Overblog
Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog

انهزام الأسطول الجزائري في معركة ليبانت /فرنسا أرادت وضع الجزائر تحت حمايتها عام

 

 

انهزام الأسطول الجزائري في معركة ليبانت

فرنسا  أرادت وضع الجزائر تحت حمايتها عام 1571

 

في عام 1571م اندلعت في ليبانت بسواحل اليونان معركة بحرية بين الدول المسيحية والإمبراطورية العثمانية      شارك فيها الأسطول الجزائري  إلى جانب الأسطول العثماني  حيث  ألحقت الهزيمة  بهما ،  مما جعل مطامع فرنسا تتجلى في الاستيلاء على الجزائر . إذ طلب ملك فرنسا شارل التاسع خلال عام 1571م عن طريق سفيره بتركيا  فرانسوا دي نواي ، من باب العالي الذي كانت تربطه به صداقة و معاهدة بان توضع الجزائر تحت حماية فرنسا  غير أن حاكم تركيا رفض هذا طلب.

كما شارك الجيش الجزائري في عام 1574م برفقة الجيشين العثماني و الليبي في تحرر تونس من قبضة القائد النمساوي دوق جوان و ملك لاسباني فيليب الثاني اللذان احتلوها عام 1573م .  ولما عرفت المملكة المغربية صراعا على السلطة، بعث مولاي عبد المالك إلى  علي القائد العام للأسطول البري العثماني، طالبا منه مساعدته في تنحية شقيقه مولاي أبي عبد الله محمد المتوكل ، مقابل مساعدة الأتراك في طرد الأسبان من وهران ، و بعد موافقة القائد الأسطول العثماني على طلب مولا عبد المالك ، وصل الجيش الجزائري إلى فآس خلال عام 1575 م،  التى دخلها في عام 1601 م بدون مقاومة.

شنت أوروبا حملة صليبية كبيرة ضد الجزائر بقيادة الاسباني جان دوريا بمباركة البابا ، و تكونت  هده الحملة من سبعين سفينة حربية و عشر ألاف جندي   من الفرنسيين ،  أسبانيين و الايطاليين ، متبعة في ذلك خطة الكابتن الفرنسي روكس ،  الا ان الله كان في حماية الجزائر  المحروسة حيث هبت رياح بحرية عنيفة أفسدت خطة الأعداء عندما اقتربوا من الساحل الجزائري . وردا على هدا العدوان قامت في عام 1603م مجموعة من رياسة البحرية الجزائرية   بغزو سواحل فرنسية ،  أسر من خلالها مجموعة من مواطنيها ، كما تم تهديم مركز التجاري الفرنسي بالجزائر .

في عام 1607م قام أحد الفرنسيين بسرقة مدفعيتين و أعطاها لفرنسا ،فاحتجت الجزائر على هذا العمل ، لتدخل  قوات البحرية الجزائرية في مشادات مع نظيرتا الفرنسية ، انتهت باسترجاع المدفعيتين و تسليم أسرى جزائريين  . أبرمت فرنسا في عام 1628  معاهدة بين الجزائر   ، نصت على عدم الاعتداء من الجانبين و تسليم الأسرى ، مع تنصيب قنصل فرنسي  يقيم بصفة دائمة بالجزائر    يتمتع بالحصانة الدبلوماسية ، و بعد فترة نقضت الجزائر هذه الاتفاقية بسبب اعتداء الفرنسيين على البواخر الجزائرية و الاستيلاء على أفرادها ، مما اجبر القوات البحرية الجزائرية  على  شن هجوم على السواحل  فرنسية  .

 

 

 

عبد الغني 30/04/2015 13:53

شكرا لك على الموضوع الرائع جزاك الله خيرا
شكرااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا