Overblog
Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog

الصحافة الجزائرية تابن الصحفي الراحل شوقي مدني

 

 الصحافة الجزائرية تابن الصحفي الراحل شوقي  مدني

الراحل كانت المهنة تجري في عروقه  وغاد الدنيا وهو بدون سكن ياوي عائلته

اجتمع يوم امس جمع غفير من  الصحفيين لتابين الراحل شوقي مدني تلبية لنداء نقابة الصحفيين الجزائرين

التى بمبادرتها هده كشفت عن حجم التضامن الدي يجمع رجالات المهنة سواء في القطاع العام او الخاص

صالح مختاري

نحو 4 الاف صحفي اصبحوا حسب معرضين الى ما كان يعيشه امثال شوقي مدني  واحمد غزالي

ففي ظرف شهر تقريبا فقدت الساحة الاعلامية ثلاثة من ابناءها الافياء لمهنة المتاعب   فادا كان الكل يعترف بقضاء الله وقدره في  رحيل شهداء الواجب المهني  الا ان الضغط وظروف العمل والتهميش الممارس ضد اصحاب القلم اصبح من اهم اسباب التى ادت بكثير منهم الى الاصابة بعدة انواع من الامراض كارتفاع ضغط الدم و مرض السكري وامراض الرئ وغيرها زد على دلك وجود اكثر من النصف بدون ماوى رغم  انهم ارباب عائلات ظلت محرومة من الاستقرار

في هدا الاطار كشف حرز الله صحفي يشغل كمحررمقدم بالاداعة الوطنية  ان اخر للقاء جمعه مع الراحل شوقي مدني كان مند نحو شهر تقريبا  كان امام مقر وكالة عدل حيث كان يستفسر برفقة زوجته عن مصير طلبه لدى هده الوكالة 

حرزالله في لقائه مع الامة العربية اعترف بمزايا الفقيد مدني الدي حسبه يعتبر نمودج في المهنية  وقدوة للصحفيين

وان معاناة  التى عاشها شوقي الشهيد هي مصير كل الصحافيين يضيف ان لم تتكفل السلطات ومسؤولي قطاع الاعلام بحل مشاكلهم  الزميل عبد نور بوخمخم  امين عام فدرالية الصحفيين الجزائرين كشف في كلمته الملتقاة بهده المناسبة بان الفقيد

كان يامن بان الصحافة هي رسالة نبيلة وان هده المهنة رغم متاعبها وخطورتها كانت تجري في عروقه معتبرا نفسه كالسمكة في وسط بحر الصحافة فاد  خرج منه يكون مصيره الموت  وبالمناسبة شدد الامين العام لفدرالية على وجوب الغاء عقوبة حبس الصحفي  وكل اشكال التجريم الاخرى  على غرار الماد 144 منكرر من قانون العقوبات