Overblog
Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog

رجال الأمن يدفعون ثمن أخطاء مسؤولي البلديات

رجال الأمن يدفعون ثمن اخطاء مسؤولي البلديات


أحداث ديار الشمس بالمدنية وديار العافية  بالقبة،  دفع من خلالها رجال الامن ثمن  أخطاء مسؤولي البلديتين  حيث  دهب ضحيتها نحو 25 شرطي بالمدنية و عدد مماثل في ديار العافية  هؤلاء كانوا  أهداف  انتقامية  من طرف المتظاهرين  الدين خرجوا الى الشارع بسبب قرارات  هدم أصدرها رؤساء كل من رئيس بلدية المدنية المتابع قضائيا  ورئيسة بلدية القبة  ،وهنا يتساءل المرء عن  أسباب اختيار  أحياء ساخنة  لتطبيق إجراءات  كان  بالإمكان  تطبيقها بأساليب أخرى  وأوقات مناسبة  غير فصل الشتاء.   

ففي بلدية المدنية  كانت السلطات بها على علم بإقدام مواطنين  بديار الشمس على بناء أكواخ  قصديرية منها من تم تشيده  بمباركة هده السلطات،  وعلى مستوى بلدية القبة  تكشف أحداث ديار العاقية   غياب السلطات في الميدان، فاين كانت هده الأخيرة  عندما كانت تبنى  هده الأكواخ  ، التى اختير لها فصل الشتاء لتهديمها، وهو أمر غير منطقي  يدل على عدم وعي منتخبي الشعب بعواقب قرارات غير محسوبة    الدين يتعظون على عمليات نهب العقار  وتوزيع السكانات  بطرق مشبوهة  في حين يتاسدون على المواطنين الضعقاء ، وقد لاحضنا انه بعد كل انتفاضة يتم تشكيل لجنة من العقلاء  من اجل  وضع حد لهده الانتفاضات  فلماذا لم تشكل من قبل لإنهاء مشاكل  الأحياء القصديرية.

 ولو كانت السلطات المحلية حاضرة في الميدان لما  وقعت مثل هده الأحداث المؤسفة التي يدفع فيها رجالات الأمن  الثمن  من اجل إخماد نار الفتنة التى اشعلها منتخبو الشعب ،الدين كان عليهم دراسة  محتويات قرارتهم  قبل الاستنجاد بالقوة العمومية

التى لا نقلة لها ولا جمل في مثل هده الأحداث ،  وادا أجرينا تحريات بخصوص أرصدة هؤلاء المنتخبين من أصحاب الفتن المقننة سوف نجدها تفوق عدد الأحياء القصديرية  الموجودة عبر التراب الوطني .