Overblog
Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog

المخابرات المصرية وراء اتهامات اوراسكم للجزائر /كانت وراء تخريب املاكها هروبا من الفضيحة/هربت كل مهندسيها ال

المخابرات المصرية وراء اتهامات اوراسكم للجزائر

اوراسكوم كانت وراء تخريب املاكها هروبا من الفضيحة

 

مصدر موثق يكشف" اوراسكوم هربت كل مهندسيها الى بريطانيا قبل مبارة السودان"

 

سرقة محزن براقي تم بمعرفة اطارات اساوريس

 

صالح مختاري

 

في الوقت الدي تشن فيه صحف رجل الاعمال المصري نجيب اساريس حملة شرسة على سفير الجزائر بالقاهرة متهمة اياه بانه وراء فتنة القاهرة

كشف مصدر موثوق كان يشغل كمسؤول امن بشركة اوراسكوم فرع جيزي على ان ادارة هده الشركة كانت تنظر بفارغ الصبر مقابلة الفصل بين الجزائر ومصر وعن سبب هدا الاهتمام دكر المصر بان هده الشركة كانت لديها ملفات  خطيرة تخص عدة فضائح مالية كانت مصالح الامن الجزائرية قد اكتشقتها مند مطلع عام2007 تمثلت حسبه في ارتكاب اوساوريس عدة مجازر مالية كتهريبه لعملة نحو الخارج بملايين الدولارات منها من يهرب  عبر مطار هواري بومدين ومنها من يتم تحويله عبر بنك الجزائري بتواطؤ بعض مدراء هدا ابنك الدي لما  غيروا برفقة تغيير نمط هده التحويلات وقعت ادارة اواسكوم  في ورطة  بالاضافة الى هده الفضائح كانت هده الاخيرة  تزور محرراتها المصرفية الخاصة بحجم رقم اعمالها من عام 2001 الى غاية اليوم  والرقم الدي افصحت عنه مصالح الضرائب والمقدر بنحو 650 مليون دولار كتهرب ضريبي اقل من الارقام الحقيقة التى يقول عنها مصدرها انها تفوف الميار دولار  المصدر كشق بان اوراسكوم لم تعجبها ضريبة الفليكسي وبعض الرسومات الضريببية التى فرضتها الحكومة الجزائرية التى كشقت فضيحة اخرى من العيار الثفيل  ارتكبتها اوراسكوم بيعها بتواطؤ طرف جزائري لمصنع الاسمنت بالمسيلة لشركة لافارنش الفرنسية وهو مايخالف القانون الجزائري في هدا المجال والدي استطاعت الدولة استرجاعه من الفرنسيين ....

 

المخابرات المصرية وراء اتهامات اوراسكم للجزائر

سرقة محزن براقي تم بمعرفة اطارات اساوريس

 

مسرحية القاهرة التى ابدع فيها الفراعنة باهانة رمز من روز الدولة الجزائرية ممثلة في فريقها الوطني ووزيرها لرياضة وسفيرها هناك  والتى تمت بايعاز من مخابرات اللواء سليمان الدي قشل في غزة واستساد على ابناء نوفمبر وهم عزل  اعيد بثها من جديد على قنوات اوساوريس المسيحي  الدي استاف من خبرة المخابرالت المصرية في هندسة الاتهامات ضد الغير خدمة لابناء حسني المبارك  والدي اكدت مصادرنا الموثفة بان ابنه جمال شريك في شركة اوراسكوم

هده الاخيرة كانت وراء فبركة الاعتداءات على مقراتها ومقر ادارتها بدار البيضاء والتى ادعت حسب المصدر ان مركز البث هناك تم احراقه بينا كان احد اطارات هده الشركة يهاتف احدى القنوات القدرة مقدما لها شهادة مزيفة عن محاصرته وفد تسال مضدرنا الدي كان حاضرا وقت الحادثة كيق ادعوا ان مركز البث احرق وهو يتكلم من الجزائر نحو القاهرة  في هدا السدد كان حسبه كل شيء مخطط له مسبقا لان ارسال خيرة المهندسين المكلفين بالصيانة الى بريطانيا يومين قبل مبارة الخرطوم  يؤكد ان اواسكوم ارادت تعطيل شبكتها الهاتفية  عبر كل التراب الوطني لاحداث خسائر وهمية هروبا من ظريبة 600 مليون دولار  وما يؤكد دلك يضيف الشاهد الموثق ان مخزن الشرائح الخاصة بالتعبئة واخرى خاصة بالارقام  المتواجد ببراقي تم سرقته بتدبير من ادارة دجيزي بعد تلقيها اوامر من مصر  وكان بامكان هده الشركة قطع الشبكة لساعات  ختى يتسنى لها تعطيل الشرائح المسروثة ولكنها لم تفعل بسشبب وجود مهندسيها خارج الوطن  ويشير نفس المصدر بان اكثر من 7000 شريحة لارقام الهاتفية تم سرثتها ويمكنها ان تستعمل من طرف الجماعات الارهابية لاضرار بالامن القومي الجزائري وفي السياق دكر مصدرنا بان  الجماعات الارهابية كانت تستعمل خطوط دجيزي مند انطالتها عام 2001 في اتصالاتها الهاتفية وعبر الانترنت  متسائلا كيق لهده الشركة ان تقيم اعمدة الارسال في منطقة تمزغيدة  الوعرة والمعروفة بنشاتتها الارهابية  ومناطق اخرى  دون ان تتعرض لتخريب  اعمدة مكنت الارهابين من اجراء حسبه اتصالات مجانية على حساب جثث المثات من الجزائريين