Overblog
Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog

الجاسوس المصري رقم 313 المعروف برافت الهجان/الايقاع بالجاسوس الاسرائلي ايلي كوهين واسقاط شبكة لافون

الجاسوس المصري رقم 313  المعروف برافت الهجان

قصة زواج فاتراود  بجاك بيتون اكتشفت بعد موته انه جاسوس مصري

 

دانيال  الابن  اشهر اسلامه بالسعودية ويعيش بدون الجنسية المصرية 

 

الحروب العربية الاسرائلية تميزت  منذ وعد بلفور الذي ثبت قيام دولة اسرائيل على ارض فلسطيين بمعارك سرية لجلب المعلومات بالاختراقات والاختراقات المضادة ،فكان للامة العربية على مدى اجيال نخبة من رجال الاستعلامات تمكنوا من درح رجالات الموساد الاسرائيلي في  كثير من المعارك السرية التى دارت رحاها   في  اوروبا واماكن اخرى من العالم  كالجزائري محمد بوديةالدي اغتاله الموساد بباريس عام 1973 ،  كما  اخرق امثاله   قلب تل ابيب   والحصول على اسرار دقيقة  تخص  الدولة العبرية   ، وهو ماقام به الجاسوس المصري جون بيتون المعروف برافت الهجان  لمدة قارب 20 سنة ...  

صالح مختاري

 

  تعرفت فاتراودعلى  جاك بيتون الاسرائيلي بمدينة فرانكفورد في عام 1972 عند كان  يريد تاسيس فرع لشركته السياحية التى  كانت غطاءا لنشاطاته السرية لصالح المخابرات المصرية  بعد تجنيده لاختراق قلب اسرائيل ، بعد اسبوع من تعرفه عليها اضطر السفر الى النمسا  وهناك تفاجات الشابة الالمانية بطلب جاك بيتون  وهو  يعرض عليها الزواج فور عودته  من الرحلة ، تعجبت فاتراود معتبرة ما سمعته خيالا ولكن  الخيال تحول الى حقيقة فبعد عودة جاك  تزوجت هذه الاخيرة منه   وقتها كانت سيدة مطلقة لها بنت تسمى اندريا   عاملها جاك بيتون الى غاية مماته كابته الحقيقية   ،اندريا  ظلت تصفه بالشخصية المثالية   ،الرجل الواثق من نفسه منظم  مهذب  ومخلص ، قوي الشخصية ، طيب القلب ،  باستطاعته كسب ثقة الاخرين بسهولة......بعد مرور تسعة اشهرمن زواج جاك بفاتراود  اصبح لاندريا اخ  اسمه دانيال   لم يتفرقا الى اليوم ...

 

موت بيتون وانكشاف الحقيقة  

كان لي  جاك بيتون  صديق يدعى الدكتور محمد الجمال  يعمل طبيبا بمدينة فرانكفورد  حيث كان المصري الوحيد الدي تربطه علاقة صداقة بالعائلة

بعد وفاة  جاك   او رافت الهجان بالمستشفى خلال عام 1982  على اثر  مرض السرطان الدي اصابه في الرئة   اتصلت السيدة فاتراود بيتون  بصديق العائلة محمد الجمال ،  الدي عند ما وصل الى المستشفى

ادخلها في غرفة منعزلة  كاشفا  لها عن الهوية الحقيقية لزوجها المرحوم  ومعترفا  بانه ابن اخيه ، فاتراود لم تتمالك نفسها عند سمعاعها الخبر  الدي زفته بدورها الى ابنها دانيال الدي صدم  بدوره عند سماعه بحقيقة

 والده  الدي لم يعد   يهودي اسرائيلي بل مصري مسلم جند لاختراق الدولة الاسرائيلية ،اندريا علمت هي كدالك بالخبر عن طريق اخيها  حيث تفاجات  معتبرة  ما سمعته من دانيال قصة من صنع الخيال.... طلب ابن اخيه ان يدفن رافت الهجان حسب الشريعة الاسلامية في الكتمان حيث اشرف هو شخصيا  على تغسيله  ودفنه في حين  كانت مراسيم الدفن تجري   بالقاهرة  في نعش ملفوف بالعلم المصري به جثمان  رافت الهجان او رفعت الجمال   

  وفاة جاك بيتون جعل  عائلته تعيش   في دوامة مزورة على  اعتبار انه كان بهوية اسرائلية ، اذ  لم يكن للمرحوم شهادة ميلاد رغم ان القانون الالماني  يشترط دالك   للحصول على الجنسية  الالمانية ، فاصبح  الابن دانيال يعيش مشكة الهوية  ..

 

فاتراود  بيتون تشهر اسلامها وتتزوج من ايهاب نافع  

 

 كان جاك بيتون  قد اوصى زوجته الالمانية بانه  ادا ماحدث له اي شيء عليها الاتصال بثلاثة اشخاص في مصر  من بينهم ايهاب نافع  التى تزوجها فيما بعد  عن طريقه تحصلت على الاقامة بمصر

هده الاخيرة اشهرت اسلامها خلال عام 1982 عند زيارتها الاولى لسعودية ،و التى زارتها مرة ثانية خلال عام 1986 برفقة ابنها دانيال الدي اشهر بدوره اسلامه ،هدا الاخير    قال عن ولده المرحوم بان سره ذهب معه الى الابد فاخفائه لهويته  وكيانه كان في خدمة بلده مصر ،فحسبه حتى اسم ابيه لم يعد ملكا له .

 

انجازات رفعت الجمال

الايقاع بالجاسوس الاسرائلي ايلي كوهين واسقاط شبكة لافون

 

ولد الجاسوس المصري رفعت الجمال بمدينة دميط في اول جويلية من عام 1927 ابوه علي سليمان الجمال تاجر فحم وامه رتيبة علي ابو عوض التى تنتمي الى اسرة راقية  ،كان له  ثلاثة اخوة، شقيين لبيب ونزيهة، و اخ غير شقيق يدعى سامي الذي  كان مدرسا خصوصيا للغة الانجليزية للاخوي الملكة فريدة .  بعد وفاة ولد رفعت  عام 1936تكفل به اخيه  سامي، التقى رفعت  خلال عام 1945 بالممثل بشارة واكيم الدي منحه دورا صغيرا في احد افلامه ،عاش علاقة عاطفية مع راقصة يهودية  تدعى كيتي تورطت فيما بعد مع شبكة جاسوسية  فرت من مصر بعد انكشاف امرها  ارتباط لم يرضي عائلته مما جعله يغادر البيت ويعمل في احدى الشركات البترولية  على ساحل البحر الاحمر، جندته المخابرات المصرية مع بداية عام 1956  باسم جاك بيتون تحت رمز 313 حيث تحصل من المخابرات المصرية على مبلغ 3 الاف دولار لانشا شركة سياحة  في اسرائيل  انتهت مهمته  مع نهاية 1973،تمكن  من خلال وجوده باسرائيل الاحتكاك بكبار المسؤولين كموشى ديان و عيزرا وايزمان و شواب و بن غوريون

وبناءا على ذالك   زود  مصر بموعد الهجوم عليها فى عام 1967 إلا أن هذه  المعلومات لم تأخذ  بعين الاعتبار  لوجود معلومات أخرى تشير بان  الهجوم سيكون منصبا على سوريا .كما  ابلاغ  عن  اعتزام اسرائيل اجراء تجارب نووية واختبار بعض الاسلحة التكنولوجية الحديثة،بالاضافة

الى  ارساله معلومات  سرية  للمخابرات المصرية  تخص خط برليف مما ساعد الجيش المصري   تحقيق  الانتصار في حرب اكتوبر 1973    باختراقها لخط برليف  الذي كانت تعتبره اسرائيل قلعة يصعب دخولها ،جاك استطاع كدالك
الإيقاع بايلي كوهين   الدي كان   أخطر جاسوس إسرائيلى فى سوريا   المعروف بإسم كامل أمين ثابت عندما أبلغ المخابرات المصرية، أن صورة  كامل أمين ثابت  التي نشرتها الصحف المصرية والسورية، إنما هي لزميله السابق، الإسرائيلي إيلى كوهين ، في نفس الاطار تمكن من
   
الإيقاع بشبكة  "لافون" التى قامت   بتفجيرات  ضد  المصالح أمريكيه فى مصر , لإفساد العلاقات المصرية الأمريكية  وهو ماعرف وقتها      ب"فضيحه لافون" نسبه إلى قائدها .  

 عاد رفعت الجمال الى مصر بعد انتهاء مهمته باسرائيل حيث   طلب من انور السادات التدخل لتسهيل استثماره في مجال البترول     اعطيت  التعليمات لوزير البترول بأن يهتم بهذا الرجل وتقديم كل العون له، أسس شركة آجيبتكو البترولية  لاستغلال بئر مليحة المهجور منحته اياه وزارة البترول    بعد أن تركته شركة فليبس، لعدم جدواه.   بعدها  رفضت هيئة البترول السماح له بنقل البترول من البئر في الصحراء الغربية إلى داخل البلاد بالتنكات. و التى أصرت علي نقله بأنابيب  ، وهو ما  فاق قدرة  رفعت الجمال المادية  ، فلجأ مرة أخري إلي السادات الذي كرر تعليماته بمساعدته وتقديم كل العون له. لكن  تعليماته ذهبت ادراج الرياح ، مما عقد   سير  شركته  ، التى  تصرفت فيها زوجته فالتراود بيتون بعد     وفاته    حيث  باعتها لشركة دنسون الكندية وسط استغرابها    من سوء المعاملة.  ابنه الوحيد دانيال  الجمال  لحد اليوم    لا يحمل الجنسية المصرية   لأن المخابرات المصرية وفي أطار الأعداد للعملية  قامت بإزالة كل الأوراق التي  تثبت وجود رفعت الجمال من كل الأجهزة الحكومية  ليصبح  رفعت الجمال رسميا لا وجود له ،  وهو ما منع    ابنه من الحصول على جواز السفر المصري الأمر الذي أدى بزوجته وابنه أن يقدموا إلتماس لرئيس الجمهورية محمد حسنى مبارك لأستغلال صلاحياته في اعطاءه الجنسية ،  طلب لم يفصل فيه لحد اليوم ...