Overblog
Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog

مزفران 2 مؤامرة اخرى لانقلاب على النظام /مقري ومن معه خانوا عهد الشهداء باسم الديمقراطية /هؤلاء تبنوا الربيع الدي صنع في امريكا واليوم يهندسون صيف صنع في مخابر الصهيونية

مزفران 2 مؤامرة اخرى  لانقلاب على النظام   

مقري  ومن معه خانوا عهد الشهداء باسم الديمقراطية

هؤلاء تبنوا الربيع الدي صنع في امريكا واليوم يهندسون صيف صنع في مخابر الصهيونية

تقرير / مراد علمدار الجزائري

GSI48

GENERALE SERVICE INVESTIGATION  

 مقري رئيس  حركة  مجتمع السلم صرح قبل  افتتاح اجتماع مزفران 2  ان النظام   تسبب في التوترات الامنية  ،الامر الدي يكدبه الواقع  حيث ان التوترات التى يتكلم عنها فيلسوف التغير يتصدى لها الجيش الوطني الشعبي يوميا هي من انتاج دوائر خارجية فالجريمة المنظمة العابرة لقارات  والتهديدات االارهابية الاتية من الحدود ماركة غربية وليست من انتاج النظام ،كما ان الفيلسوف مقري كاد هو نفسه وجماعته ان يتسببوا في توترات امنية لو نجحت مساعيهم بعدما تبنوا الربيع الدي جاء في غير فصبه في مصر وتونس وليبيا ،ربيع اكدت الوثائق السرية الصادرة عن دوائر غربية وامريكية انها مصنعة عندهم ،نفس الامر يحدث الان مع مقري عندما تبنى وحماعته نظرية التغيير والانتقال الديمقراطي  التى هي نسخة طبق الاصل لما سمي " بالربيع العربي " ناطقه الرسمي المدعو حمدادوش ناصر   قال هو كدلك حمل النظام السياسي   "مسؤولية  تعريض البلد ومؤسساته للخطر" فهل يمكن لعاقل ان يصدق ما يقوله حمدادوش الدي نسي ان افكار سيده مقري ومن يملي عليه الاجندة هم من يعرضون مؤسسات البلد للخطر

محاولة تطبيق النمودج التركي في الجزائر هو التغير الدي يرده مقري  ،نمودج تلقى اشهار مزيف من الغرب  لتنفيد اجندته في المنطقة وهاهي اليوم تركا تدقع ثمن انحيازها مع الغرب والتدخل في قضايا دول شقيقة كسوريا وبعض المناطق ،اليوم  لا اثر لاي مؤسسة معرضة لخطر بل هناك مؤامرات خارجية  تتغدي من عمالة  داخلية  في هدا الشان  

مند اكثر من شهر وجماعة الانتقال الديمقراطي تحضر لمؤتمر مزقران 2 بخلفيات مبيتة حيث اجتهد   مقري ومن معه  لاعطاء هدا المؤتمر بعد اعلامي واسع باستغلال وزراء ومسؤولين معارضين لسلطة 

وهي معارضة مبنية على خلفيات مبيتة هي كدلك  اصحاب مزفران 2 بالإضافة الى دعوتهم لشخصيات فارغة سياسيا وفكريا اهتدوا الى حيلة اخرى وهي استدعاء اعلامين من الداخل والخارج من اجل تدويل الاعلامي لمعارضتهم التى يتم توجيهها من الخارج

 دعوات  دليل على ضعفهم السياسي  ونظرتهم الضيقة لمستقبل الجزائر المحروسة لانهم يريدون انجاح  اجتماعهم  على حساب ما يعتقدون سمعة هؤلاء  الدين لا اثر لسمعتهم في الراي العام الوطني

 مهندسوا مزفران 2  سوف يحدث لهم ماحدث لمن اخترعوا رقم 19  حيث يتاكد من خلال المدعوين وطريقة الدعاية لمزفران 2 ان هؤلاء يريدون قلب النظام وان تزامن هدا المؤتمر مع ما يدور بحدودنا الجنوبية ليس بالصدفة بل مخطط له من الخارج ...

مقري   الدي له اتصالات سرية وعلانية مع اطراف خارجية  وعضويته في العالمية الاسلامية التى اخترقتها المخابرات الغربية تلقى الضوء الاخضر من اجل تنفيد الانقلاب على السلطة في هدا التوقيت لانه مناسب حسب برنامج المؤامرة

فمن سيدي فرج اين يقع مزفران 2 دخلت فرنسا ومن هناك يتم التخطيط  لدخولها وحلفاءها باسم التغيير

لهدا يجب قطع الطريق امام هؤلاء واعلامهم الخارجي والداخلي حتى نامن بلادنا من شرورهم لانه من ناد لتبني الربيع الامريكي  لا يمكنه ان يكون اهلا لمعارضة نظام هو احسن منهم بالألاف المرات ،ولولا هدا النظام لكانت الجزائر مثل سوريا واخواتها في الحروب الاهلية ؟،مقري يقول انه مع الجيش وفي نفس الوقت يطعن الجيش في الظهر اليس الجيش هو جزء من النظام ؟ الدي يريد صاحبنا تغيره بنظرية التمسكين السياسي ، ولو نجح في   الامر الربيع  لا كان مصيرنا كمصير ليبيا مصر العراق واليمن وسوريا ،مقري  ومن معه ليس لهم اي وعي سياسي ولا امني خانوا عهد الشهداء باسم شعار كادب اسمه الديمقراطية  

. هؤلاء تبنوا الربيع الدي صنع في امريكا واليوم يهندسون صيف صنع في مخابر الصهيونية التى تحضر احد رجال الاعمال لتولي منصب التغيير الدي يتبناه  اصحاب اقامة مزفران

قضية للمتابعة