Overblog Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog

الدكتور لحول عبد الحفيظ أمين منظمة الأجيال الوطنية يكشف/ مخطط أرهبة ا لجزائر بدا مند عام 1972/عملاء فرنسا متمركز

 

 

الدكتور لحول عبد الحفيظ  أمين منظمة الأجيال الوطنية يكشف.

   أسرار الخيانة العظمى وراءها عملاء فرنسا

 

 مخطط أرهبة ا لجزائر   بدا مند عام 1972.

فرنسا كانت وراء محاولة قلب نظام بومدين عام 1978.

عبد الحميد الابراهمي عميل لفرنسا وأمريكا  جيء به عام 1980 لزعزعة استقرار الجزائر

 730.اطار مسير  زج بهم في   السجن بين 1980.و1986

   فرنسا كانت وراء اغتيال رمز الثورة  المجاهد الرئيس الراحل محمد بوضياف  يوم 29.جوان 1992

 

عملاء فرنسا متمركزون في وزارة الطاقة، المالية والثقافة

 

حوار /صالح مختاري الجزء الثاني

 

هل كانت هناك قرارات أخرى دخلت في اطار

 التنازل على  السيادة  الوطنية والعمالة لفرنسا ؟

 

 أصحاب الولاء والخيانة مكنوا كدالك الشركات الفرنسية المفلسة من الاسترزاق على حساب أموال الشعب فخلال سنوات الثمانينات ودائما في إطار المخطط الجهنمي الذي تبنته فرنسا    حيث جاء عدو الجزائر  بالأمس   بفكرة مفادها أن الجزائر بحاجة إلى 1 مليون سكن  تقوم بانجازها مؤسسات فرنسية بالأخص و  الأوروبية على العموم    ودالك على كاهل الخزينة العمومية  وأزمة الجزائر المالية

.  جلبوا لنا شركات الفرنسية يقال انها مختصة في البناء  كشركة  المستقبل ،دونتار، ا.س.و.س ، وبارلي الايطالية لتجسيد فكرة 1.مليون سكن ...شركة دونتى كانت على حافة الإفلاس ، تعاونية العمال  المستقبل بمرسيليا كان ملفها عند المصفي على  باب الغلق ، الشركة ا.س .و.س العملاقة التى هي عبارة على مجموعة من المقاولين  كل هولاء المقاولين واتحادهم كانت ملفات شركاتهم سوءا على مستوى المحاكم او المصفي فاجتمعوا خلال سنوات 1984.1985.1986. ليتحصلوا على مشاريع بناءسكنية،  حيث تم توزيعهم على اغلب الولايات كباتنة ،الجلفة  الخ  وتحقق الثراء الفرنسي على حساب الجزائر   خلال عهد العهدة الثانية لفرنسوا ميتيران   بتزكية الحكومة الجزائرية  وهناك حقيقة  من واجبي ان أقولها وهي   ان حاشية الرئيس السابق الشاذلي بن جديد كانت متورطة في هدا المخطط الجهنمي هي كدالك .

   .للعلم كانت ومازلت المعلومات والتقارير  تاتي للفرنسين   من أبناءهم المتواجدين في الإدارة الجزائرية    والمتمركزين في مراكز القرار   . في المجالس الولائية والبنوك منهم   مدراء مركزيين في وزارة المالية ، ومدراء مركزيين في وزارة الثقافة ،والطاقة   الخ ...

 

ما معنى ان تمنح الامتيازات لشركات الفرنسية المفلسة ؟

 

  الهدف كان إغلاق المؤسسات الجزائرية النشطة في مجال البناء   ضمن مخطط  دي س تي ،  س ا ي ي   وللأسف تم انجاز  بضعة ألاف وحدة سكنية بدل    فكرة 1.مليون سكن...    والغريب في الأمر ان الدولة والحكومة كانت تستورد   مواد البناء  لصالح الشركات الفرنسية رغم ان الاتفاق ا نص  ضمن   معادلة 51.للفرنسيين و البقية لدولة  ان هده الشركات ملزمة  بتوفير تلك المواد بنفسها ولكن أصحاب ا لولاء والخيانة ارادوا غير دالك  فكانوا يستودون  الخشب والحديد بالعملة الصعبة وبيعها   بالدينار  للفرنسيين ووصل الامر الى استيراد  الاسمنت   لصالحهم  في الوقت تم منع الشركات   والمقاولين الجزائرين من هدا المادة وهدا التخطيط الجهنمي مازال ساري المفعول لحد الساعة

 

 

من هم القائمين على رعاية هدا المخطط الجهنمي

والمتمركزون حسب قولهم في مراكز القرار ؟

 

عن الدين خانوا الجزائر نذكر على سبيل المثال عائلة بوشمال   التي خرج  منها ابطال الثورة وفي نفس الوقت خرج منها عملاء وخونة ...فالبناء القايد بوشمال  من منطقة ميلة  كانوا  ضمن موظفي الإدارة الفرنسية لاساس   ..منهم من أصبح بعد الاستقلال من ورؤساء البلديات...وأمناء عامون لبلديات كاحدهم   الدي تولى   منصب  امين عام بلدية باتنة..

  ان اهمبة منصب الامين العام  في البلدية تكمن في انه  هو الذي يتصرف في كل كبيرة وصغيرة وليس رئيس البلدية  فكل المعلومات الخاصة بالميزانية  تمر عليه بما يجعله صاحب القرارات المصيرية وليس الرئيس كما يعتقد.

.

ما سر دخول مثل هده الفئة إلى هده المناصب الحساسة ؟

 

 فكل أمناء البلديات  عبر الوطن   من عام 1962.الى غاية 1967. وبدون استثناء كانوا أولاد لاساس أي   الإدارة  الفرنسية واتحدي أي كان يقول العكس     .. أصبح اغلبهم فيما بعد  رؤساء البلديات  والدوائر  80.في المائة منهم    اعتلوا  مناصب الولاة والنيابة في البرلمان .. هولاء الأمناء العامون العملاء.. كانوا وراء عمليات التعذيب التي تعرض لها الجزائريين حيث كانوا يقومون بقلع دروسهم  "بالكلاب "    نصبتهم فرنسا كأوصياء على مصالحها في الجزائر  حتى ان البعض منهم تحصل على شهادة الاعتراف بالمشاركة في الثورة فكل عمال لاساس اصبحو فيما بعد إطارات سامية في الدولة

 

 

 

 

 ما هو موقف بومدين من هؤلاء العملاء ؟

 

 

كان  يعلم  علم اليقين بوجود هؤلاء    و بذات الشأن ادكر لكم حادثة  وقعت  لي   خلال 1980 مع زرقيني  العقيد سابق  الذي كان يعمل في الجيش الفرنسي بعد الاستقلال تولى عدة مناصب هامة ..عند كان سفيرا انداك بموريطانيا    قلت له بالحرف الواحد  "سيادة العقيد  انتم ألان في مركز الدبلوماسية الجزائرية  ماهي نضرتكم للاستعمار الفرنسي "  فكان رده كالتالي  " لو مازالت فرنسا  لحد  اليوم  لكانت الجزائر احسن مما عليه البوم   ."رغم انه كان  قد وصل  الى  مناصب حساسة  منها  منصب وزير البريد والمواصلات في دالك الوقت .....امثال هولاء كثيرون  مازالوا يحنون الى فرنسا...   تم عزله نهائيا من طرف الرئيس هواري بومدين عام 1978 بعد  اكتشاف  أمر   حصوله     على أموال المعاش   تاتيه من فرنسا   

 

  كان بومدين يدفع بهؤلاء الى الواجهة  لاستغلاهم في الحصول على المعلومات  من الطرف الثاني عكس ما هو حاصل الان

 

وهنا نذكر لكم حادثة   وقعت  في عهد حكم الرئيس بومبيدو عام  1974.  ...   عندما  بادرت   الجزائر  في  بناء إفريقيا العذراء حيث قام جنود الخدمة الوطنية بانجاز عدة مشاريع   في مالي   فبنو أكثر من 14.مسجدا كما بدأت  إطارات جزائرية في نشر اللغة العربية في هدا البلد الشقيق   

  تنبهت المخابرات الفرنسية لامر  دخول الجزائر الى بوابة الإفريقية فأرسل الرئيس الفرنسي بومبيدو استدعاء مباشر الى الرئيس المالي  يأمره فيه بالمجيء فورا الى فرنسا

 

هل علت السلطات الجزائرية بالامر ؟

 

 عندما كان الرئيس المالي في طريقه للقاء الرئيس الفرنسي  طلب لقاء الرئيس هواري بومدين  ، التقى الرجلين في مطار الدار البيضاء سابقا.. خلال فترة  النزول     اسر له بان بومبيدو استدعاه   ولا  يعرف سبب دالك  فرد عليه المرحوم ادهب وسنرى بعد دالك

بعد يومين من الزيارة التى قادت الرئيس المالي  الى فرنسا التقى هدا الأخير مرة أخرى مع الراحل هواري بومدين   مفصحا  له  عن  محتوى اللقاء الدي جمعه ببومبيدو قائلا له بالحرف الواحد والحديث مسجل   وموثق  " بومبيدو قال لرئيس المالي...  مامعنى علاقتها مع شيوعي الشمال " قاصدا هواري بومدين بهدا القول "مامعنى هده المساجد التى تبنى وعملية نشر الغة العربية "...أنسيت يا ايها الرئيس ان فرنسا هي التى وضعتك في هدا المنصب وهي قادرة على عزلك منه ... اما  صديقك شيوعي الشمال  فستسمع عن اخباره خلال  24.ساعة المقبلة  ...لان فرنسا لها أبناءها المتوحدين في الجزائر ..." هدا كلام رئيس مع رئيس وليس كلام شارع وهو مسجل وموثق

 

 مادا كان يقصد بومبيدو

 بعبارة ستسمع بامر صديقك خلال 24.ساعة ؟

 

 

قامت الجزائر بتحريات سرية في دالك الوقت  فاكتشف المصالح الأمنية المختصة وجود مخطط جهنمي لإقالة الرئيس هواري بومدين من السلطة  بتخطيط خارجي وتنفيد داخلي

 

هل الا مر كان مجرد إقالة أم اغتيال "؟

 

 المخطط كان يرمي الى تصفية جسدية وانتهى الأمر وهوما حصل له فيما بعد ، بعد ستة أشهر من لقاء ببومبيدو الفرنسي  بالرئيس ا لمالى تعرض هدا الأخير  إلى انقلاب عسكري بإيعاز من فرنسا   التي  لا ترضى أبدا أن لا يكون لها أصحاب الولاء في الحكم

فقد سبق وان قال ديغول في خطاب له  "الجزائر ستنال استقلالها وسنتحاسب بعد 30.سنة "   وبالفعل بعد المدة الدي حددها  رئيس فرنسا الاستعمارية  ضربتنا هده الأخيرة  في الرمز والقلب ونحن على بعد أيام من الاحتفال بذكرى  30.لاستقلال .بحيث تم اغتيال المجاهد محمد بوضياف ، لان الدين  وقفوا  وراء هده العملية كانو على علم انه  لو بقي المرحوم على قيد  الحياة لما  حدثت  الازمة الأمنية التي عانت منها الجزائر  

 

هلل لفرنسا يد في اغتيال المرحوم بوضياف ؟

 

نعم فرنسا تورطت في اغتيال المرحوم محمد بوضياف  وانا متاكد من دالك 3000.في المئة انها هي من كانت وراء تلك التصفة البشعة التى تعرض لها احد صانعي مجد الثورة التحريرية قبل ستة ايام من دكرى 30.لاستقلال فمخطط الفرنسي لعام 1958.  والخاص بتمكين عملاءها في الادارة الجزائرية مازال ساري المفعول الى يومنا هدا.. تصفيات جسدية ،تخريب اقتصادي ونهب اقتصادي

 

 كبف تم تخريب الاقتصاد    الجزائري ؟

 

بداية من عام 1980.كان هناك قطف عمالى هام   يخيف الفرنسيين والاوروبين ، فجاءت أملاءات أمريكية، فرنسية   فرضت تعيين عبد الحميد  الابراهيمي كوزير لتخطيط الدي كان ممثل شركة سونطراك في امريكا من 1965.الى غاية تعينه في عام 1980    في عهد حكومة عبد الغاني

 

 

كيف تفسرون   هدا التعيين ؟

 

 

عبد الحميد إبراهيمي جيئي به خصيصا لتنفيد مهمة قدرة من اجل   تخريب الجزائر، أول عمل قام به  هو إعادة هيكلة المؤسسات العمومية ، وقد تمت بالفعل  تقسيمها  ا لى فروع تعمد ترك تسيرها على نطام الاشتراكي   و اعتماد ها  على الخزينة العمومية وكان لبد  ان يحدث العكس ،بعدها تم منح  حرية التسير لهده الشركات فيما سمي بالتسيير  الداني وكان الهدف من وراء دالك  الإيقاع بالإطارات الجزائرية  في هدا التناقض  الذي نتج عنه حملة سميت بالأيادي النظيفة

 

مادا تقصد من دالك ؟

 

 

معناه القضاء على خيرة   أبناء الجزائر الدين اثبتوا جدارتهم في التسيير فبين عام 1980.و1986.تم إدخال نحو 730  إطار السجن، خرج البعض منهم بريء بعد دالك بعد ثلاثة سنوات من السجن المؤقت والأخر خرج مجنونا و الاخرين غادروا  البلاد الى غير رجعة ،  اعرف اكثر من 20.اطار من الدين سجنوا تعسفا قد اصبحوا من أحسن الإطارات المسيرة لشركات  هامة في الخليج العربي 

 

 

المرحلة التالية  شرع فها مند 1984 حيث تم خوصصة الجماعات المحلية    بحل الشركات التابعة للبلديات وهنا اصبح اللعاب أحميدة والرشام احميدة فمن اكان يقوم بحلها يقدم بشرائها.بحجة    الا فلاس   و  اتحدي أي كان ا ان  كانت كدالك  خلال  تلك  المرحلة  بل   تعمد إفلاسها من طرف السلطة

وان مستعد لتقديم الدليل... وقد تم إعطاء اومر  للولاة    مصادرها من الخارج  تحث  على  إغلاق كل المؤسسات البلدية  في وقت كان عبد الحميد ابراهيمي رئيس للوزراء  .. ماحدث هو  من اكبر الخيانات التي  وقعت  في تلك الفترة

 

انتم ادن توجهون تهمة الخيانة مباشرة

 لرئيس الوزراء عبدا لحميد إبراهيمي ؟ ا

 

نعم هده هي الحقيقة لأنهم أهدروا أموال الشعب وباعوا المؤسسات العمومية بابخص الإثمان  ،والتهمة موجهة كدالك للحكومة كلها التى كان يراسها  الشخص ومن  سبقه  وكدا لنواب البرلمان الدين كانوا    في تلك الفترة والدين أصبح بعضهم نواب في المجلس الحالي  ومسؤلين في الحكومة ومجلس  الامة  والبرلمان

 

 

 

هل واصل هؤلاء تنفيد  المخططات التي سبق دكرها ؟

 

 

نعم لقد  تم الإقدام على خوصصة الشركات العمومية الكبرى.. فبدؤا بخوصصة مصانع  الاسمنت  وعندما تم الاعلان عن هدا في اطار الشركة خلال 1994.و1998 جاء بعض الاخوان من الخليج    مقترحوا  مبلغ9 6.مليون دولار للدخول في الشركة    في بعض الوحدات. ولكن العرض تم رفضه  من طرف أصحاب ا لولاء والخيانة لفتح المجال أمام أسيادهم لكي تمنح لهم بابخص الاثمان وهنا نطرح

   

 

 وحاليا نجد  الوزير تمار والحكومة  في سباق ضد الساعة لخوصصة الشركات العمومية و قد لاحضنا ان هدا الوزيس مسرور وهو يلعن انه   سيتمكن من خوصصة 120.منها  خلا2007.2008

 

هل مس   التخريب   المؤسسات العمومة المنتجة فقط ؟

 

 

لا الامر قد تعدى دالك بالاقدام على اجراءات الخوصصة لبنوك العمومبدية وهنا يجب الشارة الى انه تم اصدار قونين الاتثمار فياطار الابسي باعفاءاصحابه من دفع الضرائب لمدة خمسة سنوات  وهنا قام بعضرجال ااعمال من هده الامتيازات خلال هده المدة ليقوموا بيع مؤسساتهم بعد التصريح بافلاها وهو مايحدثلشركة بيبسى التىالمعروضة لبيع على سبيل المثال وهناك من يقوم بانشءشركة كل خمصدسة ستوات متفيدين مكن امتيازات قانةن التثمار في اطار لابسي

وكل دالك شيء مبفرك  لتحويل الاموال العمومية

نرجع الى قضية البنوك فقد تم فتح فتح البنوك الخاصة بدون مراقيتها حت اوقعوا في الخطاء وتم الزج بهم في الجزن والاستلاء على اموالهم وهو مخطط ومبرمج بغرضفتح المج امامفروه البنوك الاوربية والفرنسية بخاصة فالاخطاء التى وقع قيها اصحاب البنوك الجزائرية الخاصة ادارية  يحكمه القانون التجاري ولكن العكس حدث بحيث تم محاكمته ضمن قانونالجزائي

 

مادا كان مصير البنوك العمومية في تلك الفترة ؟

 

بعدما تم فتح البنوك الفرنسية الخاصة اتخدت لصالحهم قررات تسهل لهم اجراء العمليات الملية فم هو مسموح لهده البنوك ممنوع على مثيلتها الجزائرية بحبث يتقوم البنوك الفرنسية مثل باريباس وستيلام وغيرها بتحويل الاموال الزبون خلال ساعتين بينما نفشس العملية تتم لدى البنوك العمومية خلال 15.يوم "وتحويل الشيك اصبح ممنوعا عليها كدالك ومسموح به لدى البنوك الاجنبية

البنوك الفرنسية المتةاجدة في الجزائر حققارباك خلال سنتين م تحققهاخلال 20.سنة الماضية في فرنسا  

 

وهو ما مهد الى افلاس البنوك العمومية ليتم خوصصتها وقد تم اعداد مخطط اهانة الاطارات البنكية النزيهة  باخراج اصحاب الولاء والخيانة لملفات مفبركة ونشرها في الصحافة  وهو ما حدثمثلا