Overblog
Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog

شبكة السطو على اموال تشغيل الشباب بوهران

 

 

شبكة السطو على اموال تشغيل الشباب بوهران

 بزنسة بسكنات مقابل رشاوى ورائها اعوان من ولاية وهران

تقرير صالح مختاري

في الوقت الدي توفر الدولة الملايير   لخدمة الشباب البطال بمنحهم فرص إنشاء مؤسسات صغيرة  لإخراجهم من ظلمات الفقر ،ظهرت الى الوجود شبكات محترفة تستغل هؤلاء الشباب عن طريقهم وتارة بدون علمهم تقوم بتحويل الملايير  وتهريبها الى الخارج  في هدا السياق  

 تحصلنا على معلومات تفيد بوجود شبكة على مستوى ولاية وهران  تقوم بجلب أشخاص من عدة مناطق من الوطن حيث يتم إعداد ملفات لهم بخصوص عمليات تشغيل الشباب  التى تودع على مستوى مديرية تشغيل الشباب بوهران أين يتم تسهيل حصولهم على قروض بنكية  من طرف المدعو ا  ع   اطار بمديرية التشغيل ،الشبكة تقوم باستخراج العتاد والأموال بأسماء هؤلاء الدين ياخدون نسبة من الأموال ويتم ارجاعهم الى مناطقهم الأصلية.  

وفي مجال البزنسة بالسكنات الاجتماعية وغيرها علمنا من مصادر متعددة  بوجود شبكة  تضم بعض أعوان ولاية   وهران التي تفرض على كل شخص دفع ماقيمته 50 مليون سنتيم للحصول على مسكن على مستوى حي النور واليسمين نفس الأمر يحدث مع المحلات التجارية الموجودة بالمنطقة والتى استولى عليها أصحاب النفوذ والأموال، وإطارات باعو ذمتهم   .

وقد دكرت لنا المصادر بان كل من المدعو ك    وا    و ب    اعوان بولاية وهران    يشكلون عناصر   هده  الشبكة المختصة في البزنسة السكانية  التى أصبحت تدعم كذلك المقاولين العقاريين مقابل مزايا متعددة في هدا الإطار تحصلنا على معلومات تفيد بان المشاريع السكنات  التى أنجزت او تلك الجارية انجازها تشييد بعيدا عن مقايس العمران بتواطؤ مصالح المراقبة التقنية  وكمثال المدرسة الابتدائية التى شيدها المدعو ق  على مستوى حي اليسمين في الجزء التابع لبلدية سيدي الشحمي بايسطو هدا الأخير الذي كان مدير احدى الشركات العمومية الخاصة بالبناء وكان وراء إفلاسها تحول الى مقاول بأسماء مقاوليين اخرين تحصل بأسمائهم على مشاريع عديدة بدعم من اطارات سامية في ولاية وهران  في ذات السياق دخل المدعو ح   مقاول    لعبة الحصول على المشاريع السكنية مقابل شراء ذمم المسئولين بولاية وهران حيث تمكن من الظفر  بمشاريع سكنية مقابل بناء فيلاتين يجري انجازهما    لإطار سامي بولاية وهران  التى تبنت مشاريع سكنية وغيرها بدون مراعاة أدنى المقاييس العمران  بدليل إقامة العديد من المدارس  في محيط عمراني لا يستهل كل هده الهياكل كما أقدمت السلطات على انجاز سوقين عند مدخل حي النور احدهما فوق شبكة الكهرباء والغاز بعيدة عن أي مقايس وفي مكان غير مطابق لمثل هده الامور في حين بقيت المحالات مغلقة واخرى تمت المتاجرة بها خارج القانون  ،في ذات السياق أقدمت السلطات على انجاز مشروع مكتب بريدي على مستوى حي النور في حين يوجد مكتب بريدي على مستوى حي اليسمين الذي ظل مغلقا لفترة طويلة    

لقد دخلت الجزائر مرحلة الإرهاب الاقتصادي  بتواطؤ مسؤولين باعوا ضمائرها للمال فأصبحت الخيانة وسام رجلة بالنسبة لهم

ولهدا يجب  إعداد" إستراتجية اليقظة الأمنية المسبقة " وتعيين الأوفياء لتامين الجزائر المحروسة،