Overblog
Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog

مخططات اغتيال الأدمغة الجزائرية /جامعة البليدة ترتكب "جريمة "علمية في حق طالبين ماستر رياضيات

 مخططات اغتيال الادمغة

كيف يتم تحويل منح الدراسة نحو الخارج و فرض الهجرة على  النخبة الجامعية

جامعة البليدة  ترتكب "جريمة "علمية في حق طالبين ماستر  رياضيات  

عميد الكلية ونائب رئيس الجامعة طلبا منهما تغيير شعبة  

هل استفاد اخرون من منحتهما لدراسة نحو الخارج ؟

في الوقت الدي بدلت وتبدل الدولة الجزائرية وعلى راسها رئيس الجمهورية قصارى جهودها لتامين النخبة العلمية وتوفير شروط بقائها بارض الوطن  من اجل القضاء على التبعية العلمية والتكنولوجية للغرب يعمل دخلاء  الجامعات من من كلفوا بمهام قدرة لترحيل القصري

لمثل هؤلاء النجباء  الدين يتم تكريمهم سنويا من طرف اعلى السلطات ليجد البعض منهم رهينة التهميش والاهمال     والاهانة المبرمجة لتوفير شروط هجرتهم ضمن مخططات الجهنمية التى ترعاها دوائر يهودية  التى تقوم  باغتيال المعنوي لادمغة الجزائرية التى فرض عليها الهروب لترتمي في احضان الاعداء الدين جندوا عملائهم في ثوب جامعي لانجاز مهمة تفريغ الجزائر من علمائها وعباقرتها لتكون الرداءة بلباس الدتوراء التى حولت طالبين من جامعة البليدة الى باطلين في الدراسة

صالح مختاري

حقائق مرة  وففنا عليها يوم امس في حدود الساعة السادسة مساءا عندما كان الطالب شريد يوسف تائها امام دار الصحافة طاهر جاووت محاولا اجاد تفسير لطلب عميد كلية العلوم ونائب رئيس جامعة البليدة التى درس فيها من عام 2005 الى غاية اليوم

هدين المسؤولين عن مصير مستقبل النخبة الطلابية في الجزائر قد طلبا منه تغيير الشعبة  ادا اراد مواصلة الدراسة الجامعية في هدا الشان كشف الطالب دريش يوسف في لقائه معنا والدي فرض عليه منطق الحقرة والتهميش انه برفقة زميلة له اصبحوا خارج مقاعد الدراسة بعد ان ابلغهم مسؤولوا الكلية بان شعبة البحوث والعلميات التى هي اختصاص نادر في نيل شهادة الماستر في الرياضيات  قد اختفت من الخريطة الجامعية  بعد ان تمكنا حسبه من النجاح  في اجتياز السنة الاولى ماستار في دات الشغبة  حيث وصل بامتياز الى السنة الثانية منه من بين 11 طالبا  درسوا معهم السنة الماضية ...

 

 عميد الكلية ونائب رئيس الجامعة طلبا منهما تغيير شعبة  

 

ولغز الانتظار عامين لاجاد  مقاعد الدراسة

 

في شهادته المثيرة  اعترف الطالب شريد يوسف انه برفقة زميلته انه ليس بمقدور أي انسان ان يكون له القدرة على النجاح  التى تقابلها حسبه القابلية على مواصلة الدراسة في مجال اختصاصه الشيء الدي يتوفر حسب دات المتحدث في شخصه كاهو نفس الامر لدى زميلته في هدا السياق  صرح المصدر انه بعد حلول الموسم الدراسي الجديد وجد نفسه خارج  الإطار برفقة طالبة  بعدما تعذر حسبه على مسؤولي كلية العلوم بجامعة سعد دحلب بالبليدة ايجاد مقاعد لهما لمواصلة الدراسة في شعبة الرياضيات اختصاص بحوث وعمليات  من اجل الحصول على شهادة الماستر  في هدا الاطار يكشف  المتحدث بان كل من عميد الكلية ونائب رئيس الجامعة طلبا منها تغيير الشعبة لايجاد مقعد دراسي يقيهما من شبح السنة البيضاء  حيث اصبحت ادارة الجامعة عاجزة على دلك  هده الاخيرة يضيف الضحية   ارسالته الى كل من جامعة بجاية والجزائر  تيزي وزو وبومرداس  وبعد زيارته لهده الجامعات اكتشف هدا الاخير حسبه ان شعبة البحوث والعمليات منعدمة تاما من الخريطة الدراسية ليس فقط بهده الجامعات بل في كل جامعات ومعاهد الجمهورية  وانه تم إرسالهم بدون ان تكون كل من  الكلية وجامعة البليدة على علم  بامر هده القضية  بعد رحلة البحث هده وجه الطلبة الضحايا رسائل الى وزارة التليم العالي  من اجل إيجاد مخرج لازمتهما هده الاخيرة لما راسلت ادارة جامعة البليدة يضيف المتحدث اخفت الامر لمدة  ايام وبعد ان أنفضح امر المراسلة اجتمع مسؤولوا الكلية من اجل توفير العدد الكافي لطلاب الشعبة بمحاولة انقاد الطلبة الراسبين وعندما لم يتمكنوا  طلبوا منهما الانتظار لسنة اوسنتين حتى يكتمل نصاب المقاعد الدراسية لهده الشعبة في الوقت الدي تجندب جامعات الأوروبية والامريكية لتوفير الراحلة والوسائل البداغوجية من اساتدة وغيرهم لتدريس طالب من النخبة الامر الدي عجزت عليه جامعة من حجم جامعة البليدة التى كلفت الدولة المئات من الملايير  تديرها ادارة  وضعت فيهم الدولة الثقة لتوفير جيش من العلماء والباحثين لتامين الامن العلمي والتكنلوجي للجزائر المحروسة  الا ان امثال هؤلاء المتواجدين على مستوى الجامعات والمعاهد خانوا الامانة واصبحوا يعمدون الى منطق التهميش و الحقرة  في حق ابناء الشعب البسطاء .

  هل استفاد اخرون من منحتهما لدراسة نحو الخارج ؟

الطالب شريد  يوسف  وزميلته ماهما الا عينة على محاولات الخفية  التى تهندس في الخفاء لإقصاء النخبة لكنعهم من  مواصلة دارسة الاختصاصات الحيوية التى تدخل في  النهضة العلمية و المعرفية  حتى تبقى الامة الجزائرية الى ابد رهينة التبعية الغربية والصهيونية معا في هدا المجال،  الطالب يوسف  الدي كان قد تحصل على معدل 12.63 في السداسي الاول  وعلى معدل 10.17 في السداسي الثاني   الامر الدي  سمح له حسب كشف النقاط  المؤرخ في 29 /7 /2009 الدي نحوز على نسخة منه و الدي أمضاه رئيس  دائرة شعبة الرياضيات بجامعة البليدة تامي عمر على اثره  قررت  لجنة من الاساتدة قبوله   في السنة الثانية ماستر شعبة بحوث وعمليات  نفس الامر حدث مع زمليته حيث كانا الاثنين  قد تحصلا على شهادة ليسانس في "الامدي "ليسانس ،ماستار دكتواء شغبة  الرياضيات  وعندما حاول حسب الشاهد الضحية مقابلة رئيس الجامعة منعه الحراس بطريقة مهينة وكانه جاء لمقابلة  شخص لا يعنيه امر اقصاء  طالبين من الدراسة لمدة سنتين

 فعندما  يقول رئيس امن الجامعة لامثال  شريد "ليس من حقك الدخول على رئيس الجامعة  والجا لمن حبيت "  ويبقى الطلبة لاكثر من 6 ساعات في انتظار نائب رئيس الجامعة  لظفر بلقاء قصير لطرح انشغالاتهم ، فهدا يعد امرا خطيرا يعاقب عليه القانون  الدي يقر باحقية أي مواطن في التعبير عن انشغالته  التى هي من اولويات أي عون من اعوان الدولة  وقد كشف الطالب شريد يوسف في    رسالة بخط يده نحوز على نسخة منها بان كل اساتدة الرياضيات  بكلية العلوم اكدوا له بان كل الإمكانيات متوفرة بالكلية  لكي يتم اتمام دراستهما

وحسب راي احد الاساتدة الدين كانوا من قبل عرضة لمثل هده المطاردات فانه في حالة عدم توفر امكانيات الدراسة لمثل هده الشعب والتى تكون  دو أهمية يتم ارسال الدارسين فيها الى الخارج وفي امر قضية الطالبين المطرودين من الدراسة فانه يرى بان  تصرفات مسؤولي هده الجامعة له تفسير واحد وهو انه تم منح  منحة دراسية الى الخارج لأشخاص  اخرين  مكان دريش وزميلته  طرق اعتاد عليها اصحاب الرداء  في التسير لارتكاب مجازر في حق النخبة الجزائرية

التى كشفنا  بشانها  انها بلغت في اطار الهجرة القصرية  نحو 450 الف عالم في جميع الاختصاصات

بنجامين غِير 12/11/2009 12:55


وإليك الرابط

http://bit.ly/3LFmmF


بنجامين غِير 12/11/2009 12:54


أدعوكم إلى قراءة حوار مع جورج صليبة حول كتابه « العلم الإسلامي وصنع النهضة الأوروبيا »، الذي يتناول فيه أسباب تطور العلم في الحضارة الإسلامية من وجهة نظر اجتماعية.