Overblog
Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog

ابن شهيد وشهيدة ضحية مير أعلن الحرب على أبناء ثورة التحرير /نائبة مقربة من مير المدنية حولت مدرسة الى قاعة للح

بلدية المدنية تسير خارج قوانين الجمهورية

ابن شهيد وشهيدة ضحية مير أعلن الحرب على أبناء ثورة التحرير

 مير يضاعف استفادات لأحباب ويحرم المستضعفين

نائبة مقربة من مير المدنية حولت مدرسة الى قاعة للحفلات وموقف للسيارات

 

لا ندري  لمادا تتجنب المصالح المختصة  إجراء تحقيقات حول فضائح بلدية المدنية من تحويل المال العام   ،توزيع المشبوه لساكنات ومنح الصفقات وغيرها  بلدية معروفة باسم ّصلمبي ّ حاز على تسيرها منتخوا الافلان  بفضله استطاع الجزائريون الانتصار على الحلف الاستعماري الاوربي الفرنسي  وعوض ان يكون منتخوا بلدية المدنية اهلا لهدا الانتصار راحوا مند توليهم مقاليد الحكم بالبلدية يشنون حربا ضروسا على ابناء الشهداء والمجاهدين الأوفياء.

 

تحقيق وتصوير /صالح مختاري

 

 حرب قادها المدعو موفق عبد الرزاق رئيس البلدية شخصيا ضاربا حرض الحائط  كل قوانين الجمهورية التي تجرم الاعتداء على حقوق فئة ضحى أجداهم وآبائهم بالمال والنفيس من اجل استقلال الجزائر فوجد أبناءهم واحفاضهم أنفسهم   تحت نير ممارسات حاربها الثوار في هدا الاطار  زارت  الأمة العربية  خلال هدا الشهر العظيم ابن شاهد  وشهيدة الذي روى  لنا  حجم المعاناة والحقرة التي مارسه عليه رئيس بلدية المدنية هدا الأخير رغم حصول الضحية على قرار استفادة من محل تجاري مند عام 1989 إلا انه حرم منه رغم انف القانون ،ممارسات المير لم تقتصر عليه بل امتدت إلى أعضاء من مجلس البلدي احدهن  تدير مدرسة حولتها إلى قاعة لحفلات وحضيرة لسيارات ،مارست الغطرسة على إحدى العائلات محولة بدلك إقامتهم إلى سجن الكاتراس .

 

مير المدنية يمارس فنون الاستعمار

 على ابن شهيدين أمام أعين السلطات العليا .

 

بتاريخ 15 أوت 1989 تحصل الضحية لوجاني عبد الناصر على رخصة استغلال مكان  بجانب مقر وزارة الصحة لبيع الخضر والفواكه بصفته ابن شهيدين وضمن فئة المعاقين فهو كفيف ومصاب في ارجه اليمنى ،في هذا السياق كشف الضحية عبد الناصر انه ظل يمارس بيع الخضر والفواكه برخصة مؤقتة  إلى غاية تدخل أبناء حي ديار السعادة الدين بفضلهم يقول المتحدث تمكن من الحصول على قرار استفادة  مؤرخ في 22 أوت 2002 تحوز الأمة على نسخة منه تضمن حسب مادته الأولى "يمنح المحل التجاري الكائن بشارع سعيد حالس ديار السعادة المدنية مساحته 9 م2 لسيد لوجاني عبد الناصر لممارسة نشاط تجاري " ،المادة الرابع من هدا القرار الصادر عن بلدية المدنية برقم 58 /سق /02 منعت على المستفيد التنازل أو التأجير أو تغير مكان المحل ،مادة خرقها شيخ البلدية نفسه بعد ان فرض تنازل الضحية على محله حيث أقدم هدا الأخير على انتزاعه منه بالقوة ليمنحه لشخص آخر كان قد استفاد من محل آخر بوسط البلدية  يتمتع براحة مالية عكس عبد الناصر الذي يعيش لحد الساعة بدون مأوى ،  الأمة وقفت على هده المعاناة حيث وجدته يقيم بصفة مؤقتة  بأحد المحلات التي تبرع بها احد المحسنين وهل تعلمون أين تقع ؟ تقع تحت الإقامة الفاخرة لوالد مير المدنية الذي قال عنه الضحية ،"قام المير بتنصيب أبناء حيه ومعارقه  بالمحلات التي منحتها الولاية للضعفاء في حين بقينا نحن في الانتظار رغم وجود أسمائنا في قائمة المستفيدين "مضيفا بان مستشار الوالي شخصيا كان قد وعده بمحل في المكان الذي كان يبيع فيه الخضر والفواكه في هذا السياق كشف المتحدث بأنه يوم جئء بالمحل الذي هو عبارة عن كشك من البناء الجاهز ّ قمت برفقة بعض مواطني الحي بتهيئة المكان الذي   كلفني مبلغ يفوق 15 مليون سنتيمّ المحل     تم تخصيصه لبيع الورود وبعد  مدة يقول الضحية عبد التاصر ّ تفاجات  بخبر  حرماني من المحل  منحه المير لشخص يملك محل أخر و لم يمارس طيلة  حياته تجارة الورود .في هذا الشأن  كشف  المتحدث بأنه التقى بالأمين العام للبلدية بعد ان رفض المير استقباله  قائلا له ّ زموش مبارك الذي منحتموه محلي البلدية منحته محل بالقرب من محافظة الشرطة للمدنية فإذا أردتم منحه المحل فامنحوني محله الآخرّ فلم يستجيب لطلبه   وأمام هذا الأمر يقول الضحية "ذهبت إلى محافظ الشرطة  لطرح القضية بعد أن أمرت البلدية عناصر  الامن  بحجز عتاد المحل والبضاعة " و بدل أن تجري مصالح الأمن تحقيقا في القضية رد عليه ذات المسؤول حسب قوله "إذا أعطاه المير عشرة محلات أنت واش دخلك "  و لما اشتكى إلى فرقة الدرك القريبة من المكان يقول الضحية ّ وقف عناصرها بجانبه إلا أن الأمر تعداهم بعد ذلكّ .في هذا الإطار كشف عبد الناصر بان اغلب المحلات التي خصصتها الولاية للمعوقين استفاد منها أشخاص أصحاء ممن يملكون المعارف والنفوذ .

فرغم حرمانه من محله بقي الضحية يرابط بالقرب منه يبيع الورد آملا في استرجاعه  بعد مدة تلقى استدعاء من الأمين العام للبلدية يقول عبد الناصر بشان هده اللقاء ّ  عرض عليا التفاهم بالتراضي   مقترحا عليا   تعويضي  بمحل بمنطقة باب احسن ففي الوقت الذي قامت كان عبد الناصر بمكتب سي الامين العام كانت عناصر الشرطة  تحجز أغراضه   وضعت في محشر البلدية ولما ذهب للبحث عنها بعد أسابيع اكتشف الضحية  بأنها اختفت ولا احد من مسؤولي البلدية يعلم بمصيرها .

ففي الوقت الذي حرم عبد الناصر من محله اكتشف الأمة خلال زيارتها لمحيط  المحل وجود شاحنة عبارة عن مطعم متنقل   قابعة بالمكان   يقول الضحية بشأنها ّ  صاحبها تحصل منذ أيام على رخصة لممارسة نشاطه لأنه من حاشية المير ّ. هدا الاخير حسب عبد الناصر   خطف منه قرار الاستفادة في لقاءّ صدفةّ معتقدا بانها   نسخة الواحدة للقراروهو مايدل حسبه على النية السيئة  التي  جات به  لقضاء حاجيته ومصالح من وضعوه في هذا المنصب والدي أصبح يتحاشى استقبال الرعية إلا البعض من الذين يستعملون القوة معه وعن هدا الامر قال الضحية "كل من هدد المير واستعمل معه أسلوب القوة تحصل على مايريد ".عجبا لبلدية تحولت إلى حلبة مصارعة  على المصالح والخوف من أصحاب السوابق.

 

أفراد عائلة الشهيد لوجاني عانوا الحقرة والتهميش مند الاستقلال

مهندس ينتحر واخر يهاجر والثالث على طاولة الانتقام

 

 حسب وثائق وزارة المجاهدين التى بحوزة الأمة فان الشهيد لوجاني محمد امقران والد عبد الناصر معترف بانضمامه لجيش التحرير   التحق به عام 1956 بعد اربعة سنوات سقط في ميدان الشرف دفاعا عن حرمة الجزائر وهو  برتبة ضابط    ،في حين كانت السيدة معزوزة    والدة عبد الناصر منخرطة في المنظمة المدنية لجبهة التحرير  من عام 1956 الى غاية 1959 السنة التى أعدمت فيها على يد مرتزقة الاستعمار شهادة عبد الناصر كشفت لنا على  فيلم ّلاكولين  اوبلييهّ أنجز بمنزل العائلة المتواجد  بمنطقة القبائل. بعد الاستقلال عاش عبد الناصر وأخواته في مراكز الرعاية التابعة لأجهزة الدولة  بعد 47 سنة من الاستقلال وجدوا انفسهم ضحايا   ممارسات الاستعمار التى استشهد واليهم  من اجل القضاء عليها والتى مازالت

تعشش في دواليب بلدية المدنية  بهدا الخصوص قال عبد الناصرّ   بالإضافة الى حرماني من محلي التجاري لم استفد لحد اليوم من مسكن محترم  رغم بلوغي السن الخمسين  ّ الأمة اكتشفت عبر مقربين منه  انه عقد   قرانه  مند نحو أربعة أشهر  تراجع  لعدم وجود سكن يأوي عائلته  في حين يقول الضحية "منح المير سكن لآنسة تبلغ من العمر 22 سنة "،وعن مصير أخوته كشف لنا المتحدث بان أخوه المتحصل على شهادة في المحاسبة المالية  هاجر الى الخارج بسبب الحقرة في حين انتحر  اخر  بحاسي مسعود عام 2004 في ظروف غامضة مباشرة بعد حصوله على شهادة جامعية عليا وفي ختام لقائه بالأمة طالب عبد الناصر من رئيس الجمهورية اجراء تحقيق لإنصافه وإبعاد أمثال مير المدنية من المسؤولية الدين أعلنوا الحرب على أبناء الشهداء والمجاهدين الأحرار .

 

نائبة بمجلس البلدي حولت مدرسة الى قاعة لحفلات وحضيرة لسيارات

 

اغلب نواب بلدية المدنية اقتدوا بأسلوب تسير رئيسهم في إدارة شؤون العامة، الحقرة والتعسف واستغلال النفوذ لم تقتصر  على شيخ البلدية  بل تعدته إلى باقي أعضاء مجلسه في هدا الإطار اكتشفت الأمة مند مدة أمر خطير ارتكبته النائبة المدعوة حبيبة    التى تشغل كذلك مديرة مدرسة   ورئيسة مصلحة الشؤون الاجتماعية  هده الأخيرة التي تستفيد من حماية الخاصة  لمدعو ب.م احد النواب السابقين نفود مكنها من تحويل  مدرسة الى قاعة للحفلات وحضيرة لسيارات أمام اعين وزارة بن بزيد تتلقى بشان هدا الامتياز مبالغ غير شرعية تتقاسمها مع جماعتها الضاغطة بالبلدية  ، شهادات حية ممن كانوا ضحايا ممارساتها

الفرعونية اكدت على انها وضعت أقسام الدراسة  تحت تصرف طالبي الهوى والمتعة  في غياب أي رادع قانوني المدرسة تحولت بفضل حكمة الشيخة المديرة الى مكان لتربية الحيونات ،وهو ما  تفضحه  الصور الحية التى تاكد ما سبق دكره واكثر من دلك  حولت  اقامة احد السكان بالمدرسة الى جهنم

 اين وصل  بها الامر الى   تثبيث شبابك حديدية تشبه  سجن الكاتراس ،الامر بقي سرا الى غاية وصوله إلى اعلى السلطات التى امرت بمنع النائبة   الاستمرار في  تصرفاتها المنافية لقوانين التعليم قرار عمم على جميع مدارس الجمهورية التى حولها بعض المدراء الى إمارات لإعراس ومشابهها ،وعوض فصل هده النائبة من مهامها وتجميد عضويتها بالبلدية استفادت من حصانة خاصة شانها شان المير الدي تعد فضيحة ابن الشهيدين   واحدة من عشرات الفضائح التى عطلت التحقيقات بشأنها بحكم نفود المساكن والمحلات والاستفادات المشبوهة التى تحصل عليها نواب واطارات وحتى وزاراء من حزبه ،قضايا تملك بشأنها الامة ادلة وشهادات موثقة ستنشر عن قريب