Overblog Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog

شبكة تزوير واحتيال افريقية يقودها التشادي فيدال/مافيا الهجرة السرية ادخلت 30 الف افريقي الى الجزائر

 

مافياالهجرة السرية ادخلت نحو 30 الف افريقي الى الجزائر

 

شبكة تزوير واحتيال افريقية يقودها التشادي فيدال بنات الحاج مصابي 

جزائريات ضحايا عقود زواج مزورة

بلدية البليدة تسجل طفل  معاذ بعقد زواج مزور

رعايا تشاديون بوثائق هوية موريطانية

سفارة التشاد تؤكد عمليات التزوير

 

 

منذ  استفحال ظاهرة الهجرة السرية التى اجتاحت الجزائر من اغلب الدول الافريقية وحتى الاسيوية  اصبح المجتمع الجزائري يعيش على واقع ظواهر غريبة جلبها الافارقة  اليه  ، فاصبحوا يمارسون اعمالا منافية لقوانيين الجمهورية والاعراف الدولية     كالمتاجرة بالمخدرات  ،تزوير العملات  ،الشعوذة ،الدعارة،تهريب الاطفال  وانتحال صفات ابناء الدبلوماسيين   ،جزائر نيوز اكتشف في هدا الاطار شبكة افريقية اخرى تمارس النصب والاحتيال وتزوير الوثائق  يقودها رعية من جنسية تشادية    قام  بتزوير اربعة عقود زواج   محررة باسم سفارة التشاد بالجزائر احدهم مكنه من الزواج بجزائرية على اثره تم تسجيل طفل ليس من صلبه ،الضحية لم تكون سوى الطالبة سعاد التى كانت جزائر النيوز قد نشرت  قصتها  يوم 8 مارس من عام 2007 ضمن تحقيق عالج  قضية  الامهات العازبات ...

 

تحقيق /صالح مختاري

 

سعاد تزوجت عرفيا خلال شهر جويلية من عام 2007  وهي حامل في شهرها الثامن من المدعو فيدال بنات الحاج مصابي  الدي فرضه عليها والدها

لسترالفضيحة بعد اختفاء الحبيب الدي وعدها بالزواج .في شهادتها حول هده القضية قالت سعاد "كان ابي لايعلم بحملي لمدة خمسة اشهر كاملة  وقتها كنت ابحث عن اب الطفل لستر الفضيحة "بعد فشل كل محاولات التى قامت بها الام العازب في اجاد الزوج سلمت امرها لله ،خوفها من والدها جعلها تعيش   في حالة لاستقرار ،السر لم يدم طويلا  وفي هدا الشان  كشفت  سعاد"لما علم والدي بالامر طردني برفقة امي واخوتي من البيت  وبعد شهر تقريبا طلب مني الزواج من  هدا التشادي الدي لم اكن اعرفه ، وتضيف "قبلت عرض والدي مكرهة    وهو ماسمح لوالدتي بالرجوع الى البيت  .....بعد ثلاثة ايام جلب المدعو الحاج مصابي عقد زواج محررمن سفارة التشاد بعد ان  سلمته  نسخ من عقدالميلاد  وبطاقة التعريف ."

 

 

جزائريات ضحايا عقود زواج مزورة

 

حسب الاعراف الدبلوماسية فان عقود الزواج في السفارات الاجنبية  تلزم حضور  الاطراف المعنيية   الشيء الدي لم يحدث في  حالة سعاد مع المدعو مصابي

   جزائر نيوز تحوز على نسخة من عقد زواج  محرر باسم سفارة تشاد مؤرخ في 9 اكتوبر 2006 جاء فيه زواج الطرفيين مصابي و سعاد   في حين لم تطا قدمي  هذه  الاخيرة  باب السفارة  واكثر من ذالك حررت هده الوثيقة قبل 8 اشهر من   الزواج العرفي الدي  وقع  

 بتاريخ 30 جويلية 2007  وفي هدا الشان  كشفت سعاد بانه المدعو مصابي اظهر لامام وثيقة صادرة عن سفارة التشاد

جاء فيها بان هدا الاخير يدين بالدين الاسلامي، وثيقة سمحت له بعقد القران    ،  لتصبح الزوجة  تقيم معه بمنطقة بني تامو

اين اجر لها مسكن بحي  شعبي  المسمى" الموقف "وحسب شهادة سعاد فان المدعو مصابي الحاج معروف لدى سكان الحي  بشعوذة  واعداد الحروز مقابل مبالغ مالية تتراوح بين 1 و3 ملايين سنتيم لشخص الواحد   ... سعاد  ذكرت عن حدوث     عن عملية اخرى من هدا النوع تمت بمنزل  التشادي  المدعو فيدال بنات الحاج مصابي  اين   قام بتحرير وثائق هوية لرعية اخرى من نفس البلد يدعى حسان    كان يسير  بوثائق هوية موريطانية التى تحولت بفعل التزوير الى وثائق تشادية  حسب شهادة  المتحدثة  والتى

على اثرها تمكن من الزواج من سيدة وهرانية   حيث   حرر له  عقد زواج باسم سفارة  تشاد  

بدون ان تمضي السيدة على اية وثيقة  رغم حضورها برفقة المعني وزوجها التشادي الى مقر سفارة  الكائن مقرها بحي الديانسي حيدرة ،المدعو مصابي المتزوج  من سيدة تشادية  كان قد تزوج بسيدة جزائرية اخرى  بعقد زواج

مشابه  وبنفس الطريقة تنحدر من مدينة معسكر  اين تم اعتقاله بتاريخ  2 افريل 2006   من طرف مصالح الامن بمنطقة بوحنيفية بسبب  مخالفته قانون 66 /211 والامر رقم 67 /190  المتعلق بوضعية الاجانب  

فحسب الحكم الصادر ضده  بتاريخ 25 افريل 2006   من محكمة بوحنيفية معسكر فان هدا الاخير كان يقيم بطريقة غير شرعية  بالناحية  وقد دكر محضر سماعه انه   دخل التراب الجزائري منذ تاريخ 21 جوان 2003  وان مدة صلاحية الاقامة قد انتهت  منذ تاريخ 19 مارس 2006عن السفارة التشادية في الجزائر ، وقد حكمت عليه المحكمة  بغرامة مالية قدرت بالف دينار جزائري، في حين لا  تشير المعلومات المدونة

في جواز سفره الدي بحوزتنا  الى اي  معلومة تاكد ان السفارة مد دت له مدة  الاقامة التى هي من صلاحيات وزارة الداخلية  وليس السفارة

  المعلومات  المدونة في جواز سفر المدعو فيدال بنات الحاج مصابي  التاجر  الحامل لرقم 319598 تكشف انه    منتهي الصلاحية

 في  19 مارس 2006  حيث   تم تمديد صلاحيته من طرف السفارة التشادية بالجزائر الى غاية 20 مارس2009   ، المعني كان قد دخل التراب الجزائري بتاريخ 21 جوان 2003 بناءا تاشيرة دخول مدتها 30 يوما تبدا من 15 جوان 2003 وتنتهي في 15 من شهر جويلية  من نفس السنة 

بعد اسبوع من هدا التاريخ مددت له صلاحية الاقامة لشهرين العملية تمت حسب  ماجاء في الجواز بمدينة غرداية ،اين مددت له الاقامة مرة ثانية لمدة شهر  بداية من 27 سبتمبر 2003

ومنذ دالك الوقت وهو يقيم بطريقة غير شرعية ينتقل من ولاية الى ولاية اخرها ولاية وهران اين اجر مسكن برفقة بعض رعايا من بلاده الدين دخلوا الجزائر بطرق غير شرعية  

 

بلدية البليدة تورطت في تسجيل الطفل  معاذ بعقد زواج مزور

 

بتاريخ 14 اوت 2007 سجل  المدعو فيدال بنات الحاج مصابي باسمه   ابن زوجته سعاد الدي هو من صلب جزائري لدى مصالح الحالة المدنية ببلدية البليدة  بناءا على عقد زواج المحرربسفارة التشاد تحت رقم 7383 بعد نحو 15 يوم من الولادة  وقد جاء في بيان الولادة اسم الاب على انه مصاب بدون تدوين بقية الاسم بالكامل وهو ما يطرح عدة تساؤلات عن عجز مصالح هده البلدية في اجراء   تحريات  بشان  عقد الزواج التى اكد بشانه

السيد دجسراب باند طاورب السكرتير الاول بسفارة التشاد بانه عقد  مزور  ولا اثر له في سجل الحالة المدنية معترفا  في ذات الوقت ان المدعو فيدال بنات الحاج مصابي كان قد حضر عدة مراسم زواج  التى تمت بالسفارة  وعن بعض الوثائق التى كانت بحوزته والتى تحصلنا عليها  من خلال التحقيق  فقد  كشف بشانها  المتحدث انه بالفعل منحت له وثيقة المرور رقم 105 /05 بتاريخ 18 سبتمبر 2005  من اجل  الدهاب  الى التشاد عبر الجزائر بها عبارة "من اجل الالتحاق ببلاده التشاد "  وقد جاء في هذه الوثيقة على انها صالحة الى غاية 18 سبتمبر 2007  وهو ما يعني انه كان في اقامة غير شرعية ، وثيقة سمحت له بالدهاب من والى التشاد عدة مرات  بدون تاشيرة  والا كيف نفسر  استمرار صلاحيتها لمدة سنتين كاملتين

رغم ان المسافة بين الجزائر والتشاد  لا تتعدى شهرين من السفر برا

 

وثائق مزورة تكشف وجود شبكة افريقية لتهجير الافارقة الى الجزائر

وممارسة مصابي الشعوذة

 

بتاريخ 8 جويلية 2007   تحصل  المدعو فيدال بنات الحاج مصابي على   وثائق عليها تاشيرة  سفارة التشاد بالجزائر ، شهادة الجنسية

شهادة الميلاد، شهادة  التدين بالاسلام وكذا شهادة  تمثيله لرعايا التشاديين في كل من وهران وتمنراست في هدين الوثقتيين جاء امضاء المستشار الاول لسفارة بطرقتين مختلفتين وهو ما اكده لنا السكرتير الاول خلال زيارتنا له  بمقر السفارة  حيث كشف بشان  وثيقة التمثيل بان القنصل العام هو  المؤهل لتمثيل الجالية لا غير ، في ذات السياق   اكتشفنا  تزوير الامضاءات في وثيقة شهادة الميلاد و  عقد الزواج اللذان جاء مختلفيين

ضمن العديد من الوثائق التى تم تزويرها بنفس الطريقة كعقود الزواج وشهادات الميلاد  وغيرها  وقد مكنت   هده الطريقة  من تسوية وضعية بعض الافارقة بطرق مزورة   تتم ضمن شبكة يراسها المدعو فيدال بنات الحاج مصابي التى ادخل احد ابناه الى الجزائر بطريقة غير شرعية  حيث  يقوم بالدراسة في احد المعاهد الخاصة، وبهدا الصدد اقدم نفس الشخص بترحيل المدعو حسان صالح من التشاد الى الجزائر بطريقة

غير شرعية    زور له من اجل ذالك وثيقة استدعاء باسم وزارة الصحة التشادية محررة بتاريخ 25 مارس 1998 وكدا عقد الميلاد  المحرر باسم منطقة منقالم  ،المدعو حسان صالح جاء اسمه ضمن 14 شخص في امر بمهمة  جماعي  مؤرخ في 16 جويلية 2001  على انه عضو في المجلس البلدي لمنقلم  بغرض استقبال رئيس الجمهورية بمنقو ،حسان صالح ليس الوحيد الذي دخل الجزائر بهده الطريقة حيث اكتشفنا  ضمن الوثائق التى بحوزتنا ان المدعو دفيل جيمات كالدي جاء اسمه في قائمة الامر بالمهمة  المزعوم قد دخل الجزائر واقام بوهران  اين اجرى فحوصات طبية باسم مستعار يدعى جفان جيلاني ..

بالاضافة الى ممارسة التزوير والنصب والاحتيال  وقيادة شبكة الهجرة السرية يمارس  المدعو الحاج فيدال بنات مصابي  الشعودة  وهو ما تكشفه وثيقة  كانت بحوزته عليها البسلمة  وعبارات لها دلالة على ذالك  ..بعد استقراره في وهران حاول هدا الاخير اخد سعاد  الى هناك واعدا اياها بسكن

واول ما قام به هو المجيئ الى منطقة سكناها    طالبا منها احضار بعض العقاقير والعسل كان قد تركهم عندها بني تامو ، وبخطة كنا قد اعددناها من قبل بالاتفاق مع الضحية    تظاهرت  هده الاخيرة  باستعداد ها لدهاب معه  الى وهران  في ذات  الوقت   ابلغنا مصالح الامن بامر هدا المزور الا انها لم تتدخل  للقبض  على راس الشبكة  الدي حاول اخذ الطفل، وقد عشنا هده اللحظات على المباشر عبر الهاتف   ،طلبنا من  الام   المماطلة لاجاد حل في امر تدخل المصالح المعنية وبعد امتناع هده الاخيرة على تلبية طلبنا رغم اعلامهم بمهنتا  طلبنا من سعاد لعب دور الامتناع عن الدهاب بحجة الدراسة

وعوض التوجه الى مقر سكناه بني تامو توجه التشادي مصابي الى مدينة المدية  طالبا من سعاد الالتحاق به الى هناك

وقد وجهت الضحية بعد اعتراف المدعو ش.عبدالقادر بابويته لطفل معاذ شكوى لدى المصالح المختصة من اجل فتح تحقيق حول ملابسات التزوير

التى كانت ضحيته . برفقة بعض السيدات اللواتي يجهلنا لحد الساعة انهن متزوجات بوثائق مزورة

 

 

 مافيا   الهجرة السرية  تدخل  نحو 30 الف افريقي الى الجزائر منذ عام 2000

 

شبكة التشادي مصابي  ماهي الا فرع من فروع  الشبكة الافريقية التى اختصت مند مدة في ادخال الافارقة  الى الجزائر والمغرب بغرض الهجرة الى اروبا   ليصبح  العديد من الحالمين بالاقامة  هناك لقمة في ايدي مافيات التهجير  وقد بلغ تدفق المهاجريين الافارقة ذروته خلال سنة 1998  جاوا  من نحو 39 دولة افريقية   ، ففي المغرب  تعمل شبكات التهجير الافريقية  على تزوير بطاقات التعريف     المغربية  مقابل  6000 الى 7000 درهم    وقد   احصت مصالح المملكة المغربية خلال عام 2004 ازيد من 2850 شخص  قدموا  من 12 دولة افريقية  في حين تم ترحيل اكثر من 18.319 منهم ،  ويعتبر    الشريط الحدودي لولاية تلمسان  المحادي للحدود المغربية  المكان المفضل للمهاجريين الافارقة  من مختلف الجنسيات اين يعملون في بعض المزارع والحقوق ب500 دج ليوم ،  يمتهن بعضهم التسول    في هدا السياق  احصت مصالح الدرك الوطني والامن الولائي بتلمسان خلال السنة الماضية اكثر من 800 مهاجر قدموا بدون وثائق يحملون الكثير من الامراض الخطيرة خاصة الايدز والسل  حيث  كشفت ذات المصالح ان هؤلاء الافارقة  يصلون الى  مدينة مغنية بوثائق مزورة اين تتكفل بهم شبكات اخرى لتمريرهم الى المغرب  من اجل الاستقرار في اوروبا  ولم تعد الهجرة السرية حكرا على الافارقة حيث اصبح الاسيويون  من باكستان والبغلادش  وسوريا  و حتى  الهنود  من ضمن التشكيلة وقد القت مصالح الامن  على نحو 150 مهاجر منهم كانو قد دخلوا التراب الجزائري بطريقة غير شرعية..

 وقد كشفت مصادر ذات صلة  ان  المهاجرين الافارقة  يدفعون في بعض الاحيان   1500 دولار    لشبكات تهجير الافارقة  الى الجزائر  والمغرب  والتى تقوم بتزوير وثائق وبطاقات هوية خاصة بهم  لتمكينهم من الدخول  الى هده البلدان   وفي هدا الشان  اكد ممادو دياكي ممثل لجنة حقول الانسان بمالي انه بين 2000 و2005  لقي  اكثر 2500  رعية افريقية   مصرعهم  عبر  صحاري مالي، الجزائر والمغرب  ممن حاولو الهجرة الى اروبا    ومن اجل القضاء على هده الظاهرة  حث  ممادو دياكي بوجوب مكافحة مافيا الافريقية التى تقوم بتنظيم عمليات تهجير هؤلاء الافارقة..عبر شاحنات وسيارات رباعية الدفع  على طول خط الرابط بين السودان التشاد نيجر ومالي من جهة  والجزائر وليبيا من جهوة اخرى وبهدا الصدد

 اشارت احصائيات الدرك الوطني بان  هده المافيا تمكنت من ادخال نحو 30 الف افريقي من جنسيات مختلفة الى الجزائر

ففي عام 2000 كان العدد لا يتجاوز 2806 على المستوى الوطني  و صل في ظرف سنة الى 4273 شخص    وقد بلغ عدد الافارقة  الدين   اعتقلوا بين جانفي 2000  و31 جانفي 2004  28.900  ينحدرون  من  48 جنسية افريقية   وبين عامي 2005 و2007 تم تسجيل وجود نحو 15 الف افريقي دخلوا عبر بوابة  تمنراست التى تعتبرمنطقة عبور استراتجية لهؤلاء المهجرين   التى يلجا اليها سنويا ما يقارب 6344  شخص  من اجل  الدهاب  الى اروبا      

 ان   ظاهرة هجرة  الأفارقة  الى  الجزائر معروفة منذ حوالي عقدين حيث اقتصرت في  البداية الأمر  على مدن الجنوب لما كان الأفارقة يزحفون إلى تامنراست و أدرار بعد الجفاف الذي أصاب بلدان الساحل في بداية الثمانينات. ورغم أن السلطات الجزائرية قامت بترحيل المئات منهم بالتنسيق مع بلدانهم الأصليين، فإن الموقف الحقيقي كان يتميز بنوع من الليونة في التعامل مع هؤلاء البؤساء. ومنذ بداية التسعينات، تضاعف عدد  المهاجرين بشكل مثير ، وتشكلت في المدن الكبرى أماكن خاصة يتجمع فيها الأفارقة، تحولت إلى بورصة لليد العاملة.   كساحة بور سعيد قرب المحطة المركزية للقطار، و  دالي إبراهيم  في أعالي العاصمة بعد قطعهم مسافات طويلة من بلدانهم يبدا الافارقة المهاجريين رحلة اخرى للوصول الى الشمال الجزائري مرورا بمدن غرداية   ورقلة للاتجاه نحو الجزائر العاصمة أو وهران في الغرب أو مغنية على الحدود المغربية.      بعدها  يحاولون شراء وثائق وتأشيرة للسفر إلى أوربا  وقد  اكتشفت خلال السنوات الماضية القنصلية الفرنسية بالجزائر وجود   شبكات لتزوير تأشيرة "شنغن" التي  سمحت بدخول بعض الافارقة وحتى الجزائريين لاوروبا ،وقد  برزت "أحياء إفريقية" في عدد من المدن الجزائرية  ظهرت معها تصرفات غير قانونية مثل تزوير الأوراق النقدية وتهريب المخدرات والتجارة الجنسية وارتكاب عدد من الجرائم.