Overblog
Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog

الدرك ينظف احياء قسنطينة وتبسة من مروجي المخدرات

الدرك ينظف احياء  قسنطينة  وتبسة من مروجي المخدرات

 ويسقط شبكة لتزوير  العملة الوطنية  بسعيدة

صالح مختاري

الساعة 21.48 من يوم 13 09 09

 

في إطار الحرب على شبكات مروجي المخدرات  والمهلوسات التى يكثر استهلاكها في شهر رمضان تمكنت يوم 11 سبتمبر  2009  فرقة التدخل والتحري التابعة لدرك الوطني  بولاية قسنطينة  من إلقاء القبض على شخصين بناحية حي بن تليس  كان بحوزتها على سجائر معبئة  بالمخدرات  و23 قرص  لمهلوسات  

في نفس الاطار استطاعت فرقة الأبحاث لدرك الوطني بدات الولاية   الإمساك  

  بثلاثة مدمنين وبحوزتهم على 300 غ من الكيف المعالجو كمية من المهلوسات تقدر ب4580 قرص  من نوع سوال كانوا بصدد ترويجها بحي بن تليس  الثلاثة المقبوض عليهم دلوا مصالح الدرك على شركين  لهم في مثل هده العمليات   القي عليهم القبض في نفس اليوم وبحوزتهم هم   على 303 غ من الكيف المعالج و340 قرص من المهلوسات  وعلى مستوى ولاية تبسة كان عناصر الدرك الوطني بتاريخ 9 سبتمبر على موعد  مع عمليات مماثلة  استطاعوا من خلالها  القبض على أربعة أشخاص من بينهم رعية افريقية كان مقيم بطريقة غير شرعية كانوا بصدد الترويج  لأقراص المهلوسات في هدا السياق سقط  في شباك الدرك مواطنان على مستوى منطقة  المسماة الكرمة بدائرة عين الزرقة  احدهما رعية  افريقية كان  في وضعية غير قانونية   وبحوزتهم   480 غ من الكيف المعالج  وبعد توسيع دائرة التحريات استطاعت  أصحاب البذلة الخضراء من القاء  القبض على شركين لهما .

وفي سياق متصل سقطت شبكة لتزوير النقود من فئة 1000 دج كانت تنشط بمنطقة حي مدجوب  بولاية سعيدة اين تمكنت فرقة الابحاث لدرك الوطني من اعتقال شخص كان وحجز عتاد كان يستعمله في عملية تزوير العملة الوطنية  والدي عثر بداخل مقر اقامته على   22 ورقة مزورة من فئة 1000 دج وبعد تكثيف  التحريات تم اعتقال شريكين لراس العصابة  وبحوزتهم 8 ورقات من نفس الفئة  ،المبلغ المحجوز حسب دات المصالح قدر ب48 الف دج كلها مزورة عبر جهاز الاعلام  الالي الدي حجزته مصالح الدرك كدليل ادانة على جريمة التزوير العملة الوطنية التى تشير العديد من التدخلات التى قامت بها مصالح الدرك بانها  تقلصت  مقارنة بالسنوات الماضية  حيث اصبحت اسواق الماشية  والخضر اهم  ساحة   لترويج لها .في حين كانت البنوك هي كدلك ضحية عصابات تزوير النقود التى تمكن هؤلاء من ادخالها الى خزائنها بتواطؤ بعض اعوان العاملين بهده الادارات المصرفية .