Overblog Suivre ce blog
Administration Créer mon blog

اكثر من 1000 ضحية في 11 تفجير مند افريل 2007

اكثر من 1000.ضحية في 11.انفجار الى غاية 11.ديسمبر

من تفجير قصر الحكومة الى تدمير المجلس الدستوري  ما هي الرسالة ؟

صالح مختاري

 

الى غاية يوم 11.ديسمبر  2007.كانت حصيلة العملية التفجيرية التى مست المباني الرسمية اكثر من 1000.ضحية منهم 220.قتيل و798.جريح

حيث كانت مقرات الشرطة   وثكنات الجيش   والمباني الرسمية لدولة ولهيئات دولية هدفا لعمليات انتحارية  التي لم يسلم منها حتى رئيس الجمهورية

وفي كل مرة تتبنى ما أصبح يسمى بالقاعدة في المغرب الإسلامي  الدعوة والقتال سابقا هده التفجيرات التي تنفد باحترافية فائقة ..

بعد ستة أيام من انتهاء زيارة الرئيس الفرنسي سركوزي للجزائر استفاق العصاميون على واقع انفجرين انتحاريين استهد مقر المجلس الدستوري الجديد ومقر المحكمة العليا الواقين بشارع 11.ديسمبر1960  كما كان مقر   مفوضية الأمم المتحدة  للاجئين هدفا لعملية إرهابية انتحارية قادها شخص في العقد الخمسين حسب شهادة احد المواطنين أمام وزير الداخلية ،وقد تزامنت العمليتين الانتحاريتين مع ذكرى مظاهرات 11.ديسمبر 1960.التي على أثرها أدرجت الأمم المتحدة قضية الجزائرية ضمن قضايا التحرر في العالم ..الحصيلة قدرتها السلطات الرسمية ب22.قتيل واكثر من 177.جريح ..

فداية من تاريخ 28.سبتمبر 2000.بدات الجماعات الارهابية في وضع القنابل المتفجرة وتجنيد جيل جديد من الانتحاريين فكانت ثكنة عسكرية بتيزي وزو بذات  التاريخ هدفا لدالك  دهب ضحيته 8.قتلا  والعشرات من الجرحى  بعد سنتين  من هدا الانفجار سقت   38.ضحية  وأكثر من 90.جريح في انفجار استهدف سوقا بالأربعاء البليدة ،بعدها ب6.أشهر وعلى مقربة من يومين من دكرى اول نوفمبر لعام 2006.كانت مقرات الشرطة بالرغاية العاصمة هدفا لتفجيرين بسيرتين مفخختين خلف اكثر من 27.ضحية بين قتيل وجريح

مع بداية عام 2007.اختارت الجماعات الارهابية تاريخ 11.افريل ليكون كل من قصر الحكومة  ومقرات الأمن بباب الزوار الدي يضم   كدالك مكتب الانتاربول الدولي أماكن لثلاثة عمليات انتحارية بسيارات كانت معبأة بنحو 1500.كلغ من مادة التي انتي ، التى قتلت اكثر من 30.ضحية وجرحت مايفوق200.جريح ،رقم 11.في معادلة القاعدة المغاربية  تكرر في 11.جويلية من نفس السنة حيث كانت ثكنة للجيش بالاخضرية البويرة هدفا لعملية انتحارية ب500.كلغ من المتفجرات نفدت باحترافية فائقة  ادت الى مقتل 22. واكثر من 50.جريح

 الرئاسة  لم تسلم هي كدالك من الاعمال الانتحارية  وان لم تستهدف المقر الكائن باعالى المرادية الا  انها استطاعت الوصول الى المربع الأمني الذي كان به الرئيس خلال زيارته الى ولاية باتنة يوم 6.سبتمبر الماضي  العملية الانتحارية التى كانت تستهدف الرئيس خلفت 22.قتيلا و45.جريحا كانو كلهم ضمن الوفود المستقبلة لرمز السيادة الوطنية  وقد صرح الرئيس دقائق بعد العملية  ان إطرافا خارجية تقف وراء العملية ...

 بعد يومين بالتحديد من عملية باتنة كانت ثكنة لحراس السواحل بدلس بومرداس هدفا اخر لتفجير انتحاري دهب ضحيته32.قتيل و45.جريح

فحسب ما صرح به وزير الداخلية عقب تفجيرات 11.ديسمبر فان المصالح الامنية كانت على علم باستهداف مقر المجلس الدستوري بناءا على اعترافات عناصر ارهابية  تم القبض عليهم من قبل .. والسوال الذي يبقى مطروحا ماهي الرسالة التى التى يريد مدبري هده العمالية الاحرامية تمريرها في مثل هده الذكريات العزيزة على الشعب الجزائري  ؟

 

Voir les commentaires

اسلحة تسرق من محافظة الشرطة الجزائر/مسدسات ب6 مليون والبناطق ب12 مليون /صالح مختاري

سرقة اكثر من 25 مسدس والعشرات من البناطق  والذخيرة الحية

  من  محافظة شرطة الجزائر

إيداع 15 ضابط شرطة الحبس الاحتياطي  واستدعاء الأمين  والمفتش  السابقين لمديرية الامن

مسدسات ب8 ملايين والبناطق ب12 مليون سنتيم  

صالح مختاري

المحقق2008

أمرت  غرفة الاتهام لمحكمة الجزائر بإيداع 5 ضباط  متهمين بسرقة الأسلحة المسترجعة من الجماعات الإرهابية وغيرها في إطار استكمال التحقيق في خلفيات  وظروف  فضيحة  السرقة التى طالت محافظة الشرطة لولاية الجزائر حيث تم لحد ألان إيداع 15 متهم الحبس الاحتياطي من بينهم محافظ   وضباط شرطة   ومسؤول امن سامي وجهت لهم تهمة تهريب الأسلحة ، السرقة ، سوء التسيير والإهمال..  فاغلب المتابعين في هده القضية كان يعملون بمصلحة الأسلحة بذات المحافظة

التى سرق منها أكثر من 25 مسدس  ألي،  بناطق صيد و بناطق ضخ آلية كانت مصالح الأمن قد استرجعتها من الجماعات الإرهابية  التي تزودت بها سواءا من رجال الامن و الحرس البلدي  بعد اغتيالهم...  

  كما تم تحويل الذخيرة الحية  الى وجهات مجهولة ، هده الأسلحة كانت تباع لتجار  وأصحاب الملاهي  والإرهابيين

 في هدا السياق  عثرت مصالح الامن  بحوزة احدهم على مسدس تابعة لشرطة بضواحي   ولاية تيزى وزو بعد القاء عليه القبض في اطار عملية تمشيط  أمنية .

المتهمون الضباط  كانوا يسوقون الأسلحة المسروقة ب6 الى 8 مليون سنتيم للمسدس الواحد والبندقية ب12 مليون سنتيم

في نفس الاطار تم استدعاء الامين العام السابق لمديرية الامن مقران  محمود  لاستكمال اجراءات التحقيق  باعتباره احد المسئولين على مصلحة الأسلحة بمحافظة الشرطة    هدا الخير    تمت إقالته من مهامه يوم 30 جانفي الماضي  ارتبط اسمه بقضية مدير إقامة دالي إبراهيم  الذي أدين بسنة سجن بتهمة التزوير واستعمال المزور

 كدالك  تم  استدعاء المفتش العام  السابق لامن الوطني  موحن سيداني من طرف مصالح الامن لسماع اقواله في قضية تهريب وبيع الاسلحة المسترجعة بمحافظة الشرطة الجزائر  وحسب مصادر قضائية فان  الظهور الاخير لمؤشرات جديدة في القضية   ستفرض استدعاء ضباط شرطة أخريين  لهم علاقة مباشرة وغير مباشرة  بسرقة الاسلحة في حين مازال التحقيق متواصل في ظروف اختفاء الملف رقم 3018 م ع 99 المتعلق بسرقة اسلحة  والسيارات المسترجعة التى  نشرت حيثياته المحقق في عددها السابقة  

Voir les commentaires

اميار يمارسون الحقرة ضد النواطنين /اطماع مافيا العقار وراء تشريد مواطنيين الى الشارع

اميار   يمارسون" الحقرة " باسم القانون

مير بئر توتة يحرم التلاميد من الدراسة بعد تهديمه ل30 خوخا قسديريا

اطماع مافيا العقار وراء تشريد مواطنيين  الى الشارع

 

رؤساء البلديات لايمكنهم الاتيان بالجديد  ماعدا  ممارسة الحقرة والتعسف ضد من انتخبهم  دات مرة عندما كانوا يتوددون  اليه مع اقتراب كل موعد  انتخابي  طالبين منهم اصوات التى تحولت بعد فترة الى اسواط يجلدون بها باسم القانون الدى  يتعثر عند اقدام اصحاب النفود والمقاولات

صالح مختاري

 

ان ماحدث ببلدية بئر توتة  البليدة التى اقدم مسؤولها الاول على هدم منازل 30  رؤوس قاطنيها وحرمان التلاميد  التى  ردمت محافظهم من الدراسة وبقائهم في عز الشتاء امام دار الصحافة لعلا وعس ان يسمه بقضيتهم اهل الحل والربط دليل على ان روح المسؤولية   لدى غالبية مشايخ البلديات  هي غائبة  تما ما من قاموس التسيير الدي اصبحت تتحكم فيه  عوامل اخرى كالصفقات العمومية  وما شابهها السكان الدين التقيناهم امام دار الصاحفة طاهر جاووت اكدوا انهم تفاجؤا صباحا بقدوم الجرافات ..

 

والقوة العمومية التى  لم تعطيهم الوقت   لجمع اغراضهم  فاخرجو هم على حد قولهم  ليباشروا عمليات التهديم   التى دفنت محافظ ابناءهم    ..

 فحسب ما توصلنا اليه من معلومات من جهات متعددة فان المير المدعو جرود قبل اجراء الانتخابات 2007 كان قداقدم على تهيئة جزاء من القطعة الارضية البالغة 3000 م2 طالبا من السكان عدم البناء فيها  وهنا اكد لنا مصدر من البلدية ان المدعوتواتي بلقاسم مقاول من بني سليمان المدية  واحد المقاربين من المير المنتمي لنفس المنطقة  هو من قام بتسطيح الارضية التى  كشفت لنا معلومات اخرى دات صلة انها ستكون مساحة لبيع الرمال والحصى ومواد بناء اخرى .

اطلقت عدة اشاعات بعد الانتهاء من تشريد 30 عائلة ان القطعة تابعة لمعهد باسطور فادا كان كدالك لمادا لم تستغل لمدة 15 سنة واكثر من دالك جاء اشخاص ادعوا ان القطعة تابعة لشركة الحليب   اونالي ،فلمادا دخلت البلدية على الخط لطرد هؤلاء المعدبون في الارض بدل معهد باسطور او اوناالي  الدان لهما الحق في رفع دعاوي قضائية  ادا كان فعلا ما قيل صحيحا

المير الدي تعنتر على الغلابة  استثنت جرفاته ثلاثة مبانى بنفس الحي لهم سابق معرفة به وبي حاشيته الدي كان من قبل تتغاضى مصالحه على مثل هده البنايات  وتسرح لبعض بالبناء

عمليات  هدم يقال انها تتم وفق القاونيين ولكن المتتبع للمساحات المسترجعة يمكن له ان يتكهن ان وراءها اطماع  اصحاب المال والاعمال يتحصلون عليها بعد عملية تحويلها الى معادلة المنفعة العامة فلماد ا عجزت سلطة القانون على منع اصحاب وكالة امال بجسر قسنطينة على هدم مساكن الفاخرة المبنية بوثائق مزورة وفوق ارض زراعية منهوبة التى مازالت عمليات قلع الاشجار متواصلة لحد كتابة هده الاسطر في حين يتاسد امثال جرود ورفقائه في باقي البلديات على

المغلوبين على امرهم ....فمهما يكون لا يمكن تشريد عائلات في عزة البر القارس وحرمان التلاميد من الدراسة  فادا اجرت مصالح الامنية تحقيقات حول تسيير بلدية بئر توتة ربما  ستكتشف الامور التى كانت تتم فيها الصفقات  التى تحصل عليها  اصحاب النفود الدين لهم خيوط في الادارة ومصالح

Voir les commentaires