Overblog
Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog

مراسل وكالة أنباء الشرق الأوسط يتهم الصحافة الجزائرية بتلقيها ألاف الدولارات

جريدة يوم السابع المصرية تتهم

رجال أعمال خليجيون  بالوقوف وراء  الجزائرية ضد مصر

 

محمود النجار مراسل وكالة أنباء الشرق الأوسط يتهم الصحافة الجزائرية بتلقيها ألاف الدولارات من رجال الأعمال الخليجيين،  للكتابة  ضد مصر

 صالح مختاري
الحملة القدرة ضد الجزائر وصلت حد اتهام جريدة اليوم السابع المصرية  رجال اعمال خلجيين  بالوقوف وراء الحملة الوهمية ضد مصر في هدا السياق دكرت دا الجريدة بانه فى الوقت الذى تشتعل فيه الصحف الجزائرية بوصلات التحريض ضد مصر والمصريين، وتهديد حياة العاملين المصريين هناك، واحتلال للشركات وتحطيم محتوياتها، كشفت حسب اوهام اليوم السابع بان مصادرها اكدت لها بان   السر يكمن فى الشركات العربية، ورجال أعمال خليجيين يؤججون النار ويشعلون غضب الجزائريين ضد مصر بسبب تربع مصر على الاستثمار فى الجزائر  الدي وصل حسبها الى  5 مليارات دولار فى الوقت الذى فشلت فيه جميع الشركات العربية والخليجية من اختراق السوق الجزائرى.

في هدا السياق صرح   محمود النجار مراسل وكالة أنباء الشرق الأوسط العائد قبل أيام من الجزائر لبرنامج "مصر اليوم" على قناة الفراعين الفضائية، أن حرب الصحف الجزائرية ضد مصر بدأت منذ إعلان "الفيفا" القرعة ووقوع مصر مع مجموعة الجزائر، والتى بدات حسبه   شركات خليجية توجيه آله العداء والحرب، وتدفع لبعض الصحفيين الجزائريين من أجل الهجوم ضد مصر للتأثير على الاستثمارات المصرية فى الجزائر.

 وكشف النجار حسب المعلومات التى نشرتها السابع اليوم  أن هناك شركات عربية حاولت منذ عامين اختراق السوق الجزائرى وإزاحة المستثمرين المصريين لكنها فشلت ،ووصل الأمر إلى أن رئيس احدى دول الخليج أرسل بعثة من أكاديميين وخبراء اقتصاديين وكذلك رجال دولة وأجهزة سيادية لدراسة سبب نجاح المصريين فى الجزائر بينما فشلت استثمارات دولتهم الخليجية والتى ضخت 20 مليار جنيه فى مشروعات متنوعة ولكنها فشلت جميعا.

 متهما   الصحافة الجزائرية بان  لا يوجد عليها رقابة تقييم أو ضبط التجاوزات، بسبب ضعف هيكل التنظيم النقابى للصحف الجزائرية، التى تتوزع ما بين نقابة للعاملين بالصحف الناطقة بالعربية، ونقابة أخرى للصحف المطبوعة باللغة الفرنسية، وكلاهما ضعيف، مشيرا إلى أن أحد رجال الأعمال الخليجيين، رصد مكافأة مالية بمئات ألاف الدولارات لبعض الصحف الجزائرية، نظير كتابة من وقت لآخر خبر أو تحقيق ضد مصر أو تشويه صورة رموز مصرية، من أجل إجهاض التواجد المصرى فى الجزائر.

 ويوجد بالجزائر  أكبر الشركات المصرية  كأوراسكوم للإنشاءات والعاملة فى مجالى الأسمنت والبنية التحتية ومصانع للأسمدة، وشركة المقاولين العرب العاملة فى إنشاءات الطرق   ومد الجسور، وشركة مصر للطيران، وعدد من شركات المقاولات التى تعمل فى الخدمات المعاونة كمواد البناء والتجهيزات الداخلية.

وفي الوقت الدي تتهم هده الصحيفة ومراسل جريدة الشرق الاوسط الصحف الجزائرة بالمؤامرة على استثمارات السيد اوساريس صديق جمال مبارك وكلاهما عضوين في نادي الروتاري اليهودي كشفت مصادر ان هدا الاخير اصبح يدفع الملايين من اجل مغالطة الراي العام المصري والدولي على انه ضحية مؤامرة خليجية لاستلاء على استثمارته  ومن المستفدين من هده الاموال جريدة اليوم السابع وصحف اخرى  نسيت ماكان يقال عن الجزائر عبر قنواتها حتى قبل اشهر من انهزام امريكا العرب امام مكة الاحرار ...