Overblog
Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog

وفاة مشبوهة للصحفي جمال الدين خلفاوي بالاغواط/جريدة البلاد

 

وفاة مشبوهة  للصحفي جمال الدين خلفاوي بالاغواط

خر ما قاله المغتـرب قبل وفاته عـلاه الحفـرة عـلاه: وفاة مشبوهة لمنتـج تلفزيوني بالأغـواط

عبد الله بن

جريدة البلاد السبت 23 مايو 2009   

 

فتـح وكيل الجمهورية لدى محكمة الأغواط يوم أمس تحقـيقا في قضية الوفاة المشبوهة للشاب المغترب جمال الدين خلفاوي بفرنسا والذي يشتغل منتجا تلفـزيونيا، وكانت له عدة أشرطة وثائقية تتعلق بالجزائر العميقة عُرض منها مؤخرا شريطان بقناة أرتي.

 

وتعود القضية إلى منتصف نهار يوم الأربعاء الفارط حيث كانت الضحية رقفة ابن خاله في تجوال بمدينة الأغواط بعدما كان جمال خلفاوي، وهذا اسمه، قد دخل الجزائر بتاريخ العاشر من شهر ماي الجاري قادما من فرنسا في رحلة عمل قادته إلى وزارة الثقافة حيث سلمها فيلمه الوثائقي الخاص بالشاب حسني والذي يضم حوارا حصريا مع الفنان قبل اغتياله بثلاثة أسابيع، كون جمال كان على علاقة مباشرة مع الفنان، والمهم أن الضحية الذي نزل إلى الأغواط في هروب من الضوضاء وزيارة لخالته، كان يتجول في المعمورة رفقة ابن خالته توزري عبد الرحمان، تاركا قيادة سيارته لابن خالته وبمنطقة المعمورة.

ومع منتصف نهار يوم الأربعاء الماضي وأمام محلات ''ساسونغ'' تصادف أن أغلقت طريقهما سيارة قادمة وسط فوضى مرورية وفوضى، فتوقف وكانت خلف سيارتهما سـيارة أخرى ليلاحظ الضحية ومرافقه أن صاحب السيارة المقابلة لهما قد استشاط غضبا وراح يضغط على منبه السيارة وهو الأمر الذي أدى بالضحية جمال إلى النزول، وما إن اقترب من السائق الثائر وطلب منه بلغة فرنسية مؤدبة أن يفـسح لسيارته الطريق، وفي ردة فعل غير متوقعة أمام من تأدب في طلب المرور، نزلت ضربة بيد مفتوحة على صدر الضحية لتتسبب في سقوطه وهو ما أدى بمرافق جمال وابن خالته للتدخل ليتم منع التصادم رغم تهديدات السائق الذي ظهر أنه ''قـيادة'' كان في عطلة للأغواط، خاصة أنه قال للضحية ولمرافقه إنه بإمكانه أن يأخدهما وراء الشمس، لينصرف الجميع بعد تدخل المارة معتقدين أن الأمر انتهى لكن شاء القدر غير ذلك فجمال الذي لم يتعود ''الحفرة'' هاله ما جرى له فقرر بعد تفكير أن يقدم شكوى لدى الدرك وهو ما حدث بعدما دخل فرقة الدرك، وحينما كان يروي للضابط قصته مع الضابط السامي، أحس بالاختـناق فطلب كأس ماء، وكانت آخر كلمة لفظها قبل أن يقع مغشيا عليه ''علاه الحفرة'' ليغمى عليه بمكتب فرقة الدرك بالأغواط ويحمله ابن خالته إلى مستشفى الأغواط بسرعة ليتم فحصه في الاستعجالات وتزويده بالآت التـنفس، وكانت المفاجأة أن ضغطه الدموي وصل إلى 28لتتدهور حالته ويتم نقله للإنعاش وإدخاله العناية المركزة، الأمور تطورت والشاب الذي ولد في فرنسا ورفض أن يأخذ جنسيـتها التي يتهافت عليها الكبار والصغار وجد نفسه يفقد حياته نتيجة ''قهر'' وضغط لم يكن يتوقعه وما يعرف عن جمال أنه فصل من عمله كمستشار ثقافي ببلدية باريس، حينما اكتشف أنه لا يحمل الجنسية الفرنسية رغم أنها في متناوله.

وفي النهاية تقوم مصالج الدرك ومصالح العدالة بالتحقيق في القضـية حتى يأخذ القانون مجراه الطبيعي مهما كانت صفة المعتدي ومركزه، مع التذكير أن مصادر ذكرت لـ''البلاد'' أن التقرير الطبي لم يكشف آثارا للضرب، كما أن الضحية كان يعاني ''قلبيا'' ويظهر أن الطريقة التي تصرف بها الضابط ''السامي'' فجرته نفسيا نتيجة ما اعتبره ''حـقرة''، فهل يحاسب القانون على الجريمة النفسية التي تؤدي إلى الموت ..

 

 

 

العدل 12/09/2009 22:43

اخر اخبار
راهم يقولوا بلي الظالم و القاتل نتاع جمال راه حر و يدور كلي ما دار والو
يا ترى بواش بالرشوة.......او بال.......
تحركوا يا لعواطيين الي تحبوا الحق
رانا هنا رايحين نحتجوا و نتظاهروا و نخلطوها لظهور العدل
مو الحقرة ميدومش
حسبي الله و نعم الوكيل

العدل 12/09/2009 22:40

اخر اخبار
راهم يقولوا بلي الظالم و القاتل نتاع جمال راه حر و يدور كلي ما دار والو
يا ترى بواش بالرشوة.......او بال.......
تحركوا يا لعواطيين الي تحبوا الحق
رانا هنا رايحين نحتجوا و نتظاهروا و نخلطوها لظهور العدل
مو الحقرة ميدومش
حسبي الله و نعم الوكيل