Overblog
Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog

أقباط مصر يقاضون الشيخ شمس الدين بسبب كتابه حول العوانس/الشروق اليومي

قالوا إنه يهدد الوحدة الوطنية في مصر

أقباط مصر يقاضون الشيخ شمس الدين بسبب كتابه حول العوانس

الشروق العربي

 

2009.08. 16  نائلة.ب

 

شمس الدين لـ"الشروق اليومي": "لا علم لي بالقضية وأطالب بتدخل خليدة تومي"

أعلن أقباط مصر، أنهم أودعوا شكوى لدى النائب العام ضد الشيخ شمس الدين مؤلف كتاب "تأنيس العوانس" بتهمة الإساءة إلى المسيحية وطلبوا من النائب العام معاقبة الشيخ شمس الدين بوروبي بناء على المواد 98،171، 302 ،303، 306، 308، من قانون العقوبات المصري بتهمة ازدراء الدين ومحاكمته جنائياً عن السب والقذف وازدراء الأديان، وتم تكليف المحاميين القبطيين نبيل غابريال وجورج نيكولا للمرافعة عن الأقباط ضد الشيخ شمس الدين بوروبي.

 

وجاء في الدعوى، أن كتاب الشيخ شمس الدين يقدم للقارئ موضوعات تمس المشاعر و"نشرها في هذه الفترة التي تمر بها مصر بمرحلة من التقلبات قد تؤثر على سلامتها"، كما أنه يتضمن عبارات مستفزة تسيء للمسيحية، مستندا إلى ما ورد في الصفحة 22 "هكذا تجلت أهمية الزواج في الإسلام، فهو ليس غريزة ساقطة يجب قهرها وكبتها واستقذارها، كما هو الشأن عند المسيحية المحرفة!" وفي صفحة 57 و58 يقول المؤلف "دخلت ديراً كنت أعرف فيه راهباً معروف بالأخبار فوجدته مسلماً، وجميع من في الدير! فسألته عن السبب فقال "عشقت جارية منا غلاماً مسلماً عابداً وافتتنت به ودعته إليها فأبى، فلما زاد بها ودعته إليها فأبى، فلما زاد بها الوجد أعطت مصوراً مالا، فنقش لها صورته، فكانت تقبلها وتبكي كل يوم إلى الغروب وتنصرف، فبلغ موت الغلام، فعملت مأتماً ثم وجدناها ميتة إلى جانب الصورة، وبعدها قال الراهب علمت أن الإسلام حق، فأسلمت وأسلم أهل الدير بسببها".

واعتبر الأقباط الأحرار على موقعهم عبر الأنترنت، أن كتاب الشيخ شمس الدين يندرج في إطار مسلسل الإساءة إلى المسيحية من "بطل جديد من الكتاب العظماء الذين يسعون إلى الشهرة والتربح على حساب عقائد الآخرين وذهب الموقع إلى أبعد من ذلك، عندما اعتبر القضية سياسية"، هي سياسة التطبيق الواقعي ضد الأقباط دون غيرهم، مشيرا إلى أنه عندما يسيء شخصاً للإسلام تنقلب الدنيا وتخرج الأصوات التي تطالب بالانتقام والقصاص، وتخرج المظاهرات في كافة أرجاء المحروسة، ويسرع أعضاء مجلس الشعب لتقديم طلبات الإحاطة العاجلة، وأمام كل هذا يقف الجميع صامتا عندما تكون الإساءة للمسيحية والأمثلة كثيرة والنتائج محزنة وأمام هذه التجاوزات المتعددة في حق المسيحية تكتفي الدولة بسحب الكتاب أو تصحيح الأخطاء المسيئة للمسيحية دون إجراء حاسم ضد هؤلاء.

 

الشيخ شمس الدين: "كان على الأقباط الرد علي علميا بدل اللجوء إلى القضاء"

اتصلت "الشروق اليومي" بالشيخ شمس الدين بوروبي لمعرفة موقفه من القضية، لكن نقل مفاجأته الكبيرة لمتابعته قضائيا دون إبلاغه أو إعلامه من أي جهة، وقال "أنا فوجئت بغرابة شديدة لرفع أقباط مصر دعوى قضائية ضدي بتهمة باطلة تتمثل في الإساءة إلى العقيدة المسيحية واستدلوا بعبارات من كتابي تأنيس العوانس" وعاد الشيخ شمس الدين إلى أصل هذا الكتاب الذي تم تغيير عنوانه إلى "العنوسة صرخة في وجه القانون والمجتمع"، وتم حذف عبارة الجزائر وطبع دون إذن منه وبإذن الأزهر "ولم أتلق مليما وقد بلغني أن الكتاب له رواج حيث بيعت منه 5 آلاف نسخة في المعرض الدولي للكتاب بالقاهرة، وقال الشيخ شمس الدين "لقد زرت دار الراية المصرية ووجدت الكتاب ولم يتعرف علي أحد وحاولوا إنكار تأليفي للكتاب، لولا الأدلة القوية التي حملتهم على الاعتراف"، ووعدوني بتصحيح الأخطاء، لكنهم لم يفعلوا شيئا منذ 6 سنوات وتفاجات بعدها بصدور كتاب عن مؤلف مصري حول العنوسة يدعي أنه أول كتاب يثير الموضوع.

وبخصوص التهم الموجهة له، قال الشيخ شمس الدين أنه أشار بعبارة واضحة جدا إلى "المسيحية المحرفة" وكل عاقل يفهم أنه يتحدث عن المسيحية التي تم تحريفها ورافع عن كتابه بالقول "كتابي لم يتضمن أية إساءة للمسيحية الحقيقية"، مؤكدا أن المسيحية الحقيقية هي الإسلام ولايجوز للإسلام أن يطعن في شرع من شرائع الأنبياء وواصل الشيخ شمس الدين الحديث"، ما أدهشني أن يغضب الأقباط لقصة ذكرتها في كتابي تتعلق بجارية عشقت شابا مسلما وأسلمت لأجله فتثور ثائرة الأقباط ويلجأون إلى المحاكم، زاعمين أن هذه القصة فيها طعن للمسيحية ومس بشرف الأقباط "قبل أن يتساءل "ألا يرى هؤلاء آلاف من المسيحيات اللواتي أسلمن وتزوجن بمسلمات وآلاف من الرجال النصارى الذين أسلموا للزواج بمسلمات، أين المس بالمسيحية في هذه القصة؟ ويشير الشيخ إلى أن الأقباط انزعجوا من قولي أن ديننا الإسلام دين عالمي لا يرقى إلى مستواه أي دين في هذا الوجود، قبل أن يتساءل مجددا: ماذا كانوا ينتظرون من مسلم أن يتبرأ من إسلامه ويستحي به، أليس الإسلام الدين الذي حمى الأقليات النصرانية في مصر، أليس الإسلام الذي حمى مقابرهم ومدارسهم وكنائسهم وبخصوص تهديد الوحدة الوطنية في مصر، أوضح الشيخ شمس الدين متعجبا "يا لها من أعجوبة كتاب يتحدث عن العنوسة يهدد الوحدة الوطنية ويشكل خطرا على الوحدة وجوابي على القس مرقص أين العجب وقد تحوّلت شعوب بأكملها إلى الإسلام وقرى وقبائل إلى الإسلام".

وحرص الشيخ شمس الدين على توجيه رسالة مشفرة إلى الأقباط في مصر مضمونها أنه "متأكد أن هدف الأقباط الأحرار سياسي وإظهار أنفسهم أنهم أقلية مضطهدة في العالم الإسلامي، مما يتطلب الحماية من أمريكا، لكن للأسف الشديد لم يجدوا وسيلة يصلون بها إلى هدفهم، إلا كتابي الذي لاعلاقة له بالموضوع ولا الملف"، وأضاف الشيخ شمس الدين "نحن نبرىء الجمهور العريض من الأقباط، كما نبرىء المسيحيين عموما من هذه الأحموقة، لأننا نعلم أن جمهور أهل الكتاب لايضرهم" ووجه الشيخ شمس الدين نداء عاجلا إلى وزارتي الداخلية والثقافة لإنصافه في هذه القضية كمؤلف وكاتب بالقول "أنا لا أستطيع توكيل محامي في الحالتين لاسترجاع حقوق كتابي والدفاع عن نفسي في القضية التي أجهل تفاصيلها"، وشدّد الشيخ على أنه يطالب بتدخل الدولة الجزائرية