Overblog
Suivre ce blog
Administration Créer mon blog

كيف وصل الرهنتين النمساويتين الى منطقة تبستي بالتشاد؟/صالح مختاري

 

الماليون يكذبون تواجد الرهينتن ببلادهم 

وبناءا على ادعاءات السلطات التونيسة القاضية بان عملية الاختطاف تمت بالاراضي الجزائرية تم تحديد مكان تواجد السائحين النمساويين بمنطقة كيدالي  على بعد150 كلم من شمال مالي القربة من الحدود الجزائرية دات المصادر قالت ان المخطفيين موجديين بمركز العام لقائد منطقة الساحل التابع لقاعدة في المغرب الاسلامي معلومة جات بها مخابرات الدول التى طالبت منها النمسا المساعدة وعلى راسها امريكا التى قالت مخابراتها المركزية سي اي ي

 

  ان مكان تواجد المخطفيين مع الرهنتين النمساويين هو منطقة تيقرقار المتواجدة بمنطقة كيدالي في جبال ادرار الفوقاس القريبة من الحدود الجزائرية .

الماليون يكذبون تواجد الرهينتن ببلادهم 

في الوقت الدي كانت كل الانظار متجهة الى منطقة كيدالي المكان المفترض لتواجد المجموعة الخاطفة لرهائن  وان هناك مفاوضات جارية  مع ممثليين عن القاعدة  المغاربية بقيادة ابوزيد  وخلية الازمة  المنصبة بالعاصمة المالية يقودها ممثليين عن الحكومة النمساوية..  فندت  الحكومة المالية كل هده المعلومات  كاشفة بانه لايوجد  اي دليل  يؤكد  وجود الرهنينين على اراضيها وفي هدا الشان صرح مند ايام النائب بالبرلمان المالي  اساريداج امبار كواني بان قبائل الطارق كانوا سيعلمون لو كانت الرهنتيين بالاراضي المالية بحكم ترحالهم الدائم في صحراء المنطقة ، مضيفا ان لو مر  المختطفيين    بالمنطقة كانوا سيجبرون على تزود بالوقود من المهربين الدين  سبلغون  التوارق بالامر و الدي قال بشانهم المسؤول المالي ان الحكومة تعلم كل شيء عن المتمردين الدين لو ساعدوا المختطفيين لكانت السلطات على دراية  بالقضية  ..

وقد كشف بعض المختصين انه من المستحيل ان يقطع المختطفيين الذين كانو يتكونون من نحو 15 فردا برفقة الرهينتين مسافات شاسعة مرورا باللاراضي الجزائريين  وصولا الى منطقة كيدالي  فحسب دات المصادر انه من غير المنطقي بتاتا ان تكون مدة 18 يوم كافية لقطع كل هده المسافة  الوعرة  في دات الوقت لوكانت المجموعة قد دخلت الاراضي الجزائرية لكانت قوات الجيش الجزائري قد علمت بالامر في حينه  و كانت جماعة ما يسمى  القاعدفي المغرب الاسلامي  قد اعلنت عن طريق الجزيرة يوم 10 مارس  قيامها بالاختطاف النمساويين اندرية وفولقانغ   بالاراضي التونسية ....... اختطاف  تزامن    مع احداث اقليمية جرت في كل من مالي والتشاد

جعلت مصير النمساويين رهينة لها بحيث شهدت  منطقة كيدالي ايام 20 و21 من شهر مارس  معارك ضارية بين الجيش المالي والمتمارديين التوارق بقيادة  ابراهيم اهانغا  نتج عنها جرح 9 جنود ماليين واسر 33 منهم  من طرف جماعة التوارق  الدين يتخذون من منطقة تيزوطيين  معقلا لهم  والتى  تتميز بمداخل وعرة و   منطقة عبور للعديد من المهربين بمنطقة خالية وجبلية  تقع  بادرار الفراس تبعد عن العاصمة بامكو المالية بالاكثر من 2000 كلم..

وقد تسربت اخبار عن تهريب اسرى الجيش المالي الى نيجر بمنطقة يحتلوها متمردين من توارق هدا البلد وان هناك شبه تنسيق بينهم وبين توارق مالي والمتمردين بمنطقة تبستي التشادية اين قام قائد المتماردين ارديمي تمان المنظوية تحت لواء التجمع القوات الشعبية من اجل التغيير    في منتصف شهر مارس بتهديد سلطات نجامينا بمهاجمة منطقة الجنوب مكان تواجد اكبر حقل بترولي الدي تستغله اغلب الشركات البترولية  الفرنسية  والامريكية  في حالة استمرار دعمها  لرئيس ادريس دبي الدي كان قد نج من محاولى انقلاب  بدعم من الجيش الفرنسي …

 المحقق تكشف مكانهما بمنطقة تبستي التشادية

واخر مكالمة لهما كانت من طاطوين التونسية  

 

 كشفت المحقق في عدها ليوم الخميس 27 مارس  الماضي ان المفاوضات تجري بمالي والرهينتين موجتان بالتشاد وبالتحديد بمنطقة  تبستي  مكان وجود المتمردين التشاديين من الجبهة الشعبية  التى كانت قد قبضت على البارا مختطف السياح الالمان عام 2003   عندما كان في مهمة مجهولة  بدات المنطقة لتسلمه بعد دالك لسلطات الجزائرية بعد مفاوضات عسيرة بين الطرفيين  ...

الممرضة النمساوية اندرية كلبير وصديقها فولغانغ ابنير  كانا قد غادر النمسا بتاريخ 8 فيفري الماضي  باتجاه ايطاليا اين توجها بتاريخ 9 من نفس الشهر الى تونس ابتدا من ميناء قان  مسحوبين بسيارة من 4/ 4 زرقاء اللون ..بعد يوم من رحلة وصلا الى تونس  اين انطلق مباشرة في رحلتها السياحية  التى اوصلتهما  بتاريخ 13 من فيفري الى مدينة قفسة  ايت قام فوالغانغ ابير بسحب 300 اورو  من بنك كوما  بعده بيوم قام  الساحيين بارسال  بطاقة بريدية من بلدة كبلي  ومنها وصلو الى منطقة طيطاوين بتاريخ 18 من شهر فيفري   اين  قام ابنير فولغانغ في حدود الساعة 15 و34 دقيقة بمهاتفة ابنه  بنرنار  الدي ابلغه بوجوده بمطماطة …وكان اخر اتصال له بالعالم الخارجي حيث اختافيا بعد اربعة ايام من المكالمة اللغز  وهنا قالت مصادر وثيقة انهما تم تسليهما الى كتبة ابوزيد  التى كانت  مرابطة  بالحدود اللبية التونسية

حسب المسار الدي اعدته مصالح السياحة بتونس فان السائحين كان من المفروض ان ينطلقا من تونس  وصولا الى قفسة  ثم  كبيلي  ومطماطة  بعدها ينتقلا الى طاطويين  ثم  بورج جنين الدهيبات  وصولا الى منطقة بئر بسطو ر المحاذية للحدود البيية

وقد ادعت السلطات التونسية  وقت اختفاء الرعيتين  انهما غير مسارها ليصلا الى منطقة البرمة  ثم عادت وفالت انهما  اتجها  باتجاه قفسة ليتوغلا بعدها في الحدود الجزائرية

بناحية تبسة والواد   ....الحقيقة ان المخطفيين حسب مصادر عليمة قد  نقلهم الخاطفون  من طاطويين باتجاه لبيا التي دخلوها من منطقة تريتي ثم واق التى يوجد بها طريق فرعي المودي الى شمال التشاد بمنطقة تبستي القريبة من الحدود اليبية  اين تم اخفاء الرهنتين  ليتم توجيه الانظار الى كيدالي بحكم انها كانت مسرحا لعملية اختطاف مماثلة خلال عام 2003 اين قامت جماعة البارابالتفاوض بشان اطلاق   سراح   14 سائحا اوروبيا   تم  تحريرهم مقابل فدية  قدرت ب5 مليون اورو  وبشان هده العملية فقد اكدت مصادر عليمة بالملف بان قضية اختطاف السواح الالمان كانت بالصدفة ولم يكن مخطط لها من القبل حيث كانت جماعة البارا في رحلة عبر الصحراء عندما تصادفت مع السواح  ومن هنا جات فكرة حجزهم  ونقلهم الى مالي بعد ان حررالجيش الجزائري 17 منهم   وتشاء الصدفة ان تكون منطقة سالسبورغ هي نفس مكان اقامة  الرعيتين انمساويتين التى يقيم فيها رعايا من نفس المنطقة اختطفوا عام 2003

المطالب الجديدة للقاعدة ترهن مصير المختطفين

 والنهاية ستكون ماساوية

اكدت مصادر ذات اطلاع بملف القضية ان المطالب الجديدة  لجماعة القاعدة في بلاد الاسلامي سترهن مصير الرعايتين النمساويتين  واعتبرتها مطالب تعجيزية تضاف الى تللك السابقة  والتى طالبت من خلالها  اطلاق البارا و بعض الارهابين المسجونيين بتونس والجزائر  مطلب اعتبرته النمسا خارج استطاعتها  في حين اكدت الجزائر بانها لن تطلق سراح ماعتبرتهم  بالخارجين على القانون

وكانت فينا قد  تحصلت من  من القاعدة  على مهلة ثالثة تنتهي بحلول منتصف ليلة 6 من شهر افريل   وفي هدا الشان طالبت  القاعدة يوم 31 من شهر مارس الماضي  وفي ساعة متاخرة من الليل  الحكومة النمساوية  بسحب اربعة جنود لها في افغانستان يعملون  رفقة قوات حلف الناتو   وكدا اطلاق سراح  ناشط اسلامي يحمل الجنسية النمساوية   من اصول مصرية وزوجته كانا قد ادين يوم 12 مارس الماضي بالسجن   اربعة سنوات و22  اشهر  بسبب بث شريط مصور على الانترنت  يهددان فيه كل من النمسا والمانيا بعملية ارهابية   وتقول المعلومات التى بثتها اداعة  ارف النمساوية ان الخاطفيين قد رفعوا من قيمة الفدية التى كانت من قبل في حدود 5 مليون اورو  وقد تحفضت مصالح وزارة الخارجية النمساوية    بالتعليق بخصوص هده المطالب  وبرر الناطق باسمها بيتر لاونسكي  دالك    بالخوف على امن الرهنتين  وكانت صحيفة دارستندار لاندي قد نقلت تصريح المبعوث الخاص للحكومة النمساوية بمالي  انتون بروهكسا   الدي اعتبر  المهلة الجديدة مجرد مناورة لها ابعد سياسية لا علاقة لها بالفدية  وبهدا الخصوص كشفت مصادر ان الرعيتين النمساويتين لن يتم اطلاق سراحها  وسيكون مصيرها ماسويا  لان المختطفين يخافون من المعلومات الخطيرلة التى اطلع عليها الرعيتين طيلة مدة احتجازها  وتسال نفس المصدر عن لغز حجب وجه السيدة  المخطوفة في الصور التى بثتها القاعدة مرجح احتمال انها ليست لمعنية  التى  قد تكون قد لقيت مصرها  بعد عملية الاختطاف

في دات الشان كانت السلطات النمساوية قد صرحت بانه تم التلعب بالصورة من طرف الخاطفين المبثة على قناة الجزيرة  وقد   نشرت جريدة كيريي النمساوية  معلومة يوم 24 مارس الماضي  مفادها  انه يتم التفاوض  حول مبلغ 5 الاف اورو  من اجل اطلاق سراح االرهينتين فولنغانغ ابير ورفيقته اندريا كلبر  

   .

 وتواصل خلية الازمة بفينا المشكلة من مسؤلين في وزارة الداخلية والدفاع  و والعدالة  تكثيف اتصالاتها وتحرياتها  من اجل الوصول الى افضل السبل لاطلاق سراح الرهينتين  بالتعاون مع المخابرات الفرنسية والالمانية وبمشاركة  ااغلب اجهزة الامن الاوروبية  حتى الاسرائلية منها  التى اتعمدت الخطا في تحديد مكان تواجد الخاطفين والرهائن معا لحسابات سياسية وامنية تقول مصادرنا ان لها علاقة برغبة امريكا في اثبات خطورة القاعدة من اجل تنصيب قاعدة الافريكوم في احدى البلدان القريبة من الجزائر

 الهالة الاعلامية التى رافقت عملية اختطاف الرهينتين لم تكن كدالك عندما اعلنت القاعدة في العراق عن اختطاف الرعية النمساوي برت نسبومار يوم 16 نوفمبر من  عام2006  والدي  كان يعمل برفقة اربعة امركيين كعون امن  بحيث   كشفت  مند اسبوع ايرسولا بلانسيك وزيرة الخارجية  النمساوية  ان  برت نسبومار قد  اغتيل بطريقة وحشية في حين  اعلن الاف ب ي انه تم العثور على جثة اثنين من الامريكين المرافقين لراعية النمساوية  في جنوب البصرة العراقية  

 

منطقة تبستي بالتشاد مكان تواجد الرهنتين النمساويتين

 

تبستي  ذات الاغلبية مسلمة هي من ضمن 22 مقاطعة  تشادية  عاصمتها برداي  تم انشاءها في عام 2008

وهي منطقة جبلية  في اعماق الصحراء  بمساحة 275 كلم 2  تحتوي قمم يفوق ارتفاعها اكثر من 3000 متر التى  تصبح غير مرئية  عندما تهب عليها الرياح الرملية كما يوجد بها البركان المعروف باسم  امي كوسا على عمق يقدر ب3415 متر

الرسومات  والاثار الموجودة بمنطقة الزوار   تؤكد وجود حضارة بالمنطقة تعود الى 25 الف سنة

في عام 1650 تم تعيين دردي ارامي كملك لتوارق  بالمنطقة التى لم تتمكن فرنسا بعد احتلالها لتشاد من مراقبة كل مناطقها وفي   عام 1975 دخل تبستي متمردي فلورينا  التابعة  للجبهة التحرير الوطني التشادية

 كانت  المنطقة على موعد مع  اول محاكمة لاحد الاوروربية المدعو الدكتور نشتقال  من المانيا ا  اتهم اثناء محاكمته خلال عام 1869 بالجوسسة  بعدما ارسله بسمارك الى هناك  و يعتبر  اول اوروبي تمكن من الوصول  الى المنطقة وقد حكم عليه بالعدام  ولكنه انقد من طرف الملك ارامي تتيمي  الدي اخفاه بادغال  منطقة بردي    الف كتاب بعد عودته الى المانيا سماه  صحراء والسودان

يقطن منطقة تبستي بين 200 الى 500 الف مواطن  يسمون تبوس الدين نجدهم في  شمال  النيجر  والتشاد  وجنوب لبيا   وشمال غرب السودان  وجنوب غرب مصر  بحيث يمارسون تربية المواشي  وزراعة النخيل

Voir les commentaires

تهريب العملة الصعبة تحت غطاء تصدير النفايات الحديد/تحقيق صالح مختاري

تهريب العملة الصعبة تحت غطاء تصدير النفايات الحديد

ارهابيون وذوي سوابق عدلية ضمن كبار المصدرين

اكثر من 3500 ملف تصدير بوثائق وتصريحات مزورة

 

اكثر من  140 مليون دولار خسارة الخزانة العمومية مند عام 2005

 

محركات الطائرات  ،مصانع ،وبزوكة  ومحولات كهربائية قاورات الغاز وحديد  مصنع الحجار   ضمن مزاد  التصدير

 

 

 

 

قرارات حكومية صدرت مند  اكثر من 16 سنة اراد اصحابها تشجيع الصادرات خارج المحروقات    مما شجع على ظهور  المئات    الأشخاص  الدين انشاؤا شركات وهمية لتصدير ما اصبح يعرف بالنفايات الحديدية بالموازات مع داك شرع في غلق مؤسسات عمومية كانت تقوم بعمليات استرجاع هده المواد ،   بعدها ظهرت شبكات اختصت في سرقة كل ما له علاقة بهده التجارة ولم تسلم حتى الشركات الاجنبية من دالك ،نحاس  وحديد وقنوات بولوعات

ومواد اخرى تم تصنيفها كنفايات مع تزوير التصريحات واستعمال الاسماء المستعارة اساليب

سمحت بتهريب العملة الصعبة  نحو الخارج ...

 

تحقيق صالح مختاري

 

 

مع بداية عمليات التصدير لمواد قيل انها مسترجعة انتشرت عبر كل ولايات الوطن  مستودعات على الهواء الطلق سخرت لجمع كل انواع الحديد والنحاس والزنك ومادة  الفلاذ ، اماكن يتم فيها  تزوير البضاعةبعد تذوبها  واحيانا اخرى خلطها مع مواد اخرى  عندما تكون مواد مسروقة كنحاس ،فعلى مستوى ولاية العاصمة بنواحي رويبة وبودواو ببمومرداس انتشرت مثل هده المساخات التى اقيمت على انقاض مساحات فلاحية تقدر بالعشرات من الهكترات ، ومن هنا اكتشفت المحقق خلال زيارتها الى احد المستودعات الواقعة بتراب ولاية بومرداس وجود محركات لطائرات من نوع  تكسترون لكومين تحت ترقيم100/100 س.سavigra min crad  ونوع.radio.77.120.Igso054011d أمريكية نوع

مستعمل في الطائرات من الحجم الصغر وطائرات دات 10 افراد و حومات  نقل الفردي محركات كان  احد أصحاب جمع النفايات قد اشتراها من مزاد علني نظمه احد محافظي البيع بباب الزوار معتمد لدى محكمة الحراش نهاية شهر جانفي من عام 2007  لصالح شركة الخطوط الجوية الجزائرية التى حسبه كانت قد وضعت ثلاثة محركات من دات النوع لم  تشتغل بعد   لبيع  بمبلغ  3 مليون سنتيم لمحرك الواحد  ،وجدنا اثنين منها قد بيعت لاحد المتاجريين بالنفايات الحديدية بمنطقة الرويبة والاخر اشتره احد الاشخاص من ولاية البليدة

من خلال التحريات التى قامت بها المحقق اكتشفت ان المحاركات الثلاثة كانت بصدد الخروج من الاراضي الجزائرية نحو لبييا من اجل بيعها هناك بمبلغ مليون دولار  الا ان اصحابها

عجزوا عن ايجاد الطريقة المناسبة لاخراجهم بها  مثل هده المحركات دات الصنع الامريكي تبلغ قيمتها بين 3 الى 3.5 مليون دولار كانت شركة الجوية الجزائرية قد اشترت كمية منها خلال اعوام الماضية  ليتم بيعها في المزاد بمبلغ  3 مليون سنتيم  في دات الشان تم   خلال الشهر الماضي محاكمة

بعض الاطارات المنتمية لمصلحة الصيانة التابعة للجوية الجزائرية  على خلفية  عقد صفقات مع احد المتعامليين الامريكين الدي زود الشركة بقطع غيار غير صالحة لاستعمال  مما يعزز فرضية وجود المحركات الثلاثة ضمن هده الصفقة وفي سياق متصل كشف لنا السيد ز.م انه خلال عام 1984 قام بشراء كمية من الحديد واشياء اخرى  في مزاد لبيع  نظمته جمارك ميناء العاصمة   واذا به يكتشف وجود سلاح من نوع بزوكة مضاد لدبابات  قابل لاستعمال تابع لمصالح القوات البحرية كانت ادارة الجمارك قد ضمته الى خردوات بعد ان وجد حسب ذات المتحدث في احد الامان بالميناء ليقوم بتسليمه الى الجهات المعنية  ،امر غريب ولكنه يكشف وجود فوضى عارمة سادت ومازالت تسود هدا

النوع من التجارة التى لم  تسلم منه حتى المصانع  وفي هدا الشان  كشف لنا السيد  مصدر  عليم ان احد المصانع التابعة لشركة عمومية الواقع بحسين الداي  الدي بعدما ان  تم بيعه لاحد الخواص بثمن بخص قام هدا الاخير بتقطيع البناية المبنية من الحديد و تحويلها الى نفايات لتصدير ،نفس الشي حدث بمدينة التلمسان اين تعرض    مصنع  بميناء الغزوات خلال عام 1996الى عملية نفسها امام صمت السلطات  والوزارات المعنية ..

بقايا الاستعمار من بنايات وقنوات المبنية من المواد الحديدية والغير حديدية كانت هي كدالك عرضة لنهب والسرقة   التى طالت   الهياكل الزراعية  والقنوات الخاصة بالمياه المنجزة في عهد الاستعمار   امر وقفت عليه  المحقق بولاية وهران اين تم سرقة العشرات الكلومترات من القنوات الرابطة بين تلمسان ووهران المصنوعة من مادة  الفلاذ   تم تفتيتها من طرف شبكات البطالين  وظفت من اجل اجراء عمليات الحفر  والتنقيب   حيث بيع القنطار الواحد من هده المادة  ب1800 دج لاحد الخواص متعامل مع مصدري  النفايات الحديدة بمنطقة مسرغين ،وغير بعيد عن هده البلدية قام اشخاص اخرون  بسرقة بعض المحولات الكهربائية     المصنفة في خانة العتاد التى يشكل خطر على صحة الانسان لاحتواءه على مادة  لاسكرال  المسببة لسرطان تم منع استعمالها في عام 1985 ،خطر لم ينتبه اليه احد سارقي  هده المولات الدي قاموا بتفتيت احد  المحولات  الموجود بقرية بوياقور التابعة لدائرة بوتليس ليرمو بالمادة السرطنية على الارض  ،الامر نفسه حدث بولاية غليزان التى شهدت هي كدالك موجة من السرقات لهدا   العتاد   حيث يوجد منها  اكثر من 40 الف محول قيد التخزين من اجل دفنها او اعادة رسكلتها في احد  الدول ا الاروروبية ..ولم تنجو حتى بلوعات القنوات صرف المياه القدرة  من قبضة شبكات السرقة  المهيكلة من طرف تجار الخردوات حيث كانت بعض احياء المدن الكبرى كوهران والجزائر عرضة لسرقة هد االعتاد المصنوع من الفلاد المستورد بالعملة الصعبة

 

 

 

الجزائر لاتصالات وسونلغاز  شركة السكك الحديدية و الشركات   على رأس قائمة الاستنزاف

في بحر هدا الأسبوع حجزت مصالح الدرك الوطني أكثر من 4 اطنان من الكوابل  الكهربائية   واكثر من قنطار من الخطوط الهاتفية المسروقة  من طرف شبكات تعمل لصالح اصحاب التصدير ومن خلال مثل هده العمليات اصبحت شركتا سونتلغاز واتصالات الجزائر ضمن قوائم الشركات التى تتعرض يوميا  لاستنزاف  هده المواد الباهضة الثمن في السوق الدولية والدي بلغ الطن الوحد من النحاس خلال هدا الاسبوع 4.576 دولار مسجلا بدالك اعلى سعر منذ دخوله البرصة عام 1870 وقد احدث هدالسرقات انقطاعات في التيار الكهربائي والهاتف.

وكانت مصالح الدرك الوطني فيما سبقت  قد حجزت منذ عامين  كميات هامة من الحديد سواءا المستعمل في البناء   وسبائك  خطوط السكك الحديدية. فعلى محور الطارف عنابة سكيكدة تم حجز  اكثر من 20 طن من الحديد  بعد ايام استطاعت نفس المصالح حجز ما يفوق 200 طن  بنواحي بلدية البوني بعنابة كانت على  متن 30شاحنات   تسير على    طريق الحجار عنابة مكان تواجد اكبر مصنع للحديد في الجزائر والدي كان محل استنزاف من طرف مافيا الحديد خلال السنة الماضية تم حجز  اكثر من 60 طن من الحديد  ومشتفاته كانت محملة على متن العشرات من الشاحنات بطرق غير قانونية   في حين كانت محطة السكك الحديدية لسيدي ابراهيم بعنابة عرضة لسرقة سبائك الحديدية التى دخلت هي كدالك ضمن قائمة التصدير في شكل نفايات  ، الحمولة الغير شرعية كانت مهربة بدون فواتير  ولا تساريح ولا حتي سجل تجاري ، قالمة ميلة سوق اهراس  وعين ملية اصبحت هي كدالك مسرحا لصابات النهب لكل ما هو حديد ونحاس وزنك

اسفاقت الحكومة على لسان وزيرها لتجارة جعبوب الدي صرح خلال عام 2006 انه سيتم منع تصدير النفايات الحديدية ابتداءا من عام 2007 فحسب المادة 85 من قانون المالية لعام 2007 فان عملية المنع لا اثر لها بعد ان   جاء فيها  قوانين تقنن العملية وتجعلها اكثر شفافية فحسب  ذات الوزارة فان   تصدير النفايات  تجني منها الدولة مايقارب 220 مليون دولار  في حين اكدت قيادة الدرك الوطني ان عمليات السرقة والنهب التى تتعرض لها المؤسسات الوطنية من طرف شبكات سرقة النحاس وغيرها من المواد اصبحت تشكل خطرا حقيقيا على الاقتصاد الوطني وقد  تم  إدانة احد المصدرين بولاية السعيدة خلال عام 2004  اثر  تورطه مع    شركات الجزائرية وأخرى  أجنبية  في  عملية  تصدير  غير قانوني لمواد حديدية تم تصنيفعا على اساس نفايات   ،  شركة  بيا ميتال، اورل فليلوسيا، اورل عبد الله، تكنوفلويد  ومصدريين اخريين من بينهم تونسي

كانوا يقومون  حسب التحريات  بتجنيد  اشخاص لسرقة الكوابل والخطوط الهاتفية  مع استعمال التزوير   في وثائق التصدير   كما كان لهم ضلع السنة الماضية في قضية فوكة بولاية تيبازة اين اكتشفت المصالح الامنية كمية هامة من النحاس المسروق

 

والتىقدرت ب22 طن من الخطوط  الكهرباء و3000 طن  من النحاس في شكل كوابل خطوط الهاتف     وقد تكبت شركة سونلغاز والجزائر لاتصالات  بولاية تيبازة فقط ما يفوق  3.8 مليار  دج  خلال عام2004

احتكرت الشركاتان الفرنسياتان مجموعة  اجيام وسوبرال ليون  استيراد النفايات الحديدية القادمة من الجزائر ليتم تحويبها مباشرة الى اسرائيل

التى اصبحت مند اكثر من عشرة سنوات اهم متسورد للعملة الصعبة الجزائرية التى تأتيها في شكل نفايات نحاسية و سبائك السكك الحديدية وخطوط الكهرباء

 

 

 

تهريب اكثر من 140 مليون دولار تحت غطاء التصدير

واكتشاف   مصدريين مزورين

 

حسب مصالح الجمارك فانه يوجد مايقارب 320 مصدر لنفايات الحديدية  من بينهم 40 مصدر اجنبي  التي يسمون في سجلات التجارية بالمصدرين المسترجعين  وقد    استطاعو مجتمعين من  تصدير مايفوق 200 الف طن سنويا   النفايات  اكثريتها مسروقة من مؤسسات عمومية  كسونلغاز وشركة السكك الحديدية والجزائر لاتصالات   ..11 ميناء يتم عن طريقها تصدير هده المواد    باتجاه  دول شرق اوسطية  واسيا واوروبا وقد سجل ميناء دلس ببومرداس اكبر نسبة في التصدير  اليومية  والتى بلغت 300 طن يوميا  الثاني ميناء التنس بالشلف  ثم ميناء ارزيو وهران   ، 80 في المئة من هده الصادؤرات توجه الى تركيا وايطاليا   وردا على قرار    وزارة التجارة  بمنع    هده العمليات     تحرك المنتفعين من التصدير داخليا وخارجيا  وفي هدا السياق  اعتبر نوردين ساكورة رئيس جمعية المصدرين لنفايات الحديدية  القرار بالكارثة  والغير عادل    ناصحا الحكومة بانشاءشركات تقوم باسترجاع الحديد والنحاس لشركات المعنية لان حسبه كل من سونلغاز والجزائر لاتصالات  وشركات اخرى   غير قادرين على  مثل هده التكنولوجيا كاشفا ان القرار سيضع نحو 40 الف عامل يشغلون في القطاع    على البطالة  .

.من بن 320 مصدر ينشطون في الميدان  تم اكتشاف 107 منهم ينشطون بطريقة مزورة  فيهدا السياق تم اسقاط خلال عام 2005  شبكة من المصدرين بولاية عنابة    كبدت الدولة خسارة مالية كبيرة جراء عدم استرجاع العملة الصعبة الناتجة عن عمليات التصدير   قدرت ب3797779339.52 دج

الشبكة التى ضمت في الاول سبعة مصدرين كانت تنشط بوثائق مزورة  وسجلات وهمية وعناوين منعدمة  اعتبرتها المصالح الامنية باكبر عملية احتيال تعرفها الولاية    حيث زور المصدرون المعنيون وثائق جبائية سمحت لهم بالتهرب من دفع الضريبة   كانوا يديرون  شركات  وهمية تواطأ معهم بعض اطارات وعمال مصنع ميطال ستال بالحجار بعنابة  اين كانت تخرج كميات الحديد على انها نفاية  وتصدر الى الخارج.. المحققون اكتشفوا ان كميات اخرى كانت تحط رحالها في مخازن احدى الشركات بالعاصمة  مختصة في ميدان الاسترجاع والتصدير.

وقد سجلت صادرات النفايات الحديدية ارقاما مهمة من العملة الصعبة فاقت عتبة 200مليون دولار  اكثر من 80 في المئة منها لم تدخل   البنوك  الجزائرية لحد اليوم  .في عام 2005 تم تصدير ماقيمته1 مليون دولار من النفايات التى صنفتها   وزارة التجارة على انها بقايا  وختات الحديد  و  شكل هدا المبلغ 18.8 في المئة  من مجمل الصادرات خارج المحروقات مسجلة بدالك ارتفاعا قدر ب 22.3 في المئة مقارنة بعام 2004 اما في عام 2006 فقد وصلت قيمة  صادرات بقايا النفايات والخردوات الحديد المسبوك وهو التسمية الجديدة نحو 126.1 مليون دولار   بنسبة 11.83 في المئة من صادرات  خارج   المحروقات بزيادة 19.76 في المئة عن عام 2005 وفي عام 2007 سجلت صادرات البقايا الحديدية 20.92 مليون دولار  مايعادل 4.65 في المئة من الصادرات  مسجلة بدالك انخفاظا قدره 68.24 في المئة مقارنة بعام 2006 انخفاظ جاء جراء صدور قرار المنع الدي تبنته وزراة التجارة خلال نفس السنة . في حين  وصلت واردات  الجزائر من المواد الحديدية التى تهرب

 

قيمة 4.037 مليار دولار بنسبة 30.8 من مجمل الاستيراد  خلال عام 2007 كالانابيب المستعملة في البناء والحديد  قنوات المقعرة من الحديد والفلاذ رقائق الحديد  والكوابل الهاتفية  والكهربائية بالاضافة الى الاجهزة الكهربائية والاتصال  والتلغراف   .

 

الادارة تواطات مع المصدرين واحصاء 3500 ملف مزور

 

 

إحصائيات  المديرية العامة للجمارك  في آخر التحقيقات التي اجرتها اكتشفت وجود   3500 ملف يتعلق بمصدري النفايات   بها تصاريح مزورة في القيمة والكمية والنوع،  منها   2600   عرفت بالتقادم الجمركي، فيما بقي  900  منها مطروحة أمام العدالة،لم يتم الفصل فيها إلى  حد  اليوم .   الخسائر المسجلة بسبب عدم تحصيل العائدات بالعملة الصعبة والتصريحات الجمركية المزورة  فاقت 3 آلاف مليار سنيتم·
و التى  شملت نشاطات   تصدير  مشبوهة للمعاد ن   وعدم    تحصيل العملة الصعبة الناتجة عن كل عملية التى تقر القوانين  المنظمة لها   بان المصدّر يتحصل على العائدات بالدينار بعدما يجري تحويلها من العملة الصعبة، ولا يتحصل سوى على 5 بالمائة فقط من العملة الصعبة من قيمة العملية
 تعفن كرستها غياب الرقابة من طرف البنوك والتواطؤ على مستوى الموانئ،     وقد تم متابعة 30 إطارا   في مثل هده القضايا    بتهم التزوير واستعمال المزور وإتلاف وإخفاء ملفات ومن اجل وضع حد لهده الوضعية
   تقدمت مصالح الدرك الوطني  خلال العام الماضي   باقتراح  تجميد مؤقت لكل نشاطات تصدير النفايات الحديدية وغير الحديدية   الى حين تطهير النشاط من كل المهربين الذين استنزفوا ممتلكات الشركات العمومية  
وفي نفس الإطار، كشفت  مصالح المديرية العامة للجمارك ان أشخاصا ذوي سوابق عدلية وإرهابيين أدانتهم العدالة، تمكنوا خلال السنوات الأخيرة  من التحول في ظرف قياسي ودون أدنى عراقيل إلى مصدرين كبار للنفايات الحديدية، يعملون لحساب  بارونات ، منهم من يستقر في بعض الدول الآسيوية وتركيا وفرنسا، مهمتهم تحصيل عائدات التصدير بالعملة الصعبة في حساباتهم البنكية    وحسب نفس التقارير، فإن  هؤلاء المصدرين بارونات يتواجدون في الخارج، لهم ماض أسود مع مختلف الهيئات الرسمية في الجزائر من عدالة وجمارك ووزارة التجارة والضرائب والبنوك · وكانت مصلحة مكافحة الغش والتهريب بالمديرية العامة للجمارك، بالتعاون مع الجمارك الفرنسية، قد أعدت خلال تلك الفترة قائمة سوداء للمصدّرين   تمكنوا من تهريب كميات معتبرة من النحاس بتصريحات مزورة في القيمة،  لم يتم تحصيل عائداتها للبنك المركزي·
وتضمنت القائمة حينها أسماء 26 شركة تصدير جزائرية باعت صادراتها خلال 78 عملية لأكبر الشركات الفرنسية لاستيراد النفايات الحديدية، وهما الشركتان ''أس· أم· أر· إي'' وشركة ''مالكو''·  التى تمكنت هذه الشركة من شراء صادرات شركة استرجاع النفايات للوسط والغرب عن طريق ما عرف بالديون التشيكية

Voir les commentaires

كرنفال في دشرة

 

 شواذ الداني مارك يطعنون  في شرف الرسول

  

  بدأت الحملة الصبيانية على الرسول صلى الله عليه وسلام مند اكثر من 3 سنوات    بنشر رسومات

 جمركية  أرادت افهام الناس ان محمد  هو صورة  كرتونية     بدون اوراق ثبوتية ،   جملة  سبقتها فيضانات فكرية   من صنع   اجداد بوش  ، واعاصير ثقافية من ابداع  سليمان رشدي كلها تطعن في رسول الامة  ورسالة القران ،في حين بقى المسالمون يصفرون على مسرحية التهديد والوعيد  واحيانا قطع حبل الوريد .

ردا على شواذ الدنكي ماركي  وسحيقاته   اقدم اصحاب  الرسالة من جيل الجلالة  على مقاطعة فرماج الداني مارك وملحقاته النروجية  رغم دالك  لم يتمكن  الملياري مسلم من مسح اثار ابناء الثاثار الدين   كرروا السيناريو  بطلب من وزير هرماني ونائب داني ماركي الزموا كل الصحافة الاورو وسطية والغير  الموسمية  باعادة نشر  سمومات    تدخل في

 اطا ر التخمينات  المسمارية  لتمرير رسالة اليسوع تحت مظلة الجنس والاغراء  والعراء ..ولم يتوقف  امر الاهانة  الى هدا الحد بل   طلب  بر مائي شاذ  من بلدة الدنكي ماركي    رمي نصف القران الكريم فى  بحر الدلفين  ادا اراد  المساكين  المنعتون  بالميم  وتارة بالر يم البقاء في قريته التى اكدت الاحصائيات ان كثر من  نصف ابناءئها سقطاء    ...  ادخال ركن في ديانتهم يشجع السحاق واللواط ..  هي شروط  تاشيرة الاقامة  تم تطويرها من رسومات الى افلام خليعة  ..امر  خرج من   المنطق ليدخل الى الفندق  فكيف لدولة بحجم  فلوكة  تسكنها  عشرين مليون نفطة  ان تتحدى ملياري مسلم  و200 مليون عربي   خرج منهم  النبي محمد   قال الرب بشانه انه خير المرسلين ..فلولا انحطاطنا  وتهافتنا على بناتهم لما كنا في مناطق  التنديد بمقاطعة تزويج ابقارهم بحميرنا معادلة صعبة ولكنها  انتجت  اطنانا من الفضلات الادمية من ابناء جلدتنا تهاونوا في الدفاع على دينهم   ليتمسكوا بدنياهم ، فكانوا  حواجز  منعوا الانتصارات    وشجعوا الانكسارات ..فبعدما  كنا خير امة اخرجت للناس نامر بالمعروف وننهى عن المنكر  تحولنا الى غمة التنعاس  تشجع    الخبث وتتبنى النفاق كوسيلة لانتحال الشخصية  وما ظهور قناوات الدعارة ذات البسمات البع ربية لا دليل على  وجود  قوافل التماسيح  التى اكلت ابناءنا  في بحيرات  الفسق والهوان

قضية الاساء لمحمد   الرسول من طرف لفكيغ  الرسوم  شبيهة بمحاولة تدمير ملك الحبشة  لمكة  التى كانت له العبرة  من طيور الرحمان المسماة ابابيل التى رمتهم بحجارة من سجيل هكدا سيكون مصير كلاب  وكلبات التنسير     ..فحروبهم ضدنا باسم حقوق النسيان

 وحرية التغيير  ومنح النساء ملابس التضليل قد وصلت الى نقطة غيرت النطفة

 

من العفة الى الجيفة ..فمحمد هو محمد  ولن يكون غير دالك  ولو تحولت الدا ني مارك الى

 بسمارك .....

 

Voir les commentaires

حرية عيادي الصحفية التى شاركت في /صالح مختاري

حرية عيادي الصحفية التى شاركت في
 عمليات انقاد منكوبي باب الواد

تعتبر الصحفية حرية عيادي ابنة سوقهراس من بين الصحافيات الواتي يؤمن بان مهنة الصحافة ليست رواتب ولا دراهم بل هي واجب يؤديه الصحفي خدمة لقراءه  اين يكون حسبها الضمير المهني

هو العامل الاساسي   في نجاح حامل وسام  مهنة المتاعب

حرية دخلت عالم الصحافة بعد حصولها  عام 1997 على شهادة ليسانس من معهد العلوم السياسية والاعلام  اختصاص سمعي بصري ،  حيث كانت لها خلال  عام 1998  اول تجربة اعلامية  مع جريدة صوت الاحرار التى 

  كان يديرها انداك مختار بوروينة الرئيس الحالي لبلدية سيدي امحمد   في الاول  تم قبولها كمتربصة على اساس توظيف   ولكن لم  يكتب  لها دالك  بعد ثلاثة اشهر    عمل،  فالتحقت بعدها   بيومية الجزائر اليوم   حيث  تم غلقها بعد فترة وجيزة  ،واصلت حرية البحث عن جريدة اواسبوعية من اجل  خوض  غمار  الكتابة  والبحث عن الحقيقة  فكان لها دالك مع اسبوعية المحقق  الا انها  لم تمكث بها  الا فترة قليلة ..

 خلال الانتخابات الرئاسية لعام 1999 تم تعينها ضمن خلية الاعلام

مرشح الانتخابات الرئاسية طالب الابراهيمي اين شاركت ضمن فريق الحملة الانتخابية   .. في نفس السنة  اتلحقت  بجريدة اليوم اين تم توضيفها بعد اسبوع من   دالك  .لم تمل حرية من التنقل بين قاعات التحرير .ففي  شهر اكتوبر من عام 2000 التحقت    بالفريق المؤسس لجريدة الفجر  ولم تلبث ان عادت الى جريدة اليوم  مع بداية عام 2001   اين تمارس مهامها   الى  غاية  اليوم ..طيلة مسيرتها المهنية  تخصصت حرية عيادي    بكل ما يتعلق بالجبهة الاجتماعية  من اضرابات  لعمال ومظاهرات المواطنين و اضرابات الطلبة  كما كان لها تجربة ثرية في معالجة القضايا الاحزاب   اجرت  اول حوار  عندما كانت بجريدة الفجر برفقة الزميل بلحيمر محمود

مع السيدة زرهوني  اول والية في الجزائر    تم تعينها خلال عام 2000 ..  في دات السياق  قامت    بمحاورة اغلبية وزراء الحكومات  المتتالية كالسيد مناصرة وزير الصناعة مراد  مدلسي عندما كان وزيرا لتجارة ،الهاشمي  جعبوب ، ابوجرة سلطاني عبد المالك سلال  واخرون  وفي هدا المجال قالت حرية انه ليس من السهل على الصحفي الحصول على حوار مع مثل هولاء المسؤولين  فحسبها" يجب عليه  ان يكون جريئا  وذو شخصية  و  ميال لحب التفرد لكي ينجح في مثل هده المهام" ..  كانت لها اول تجربة  في  تغطية كارثة فياضانات باب الواد التي حدثت في نوفمبر من عام 2001   حيث

  شاركت في عمليات الانقاد برفقة افراد الحماية المدنية بارشادهم  لاماكن تواجد المنكوبين الاحياء منهم والاموات  واسوأ صورة التى مازالت  تتدكرها حرية  لحد اليوم منظر الشيخ طاعن في السن

  كانت مياه الفيضانات قد غمرته  بالقرب من مصنع التبغ اين بقي ثلاثة ايام تحت انقاد  اكياس التبغ والدي قالت بشانه " الضحية عندماتم استخراجه  كان  يشبه   تماما هده الاكياس " في نفس الاطار  

  كانت الزميلة حرية  قد غطت احداث زلزال بومرداس لعام 2003   بالاضافة الى تغطيتها لعدة تظاهرات  وزيارات رسمية..   في    سياق متصل  قالت حرية انها   عندما  دخولت عالم الصحافة  كانت تبحث فقط عن كيفية تعلم المهنة بدون  التفاوض   حول  الاجر  فالصحافة بالنسبة لها عالم مليء بالمفاجات  والتجارب وعلى كل من دخله ان يكون صبورا  ومنظبطا من اجل تحقيق النجاح الدي حسبها يتوقف على روح المبادرة  وكيفية ربط علاقة مع الزملاء اولا ثم  مع باقي الفاعليين في المجال السياسي والاقتصادي وغيرها من المجالات

 

Voir les commentaires

من أرشيف المخابرات السوفياتية/رئيس وزراء وقائد اركان دولة عربية عميل للمخابرات البريطانية

من أرشيف المخابرات السوفياتية

 .  

عملية الغراب البريطاني التي اكتشفها السوفيات

رئيس وزراء  وقائد اركان دولة عربية عميل للمخابرات البريطانية

16 عميلا بريطاني يخترقون اليسار والحزب الشيوعي اللبناني

اعداد /صالح مختاري

في 11 أيول سبتمبر من عام 1992 فجرت جريدة التايمز الندنية    قنبلة سياسية وإعلامية حين أعلنت حصولها على أوراق للمخابرات السوفياتية تكشف نشاطاتها   في العالم وخاصة العالم الغربي منذ 1918 حتى 1984  ضمن وثائق سرية  سميت ب "أرشيف مبتروكين".

صاحب الأرشيف الذي سمي باسمه هو فاسيلي نيكيتش ميتروكين الضابط السابق في المخابرات السوفياتية   "المواطن" البريطاني حاليا.  

تبدأ قصة فاسيلي ميتروكين، كما يرويها على لسانه البرفسور كريستوفر أندرو أستاذ التاريخ المعاصر في جامعة كمبردج البريطانية، بتعيينه ضابطا في المخابرات السوفياتية الخارجية سنة 1948. وكانت إحدى مهامه الأولى التحقيق حول اتهام مراسل البرافدا في باريس يوري زوكوف بالميول الصهيونية قبيل وفاة الحزب سنة 1953. وبعد خطاب نيكيتا خروشوف الشهير في مؤتمر الحزب الشيوعي السوفياتي في العشرين   من شهر فيفري  من عام  1956، يروي ميتروكين أن فرع المخابرات الذي كان يعمل فيه دعى إلى بحث ومناقشة الخطاب وأن رئيس الفرع قال: "لقد كان ستالين قاطع طرق!" ولكن ضباط الفرع الذين أصيبوا بالصدمة أثروا السكوت.

ويدعى ميتروكين أنه منذ ذلك التاريخ بدأ ينتقد ولو بلطف، وأنه بسبب ذلك نقل من فرع العمليات إلى قسم الأرشيف سنة 1956، حيث كان عمله يقتصر على الرد على الاستفهامات والأسئلة التي تاتي من الإدارات المختلفة.  .

 

وكان ميتروكين يشاهد ردود المخابرات السوفياتية على هذه المعارضة وكيف كانت تلوي عنق العدالة لتلاحقهم وتزجهم في السوجون أو في المصحات العقلية بتهمة الجنون.

وبحلول سنة 1970 بدأت أفكار ومشاعر ميتروكين "بالتبلور" متأثرا بمعارضة المنشقين السوفيات وعلى رأسهم العالم السوفياتي ساخاروف، أبو القنبلة الهيدروجينية السوفياتية، وبحركات المطالبة بحقوق الانسان.  يقول عن فترة عمله في المخابرات السوفياتية  : "لقد كنت وحيدا..ولكني كنت أعرف أني لم أكن وحدي". وأخذت تتجمع في عقله فكرة كتابة سجل لعمليات المخابرات السوفياتية في الخارج.

وجاءته الفرصة سنة 1972 حين تقرر نقل مقر المخابرات الخارجية من وسط موسكو إلى بناء جديد في بازينيفو في جنوب شرق موسكو.

ففي السنوات العشر التالية كان ميتروكين هو المسؤول الوحيد عن نقل حوالي 300 ألف ملف من المقر القديم إلى البناء الجديد وقد أتاحت له هذه الفرصة كل الوقت للاطلاع على ما يهمه من هذه الملفات كما يشاء.

كان ميتروكين حريصا كل الحرص في تنفيذ ما كان قد قرره، منذ 1972. لبضعة أسابيع حاول تذكر الأسماء وتسجيلها عند عودته مساء إلى منزله، ولكنه لم يلبث أن عدل عن هذه الطريقة لبطئها وما يمكن أن تفرضه من صعاب وأخطاء واستبدلها بأخذ ملاحظات موجزة في قصاصات من الورق كان يرميها في سلة المهملات، ليجمعها عند نهاية الدوام ويخفيها في حذائه..وبالتدريج، وبعد أن نال ثقة الحرس الذين كانوا يكتفون بتفتيش سريع لحقائب اليد دون التفتيش الجسدي بدا في نسخ ما يريد على صفحات كاملة يضعها في بطنه أو سترته حين نهاية الدوام.

ويقول ميتروكين أن أحدا لم يستوقفه أو يفتشه خلال الاثنتي عشرة سنة التي كان يقوم فيها بنقل نسخ مطابقة لأرشيف المخابرات السوفياتية. ورغم أنه تعرض لبعض عمليات التعقب الروتينية أحيانا إلا أنه لم يجذب أي شك. وفي كل ليلة عند عودته إلى منزله، كان يخبئ هذه الأوراق تحت  فراشه . وفي نهاية الأسبوع كان يأخذها إلى    فيلا تابعة   لعائلته  على بعد 36 كلم من موسكو وينسخها على الطابعة بقدر ما يستطيع ثم يخبئها في   في أساس  الفيلا . ولم يمض وقت طويل حتى تراكمت لديه الأوراق المنسوخة لتحتاج إلى صندوقين كبيرين وحقيبتي الومنيوم، دفنها تحت الأرض.

 

السفارة الأمريكية  ترفضه 

والبريطانيون رحبوا به

 في سنة 1984 أحيل ميتروكين على التقاعد وأمضى سنة ونصف بعد تقاعده في تنظيم أوراق   المعلومات التي جمعها. ويقول أنه بدأ في التفكير بطريقة لاخراج هذه الأوراق إلى الغرب.

  بعد انهيار الاتحاد السوفياتي في الأشهر الأخيرة من 1991، وتراخي الرقابة على الحدود وانتشار نوع من الفوضى التي سادت البلاد. وفي مارس  1992، ركب القطار الليلي من موسكو إلى جمهورية لاتفيا على البلطيق التي استقلت حديثا، وأخذ معه حقيبة بعجلات وضع فيها بعض الخبز والنقانق والمشروب  وفي قعرها خبأ نماذج من الأوراق  السرية . في اليوم التالي، ذهب إلى السفارة الأمريكية في ريغا. سجلته  السفارة   وطلبت منه العودة في الغد.  وفضل عدم  المخاطرة بالانتظار، فذهب مباشرة إلى السفارة البريطانية  طلبا    التحدث مع أحد  المسؤولين بها  فاستقبلته دبلوماسية شابة وجذابة لطيفة وتتكلم الروسية بطلاقة. أخبرها ميتروكين أنه أحضر معه مادة مهمة من أرشيف المخابرات السوفياتية وأن بعضها يكشف عملها ويفضح عملاءها في بريطانيا. ويعد أن قرأت الدبلوماسية البريطانية الأوراق التي عرضها عليها طلبت منه العودة بعد شهر.

في المقابلة الثانية أحضر ميتروكين معه حوالي ألفي صفحة مطبوعة بعد أن أغرته سهولة رحلته الأولى ويسرها على عدم الخوف من إجراءات التفتيش…غير الموجودة سواء على الحدود الروسية أو على حدود لاتيا. وحين وصل مبنى السفارة البريطانية صباح 9  أبريل، قدم نفسه بتقديم جواز سفره وبطاقة عضويته في الحزب الشيوعي وشهادة المخابرات الروسية بمرتبة التقاعدي، وأمضى اليوم كله في الإجابة على اسئلة ضابط المخابرات البريطانية عن نفسه وعن طريقة جمعه لتلك الأوراق. بعد ذلك نظمت طريقة خروجه من روسيا وسفره إلى بريطانيا التى وصلها يوم

 

  7   سبتمبر من عام 1992 .

 

عملية الغراب البريطاني التي اكتشفها السوفيات بلبنان

 

 تحدثت الوثائق المهربة عن احدى أنجح عمليات التنصت التي قام بها الفرع الأول المخابرات السوفياتية، المتخصص بالمخابرات الخارجية  والتى وقعت  ضد هدف بريطاني هو مدير مكتب المخابرات السرية البريطانية في بيروت الذي كان يقيم في مبنى السفارة البريطانية،و التي أطلق عليها السوفيات الاسم الشيفري اوفراغ   أي الغراب. ففي بداية الستينات تمكنت المخابرات السوفياتية من تجنيد الخادمة اللبنانية في السفارة، وتدعى البرابيث اغاسابيت غازاريان،  التى أطلق عليها الاسم الشفري سيندريلا. وكان قد اكتشفها مطران في الكنيسة الأرثوذكسية الأرمنية الذي   عمل مع المخابرات السوفياتية منذ 1947.   تمكنت اليزابيث من زرع جهاز إرسال لاسلكي في مكتب السفير السير ديريك ريشيز. وفي يوم 4 جانفي  1966 تمكنت  كدالك من زرع جهاز إرسال آخر في حجم علبة كبريت وراء مكتب مدير المخابرات بيتر لون  أطلق عليه فينيكس    يعمل في السفارة تحت غطاء دبلوماسي كسكتير اول.

كان "المركز"، كما يطلق على قيادة المخابرات السوفياتية، قد عرف كل شيء عن بيترلون من كيم فيلبي  الجاسوس السوفياتي المشهور الذي كان يشغل مدير المكتب السوفياتي في المخابرات البريطانية ثم فر إلى موسكو بعد انكشاف أمره  الذي سبق له العمل في بيروت كصحفي وعميل للمخابرات البريطانية من 1956 حتى هربه إلى موسكو في 1963. كان لون من أشهر الرياضيين البريطانيين في رياضة التزلج على الثلج  مثل بريطانيا في الألعاب الأولمبية سنة 1926 ووضع كتابا عن أصول التزلج. وكان قد انضم للمخابرات البريطانية في الوقت نفسه الذي انضم إليها سنة 1941. وبعد هروبه كشف فيليبي للمخابرات السوفياتية أن لون قد فاز بأعلى وسام منح لضابط في المخابرات البريطانية باستثناء مديرها العام، ولذلك تقديرا لقيامه بتخطيط وإدارة نفق سري تحت الأرض بطول  500 متر في شرق برلين  بين عامي  1955-1956 للتنصت على الاتصالات في ألمانيا الشرقية والقوات السوفياتية فيها.   "المركز" كان يعجب بحرفية لون وهدوئه وثقته بنفسه ووصف في التقرير عن عملية رويين  التى كان                  

يديرها  بيتر لون بعدة عملاء الذين يجمعون له المعلومات عن الدول الاشتراكية وممثليهم في الشرق الأوسط وعن نشاطات الجمهورية العربية المتحدة (الوحدة المصرية السورية) والسياسات النفطية  بواسطة شبكة عريضة من العملاء  والعلاقات بين الدول العربية والاتحاد السوفياتي ومحاولة اصطياد ضباط في المخابرات المصرية. وعمل لون بحرص وحذر،  كان يضع اتصالاته بعملائه السريين في الاعتبار الأول ومع العملاء الذين لا يعرفون أنه يعمل في السفارة البريطانية تحت غطاء دبلوماسي فإنه يستخدم اسم جوزيف في مقابلاته في اماكن سرية أو في شقة سكرتيرته…وفي مقابلاته مع عملائه الذين يعرفهم شخصيا فإنه يستخدم شقته أو المكاتب التجارية في بيروت.  لون كان  يطمح للحصول على الكثير وهو يعطي عملاءه مهاما محددة ويصر على أن تنجز بشكل واضح. وهو اقتصادي جدا في مكافأة عملائه ويتمسك بدقة بالقاعدة القائلة: أولا، لا يدفع ثمن المعلومات إلا التي لا يمكن الحصول عليها بدون دفع، وثانيا، الدفع فقط للمعلومات التي يمكن استخدامها بطريقة نشطة.

 

رئيس وزراء وقائد اركان دولة عربية

عملاء    للمخابرات البريطانية

 المركز    اكتشف الضغط الأهم والرئيسي عند لون وهو قلة اهتمامه بأمن مكتبه. وسمع عملاء المخابرات السوفياتية أحد العاملين معه يقترح اتخاذ إجراءات أمنية إضافية.   المخابرات السوفياتية   سرت حين سمعت لون يرد بأن ذلك ليس ضروريا. وقد استمر التنصت على مكتب مدير المخابرات البريطانية في بيروت التي أطلق عليها عملية روبين مدة ثلاث سنوات ونصف حتى استدعى لون لتولي منصب جديد في رئاسة المخابرات البريطانية في لندن سنة 1967.

في سنة 1967، قام ميكاييل ستيبا نوفيش تسيميول نائب مدير الفرع الخارجي في المخابرات السوفياتية بإبلاغ أندروبوف  الذي أصبح قائد الاتحاد السوفياتي  أن عمليةرويين    قد كشفت أكثر من خمسين عميلا بريطانيا في الشرق الأوسط وأوروبا. ومما ذكره تسيمبول: "من أعظم الأشياء الجديرة بالانتباه هو اكتشاف جماعة تعمل للمخابرات البريطانية تضم مراسلا وعميلين في أعلى مقامات الحكومة العراقية".  ووجود  عميلا مهما للمخابرات البريطانية قريب من جمال عبد الناصر . كذلك كشف عن وجود عميلين بريطانيين أحدهما رئيس وزراء لدولة شرق أوسطية والآخر رئيس الأركان في دولة أخرى.

وكشفت عملية روبين تسلل المخابرات البريطانية في الحزب الشيوعي اللبناني، وكان أهم عناصر هذا التسلل هو محام لبناني كان عضوا في المكتب السياسي للحزب وصديقا لأمينه العام نقولا الشاوي.  في 27  سبتمبر 1967، قامالمركز السوفياتي للمخابرات بلبنان        بإبلاغ القيادة السوفياتية أن المحامي المذكور بالإضافة إلى المعلومات التي كان ينقلها عن نشاطات الحزب فإنه كان يقدم معلومات سرية عن الاتصالات بين السفير السوفياتي وقيادة الحزب وعن التورط السوفياتي في حركات السلام اللبنانية والسورية ومؤتمر القاهرة للسلام.المركز      رغم ذلك تردد في تحذير الشاوي بأن أحد أعوانه عميلا بريطانيا، ربما خشية أن يكشف ذلك حقيقة تسلل المخبرات السوفياتية في قلب المخابرات البريطانية.

سنة 1971،و بعد سنة من اكتشاف المخابرات السوفياتية لما تعرض له الحزب الشيوعي اللبناني قام المكتب السياسي السوفياتي بإعطاء الإذن بإفشاء السر لنقولا الشاوي في إحدى زياراته لموسكو. وفي اجتماع الدائرة الدولية للحزب الشيوعي السوفياتي في 23  ديسمبر، قام بافيل يفيموفيش نوديسكين وهو  من كبار ضباط المخابرات السوفياتية، بإبلاغ الشاوي أن المخابرات البريطانية تعتبر هذا المحامي العميل أحد أهم عملائها وأكفئهم. ومن المؤكد  أن الشاوي قد هزته هذه المعلومات إلا أنه تحدث عن معلومات وصلته منذ سنة 1949 عن اجتماع سري بين المحامي والقنصل البريطاني، وأن المحامي زار بريطانيا مرتين منذ 1968. بحجة علاج عينيه  . واعترف الشاوي أنه يفتقر إلى جهاز أمني لحماية الحزب ووعد باتخاذ إجراءات فورية لتلافي هذا النقص.

ومن أهم الأسرار الخطيرة الأخرى التي كشفتها عملية روبين     أن المخابرات البريطانية قد نجحت في زرع ستة عملاء في المخابرات السوفياتية والمخابرات التشيكوسلوفاكية. ويبدو أن أهم هؤلاء العملاء كان يدعى شون    SHAUN، صاحب مكتب إعلانات في دمشق، الذي اكتشف أنه كان عميلا مزروعا، وكان يديره نائب لون المدعو باريتون    واكتشفت قيادة المخابرات السوفياتية أن شون    فضح عدة عمليات للمخابرات السوفياتية اشترك فيها منها:

تجنيد موظف الشيفرة الاسباني غومير ومحاولة تجنيد بعض العاملين في سفارة ألمانيا الغربية في دمشق، وبعض الاتصالات للملحق العسكري السوفياتي

.

 

16 عميلا بريطاني يخترقون اليسار

 والحزب الشيوعي اللبناني

وقد   اكشف بعدها ان شون    بلغ المخابرات البريطانية عن علاقة غرامية بين ضباط المخابرات السوفياتية في دمشق وزوجة طبيب سوفياتي. وعلى الفور أمر أندروبوف "بتحييد النتائج المترتبة على خيانات شون".

في  جانفي من عام  1967، تمكنت سندريلا، أو زولوشكا بالروسية، من زرع جهاز تنصت في مكتب باريتون، نائب مدير المخابرات البريطانية في بيروت. واكتشف بالإضافة إلى عملية شون، أنه يدير ستة عشر عميلا في المنظمات اليسارية اللبنانية بما في ذلك الحزب الشيوعي اللبناني.

في 1967، كوفئت السندريلا زولوشكا على عملها للمخابرات السوفياتية، سرا. واستمرت سندريلا بعد ذلك ولمدة أربع سنوات بتزويد المخابرات السوفياتية بملفات ووثائق سرية للسفارة البريطانية ومخابرات في بيروت.

سنة 1971، حين بدأ استجوابها بعد كشف أجهزة الإرسال والتنصت في مكاتب مخابرات السفارة البريطانية في بيروت جرى تهريبها على الفور إلى الاتحاد السوفياتي ومنحت مرتبا تقاعديا  .

عملية مارات  لاختراق  وكالة السي اي ي بلبنان

نظرا للعلاقات الوثيقة بين المخابرات البريطانية والأمريكية والتعاون فيما بينها، فإن التنصت على مكتب المخابرات البريطانية في بيروت كشف عن أسرار مهمة لوكالة المخابرات المركزية. وبفضل هذه المعلومات تمكنت المخابرات السوفياتية من إفشال عملية أمريكية للتنصت على وكالة نوفوستي الروسية في بيروت. وببداية من سنة  1969، بدأت المخابرات السوفياتية عملية لاختراق مكتب المخابرات الأمريكية في بيروت مشابهة لاختراق السفارة البريطانية، أطلق عليها الاسم الشيفري مارات عبارة عن       وكالة لتشغيل العاملات والخادمات في المنازل بهدف استخدامهن في العمليات التجسسية  ضد الأمركيين. وكانت فيرا أبرز العاملات التي كان يمكن أن يكون لها نجاح كبيرا، واسمها الحقيقي ماري ماتروسيان. وهي خادمة لبنانية من أصل أرمني. عملت حتى 1967 في مقر السفير الأمريكي في بيروت…وفي 1969 عملت في بيروت عند عدة دبلوماسيين أمريكيين…وتمكنت فيرا، سنة 1971، من زرع جهاز تنصت في شقة ضابط المخابرات الأمريكية الذي كانت تعمل عنده.

مكنت السوفيات من الحصول على معلومات جد هامة حول جواسيس الامريكين بلبنان والشرق الاوسط

Voir les commentaires

أزمة الرهينتين النمساويتين تدخل شهرها الثاني/المفاوضات تجري بمالي والمختطفيين محتجزون بالتشاد

 

أزمة الرهينتين النمساويتين تدخل شهرها الثاني

 لعملية الاختطاف  تمت بين ططاوين ومطماتة بتونس على بعد 600 كلم من الحدود الجزائرية

تشادي احد رفقاء البارا ضمن  مجموعة ابوزيد  

المفاوضات تجري بمالي والمختطفيين محتجزون بالتشاد

الجماعة الإرهابية التى هاجمت حراس الحدود  بالواد  دخلت تونس   كانت وراء العملية

النمسا تستنجد بالمخابرات الاوروبة بدل الجزائرية

 

 

بتاريخ 6 افريل المقبل   تكون قد انتهت اخر مهلة التى منحها المختطفون للحكومة النمساوية لتلبية جملة من المطالب   مقابل اطلاق السائحين   فولفغانغ ايبنر وصدقته اندريا كلوبير  الموجدان كرهائن مند  مايقارب 40 يوم ،حيث كانا ضحايا  عملية اختطاف بتاريخ 22 فيفري الماضي بداخل الاراضي التونسية  من طرف الجماعة الإرهابية التى يقودها ابوزيد  والتى تبنتها فيما بعد  القاعدة في بلاد المغرب  الاسلامي التى   

طالبت  مقابل اطلاق سراح الرهينتين    تسريح عمر صايفي المدعو  البارا مهندس عملية اختطاف السياح الألمان عام 2003  رفقة  عبد الفتاح ابو بصير أمير سرية العاصمة وسمير مصعب المنسق الوطني لتنظيم القاعدة في بلاد المغرب العربي .

صالح مختاري

 

قصة اختطاف  بدأت برحلة سياحية من ايطاليا

 

 السائحين النمساويين فولفغانغ ايبنر البالغ من العمر 51 سنة الدي يعمل كمستشار  وصديقته  الممرضة اندريا كلوبي دو 43 عام  كانا قد انطلق في رحلة سياحية  على متن سفينة  من ايطاليا حطت بهما بالسواحل التونسية اين انطلقا في مغامرة لم تكن في الحسبان  رغم ان فولفغانغ ايبنر متعود على سياحة  بهدا البلد  منذ اكثر من عشرة سنوات  الا ان  سنة2008  لم تكن كباقي السنوات   ..  فبتاريخ 22 فيفري الماضي وهما في رحلة  برفقة مرشد سياحي  تونسي بين  منطقي ططاويين  ومطماطة  السياحتين  فاجاتهما مجموعة إرهابية    على بعد  600 كلم من   الحدود الجزائرية  و 200 كلم  من الحدود اللبية    ليتم اختطافهما في ظروف غامضة  ولم تعلن وقتها السلطات الامنية التونسية

بامر عملية الاختطاف الا  مع بداية شهر مارس   بعد ان  اعلن من على منبر قناة الجزيرة

.

  شخص عرف نفسه باسم صلاح أبو محمد أطلق على نفسه صفة المسؤول الإعلامي في قاعدة المغرب الإسلامي  الدي قال في تسجيل صوتي بثته الجزيرة إن اختطاف السائحين اللذين "يوجدان في حالة طيبة ويعاملان حسب الشريعة" رد على "نحر" الفلسطينيين في غزة "بتواطؤ" من الدول الغربية.

وقال إن التنظيم يستطيع الوصول إلى أي سائح في أي مكان في تونس ولن تستطيع سلطات هذا البلد حمايتهم.مباشرا

 صرح   مصدر  تونسي   إنه لا يوجد ما يثبت أن الرهينتين موجودان في تونس أو اختطفا داخلها, ورجح أن يكونا قد  توغلا في الصحراء في اتجاه خارج الحدود.  بهدا الشان التقى السفير النمساوي في تونس بمسؤولي الخارجية التونسية لبحث أمر السائحين اللذين أعلنت النمسا أنهما مختفيان منذ نهاية الشهر فيفر ي الماضي. وفي بيان منفصل لقاعدة المغرب الإسلامي حذر السلطات الجزائرية من أي عمل عسكري لتحريرهما لأن ذلك يعرض حياتهما للخطر

.

تونس تنفي حدوث العملية على

 اراضيها خوفا على  السياحة

  بعد اعلان تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي بان عملية اختطاف السياح  النمساويين قد جرت داخل التراب التونسي

 

نفت السلطات   التونسية  أن تكون العملية  قد تمت على اراضيها .في دات السياق   قال وقال مصدر رسمي تونسي حينها  إن "آخر التحريات أظهرت أن السائحين توغلا بسيارتهما رباعية الدفع إلى اتجاه خارج الحدود التونسية" في إشارة إلى الجزائر التي يرابط بها تنظيم القاعدة. وتابع أنه "لا خوف على سلامة وأمن ملايين السياح الأوروبيين الذين يزورون تونس سنويا".

   مضيفا بقوله  "إلى حد الآن ليس هناك أي عناصر يمكن أن تثبت أن المواطنين النمساويين موجودان على التراب التونسي أو أنهما قد اختطفا داخل الحدود التونسية في حين  قالت وزارة الخارجية النمساوية إنها تحقق في تبني القاعدة لعملية الاختطاف، مشيرة إلى أن هذا الإعلان هو الوحيد الذي يذكر هذه الفرضية.

 

 

 

 وقد  كانت السلطات التونسية قد باشرت منذ ان  بلغتها معلومات حول اختفاء النمساويين عمليات بحث وتمشيط مكثفة بالطائرات والسيارات العسكرية للمناطق الصحراوية التي زارها السائحان    

 

 

 

   ولاخفاء الخبر ادعت السلطات التونسية ان هناك مناورة عسكرة بالمنطقة في حين  صنفت خارجية النمسا كلوبير وإيبنر في خانة المفقودين وقالت بإنها تتحقق من تقارير تحدثت عن خطفهما وشكلت خلية أزمة مع وزارة الداخلية

 

 

 

وتمتد الحدود بين تونس والجزائر لمسافة بنحو 1000 كيلومتر.  تحكم السلطات التونسية مراقبة هذه الحدود تحسبا لتسلل عناصر مسلحة متشددة إلى البلاد.

 

ولم تشهد  تونس  التي تعرف مقصدا هادئا لنحو ستة ملايين سائح سنويا عمليات خطف سياح سابقا, لكن 21 شخصا بينهم 14 ألمانيا وفرنسيان قضوا في 2002 في تفجير انتحاري استهدف معبد "الغريبة" الذي يزوره آلاف اليهود سنويا في جزيرة جربة. 

 

 وكانت تونس  قد  شهدت في أواخر العام 2006 اشتباكات  وقعت بين الأمن وعشرات من المقاتلين المحسوبين على الجماعة الارهابية لدعوة والقتال بمنطقة جنوب العاصمة تونس وبالتحديد في منطقة سليمان  على بعد 40 كلم من العاصمة التونسية  ادى سقوط 25 قتيلا  العملية    قد وقعت قبل نحو 10 ايام من اعلان وزارة الداخلية التونسية عن  مقتل اثنين  من  عناصر إرهابية  واصابة شرطيين  في تبادل لاطلاق النار .  صحفا محلية أشارت في وقت لاحق إلى هروب المجموعة الارهابية    محملة بكمية من الاسلة      بليختبئوا باحد   المنزل  الواقعة  بمدينة حمام الأنف التي تبعد ب15 كيلومترا جنوبي العاصمة.تونس. ويذكر أن قوات الجيش الجزائري  كانت قد ألقت   القبض على تونسيين اعترفا بمحاولتهما الالتحاق بتنظيم الجماعة السلفية للدعوة والقتال بمنطقة مفتاح جنوبي العاصمة الجزائرية.

وسبق للجزائر أن ألقت القبض على أربعة تونسيين آخرين كانوا ينشطون ضمن مجموعة مسلحة بال عاصمة الجزائرية،   كانوا محل بحث بتهمة تهريب أسلحة....

 

 

.

جماعة ابوزيد دخالت تونس   بعد اغتال

عناصر حراس الحدود بالواد

 أكد مصدر ذي صلة من مفهوم الإعمال الإرهابية ان الجماعة الارهابية التى نفذت خلال شهر جانفي الماضي عملية اغتيال 7 دركين التابعين لحراس الحدود بمنطقة الواد   القريبة من الحدود التونسية   قد  دخلت الى ااراضي الاخيرة     

مضيفا ان نفس المجموعة هي من هندست عملية اختطاف السواح النمساويين  داخل الاراضي التونسية وليس بالجزائر كما ادعت حسبه السلطات التونسية  فحسبه انه لو ابلغت السلطات الامنية لهدا البلد الجزائر بالامر وقت حدوثه لا كان أمر  شيء ا خر.  

 بعد اداعة خبر الاختطاف نفت كل من تونس والجزائر ومالي وجود الرهنيتين والخاطفين على اراضيها  في حين  التزمت لبيا الصمت؟..      مما طرح عدة تساؤلات حول الوجهة الحقيقة  التى سلكتها جماعة ابوزيد والمكان الاحتجاز ارهائن   وهنا بدات بعض  المصادر تتكهن     بوجود السائحين  في مكان يقع بين الوادي وتبسة  لنكتشف بعدها انهما موجدين بشمال مالي  وبالتحديد بمنطقة كيدالى التى شهدت مؤخرا معارك عسكرية بين جماعة إبراهيم آغ باهنغا  المتمردة والجيش المالى  أسفرت عن احتجاز مايقارب 32 عسكري حكومي

 وفي هدا الاطار كشف مصدر عليم للمحقق انه من المتبعد جدا وجود المختطفين بهده المنطقة

لا ن دخول مالى من تونس يتطلب المرور  عبر  الحدود الجزائرية  لان حبه ليت هناك حدود  بين مالي و تونس مكان الاختطاف  مضيفا ان منطقتا طاطوين ومطماطة القربيتان من الحدود الليبية كانت نقطة انطلاق رحلة المختطفين نحو ليبيا القريبة من الحدود التونسية  لياخذوا  طريقم   نحو التشاد ..خطة اعمدتها الجماعة الارهابية لتامين مطالبها والهروب من الملاحقات الامنية  ابالاعتماد على  خطة التفاوض انطلاقا من مالي

 وقد دكر المتحدث ان احد الارهابين التشاديين الدي كانظهر في صور  برفقة البارا   اثناء احتجازه  بتشلد    قد ظهر في الصور التى بثتها    المجموعة التى يقودها ابوزيد  في هدا الشان تبين له من خلال الصورة التى نشرتها القاعدة عبر موقعها ان الموقع الدي صور فيه السائحين النمساويين تضاريسه ليست شبيها بتضاريس مناطق مالي بل   هي لمنطقة تبستي بتشاد  وهو ما يعزز فرضية وجودهما بالمنطقة المذكورة

 وكانت معلومات تحدثت عن أن الخاطفين والرهينتين موجودون في شمال مالي، لكن سلطات بماكو لم تؤكد ذلك رسميا.

 

 

وقالت وزيرة الخارجية النمساوية أورسولا بلاسنيك إن دبلومسيا نمساويا التقى في باماكو برئيس مالي أمادو توري في إطار جهود للإفراج عن الرهينتين النمساويين، اللذين يحتجزهما مسلحون من تنظيم القاعدة شمال البلاد.  

وفي وقت سابق   قال ضابط كبير بالجيش المالي لوكالة رويترز إن الرهينتين محتجزان في مقاطعة تيجارجار بمنطقة كيدال شمال البلاد. في قاعدة تابعة للتنظيم في منطقة تخضع لسيطرة قبيلة من الطوارق، تقع على بعد نحو 150 كلم من بلدة كيدال.

 

 

بداية المفاوضات والمخططفين

 يطالبون ب7.5 مليون دولار

 

 بعد ان  اعلنت  السلطات النمساوية رفضها   التتفاوض مع الارهابين الدين خطفوا رعاياها  قامت   الشرطة النمساوية     بإنشاء اول  قناة اتصال مع الخاطفين  في حين افدت الحكومة النمساوية أنطون بروهاسكا  كمبعوث  لها  الى  باماكو  الدي التقى الرئيس المالي أمادو توماني توري لإبلاغه بحالة السائحين المخطوفين    وقد صرح المبععوث بقوله  " لا نريد أن نتكهن   بأي شيء، وأعتقد أنه من مصلحة مواطنينا أن نلزم الصمت".  وقال بيتر لونسكي تيقنثال  المتحدث باسم الخارجية النمساوية في تصريحات نقلتها وكالة الأنباء النمساوية إن تفاصيل تمديد المهلة التي تضمنها بيان القاعدة على موقع إلكتروني تابع له، تتماشى مع المعلومات المتوافرة لدى سلطات بلاده.في حين  

نقل عن وسيط نمساوي قوله إن حكومة النمسا على اتصال مع الرهينتين وخاطفيهما عبر السلطات في مالي وقبل ذلك كشف دبلوماسي ليبي في بماكو عاصمة مالي عن طلب النمسا من بلاده المشاركة في الإفراج عن رهينتيها.

 

وكانت مصادر أمنية جزائرية قد  أكدت أن الجماهيرية الليبية وافقت على العمل وسيطا للمساعدة في إتمام الاتفاق، باستخدام نفوذها مع قبيلة محلية من الطوارق.

 كاشفة  إن النمسا قبلت مبدأ دفع فدية،  مضيفة  أن المناقشات تتركز حول مبلغ خمسة ملايين يورو (6.7 ملايين دولار).  وقد منحت الجماعة المختطفة مهلة ثالثة للحكومة النمساوية تنهي عند منصف ليلة 6 من شهر افريل المقبل لتلبية مطالبها الت  افضت الى طلب فدية  مقابل اطلاق سراح الرهنين

النمسا تطلب النجدة من المخابرات الاوروبية بدل الجزائرية

 

طلبت النمسا  خلال انعقاد الاجتماع الاخير لاتحاد الاوروبي  مساعدة أجهزة الاستخبارات في الدول الأعضاء بالاتحاد  بهدف إطلاق سراح رهينتين نمساويين   

وفي هدا الشان كشف الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي في مؤتمر صحفي في ختام القمة الأوروبية ببروكسل أن المستشار النمساوي ألفرد غوسنبوير طلب تضامن أوروبا السياسي فضلا عن تعاون كل أجهزتها.  وأضاف أن فرنسا تشعر بأنها معنية بالأمر خاصة "عبر أجهزة الاستخبارات الفرنسية  والدي كشف رئيسها السابق ايف بوني بان النهاية ستكون بدفع فدية مقابل اطلاق سراح الرعيتين الاوربتين  معتبرا اللجوء الى المديرية العامة لامن الخارجي امر فرضته الظروف التاريخية  لان عملية الاختطاف حسبه قد وقعت ضمن  مجال نشاط الجهاز الامني الفرنسي   الدي  يملك شبكة من الاتصالات  وعلاقات مهمة بداخل البلدان الفرنكفونية  ومن الطبيعي اللجوء اليها في مثل هده الحالات  ايف بونب كشف انه كان اولى ان تقوم النمسا بطلب مساعدات المخابرات الجزائرية  التى حسبه لديها الفعالية لتقديم المساعدات في هدا المجال  وكان احد الرعايا النمساويين الدين اختطفوا عام 2003 قد صرح مؤخرا بانه مدين مدى الحياة للجيش الجزائري الدي انقذه من أيدي جماعة البارا واصفا  عملية انقاضه رفقة 17 سائحا اخر بالمحترفة

  

 

وقال الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي في مؤتمر صحفي في ختام القمة الأوروبية ببروكسل إن المستشار النمساوي ألفرد غوسنبوير طلب "تضامن أوروبا السياسي فضلا عن تعاون كل أجهزتنا".

 

وأضاف أن "فرنسا تشعر بأنها معنية بشكل خاص عبر المديرية العامة للأجهزة الخارجية (أجهزة الاستخبارات الفرنسية)، وقلت له إن بإمكانه الاعتماد على دعمنا الكامل".

 

وبدوره قال وزير الخارجية السلوفيني ديميتري روبيل -الذي تتولى بلاده الرئاسة الدورية للاتحاد الأوروبي- إن الاتحاد أعرب عن "تضامنه" مع النمسا.

 

 
 

 

 

 

    

Voir les commentaires

الرئيس ، وزراء و مسئولون سامون مستهدفون من طرف القاعدة

الرئيس  ، وزراء و مسئولون سامون   مستهدفون من طرف القاعدة

 مخططات القاعدة لاغتيال الرئيس بوتفليقة وبلخادم  وخليدة تومي

 

بوضياف ،قصدي مرباح  جيلالي اليابس  وابوبكر بلقايد ضحايا  من نوع خاص

 

سفراء جزائريون  ضمن قافلة الموت

 

 صالح مختاري

 الأزمة الأمنية التى عرفتها الجزائر مع بداية 1990 جعلت منها محطة انظار الكثير من التنظيمات الاسلامية ذات الطابع الارهابي التى تبنت مخططات اسقاط الانظمة الحاكمة في البلدان العربية والاسلامية   واستبدالها  بالشريعة الإسلامية     في هدا الاطار  برمجت هده الجماعات من ضمنها  الجماعات الارهابية  بالجزائر التى  تحولت الى الجماعة السلفية لدعوة والقتال في سبتمبر 1998   اطلقت على نفسها بعد دالك   القاعدة في بلاد المغرب الاسلامي   ..تبنت روافد القاعدة في البلدان العربية مخططات لتصفية المسؤليين السامين  والوزراء وحتى الرؤساء ااستراتجية  الانظمة عن طريق الاغتيال     كانت خلال عام 1981 التى شهد   اول  عملية اغتيال من هدا النوع   استهدفت  الرئيس المصري انور السدات     لتصبح  بعدها  الحركة  الجهاد الاسلامية بمصر عضو  كامل الحقوق ضمن الجبهة الاسلامية العالمية للجهاد ضد اليهود والتنصارى  التى انشاءها بن لادن  انضمت اليها بعد دالك  الجماعة السلفية لدعوة والقتال   ....

 

 

تفجير قصر الحكومة هدفه اغتيال عبد العزيز بلخادم

اقامة علي تونسي  والعربي بالخير  ضمن القائمة

 

 

في اطار تنفيد مخططات القاعدة في المغرب الاسلامي القاضية  باغتيال  رموز النظام تم تفجير قصر الحكومة بتاريخ 11 ابريل 2007 عن طريق  تفجيرسيارة ملغمة ب550 كلغ  من تي ان   في وقت كانت رئيس الحكومة وعدد من الوزاء يستعدون لعقد اجتماع دوري، كالعادة ، الانفجار الدي ادى الى مقتل اكثر من    30.ضحية وجرح مايفوق200 من بينهم عدد من موظفي قصر الحكومة  كان رئيس الحكومة قد اصيب خلالها  بجروح خفيفة على مستوى اليد  وحسب خبراء امنيون فانه   لو تمكن الانتحاري من ايصال السيارة الى الداخل لحدثت مجزرة  فيصفوف الطاقم الحكومي   ،في نفس اليوم كانت اقامة المدير العام لامن الوطني على  تونسي  المجاورة لاقامة السفير الجزائري بالمغرب   العربي بلخير  مستهدفة  هي كدالك  حيث تم اكتشاف سيارة   مرسديس مفخخة ب500 كلغ من تي ن تي فككت  لحضات قليلة قبل تفجيرها

 

تفجير المجلس الدستوري  استهدف اغتيال بوعدلام بسايح

 

واصلت الجماعات الارهابية المنضوية تحت لواء القاعدة في المغرب الاسلامي  استهدافها للمؤسسات الرسمية  واطاراتها السامية  حيث كان 11 ديسمبر 2008  نقطة اخرى

لاستعراض العضلات  سيارة مفخخة ب500 كلغ من التي ان تي تم تفجيرها    على بعد امتار من المدخل الرئيسي للمجلس الدستوري الجديد الدي دشنه رئيس الجمهورية قبل اسابيع  من العملية  وقد تزامن التفجير مع وجود رئيسه بوعلام بن سايح الدي اختفى عن الانظار بعد دالك  قرابة شهر وقد خلف الانفجار   حسب السلطات الرسمية  22.قتيل واكثر من 177.جريح ..

 

 

 

 

وفي دات الاطار كشفت معلومات امنية ان التفجيرات النى مست المجلس الدستوري ومبنى الامم المتحدة لاجئين سبقته تحضيرات   كشفتها العناصر التى اعتقلتها مصالح الامن والمخايرات   خلال جانفي  2008 كانت قد تورطت  في العمليتين الارهابيتين ...حيث كانت الشبكة الارهابية المكلفة من طرف القاعدة المغاربية  متكونة من مقاوليين و موظفين في وكالات عقارية  بالاضافة الى مهندس في الاعلام الالي  يعمل بشركة البي ار سي المنحلة ..

مخططات   الشبكة كان يهدف  القيام بتفجير قصر المرادية  ومقر وزارة الخارجية ،

مقارات امن العاصمة  كما كان لخلية  حسب ما توصلت اليه مصالح الامن المختصة  مشروع  لتصفية الجسدية لرئيس الحكومة عبد العزيز بلخادم  وعدد من وزراء حكومته

وعلى راسهم وزيرة الثقافة  خليدة  تومي .. وقد اشارت التقارير الامنية لاحقا ان المدعو

بوسكسة عبد الرحمان  المدعو عبد ارحمان الثلاثي امير كتيبة الفروق  هو  من اشرف    على  التحضيرات   التى اعتمدت  على النخبة  من المهندسين المعمررين  وحاملي الشهادات  العليا    في  جني ميكانيك  والاعلام الالي واشارت دات المصادر  ان سفيان الفصيلة  المعروف بزهير حراك  كان معين لتنفيد  تفجيرات 11 ديسمبر قبل القضاء عليه     ليخلفه عبد الرحمان رشدي  المدعو حديفات الجودي  وتعيين بوزكسة عبد ارحمان اميرا لكتيبة الفروق  هدا الاخير قام بتصوير  مقر قصر الرئاسة  ، وزارة الخارجية ، مقر الدرك الوطني بباب الجديد  والمديرية العامة لامن الوطني   بالاضافة الى  اقامة رئيس الحكومة عبد الزيز بلخادم

  .   

 

محاولة اغتيال  الرئيس بباتنة

   

 الرئاسة  لم تسلم هي كدالك من الاعمال الانتحارية  وان لم تستهدف المقر الكائن باعالى المرادية الا  انها استطاعت الوصول الى المربع الأمني الذي كان به الرئيس خلال زيارته الى ولاية باتنة يوم 6.سبتمبر من عام 2008  العملية الانتحارية التى   استهدفت  الرئيس بوتفليقة  قبل وصوله  خلفت 22.قتيلا و45.جريحا كانو كلهم ضمن الوفود المستقبلة حيث تمكن الانتحاري الهواري من  اختراق الحزام الامني  اكتشف امره دقائق قبل قدوم الرئيس مما دفعه الى تفجر نفسه ، التحقيقات كشفت ان هدا الاخير كان قد التحق بالجماعات الارهابية بباتنة   تلقى تدريبات عسكرية  في العراق ضمن صفوف القاعدة بالعراق  

   وقد تبنت القاعدة  في المغرب الاسلامي العملية  وتوعدته  بالتصفية وفي هدا الشان اكشفت مصالح الامن مخططا اخر تم على اثره تجنيد انتحارية   اتجسيد وعد  اغتيال الرئيس   بمناسبة صلاة العيد الاضحى  التى اعتاد رؤاء الجمهورية  اداءه   بالجامع الكبير...

 

 بوضياف ،قصدي مرباح  جيلالي اليابس  وابوبكر بلقايد

 ضحايا  من نوع خاص

 عمليات استهداف كبار المسؤولين  لم تكن حديث الساعة بل كانت بدايتها مع مطلع ام 1992  الىشهدت اول عملية اغتيال على المباشر لرئيس الجمهرية التى طالت محمد بوضياف الدي كان يتولى رئاسة المجلس الاعلى لدولة حيث تلقى عدة رصاصات من الخلف اطاقها علية احد فرقة الحراسة المكلفة بحراسته عندما كان يزور ولاية عناية يوم 29 جوان من عام 1992 القاتل يدعىالملازم بومعرافي الدي  اثبت بشانه التحريات الامنية بانه كانت له علاقة مع احد رموز الفيس المنحل تلقى  وكان احد تلاميدته

ليتوصل بعدها مسلس الاغتيالات فكان قصدي مرباح  الرجل القوي في جهاز المخابرات في عهد بومدن  وزير سابق ف عهد الشذلي عرضة لعملية ارهابية استهدفته خلال ام 1993 بنواحي بوج الكيفان نفذها 5 عناصر ينتمون الى الجيا  حسب تقارير مصالح الامن ، وتعتبر هده العملية اولى من نوعها التى طالت شخصية عسكرية برتبة عقيد ،بعدها بسنة كان ابوبكر بلقايد الوزير السابق لاعلام والاتصال ضحية هو كداللك لعملية اغتيال ،نفس الشي حدث للوزير السابق لتعليم العالي جيلالي اليابس  الدي قامت الجماعات الارهابية بتصفيته  عندا كان يدير المركز الوطني لدراسات الاستراتجية ،وفينف الاطار كان عالم الاجتماع بوخبزة  الدي خلف جيلالي اليابس بعد اغتياله هو كدالك لاغتيال على يد عنصرين ارهابين ضبحاه صباحا بمقر كناه ، ولم تتوقف التصفيات الجديى الى هدا الحد بل طالت حتى بعض الضباط السامون في الجيش الوطني الشعبي فكان الجنرال المتقاعد بن حديد ضمن الضحايا بعد اتهدافه من طرف الارهابين في احد اسواق وهران ...  الى غاية 1998 كانت جل هده العمليات من بصمات الجيا  وفروعها ، لتصبح 

 

 

 

 بداية  تنفيذ مخططات تصفية رموز الحكم  خلال عام 2007  كانت مع إعلان  تنظيم يطلق على نفسه "كتيبة المجاهدين في أوروبا" الموالي لـ"تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي" عن انتقاله الى مرحلة جديدة  لتنفيذ  اعمال ارهابية دات نوعية  التى تكسبه اصداء اعلامية ، فحسب ما جاء في بيان صادر في 24 ماي  2007 عن التنظيم موقع باسم أبو حفص عبد الودود الذي قدم نفسه على أنه أمير هذا التنظيم.الذي قرر
  استهداف الدبلوماسيين الجزائريين دون التفريق بين الرجال والنساء،
ويأتي هذا التطور الجديد في استراتيجية "تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الاسلامي"، ليكون مشابها لطريقة نشاط الجماعة الإسلامية المسلحة في منتصف سنوات التسعينيات، حيث كان عناصر "الجيا" يطبقون مضمون فتوى أصدرتها قيادة التنظيم عام 1994 تقضي بتوسيع دائرة الاغتيالات لتشمل كل الجزائريين وليس فقط أجهزة الأمن.

ومن خلال هذه التهديدات الجديدة، اصبح الدبلوماسيون العاملون في القنصليات والسفارات الجزائرية في الخارج عرضة لعمليات إرهابية خصوصا في أوروبا،  باعتبارهم   "رموز الدولة الذين خططوا للاعتداء على الإسلام والذين أعطوا شرعية لاحتلال العراق" حسب ماجاء في دات البيان    وقد اعادت الى الادهان  

  صورة استهداف الدبلوماسيين الجزائريين، علي بلعروسي وعز الدين بلقاضي، اللذين اغتيلا في العراق في صيف 2005

 

 

 

 

 الجماعة السلفية لدعوة والقتال التى نشات  في 14.سبتمبر من نفس السنة المؤطرة لهدا النوع من العماليات .بقيادة حسان حطاب المدعو ابوحمزة ، عسكري سابق وامير الجماعة  المسلحة بالمنطقة  الثانية التي كانت متمركزة بالقبائل ،  كانت قد أعلنت انضمامها الى الجبهة الإسلامية العالمية للجهاد ضد اليهود والصلبين التي أنشاها  المصري الدكتور أيمن الزهيري  احد كوادر القاعدة ،  بلغ عدد عناصر الجماعة السلفية لدعوة والقتال   في بداية 1998 27 ألف ، ليصبح في السنوات الأخيرة ما بين 700 و900 عنصر، هي الأخطر من حيث الاستعدادات للقيام بعمليات إرهابية  أكثر دموية  ذات أبعاد دولية،هده المجموعات أصبحت تتمركز في منطقة القبائل  والصحراء بالحدود المالية النيجيرية ، (ال ج.ص.ب.س )،بدا ينشط بداية من عام 2002 بنواحي شمال شرق العاصمة ،بومرداس،تيزي وزو،بويرة ب180 إرهابي يقودهم عبد الحميد سعداوي المدعو ابو يحي و ابوالهيضم ،كما تمركز نشاطها كذلك في عنابة ،سوق اهراس،تبسة،باتنة،سطيف،بنحو150 عنصر بقيادة  عمار صايفي المدعو البارا، اما منطقة الجلفة والصحراء فقد اسندت الى مختار بن مختار المدعو ابو العباس الذي أصبح يؤمن خط مالي النيجر بقيادته لعدة عمليات تهريب لضمان التمويل اللوجستيكي ل.ج ص.ب.س.

مثلث بوج عمار ادريس،تمنراست،جانت،اصبح   ملجاءا أمنا لجماعة بلمختار للمرور بانتضام  الى موريطانيا ،النيجر وشمال مالي  هنا يتلقون الدعم من جماعة الدعوة المؤثرة في المنطقة   (90.في المائة منهم مسلمون)،حيث تربطهم علاقة وطيدة في  مجال تجارة  الا سلحة، والسيارات 4.4.،وتهريب المخدرات والسجائر.

في مالي تحولت كدالك اد غال الفراس وكيدال الى مكان  تجمع   للجهادين  الاسلاميين  من مختلف البلدان ،مصادر امنية جد مطلعة كشفت  عن وجود مراكز  تابعة ل .ج.س.ب.ص بمنطقة تاوديني بالقرب من تومبوكتو، وان مجموعة من قدماء الجيش المالي انضموا الى هدا التنطيم.الدى تبنى  الانضمام الى القاعدة مند عام 2003.فحسب مركز الدراسات الامريكي  استراتفور فان الرقم الثاني في القاعدة  ايمن الطواهري كان قد كلف في  بداية  2006. الجماعة السلفية لدعوة والقتال بتكوين قيادة موحدة لمجمل الجماعات الاسلامية المتواجدة في دول المغرب العربي بهدف تنسيق العمل الارهابي ،وقد تجسد التحاق التنطيم الإرهابي المعروف ب ج.س.ب.ص إعلاميا في سبتمبر 2006.بعد اعلان ايمن الطواهري على هدا الانضمام  في  شريط فد يو بثته قناة الجزيرة.



Voir les commentaires

كرنفال في دشرة /التلحاس.. والتفلاس..في بلاد الترفاس

التلحاس.. والتفلاس..في بلاد الترفاس

كرنفال في دشرة

الصروخ

 

بناءا على افكار التهراس التى تبناها علماء الاقصاء   اصبحت كل الشرتات العومية   مكدسات  خاصة   ادت  الى  فرم  الالاف من العمال الدين  اجبروا على التقاعس وهم في عز الشباب ،في حين  تحول  مدراء  الطرد   الى  رجلة    الاعمال بعدما   كانوا  مهدسي الاهمال  في عهد التهويل  الدي خرب    الالات    و حول  الدولارات   على متن  الجرارات فكان التلحا س  مفهوما جديدا  حول النزاهة الى  بزناسة  لاعتماد صفقات   التهراس التى  

 جعلت من  مؤسسات تاريخية ملحقات اجنبية ..فمند 1980  و اصلاح محركات الاقصاء لم ينتهي  فكانت النتيجة  اختفاء اسواق الفلاح  ليختفي معها   التفاح  خلفتها  محلات الفليكسي  و مجمعات   الكارفور و الماك دونالد  واخرى تحولت الى متاحف لانتاج  الزواحف ،تساءل العمال عن مصير العقار    فقيل لهم   انه طار مع طائرات الخليفة  التى قادها سائقوا  سيارات العاشوري ..  

بلاد الترفاس فيها كل يوم التهراس  والتغماس وكاننا نعيش  مع  ناس بدون  احساس فمن البلدة الى الولدة    مرورة  بالزردة وصولا الى الحومة  اراد   القابعين وراء  الحسنوات دات السنوات  افهام الناس بان الامور  بدون سوسبانس  

  فهل من تفسير  في صفقة   تكسير    ممرات  التى   انجزت  بالملاير   فاصبت بيد    نخبة   التدبير  التى اكلتنا

يوم  التعصارالموافق ل 1827 ،الامر لم يتوقف عندا هدا الحد  فاصحاب حبة الفهامة  واصلوا تمكين  نفس النكبة لاحتكار فتح  سبلات   فكانت النتيجة الغرقة في باسينات الحرقة ....

 جهالة ما بعدها جهالة  نصدر العلماء ونستورد  تلاميذ   رسموا في مناصب   اجدادهم  

حتى الثقافة اصيبت بانفولونزا  القرناع  والثوم..    فاحدثت اعراض    التقنين   

 فسمعنا ان السليما لن تقوم لها قيامة الا بتبني  سيناريو بال مونادو ، فاصبحت  اغنية " البيرا عربية والويسكي قاوري "التى  لحنها

 البوكمون  واداها الدجمون    تتصدر المسابقات العالمية  المنظمة على مدار  السنة من طرف  الجمعية الدولية  المسماة " التلحاس والتفلاس في بلاد الترفاس "  هده الاخيرة وسعت من حجم اسثماراتها لانشاء  محلات  بيع الهواء   وتاجير كراسي  التصفيقات ،كما انتجت معجم كبير في فهم مصطلحات التفكير ومن اهم ابداعات   منتوج  الجديد هو تحويل كلمة الديب الى دب والثعلب الى ليث  وهكدا دوليك ...

  

 

Voir les commentaires

الجزائر ضحية قرصنة خطوط الهاتف وتحويل لاموال وتضخيم فواتر الزبائن

الجزائر ضحية قرصنة خطوط الهاتف وتحويل لاموال وتضخيم فواتر الزبائن

 

هيئات نظامية ومواطنيين ضحية ابتزاز اعوان اتصالات الجزائر

 

مليار سنتيم تحويل اموال وقرصنة  لخطوط باكثر من 60 مليار سنتيم138

 تحقيق /صالح مختاري

 

 

 

 

لا يمر يوم الا وحدثت اختلاسات  في مراكز البريد الجزائر بقيم متفاوتة  تراوحت بين 100 مليون الى 40 مليار سنتيم  السرقات لم تمس فقط اموال الزبائن وودائع الشركات  بل طالت حتى مجال قرصنة الهواتف سواء للمؤسسات او الخواص زيادة على دالك وجود ضحايا أخر ين سقطوا في فخ تضخيم الفواتير   فكان بعض أصحاب أكشاك خدمات الهاتف  من بين ضحايا هدا النوع من السرقات الموصوفة

في هدا السياق قدم السيد  عزوق بوعلام  صاحب كشف لخد مات الهاتف ببن جراح  شكاوي تعد بالعشرات  الى مصالح البريد بخصوص تعرضه لتضخيم  فواتير خصت أربعة أرقام هاتفية  كاشفا بالدليل عدم تطابق المبالغ المالية المرسلة اليه من طرف  مصلحة الفوترة  التابعة لاتصالات الجزائر مع الواقع   مؤكدا ان الامر يعود الى نحو ثلاثة سنوات خلت  كلفته دفع مايفوق 40 مليون سنتيم  لدات المصالح بدون وجه حق  ،فحسب الوثائق التى بحوزة المحقق فان الفاتورات الثلاثة المتعلقة بثلاثة ارقام  المشترك فيها  تخالف تماما الحسابات الحقيقة التى كان يوميا يدونها السيد  عزوق، هدا الاخير  كان قد طلب من مدير الخدمات الهاتف ببن جراح خلال شهر فيفري الماضي  منحه  كشف  الخاص بخطوطه الهاتفية الا ان طلبه قبل بالرفض  كما رفع تظلماته الى المديرية العامة لاتصالات الجزائر طالبا منها  فتح تحقيق إلا ان شيء من هدا القبيل لم يتحقق لحد الساعة

 

فاتورات وتناقضات وضحايا  من نوع خاص

 

 ثلاثة فاتورات خاصة  بمكالمات شهر جافني وفيفري وصلت صاحب الكشك  ففي الفاتورة رقم 8018_035858  تم تدوين  بان المبلغ العام لرسوم هو 16.495.86 دج  في حين  ان المبلغ الواجب دفعه من طرف صاحب الفاتورة هو 25.383.89 دج  اما المبلغ    الحقيقي فهو يقدر ب 24.177 دج    زيادة تقدر ب1206 دج  نفس الشيء حدث  مع الفاتورة  رقم 801ب_035846  التى جاء فيها مبلغ الرسوم ب11.987.76 دج في حين ان المبلغ الدي يدفع لدى مكتب الاتصالات هو 18.447.46 دج ، اما  المبلغ  الحقيقي  حسب صاحب الكشك فهو 15.038  أي بزيادة مبلغ  3409.46 دج  وقد وصلت تضخيم  احد الفاتورات الى حد 6418.42 دج

 في دات السياق  اكتشفنا ان ضحايا هدا التصرف هم كثيرون     ،مراد  الدي يسير احد الاكشاك ببلكور  صرح انه تفاجا خلال السنة الماضية  بفاتورة  تبلغ 12 مليون سنتيم  وصلته من اتصالات الجزائر  تخص رقم هانف كان متوقف لمدة  شهريين ،  في حين فاجأنا  نصر دين  بامور اكثر غرابة عندما كشف لنا انه كان ضحية من نوع خاص بحيث خسر اكثر من 20 مليون سنتيم خلال عام 2006 بسبب فوترة مضروبة في 2 لرسم على القيمة المضافة  حادثة كان حسبه اغلب زبائن اتصالات الجزائر ضحايا لها ولكنه عندما اشتكى الامر لمدير الخدمات الهاتفية    ببلكور    صدم  بعدم الرد على شكواه التى تضمنت  دليل  حساب الرسم على القيمة المضافة مرتين

كما كان لاحد الخواص قصة مع تضخيم الفواتير التى ارتبطت بخط هاتفه التى لم يشتغل الا اسبوعين فقط ليتفاجا بقيمة 20 مليون سنتيم  وصلته عن طريق مصلحة الفوترة التابعة لاتصالات الجزائر  ..السيد عمار حاول اقناع القائمين على شؤون  الهاتف بوجود خطا كاشفا لهم ان الخط كان  من  قبل تابع لأحد الشركات الخاصة ولكنه قبل بمعادلة ادفع ثم اشتك

موبليس والخطوط المفضلة

 

قرصنة الارقام لم تقتصر فقط على الخطوط الثابتة بل غزت حتى خطوط  موبليس من نوع    061 الدي اطلقت بشانه عدة مزايا منها الخط المفضل وهنا  كشف لنا احد المستفيدين   انه بعد 15 اليوم فقط من حصوله على هدا الرقم وصلته فاتورة تبلغ 12.الف دج  وعندما حقق في الامر وجد ان الرقم المفضل  الدي  دونه في استمارة  الاشتراك ليس هو الرقم الدي كان قد استعمله طيلة 15 يوم   حالات مشابهة وقفنا عليها يشتكي اصحابها من الغياب المفاجيء لارقام المفضلة التى عوضت بارقام موبليس لم يتكلموا منها  ابدا  

 

 

 

هيئات نظامية   ورئاسة الحكومة  ضحية قرصنة  اعوان اتصالات الجزائر

 

قبل سنتين اكشفت مصالح الامن شبكة قرصنة لخطوط الهاتف مست مقر مديرية  الامن الوطني كبدتها خسارة قدرت اكثر من 2 مليار سنتيم  حيث كان اعوان اتصالات الجزائر وراء الفضيحة التى هزت  وزارة البريد والمواصلات التى كانت وقتها تحت وصاية عمار تو  كما  لم تسلم حتى  رئاسة الحكومة  من هده القرصنة   

   مصالح وزارة الدفاع الوطني كانت قد  اوقفت خلال السنة الفارطة فلسطينين  كانوا  على   رأس شبكة قرصنة لهواتف رئاسة الحكومة وهيات رسمية   تحريات دات المصالح    كشفت حدوث قرصنة  لخطوط هواتف بعض إلهيات الإستراتيجية مثل مبنى رئاسة الحكومة وشركة سوناطراك ومديرية السياحة لولاية  الجزائر

 

وقائع القضية  تعود الى    سنوات 2001 و 2004 عندما كان احد أعضاء الشبكة  الدي يشتغل بوكالة عقارية  و بتواطؤ عدة  موظفيين  في المركز البريدي  يقوم بسرقة خطوط هاتفية واستعمالها لحسابه الخاص    كان يحولها إلى الداخل وخارج  الجزائر وقد وقفت التحريات  كدالك على  أن مركز البريد والمواصلات بالجزائر رفقة مراكز أخرى قد  تعرضوا هم كدالك    لقرصنة  خطوط هاتفية وتحويل مكالمتها إلى الخارج معضمها إلى المملكة العربية السعودية العراق, فلسطين, المغرب والهند
 .  شبكة القرصنة الفلسطينية  ضمت كدالك  عدد من تقنيي مراكز توزيع الخطوط باتصالات الجزائر  بالعاصمة    كانوا  ينصبون خطوطا هاتفية بطريقة غير قانونية ويحصلون على مقابل مادي ضخم من هؤلاء الأجانب,   بعض هؤلاء الأجانب كانوا  يترددون على أكشاك الهاتف المقرصنة خطوطها لانخفاض تكاليف المكالمات التي كانوا يجرونها نحو بلدانهم المختلفة للحديث مع ذويهم, بينما فضل  البعض الاخر   الانضمام مباشرة إلى مسيري الخطوط المقرصنة. وبينت التحريات أن تحويل أغلبية المكالمات بطريقة غير مرخصة  تمت باتجاه   المملكة العربية السعودية     حيث استعمالت   شبكة  القرصنة  خطوط هاتفية خاصة بمواطنين جزائريين وعدة مؤسسات وطنية عامة وخاصة وعلى رأسها رئاسة الحكومة التي حولت منها ثلاثة خطوط هاتفية, فضلا عن استعمال وتحويل خطوط بعض السفارات المعتمدة بالجزائر كسفارة البرتغال والهند والدانمارك وإندونيسيا والمديرية العامة للمركز الوطني للدراسات والأبحاث التطبيقية في العمران. وقد كلفت هده القرصنة خسارة  مايفوق 57 مليار سنتيم   تكبدتها شركة اتصالات الجزائر  أي مايعادل 7.8 مليون دولار  امريكي ، المغرب كان هو كدالك ضحية قرصنة خطوط الهاتفية التى كلفته خسارة اكثر من 66 مليون اورو خلال عم 2002

 

 

 

اختلاسات بالملايير تطال مراكز بريد الجزائر

 

 

خلال الفترة الممتدة ما بين 2003 و2007  تم تسجيل  متوسط الثغرات المالية  على مستوى عدد من وكالات بريد الجزائر، ما بين 40 و45 مليار سنتيم ،   هذا المتوسط عرف تراجعا مقارنة بسنوات 2002  الذي بلغ حدود 72 مليار سنتيم
 . ومن بين القضايا التي تم الكشف عنها بعد عمليات  التفتيش  وتحقيق موسعة في ولاية الجزائر وضواحيها، تحويل أموال لقيمة فاقت 7,2 مليار سنتيم على مستوى مركز بريد 8 ماي 1945 بباب الزوار وثغرة مالية بقيمة 175 مليون سنتيم على مستوى مركز بالمحمدية وثغرة ثالثة على مستوى البريد المركزي بقيمة 5,4 مليار سنتيم. وقد تم الكشف عن هذه القضايا ما بين جوان وسبتمبر.2007   إضافة إلى الكشف عن ثغرة مالية في تيبازة بقيمة 17 مليار سنتيم مع  بداية العام الحالي     

  

 الدي شهد تعرض مركز بريد الشراقة    إلى عملية اختلاس  كبيرة  للمرة الثانية على التوالي منذ سنة 2004  قام بها رئيس المركز     قدرت باكثر من 40 مليار سنتيم   استعملت   كاستثمار   في مشاريع صناعية بأسماء مستعارة      كمشروع مصنع للجبن بالشراقة، وآخر للطماطم المصبرة في عنابة

 
 وكان نفس   المركز     قد تعرض   لعملية اختلاس مماثلة سنة 2004  قام بها القابض البريدي   الرئيسي للمؤسسة       الدي سرقة اموال  قاربت 30 مليار سنتيم      

  مصالح  المديرية العامة للبريد  كشفت خلال تحققتها  وجود 37 قضية اختلاس  مست   163 مكتب بريد بولاية الجزائر منذ مارس 2004 تاريخ تأسيس اللجنة المكلفة بدراسة الملفات المرتبطة بالسرقة و الإختلاسات     حيث جندت   وزارة  البريد وتكنولوجيات الإعلام والاتصال 400 مفتش لضمان الرقابة الداخلية للحد من  سرقة الاموال   وتـأمين المراكز البريدية .التى عرفت

     أهمها      عملية  تحويل أموال طالت    مركز بريد عين بنيان، ما بين 2001 و2002      قدرت    بـ120 مليون دينار..... و تشير الإحصائيات ان  رقم أعمال بريد الجزائر يفوق 27 مليار دينار وكتلة الأموال التي تتداولها تتجاوز 16000 مليار دينار

في حين تلقت ظربات  قوية جعلت من خزائنها تفقد اكثر من 138 مليار ستيم  جراء الاختلاسات المتعددة اضيفت اليها مبالغ القرصنة التى تفوق مبلغ 60 مليار  والبقية تاتي

    


 

    

Voir les commentaires

نجيب زواق الصحفي الرياضي الدي انجزا اكثر من 50 حوارا وغطى مايفوق 500 مبارة


نجيب زواق الصحفي الرياضي الدي انجزا اكثر
من 50 حوارا وغطى مايفوق 500 مبارة
 
صالح مختاري
 تزخر الصحافة الرياضية بالعديد من النخبة التى اختصت في عالم الصحافة الرياضية ومن بين هؤلاء المحترفيين الشباب الصحفي نجيب زواق ابن عنابة الدي تحصل على شهادة ليسانس في علوم الاتصال اختصاص اعلام التنظيمات ،خاض مغامرته الاولى كمراسل لاسبوعية الشباك في عام 1997 وهو مازال طالبا في سنته الاولى جامعي كما تعامل كمراسل من عنابة مع اسبوعية صدى الملاعب من 1998 الى غاية 2000 بالموازاة مع دالك كان مراسل جريدة اليوم بداية من عام 1999 .. عام 2000 كان بالنسبة له فال خير حيث التحق بالقسم الرياضي لجريدة اخر ساعة التى انطلقت في الصدور من عنابة بعد ان انهى دراسته في عام 2002 ليلتحق بمكتبها بالعاصمة الدي مازال يعمل به لحد اليوم .. وقد اصبح حاليا احد العناصر البارزة في وكالة الفى ديزين التى تصدر المجلة الرياضية الجزائر فوتبول .. كان لصحفي نجيب زواق اول خرجة اعلامية خارج الجزائر بحيث كلف بتغطية المبارة الودية التى جمعت بين الفريق الجزائري والفرنسي بملعب فرنسا خلال عام 2001 ،كما كان له شرف تغطية مبارات كاس افريقيا التى جرت بتونس عام 2004 واصل الزميل نجيب تالقه في الاحترافية بكل تواضع ليرسل مرة اخرى لتغطية الالعاب البحر الابيض المتوسط التى جرت بالمريا الاسبانية عام 2005 ثم كاس افريقيا لامم التى جرت بمصر عام 2006 ..خلال مسيرته المهنية التى قاربت 11 سنة تمكن زواق نجيب من تغطية اكثر من 550 مبارة وطنية ودولية بالاضافة الى اجرائه لاكثر من 50 حوارا مع ابرز الشخصية الرياضية ونجوم الكرة المستديرة وطنيا ودوليا منهم الاعب الكامروني سمويل ايطو المصري حسام حسن و الكهل روجي ميلا الاعب السابق للفريق الكامروني خلال سنوات التسعينات وتونسي زبير بلة والقائمة طويلة ومن اهم الروبورتجات التى انجزها ابن عنابة البار روبورتاج حول مركز التربصات الفريق الفرنسي بكلار فونتان ..الى غير دالك من المواضع و كل عام تنسند اليه مهمة الاشراف على اعداد برنامج مباريات كرة القدم التى تقام بمناسبة اليوم العالمي لصحافة ادا كان لكرة القدم لاعبين يتفننون في اللعب بالكرة فان لصحافة الرياضية صحفيين من امثال نجيب يتقنون فنون المعلومة الرياضية بافكار ومغامرات شبيهة برياضة التسلق على الجبال ....

Voir les commentaires