Overblog
Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog

أملاك الدولة تباع في الخفاء بشرشال/مافيا الغابات تستولي على غابة بولحروز بـ١٢٠ مليون/الضحية مقدادي لم يتمكن م

أملاك الدولة تباع في الخفاء بشرشال

مافيا الغابات تستولي على غابة بولحروز بـ١٢٠ مليون

 لحد اليوم لم يتمكن الضحية مقدادي من فتح الطريق رغم حصوله على احكام قضائية

مبهورة بالصيغة التنفدية

عنكبوت المافيا المتعددة المخالب استغلت  فترة انشغال الدولة بمكافحة الإرهاب، لتستولي على العقارات والأملاك بطرق احتيالية، ساعدها في ذلك مسؤولون باعوا ضميرهم بالدينار، ليصبح المواطنون يعيشون تحت نار الحقرة والحصار، هذا ما تعيشه عائلات مقيمة بالقرب من غابة بولحروز الواقعة ببلدية شرشال، أين تمكن أحد أصحاب النفوذ من الاستيلاء على ٣ هكتارات  من الغابة التي هي ملك للدولة، ليباشر في إنجاز سور، جعل العائلات ومنها عائلة مقدادي محمد تحرم عن الطريق الوحيد الذي يمكنها من قضاء حاجياتها، فلولا تواطؤ الإدارة لما وصل أمثال هؤلاء إلى إذلال هؤلاء المواطنين أمام مرأى ومسمع السلطات المحلية، فعلى مستوى ٤٨ ولاية، تمكنت  مافيا الخراب من الإستيلاء ليس على الغابات، بل حتى على الأملاك والعقارات ..

تحقيق  مختاري صالح

نشر بواليسعام2003

ملاحضة لحد اليوم لم يتمكن الضحية مقدادي من فتح الطريق رغم حصوله على احكام قضائية

مبهورة بالصيغة التنفدية  صدرت من محكمة شرشال ومجلس قضاء البليدة والمحكمة العليا

 

أين هي السلطات؟ ومن هو المالك الجديد؟

ستة عائلات من بينها عائلة مقدادي محمد، تمارس عليها الحقرة من طرف أحد النافذين المدعو "بورقيق نور الدين" استولى عل ٣ هكتارات من غابة بولحروز  بشرشال ولاية تيبازة، إن ما تعيشه سبع عائلات اليوم، يؤكد أن المواطن لن يكون  كما تقره القوانين والدستور بل كما يفرضه أصحاب النفوذ  . منذ ١٢ سنة والعائلات تقيم بجانب غابة بولحروز، حيث شيدت منازل كلفتها أموالا طائلة، فحسب السيد مقدادي محمد، أنه نظرا لعدم وجود مسلك أو طريق يمكنهم من قضاء حاجياتهم، أنجز بماله الخاص طريق وسط الغابة وهذا منذ ١٢ سنة، وطيلة هذه المدة لم يكن أحد محل مضايقات، رغم أن الغابة كانت ملك للدولة فالسؤال المطروح، كيف تمكن المدعو بورقيق نوار من الإستيلاء على ٣ هكتارات من غابة بولحروز؟ ولماذا تعمد إنجاز سور يحرم العائلات من المرور بالطريق الذي كانوا يملكونه طيلة ١٢ سنة.

  

 

٣هكتارات تباع بـ١٢٠ وحديث عن مشروع سياحي مشبوه

غابة بولحروز بشرشال، بها أشجار الصنوبر على إمتداد عشرات  الكيلومترات، فقبل مجيء الملك الجديد المدعو برقيق نوار، كان أحد الأشخاص المدعو لعسل محمد قد تمكن من الحصول على ٣ هكتارات بطريقة يجهل فصولها، وقد دخل هذا الشخص في صراع مع أحد المقيمين بالمنطقة، حيث حاول المدعو" لعسل محمد" طرده من مكان إقامته، بحجة أن المكان داخل ضمن نطاق ملكيته، إكتشف أن المدعو بلعسل محمد بحوزته وثائق مشبوهة مكنته من الاستحواذ على ٣ هكتارات  مؤرخة في عام ١٩٩٧، هذا الأخير كان قد عرض على أحد المقيمين بالقرب من الغابة صفقة لشراء مساحة ٣ هكتار بمبلغ ٨٠ مليون سنتيم، فهل يعقل أن تباع ٣ هكتارات من غابة بولحروز بهذا المبلغ، فهل المدعو لعسل محمد تحصل على الغابة بالدينار الرمزي

معاناة ٧ عائلات بغابة بولحروز  بدأت تتفاقم منذ جانفي ٢٠٠٤، تاريخ مجيء المالك الجديد المدعو بوقيق نوار، الذي اشترى ٣ هكتارات من الغابة بمبلغ ١٢٠ مليون وليقدم على حرمان العائلات من المرور بالطريق المنجز في وسط الغابة، ليستعمله هو في جلب مواد البناء وأشياء أخرى، بهدف إنجاز مشروع سياحي بالقرب من ثكنة عسكرية، فهل هذا المشروع بريء أم  في الأمر إن وأخواتها؟.

 

محضر معاينة يؤكد أن السور حرم العائلات من المرور

بعد منع العائلات من المرور بالطريق الذي يتوسط الغابة، أنجزوا ممرا بعرض ٣ أمتار و بطول ٨٠ متر على حافة حدود الملكية المشبوهة للغابة،  ليقدم المدعو بورقيق نوار على منع العائلات مرة أخرى من المرور بهذا الممر، ليورط جهات من المفروض أن تحقق في أمر هذا الشخص، الذي اتهم العائلات وعلى رأسهم السيد مقدادي بالتعدي على ملكيته الخاصة، وهو اليوم يقوم بإنجاز سور وصلت حدودها إلى غابة باب مسكن السيد مقدادي محمد، وأكثر من هذا، أن عمليات الحفر وقعت في نفس مكان مرور قنوات المياه.

أعمال الحفر وإنجاز السور وقطع الطريق، وعدم وجود منفذ آخر، يؤكده محضر المعاين المنجز من طرف محضر قضائي مؤرخ في ٦ أفريل ٢٠٠٤، فهل تعلم السلطات المحلية بما يجري  لمواطنيها، فمن غير المعقول أن يقوم هذا النافذ بغلق الطريق بإنجاز سور يحاصر عائلات لا منفذ لهم غير المرور بمحاذاة الغابة، فالعائلات احتارت في أمر هذا الشخص، حتى يكون شديد التسلط وحقار، وهم الذين عانوا الكثير من ويلات الإرهاب والتهميش والإهمال، ليأتي أشخاص  على متن سيارات  الفاخرة يذلونهم على عقر دارهم، فلو تم إجراء تحقيق في أمر غابة بولحروز ، لمعرفة لغز مرور الـباجرو في التى منعت طريق على مواطنين لا يملكون الأورو بل يخدمون الأرض بالدورو