Overblog
Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog

خلفيات مجزرة برج بوعريريج ولغز الجرم دروكدال.. شهداء سلاح الدرك خدعوا ولم يستسلموا

خلفيات مجزرة برج بوعريريج  ولغز الجرم دروكدال

18 شهيد من سلاح الدرك خدعوا ولم يستسلموا

جرائم إرهابية في خدمة اجندات اجنبية

المحقق صالح مختاري

مححقون بلا حدود 20 .06 09

 

جريمة مرتزقة المدعو دروكدال هدا الاسم الغريب ضد 18 فرد من افراد سلاح الدرك الوطني  بمنطقة المنصورة  هندست لخدمة اجندة اجنبية فدقة تنفيدها والمكان الدي نفدت فيه الخطة لا يمكنها ان تنجح لولا مساعدة خارجية وبتواطؤ خونة من الداخل كانت مصالحهم قد زلزلت بفضل امثال هؤلاء الشهداء الدين سقطوا في ميدان الشرف بكل بسالة وبطولية ،عملية اجرامية تزامنت مع سقوط العديد من رؤوس برونات المخدرات التى كشفت بشانها تحقيقات سلاح الدرك ان عناصرها اجانب لهم علاقة مع شبكات دولية  في اوروبا ودول غربية اخرى هؤلاء كانوا مند اندلاع انفوزيا الارهاب المستورد من افغانستان في تحالف مع جماعات الموت والدمار تحت خطاء الاسلام الدي لم يوصي ابدا بمثل ماقام به جبناء اللباس الافغاني يوم الثلاثاء الماضي وهم مختبؤون كالسمك في شاحنة ،عملية البرج تزامنت مع موعد افريقي ستعيشه الجزائر وقد علمتنا الايام انه كلما جات مناسبة بمثل هدا الحجم تتحرك ايادي الاجرام لتشويه سمعة مكة الاحرار لاضفاء الشرعية على التدخل الاجنبي في الجزائر خاصة ومنطقة الساحل الافريقي بصفة عامة ،يعتقد البعض ان مجزرة البرج هو انتقام لعملية مالي التى تمكن فيها الجيش المالي من القضاء على اكثر من 24 مجرم كانوا في امان مند مدة باحدى قواعدهم المعروفة لمخابرات الدول التى تركتها تنشط بكل حرية وتمولها عبر فديات بملاين الدولارات بعد هندست عمليات اختطاف لسواح هم في الغالب جواسيس في مهمة التوصية ، وعندما نسمع ان الامريكان تمكنوا من القبض على اربعة ارهابين ينتمون لجماعة ابوزيد كانوا في القاعدة التى هاجمها الجيش المالي وان هولاء من جنسيات افريقية نستنتج الكثير من الحقائق  اهمها ان هؤلاء هم في الحقيقة عملاء في مهام ارهابية جرى تهريبهم قبل موعد الهجوم ،الدرك اصبح اليوم من النخبة تمكن في ظرف قصير من القضاء على شبكاتالتهريب في مجلات عديدة اهمها المخدرات والكوكايين وتفكيك اكبر شبكات المنتمة لجريمة المنظمة وتهريب العملة الصعبة الى الخارج ،وتمكن من غلق العديد من منافد الخيانة  مما جعله هدف من طرف  هؤلاء الدين اوكلوا مهمة المجزرة المقترفة في حق18 شهداء الواجب  لجماعة دروكدال هدا الاخير لا يمكن له ان يكون كما هو منشور في المواقع بصورته  لحية ولباس ديني فهو ينعم في الملاهي يتنقل بحرية بوثائق مزورة وربما بطاقة مهنية مزورة كالشخص الدي اسقطته مصالح البحث لسلاح الدرك بعنابة وهو يمارس النصب والاحتيال باسم رتبة جنرال لمدة 10 سنوات والاخر الدي كان ينشط بنفس الرتبة وتمكن من اختراق العديد من الادارات الحساسة ليتم الكشف على انه باع نفايات الحديدفلابدا الضرب بيد من حديد امثال هؤلاء لانه لا يمكن ان تقدم جماعة من تنفيد عملية بهدا الحجم بدون تواطؤ اعداء الشعب من الداخل فعندما يتفقد والى البرج ضحايا المجزرة بعد نحو خمسة ساعات من حدوثها وهو بلباس العباية والشنقلة يعني ان مثل هده العقليات هي من قوت امثال هولاء المجرمين ولبدا من الانتليجانسيا لكي نحصن وطننا وشعبنا وللحديث قياس