Overblog Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog

محافظة الشرطة للجزائر تنظم لقاء حول "تصرف المتدخل في حالة حدوث الازمات /المقدم كتلاوسي يكشف ان الجزائر في صدار

 

 تصرف  المتدخل في حالة حدوث الازمات

عنوان  لقاء نظمته محافظة الشرطة لولاية الجزائر

المقدم كتروسي يكشف"الجزائر في صدارة الدول التى  تدقن تسير الازمة  "

 

في اطار لقاء   علمي نظمته محافظة   الشرطة لولاية الجزائر يوم 19 جوان  2008  بمقرالمجموعة الثامنة لوحدات الجمهورية لامن  حول  تصرف المتدخل في حالة حدوث الازمات  كشف المقدم الكتروسي  مفتش بمديرية الحماية المدنية

بان الجزائر اصبحت في صدارة الدول التى  تدقن  تسيير الازمة  وان تجربتها في  التدخل و التكفل بضحايا زلزال بومرداس قد  تبنتها المنظمة الدولية للحماية المدنية  كاحد  المعاير  العالمية التى  يقتدى بها في مثل هده الحالات ....

 

صالح مختاري

 

اللقاء الدي حضره اطارات من مديرية الامن الوطني ومحافظي الشرطة  كان مناسبة لتعرف على  المخطط الوطني  لتسيير  الازمات   المعروف باسم

 p.orsec

  قدم بشانه المقدم الكتروسي عدة شروحات  خصت  مراحل تنفيذه  في حالة حدوث اي كارثة طبيعية او غيرهامن الازمات  

 فحسب   المتحدث  فانه بوجب هدا المخطط اصبح  لكل بلدية  وولاية مخطط  استعجالي خاص بها يدخل  في اطار المخطط الوطني لتسيير الازمات  وفي هدا الشان دكر ممثل  الحماية المدنية ان  الدولة لاتقاس بالازمة بل بمدىسرعة  جاهزيتها لتدخل في حالة حدوث اي كارثة  مشيرا في ذات السياق  ان الجزائرقد  بدات التخطيط لتسير الازمات مباشرة بعد زلزال الشلف لعام 1981  وانه التفكير في اعداد مخطط  وطني لتسيير الكوارث الطبيعية بدا مباشرة  بعد فياضنات باب الواد وزلزال بومرداس   حيث   صدر بشانه   القانون رقم  04 المؤرخ في عام 2004    سجلت به عشرة كوارث طبيعية  من ضمنها      الزلزال ،  الفياضنات ،الاشعاعات النووية ،وانتشار الاوبئة .....

 المقدم الكتروسي اكد  في مدخلته على انه في حالة حدوث زلزال على سبيل المثال لا يمكن الاعتماد على وسائل المنطقة المتضررة بل يجب جلبها  مباشرة  من المناطق المجاورة

في سياق متصل كشف المتحدث عن الكيفية التى  سييرت بها  الازمة  خلال  زلزال بومرداس   التى سادتها حسبه بعض المشاكل التقنية  بشان   مساعدات بعض المنظمات الدولية  التى ارادت القيام بتوزيعها    متجاهلة قوانين البلاد هده المنظمات  في الكثير من المرات تمارس  الضغط على  البلدان المتضررة  لتكون   لها  الاولية  في توزيع المساعدات المقدمة من طرفها وهو مااعتبره المقدم الكتروسي  خرقا لقوانيين البلد المتظرر ، وبهدا الخصوص دكر ان  نحو 264 دولة  كانت قد  ساهمت في منح مساعدات لضحايا زلزال بومرداس   وزعت حسبه بطريقة شفافة  وتحت اعين اصحابها   ولتسهيل العملية  قامت الحكومة  بتجميد  الاجراءات الجمروكية وغيرها  ،  اجراء  اصبح كاحد المقيايس العالمية التى تبنتها  المنظمة العالمية للحماية المدنية  في تسيير الازمات والكوارث، احترافية  اعوان الحماية المدنية  والاسلاك المشتركة   مكنت الجزائر  من المشاركة في عدة عمليات انقاذ  كزلزال المغرب وايران ومؤخرا الصين ،نائب رئيس امن ولاية الجزائر اوضح لخبر حوادث  ان هدا اللقاء   يدخل    ضمن سلسلة من  المحاضرات التى تنظمها مديرية الامن الوطني  في اطار تبادل التجارب بين شركاء مصالح الامن كالجمارك ومصالح المواصلات  في حالة حدوث كوارث  لان مصالح الامن حسبه  تكون في الخطوط الامية  وقت حدوثها   لمعاينة الاماكن المتضررة  وتسهيل تنقل وسائل الانقاذ  وتنظيم المرور  وحراسة الاملاك العمومية والخاصة ....