Overblog
Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog

فضيحة تحويل السكنات الإجتماعية ببوروبة/حي بومزار يردم بقرارات ارتجالية؟ /أبطال الجزائر أذلة بحي بومزار

فضيحة تحويل السكنات الإجتماعية ببوروبة

لغز تحويل ١٥٠ مسكن اجتماعي إلى سكنات تساهمية؟

أبطال الجزائر أذلة بحي بومزار

حي بومزار يردم بقرارات ارتجالية؟

ببلدية بوروبة التابعة لمقاطعة الحراش الإدارية، يوجد حي قزديري يرجع تاريخ  وجوده إلى ما قبل عام ١٩٣٠، فترة كانت الجزائر تحت أقدام التتار الفرنسي، وليبقى هذا الحي المعروف باسم بومزار كما كان قبل ٧٢ سنة، يعيش سكانه البسطاء كما لو أن التتار الفرنسي مازال يدنس أرض الجزائر فتلك الغرابة بعينها! فحي بومزار من أقدم الأحياء العاصمية أصبح قاطنوه رهينة المعيشة المزرية والمذلة اللتان فرضتا عليه من طرف مسؤولين حولوا حقوق سكانه بقوانين إدارية محتالة تسببت في خروقات أدت بأهالي الحي إلى الاعتقاد أنهم ليسوا بدولة اسمها الجزائر، وعاصمة كانت معقلا لفدائيي جبهة التحرير، التي حررت البلاد والعباد  تحولت إلى قواعد مافيوزية تحترف السطو على حقوق الضعفاء في وضح النهار تحت غطاء القوانين والمؤامرات الإدارية القذرة؟

تحقيق  صالح مختاري

نشر بكواليس2003

 

 

احتيال إداري على سكان حي بومزار العتيق

لغز تحويل ١٥٠ مسكن اجتماعي إلى سكنات تساهمية؟

بتاريخ ٠٨ / ٠٧ / ٢٠٠١ اجتمع أعضاء من تنسيقية الأحياء القصديرية لبلدية  بوروبة مع رئيس البلدية السابق محمد الصغير محمد، وكان حي بومزار ممثلا في هذا الإجتماع بجمعية أمل الإجتماعية وقد تمحور محضر الإجتماع رقم ٠٠١ / ت أ ق /  ٢٠٠١ الخاص بتنسيقية الأحياء القصديرية لبلدية بوروبة على مناقشة مصير مشروع بن بولعيد الخاص بـ١٥٠ مسكن إجتماعي، و ١٤٠ مسكن  ارشبي  إ بديار العافية

 

 

من أغرب الأمور في مخابر تسيير البلديات في عهد الأوامر الشفوية ما جاء على لسان رئيس بلدية بوروبة السابق محمد الصغير محمد أثناء إجتماعه بممثلي الأحياء القصديرية، حيث صرح فيما يخص مشروع بن بولعيد الخاص بإنجاز ١٥٠ مسكن إجتماعي، أن لديه تعليمة شفوية تقضي بتجزئة هذا المشروع إلى ١١٣ مسكن إجتماعي و ٣٧ مسكنا ارشبي   فهاهو سر التعليمة؟ ومن أصحابها؟

مشروع الشهيد بن بولعيد، هذا كان عبارة عن هياكل لم يتم إكمال إنجازها إلا بنسبة ٤٥٪ حيث تم تحويل ٥٥٪ من أموال منكوبي حي بومزار إلى حسابات الأوامر الشفوية بتواطؤ الإدارة، التي أصبحت دودة ترأس الديدان؟

 

قرارات استفادة تمنح قبل إنجاز ١٥٠ مسكن ارشبي

سكان حي بومزار ورغم الحصار، الذي فرض عليهم والتهميش المسلط على رقابهم فرحوا بقرار الإدارة السابقة في عهد المندوبية التي كان على رأسها المدعو جيلالي محمد، الذي قرر منح السكان قرارات استفادة  من سكن اجتماعي

 لنحو ٩٥ عائلة في إطار مشروع ١٥٠ مسكن وهو على الورق، حيث منحت لهم قرارات إستفادة مصنفة في إطار البرنامج الإستعجالي  طبقا للمخطط السكني (٢٠٠ إعانة) ممول من طرف الصندوق الوطني للسكن، وكذا الصندوق الوطني للإعانات السكنية، حيث تقرر إنجاز هذا المشروع الإستعجالي في محضر اجتماع رقم ٩٠ / ٢٣ مؤرخ في ٢٥ / ٠٩ / ٩٥ الذي انعقد بولاية الجزائر بناء على توصيات السلطات العليا المتعلقة بتسوية ملفات الأحياء القصديرية.

 

 

في عهد رئيس البلدية السابق المدعو محمد الصغير محمد، تم إلغاء مجموعة من المستفيدين يملكون قرارات استفادة وعوضوا بأسماء مجهولة بدون سند قانوني، والقنبلة التي انفجرت على رؤوس سكان حي بومزار تتمثل في قرار الفتنة، الذي حرمهم من صيغة السكن الإجتماعي حيث فرضت عليهم صيغة السكن التساهمي وهم لا يملكون "عشا ليلة" حيث تقرر بدون سابق  إنذار تحويل ١٥٠ مسكن ارشبي       الى سكنات تساهمية لحاجة في نفس يعقوب حيث تم الاحتيال على بسطاء بومزار بمؤامرة أبطالها رئيس بلدية بوروبة السابق محمد الصغير محمد وعباقرة أوبجي حسين داي     

 

الشيخ الذي عاش في بومزار ٦٠ سنة ولم يحصد إلا ٦٠ إهانة؟

عمي أحمد ولد يحي بومزار تزوج فيه ليبقى هناك ٦٠ سنة وهو يعيش المهانة والذل اللذان فرضهما عليه أصحاب العقول القذرة، الذين رهنوا مصير ٤٥٠ عائلة وجعلوها تعيش في مرحاض بالحجم الكبير لتكبر حساباتهم

في عام ١٩٩٧ استفاد عمي أحمد من قرار للحصول على سكن إجتماعي وليس تساهمي، بناء على قرار استفادة في إطار مشروع ١٥٠ مسكن  المستعجل، الذي أصبح معطلا، ليجد نفسه مجبرا على في   صيغة السكن التساهمي والاستدانة مبلغ ٢٥ مليون سنتيم من أجل الحصول على مسكن   

في نفس المشروع، وهو لا يتقاضى إلا ٧٠٠٠ دينار شهريا بصفته متقاعدا

 

مواطن يلقى ربه وقرار استفادته لم ير النور

السيد موساوي الساعد توفي رحمه الله وهو يبكي على ما آلت إليه الجزائر، التي أوصلها الخونة والحركى إلى الدرجة السفلى من النار، فقد استفاد كغيره من قرار استفادة للحصول على مسكن، يحفظ كرامة عائلته، ولكن الأغرب في قضية هذا المرحوم أن عائلته تعرضت للاحتيال حيث أسقطت من قائمة المستفيدين، لتعوض بذوي القربى والخلان،  حتى الموتى طعنوا في شرفهم فما بالك إذن بالأحياء وأغرب حادثة تلك التي عاشها أحد المواطنين حيث لما اشتكى لرئيس البلدية السابق عدم قدرته على دفع مبلغ ٢٥ مليون سنتيم رد عليه لا شأن لي في ذلك بيع كل ما تملك حتى ولو كان الأثاث، فبعقلية الأثاث كان تأثيث الفيلات على حساب الأحياء القصديرية بقوانين "البيتيتات" فالله ينجينا من حكم البيتيتات؟!.

 

ابن شهيد من القائمة الرسمية إلى قاعة الانتظار

 السيد كيحال محمد هو ابن شهيد بعدما استفاد رسميا من قرار استفادة من مسكن في إطار مشروع    ١٥٠ مسكن  ارشبي وجد نفسه في قائمة الانتظار، حيث تمت تنحيته بطريقة تعسفية، ليعوض بشخص أرسل من كوكب "مارس" بتعليمة شفوية .

 

أبطال الجزائر أذلة بحي بومزار

ودلائل الاحتيال والتعسف الإدري في مشروع ١٥٠ مسكن

 

يقال رب صدفة خير من ألف ميعاد، فقد اكتشفنا ونحن نتفقد أزقة حي بومزار أحد أبطال الجزائر، الذين ايقضوا الروح الوطنية في نفوس الجزائريين وهم تحت نير الاستعمار الفرنسي، فهم قلة كانوا أبطالا وبلادهم محتلة، فالشيخ عزوز عبد القادر البطل السابق في الملاكمة كان بطل فرنسا للهواة عام ٥٤ في وزن الذبابة، ثم بطل فرنسا في صنف المحترفين وزن الديك، ثم بطل شمال افريقيا بعد الاستقلال همش ليبقى يعاني أزمة السكن بحي بومزار فهو ضمن العائلات التي فرضت عليها سكنات تساهمية بعدما نالوا قرارات استفادة في شكل سكنات اجتماعية

 

 

 وقف المواطنون على احتيال من نوع خاص وفريد في علم المسكنات المسكونة حيث من بين المواطنين الذي استجابوا لاحتيال الإدارة، التي فرضت عليهم الإستدانة وبيع مصوغات زوجاتهم، فقد منحتهم سكنات مرقمة هي في نفس الوقت أرقام لقرارات استفادة لمواطنين آخرين بنفس الحي؟!

وهو ما خلق فتنة بين سكان الحي، في وقت امتنعت نحو ٥٢ عائلة عن تلبية دعوات أصحاب قرارات المساهمة التي تساهم في تغذية الفتن بقرارات شيطانية؟

 

١٥٠ سكنات تمنح بنسبة ٥٠٪ وتحويل مبلغ ٠٩ مليار سنتيم؟    

الذين استفادوا من قرارات الاستفادة التساهمية طلب منهم إتمام مساكنهم، حيث منحت لهم وهي في شكل هياكل إسمنتية، لا أبواب  ولا نوافذ، فالمسكين هو مطالب بتوفير ٦٠ مليون سنتيم ليساهم في تغطية عملية الاحتيال الكبرى، التي تم بموجبها إصدار قانون العار للتستر على تحويل مبلغ ٩ مليار سنتيم، الذي كان الغلاف المالي لإتمام المشرع، والذي مازالت أعمدة الإسمنت المسلح شاهد عيان على السرقة، والمفارقة أن أصحاب قرار المساهمة امتنعوا على اتمام مساكن ١٥٠  التي حولوها إلى   بالمقابل يجري إنجاز سكنات في إطار المساهمة فهل هذا معقول؟

 

ما مصير٣٥٠ مسكن ببوروبة؟

على بعد ٠٣ كلم من حي بومزار يجري إنجاز مشروع ٣٥٠ مسكن، ينظر إليه سكان حي بومزار  على أنه الحـظ الأخير للخروج من المذلة والميزيرية التي فرضت عليهم من طرف أصحاب رجلة قرارات البيتيتات  فأثناء الحملة الإنتخابية الفارطة تلقى سكان حي بومزار وعودا من طرف قيادات جل الأحزاب لتكون هذه المساكن من نصيبهم، فنتمنى أن لا تكون هذه الوعود كوعد مشروع ١٥٠ مسكن