Overblog
Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog

مؤامرة جديدة تحاك ضد الامة العربية /بضائع فاسدة تسوق لتلويث شرف من ضحوا من اجلها

مؤامرة جديدة تحاك ضد الامة العربية

بضائع فاسدة تسوق لتلويث شرف من ضحوا من اجلها

صالح مختاري

عندما انطلقت جريدة الامة العربية كنا من الاوائل الدين تمنوا العمل ضمن طاقمها لان الشيء الدي جدبنا هو العلامة الرائعة التى  تبنتها كشعار  اعلامي  بتسمية الجريدة بالامة العربية  الا ان بعض الامور التى كانت تتميز بها عند انطالقتها جعلتنا لا نقدم على هده الخطوة لاننا كنا متيقنين  بان طلبنا سيرفض كانت تصلنا معلومات عن الجو الدي ساد

حيث اصبحت منصة لتصفية حسابات على حساب المصلحة العليا لجريدة التى التحق بها صحفيون طردوا من جرائد اخرى ليتحولوا بعدها الى جواسيس  لنقل المعلومات وسرقة المقلات في خطة لتدميرها  واخراجها من السباق

الدي اتمن على الامة العربية  وكعادته ابتز الجريدة كما فعلها مع جرائد اخرى  واخد 90 مليون سنتيم كتعويض على ابعاده من من منصة التسير  ولم يكتفي بدالك بل راحد يسير الجريدة عبر الساتل من اجل تخريبها حتى يقال بان لما غادرها  كانت الكارثة  ولكن قدوم فريق جديد تمكن بعد جهد جهيد من التقليل من الخسائر التى منيت بها الجريدة

التى  مازالت تعيش على واقع المؤامرات واستغلال النفود بالادعاء  الدي جاء من طرف بعض الصحفيين على انهم من دوي المعارف ولهم خطوط سلكية ولا سلكية  تمكنهم من الحصول على الملفات والمعلومات حتى وصل الامر باحد الصحفيين الدي عين كمدير التحرير باستعمال الحيلة مدعيا بان مدير اناب لاشهار  ارسله الى مدير عام الجريدة

 وانه بامكانه  جلب الاشهار  نفس الامر كان مع المسؤول السابق وبعد ان طرد حاول هو كدالك ابتزار الجريدة وهو لم يقدر حتى على اطلاق جريدة له تحصل على العتماد مند زمن طويل ولكنه باع حقوق النشر لاحد رجا ل الاعمال  الدي دخل معه في نزاع لحصول على التعويض لا غير  حيث بهده الطريقة اصبح بعض الصحفين يبتزون  الجرائد التى بامكانها ان تنفاس  بعض الجرائد الكبيرة ليس في السحب بل في نوعية المعلومة  والانفراد بنشر ملفات حساسة امتنع الكثير من الصحفين على نشرها استغلوها لتحقيق مكاسب مادية وسكنية وغيرها وفي هدا الشان  لنا قائمة باسماء هؤلاء  الدي اصبح بعضها يطلق الاشاعات على زملائهم ممن لا يتقسمونهم نفس الخطة وعندما يشعرون بالخطر من انكشاف امرها يبداون في نشر الاشاعات والدسائس  وهو ما يحدث هده اليام لجريدة الامة العربية التى  تحاول اطراف اقلقتها  ملفات الجريدة ومخططها الاصلاحي  فاقدمت على تحريض مجموعة من الصحفيين  مدعين بان الجريدة افلست

 وبها الشان تدخلت   بعض الجهات مدعية انها بمقدورها حماية حقوق هؤلاء ولكن عوض ان تجري تحريات دقيقة

 وتعرف خلفيات مطالب  التى تحولت الى نشر اشاعات  خطيرة  على ان الجريدة افلست   هده الهيئات التى نملك بشانها ملفات بخصوص عمليات تزوير حدثت عام 2004 وتصرفات لا علاقة لها بالاعلام ومباديء الدفاع على الحقوق  فالخلفية المبيتة هي ان هده الجهة  تعمل لصالح اشخاص اصابتهم سهام الامة  التى ابت ان لاتبيع ضميرها في سوق النخاسة التى يشتري منها اعداءها اليوم بضائع   ملوثة يسوقونها  بعلامات النفاق والكدب والتمسكين

 وقد سدق من قال طاحدر الئيم ادا اكرمته واحدر العاقل ادا احرجته .........؟