Overblog Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog

تكشف المؤامرة ضد رئيس بلدية اقرو بتزي وزو المحقق

 

تكشف المؤامرة ضد رئيس بلدية اقرو بتزي وزو المحقق

  تزوير في شهادة علمية والتلاعب بجوازات سفر الحج.

مزور شهادة تقني في الإعلام الآلي الذي أصبح نائب الأول  لرئيس  للبلدية

 

طفلة توفيت   وعمرها ثلاثة أشهر انتخبت بعد 20 سنة من وفاتها   

  الأمين العام لبلدية اقرو يزور محضر قرعة حاج 2005 و يحرر تقرير امني مزيف لتوريط نائب بتهمة الإرهاب

 

   

ما تعرض له رئيس البلدية السابق لاقرو من مؤامرات وملاحقات  لمنعه من فضح عمليات التزوير والتلاعب  بمصالح المواطنيين لدليل ان الدولة أصبحت عرضة للخيانة  أعوانها على جميع المستويات  ، فأصبح  المنددون بمثل هده الممارسات   يتسقطون يوميا في شراك من  استغلوا المسؤولية  لانجاز مشاريع عائلية  وقد وصل الأمر    إلى تحرير تقارير أمنية مزيفة  لتوريط الرافضين  لسياسة التزوير بالتعامل مع الارهابين وهو ما حدث لأحد أعضاء المنتخبين  إمام مرأى ومسمع السلطات الولائية بتزي وزو.

 

تحقيق /صالح مختاري

 

 حسب مداولة سحب الثقة هي  بحوزة المحقق  والتى بموجبها تم عزل السيد ازلال محمد من رئاسة مجلس البلدي لاقرو فان الأعضاء الستة عقدوا اجتماعا   بتاريخ 7 سبتمبر 2006 وفقا للمادة رقم 15 من قانون 90 /08 المؤرخ في 7 افريل 1990 المتعلق بالبلدية  جاءت فيها عبارة" جلسة استثنائية تتمحور حول حل الإشكال انسداد  المجلس  وهدا عن طريق سحب الثقة من رئيس المجلس الشعبي البلدي "   على اثر دلك  تقرر بالإجماع سحب الثقة من هدا الأخير الدي حسب دات الوثيقة تم استدعائه ولكنه غاب عن هده الجلسة الاستثانية  بشان هده القضية كشف ازلال محمد  رئيس البلدية المعني بهدا الامر بانه كان قد تولى منصب

  رئيس بلدية خلال عام 2005  وبعد مرور  10 اشهر وقف على أمور خطيرة لا يمكن ان تحصل وهنا قال " عندما   علم أصحابها أنني ابحث في  ملفاتها   تعرضت لعدة عراقيل منعتني من تنصيب أعضاء المجلس البلدي "مضيفا ان  اثنين من نواب المنتمين الى حزب الافلان   المنتمي اليه   انضموا الى صف المعارضين له من حزب الار ندي الدي حسبه  تقف وراءه الإدارة التى ساعدتهم على  سحب الثقة منه، وعن طريقة عزله صرح  " يومها كنت قد وصلت الى مقر البلدية ولم أجد أي  عضو بالبلدية  وبعد نحو ساعة ونصف   من مغادرتي المكان تلقيت مكالمة من احد الموظفين بالبلدية يخبرني فيها  باجتماع أعضاء المجلس  داخل مقر  البلدية   عدت مباشرة  فوجدت  نفسي خارج  المسؤولة بمحضر سحب الثقة  أعده محصر قضائي و بعد 20 يوم تم اصدار قرار ولائي  قضى بتثبيت إرادة أعضاء المجلس والأمين العام للبلدية الدين هندسوا خطة سحب الثقة في غيابي "

 مزور شهادة تقني في الإعلام الآلي الذي   أصبح نائب الاول  لرئيس  للبلدية

رئيس البلدية المقال بمؤامرة سلم للمحقق وثائق تؤكد حدوث عملية تزوير في شهادة تقني في الإعلام الالي مكنت المدعو مشروق حسان من الحصول على منصب  بدرجة 13 ببلدية اقرو ويهدا الشأن صرح ازلال محمد  ان قضية  تزوير هده الشهادة  التى اكتشفها كان بمثابة الخط الأحمر الدي كان لا يجب تخطيه .لان الأمر يتعلق بشخص كان عضو سابق في البلدية  التى   اشتغل بها كموظف  مند عام   1994 الى غاية  عام 2001

 السنة التى اعلن فيها حسب دات المتحدث على اجراء   مسابقة لتوظيف تقني في الإعلام الالي  التى تقدم لها المدعو مشروق حسان  مقدما ملفا به شهادة تكوين مزورة عبرجهاز سكانير رفضت لياتي بشهادة اخرى  كتقني في الاعلام الالي  صادرة عن معهد التكوين المهني بالقليعة كانت مزورة بنفس الطريقة ،على اساس انه تلقى تكوينا خلال عام 1996 بهدا المعهد في دات السياق كان عدة مواطنيين من دوي المؤهلات العلمية قد تقدموا الى بملفات  ترشح  لهدا  المسابقة   التى تجرى  على الإطلاق،  ليكتشفوا بعدها حسب دات المتحدث انهم  كانوا من ضمن المتسابقين  اعطيت لهم علامات وهمية في حين كان صاحب الشهادة المزورة قد تحصل  على أحسن نتيجة  ،في هدا السياق كشف كل من ازلال محمد رئيس البلدية السابق ومنجور منصور عضو بالمجلس الحالي وازلال سفيان عضو لجنة قرية ايت بوسلمان انه  رغم ان كل مسؤولي البلدية يعلمون بان صاحب الشهادات المزورة  لم يتلقى أي تكوين في أي مدرسة من مدارس الاعلام الالي   الا انهم قبلوا توظيقه على حساب اصحاب الشهادات الحقيقة

  عملية تزوير مكنت حسب المتحدثين  المدعو مشروق حسان من تولي منصب عضو في المجلس البلدي من عام 2002 الى غاية 2005 فترة تولى فيها هدا الأخير منصب النائب الأول لرئيس البلدية الحالي  وخلال الانتخابات الجزئية لعام 2005  تمكن من البقاء ضمن طاقم المجلس البلدي الى غاية 2007  

رئيس البلدية الحالي يدعم التزوير

 

حسب شهادة المتحدثين فانه خلال عام 2003 قام المدعو معوال محمد  المير السابق الذي يتراس البلدية حاليا بعملية تزوير أخرى لصالح صديقه النائب   حيث راسل مصالح الوظيف العمومي  على ان  الشهادة العلمية التى اثبت الوقائع والادلة انها مزورة  هي صحيحة  هدا الأخير  كان بتاريخ 2 جانفي 2002   وراء الإمضاء على قرار تعين صديقه مشروق حسان كمتربص بإدارة البلدية برتبة تفني في الإعلام الآلي  ووراء إصدار قرار المؤرخ في 7 نوفمبر 2002 الدي اقر تثبيت صاحب الشهادة المزورة في منصبه الوثائق بحوزة المحقق .

قام   رئيس البلدية المقال حلال  عهد ته القصيرة  بمراسلة مدير معهد التكوين المهني بالقليعة  بخصوص هده الشهادة مراسلة بحوزة المحقق  اكد في رده ان المدعو مشروق حسان لم يتلقى أي تكوين بالمعهد وان رقم الشهادة التى بحوزة هدا الشخص هي لانسة صياح فوزية . فرغم وصول مراسلات من الوظيف العمومي لفصل صاحب الشهادة   من منصبه  الا ان الامين العام لم  يطبق تعليمات هده الهيئة  الى غاية 2008   والأدهى من دللك لم يتم إجراء تحقيق بشان هده القضية يضيف المتحدثون .

 قبل إقالته من منصبه كان ازلال محمد حسب شهادته الموثقة قد طلب تسليم المهام فيما يخص ملف الموطقين  الامر الدي رفضه حسبه رئيس الدائرة فائلا له " وأنت واش دير بملف الموظفين" ومن هنا بدات العراقيل الإدارية والموامرات سحب الثقة.التى تجسدت بعد اكتشافه لفضيخة اخرى  تتعلق بالتلاعب بجوازات الحج .

الامين العام يزور محضر قرعة الحج

وطفلة تنتحب بعد 20 سنة من وفاتها

   الشهادة المزورة حسب السيد ازلال محمد رئيس البلدية المقال   لم تكن الفضيحة الأولى التى اكتشفها   بل وقف على أمر أخر كان يحدث حسبه  حتى قبل توليه مهام رئيس المجلس  تتعلق  بعمليات   التلاعب بجوازات السفر الخاصة بالحاج التى تمنح سنويا للبلديات   كانت تسلم   إلى غير أهلها من الإداريين وغيرهم بدل المواطنين عبر إجراء القرعة   التى لم  تجرى مند سنوات حسب ذات المتحدث هدا الاخير كشف انه خلال موسم الحج لعام 2005 و2006 تلقى مراسلة من وزارة الداخلية  لتسجيل الراغبين في أداء فريضة الحاج  كانت لبلدية اقرو ك حصة  ثلاثة جوازات  ومن شروط الحصول على مثل هده الجوازات لبدا أن يكون  الفائز بها من القاطنين بتراب البلدية  يتم اختيارهم من طرف لجنة خاصة يترأسها رئيس البلدية  وتضم  أحد عمال البلدية وعضو من الدائرة وممثل الشؤون الدينية  الأمر الذي رفضه حسب المير المقال  الأمين العام للبلدية   الدي  رفض" لقائي بأعضاء اللجنة "

 بعد فترة اكتشف المتحدث   ان رئيس الدائرة كان قد سلم جوازات السفر للامين العام  وان عملية  القرعة   لم يتم اجراءها   على الاطلاق  وهنا قال السيد ازلال محمد " أعلمكم بان فرنسا لم تخرج من هده البلدية"    بشان عملية القرعة تم تحرير  محضر  هو بحوزة المحقق على إجراء  أشغال اللجنة المكلفة بعملية القرعة لموسم حج 2005 2006  وتسجيل أشخاص على أنهم  فائزون بالقرعة المحاضر التى من المفروض ان يتم امضائها من طرف رئيس البلدية بصقته رئيس اللجة حسب ماتنص عليه  القوانين وقعت من طرف الامين العام للبلدية  نفس الشيء حدث حسب الوثائق خلال موسم حج لعام 2006 و2007  من خلالها اكتشف المحقق أن الأشخاص الدين كانوا ضمن  اللجنة عام 2005  خلفوا انقسهم في لجنة عام 2006   بعد عملية تدقيق   في الإمضاءات اكتشفنا   وجود تزوير في الإمضاءات   بدليل لم يكن تشابه بين تلك الموجودة  في محضر 2005 والأخرى الموجودة في محضر 2006 .في سياق متصل كشف المير المقال انه طلب تفسيرا من   رئيس الدائرة عن  فضية  الجوازات فأنكر   علمه بها  " وجهني الى مسئولة مصلحة الحج هده الأخيرة كشفت لي بان لا اثر لمحضر الخاص ببلدية اقرو " في حين كان  يوجد لديها حسب قوله  وصل إرسال الى الولاية و هنا قال المتحدث "اكتشفت تزوير اخر  اقترفه الأمين العام  الذي وقع على محضر إجراء القرعة التى  لا اثر لها على ارض الواقع

  كان  من المفروض قانونا ان اكون   صاحب الامضاء على مثل هده المحاضر " وفي هدا السياق كانت مصالح الدائرة حسب  المير الضحية قد أعطت تعليمات بعدم السماح له بالاطلاع على ملفات ووثائق البلدية التي قام الأمين العام للبلدية  بحجزها بمسكنه هدا الأخير ومن معه كانوا حسبه يبرمون صفقات مشبوهة مع بعض المقاولين مقابل نسبة مئوية .من الاموال المخصصة للمشاريع .

المتحدثون الثلاثة وعلى رأسهم السيد ازلال محمد سلموا للمحقق دليل أخر على حدوث عمليات تزوير خطيرة     

 هندست  خلال الانتخابات الجزئية لعام 2005 حيث كانت المرحومة مشروق جميلة التى توفيت بتاريخ 14 اوت 1985 وعمرها ثلاثة أشهر  ضمن المصوتين حسب  بطاقة الانتخاب  الصادرة باسمها حيث صوت بالمكتب رقم 301 بمدرسة تقوناتين  بعد عشرين سنة من وفاتها   ولا ندري هل هناك علاقة قرابة بين النائب مشروق حسان  مزور الشهادة  والمرخومة مشروق  جميلة ؟

 

 حسب تصريحات ازلال محمد للمحقق فانه تقدم خلال شهر ديسمبر 2005     بعدة شكاوي  الى العدالة  بشان  طريقة منح  جوازات السفر والشهادة المزورة التى  اختفت  حسبه  من ملفات البلدية والدائرة والولاية ليصبح حسبه   ككرة بين مصالح الأمن والمحكمة    وبعد تعرض مقر الدرك الوطني خلال عام 2007الى حريق من طرف الإرهابيين يضيف المتحدث" سالت عن ملفي فقيل لي بانه اتلف " في هدا الشان قال "  تعرضت الى تهديدات مباشرة من طرف مجهولين وكدا من المدعو معوال محمد رئيس البلدية الحالي  الذي صرح لي باني لن  افعل له شيئا  وانه يفكر فقط في مسير اولادي " يقصد هنا انه بإمكانه الإضرار بأبنائي  الضحية قال " تقدمت بشكوى لدى وكيل الجمهورية   فرد عليا هد ا الأخير    وأنت علاه ماتسمحش   فالفضية بسطية طالبا مني سحب الشكوى  كتابيا  ادا ما قررت دلك " .

 

 تقرير امني مزيف لتوريط نائب منجور منصور  بتهمة الإرهاب

ومراسلون صحفيون تحت ضغط لوبي البلدية

    حسب شهادات  كل من رئيس البلدية المقال ازلال محمد والنائب منجور منصور فقد أصبح كل المعارضين لسياسة البلدية   عرضة  لتهديد والوشاية الكاذبة منهم من زج به في اروقة المحاكم بتهمة القدف و تهم مشابها  ومنهم من اتهم بمساعدة الارهابين كما حدث لنائب الحالي منجور منصور هدا الاخير كشف للمحقق بانه كان ضحية تقرير مزيف حرره المدعو يوسف منصور  الأمين العام للبلدية أرسله الى مصالح المخابرات بالبليدة يتهمه فيه  بمعالجة جرحى الجماعات الإرهابية بمسطو سف قرية ايت بوسليمان  اتهامات  أكدتبشانها  التحريات حسبه انها باطلة ومفبركة   كما كان هدا الاخير  ضحية وشاية كاذبة حسب قوله من طرف رئيس البلدية الحالي الذي اتهمه بسرقة جهاز خاص بتحليل المياه  ولم يسلم من هده الضغوطات والتهديدات حتى  المراسلين  الصحفيين لمنعهم من نشر فضائح  مافيا البلدية  منهم مراسل الشروق الدي تعرض حسبهم الى ضغط من طرف عرشه اغرمه على عدم نشر مقالات واخبار الفساد  نفس الامر تعرض  له بعض المراسلين الاخرين .

 

في سياق متصل  كان مقر بلدية اقرو  الجديد عرضة   لثلاثة   حرائق  متتالية من طرف محهولين قيل انهم من عروش المنطقة  تبين  حسب المتحدثين الينا   انهم بريئون من  هده الإحداث   وهو مانفاه  بيان أصدرته  هده الحركة بعد سماعها بالإشاعة ،وقد تعرض  احد مراكز الاستعمار الى التخريب بعد ان منحته البلدية  بطريقة غير مطابقة للقانون   لأحد الخواص  الذي طمس احد الآثار التى   تجسد وجود الاستعمار  بالمنطقة في حين بقي العشرات من السكان في أحد محاشر  التى استعملتها فرنسا الاستعمارية لتعذيب الجزائريين 

 

الأمين العام للبلدية الذي يتهموه المير المقال واغلب سكان البلدية بالتزوير والتلاعب بمصالح المواطنين كان قد تولى هدا المنصب بفضل احد اقاربه المسمى  خليدة ارزقي الذي تولى منصب أمين عام بلدية اقرو خلال عام 1984

   والدي كان حسبهم احد أعوان إدارة لاساس خلال حقية الاستعمار  والدي  هرب الى فرنسا بعد الاستقلال   وبعد عودته الى الجزائر تمكن من إقناع  14  مجاهد بالإمضاء على وثيقة  تقر بأنه  لم يقم  بأي عمل ضد الثورة  هدا الاخير حسب ممثلي البلدية  أقدم على تزوير محتوى عريضة  الإمضاءات  مضيفا لها أمور اخرى  كتقديمه  الأموال لأرامل الشهداء  وتهريب  ملابس العسكرية  للمجاهدين   بعض المجاهدين  نقوا ان يكون هدا الشخص قد قام بهده الإعمال لصالح الثورة هدا الاخير هرب الى العاصمة  عندما بدا الإرهاب يحصد أرواح أبناء المنطقة   سافر الى فرنسا   من اجل الحصول على منحة الخدمة لصالح فرنسا .....

Pour être informé des derniers articles, inscrivez vous :