيل أهدافا عسكرية كبيرة تشير إلى مطامعهم التوسعية، أهمها:

إقامة مواقع طبيعية يصعب عبورها من الناحية العسكرية " لأن منسوب المياه في نهر الأردن سيرتفع".. كما ستشكل بحيرات تزيد العبور صعوبة.

حتى في حال نجاح العبور ستكون القوات المقتحمة مضطرة إلى أن تسلك الطرق التي يريدها العدو لها.

أيضا وفي حال حصول ذلك فإن عمليات العبور ستحتاج إلى إمكانيات "تجسير" عبور،ومعدات، وآليات ثقيلة, وهذه بدورها تحتاج لكي تنجح إلى سيطرة جوية متفوقة بنسبة كبيرة.

سيتحول المشروع إلى سلاح خطير في حالة الحرب باغراق الأردن بالمزيد من مياه البحر المتوسط التي يسهل تدفقها حيث ما تشاء أجهزة الكيان الصهيوني.

المحطات النووية التي سيتيحها المشروع ستكون مصدر قوة جديدة لإسرائيل.

ليس مستحيلا كما تؤكد الدراسات و التحليلات العسكرية والسياسية إن تعمد إسرائيل مستقبلا إلى تطوير هذه القناة إلى ممر مائي دولي يضاهي في أهميته قناة السويس، ويكون في الوقت نفسه مانعا مائيا جيدا في مستوى مناعة قناة السويس, وفي هذه الحالة فإن قناة السويس ستفقد أهميتها الدولية سياسيا واقتصاديا وعسكريا وجغرافيا " علما أن هذا الممر كما أشرنا كان مشروعا استعماريا بريطانيا عام 1850 ليكون طريقا إلى الهند" .. وستصبح إسرائيل على المدى البعيد محاطة بالمياه من الغرب والشرق والجنوب, ومن الشمال حيث تمتد أطماعها للوصول إلى نهر الليطاني في الجنوب اللبناني.

لاشك أن مجمل النتائج التي سبق وأشرنا إليها ذات أثر سياسي بالإضافة إلى آثارها الأخرى، لكن هناك نتائج سياسية مباشرة ستأثر بشكل سلبي على وطننا العربي، مستهدفة وجودنا كأمة، وأهم هذه النتائج:

يعتبر المشروع تحديا جديدا للعرب، وسيضيف المشروع أسبابا أخرى لتدعيم الوجود الإسرائيلي، إلى الحد الذي يصبح معه الاعتراف بهذا الوجود امرا ضروريا لا مناص منه.

المشروع يرتبط بسياسة الاستيطان، و سيساعد على زيادة المستعمرات في الجزأين الأوسط و الجنوبي من فلسطين المحتلة، وبالتالي فإن معدلات الهجرة اليهودية ستزيد، وسيكون المجال رحبا لاستقبال المهاجرين اليهود الجدد.

بالإضافة إلى أن المشروع يعتبر خرقا فاضحا للقانون الدولي, نتيجة المساس بالبحار الدولية، وبعمل وحيد الجانب، وضمن أراضي الغير، فإن هذا المشروع يهدف إلى تثبيت الوجود الإسرائيلي في فلسطين المحتلة، عن طريق الوجود العسكري الأمني, والصناعي, في قطاع غزة, يهدف ضم هذا القطاع نهائيا إلى الكيان الصهيوني.

للمشروع آثار مدمرة للمناطق المحتلة "الضفة الغربية وقطاع غزة" ويتضح ذلك من محاولة إسرائيل التغلغل في المنطقة, والهيمنة عليها اقتصاديا من خلال ما يسمى بالتعامل الإقليمي الذي تسعى إسرائيل لإقامته على شكل خطوة أولى في منطقة البحر الميت وواد عربة, وخليج العقبة.

المشروع سيوفر لإسرائيل ذرائع جديدة للاحتفاظ بقطاع غزة, والضفة الغربية. من خلال خلق واقع جديد فالقناة ستمر في قطاع غزة, ومحطة الضخ الرئيسية ستكون في القطاع ذاته. وسيحقق التطور الصناعي الكيان الصهيوني، وبالتالي ستصبح لإسرائيل دولة "الإمبريالية" الجديدة مستقلة نسبيا ضمن دول المعسكر الإمبريالي.

ذلك كله يشكل جزءا يسيرا من النتائج المتوقعة لذلك المشروع ذي المرامي الاقتصادية، والاستيطانية،  والعسكرية، والأمنية، والمرامي السياسية الصهيونية. إن هذا المشروع هو مشروع عدواني آخر على الأمة العربية ويستهدف ضربها باغتصاب الأرض، وتشريد الشعب، والسيطرة على مصادر المياه العربية المحيطة بفلسطين المحتلة.

ومن المؤلم  حقا ألا يتحسس بعض المسؤولين العرب، أو بالأحرى أغلبيتهم أخطار على هذا المشروع وأبعاده، ولم يترفعوا فوق التناقضات الثانوية لدرء الخطر الأكبر الذي يشكله الوجود الاستيطاني الصهيوني الذي يهدد في الصميم المستقبل العربي من المحيط إلى الخليج، إن لم يكن بالاحتلال المباشر وتشريد الشعب, فباستلاب الإرادة العربية، وتحقير الكرامة العربية, والسيطرة الاقتصادية وغيرها.

إن أمل إسرائيل  في استثمار مياه نهر النيل لا حدود له. وهاهم  وصلوا إلى نهر الأردن ويعملون لوصول البحر المتوسط بالميت، ولا تخفي أطماعهم في الوصول إلى"الليطلني" في جنوب لبنان، كل ذلك لتحقيق المشروع الصهيوني المتعلق"بتوفير المياه" الذي عملت الحكومات الصهيونية المتعاقبة على تنفيذه، من أجل تثبيت دعائم الهيمنة الإسرائيلية، الصهيونية، بتوفير مقومات الحياة والقوة لها، وهذه السياسة الاقتصادية المائية لا تقل خطرا عدوانيا مباشرا في حال تنفيذها عن السياسة العسكرية العدوانية التوسعية نفسها. وآخرها التعدي على العراق التي رأت الدولة العبرية أنه يهدد وجودها وأنها مخطط لتدميره تحت مظلة أمريكا والغرب بحجة حماية الكويت.

 

Voir les commentaires

شبكة سرقة التراث الوطني تهرب عشرات الكيلومترات المكعبة من الحجرة السوداء

 

شبكة سرقة التراث الوطني تهرب عشرات الكيلومترات المكعبة من الحجرة السوداء

طرقات العاصمة ووهران اقتلعت منها تحف الحجارة وعوضت بالزفت المزيف

أصبحت عدة تحف معمارية  وأخرى تاريخية محل تدمير مبرمج  وأخرى  طالتها  سرقات  في ظل غياب أي حماية  من طرف المكلفين بحماية التراث الوطني  وما تعرض له قصر الباي بوهران والحالة المزرية التى أصبح عليها مركز سرفونتان ببلكور إضافة الى  الساعات الأثرية التى كشفت" الأمة العربية "على أنها بيعت مقابل 100 مليون لعصابة مجهولة والقائمة طويلة لدليل على الجريمة المنظمة  التى ترتكب في حق  تاريخ الأمة الجزائرية

تحقيق /صالح مختاري

 

في هذا الصدد وقفت" الأمة العربية "على أمر خطير تمثل في سرقة عشرات الكيلومترات  المكعبة من "الحجرة السوداء " كانت مثبتة على  الطرقات وهو ما  لم ينتبه له مسؤولو الجماعات المحلية سواء في الجزائر ووهران أو أنهم كانوا متواطئين في العملية

بداية اكتشاف  هذه القضية كانت في أول يوم من شهر رمضان

دحيث وجدنا نحو 300 متر مكعب من هذه الحجارة قد  حاول أحد المقاولين  كان مكلفا من طرف شركة سونلغاز بحفر نفق لإصلاح عطب أنبوب الغاز على مستوى  المضيق المؤدي إلى محطة القطار ببلكور  اقتلاعها  وحسب شهادة  بائعي الجرائد  وبعض المواطنين القاطنين بمحيط المكان فإنهم تفاجأوا بإقدام هدا المقاول وهو  "ينتر" الحجارة السوداء  من طريق  الأمر الذي  جعلهم يعارضون العملية التى حسبهمم لو حدثت لذهب"شارم" المكان الذي  بقي شاهد عيان على عملية سرقة كبيرة مست طرق بلكور وأحياء القصبة وباب الوادي التى  أنجزت خصيصا بالحجارة السوداء  يعود تاريخ إنشائها إلى عهد الاستعمار وقبله، ففي الوقت الدي بقيت شوارع  بعض المدن الفرنسية والإسبانية على حالتها التاريخية  التى   ثبتت  بها الحجارة السوداء الغالية الثمن  اختفت هذه الأخيرة من شوارع العاصمة ووهران، وقد قدرت مصادر من حي بلكور  أن نحو 10 كيلومترات  المكعبة من "الحجارة السوداء "التى  وضعت بطريقة فنية رائعة على طول طرق بلكور مرورا بحسيبة بن بوعلى ووصولا إلى أحياء باب الوادي والقضبة ، كما أن طرقا أخرى بالعاصمة تم إنجاز  هي كذلك   بـ"الحجرة السوداء" كانت محل تهريب منظم  كما أن  طرقا أخرى  بوهران  ومدن أخرى  لم تسلم من أنياب هذه الشبكة

وعن سبب اختفاء هذه الكمية الهامة من"الحجرة السوداء" كشفت مصادرنا أنها  تكتسي أهمية بالغة في المتانة والتزيين  والتى بيعت باثمان باهظة وأخرى تحصل عليها أشخاص نافدون بدون مقابل  شيدوا بها العديد من الفيلات  بأرقى أحياء العاصمة، في هذا السياق توجد عدة عمارات على مستوى حي باب الجديد وعمارة أخرى  بوسط حي أودان بالعاصمة كانت قد  أنجزت بالحجرة السوداء، ففي الوقت الذي بقيت فيه عمارات باب الجديد تصارع الانهيار مند زلزال عام 2003  تم تهديم عمارة حي أودان  أين تم تحويل  التحفة  السوداء إلى وجهة  مجهولة   لتبقى حجارة  باب الجديد تنظر دورها  وهو ما يفسر عدم ترحيل السكان المنكوبين  لحد الساعة رغم خطورة الوضع   وقد  كشفت لنا مصادر من السكان أنه رغم تصنيف عماراتهم بالأحمر واهتراء السلالم التى وقفنا على حالتها  بأنفسنا في إحدى زيارتنا لها إلا أن سلطات المحلية والولائية  بقيت تتفرج  لأن حسبهم الأمر يتعلق بقضية مهمة وهي الحجارة السوداء التى تبحث الشبكة التى اعتادت تهريبها  بغرض  بيعها بأثمان باهطة عن  الوسيلة الأنجع لاخفائها في حالة تهديم العمارات البالغ عددها أربعة  حتى لا ينكشف أمرها ، الحجارة السوداء والتحف الأثرية  ومباني المزارع  ومراكز تاريخية أخرى دخلت لعبة الإهمال والتسيب   كان لابد من حمايتها لأنها تمثل مرحلة من مراحل تاريخ أمة فعندما تسرق الحجرة السوداء وتعوض بالزفت  المزيف   فهذا يعني أن القائمين على حمايتها  انعدمت لديهم روح المسؤولية والضمير المهني ...

 

Voir les commentaires

العلاقات السرية بين إيران أمريكا وإسرائيل/إسرائيل عقدت صفقات أسلحة مع إيران لإبعاد الخطر العراقي عليها

العلاقات السرية بين إيران أمريكا وإسرائيل

 

قضية إيران-غيث والتعاون الإيراني الأمريكي الإسرائيلي المفضوح

إسرائيل عقدت صفقات أسلحة مع إيران لإبعاد الخطر العراقي عليها

امريكا  طلبت  من اسرائيل تشفير الوضع الجديد في ايران

 

معادلة الشرق الأوسط  التى اصبحت فيها ايران لاعب مهم  اصبحت بعد احتلال العراق متعددة الالغاز  تعددت فيها المصالح السرية والمعلنة ولم تفهم لحد الساعة الشعوب العربية والاسلامية سبب امتناع ايران الاسلامية عن حماية شعب مسلم لا يبعد عنها الا ببضعة امتار فلا يمكن ابدا ان تكون الحرب سبب في الانتقام من العراق الذي لو تدخلت ايران يوم الحصار لما وقع في قبضة اسرائيل التى لها اتصالات سرية عبر وساطات متعددة مع  ايران التى تملك علاقات سرية مع امريكا والتى كشفتها ما عرف بقضية ايران قايت .....


العلاقة الايرانية الامريكية   يقول عنها  الجنرال "سيكورد" الذي كان  رئيسا للبعثة الجوية العسكرية الأمريكية  خلال حكم الشاه في إيران لمدة أربع سنوات  "منذ قيام الثورة في إيران لم يعد لدينا فيها شيء. في التخطيط الاستراتيجي أصبحت تشكل فراغا، لم تكن لدينا أية فكرة عما يجري في إيران ولم يكن لدينا أي اتصال بها".
 فحسب نظرية هدا المرسول الامريكي فان  السياسة الأمريكية اصبحت  تواجه وضعا غامضا  لا تعرف كيف تعالجه بعد سقوط نظام الشاه .  نظرا للغموض   بداخل   إيران   عرفت ثورة بقيادة الراحل الخيميني بداية من عام 1979 بعد عوته من منفاه بفرنسا .

أمريكا  طلبت  من إسرائيل تشفير

الوضع الجديد في ايران


في ظل هذه المعضلة توجه ماكفرلين  المسؤول الأول السابق  في مجلس الدفاع   إلى إسرائيل التي اعتقد بأنها تملك دليل  حل للغز الإيراني الجديد .
 هده الاخيرة رغم فضائح  الموساد   في لبنان الا انها   كانت    تتمتع بسمعة  طيبة لدى    واشنطن، في هذا السياق كانت اسرائيل معروفة جيدا   بعقد العديد من صفقات  بيع  الأسلحة إلى إيران منذ  مدة طويلة  و على هذا الأساس اعتقد "ماكفرلين" بأن إسرائيل يمكن أن تساعد السياسة الأمريكية في التعامل مع إيران أو على الأقل مع بعض الضباط الإيرانيين العاملين هناك   حيث كانت هذه السياسة تنسجم مع الرؤية إلاسرائيلية  للعراق  باعتباره الأشد عداوة وخطرا عليها من باقي الدول العربية لهدا  كانت  مساعدتها لإيران تهدف الى ابعاد الخطر العراقي عليها   فرغم الدعاية  الإيرانية المضادة للصهيونية  الا انها وجدت   نفسها تتعامل، مع اسرائيل    في مجال تجارة السلاح    بادلة اقصى   جهودها للحصول على الأسلحة الأمريكية،  المتوفرة في إسرائيل.
 صفقات بالملايين الدولارات  شاركت فيها عدة أطراف    من تجار السلاح كالإسرائيلي نمرودي  الملحق العسكري الإسرائيلي السابق في إيران وأدولف شويمر المستشار الخاص لرئيس الوزراء السابق ووزير الخارجية   وهما الشخصيتان الإسرائيليتان اللتان تم تفويضها    رسميا  من طرف دولة اسرائيل  لعقد صفقات    الأسلحة الإسرائيلية  .من الجانب الايراني كان
  ماتوشير غورباتيفار الذي كان يتخذ باريس قاعدة لعملياته،   الواجهة التي تحتمي من  وراءها الحكومة الإيرانية في تعاملها مع إسرائيل.

ايرانيون واسرائليون داخل

صفقة اطلاق الرهائن الامريكية

حسب ما  أكدته مصادر أمريكية، فقد اجتمع  خلال عام 1985 كل من  نمرودي وشويمر وغوربانيفار  ليبحثوا  كيف يمكن الحصول على الأسلحة الأمريكية مقابل إطلاق سراح الرهان الأمريكيين وفي الوقت نفسه "فتح حوار استراتيجي مع إيران"   بعض هذه اللقاءات حضر ها  الضابط الإسرائيلي امبرام تير مستشار بيريز لمقاومة الإرهاب.
 خلال هده السنة   ظهر على المسرح الأمريكي روي فورماك، المتخصص في شؤون الطاقة وأحد المتعاملين مع السعودي عدنان خاشنجي ذي الاصول اليهودية ، حيث  سبق لروي أن عمل في السابق محاسبا  لوليم كيسي مدير السابق لوكالة المخابرات الأمريكية، في هدا السياق  قال  فورماك "أنه قابل غوربانيفار وقدمه لخاشقجي وأنهم عقدوا عدة اجتماعات في شهر  جانفي من عام 1985 "،  حيث  بعث الخاشقجي بمذكرة مطولة إلى ماكنزلين عن آراء غورباانيفار في السياسات الإيرانية، ويبدو أن عدنان خاشنجي كان صديقا حميما لرئيس مكتب مشتريات الأسلحة الإيرانية في أوربا الدكتور ساهاباجي، وهكذا اكتملت الدائرة التي تضم غوربانيفان وخاشنجي وشامابادي والإسرائيليين.
في الوقت نفسه، حدث تطور جديد، ففي 1984 بعث ماكفرلين أحد مستشاريه وهو مايكل ليدين إلى أوربا في مهمة للاستقصاء، ومن أوربا بعث ليدين إلى ماكفرلين تقريرا عن حديث مهم أجراه مع أحد ضباط المخابرات الأوروبية الذي أعطاه صورة عن إيران تختلف عن رؤية واشنطن وتؤكد أن الوضع داخل إيران ليس جامدا كما تعتمد الحكومة الأمريكية، وإنما هو وضع خطة وأشار هذا الضابط على ليدين بأن الإسرائيليين هو المصدر الأوثق على ما يجري في إيران، بعد ذلك طلب ماكفرلين من ليدين الذهاب إلى إسرائيل دون إبلاغ وزارة الخارجية الأمريكية ولا السفير الأمريكي في تل أبيب، حتى أن السفير الأمريكي لويس جين علم بوجود ليدين بعث إلى وزراء الخارجية يسألها عن مهمته في إسرائيل.
تم اجتماع ليدين وبيريز في بداية ماي 1985 وأبدى بيريز استعداده للعمل على تطوير مصادر أفضل لجمع المعلومات عن إيران. كما أن بيريز أسر إلى ليدين بأن إسرائيل قد تلقت طلبا رسميا من الحكومة الإيرانية لشراء السلاح وأن إسرائيل لن تقوم بذلك قبل الحصول على الموافقة الأمريكية.
وكأن إسرائيل لم تكن تبيع السلاح إلى إيران منذ أمد طويل، ويقول ليدين أن ماكفرلين فوضه بتبرير بيريز: "حسنا هذا فقط وليس شيئا سواه".
وبنتيجة هذه النشاطات أعطى ماكفرلين موافقته لإسرائيل على أن تشحن إلى  إيران 508 صواريخ "تار" في سبتمبر 1985.
ولم تنته مهمة ليدين عند ذلك فقط، فقد اجتمع مع تاجر السلاح الإسرائيلي شويس ومع المدير العام لوزارة الخارجية الإسرائيلية دافيد كيمتي ومع غوربانفار وكذلك مع آخرين، ومان لدين هو الذي رتب بعد ذلك اجتماعات الكولونيل نورث مع شويس ونمرودي وكيمخي وأخيرا غوربانيفار للبحث في مبادلة السلاح بالرهائن وبهدف إقامة اتصالات أوسع مع إيران.


اسرئيل اكدت تلقيها طلب ايران خاص بشراء الاسلحة


 عقد  ليدين اجتماعا مع  بيريز  حيث ابدى هدا الاخير  استعداده للعمل على تطوير مصادر أفضل لجمع المعلومات عن إيران. كما أسر بيريز   لليدين "أن إسرائيل  تلقت طلبا رسميا من الحكومة الإيرانية لشراء السلاح وأن إسرائيل لن تقوم بذلك قبل الحصول على الموافقة الأمريكية." 
 وبعد هدا الاجتماع  أعطى ماكفرلين موافقته لإسرائيل  بشحن   508 صواريخ "تار" الى إيران  مع بداية شهر سبتمبر 1985.
 لم تنته مهمة ليدين المبعوث الخاص لمكفرلين  عند  هدا الحد ،  بل واصل لقائته في هدا السياق اجتمع مع تاجر السلاح الإسرائيلي شويس و المدير العام لوزارة الخارجية الإسرائيلية دافيد كيمتي و  غوربانفار  و آخرين،  لقاءات مكنت  ومان لدين  من ترتيب   اجتماعات الكولونيل نورث  بكل من  شويس ونمرودي وكيمخي  وبعدها غوربانيفار للبحث  قضية  اطلاق  الرهائن الامريكين المحتجزين في لبنان مقابل عقد صفقات سلاح مع ايران  ..

قضية إيران غيث والتعاون الإيراني

الأمريكي الإسرائيلي المفضوح

هكذا تم فتح أحد معابر الاتصال بين واشنطن وإيران،  حيث كان  دافيد كيمخي   أحد أهم هذه القنوات  و الذي قدم  إلى واشنطن في جويلية 1985، حيث  سالته  حكومة ريغان  "ما هو رأيكم بالدخول مع إيران في مفاوضات سياسية؟" فرد كيمخي  " هنالك إيرانيين  في موضع السلطة والنفوذ  يمكن التوصل معهم إلى صفقة   بشأن استعادة الرهائن، "وحين ا بلغ ماكفرلين الرئيس ريغان بتفاصيل  لقائه  مع كينخي أجاب   "إن هذه العناصر لا يمكنها  ان  تستولي على السلطة  إلا بتقوية نفسها وأن العملية المطلوبة لتحقيق ذلك هي السلاح".
 حوارات والمحادثات لعب فيها غوربانيفار الدور الأساسي في تصوير الأمور وتقديمها بالشكل الملائم لجميع الأطراف بهدف دفع العلاقات الأمريكية-الإيرانية إلى مرحلة متقدمة.
في الوقت نفسه كانت المخابرات الأمريكية تقوم  بالعديد من الاتصالات   مع إيران  ، بقيادة غراهام فوللر مسؤول المخابرات لشؤون الشرق الأدنى وجنوب آسيا.
كان فوللر يعتقد بأن نظام الخميني على وشك الانهيار، و أن إيران تفضل الاتفاق مع الاتحاد السوفييتي التي  حسبه تملك أوراقا  كثيرة  مما لدى أمريكا   وحسب رأي  فوللر فإنه ليس هناك ضرورة لاستخدام القوة ردا على أي هجوم إيراني    وأن السبيل الوحيد   هو ان دولة صديقة ببيع الأسلحة إلى إيران "دون أن يؤثر ذلك على التوازن الاستراتيجي بين إيران والعراق.
 هدا  التحليل  كان هو  السائد لدى وكالة المخابرات الأمريكية،  التى تدعو لمنافسة   السوفييت من اجل  الاستحواذ على رضى إيران،في نفس الوقت لم  تكن تحبذ ان يكون لامريكا دورا  مباشر في القضية وإنما تفضل التأثير الغير المباشر عبر دول أوروبية والدول صديقة   كتركيا وباكستان والصين اليابان وإسرائيل.
 في حين كان  مجلس الأمن القومي   يدعو إلى سياسة مباشرة وأشد فعالية مع الايرانيين  في هدا الشان  قال  دونالد فوتيير، الذي كان يشغل  المدير الأعلى للشؤون السياسية العسكرية، "إن الخيار الإسرائيلي هو خيار يجب متابعته ولو كان علينا أو ندفع ثمنا معينا له". في جوان1985 قدم قورتيير وهيوارد تايكر أحد العاملين معه ما وصفه بأنه مذكرة "محرضة" أي بالغة الجرأة  مناقدة    لتفكير السائد  والتى تخص   اعتراض التقدم السوفييتي في إيران  باقتراح   تزويد إيران بالأسلحة الغربية الثقيلة. وكان الاقتراح محرضا  إلى درجة أنه تقرر عرضه على وزيري الخارجية والدفاع شولتر وواينبرغر.
 شولتر قال بشان هدا الاقتراح  " إنه  جاء الوقت لإعادة تقييم السياسة الأمريكية في إيران  الا انه  اختلف معهم في نقطتين: الأولى، أن الخطر السوفييتي في إيران والمعارضة الداخلية مبالغ فيها، والثانية عارض بشدة تقديم السلاح الغربي إلى إيران، ولم يكن يعترض على "تصحيح" العلاقات مع إيران على أن يكون ثمن ذلك بيع السلاح لها.
أما واينبرغر فقد قال لأحد العسكريين زهز   الجنرال كولين باول: "إن هذه المذكرة تافهة إلى درجة لا تحتاج إلى تعليق". وعارض بشدة تسهيل بيع السلاح إلى إيران وتحدى فكرة الأمل بوجود أية عناصر "معتدلة" داخل إيران يمكن التوصل معها إلى صفقة  ما دام نظام الخميني قائما.
ولكن كيسي على العكس من ذلك كان يؤيد الاقتراح الاستفزازي "للحيلولة" دون إتاحة الفرصة أمام السوفيات للفوز بأية مكاسب في إيران وعدم التودد في القيام بأية محاولات للاتصال مع إيران  في هدا الاطار تم في صيف 1985 وضع الأهداف الرئيسية للسياسة الأمريكية نحو إيران، أحدها إقامة "مبادرة استراتيجية" للفوز بإيران صديقة، ثانيهما "إطلاق سراح الرهائن بمساعدة إيران"، وكان من المفهوم أنه بشكل    الاتصال مع إيران  ضمان تزويدها بالسلاح سواء بشكل مباشر أو غير مباشر.
برزت فكرة استبدال الرهائن بالسلاح في صيف 1985،  حيث بدأت أولى هذه العمليات في أوت وسبتمبر ببيع إسرائيل  لإيران 508 من صواريخ "تاو" الأمريكية،   هذه الصفقة لم تكن مباشرة بين إيران وإسرائيل ..

عدنان خاشقجي  دفع 5 ملايين دولار في حساب اسرائيل

في صفقة ايران  امريكا

صفقة اودع  بشانها عدنان خاشقجي  5 ملايين دولار، في حساب سويسري حددته إسرائيل،  حيث كان  غورباتينار أعطى خاشقجي مكوكا مسجلة على حسابه في بنك "كريديه سويس" بعد الحصول على الأسلحة دفع الدكتور شاهابادي، رئيس مكتب مشتريات السلاح الإيرانية في أوروبا، ثمنها إلى غوربانيفان الذي عنذئد  أخبر خاشقجي بصرف الصكوك المؤجلة، بعد

 

Voir les commentaires

شبكة نصب واحتيال يقودها ابن وزوجة يهودي بلجيكي/ مواطنون وشركات ضحية نصب واحتيال بشيكات بدون رصيد

 

 

 

   شبكة نصب واحتيال يقودها ابن وزوجة يهودي بلجيكي

 

 

مواطنون وشركات ضحية نصب واحتيال  بشيكات بدون رصيد

 

بن عصمان سامي ووالدته وصديقتها يقودون شبكة النصب عبر الشيكات بدون رصيد الجريمة المنظمة اتخذت في الفترة الاخيرة العديد من الاشكال عناصرها طوروا اساليب النصب والاحتيال باستعمال اسماء شركات بعضها وهمية واخرى لا وجودها الا في سجلات مراكز السجل التجاري حيل مكنت هده السبكات من تحصيل الملايين كانت عمليات منح الشيكات بدون رصيد من اكثر الطرق استعمالا من طرف شبكة يقودها ابن وزوجة يهودي ضمت كدلك سيدة متورطة في قضية الخليفة العصابة التى تمكنت الامة العربية من اخترقتها مند نحو 3 اشهر خلفت وراءها العديد من الضحايا وادخلت الكثير الى السجن بتهم باطلة .. 

2009صالح مختاري

بداية اكتشاف هده الشبكة الاجرامية كانت من مركز اعمال القدس الواقع بدائرة الشراقة

التى كانت مسرحا للعديد من الفضائح اهمها فضيحة تزوير البطاقات الرمادية التى تورط فيها بعض اعوان الدائرة واطارات بعض الهيئات في هدا السياق اكتشفت الامة وهي في مهمة خاصة وجود مواطن مرنيش جمال وهو على مستوى مركز اعمال القدس يبحث عن شخص تبن فيما بعد انه ضحية نصب واحتيال شخص يدعى بن عصمان سامي الدي كان قد اجر محلا بمركز القدس حوله الى مطعم ومن هنا بدات خطة النصب والاحتيال على جمال مرنيش الدي اصبح مهدد بدخول السجن رغم ثبوث ادلة تعرضه لعملية احتيال شارك فيها مجموعة من العناصر والدة بن عصمان وابيه وحتى صهره كان له مسؤولية في

سلب الضحية مبلغ 300 مليون سنتيم ومحاولة ابتزازه بالسجن ان لم يسدد شيك بمبلغ 250 مليون سنتيم ...

 

خيمة وهمية ب550 مليون سنتيم

ولغز عرض مخبزة ب300 مليون سنتيم

 

بن عصمان سامي هو من مواليد 01 /05 /1980 ببلجيكا ابن ايف كريستيان كمال وبن عصمان منونة مقيم بالشراقة كان قد تقدم بشكوى لدى محكمة الشراقة بتاريخ 10 /06 /2009 ضد الضحية مرنيش جمال بتهمة اصدار شيك بدون رصيد يقدر مبلغه ب250 مليون سنتيم الضحية كان قد سبقه خصمه برفع دعوى ضده بتهمة النصب والاحتيال تحتوي على اسماء شهود عيان حضروا الكفية التى تحصل بها المدعو سامي صاحب الشيك المزعوم الدي استولى على مبلغ 300 مليون سنتيم الغريب ان شكو ى الضحية رفضت في حين تم قبول دعوة المدعو سامي بن عصمان ابن ايف كرستيان لاسباب مجهولة في هدا السياق تحصلت الامة على وثائق القضية من اهمها ملف التاجير والسجل التجاري الدان لم يكونا مستفيا الشروط القانونية حيث كان المدعو بن عصمان سامي دو الجنسية البلجيكية والجزائرية معا يحوز على سجل تجاري حرر عليه اسم سامي عبد العزيز بن عصمان كان بامكان كتابة ايف كرستيان سامي لانه ابن اليهودي البلجيكي حسب الوثائق التى بحوزتنا السجل

دون فيه نشاط مقهى واطعام سريع فاست فود مسلم له بتاريخ 02 جوان 2008

وقد تم تحرير عبارة على ان عنوانه هو شارع العمارة 02 رقم 30 مكرر الشراقة اضيف له عنوان قاعدة تجارية ثانية بمركز اعمال القدس تحمل رقم 1 و12 محل 1403 بالشراقة هدا المحل اجره هدا الاخير من عند احد الاطباء الدي استفادة من وثقية وعد بالشراء وليس عقد بيع حيث يبلغ ثمن المحل الواحد هناك نحو مليار سنتيم ورغم ان الاستفادة من هدا المحل لم تستوفي الشروط القانونية الا ان صاحبه اقدم على تحرير عقد ايجار موثق

مقابل 15 مليون سنتيم لشهر لصالح بن عصمان سامي ابن ايف الدي حوله الى مطعم بدون الحصول على ترخيص من الدائرة نفس الامر حدث مع احد الرعايا التونسيين الدي اجر محل بنفس الطريقة مقابل 25 مليون لشهر الواحد ليقوم بممارسة نشاط الاطعام بدون الحصول على ترخيص حيث رفضت مصالح دائرة الشراقة منحه دات الوثيقة هدا الاخير في لقاءه معنا كشف لنا بان شخص يشتغل بالتلفزيون وعده بحل المشكل مدعيا بان ملف المطعم قد وضعه على مستوى الرئاسة وهنا نكتشف حجم انتحال صفات الشخصيات

التى اصبحت تسهل من عمل شبكات الاجرامية المنظمة تضمن اشخاص زوروا وثاثق هويتهم على اساس انهم ينتمون الى هيئات نظامية التونسي كاد ان ضحية نصب من تدبير المدعو بن عصمان سامي هدا الاخير حسب شهادة الراعية التونسي كان قد عرض عليه مخبزة قديمة بمبلغ 650 مليون سنتيم وعندما رفض شرائها عاود عرضها عليه بنصف ثمنها مما جعله يشكل في امر هده الصفقة فطلقها نهائيا ...

الرعية التونسي والجزائري مرنيش جمال ما هما اضحيا من ضمن قائمة تضمن العديد من المواطنيين نصب عليهم بهدا الشكل الفضيع

 

خطة النصب على الضحية مرنيش جمال

كان لمشوي دور فعال في تجسيدها

 

في هدا الصدد كشف لنا الضحية مرنيش جمال ان المدعو بن عصمان سامي وبحكم علاقة التى كانت تربط ابيه ايف كرستيان بشركة عائلته المختصة في الطلاء السيارات التقى به بمركز اعمال القدس وبالمطعم المؤجر له عرض عليه حسبه الاستثمار في بناء خيمة بمبلغ 550 مليون سنتيم مؤكدا له بانها عملية جد مثمرة لان سهره يملك ثلاثة منها تدر عليه حسب المدعو بن عصمان الملاين شهريا

ولاقناعه ييكشف الضحية جمال بان صاحب المطعم قام ببرمجة زيارة له الى خيمة صهره وهو رجل اعمال معروف الكائنة بالشراقة التى يشتغل بها رعايا مغاربة يقدمون خدمات باسلوب مغربي سواءا في طريقة تهيئة الخيمة او في الخدمات المقدمة المكان زارته الامة فوجدته مغلقا بعدها دهب به حسبه الى خيمة الثانية التى يملكها صهره كدلك تتواجد بمنطقة سطوالي وهي عبارة على" نايت الكلاب " كنا قد زرناها كزبون فاكتشفنا امور ستكون محل تحقيق اخر ... وهنا صرح الضحية بانه استقبل كالملك تعرف على صهر سامي ا الاثنين استضافاه على سهرة مشوي الضحية حسبه قبل عرض الخيمة الوهمية عندما شاهد كل هدا الاستقبال والترحيب

ولم يتتردد في اليوم الموالي بمنح شيكين الاول بمبلغ 3000 مليون سنتيم والثاني بمبلغ 250 مليون سنتيم محرران باسم بن عصمان سامي الدي صرف الشيك الاول ولم يطهر له على أي اثر بعد دلك مكلفا شخص اخر بتسير المطعم وقد حاولنا الاتصال بالمعني عدة مرارات

اخرها قيل لنا بانه دهب الى الخارج من اجل ان تضع زوجته حملها في احدى المستشفيات الاروربية الشهود الدين التقيناهم بالمطعم من بينهم اطارات سابقة اكدوا لنا بان جمال كان ضحية نصب واحتيال على يد سامي بن عصمان وان صفقة 550 مليون سنتيم كانت بغرض جلب خيمة لا اكثر ولا اقل ......

 

بن عصمان سامي ووالدته وصديقتها يقودون

شبكة النصب عبر الشيكات بدون رصيد

 

قبل مرور دعوة المدعو بن عصمان سامي على العدالة بالشراقة ضد الضحية مرنيش جمال كان هدا الاخير عرضة لابتزاز والتهديد من لدن عدة اطراف بداية من المحامي الدي نصبه صاحب الخيمة الوهمية هدا الاخير اتصل بالضحية جمال عارضا عليه المنجئ الى مكتبه الامة حضرت القائين الاول بمنطقة واد السمار بعدما زرنا مكتب المحامي بعين البنيان هدا الاخير هو من طلب منها المجئ عنده بواد السمار اين تم القاء امام محل بيع سيارات وفي المرة الثانية استقبلنا بمكتبه على اساس ان نتقابل مع والدة المدعو بن عصمان سامي الدي كان موجودا بالخارج المحامي حاول اقناعنا بانها رفضت اللقاء في حين اكتشفنا وجودها باحد شقق مكتبه و في كلا اللقائين طلبنا برفقة الضحية بان يتم منحننا سند قانوني الدي على اساسه يطالب موكله بمبلغ الشيك الا المطلب قبل بالتجاهل حيث اخد المحامي يركز على ان "بالنسبة للمحكمة قضية الشيك بدون رصيد هو السجن" وعندما عرضنا على المحامي تفاصيل الخيمة الوهمية امتنع عن الكلام في دات السياق تدخل في هده المعادلة احد المحضرين بالجزائر الدي ارسل اعدارين للضحية جمال لكي يدفع مبلغ 250 مليون سنتيم دات المحضر كشفت لنا بشانه مصادرنا بانه على علاقة بالمدعوة ماجدة صديقة المدعوة منونة والد ة سامي بن عصمان

المدعوة ماجدة التى كانت قد تورطت فيما سبق في ملف اختلاس اموال الخليفة و داينت بنحو 18 شهرا كانت قد اتصلت بالضحية جمال عارضة عليه مبلغ 50 مليون سنتيم مقابل جلبب اصل الشيك وطي القضية الامر الدي وقفنا عليه بانفسنا بعدما كان احد الاشخاص الدي تربطه علاقة خاصة بها قد طلب نفس المبلغ من اجل

جلب الشيك عرض يكشف عجم اعمال النصب والاحتيال الدي مارسته شبكة بن عصمان ووالدته مستفدين من حماية بعض الشخصيات والاعوان

 

 

فادا كان امر الشيك حقا منح في اطار دين فلمادا ادن يتم المطالبة ب50 مليون بدل 250 مليون سنتيم .........

 

زوجة اليهودي البلجيكي ايف كرستيان

وصديقتها وراء عمليان نصب بلغت اكثر من 1.5 مليار سنتيم

 

حسب شهادة الموثقة للضحية مرنيش جمال وأشخاص من منطقة شراقة لهم معرفة بعائلة بن عصمان فان المدعو ايف كريستيان كمال هو يهودي بلجيكي دخل الجزائر مع سنوات الثمانينات حيث انجز محل لطلاء السيارات الفاخرة كان يشغل اكثر من 30 عامل كان محله يعتبر الاولى على مستوى العاصمة وضواحيها وكان هدا الاخير قد كلف الضحية جمال بجلب سيارة من نوع اكسبراس من بلجيك من عند اخيه الدي يملك حسبه وكالة لبيع السيارات اسيارة اختفت في ظروف غامضة بعد شهر من جلبها من بلجيكا ؟ وفي تلك الزيارة المبهمة شاهد الضحية جمال اخ ايف كريستيان وهو يخرج من معبد يهودي اصول هده العائلة تمكنا من الوصول الى حقيقية امر يهوديتها بعد تحريات خاصة..حيث تمندكنا من معرفة ابن اخر لايف كرستيان متواجد بوهران يسير بعض المطاعم ....

والدة سامي التى هي في نفس الوقت زوجة اليهودي ايف كرستيان لم تشدت عن قاعدة النصب والاحتيال وبرفقة صديقتها المدعوة ماجدة تمكنا من النصب على العديد من المواطنيين والشركات الخاصة والعمومية باسم شركة ماك سفار التى كان كل المدعوة منونة والدة سامي والمدعوة ماجدة شركين فيها وعن طريقها تمنتا من سرقة اكثر من مليار سنتيم عبر اصدار شيكات بدون رصيد في هدا الشان اكتشفت الامة العربية عمليات من هدا النوع كانت شركة اياجوك بالبلديدة ضحية لها بعد ان استلمت شركة ماك سفار بضاعة بمبلغ 300 مليون سنتيم سلمت على اثرها شيكا بدون رصيد لم تتمكن دات الشركة من تحصيله لحد الان في نفس السياق كانت كانت شركة اونالي بابن تاموا ضحية اخرى لشيك بدون رصيد بمبلغ 200 مليون سنتيم عن طريقه تمكنت عصابة ماك سفار من السطو على بضاعة وهنا كشفت مصادر عليمة بالملف بان مدير المحاسبة نصب عليه مرتين من بينها سرقة اصل الشيك الخاص بالصفقة بعدما تظارت ماجدة وصديقتها بمنحه شيكا اخر ...الشركات الخاصة لم تسلم هي الاخرى من النصب والاحتيال عن طريق الشيكات بدون رصيد في هدا الشان كانت شركة خاصة تسمى لامبلامينا التى تملكها جزائرية متزوجة من راعية اسبانية محل سرقة بضاعة تقدر بنحو 200 مليون سنتيم من مادة سكر

والغرس المستخرج من التمر عصابة ماك سفار ادعت بانها ستسوق البضاعة لصاحبة الشركة وبعد مدة اختفت ماجدة لتبقى السيدة الضحية تبحث عن مخرج قانوني بامكانه ان يسترجع لها اموالها او بضاعتها ادا امكن ولكن لا شيئ من هدا القبيل تحقق لتبقة عصابة شركة ماك سفار التى قادتها زوجة اليهودي البلجيكي خارج اطار المراقبة

وكدليل على هده التصرفات تملك الامة العربية قاتورة صادرة باسم شركة ماك سفار منحت لها خلال عام 2003 من طرف شركة" خسية "المختصة في القمح بها 150علبة من مادة الفرينة و حليب سيليا بمبلغ 436.800 دج جزائري اختفت هي كدلك بطريقة شيك دون رصيد شركة ماك سفار كانت لديها حسابات لدى خليفة بنك وبنك الصناعي الجزائري الد ي نمك بشانه نسخة من احد شيكته وهو على بياض تحصلنا عليه بطريقتنا الخاصة

زوجة اليهودي ايف كرستيان اكتشفنا بانها تملك عدة عقارات بضواحي فندق الاوراسي الطابق رقم 11 وشقة اخرى بالعاشور كانت محل صفقة نصب بالالمقايضة بسيارة من نوع مرسديس كوكاوة العملية لم تنجح بسبب انسحاب ماجدة لاسباب مجهولة ...

 

مركز اعمال القدس بشراقة محل بزنسة في المحلات

 

من خلال تحريات الامة العربية التى دامت اكثر من شهر تم اكتشاف خيوط شبكة اخرى استعملت وثائق الوعد بالبيع التى منحت لبعض الأشخاص تظاهروا بنية شراء محلات تجارية بلغت قيم ة بيعها نحو مليار سنتيم حيث تشير الوثائق التى بحوزتنها والتى تخص قضية تاجير محل من طرف الطبيب لصالح المدعو بن عصمان التى نصب على الضحية جمال صاحب المحل لم يدفع سوى 100 مليون سنتيم و الباقي يدفعه على دفعات لادارة مركز اعمال القدس نفس الامر حدث مع باقي المستفدين بهدا الشكل ورغم ان شروط البيع لم تستوفي الشروط القانونية الا ان الاغلبية تمكنت من تاجير هده المحلات بمبالغ تقدر بين 15 الى 25 مليون سنتيم تدفع مسبقا على مدار سنة او سنتين مما يمكنهم من تحصيل 300 مليون في السنة بطرق غير قانونية ....

محلات اخرى مازالت فارغة في ظل تخوف بعض التجار والتمثليات التجارية لكون هندستها لم تنجز بالمعيار المطلوب وهو ما اكتشفناه في الحضيرة الارضية لسيارات التى انجزت بعيدا عن كل المقياس طولها مخالف للحضائر المتعارف عليها في هدا المجال وقد اسرت لنا مصادر من عين المكان ان المصالح المختصة تمكنت من كشف خيوط قضية منح المحلات بطريقة البيع بالوعود تورط فيها بعض اعوان ادارة مركز القدس لقضية للمتابعة

 

 

 

Voir les commentaires