Overblog Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog

نسيمة اولبسير صحفية بثلاثة ألقاب د ولية

نسيمة اولبسير صحفية بثلاثة ألقاب د ولية

تعلمت كيف أحرر مقالات حول مرضى الايدز

الصحافة الإفريقية أكثر حرية من الصحافة الجزائرية

المجتمع لا يرحم أطفال ضحايا مرضى الايدز و المأساة  الوطنية

 

الأفارقة يعتقدون  ان الجزائريون هم  أوربيين  وليس افارقة

 

 حلمت بان تكون صحفية مند أن كانت تدرس في الابتدائي فتحقق الحلم ، لتتحصل خلال سبعة سنوات   على ثلاثة  ألقاب  دولية أخرها الجائزة الأوربية ناتالي ، هي الصحفية المتألقة  نسيمة اولبسير   التى التقت بها المحقق  في حوار كشفت فيه عن كواليس زيارتها لبعض الدول الإفريقية   وظروف   تحقيقها لانجازات   في ظرف قياسي عجز عن تحصيلها  كبار الصحفيين في الجزائر.

 

حوار صالح مختاري

    

 

 

هل كنت تحلمين في يوم من الأيام بان تكوني صحفية ؟

 

نعم   ففكرة الصحافة كانت   تراودنني حتى  قبل دخول الجامعة

 

في أي فترة بالضبط ؟

 

عندما كنت ادرس في الابتدائي كانت  لي  رغبة جامحة في اعتلاء كرسي الصحافة ، وفي  الثانوي كنت مصممة على دلك وبعد نجاحي في شهادة الباكالوريا عام 1997 شعبة   آداب وللغات  اخترت مباشرة   كلية الإعلام والاتصال تخرجت منها  بعد أربعة سنوات في اختصاص الإعلام وإشهار

 

هل ميولكم لصحافة له علاقة بشيء ما ؟

 

 وإنا في سن العاشرة من عمري  في الوقت الذي   كان زملائي يحلمون كل واحد منهم  بان يصبح دكتور وأخر يصبح إستاد، انا كنت أتمنى أن أكون صحفية

 

هل كانت لكم بعض التجارب في الكتابة  قبل  دخول الصحافة ؟

 قمت بعمل صحفي هو عبارة على تسجيلات لإفراد عائلتي

 

كيف ؟

تحصلت في عيد ميلادي 19  على هدية من طرف خالي هي عبارة  عن  مسجل صحفي من نوع صوني

وقتها كنت ادرس السنة أولى جامعي ،ليلتها قمت بحوارات قصيرة مع أفراد العائلة والأقارب الدين حضروا حفلة عيد الميلاد  كما قمت بتسجيل  صوتي   وبدلك كانت أول   تجربة لي  كصحفية شبلة   

هل تجاوب أفراد العائلة  مع هده الحوارات  ؟

 الجميع تجاوب مع التجربة التي أصبحت حقيقة بعد دللك

 

هل مارست مهنة الصحافة وانت طالبة ؟

 

لا كنت افرق بين الدراسة والعمل بالصحافة التي أردت دخولها بعد نهاية  دراستي الجامعية

ماهو  موضوع رسالة التخرج ؟

 

صورة المرأة  في   الومضات الاشهارية التي تبث في التلفزيون الجزائري  باستعمال الفيديو

حيث عالجت   كيف  استعملت صورة المراءة كمادة اشهارية  أعطت نظرة  خاطئة على المرأة الجزائرية

كيف ؟

حسب الدراسة السميولوجية التي أجريتها توصلت الى ان المراة الجزائرية ليس بالشكل التى تصوره تلك الومضات الاشهارية  بل هي اسمي من دللك

الى ما يرجع دلك ؟

بسبب التقليد الأتي من   الدول الغربية

هل تغير الأمر ؟

حاليا يمكن القول ان صورة المراة الجزائرية في الاشهار تحسنت بكثير قاربت الحقيقة التى غيبت من القبل  والتي لم تكن مطابقة للواقع

ماهي اول جريدة التحقت بها بعد نهاية الدراسة ؟

 

خلال عام 2001 التحقت بجريدة لوكديان دالجري كصحفية متربصة  التى  توقفت عن الصدور بعد دلك

كيف كان الجو  العمل ؟

كنت جد ماءطرة من طرف بعض الصحفيين الدين تعلمت منهم الكثير

من هم ؟

التقيت مع السيدة ميمي التي كانت رئيسة التحرير، حاليا تعمل باداعة البهجة  والتى تعتبر من مجاهدات ثورة التحرير

ويرجع الفضل في تكوني كدالك الى الصحفي معزوزا إبراهيم  الذي أصبح زوجي فيما بعد    يعمل حاليا في القناة الثالثة

 عل تزوجت وانا في لوكديان دالجري ؟

تزوجنا مند شهر تقريبا

كم دام بقاءك  في  جريدة كوكديان دالجري ؟

مايقارب 9 أشهر  عملت طبلتها كمتربصة  حيث   علجت عدة  مواضع وطنية

ماهو أول موضوع نشرلكم ؟

 

كنت من النوع الذي يرفض ان تشر له مقالات كثير الأخطاء  ، بقيت أكثر من شهر حتى نشر لي

أول مقال  يخص معلومات حول  جمعية خيرية ،كنت أخاف ان ينشر مقال ليس في المستوى

  

كم  كان أجرك ؟

نحو 8000 دج

 بعد لوكديان اين كانت الوجهة ؟

خلال عام 2002 انتقلت الى جريدة لابراس انسياتيف  التى تحولت   الى اسم لوسطويان

مع من تعملت في هده الجريدة ؟

اشتغلت مع زبير خلايقية الذي كان  يشغل مدير النشر أنداك ، و نجيب اصطمبولي و رشيد قاسي حيث تم اعتمادي كصحفية في القسم الوطني  بحيث وجدت الجو   ملائم ومناسب للعمل

  

 

 ماهو نوعية  المواضع التي كنت تعالجينها ؟

كل المواضع السياسية خصوصا وانه تزامن توظيقي  مع الانتخابات المحلية  لعام 2002

 

كما كنت انشر معلومات ساخنة كانت  بعد ايام تنشر في الجرائد الكبيرة  

 

 

كم كان اجرك في لابراس ؟

كان الأجر مشرف  يقدر ب15 الف دج

بعد الابراس اين  حطيت الرحال ؟

التحقت حلال عام 2003 بجريدة لوجون انتدبادن  التى مازلت اعمل  بها لحد اليوم

ماهي أسباب مغادرتكم للابراس ؟

بدات بعض  المشاكل على مستوى الإدارة تطفوا على السطح مما جعل جو العمل يتكهرب نوع ما

وهو ما اثر على نفسيتي مماحتم عليا تغير الجو الذي وجدته جد مناسب في جريدة لوجون انتدباندون

 التى  وجدت بها فريق صحفي جيد ساعدتني على كسب الكثير من المعارف والتجارب   

 هل لكي ان تعرفيننا   بمفهوم  العمل الصحفي ؟

هو ليس الة بل مبني على عامل الثفة والتفاهم والاحترام وادا غابت هده النقاط لا يمكن لاي صحفي انجاز أي عمل حتى ولو توفرت له المعلومات الكافية

كم كان أجرك عندما بدأت العمل في لوجون ؟

اكثر من 15 الف

يقال انكي من عشاق الروبوتاجات هل من تعليق ؟

بالفعل هو كدالك ولكن ليس معنى   انه يمكن ان ينجزمثل هدا العمل  في أسبوع فيجب ان يكون للصحفي الوقت الكافي  حتى يتمكن من انجاز عمل جيد في هدا السياق

 تمنيت لو يكون لديا قسم   خاص بدلك  .

 مامعنى انجاز تحقيق او ريبورتاج في أسبوع ؟

اجرينا تربض  تكويني بالجزائر  تحت اشراف صحافيين فرنسي  حيث اكتشفت باننا بعيدين جدا في مجال التحقيقات وريبورتاجات

  في اليوميات  نحن  ملزميين في بعض الأحيان بانجاز مثل هده الاعمال في اسبوع او اقل و  في الحقيقة الامر يتطلب اكثر من دللك

هل من امثلة ؟

 

 تحقيق   الصحفي الفائز بجائزة ناتالي لعام 2008 عن منطقة  امريكا  الاتنينية  الدي  انجز في مدة عام حيث تمكن من الانخراط  في صفوف شرطة بلاده بدون الكشف عن هويته ،تمكن في الاخير من الحصول على ادلة ووثائق تدين تجاوزات خطيرة ، التحقيق بعد نشره احدث قنبلة ،  هدا هو العمل الجيد ....

مدة سنة لانجاز تحقيق بهدا المستوى لا يمن ان تكون ممنوحة للصحفيين الجزائريين

 

ماهو اول ربورتاج  لكم في لوجون انتدبادن ؟

 

الروبوتاج الأول الذي أحسست انني تعب فيه كثيرا و احدث ضجة بعد نشره   هوموضوع " النساء المغتصبون من طرف  عناصر الجماعات الارهابية"

 

 

كيف جاءتكم فكرة انجاز  هدا الروبوتاج ؟

 

كانت بداية حلال عام 2004 عندما سمعت   نقاشات التى كانت تحدث  داخل بعض الجمعيات النسائية التى   تكلمت كثيرا على هده الفئة  ،الحالات

  اكتشفت انها لم تاخد بعين الاعتبار  كقضية وطنية  ،  وهو ما جعلني  اقرر  أن اجعلها قضية رأي عام  المهم قي هدا الروبورتاج هو مابعد هده القصص المرهبة التى عاشتها بعض النساء المغتصبات

 

هل اتصلت بالضحايا ؟

لم اتمكن من اللقاء هن  نظرا لتعقيدات القضية وخوف هولاء النسوة  من  إحكام  المجتمع

كيف تم انجاز هدا العمل ادن ؟

   التقيت بمحاميهن  الدين أعطوني كل المعطيات و

المعلومات التى كانت كافية  لمعرفة درجة  معاناة هولاء  المغتصبات  ،كما تحدثت مع أطباء شرعيين  وممثلين عن جمعيات نسائية والمجتمع المدني  اما الضحايا  فقد امتنعن عن الادلاء باي تصريح   

 

   

 

 من أي منطقة اخدت هده العينات ؟

 

من منطقة متيجة بالبليدة

مادا اكتشفتم من خلال التحقيق ؟

 

    بعض النسوة المعتصابات   انتحررنا   بعد ان اصبحت حتى عائلتهم ينظرن اليهم وكانهن مجرمات 

 في دان السياق  اكتشفنا ان  بعض الارهابين تابوا عن دنبهم وطلبوا بتبني أطفالهم  من النساء اللواتي اغتصبناهن

بعد هدا العمل هل كان لكم عمل مشابه ؟

خلال عام 2005  أنجزت موضوع حول ضحايا  مرض   السيدا   بعنوان "أطفال دوي الأولياء  المصابين  بالايدز "  من خلاله  عالجت قضية  معاناة أطفال عائلة كل من الوالد وإلام مصابان    بمرض السيدا و التي كانت تقيم بمنطقة تاسلة المرجة البليدة

كيف اصب هولاء بهدا المرض ؟

 في التحقيق ذكرت   بان الوالد هو من  تسبب في إصابة  زوجته بهدا المرض الخبيث الذي  أصابه عندما كان يعمل   بتمنراست جراء علاقة جنسية عابرة و لحسن الحظ لم يصاب الأطفال   

كيف أصبح مصير هم بعد دلك  ؟

وجد الأطفال أنفسهم أمام واقع مر ،توقفوا عن الدراسة  واجبروا على العمل في ظروف قاسية  لتوفير لفمة العيش لاسرة بعد ان عجز الوالد على توفيرها جراء هدا  المرض

كيف؟

  اول للقاء مع هده الأسرة  كان   في شهر رمصان حيث وجت العائلة لا تتوفر على ادنى شيء  لإفطار

ولبدا أن يعرف الجميع بان هناك عائلات حرمت حتى من الإفطار في شهر الصيام وما أطفال تاسلة المرجة الا عينة على دالك الموقف المحزن

كيف كانت ظروف انجاز هدا التحقيق ؟

تاثرت كثيرا بهده الوضعية  حيث  عملت كطبية نفسانية واجتماعية لافناع العائلة بإعادة الابناء الى الدراسة

هل عادوا من جديد الى المدرسة ؟

بعد نشر التحقيق تمكنت العائلة  من الوقوف على رجليها من جديد  بعد ان اتصلت العديد من العائلات من فئة  فاعلي الخير  حيث تم

فتح حساب جاري لهولاء الأطفال حتى يتمكنوا من مواصلة الدراسة والعيش الكريم

هل مازلت في اتصال مع هده العائلة ؟

نعم  وقد  تمكنت بنت هده العائلة المسكينة  من النجاح  في امتحان السنة  السادسة ابتدائي

كيف  اكتشفتم  هده العائلة ؟

عام من قبل انجاز هدا التحقيق  كنت قد نشرت روبوتاج حول مرضى السيدا بمستشفى القطار الجزائر   عالجت من حلاله   طريقة  التكفل بمرضى  الايدز من ناحية توفير الأدوية وماشابه دللك،الحقيقة تقال وجدت هدا الامر بمستشفى القطار متوفر والعلامة عشرة على عشرة وهنا التقيت بهده السيدة التى  تقيم  بتسالة المرجة  التى

كشفت لي بانها جدا قلة على مصير أولادها التى تركتهم لقدر الزمان  وبعد مرور عام  زرتها بيتها وأنجزت التحقيق الخاص بوضعية اطفال أوليائهم  مرضى بالسيدا الذي احدث ضجة إعلامية .ونور الراي العام الوطني   

 

 

 ماهو الجانب الذي عالجته في مستشفى القطار ؟ ؟

    تطرقت إلى  نظرة المجتمع  لمرضى داء العصر كما أصبح يشاع عالميا  

 

الموضوع  عنوته "مرضى السيدا يطلقون نداء اسوس "،جاءت فيه صرخة هولاء المرضى على ان المجتمع يرفضهم ولم يجدوا  منفذاللخروج من  الحصار الذي ضرب عليهم بسبب المرض   وجهل المجتمع لطرق الوقاية منه   والخوف الدي يتنابهم جراء الاحتكاك بهولاء  في الوقت الدي  يمكن ان يتناول معم أي شخص غير مصاب الغداء بدون ان يصاب   بالعدوى

هل لكم فكرة عن هدا المرض الخطير ؟

نعم حيث كنت قبل  نشر هدا التحقيق فد تلقيت دعوة من المؤسسة الأمريكية كيز فاميلي التى تنشط  من اجل توعية  أفراد المجتمع  حول كيفية التعامل مع مرضى السيدا والوقاية منه ،فكانت لي فترة تكوين في هدا المجال بمدينة ترينو الكندية حلال عام 2006   وبالمناسبة شاركت في مسابقة

من نظمها ؟

نظمتها شبكة اسي ان ان وكانت مؤسسة كيزر فاميلي احد الممولين لها   ولكنني لم أفوز بعد ان شارت بتحقيق"   أطفال دوي الاولياء المصابين بالايدز "

مادا تعلمتم من حلال هدا التكوين ؟

أصبحت من المشاركين في شبكة كيزر فاميلي العالمية  

  تعلمنا  عن طريقها كيف أحرر  المواضع المتعلقة  بمرض الايدز   حيث عرفت ماهي الكالمات  الممنوعة من النشر  في مقالات من هدا النوع

ماهي  هده الكلمات ؟

كإعطاء أرقام الوفيات  وحالات الإصابات  التي  تاثر  على نفيسة مرضى السيدا ، فعلى الصحفي   ان لا  يدكر كلمة  امل في المقال بل يجب حسب مادرسناه ان يجعل المريض يشعر بالراحة وهو بقراء المقال   

هل شاركت في ملتقيات دولية ؟

خلال عام 2006 كنت مبعوثة  من طرف شبكة كيزر فاميلي  الى  المزمبيق    اين شارت في ملتقى تكويني و تحسيسي حول مرض السيدا يسمى" ورد شوب " اين  تم التقاء مباشرة بالمرضى  وهنا شاركت   في  جائزة سي ان ان الدولية

هل  فوزتم بهده  الجائرة  ؟

لا ولكن تمكنت   من  افتكاك   جائزة دولية التى نظمتها الشبكة العالمية للصحفيين الشباب في

اوت 2007  حيث نال تحقيق ؟اطفال دوي الاولياء المصابين بالايدز "الجائزة الاولى في هده المسابقة

كيف كانت الرحلة  الى الموزمبيق ؟

استغرقت رحلتي الى  هدا البلد الافريقيى  نحو 20 سنة

 انطلاقا من الجزائر  مروا  بفرنسا و البرتغال وصولا  الى مطار العاصمة مابوتوا الموزمبيقية

كيف كان شهوركم وانتم تزورون  هدا البلد الإفريقي ؟

كان دللك بالنسبة لي اكتشاف جديد فالموزمبيق  بلد جميل جدا  وشعبه طيب

هل انجزت عمل ما   ؟

  قمت بانجاز روبوتاج حول مرضى السيدا نشر لي في لوجون انتدبادن  اكتشفت من حلاله  وجود حالات كثيرة لهدا المرض  واكتضاض كبير  في المراكز الصحية   و

 حضرت خلال عام 2006   المؤتمر الدولي المنعقد بتريتو الكندية الخاص بمرض السيدا وكنت فيما سبق  مبعوثة من طرف صندوق الأمم المتحدة للتنمية الى الأردن للمشاركة في ورشات عمل  

 ومادا عن زيارة روندا ؟

بدعوى من البنك العالمي شاركت في  ورشة تكوينية بروندا  التى عاشت حربا اهلية  مدمرة

كيف  وجدتم روند ا بعد انتهاء الخرب الاهلية  ؟

تغييرت كثيرا  مفارنة بما كنا نقراه في الصحف الدولية وما نشاهده   من اقتتال ونزاعات التى كانت تبث عبر القاناوات العالمية   خلال مدة التكوين الخاص بمرض السيدا  انجزت موضوع حول ساحة  ضحايا المجازر التي خلفت اكثر من 2 مليون قتيل  اين وجدت سيدة فقدت كل أفراد عائلتها خلال هده المحنة

 مادا كان رد فعلها بعد عرفت انك جزائرية ؟

  هي وغيرها من مواطني رواندا يعتقدون ان الجزائريين ليسوا افارقة بل يميلون إلى الضفة الأوربية   فحاولت اقناعهم بأنهم مختاون  وان الجزائريون معتزون بانتمائهم لافريقيا السوداء   ولكنني فشلت

 

بعد جائزة 2007 هل كانت لكم تتويجات اخرى ؟

 تحصلت خلال عام 2008على جائزة عبد الحميد بن زين بتحقيق يخص  الاطفال المولدين في الجبال ضمن احضان  الجماعات الارهابية بعنوان " اطفال الممنوعين من الدراسة   " تطرقت فيه  الى العراقيل التى تواجه هده الفئة   والتى منعتهم من التحاق بمقاعد  الدراسة بسبب عدم تسجيلهم في الحالة المدنية.

هل كانت السلطات تجهل هده الوضعية؟

 بعد للقاء بوزير التربية الوطنية  ابوبكر بن بوزيد صرح لي هدا الاخير "بان الدولة تكفلت بهولاء الاطفال مادية ومعنويا" نفس الامر صدر عن وزارة التضامن ولكن بعد مرور سنة من نشر هدا التحقيق اكتشفت ان كالام هاتين الهيئتين لم يتجسد على ارض الواقع

بعد جائزة بن زين هل كانت هناك تكريم اخر ؟

تحقيق" هؤلاء الاطفال المنعين من الدراسة" تحصل مرة أخرى على جائزة سي ان ان الدولية التى نظمت بغانا  في شهر  جويلية من  عام 2008  والتى كانت مؤسسة كيزر فاميلي احد الممولين لها

كيف كان شعوركم وانتم تتلقون خبر حصولكم على هده الجائزة ؟

شعور عظيم   خاصة وان حفل توزيع  الجوائز قد حضرته عدة شخصيات  إعلامية كمدير شبكة سي ان ان  ومديرة مؤسسة كيزر فاميلي وشخصيات سياسية كالرئيس الغاني جون كيفور هدا الحفل كان من الطراز العالمي  وهو  احدث زلزال في نفسي جعلني اطير بالفرحة

كم كانت قيمة الجائزة ؟

3500دولار

هل تحدثت  الإعلام الافريقي والغربي عن الجائزة  ؟

  حورتني عدة جرائد غانية وافريقية  وتحدثت الى راديو كندا والاداعة الغانية  بحيث كنت الجزائرية الواحدة المشاركة في هده المسابقة

 

 

 

ماالفرق بين صحافتهم وصحافتنا ؟

  الغنيين   خاصة والأفارقة عامة   لهم تخصصات في العمل الصحفي فتجد من هو متخصص في المظاهرات ، واخر في الحروب الكل في اختصاص معيين

التقت بالعديد منهم احدهم من الكانغوا  مختص في الحوارات مع الروساء

مافصته مع هدا النوع من الحوارات ؟

 يحضر المؤتمرات الإفريقية من اجل  انجاز هدا العمل   حكمته في دللك  انه  ينجزها  بدون مواعيد مسبقة  وحدث وان كاد ان يجري حوارا مع الرئيس  بوتفليقة ولكن الحظ لم يسعفه حسب قوله وقد تفاحات لما سرد لي  أسماء  اغلب المسئولين   وقادات الأحزاب في الجزائر بعضهم كنت اجهل اساميهم بكل صراحة

هل لهم هامش الحرية مقارنة بماهو موجود في الجزائر  ؟

 لا مجال للمقارنة    حرية تعبير بغانا واغلب الدول الافريقية احسن بكثير بما هو متوفر في الجزائر

   

 حدثتننا  عن كيفية حصولكم على الجائزة ناتالي  الأوروبية  ؟

الجائزة ينظمها الاتحاد الأوربي  كل سنة    

 بعد ان  تلقيت دعوة المشاركة   شركت بتحقيق "أطفال الممنوعين من الدراسة  وبدلك  تحصلت على   على الجائزة الاولى لمنطقة افريقيا

اين اسلمت الجائزة ؟

 في استرسمبوغ بفرنسا  ،الحفل  حضره محافظ الاتحاد الاوربي خفير  سو لانا  والعديد من الشخصيات السياسية والإعلامية    

كم كانت قيمة الجائزة ؟

5000 اورو

هل لكم مشاريع أخرى للمشاركة في جوائز أخرى ؟

تلقيت دعوة للمشاركة مرة اخرى في جائزة سي ان ان    ولكنني   امتنعت عن المشاركة  حتى افتح   المجال لاخريين   

 

رسالتكم  للقراء ؟

الجيل الحالي من القراء أصبحوا لا يؤمنون    بالصحافة  متهمينها   بنشر مواضع  تحالف الواقع  وهو امر غير صحيح لانا في الحقيقة نضحي من اجلهم  ولا ندري  كيف سيكون مصير من ابتدعوا هده الافكار عندما تغيب هده  الصحافة عن الأكشاك   

 

 

هل تطالعين جريدة المحقق ؟

 الجريدة  تحمل اسم على مسمى    كنت أطالعها عندما كانت   تنشر أخبار  قضية الخليفة

وادا   استمرت على هدا الخط  سوف تنجح  ونتمنى لها دلك

 

 

المحقق تشكر مدير جريدة لوجون انتبادون

تلقينا ترحيبا خاصة من طرق كل طاقم الجريدة  وعلى رأسهم الزميلة نعيمة رئيسة التحرير ومدير الجريدة السيد  أمين علواش الدي سخر لنا مكتبه الخاص  لإجراء هدا الحوار حيث بقي في انتظارنا خارجه الى غاية انتهاء الحوار فشكرا له وكثر الله من أمثاله في الصحافة الجزائرية