Overblog
Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog

جزائري ضحية مناورات ادارية بفرنسا وسويسرا/الشرطة السوسرية اجبرته بالتوقيع على محضر مجهول

جزائري ضحية مناورات ادارية بفرنسا وسويسرا

محكمة فان تلغي طرده  والشرطة تبعده  الى سويسرا

الشرطة السوسرية  اجبرته   بالتوقيع على  محضر مجهول   

طلب العودة الى الجزائر من سويسرا فوجد نفسه عائدا الى فرنسا

الفيزاترفض لاسباب سياسية  

 

 

بعد ان  صدت في وجه كل الابواب لاجاد منصب عمل   لضمان قوت عيش عائلته، هاجر ن. الطيب الى فرنسا  بتاشيرة دخول مدتها 30 يوما ، املا  في تسوية وضعيته هناك   معتقدا انه  بامكانه    تحقيق مافقده  في بلاد ه الجزائر ، فوجد نفسه طيلة سنتين ونصف    وسط دوامة من الاجراءات  والمناورات الادارية متنقلا بين فرنسا وسوسرا  انتهت به  بالعودة الى مقر اقامته   ببلدية ايت امالو بتزى وزو  رغم وجود قرار قضائي من محكمة فار    قضى ببقائه بنيس الفرنسية....

 

صالح مختاري

 

 

قبل  شد الرحال  الى فرنسا كان ن. الطييب قد  تحصل على بطاقة بناء   للخروج  من نفق البطالة ،بموجبها دخل مناقصة للحصول على مشروع صغير  كانت بلدية ايت اومالو بتزي وزو قد تبنته  ، الا انه استدعي خلال عام 1997   للمرة  ثانية لاداء الخدمة الوطنية التى  انهاءها مع نهاية عام 1998 ، واجب كان قد اداءه بين عامي 1993 و1995 ، قبل التحاقه  بالجيش كان قد ابلغ مصالح الضرائب بتزي وزو والضمان الاجتماعي بالامر مستدلا بوثيقة الاستدعاء ، التى لم تشفع له الغاء رسوم قدرتها جزافيا مصلحة الضرائب ب 30 الف دج  زائد 8 الف دج كرسم على التاخير  خصت  نشاط تجاري كان متوقفا منذعام 1997  ووجود صاحبه ضمن صفوف الجيش الوطني الشعبي   في حين  امتنعت مصالح الضمان الاجتماعي  عن تغريم ن. الطيب  بنفس الاسلوب الدي وصفه هدا الاخير بالغير القانوني   ....

 

 رحلة الى فرنسا انتهت به في سويسرا

 بعد ثلاثة سنوات من البحث عن منصب عمل فكر ن.الطيب في الهجرة فاختار فرنسا لعله يجد مبتغاه  وبهدا الشان   كشف  السيد ن.الطيب   لخبرحوادث انه    وصل  فرنسا بتاريخ 24 سبتمبر  2001  بتاشيرة مدتها 30 يوما وبعد انتهاء صلاحياتها  اراد   الاستقرار هناك   فتقدم حسب قوله  بطلب الحصول على  بطاقة الاقامة لدى  دائرة  فار83  التابعة اداريا لنيس  وهنا قال المعني " لم اكن باستطاعتي تقديم  تصريحات كاذبة  للحصول على  اللجوء السياسي  خوفا من    انعكاسات سلبية  قد تضرني مستقبلا " ويضيف " كشفت لمصاح الهجرة   ان  المنطقة  التى اقيم فيها   مازالت في حالة لا امن.." وبصفته احد جنود الخدمة الوطنية الدين كان البعض منهم  ضحايا اغتيالات همجية من طرف الجماعات الارهابية دكر لدات المصالح انه يخاف من ان  يلقى نفس المصير في حالة عودته الى الجزائر  بالاضافة   ان  جلب شباب المنطقة اصبحوا يعيشون  في بطالة مستديمة ....كان رد  مصالح الهجرة حسبه  بان  المنطقة المذكورة  امنة  فهي ليست كالمدية ومناطق اخرى ،بعد رفض طلب الاقامة قدم ن.الطيب ملفا كاملا  خاص باللجوء الاقليمي   فتم رفضه هو كدالك  بحجة  انه غير مهدد

من طرف الارهاب،  الشهادة المسلمة له من طرف مديرية التنظيم والحريات العمومية لولاية فار الفرنسية  المؤرخة في 9 نوفمبر 2001 تحت  رقم 8303024487 التى امضاءها  ميشال بليقران  كشفت ان الطيب بالفعل  

 كان قد اودعى طلب بشان ذالك  بتاريخ 9 نوفمبر 2001   سجل فيها  ان هده الوثيقة  سينتهي  العمل بها بتاريخ 19 جانفي 2002 ،ليبقي على هدا الحال  اكثر من عام  لتفاجاه ادارة فار  بقرار  طرده الى خارج الحدود الفرنسية  بدل تحويليه الى الجزائر ..

 

 مناورات ادارة فار عطلت تسوية الوضعية بخلفية انتقامية

 

 

 امام هده الوضعية تقدم السيد ن. الطيب بطلب المساعدة من اجل العودة الى الجزائر  بعد استحالة تسوية وضعية الاقامة    بعد اخد ورد   نصحته احد موظفات  العاملة بمقاطعة فار بالطعن في قرار الطرد الصادر في حقه بتاريخ 25 جويلية 2002  والدي اقر حسب ماتشير اليه الوثائق  الصادرة  في دالك التاريخ       بان يغادر السيد ن.الطيب  الحدود الفرنسية بدون تحديد   وجهة البلد الدي سيذهب  وانه  بامكاني العودة اليها بعد ثلاثة سنوات لتسوية وضعية الاقامة الشيء الدي لم يهضمه   هدا الاخير ،حيث تقدم بشكوى لدى  محكمة  نيس   بمساعدة   محامي  احدى الجمعية الخاصة بالهجرة ،التى فصلت لصاحله بعدم قانونية الاجراءات المتخذة ضده وهو ما يشكفه الحكم الدي بحوزة خبر حوادث جاء في  المادة الاولى منه " قرار والى فار الصادر بتاريخ 25 جويلية 2002   في حق ن. الطيب يعبر لاغيا  فيما يخص طرده الى الجزائر او خارج الحدود" بعد  ان انصفته المحكمة  تقدم الطيب الى مصلحة الاجانب بمحافظة شرطة  فار  من اجل الحصول على بطاقة الاقامة.  لتمنحه  وصل ايداع وبهدا الخصوص اوضح المعني انه   طلب منه العودة بعد 45 يوم للحصول على بطاقة  الاقامة ،بعد اجراء الفحص الطبي 

 

   

 بعد  انتهاء هده المدة يضيف "   وجدت الامر لم يسوى بعد    ليتم تمديد الطلب   مرتين متاليتين    لاصبح مجبرا على الحضور كل اسبوع  الى مقر  الشرطة   بقيت على هده الحالة اربعة اشهر ولم تسوى وضعتي"  وهو مايبينه الااستدعاء الدي بحوزتنا المحرر باسم  محافظة الشرطة فرجيس سان رفائيل بتاريخ 22./10 /2002   جاء محتواها" من اجل الحصول على  وصل الايداع او بطاقة الاقامة"  وثيقة تم تمديدها من 22./ 10/ .2002 الى 22 نوفمبر من نفس السنة، تم تمديدها  مرة ثانية  الى غاية 22 ديسمبر من نفس السنة.. وهو ماوصفه السيد ن.الطيب بالمناورات لتعطيل تسوية وضعيته انتقاما منه على ايداع شكوى ضد قرار الطرد الدي جمدته محكمة نيس ..

 

ا

يطرد الى سويسرا ويعاد الى فرنسا مرة ثانية

 

الطيب "بسويسرا امضيت على محضر لا اعلم عنه شيئا"

 

 

 امام هده الحقرة الادارية المرتكبة في حقه  قدم  الطيب شكوى  بخصوص تماطل شرطة فرجيس  سان رفائيل في  تسوية  ملف بطاقة الاقامة وعوض النظر في الامر قررت مقاطعة فار  تطبيق قرار طرد ه  خارج الحدود  الفرنسية مع دفع  غرامة 3750 اورو ، رغم صدور قرار  قضائي كان قد الغى مثل هده الاجراءات

التى وصفها بالغير قانونية  فاضطر التوجه الى سويسرا  عبر  فرانكفرد الالمانية  التى وصلها خلال شهر جانفي من عام 2003

بالسويسرا  يقول المتحدث " اوقفتني الجمارك     فاستجوبتني  بحضور مترجم مغربي حيث  شرحت لهم القضية ليتم توجهي

الى احد المراكز  اللجوء الخاصة بالمهاجرين الغير شرعيين  لابقى هناك 45 يوما " بعد  انتهاء هده المدة يضيف " استدعيت من طرف الشرطة  التى سالتني عن طلباتي فكان ردي الحصول على بطاقة الاقامة " وفي هدا السياق دكر  الطيب بانه سمح له بمغادرة المركز مع حجز وثائقه  والسماح له باجاد عقد عمل الدي لم يتمكن من  الحيازة عليه وهو   وثيقة مهمة تسمح لاصحابها بامكانية الحصول على الاقامة بسويسرا ، رفض طلبه  فاستدعي مرة اخرى من طرف الشرطة التى  ابلغته بانها تلقت امرا من  شرطة فار  لارجاعه   الى الاراضي الفرنسية  الامر  الدي رفضه هدا الاخير ،  حيث صمم على  تحويليه الى الجزائر  وبخصوص هده القضية كشف الطيب " اطلق سراحي ليتم استداعي مرة ثانية من طرف الشرطة  التى امضتني على محضر لم اتطلع عليه ابدا   اوهموني انه خاص بتحويلي الى الجزائر لا جد نفسي مرة ثانية مجبرة على العودة الى فرنسا  عن طريق الشرطة السويسرية  " ويضيف" كيف يقولون انه سابقى ثلاثة سنوات خارج الحدود  حتى اتمكن من العودة الى فرنسا  وانا لم يمضي على خروجي منها الا نحو شهرين "..

 

مناورة ثانية من مقاطعة بوش دي رون

قضت بطرده الى الجزائر

 

 بعد دخوله ميلوز  القريبة من الحدود السويسرية  طلب السيد ن.الطيب  العودة  الى الجزائر  الا ان الشرطة ابغلته بانه مطلوب لدى سلطات فار  من اجل الحصول على وثائق  وعندما وصل   الى هناك علم بقرار طرده من التراب الفرنسي باتجاه الجزائر  التى دخلها مع نهاية عام 2003  حيث  صدر في حقه            قرار طرد  رغم وجود حكم سابق يمنع دالك  فحسب وثيقة الحكم الصادر في حقه بتاريخ 19  سبتمبر 2003   

من طرف محكمة الاستاناف لايس بروفنس التابعة لمجلس قضاء مرسيليا  فانها تتعلق   بطلب تمديد حجز السيد الطيب  الى غاية تحوليه الى بلده ،  والتى  جاء فيها   "انه بناءا على شكوى المؤرخة  في  19 /03 /2003مسجلة تحت رقم 03/1392 مقدمة من طرف والي مقاطعة بوش دي رون الدي لم يحضر  الجلسة  رغم استدعائه.."هدا الاخير  اصدر بتاريخ 17 /09 / 2003قرار طرد خارج الحدود الفرنسية  في حق .ن.الطيب  بدون دكر نوع البلد يحمل رقم 03130759 ام

   بعد عودته الى الجزائر استاناف الضحية  لدى مجلس الدولة الفرنسي  ضد  قرار الطرد  وصلته  بشانه مراسلة مؤرخة في 22 /03 /2006 من ذات  الهيئة    بتسجيل   الشكوى  لدى مصالحها  بتاريخ 13 /03 /2006  ومن اجل متابعة  القضية  ارسل طلب  الحصول على تاشيرة  الى مصالح وزارة الخارجية الفرنسية بناسي  التى رفضت طلبه  وعندما استفسر عن السبب  قيل له بانه سياسي   ، وهوالدي لم يمارسها  طيلة  حياته  ،فبعد الطرد التعسفي  وحمله  على التوقيع على محضر مجهول   لفقت له تهمة السياسة الامر الدي وصفه صاحب القضية بالشيء الغير منطقي الدي يخفي اشياء كثيرة ربما يكون امثاله قد دهبوا ضحايا لها .....

تعاليق الوثائق والصور

1 ن. الطيب الدي امضى على محضر مجهول بسويسرا ارجعه الى فرنسا بعد طرد منها رغم انف القانون

2 الحكم القضائي الدي  الغى قرار طرد الصادر عن مقاطعة فار المؤرخ في  25 جويلية 2002 وصفه بالغير القانوني

3 حكم بتمديد حجز الطيب جاء فيه قرار طرد ثاني  صادر عن  مقاطعة  بوش دي رون بتاريخ 17 /09 /2003

4  شهادة ايداع الخاصة بطلب بطاقة الاقامة  مؤرخة في 9 نوفمبر 2001 صادرة عن مقاطعة فار

5 استدعاء  موؤخ في 22 /10 2002 يتعلق بقبول منح اول ايجازة لاقامة