Overblog Suivre ce blog
Administration Créer mon blog

كيف وصل الرهنتين النمساويتين الى منطقة تبستي بالتشاد؟/صالح مختاري

 

الماليون يكذبون تواجد الرهينتن ببلادهم 

وبناءا على ادعاءات السلطات التونيسة القاضية بان عملية الاختطاف تمت بالاراضي الجزائرية تم تحديد مكان تواجد السائحين النمساويين بمنطقة كيدالي  على بعد150 كلم من شمال مالي القربة من الحدود الجزائرية دات المصادر قالت ان المخطفيين موجديين بمركز العام لقائد منطقة الساحل التابع لقاعدة في المغرب الاسلامي معلومة جات بها مخابرات الدول التى طالبت منها النمسا المساعدة وعلى راسها امريكا التى قالت مخابراتها المركزية سي اي ي

 

  ان مكان تواجد المخطفيين مع الرهنتين النمساويين هو منطقة تيقرقار المتواجدة بمنطقة كيدالي في جبال ادرار الفوقاس القريبة من الحدود الجزائرية .

الماليون يكذبون تواجد الرهينتن ببلادهم 

في الوقت الدي كانت كل الانظار متجهة الى منطقة كيدالي المكان المفترض لتواجد المجموعة الخاطفة لرهائن  وان هناك مفاوضات جارية  مع ممثليين عن القاعدة  المغاربية بقيادة ابوزيد  وخلية الازمة  المنصبة بالعاصمة المالية يقودها ممثليين عن الحكومة النمساوية..  فندت  الحكومة المالية كل هده المعلومات  كاشفة بانه لايوجد  اي دليل  يؤكد  وجود الرهنينين على اراضيها وفي هدا الشان صرح مند ايام النائب بالبرلمان المالي  اساريداج امبار كواني بان قبائل الطارق كانوا سيعلمون لو كانت الرهنتيين بالاراضي المالية بحكم ترحالهم الدائم في صحراء المنطقة ، مضيفا ان لو مر  المختطفيين    بالمنطقة كانوا سيجبرون على تزود بالوقود من المهربين الدين  سبلغون  التوارق بالامر و الدي قال بشانهم المسؤول المالي ان الحكومة تعلم كل شيء عن المتمردين الدين لو ساعدوا المختطفيين لكانت السلطات على دراية  بالقضية  ..

وقد كشف بعض المختصين انه من المستحيل ان يقطع المختطفيين الذين كانو يتكونون من نحو 15 فردا برفقة الرهينتين مسافات شاسعة مرورا باللاراضي الجزائريين  وصولا الى منطقة كيدالي  فحسب دات المصادر انه من غير المنطقي بتاتا ان تكون مدة 18 يوم كافية لقطع كل هده المسافة  الوعرة  في دات الوقت لوكانت المجموعة قد دخلت الاراضي الجزائرية لكانت قوات الجيش الجزائري قد علمت بالامر في حينه  و كانت جماعة ما يسمى  القاعدفي المغرب الاسلامي  قد اعلنت عن طريق الجزيرة يوم 10 مارس  قيامها بالاختطاف النمساويين اندرية وفولقانغ   بالاراضي التونسية ....... اختطاف  تزامن    مع احداث اقليمية جرت في كل من مالي والتشاد

جعلت مصير النمساويين رهينة لها بحيث شهدت  منطقة كيدالي ايام 20 و21 من شهر مارس  معارك ضارية بين الجيش المالي والمتمارديين التوارق بقيادة  ابراهيم اهانغا  نتج عنها جرح 9 جنود ماليين واسر 33 منهم  من طرف جماعة التوارق  الدين يتخذون من منطقة تيزوطيين  معقلا لهم  والتى  تتميز بمداخل وعرة و   منطقة عبور للعديد من المهربين بمنطقة خالية وجبلية  تقع  بادرار الفراس تبعد عن العاصمة بامكو المالية بالاكثر من 2000 كلم..

وقد تسربت اخبار عن تهريب اسرى الجيش المالي الى نيجر بمنطقة يحتلوها متمردين من توارق هدا البلد وان هناك شبه تنسيق بينهم وبين توارق مالي والمتمردين بمنطقة تبستي التشادية اين قام قائد المتماردين ارديمي تمان المنظوية تحت لواء التجمع القوات الشعبية من اجل التغيير    في منتصف شهر مارس بتهديد سلطات نجامينا بمهاجمة منطقة الجنوب مكان تواجد اكبر حقل بترولي الدي تستغله اغلب الشركات البترولية  الفرنسية  والامريكية  في حالة استمرار دعمها  لرئيس ادريس دبي الدي كان قد نج من محاولى انقلاب  بدعم من الجيش الفرنسي …

 المحقق تكشف مكانهما بمنطقة تبستي التشادية

واخر مكالمة لهما كانت من طاطوين التونسية  

 

 كشفت المحقق في عدها ليوم الخميس 27 مارس  الماضي ان المفاوضات تجري بمالي والرهينتين موجتان بالتشاد وبالتحديد بمنطقة  تبستي  مكان وجود المتمردين التشاديين من الجبهة الشعبية  التى كانت قد قبضت على البارا مختطف السياح الالمان عام 2003   عندما كان في مهمة مجهولة  بدات المنطقة لتسلمه بعد دالك لسلطات الجزائرية بعد مفاوضات عسيرة بين الطرفيين  ...

الممرضة النمساوية اندرية كلبير وصديقها فولغانغ ابنير  كانا قد غادر النمسا بتاريخ 8 فيفري الماضي  باتجاه ايطاليا اين توجها بتاريخ 9 من نفس الشهر الى تونس ابتدا من ميناء قان  مسحوبين بسيارة من 4/ 4 زرقاء اللون ..بعد يوم من رحلة وصلا الى تونس  اين انطلق مباشرة في رحلتها السياحية  التى اوصلتهما  بتاريخ 13 من فيفري الى مدينة قفسة  ايت قام فوالغانغ ابير بسحب 300 اورو  من بنك كوما  بعده بيوم قام  الساحيين بارسال  بطاقة بريدية من بلدة كبلي  ومنها وصلو الى منطقة طيطاوين بتاريخ 18 من شهر فيفري   اين  قام ابنير فولغانغ في حدود الساعة 15 و34 دقيقة بمهاتفة ابنه  بنرنار  الدي ابلغه بوجوده بمطماطة …وكان اخر اتصال له بالعالم الخارجي حيث اختافيا بعد اربعة ايام من المكالمة اللغز  وهنا قالت مصادر وثيقة انهما تم تسليهما الى كتبة ابوزيد  التى كانت  مرابطة  بالحدود اللبية التونسية

حسب المسار الدي اعدته مصالح السياحة بتونس فان السائحين كان من المفروض ان ينطلقا من تونس  وصولا الى قفسة  ثم  كبيلي  ومطماطة  بعدها ينتقلا الى طاطويين  ثم  بورج جنين الدهيبات  وصولا الى منطقة بئر بسطو ر المحاذية للحدود البيية

وقد ادعت السلطات التونسية  وقت اختفاء الرعيتين  انهما غير مسارها ليصلا الى منطقة البرمة  ثم عادت وفالت انهما  اتجها  باتجاه قفسة ليتوغلا بعدها في الحدود الجزائرية

بناحية تبسة والواد   ....الحقيقة ان المخطفيين حسب مصادر عليمة قد  نقلهم الخاطفون  من طاطويين باتجاه لبيا التي دخلوها من منطقة تريتي ثم واق التى يوجد بها طريق فرعي المودي الى شمال التشاد بمنطقة تبستي القريبة من الحدود اليبية  اين تم اخفاء الرهنتين  ليتم توجيه الانظار الى كيدالي بحكم انها كانت مسرحا لعملية اختطاف مماثلة خلال عام 2003 اين قامت جماعة البارابالتفاوض بشان اطلاق   سراح   14 سائحا اوروبيا   تم  تحريرهم مقابل فدية  قدرت ب5 مليون اورو  وبشان هده العملية فقد اكدت مصادر عليمة بالملف بان قضية اختطاف السواح الالمان كانت بالصدفة ولم يكن مخطط لها من القبل حيث كانت جماعة البارا في رحلة عبر الصحراء عندما تصادفت مع السواح  ومن هنا جات فكرة حجزهم  ونقلهم الى مالي بعد ان حررالجيش الجزائري 17 منهم   وتشاء الصدفة ان تكون منطقة سالسبورغ هي نفس مكان اقامة  الرعيتين انمساويتين التى يقيم فيها رعايا من نفس المنطقة اختطفوا عام 2003

المطالب الجديدة للقاعدة ترهن مصير المختطفين

 والنهاية ستكون ماساوية

اكدت مصادر ذات اطلاع بملف القضية ان المطالب الجديدة  لجماعة القاعدة في بلاد الاسلامي سترهن مصير الرعايتين النمساويتين  واعتبرتها مطالب تعجيزية تضاف الى تللك السابقة  والتى طالبت من خلالها  اطلاق البارا و بعض الارهابين المسجونيين بتونس والجزائر  مطلب اعتبرته النمسا خارج استطاعتها  في حين اكدت الجزائر بانها لن تطلق سراح ماعتبرتهم  بالخارجين على القانون

وكانت فينا قد  تحصلت من  من القاعدة  على مهلة ثالثة تنتهي بحلول منتصف ليلة 6 من شهر افريل   وفي هدا الشان طالبت  القاعدة يوم 31 من شهر مارس الماضي  وفي ساعة متاخرة من الليل  الحكومة النمساوية  بسحب اربعة جنود لها في افغانستان يعملون  رفقة قوات حلف الناتو   وكدا اطلاق سراح  ناشط اسلامي يحمل الجنسية النمساوية   من اصول مصرية وزوجته كانا قد ادين يوم 12 مارس الماضي بالسجن   اربعة سنوات و22  اشهر  بسبب بث شريط مصور على الانترنت  يهددان فيه كل من النمسا والمانيا بعملية ارهابية   وتقول المعلومات التى بثتها اداعة  ارف النمساوية ان الخاطفيين قد رفعوا من قيمة الفدية التى كانت من قبل في حدود 5 مليون اورو  وقد تحفضت مصالح وزارة الخارجية النمساوية    بالتعليق بخصوص هده المطالب  وبرر الناطق باسمها بيتر لاونسكي  دالك    بالخوف على امن الرهنتين  وكانت صحيفة دارستندار لاندي قد نقلت تصريح المبعوث الخاص للحكومة النمساوية بمالي  انتون بروهكسا   الدي اعتبر  المهلة الجديدة مجرد مناورة لها ابعد سياسية لا علاقة لها بالفدية  وبهدا الخصوص كشفت مصادر ان الرعيتين النمساويتين لن يتم اطلاق سراحها  وسيكون مصيرها ماسويا  لان المختطفين يخافون من المعلومات الخطيرلة التى اطلع عليها الرعيتين طيلة مدة احتجازها  وتسال نفس المصدر عن لغز حجب وجه السيدة  المخطوفة في الصور التى بثتها القاعدة مرجح احتمال انها ليست لمعنية  التى  قد تكون قد لقيت مصرها  بعد عملية الاختطاف

في دات الشان كانت السلطات النمساوية قد صرحت بانه تم التلعب بالصورة من طرف الخاطفين المبثة على قناة الجزيرة  وقد   نشرت جريدة كيريي النمساوية  معلومة يوم 24 مارس الماضي  مفادها  انه يتم التفاوض  حول مبلغ 5 الاف اورو  من اجل اطلاق سراح االرهينتين فولنغانغ ابير ورفيقته اندريا كلبر  

   .

 وتواصل خلية الازمة بفينا المشكلة من مسؤلين في وزارة الداخلية والدفاع  و والعدالة  تكثيف اتصالاتها وتحرياتها  من اجل الوصول الى افضل السبل لاطلاق سراح الرهينتين  بالتعاون مع المخابرات الفرنسية والالمانية وبمشاركة  ااغلب اجهزة الامن الاوروبية  حتى الاسرائلية منها  التى اتعمدت الخطا في تحديد مكان تواجد الخاطفين والرهائن معا لحسابات سياسية وامنية تقول مصادرنا ان لها علاقة برغبة امريكا في اثبات خطورة القاعدة من اجل تنصيب قاعدة الافريكوم في احدى البلدان القريبة من الجزائر

 الهالة الاعلامية التى رافقت عملية اختطاف الرهينتين لم تكن كدالك عندما اعلنت القاعدة في العراق عن اختطاف الرعية النمساوي برت نسبومار يوم 16 نوفمبر من  عام2006  والدي  كان يعمل برفقة اربعة امركيين كعون امن  بحيث   كشفت  مند اسبوع ايرسولا بلانسيك وزيرة الخارجية  النمساوية  ان  برت نسبومار قد  اغتيل بطريقة وحشية في حين  اعلن الاف ب ي انه تم العثور على جثة اثنين من الامريكين المرافقين لراعية النمساوية  في جنوب البصرة العراقية  

 

منطقة تبستي بالتشاد مكان تواجد الرهنتين النمساويتين

 

تبستي  ذات الاغلبية مسلمة هي من ضمن 22 مقاطعة  تشادية  عاصمتها برداي  تم انشاءها في عام 2008

وهي منطقة جبلية  في اعماق الصحراء  بمساحة 275 كلم 2  تحتوي قمم يفوق ارتفاعها اكثر من 3000 متر التى  تصبح غير مرئية  عندما تهب عليها الرياح الرملية كما يوجد بها البركان المعروف باسم  امي كوسا على عمق يقدر ب3415 متر

الرسومات  والاثار الموجودة بمنطقة الزوار   تؤكد وجود حضارة بالمنطقة تعود الى 25 الف سنة

في عام 1650 تم تعيين دردي ارامي كملك لتوارق  بالمنطقة التى لم تتمكن فرنسا بعد احتلالها لتشاد من مراقبة كل مناطقها وفي   عام 1975 دخل تبستي متمردي فلورينا  التابعة  للجبهة التحرير الوطني التشادية

 كانت  المنطقة على موعد مع  اول محاكمة لاحد الاوروربية المدعو الدكتور نشتقال  من المانيا ا  اتهم اثناء محاكمته خلال عام 1869 بالجوسسة  بعدما ارسله بسمارك الى هناك  و يعتبر  اول اوروبي تمكن من الوصول  الى المنطقة وقد حكم عليه بالعدام  ولكنه انقد من طرف الملك ارامي تتيمي  الدي اخفاه بادغال  منطقة بردي    الف كتاب بعد عودته الى المانيا سماه  صحراء والسودان

يقطن منطقة تبستي بين 200 الى 500 الف مواطن  يسمون تبوس الدين نجدهم في  شمال  النيجر  والتشاد  وجنوب لبيا   وشمال غرب السودان  وجنوب غرب مصر  بحيث يمارسون تربية المواشي  وزراعة النخيل

Voir les commentaires

تهريب العملة الصعبة تحت غطاء تصدير النفايات الحديد/تحقيق صالح مختاري

تهريب العملة الصعبة تحت غطاء تصدير النفايات الحديد

ارهابيون وذوي سوابق عدلية ضمن كبار المصدرين

اكثر من 3500 ملف تصدير بوثائق وتصريحات مزورة

 

اكثر من  140 مليون دولار خسارة الخزانة العمومية مند عام 2005

 

محركات الطائرات  ،مصانع ،وبزوكة  ومحولات كهربائية قاورات الغاز وحديد  مصنع الحجار   ضمن مزاد  التصدير

 

 

 

 

قرارات حكومية صدرت مند  اكثر من 16 سنة اراد اصحابها تشجيع الصادرات خارج المحروقات    مما شجع على ظهور  المئات    الأشخاص  الدين انشاؤا شركات وهمية لتصدير ما اصبح يعرف بالنفايات الحديدية بالموازات مع داك شرع في غلق مؤسسات عمومية كانت تقوم بعمليات استرجاع هده المواد ،   بعدها ظهرت شبكات اختصت في سرقة كل ما له علاقة بهده التجارة ولم تسلم حتى الشركات الاجنبية من دالك ،نحاس  وحديد وقنوات بولوعات

ومواد اخرى تم تصنيفها كنفايات مع تزوير التصريحات واستعمال الاسماء المستعارة اساليب

سمحت بتهريب العملة الصعبة  نحو الخارج ...

 

تحقيق صالح مختاري

 

 

مع بداية عمليات التصدير لمواد قيل انها مسترجعة انتشرت عبر كل ولايات الوطن  مستودعات على الهواء الطلق سخرت لجمع كل انواع الحديد والنحاس والزنك ومادة  الفلاذ ، اماكن يتم فيها  تزوير البضاعةبعد تذوبها  واحيانا اخرى خلطها مع مواد اخرى  عندما تكون مواد مسروقة كنحاس ،فعلى مستوى ولاية العاصمة بنواحي رويبة وبودواو ببمومرداس انتشرت مثل هده المساخات التى اقيمت على انقاض مساحات فلاحية تقدر بالعشرات من الهكترات ، ومن هنا اكتشفت المحقق خلال زيارتها الى احد المستودعات الواقعة بتراب ولاية بومرداس وجود محركات لطائرات من نوع  تكسترون لكومين تحت ترقيم100/100 س.سavigra min crad  ونوع.radio.77.120.Igso054011d أمريكية نوع

مستعمل في الطائرات من الحجم الصغر وطائرات دات 10 افراد و حومات  نقل الفردي محركات كان  احد أصحاب جمع النفايات قد اشتراها من مزاد علني نظمه احد محافظي البيع بباب الزوار معتمد لدى محكمة الحراش نهاية شهر جانفي من عام 2007  لصالح شركة الخطوط الجوية الجزائرية التى حسبه كانت قد وضعت ثلاثة محركات من دات النوع لم  تشتغل بعد   لبيع  بمبلغ  3 مليون سنتيم لمحرك الواحد  ،وجدنا اثنين منها قد بيعت لاحد المتاجريين بالنفايات الحديدية بمنطقة الرويبة والاخر اشتره احد الاشخاص من ولاية البليدة

من خلال التحريات التى قامت بها المحقق اكتشفت ان المحاركات الثلاثة كانت بصدد الخروج من الاراضي الجزائرية نحو لبييا من اجل بيعها هناك بمبلغ مليون دولار  الا ان اصحابها

عجزوا عن ايجاد الطريقة المناسبة لاخراجهم بها  مثل هده المحركات دات الصنع الامريكي تبلغ قيمتها بين 3 الى 3.5 مليون دولار كانت شركة الجوية الجزائرية قد اشترت كمية منها خلال اعوام الماضية  ليتم بيعها في المزاد بمبلغ  3 مليون سنتيم  في دات الشان تم   خلال الشهر الماضي محاكمة

بعض الاطارات المنتمية لمصلحة الصيانة التابعة للجوية الجزائرية  على خلفية  عقد صفقات مع احد المتعامليين الامريكين الدي زود الشركة بقطع غيار غير صالحة لاستعمال  مما يعزز فرضية وجود المحركات الثلاثة ضمن هده الصفقة وفي سياق متصل كشف لنا السيد ز.م انه خلال عام 1984 قام بشراء كمية من الحديد واشياء اخرى  في مزاد لبيع  نظمته جمارك ميناء العاصمة   واذا به يكتشف وجود سلاح من نوع بزوكة مضاد لدبابات  قابل لاستعمال تابع لمصالح القوات البحرية كانت ادارة الجمارك قد ضمته الى خردوات بعد ان وجد حسب ذات المتحدث في احد الامان بالميناء ليقوم بتسليمه الى الجهات المعنية  ،امر غريب ولكنه يكشف وجود فوضى عارمة سادت ومازالت تسود هدا

النوع من التجارة التى لم  تسلم منه حتى المصانع  وفي هدا الشان  كشف لنا السيد  مصدر  عليم ان احد المصانع التابعة لشركة عمومية الواقع بحسين الداي  الدي بعدما ان  تم بيعه لاحد الخواص بثمن بخص قام هدا الاخير بتقطيع البناية المبنية من الحديد و تحويلها الى نفايات لتصدير ،نفس الشي حدث بمدينة التلمسان اين تعرض    مصنع  بميناء الغزوات خلال عام 1996الى عملية نفسها امام صمت السلطات  والوزارات المعنية ..

بقايا الاستعمار من بنايات وقنوات المبنية من المواد الحديدية والغير حديدية كانت هي كدالك عرضة لنهب والسرقة   التى طالت   الهياكل الزراعية  والقنوات الخاصة بالمياه المنجزة في عهد الاستعمار   امر وقفت عليه  المحقق بولاية وهران اين تم سرقة العشرات الكلومترات من القنوات الرابطة بين تلمسان ووهران المصنوعة من مادة  الفلاذ   تم تفتيتها من طرف شبكات البطالين  وظفت من اجل اجراء عمليات الحفر  والتنقيب   حيث بيع القنطار الواحد من هده المادة  ب1800 دج لاحد الخواص متعامل مع مصدري  النفايات الحديدة بمنطقة مسرغين ،وغير بعيد عن هده البلدية قام اشخاص اخرون  بسرقة بعض المحولات الكهربائية     المصنفة في خانة العتاد التى يشكل خطر على صحة الانسان لاحتواءه على مادة  لاسكرال  المسببة لسرطان تم منع استعمالها في عام 1985 ،خطر لم ينتبه اليه احد سارقي  هده المولات الدي قاموا بتفتيت احد  المحولات  الموجود بقرية بوياقور التابعة لدائرة بوتليس ليرمو بالمادة السرطنية على الارض  ،الامر نفسه حدث بولاية غليزان التى شهدت هي كدالك موجة من السرقات لهدا   العتاد   حيث يوجد منها  اكثر من 40 الف محول قيد التخزين من اجل دفنها او اعادة رسكلتها في احد  الدول ا الاروروبية ..ولم تنجو حتى بلوعات القنوات صرف المياه القدرة  من قبضة شبكات السرقة  المهيكلة من طرف تجار الخردوات حيث كانت بعض احياء المدن الكبرى كوهران والجزائر عرضة لسرقة هد االعتاد المصنوع من الفلاد المستورد بالعملة الصعبة

 

 

 

الجزائر لاتصالات وسونلغاز  شركة السكك الحديدية و الشركات   على رأس قائمة الاستنزاف

في بحر هدا الأسبوع حجزت مصالح الدرك الوطني أكثر من 4 اطنان من الكوابل  الكهربائية   واكثر من قنطار من الخطوط الهاتفية المسروقة  من طرف شبكات تعمل لصالح اصحاب التصدير ومن خلال مثل هده العمليات اصبحت شركتا سونتلغاز واتصالات الجزائر ضمن قوائم الشركات التى تتعرض يوميا  لاستنزاف  هده المواد الباهضة الثمن في السوق الدولية والدي بلغ الطن الوحد من النحاس خلال هدا الاسبوع 4.576 دولار مسجلا بدالك اعلى سعر منذ دخوله البرصة عام 1870 وقد احدث هدالسرقات انقطاعات في التيار الكهربائي والهاتف.

وكانت مصالح الدرك الوطني فيما سبقت  قد حجزت منذ عامين  كميات هامة من الحديد سواءا المستعمل في البناء   وسبائك  خطوط السكك الحديدية. فعلى محور الطارف عنابة سكيكدة تم حجز  اكثر من 20 طن من الحديد  بعد ايام استطاعت نفس المصالح حجز ما يفوق 200 طن  بنواحي بلدية البوني بعنابة كانت على  متن 30شاحنات   تسير على    طريق الحجار عنابة مكان تواجد اكبر مصنع للحديد في الجزائر والدي كان محل استنزاف من طرف مافيا الحديد خلال السنة الماضية تم حجز  اكثر من 60 طن من الحديد  ومشتفاته كانت محملة على متن العشرات من الشاحنات بطرق غير قانونية   في حين كانت محطة السكك الحديدية لسيدي ابراهيم بعنابة عرضة لسرقة سبائك الحديدية التى دخلت هي كدالك ضمن قائمة التصدير في شكل نفايات  ، الحمولة الغير شرعية كانت مهربة بدون فواتير  ولا تساريح ولا حتي سجل تجاري ، قالمة ميلة سوق اهراس  وعين ملية اصبحت هي كدالك مسرحا لصابات النهب لكل ما هو حديد ونحاس وزنك

اسفاقت الحكومة على لسان وزيرها لتجارة جعبوب الدي صرح خلال عام 2006 انه سيتم منع تصدير النفايات الحديدية ابتداءا من عام 2007 فحسب المادة 85 من قانون المالية لعام 2007 فان عملية المنع لا اثر لها بعد ان   جاء فيها  قوانين تقنن العملية وتجعلها اكثر شفافية فحسب  ذات الوزارة فان   تصدير النفايات  تجني منها الدولة مايقارب 220 مليون دولار  في حين اكدت قيادة الدرك الوطني ان عمليات السرقة والنهب التى تتعرض لها المؤسسات الوطنية من طرف شبكات سرقة النحاس وغيرها من المواد اصبحت تشكل خطرا حقيقيا على الاقتصاد الوطني وقد  تم  إدانة احد المصدرين بولاية السعيدة خلال عام 2004  اثر  تورطه مع    شركات الجزائرية وأخرى  أجنبية  في  عملية  تصدير  غير قانوني لمواد حديدية تم تصنيفعا على اساس نفايات   ،  شركة  بيا ميتال، اورل فليلوسيا، اورل عبد الله، تكنوفلويد  ومصدريين اخريين من بينهم تونسي

كانوا يقومون  حسب التحريات  بتجنيد  اشخاص لسرقة الكوابل والخطوط الهاتفية  مع استعمال التزوير   في وثائق التصدير   كما كان لهم ضلع السنة الماضية في قضية فوكة بولاية تيبازة اين اكتشفت المصالح الامنية كمية هامة من النحاس المسروق

 

والتىقدرت ب22 طن من الخطوط  الكهرباء و3000 طن  من النحاس في شكل كوابل خطوط الهاتف     وقد تكبت شركة سونلغاز والجزائر لاتصالات  بولاية تيبازة فقط ما يفوق  3.8 مليار  دج  خلال عام2004

احتكرت الشركاتان الفرنسياتان مجموعة  اجيام وسوبرال ليون  استيراد النفايات الحديدية القادمة من الجزائر ليتم تحويبها مباشرة الى اسرائيل

التى اصبحت مند اكثر من عشرة سنوات اهم متسورد للعملة الصعبة الجزائرية التى تأتيها في شكل نفايات نحاسية و سبائك السكك الحديدية وخطوط الكهرباء

 

 

 

تهريب اكثر من 140 مليون دولار تحت غطاء التصدير

واكتشاف   مصدريين مزورين

 

حسب مصالح الجمارك فانه يوجد مايقارب 320 مصدر لنفايات الحديدية  من بينهم 40 مصدر اجنبي  التي يسمون في سجلات التجارية بالمصدرين المسترجعين  وقد    استطاعو مجتمعين من  تصدير مايفوق 200 الف طن سنويا   النفايات  اكثريتها مسروقة من مؤسسات عمومية  كسونلغاز وشركة السكك الحديدية والجزائر لاتصالات   ..11 ميناء يتم عن طريقها تصدير هده المواد    باتجاه  دول شرق اوسطية  واسيا واوروبا وقد سجل ميناء دلس ببومرداس اكبر نسبة في التصدير  اليومية  والتى بلغت 300 طن يوميا  الثاني ميناء التنس بالشلف  ثم ميناء ارزيو وهران   ، 80 في المئة من هده الصادؤرات توجه الى تركيا وايطاليا   وردا على قرار    وزارة التجارة  بمنع    هده العمليات     تحرك المنتفعين من التصدير داخليا وخارجيا  وفي هدا السياق  اعتبر نوردين ساكورة رئيس جمعية المصدرين لنفايات الحديدية  القرار بالكارثة  والغير عادل    ناصحا الحكومة بانشاءشركات تقوم باسترجاع الحديد والنحاس لشركات المعنية لان حسبه كل من سونلغاز والجزائر لاتصالات  وشركات اخرى   غير قادرين على  مثل هده التكنولوجيا كاشفا ان القرار سيضع نحو 40 الف عامل يشغلون في القطاع    على البطالة  .

.من بن 320 مصدر ينشطون في الميدان  تم اكتشاف 107 منهم ينشطون بطريقة مزورة  فيهدا السياق تم اسقاط خلال عام 2005  شبكة من المصدرين بولاية عنابة    كبدت الدولة خسارة مالية كبيرة جراء عدم استرجاع العملة الصعبة الناتجة عن عمليات التصدير   قدرت ب3797779339.52 دج

الشبكة التى ضمت في الاول سبعة مصدرين كانت تنشط بوثائق مزورة  وسجلات وهمية وعناوين منعدمة  اعتبرتها المصالح الامنية باكبر عملية احتيال تعرفها الولاية    حيث زور المصدرون المعنيون وثائق جبائية سمحت لهم بالتهرب من دفع الضريبة   كانوا يديرون  شركات  وهمية تواطأ معهم بعض اطارات وعمال مصنع ميطال ستال بالحجار بعنابة  اين كانت تخرج كميات الحديد على انها نفاية  وتصدر الى الخارج.. المحققون اكتشفوا ان كميات اخرى كانت تحط رحالها في مخازن احدى الشركات بالعاصمة  مختصة في ميدان الاسترجاع والتصدير.

وقد سجلت صادرات النفايات الحديدية ارقاما مهمة من العملة الصعبة فاقت عتبة 200مليون دولار  اكثر من 80 في المئة منها لم تدخل   البنوك  الجزائرية لحد اليوم  .في عام 2005 تم تصدير ماقيمته1 مليون دولار من النفايات التى صنفتها   وزارة التجارة على انها بقايا  وختات الحديد  و  شكل هدا المبلغ 18.8 في المئة  من مجمل الصادرات خارج المحروقات مسجلة بدالك ارتفاعا قدر ب 22.3 في المئة مقارنة بعام 2004 اما في عام 2006 فقد وصلت قيمة  صادرات بقايا النفايات والخردوات الحديد المسبوك وهو التسمية الجديدة نحو 126.1 مليون دولار   بنسبة 11.83 في المئة من صادرات  خارج   المحروقات بزيادة 19.76 في المئة عن عام 2005 وفي عام 2007 سجلت صادرات البقايا الحديدية 20.92 مليون دولار  مايعادل 4.65 في المئة من الصادرات  مسجلة بدالك انخفاظا قدره 68.24 في المئة مقارنة بعام 2006 انخفاظ جاء جراء صدور قرار المنع الدي تبنته وزراة التجارة خلال نفس السنة . في حين  وصلت واردات  الجزائر من المواد الحديدية التى تهرب

 

قيمة 4.037 مليار دولار بنسبة 30.8 من مجمل الاستيراد  خلال عام 2007 كالانابيب المستعملة في البناء والحديد  قنوات المقعرة من الحديد والفلاذ رقائق الحديد  والكوابل الهاتفية  والكهربائية بالاضافة الى الاجهزة الكهربائية والاتصال  والتلغراف   .

 

الادارة تواطات مع المصدرين واحصاء 3500 ملف مزور

 

 

إحصائيات  المديرية العامة للجمارك  في آخر التحقيقات التي اجرتها اكتشفت وجود   3500 ملف يتعلق بمصدري النفايات   بها تصاريح مزورة في القيمة والكمية والنوع،  منها   2600   عرفت بالتقادم الجمركي، فيما بقي  900  منها مطروحة أمام العدالة،لم يتم الفصل فيها إلى  حد  اليوم .   الخسائر المسجلة بسبب عدم تحصيل العائدات بالعملة الصعبة والتصريحات الجمركية المزورة  فاقت 3 آلاف مليار سنيتم·
و التى  شملت نشاطات   تصدير  مشبوهة للمعاد ن   وعدم    تحصيل العملة الصعبة الناتجة عن كل عملية التى تقر القوانين  المنظمة لها   بان المصدّر يتحصل على العائدات بالدينار بعدما يجري تحويلها من العملة الصعبة، ولا يتحصل سوى على 5 بالمائة فقط من العملة الصعبة من قيمة العملية
 تعفن كرستها غياب الرقابة من طرف البنوك والتواطؤ على مستوى الموانئ،     وقد تم متابعة 30 إطارا   في مثل هده القضايا    بتهم التزوير واستعمال المزور وإتلاف وإخفاء ملفات ومن اجل وضع حد لهده الوضعية
   تقدمت مصالح الدرك الوطني  خلال العام الماضي   باقتراح  تجميد مؤقت لكل نشاطات تصدير النفايات الحديدية وغير الحديدية   الى حين تطهير النشاط من كل المهربين الذين استنزفوا ممتلكات الشركات العمومية  
وفي نفس الإطار، كشفت  مصالح المديرية العامة للجمارك ان أشخاصا ذوي سوابق عدلية وإرهابيين أدانتهم العدالة، تمكنوا خلال السنوات الأخيرة  من التحول في ظرف قياسي ودون أدنى عراقيل إلى مصدرين كبار للنفايات الحديدية، يعملون لحساب  بارونات ، منهم من يستقر في بعض الدول الآسيوية وتركيا وفرنسا، مهمتهم تحصيل عائدات التصدير بالعملة الصعبة في حساباتهم البنكية    وحسب نفس التقارير، فإن  هؤلاء المصدرين بارونات يتواجدون في الخارج، لهم ماض أسود مع مختلف الهيئات الرسمية في الجزائر من عدالة وجمارك ووزارة التجارة والضرائب والبنوك · وكانت مصلحة مكافحة الغش والتهريب بالمديرية العامة للجمارك، بالتعاون مع الجمارك الفرنسية، قد أعدت خلال تلك الفترة قائمة سوداء للمصدّرين   تمكنوا من تهريب كميات معتبرة من النحاس بتصريحات مزورة في القيمة،  لم يتم تحصيل عائداتها للبنك المركزي·
وتضمنت القائمة حينها أسماء 26 شركة تصدير جزائرية باعت صادراتها خلال 78 عملية لأكبر الشركات الفرنسية لاستيراد النفايات الحديدية، وهما الشركتان ''أس· أم· أر· إي'' وشركة ''مالكو''·  التى تمكنت هذه الشركة من شراء صادرات شركة استرجاع النفايات للوسط والغرب عن طريق ما عرف بالديون التشيكية

Voir les commentaires

كرنفال في دشرة

 

 شواذ الداني مارك يطعنون  في شرف الرسول

  

  بدأت الحملة الصبيانية على الرسول صلى الله عليه وسلام مند اكثر من 3 سنوات    بنشر رسومات

 جمركية  أرادت افهام الناس ان محمد  هو صورة  كرتونية     بدون اوراق ثبوتية ،   جملة  سبقتها فيضانات فكرية   من صنع   اجداد بوش  ، واعاصير ثقافية من ابداع  سليمان رشدي كلها تطعن في رسول الامة  ورسالة القران ،في حين بقى المسالمون يصفرون على مسرحية التهديد والوعيد  واحيانا قطع حبل الوريد .

ردا على شواذ الدنكي ماركي  وسحيقاته   اقدم اصحاب  الرسالة من جيل الجلالة  على مقاطعة فرماج الداني مارك وملحقاته النروجية  رغم دالك  لم يتمكن  الملياري مسلم من مسح اثار ابناء الثاثار الدين   كرروا السيناريو  بطلب من وزير هرماني ونائب داني ماركي الزموا كل الصحافة الاورو وسطية والغير  الموسمية  باعادة نشر  سمومات    تدخل في

 اطا ر التخمينات  المسمارية  لتمرير رسالة اليسوع تحت مظلة الجنس والاغراء  والعراء ..ولم يتوقف  امر الاهانة  الى هدا الحد بل   طلب  بر مائي شاذ  من بلدة الدنكي ماركي    رمي نصف القران الكريم فى  بحر الدلفين  ادا اراد  المساكين  المنعتون  بالميم  وتارة بالر يم البقاء في قريته التى اكدت الاحصائيات ان كثر من  نصف ابناءئها سقطاء    ...  ادخال ركن في ديانتهم يشجع السحاق واللواط ..  هي شروط  تاشيرة الاقامة  تم تطويرها من رسومات الى افلام خليعة  ..امر  خرج من   المنطق ليدخل الى الفندق  فكيف لدولة بحجم  فلوكة  تسكنها  عشرين مليون نفطة  ان تتحدى ملياري مسلم  و200 مليون عربي   خرج منهم  النبي محمد   قال الرب بشانه انه خير المرسلين ..فلولا انحطاطنا  وتهافتنا على بناتهم لما كنا في مناطق  التنديد بمقاطعة تزويج ابقارهم بحميرنا معادلة صعبة ولكنها  انتجت  اطنانا من الفضلات الادمية من ابناء جلدتنا تهاونوا في الدفاع على دينهم   ليتمسكوا بدنياهم ، فكانوا  حواجز  منعوا الانتصارات    وشجعوا الانكسارات ..فبعدما  كنا خير امة اخرجت للناس نامر بالمعروف وننهى عن المنكر  تحولنا الى غمة التنعاس  تشجع    الخبث وتتبنى النفاق كوسيلة لانتحال الشخصية  وما ظهور قناوات الدعارة ذات البسمات البع ربية لا دليل على  وجود  قوافل التماسيح  التى اكلت ابناءنا  في بحيرات  الفسق والهوان

قضية الاساء لمحمد   الرسول من طرف لفكيغ  الرسوم  شبيهة بمحاولة تدمير ملك الحبشة  لمكة  التى كانت له العبرة  من طيور الرحمان المسماة ابابيل التى رمتهم بحجارة من سجيل هكدا سيكون مصير كلاب  وكلبات التنسير     ..فحروبهم ضدنا باسم حقوق النسيان

 وحرية التغيير  ومنح النساء ملابس التضليل قد وصلت الى نقطة غيرت النطفة

 

من العفة الى الجيفة ..فمحمد هو محمد  ولن يكون غير دالك  ولو تحولت الدا ني مارك الى

 بسمارك .....

 

Voir les commentaires

حرية عيادي الصحفية التى شاركت في /صالح مختاري

حرية عيادي الصحفية التى شاركت في
 عمليات انقاد منكوبي باب الواد

تعتبر الصحفية حرية عيادي ابنة سوقهراس من بين الصحافيات الواتي يؤمن بان مهنة الصحافة ليست رواتب ولا دراهم بل هي واجب يؤديه الصحفي خدمة لقراءه  اين يكون حسبها الضمير المهني

هو العامل الاساسي   في نجاح حامل وسام  مهنة المتاعب

حرية دخلت عالم الصحافة بعد حصولها  عام 1997 على شهادة ليسانس من معهد العلوم السياسية والاعلام  اختصاص سمعي بصري ،  حيث كانت لها خلال  عام 1998  اول تجربة اعلامية  مع جريدة صوت الاحرار التى 

  كان يديرها انداك مختار بوروينة الرئيس الحالي لبلدية سيدي امحمد   في الاول  تم قبولها كمتربصة على اساس توظيف   ولكن لم  يكتب  لها دالك  بعد ثلاثة اشهر    عمل،  فالتحقت بعدها   بيومية الجزائر اليوم   حيث  تم غلقها بعد فترة وجيزة  ،واصلت حرية البحث عن جريدة اواسبوعية من اجل  خوض  غمار  الكتابة  والبحث عن الحقيقة  فكان لها دالك مع اسبوعية المحقق  الا انها  لم تمكث بها  الا فترة قليلة ..

 خلال الانتخابات الرئاسية لعام 1999 تم تعينها ضمن خلية الاعلام

مرشح الانتخابات الرئاسية طالب الابراهيمي اين شاركت ضمن فريق الحملة الانتخابية   .. في نفس السنة  اتلحقت  بجريدة اليوم اين تم توضيفها بعد اسبوع من   دالك  .لم تمل حرية من التنقل بين قاعات التحرير .ففي  شهر اكتوبر من عام 2000 التحقت    بالفريق المؤسس لجريدة الفجر  ولم تلبث ان عادت الى جريدة اليوم  مع بداية عام 2001   اين تمارس مهامها   الى  غاية  اليوم ..طيلة مسيرتها المهنية  تخصصت حرية عيادي    بكل ما يتعلق بالجبهة الاجتماعية  من اضرابات  لعمال ومظاهرات المواطنين و اضرابات الطلبة  كما كان لها تجربة ثرية في معالجة القضايا الاحزاب   اجرت  اول حوار  عندما كانت بجريدة الفجر برفقة الزميل بلحيمر محمود

مع السيدة زرهوني  اول والية في الجزائر    تم تعينها خلال عام 2000 ..  في دات السياق  قامت    بمحاورة اغلبية وزراء الحكومات  المتتالية كالسيد مناصرة وزير الصناعة مراد  مدلسي عندما كان وزيرا لتجارة ،الهاشمي  جعبوب ، ابوجرة سلطاني عبد المالك سلال  واخرون  وفي هدا المجال قالت حرية انه ليس من السهل على الصحفي الحصول على حوار مع مثل هولاء المسؤولين  فحسبها" يجب عليه  ان يكون جريئا  وذو شخصية  و  ميال لحب التفرد لكي ينجح في مثل هده المهام" ..  كانت لها اول تجربة  في  تغطية كارثة فياضانات باب الواد التي حدثت في نوفمبر من عام 2001   حيث

  شاركت في عمليات الانقاد برفقة افراد الحماية المدنية بارشادهم  لاماكن تواجد المنكوبين الاحياء منهم والاموات  واسوأ صورة التى مازالت  تتدكرها حرية  لحد اليوم منظر الشيخ طاعن في السن

  كانت مياه الفيضانات قد غمرته  بالقرب من مصنع التبغ اين بقي ثلاثة ايام تحت انقاد  اكياس التبغ والدي قالت بشانه " الضحية عندماتم استخراجه  كان  يشبه   تماما هده الاكياس " في نفس الاطار  

  كانت الزميلة حرية  قد غطت احداث زلزال بومرداس لعام 2003   بالاضافة الى تغطيتها لعدة تظاهرات  وزيارات رسمية..   في    سياق متصل  قالت حرية انها   عندما  دخولت عالم الصحافة  كانت تبحث فقط عن كيفية تعلم المهنة بدون  التفاوض   حول  الاجر  فالصحافة بالنسبة لها عالم مليء بالمفاجات  والتجارب وعلى كل من دخله ان يكون صبورا  ومنظبطا من اجل تحقيق النجاح الدي حسبها يتوقف على روح المبادرة  وكيفية ربط علاقة مع الزملاء اولا ثم  مع باقي الفاعليين في المجال السياسي والاقتصادي وغيرها من المجالات

 

Voir les commentaires