Overblog
Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog

محمد دحماني يندد بخروقات صالح جنوحات /ويتحدث عن تجاوزات خطيرة في تأسيس نقابة ايجتيا/بيان

محمد  دحماني يندد بخروقات صالح جنوحات

ويتحدث عن تجاوزات خطيرة  في تأسيس نقابة ايجتيا

نص البيان

أنا الممضي الصحفي  محمد دحماني ،عضو المجلس الوطنية للفدرالية الوطنية للصحفيين الجزائريين و عضو اللجنة الوطنية التحضيرية للمؤتمر الـتأسيسي رئيس لجنة إعداد النظام الداخلي للفدرالية ،و المشرف على الندوة الجهوية لولايات الجنوب ،يؤسفني أن أرفع للزملاء الصحفيين عن مختلف وسائل الإعلام و للسلطات المسؤولة و للرأي العام صورة غير مشرفة عن مجريات المؤتمر التأسيسي للفدرالية الوطنية للصحفيين الجزائريين يوم الخميس 28 ماي 2009 بدار الشعب ،و إنني أنزه الأمين العام للإتحاد العام للعمال الجزائريين عبد المجيد سيدي السعيد عن المسؤولية في مختلف التجاوزات التي وقعت بدار الشعب

 و كان بطلها الأول السيد صالح جنوحات .

لقد لاحظ جميع السادة المؤتمرين أن السيد صالح جنوحات أعلن في بداية الأشغال ،بحضور الأمين العام السيد عبد المجيد سيدي السعيد ،عن انسحاب جميع قيادات المركزية النقابية إلى قاعة أخرى من أجل فسح المجال للمؤتمرين لتسيير مؤتمرهم بكل حرية ،و تعهد بأنه لن يتدخل بأي شكل من الأشكال ،لكنه لم يحترم تعهده ،فمباشرة بعد مغادرة السيد الأمين العام رفقة كاتب الدولة لدى الوزير الأول المكلف بالاتصال ،فوجئ الجميع بعودة السيد جنوحات إلى القاعة

و الصعود إلى المنصة و الانطلاق بتسيير أشغال المؤتمر، متجاهلا و متجاوزا مكتب تسيير المؤتمر و أنا أحد أعضائه.

 

و أكشف هنا أنني تشاورت مع بعض الزملاء في الانسحاب من مكتب تسيير المؤتمر و حتى مغادرة القاعة لو تطلب الأمر ،خاصة لما وجدنا السيد جنوحات يسير الأشغال بطريقته و لا ينتبه لبعض المؤتمرين أين كانوا يطالبونه بمغادرة المنصة ،لكننا فضلنا الاستمرار على أن نوفر للسيد جنوحات و مجموعته المبرر لإقصاء كل مخالفيه ،و حتى نضمن تمثيلا داخل المجلس الوطني بعد أن أدركنا أن الأمانة العامة قد حسم فيها السيد جنوحات نهائيا .

بداية التجاوزات الفعلية كانت بابعاد رئيس اللجنة الوطنية لتحضير المؤتمر التأسيسي السيد مجيد خلايفية و اقصائه من عضوية مكتب تسيير المؤتمر و عدم منحه و لو كلمة افتتاحية لعرض حصيلة عملية التحضير للمؤتمر ،يضاف إلى  هدا   عدم عرض تقارير المؤتمرات الجهوية الأربعة، تغيير أعضاءمكتب  

تسيير  المؤتمرالذي تم  التوصل اليه بتوافق مسبق،قبل أن نفاجأ بمكتب جديد مفروض من طرف السيد صالح جنوحات، المفاضلة بين الجهات في عضوية المجلس الوطني ، حيث منحت منطقتا  

الشرق و الغرب خمس مقاعد ،بينما لم تحض منطقتا الشرق و الغرب خمس مقاعد ، بينما لم تحض منطقتا الوسط و الجنوب الا بثلاثة مقاعد ،و السبب هو حسابات السيد جنوحات و مرشحه للأمانة العامة .

  تغيير حصص هيأت التحرير المركزية في عضوية المجلس الوطني ،على غير المتفق عليه منذ بداية التحضير للمؤتمر ، حيث رفعت حصص بعض الجرائد المحسوبة على السيد بوخمخم ،في أخر لحظة ،و بقرار مباشر من السيد جنوحات .

-إعداد قائمة أعضاء الأمانة التنفيذية مسبقا في مكتب السيد جنوحات و جرى توزيعها على بعض المؤتمرين و هي ذات القائمة القائمة التي فازت بعضوية الأمانة التنفيذية .

-محاولة إقصاء وكالة الأنباء الجزائرية من خلال منحها ثلاثة أعضاء فقط في المجلس الوطني ،رغم أن مؤسستي الإذاعة و التلفزيون حظيتا بخمسة أعضاء فقط في المجلس الوطني ،رغم أن مؤسستي الإذاعة و التلفزيون حظيتا بخمسة أعضاء ،و السبب أن مندوبي وكالة الأنباء أعلنوا موقفا واضحا و هو أنهم ضد السيد صالح جنوحات في تسييره للمؤتمر ،و ضد مرشح للأمانة العامة السيد عبد النور بوخمخم.

 رفع عدد أعضاء المجلس الوطني من 65 عضوا –حسب ما تم اتفق عليه الأمين العام السيد عبد المجيد سيدي السعيد –الى أكثر من سبعين عضو ،لحسابات صالح جنوحات .

-تجرؤ السيد جنوحات  من موقعه كرئيس فعلي لتسيير المؤتمر  على اهانة بعض الزملاء الصحفيين ،على غرار ما حصل مع صحفيي وكالة الأنباء الجزائرية ، الشروق اليومي ، الفجر .

-وجود ثلاثة أعضاء من ولاية واحدة في الأمانة التنفيذية للفدرالية يؤكد#تواطؤ# من جهة ما ، من أجل توجيه عمل الفدرالية لاحقا .

في الأخير ،قد يتساءل كثيرون عن سبب سكوتنا في بداية الأشغال بعدما لوحظ من انحراف و تجاوز مفضوح من طرف السيد جنوحات ،و السبب  كما تقدم  هو أننا لم نرغب في تقديم مبرر #اخر#للسيد جنوحات لإقصاء كل من يخالف رأيه ،بالإضافة الى حرصنا على ضمان تمثيل في المجلس الوطني يمكننا مستقبلا من الدفاع عن اراء و أفكار العدد الكبير من السادة الصحفيين الذين شرفونا و كلفونا بثقتهم الغالية .

محمد دحماني

عضو المجلس الوطني

للفدرالية الوطنية للصحفيين الجزائريين