Overblog
Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog

كتب اليهود صنعت الإرهاب في العالم /النهب والسرقة والاغتيالات مبادئ مقدسة /أوروبا جسرا لنشر الفتنة والمنازعات

كتب اليهود صنعت الإرهاب في العالم

النهب والسرقة والاغتيالات مبادئ مقدسة

 اليهودي الذي يقتل مسيحيا في "التلمود "لا يقترف ذ نبا

" نحن اليهود لسنا إ لا سادة العالم ومفسريه ومحركي الفتن فيه وجلاديه"

    بمساعد أوروبا  ننشر في سائر الأقطار الفتنة والمنازعات والعداءات المتبادلة

 

من كتاب علاقة الارهاب في الجزائر مع اجهزة المخابرات الاجنبية

المؤلف صالح مختاري  عام1998

للكتاب مصادر

 

 توجد ثلاثة كتب  يعتمد عليها اليهود في تنظيرهم من اجل قيادة العالم باستعمال الإرهاب تحت غطاءان مختلفة وهي  الثوراة والتلمود وبروتوكولات حكماء صهيون".

 توجد في  ظهر الكتاب الخلقي" للثوراة" هذه العبارة" إن للزور في السلوك اليهودي جذورا، فالثوراة بوضعها الحالي تفسح المجال واسعا أمامهم "كشعب مختار" لكي ينهبوا ويسرقوا ويقتلوا الشعوب الأخرى ولا يمكن فهم الشخصية الإسرائيلية إلا من خلال دراسة الديانة اليهودية.

أما التلمود ففي ظهره الخلفي أيضا هذه العبارة" رغم الإنحرافات التي اعتبرت اليهودية فقد بقى اليهود أكثر الشعوب تعصبا، ووجدوا في التلمود مساعدا لا يخيب أملا لتبرير سلوكهم كـ"شعب" لذلك كان من الضروري دراسة الديانة اليهودية والتعاليم التلمودية لفهم مكونات الـشخصية الإسرائيلية، فليس أكثر من العقيدة لها أثرا في تكوين الشخصية وضبط السلوك".

 

أما بروتوكولات حكماء صهيونية، فقد اصدرها صاحب الطبعة الأولى بعد البسملة بهذه العبارة الوقحة لأحد أقطاب اليهود" نحن اليهود لسنا إ لا سادة العالم ومفسريه ومحركي الفتن فيه وجلاديه".

 

الإرهاب في التوراة

 

 كتبت أساطير التوراة  على يد الكتاب اليهود  فألفوا فيه ملحقة تصف بعبارات أسطورية وهي قصة رجل سابق من بلد فوري إلى آخر، "مصر"، ثم كيف سيحتلون بعد ذلك الأرض" التي تدر لبنا وعسلا" وفي سفر تثينة الإشتراع 7: 1 هذا النص" وإذا أدخلك الرب إلهك الأرض التي أنت سافرت إليها لتنرها واستأصل أمما كثيرة من أمامك"!

وأما في (سفر الخروج 33: 27) " من بحر القلزم "الأحمر" إلى بحر فلسطين ومن البرية إلى النهر فإن أسلم إلى يديك سكان الأرض فتطردهم من أمام وجهك لا تقطع ولا لإلهتم عهد ولا يقيموا في أرضك!

ويستطرد كاتبوا التوراة إلى شعوب الأرض على أنهم"غوييهم" وأي أمم خارجة عن بني إسرائيل وهم عبارة عن بهائم، وبنوا اسرائيل فقط هم البشر، وتفترس جميع الغوين الذين يدفعهم إليك الرب فلا تشفق عيناك عليهم.

وأن ما يفعلونه اليوم في فلسطين مأخوذ من هذه الفقرة التي وردت" وإن لم تطردوا أهل الأرض من جهتكم كان من تبقونه منهم كإبرة في عيونكم وكحرية في جنوبكم يضايقونكم في الأرض التي أتتم مقيمون بها" ومن تمام طاعة الرب القضاء على الغوييم، ومن لا يعمل على ذلك فقد عص الرب واستحق هلاكه كالغويين التي أبادها الرب من أمامكم تهلكون لأجل أنكم لم تسمعوا لصوت الرب إلهكم.

 

الإرهاب  في التلمود

 

إن التلمود الذي  يحتوي على كل دروب الإرهاب فهو في الأصل مشتق من كلمة "لامودLAMUD) التي تعني التعاليم:" وبالإيجاز المرسل تعني هذه الكلمة الكتاب الذي يحتوي على التعاليم اليهودية التي تدعوا بدورها اليوم، ومنذ زمن طويل باسم التلمود  أي الكتاب العقائدي الذي وحده يفسر ويبسط كل معارف الشعب اليهودي وتعاليمه".

ورجال الدين اليهود يعتبرون موسى عليه السلام هو المؤلف الأول لهذا الكتاب وعندهم أن موسى لما تسلم الألواح من الله في جبل سيناء تسلم أيضا من الله شروحا وتفسيرات لهذا القانون ونقله موسى إلى "جوشوا" وهذا نقله إلى الشيوخ السبعين فإلى "الرسل" حتى جاء حين من الدهربات من المستحيل.

وينقسم التلمود إلى جزئين هامين:" المشناه" وهو الأصل"المتن" و"جمارة" وهو "شرح المشناه" ويقال أن المشناه جمعت ما بين 190 و 200 ميلادية.

والإرهاب في نصوص التلمود أسوأ منها في الثوراة، فيقول على المسيحيين مثلا" يجب إلقاء المهرطنين والمرتدين في البئر والإمتناع عن إنقاذهم".

وحتى المسيحي الذي يكتشف أنه يدرس قانون اسرائيل"التلمود" يستحق الموت" يقول الرابي" عالم الدين اليهودي جوشان  الغوي الذي يتفحص بفضول القانون مجرم يستحق الموت"!.

ويقول التلمود في إحدى تعاليمه "حتى أفضل الغوييم يجب قتله" واليهودي الذي يقتل مسيحيا في "التلمود "لا يقترف ذنبا بل يقدم إلى الله أضحية مقبولة" كل من يسفك دم شخص غير تقي" غير يهودي"، عمله مقبول عند الله، كمن يقدم قربانا إليه".

واليهودي مدعو لأن يعمل على إبادة الغوييم في نظر التلمود وأن لا يسمح لوثني بالبقاء في الأمكنة التي يكون اليهود فيها أقوياء".

ومعلوم أن التلمود " من أندر الكتب الموجودة في عالمنا على الإطلاق و أنه لا يوجد منه في العالم أجمع أكثر من خمس نسخ إحداها موجودة في الجمهورية العربية المتحدة (مصر) محفوظة حفظ الوثائق الشديدة الأهمية، وقد إستلزم وصولها من مكانها الأصلي إلى الجمهورية العربية المتحدة وضع خطة أشبه بخطط الجاسوسية التي تقرأ عنها في الكتب البوليسية التي استغرق تنفيذها- بصبر وحرص وتكتم شديد- ثلاث سنوات كاملة.

 

الإرهاب في بروتوكولات حكماء صهيون

إن هذه البروتوكولات عددها أربعة وعشرون (24) بروتوكولا تتفاوت في طول فقراتها وأغراضها وأهدافها التي يجعلها تغطى خطط اليهود الهدامة.

 

أهم مقتطفاات البروتوكولات حكماء صهيون بنصها الحرفي

البروتوكول رقم "1":

يجب أن يلاحظ أن ذوي الطبائع الفاسدة من الناس أكثر عددا من ذوي الطبائع النبيلة، وإذن فخير النتائج في حكم  العالم ما ينتزع بالعنف والإرهاب، لا بالمناقشات الأكاديمية.

الحق يكمن في القوة.

وسواء انهكت الدولة الهزات الداخلية أم أسلمتها الحروب الأهلية إلى عدو خارجي، فإنها في كلتا الحالتين تعد قد خربت نهائيا كل الخراب، وستقع في قبضتنا.

إن الغاية تبرر الوسيلة وعلينا- ونحن نضع خططنا ألا نلتفت إلى ماهو خير وأخلاقي بقدر ما نلتفت إلى ماهو ضروري ومفيد.

البروتوكول رقم "2":

ستكتسح حقوقنا الدولية كل قوانين العالم وسنحكم البلاد بالأسلوب ذاته تحكم به الحكومات الفردية رعاياها.

لا تتصوروا أن تصريحاتنا كلمات جوفاء ولاحظوا هنا أن نجاح داروين DARWIN وماركس MARX و ليستنش NIESTSHE قد تبناه من قبل والأثر غير الأخلاقي لاتجاهات هذه العلوم في الفكر الأممي (غير يهودي) سيكون واضحا لنا على التأكيد؟

البروتوكول رقم "3":

أستطيع اليوم أن أؤكد لكم أننا على مدى خطوات قليلة من هدفنا ولم تبق إلا مسافة قصيرة كي تتم الأفعى الرمزية -شعار شعبنا- دورتها، وحينما تغلق هذه الدائرة ستكون كل دول أوربا محصورة فيها تذكروا الثورة الفرنسية التي نسميها "الكبرى" إن أسرار تنظيمها التمهيدي معروفة لنا جيدا لأنها من صنع أيدينا.

البروتوكول رقم "4":

كل جمهورية تمر خلال مراحل متنوعة: أولاها فترة الأيام الأولى لثورة العمليات التي تكتسح وتحزب ذات اليمين وذات الشمال، والثانية هي حكم الغوغاء والذي يؤدي إلى الفوضى ويسبب الإستبداد.

 

البروتوكول رقم "5":

لقد بذرنا الخلاف بين كل واحد وغيره في جميع أغراض الأمميين الشخصية والقومية، بنشر التعصبات الدينية والقبلية خلال 20 قرنا.   

 

البروتوكول رقم "6":

ولكي نحارب صناعة الأمميين وسنساعد المضاربات

سنشجع حب النزف المطلق الذي نشرناه من قبل وسنريد الأجور التي لا تساعد العمال.

 

البروتوكول رقم "7":

في كل أوروبا بمساعد أوروبا، يجب أن ننشر في سائر الأقطار الفتنة والمنازعات والعداءات المتبادلة.

وبإيجاز من أجل أن نظهر إستعبادنا لجميع الحكومات الأممية في أوربا، سوف نبين قوتنا لواحدة منها متوسلين العنف وذلك هو ما يقال له حكم الإرهاب، فإذا إتفقوا جميعا ضدها فعندئذ سنجيبهم بالمدافع الأمريكية أو الصينية أو اليابانية.

البروتوكول رقم "11":

إن الأمميين كقطيع من الغنم وإننا الذئاب، فهل تعلمون ما تفعل الغنم حينما تنفذ الذئاب إلى الخطيرة؟ إنها لتخمض عيونها عن كل شيء.

البروتوكول رقم "14":

وقد نشرنا في كل الدول الكبرى ذوات الزعامة أدبا مريضا قذرا يغشي النفوس!

البروتوكول رقم "16":

اليوم تسود حرية العقيدة في كل مكان ولذا يطول الوقت إلا سنوات قليلة حق تنهار المسيحية بدءا إنهيارا تماما، وسيبقى ماهو أيسر للتصرف مع الديانات الأخرى على مناقشة هذه النقطة سابق لأوانه.

استقر رجال الدين وتعليمهم له على جانب صغير جدا من الحياة وسيكون تأثيرهم وابلا سيئا على الناس حق أن تعاليمهم، سيكون لها.

البروتوكول رقم "24":

إن قطب العالم في شخص الحاكم العالمي الخارج من بذرة إسرائيل ليطرح كل الأهواء الشخصية من أجل مصلحة شعبه، إن ملكنا يجب أن يكون مثال العز والجبروت