Overblog Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog

المجاهد بعلوج محمد الصغير يفضح لوبي الحركة

المجاهد بعلوج محمد الصغير يفضح لوبي الحركة 
بن شريف كان من عائلة تعاملت مع الاحتلال الفرنسي

أول مدرسة لإطارات الثورة بالكاف التونسية التحق بها ضباط  فرنسا

كنت الملازم رقم 16 بعد الاستقلال

قصة زواج بومدين بانسة عام 1971

 صراع بين عبد العزيز بوتفليقة ومحمد صالح يحياوي على الرئاسة عام 1979

"الخمر لي عسرناه نشربوه" قاصدي مرباح ندم على وصول الشادلي الى الحكم

 

 حوار  / صالح مختاري

 

 المجاهد بعلوج  من مواليد مدينة تبسة  التحق  بالعمل الثوري  وعمره لا يتعدى 21 سنة ، في عام 1957كان ضمن الدفعة الاولى التى تلقت تكونا عسكريا  باول مدرسة لاطارات الثورة التي أسستها قيادة الولاية الأولى بمنطقة الكاف التونسية ،عايش عدة شخصيات ثورية بارزة أمثال الحواس  ،عميروش  ،مصطفى بلوصيف، كريم بلقاسم ، أعمران ،محمود الشريف ،بعد الاستقلال عين الملازم رقم 16 على المستوى الوطني بقرار أمضاه قائد الأركان أنداك الرحل هواري بومدين ،كان قريب من بعض الأحداث الهامة التي عاشتها الجزائر سواءا قبل الاستقلال أو بعده، يكشفها لقراء   هدا الحوار الدي يعتبر بمثابة وثيقة تاريخية موثقة .  يرفع من خلالها الستار عن أشخاص تعاملوا مع الاستعمار فأصبحوا اليوم إطارات سامية في الدولة.

 

  ماهي  المهام التي كلفتم بها  بعد التحاقكم برفقاء السلاح ؟

 

 

  في البداية  كنت مجرد جندي مجاهد    أنشط ضمن نطاق المنطقة الخامسة  والثانية  التابعة   لولاية الأولى   ، أصبحت بعدها أتنقل بين أربعة مناطق من بينها  الرابعة  والسادسة  الواقعة في نطاق جبال  الشريعة وخشنة  ،بهده المنطقة تم ترقيتي إلى عضو في    لجنة الشؤون السياسية و  العسكرية  التابعة للمحافظة السياسية للافلان   ، الفضل في  هدا التعيين يرجع   إلى الشهيد سي طاهر تواتي الدي ترأسها أنداك .

اكتوبر 1957  أمرت بالدخول إلى تونس  من طرف القيادة السياسية  المتواجدة    هناك   أين كنت من  قبل قد  دخلت  لجلب السلاح ولكن الاستدعاء الاخير  لم يكن من اجل دالك بل   لذهاب إلى مصر ضمن مجموعة تضمن 49 مجاهد    لتلقي التكوين في الكلية الحربية ،  تم إلغاء امر السفرية  ، ويتقرر إنشاء مدرسة إطارات الثورة بمنطقة الكاف  تونسية  التى كانت  عبارة على مزرعة تابعة لاحد المعمرين الفرنسين  فكنت ضمن  أول دفعة     بهده الكلية الفتية    التي كان العقيد محمد العموري وراء إنشاءها، في البداية  خصصت  لمجاهدي   الولاية الأولى ، وقد دام تكويننا  5 اشهر  انتهى بتقديم عرض التخرج أمام أعضاء لجنة  التنسيق  والتنفيذ التي كانت عبارة عن مجلس ثورة مصغر . كان ضمن الوفد القيادي الحاضر  كريم بلقاسم ،اعمران ومحمودي شريف وباقي القيادة في لجنة التنسيق والتنفيد

  قررت القيادة  بعدها  تحويلها الى مدرسة وطنية ،  لتلتحق بها الدفعة الثانية  ضمت أفراد من كل الولايات..

من كان يدير مدرسة إطارات الثورة ؟

 

 تم تعيين محمد ملوح  من أقارب محمد العموري الدي  مازال على قيد  الحياة قائدا لهده المدرسة   ونظرا لتواجده من حين إلى أخر بتونس     كان  المجاهد عباس غزيل  القائد السابق لدرك الوطني ينوب عنه  في إدارة  وتسير شؤونها ،  في حين كان  المشرف على التدريب في  ميدان السلاح المجاهد حسناوي خالد  وادمي بشير المدعو عبداللة  ..

 

هل هناك من المجاهدين الحالين من كانت لكم علاقة  بهم  بهده المدرسة ؟

 

 خلال سنة 1958 و بعد شهرين من وجودنا   بالمدرسة   جاءت    أول دفعة من ضباط الجزائرين الفارين من الجيش الفرنسي منهم المدعو بوعنان برتبة ملازم  من سعيدة  الدي دربنا  على سلاح الهونات ، هدا الأخير  حدثت له بعد الاستقلال  مشاكل مع بن بلة.. سمعت انه حاول اطلاق النار عليه  وقتها كنت  مسؤول على ثكنة العسكرية بشومنافر ،  كان إنسان طيب و من أحسن  ضباط  ،اعتقد انه تعرض لمؤامرة سيكتشفها التاريخ وقد  سجن لمدة طويلة بسبب تلك الحادثة ،هدا الأخير جاء برفقة  شابو عبد  القادر ،و سليمان هوفمان ،  الذي يقال ان اصوله المانية  اعد   الى تونس  بسبب عدم اتقانه اللغة العربية

بعد الاستقلال شابو أصبح أمين عام وزارة الدفاع ،  وهوفمان سليمان أصبح ضابط كبير في   الجيش

اما  سليم سعدي  ،خليل حبيب  ،رشيد مدوني  و خالد نزار  وبقة عبد النور الوزير السابق لبريد  والعربي بلخير  كانو هم كدالك  من ضمن  دفعة ضباط فرنسا     الدين تدربوا   بمدرسة الاطارات خلال عام 1959   والتى التحقت بها بها كدالك دفعة اخرى من نفس الصنف منهم  يوتلة وعبد المؤمن

 

أما بن شريف القائد السابق لدرك  فقد  التحق بجيش التحرير في أواخر  سنة 1959 ، والدي تلقى تكوينه باحدى مدارس  الجيش الفرنسي بالمدية ثم وجه الى  المدرسة الحربية بفرنسا   ليتخرج برتبة ملازم..

 ومعروف عنه انتمائه إلى عائلة تعاملت مع الاستعمار الفرنسي كوالديه الذي كان قايد

 

بين عامي 1957 و1958 سادت   بعض   الأمور كادت

 أن تعصف بالثورة  فهل من توضيح ؟

 

 خلال هده الفترة كان على رأس قيادة الأركان محمدي سعيد المدعو  العقيد ناصر ، مرحلة   عاش فيها    الجيش  وضعية غير   مستقرة   فساد   التململ في صفوف جنوده  و نال منه التعب مع غياب التنسيق ببن الولايات و انعدام  التنظيم، كما سادت الجهوية  والصراع بين القيادات من اجل المسؤولية والزعمات ، لتصبح الامدادات اللوجستكية تكاد تنعدم تماما ..

 

هل استمرت الأمور على هدا المنوال ؟

 

 استمرت الامور الى غاية عام 1959 تاريخ تولي   الراحل هواري بومدين قيادة اركان الجيش فعادت الأمور إلى نصابها  ، فارصى قواعد  الانضباط  ،وخلق توازن بين الولايات في مجال التموين بالسلاح والمؤونة

واصبح كل من يشوش او يتعدى القوانين يتم تحويله الى لجنة الانضباط  التي   تسلط عليه  عقوبات صارمة  في حالة ثبوت تورطه في الإخلال بالنظام داخل الجيش  ، فكان لراحل هواري بومدين   الفضل في استعادة الجيش ثقته بنفسه

و كان يساعده في مهامه ثلاثة اعضاء هم ، علي منجلي  وعزدين و  الراحل قايد احمد  المدعو سليمان كلاطة  الدي اجتهد برفقة قائد الاركان في إعادة التحام الجيش  الدي  كسبا احترام أفراده  .

ماهي الشخصيات البارزة  التى  احتكتم بها خلال الحرب التحريرية  ؟

 

عميروش، والعقيد الحواس الذي كان  يعتبر من الشخصيات البارزة  دو  ثقافة واسعة ،كدالك كريم بلقاسم ، اعمران ،محمود الشريف، و القائمة طويلة

 

هل التقيتم بالمجاهد بوتفليقة ؟

 

لا اتدكر ولكن احتمال كبير انني التقيت به بمقر قيادة الاركان   أين  كنت ادهب  للقاءبعض القيادات  كمصطفى بلوصيف  كاتب  الأركان  أنداك   

 

 بعد الاستقلال  حدثت  خلافات بين الإخوة

 هل كنتم شاهد عيان على  دالك ؟

 

 نعم  حدثت خلافات بين جيش الحدود وجيش الولاية الرابعة التى قادها يوسف الخطيب وجزء من الولاية الثالثة ،حينها طلب منا التنقل باتجاه المسيلة  وعند وصولنا الى قرية اولاد عادل    التي  تقع بين مسيلة وبورج بوعرريج ابلغنا بأنتهاء المعارك وانتصار جيش الحدود في معركة التى وقعت بقصر البخاري بضواحي المدية  وقد حدث وان اراد بعض قادة الولاية الرابعة العودة مع فرنسا

ماهي أسباب تلك  الخلافات ؟

الخلاف كان بين قيادات الثورة المولين لجماعة بن بلة وكريم بلقاسم المدعم للحكومة المؤقتة  

 من اهم تلك الاسباب  حدوث خلاف سياسي بين القيادات السياسية وصل الى قمة القيادة العسكرية  بشان  تولي  السلطة ،  فأعلنت الحكومة المؤقتة بقيادة  يوسف  بن خدة في ندوة صحفية عن عزل قيادة الاركان  مما دفع بهده الاخيرة الى الاعلان بعدم اعترافها بهده الحكومة   التى طلبت من فرنسا  على لسان رئيسها  منع جيش الحدود من الدخول الى الجزائر   وهو اكبر خطا ارتكبته جعلها في عزلة تامة   وكان  أعضاءها قد   دخلوا  عن طريق فرنسا بدل الدخول مع بقي القيادات  العسكرية والسياسية   ليتم تعيين المدعو عزدين كقائد في احد المناطق  ليكون مضاد لقيادة الاركان بقيادة بومدين

 

 هدا الاخير كان قد اصدر امر تعيني مباشرة بعد الاستقلال   كملازم رقم 16  على المستوى الوطني  

 فأصبحت  نائب الفيلق رقم 2 بباتنة الدي انتقلت معه  إلى تبسه     كمكلف بالتسليح والتموين

 

خلال عام 1963 حدثت وان غزت القوات المغربية الجزائر عبر الحدود الغربية  مادا تقولون عن تلك اللحظة ؟

 

وقت  وقوعها    كنت  ضمن دفعة عسكرية    برفقة 200 عسكري  نتلقى  تكوينا بالكلية الحربية  المصرية  ، وقد  قمنا بإضراب عن الدراسة  وطلب العودة الى الجزائر  لدفاع عن حرمة التراب الوطني   ،  جاء لتهدئتنا   عبد الحميد عامر قائد القوات المسلحة المصرية ولم ينجح في دالك  ،  فأرسل لنا بن بن بلة مبعوث شخصي وهو  نائب وزير الدفاع  العقيد ناصر  حاملا رسالة شفوبة منه    

ّّّّّّّّّّّّ

  يطلب فيها منا  الهدوء   مطمئنا ايانا على ان البلاد لها رجال يدافعون عنها   و  حثنا   على مواصلة الدراسة   لنعود بعد سنتين   الى الجزائر التى انتصرت على الغزاة الجدد

 

ماهي المناصب التي تقلدتموها سواءا في الجيش أو الإدارة  ؟

 

 توليت خلال عام 1971  إدارة  أكاديمية شرشال العسكرية ، وعندما تم انتخاب اول مجلس شعبي وطني ،انتخبت نائبا عن ولاية تبسة

 

  وقد شرفنا الراحل  هوري بومدين بزيارة   القى من خلالها  خطاب أمام  النواب    قبل نحو  6 اشهر من مرضه  وخلال هده الفترة   كان ينوي اجراء تغيرات جدرية في جميع الاجهرة والادارات  ولكن  لم يسعفه الحط ،  لاحظت وقتها ان  وجهه منتفخعلامة تدل على مرضه.... 

مادا عن زواج الراحل هواري  بومدين ؟

بومدين لم يكن يعرف السيدة انيسة  التي  هي من اب جزائري ينحدر من تلمسان وام  سويسرية ،كانت مخطوبة لمدعو بن سالم الدي كانت لى به معرفة عندما كان بالكلية العسكرية بشرشال هدا الاخير اسر  لي خلال سنة  1971 بانه خطب امراة  فخطفها له بومدين ، مشيرا  بان  جماعة   بومدين    جاءته  طلبتا منه التخلي عن خطيبته     التى كانت تدرس معه في  الجامعة ....  وقد سمعت بعد دالك  بان مدغري وشريف بلقاسم كانا من ضمن الجماعة التى عرضت على بومدين الزواج من الانيسة النى اصبحت حرمه ولم تنجب منه الى غاية وفاته

       

 لم  يكن يعلم  الراحل بهدا الامر  ولكنه   ورط فيه لحسابات اخرى ستكشف عن قريب

  

 

مند 1962 والجزائر تعيش احداث ونزاعات ما تحليلكم لدالك  ؟

 

 فرنسا لم تكون ابدا بعيدة عن مسرح الاحداث التي بعد خروجها زرعت عناصرها  خدمة لمصالحها     فكانت دائما  وراء خلق البلبلة في صفوف الجيش  والادارات

 وتواجد العملاء عمق بشكل كبير الخلافات بين الاخوة الدين حملوا السلاح ضدها بالامس

حتى الكرهية  التى  بيننا كان ومازال   لفرنسا ضلع فيها

 

هل من توضيح بشان العملاء الدين تكلمتم عنهم ؟

 

فرنسا موجودة بالجزائر بقوة لان اتباعها موزعين داخل الادارة الجزائرية و  قد تكاثوا اليوم وسيبقون الى وقت غير معلوم

 اكشف لكم بالمناسبة  امر خطير جدا  ..  فالمجاهدين  المتحصلين على شهادات الجهاد خلال السبعينات والثمانينات  لا علاقة لهم  به بتاتا   فلمادا لم يسووا   وضعيتهم من قبل

 

 تعني بدالك  ان هناك مجاهدين مزورين ؟

 

نعم  ف 50 في المائة منهم  تحصلو على صفة الجهاد باسم المسؤولية وقد وقفنا على دالك    فعندما يعبن شخص   على راس ولاية  او وزارة ما يصبح  مباشرة مجاهد     وهكدا دوليك حتى وصل الامر الى تفشي الطاهرة وسط اغلب الادارات  والاجهزة الاخرى

لتصبح الادارة فاسدة في خدمة فئة معينة   اصبحت تشكل خطر على امن الدولة باكملها  

فقد  وصل الامر الى ترهيب المجاهدين الحقيقين من اجل الامضاء لصالح  هولاء

 

هل لكم ان  تكشفوا لنا   بعض الاسماء ؟

 

فقد كان بعضهم محافطي الشرطة ، ومترجمين ومعلمين لدي الادارة الفرنسية     

كالمدعو شيبوط  رئيس اللجنة القانونية في عهد بيطاط  ثم والى حمل صفة مجاهد  عزله بومدين ، كما يوجد احد المسؤولين السامين على راس هيئة تشريعية  كان ابوه من العملاء الكبار لفرنسا، مثل هولاء يحملون افكار استعمارية من المستحيل ان يتخلو  عنها.

  

 

شهادة اخرى  لناريخ  اتحملها امام الله والوطن..بشان   المدعو غريب كريم الدي    عمل مع الادارة الفرنسية  ضمن  عملاء لاساس درس في احدى  المدراس بواد صوف التى    اشرف عليها هده الاخيرة كما  كان مترجم  الى غاية الاستقلال

  له اثنين من ابناء عمومته واحد  غير اسمه ليصبح سعيد بوخلفة  كان في  جيش  التحرير  برتبة نقيب   

 يمارس حاليا  مهنة المحماة ، والا خر   يدعى محمد لمين  كان هو كدالك في جيش التحرير رقي بعد الاستقلال الى رتبة رائد، الاثنين  صرحا لي عندما كنت بتلغمة  بان المدعو غريب كريم  ووالده السبتي  قتل والداهما   خلال فترة عمالتهما  لاستعمارالفرنسي

 

كيف استطاع الوصول الى هدا المنصب رغم دالك ؟

 

وصل الى اعلى المناصب عن طريق محمد قنز هدا الاخير مكنه  بعد الاستقلال  من تولى منصب كاتب بالمجلس التاسيسي ،وعندما تولى محد قنز فدرالية المهاجرين بفرنسا اخده معه الى هناك ليبقى الى غاية 1977 السنة التى فازبها بمقد نائب بالمجلس الشعبي الوطني باسم الافلان عن ولاية تبسة  ليعود مرة اخرى الى فرنسا     لتولى امور الفدرالية بعد محمد قنز تلقى بعدها عدة ترقيات في الخارجية اخرها منصب سفير بمالى

قضة كريم هي احدى الخيانات التى ارتكبها بعض المجاهدن على غرار ما فعله محمد قنز واخرون ممن مكنوا امثال هؤلاء من الوصول الى مناصب حساسة في عدة قطاعات

 

بعد وفاة بومدين هل  حدثت خلافات على منصب الرئاسة ؟

بعد الاعلان عن وفاة بومدين وقعت خلافا ت كبيرة ،في وقت كان من المفروض ان يتولى الرئاسة عبد العزيز بوتفليقة بحكم قربه من الراحل وتوليه وزارة الخارجية لمدة طويلة ، و وكانت لشخصية   اخرى طموحات تولى هدا المنصب  ممثلة  في

شخص محمد صالح  يحياوي الامين العا م للافلان  هدا الاخير كان الراحل  بومدين قد عينه في هدا المنصب خلال عام 1977   بعدما كان يدير الكلية العسكرية بشرشال

عندما  احتدم  الصراع   بين بوتفليقة ويحياوي   احتكم الطرفين    لمجلس الثورة المتكون اندالك من ثمانبة، الشاد لي  ، يحياوي ،بوتفليقة،  عبد الغاني،  الدراية، بن شريف  وبلهوشات    ،تساوي الطرفين المتنزعين    باربعة  الاصوات لكل واحد منهما ،    صوت لصالح يحياوي الشادلي وبلهوشات ، وعبد الغاني  بوتفليقة كان له اصوات الطيب العربي،دراية  وبن شريف ليتم الفصل لصالح الشادلي بن جديد بحكم انه اصبح القائد العام للجيش ..

 

 

هل لعب قاصدي مرباح دور في تولي الشادلي بن جديد

 منصب رئاسة الجمهورية ؟

عندما كان قاصدي مرباح وزيرا للفلاحة قلت له في احدى الجلسات التى جمعتني

 به    ياسى مرباح "لوحت علينا مصيبة كبيرة في لبلاد هده "فاصفر وجهه متسائلا

ما الامر

فصرحت له بان" الشادلي قد قضى على البلد" فرد عليا ليست انا المسؤول عن دالك

فاكدت له بانه يتحمل المسؤولية قائلا له" لو عرضت انت لما كان الشادلي  رئيسا للجمهرية

ليعترف لي في الاخير  بقوله " واش التحب ياسي بعلو ج الخمر اللي عصرناها نشربوه "

بعدها اخبرته بشان شريف مساعدية الدي   بحكم تحكمه في الحزب اصبح يعين في مناصب المسؤولية من هب ودب واخطرها مكن ابناء الخبثاء من المسؤولية   حتى وصل في عهده   الى  توطيف 12 الف شخص بالحزب  يتلقون مرتباتهم منه   بدون دور يدكر  كاشفا له بصراحة بان الثلاثي الشريف مساعدية وبطاط والشادلي سوف يدهبون بالبلاد الى الهاوية ان لم نتدارك الامر  

مادا كان رد المرحوم قاصدي مرباح ؟

 ليس باستطاعتنا فعل  أي شيئ فانت على حق ولكن ما باليد حيلة الان

 

بعد قاصدي مرباح من عين في منصب  مدير المخابرات ؟

 

تم تعيين لكحل عياط من طرف الرئيس الشادلي بن جديد في منصب مدير المخابرات و الدي  كان برتبة رائد انداك  ترقى بعدها ليصبح جنرالا ،  في دات تم اسناد الاستعلام الخارجي الى السيد يزيد زرهوني وزير الداخلية الحالي

  لكحل عياط لم يكن في مستوى اداء الراحل قاصدي مرباح الدي  عين  كامين عام  لوزارة الدفاع ليتم اقصائه من الامانة العامة لحزب الافلان

هل كان دالك بداية عملية تسفية الحسابات ؟

 بعد عام من تولي الشادلي الرئاسة بدات تصفية الحسابات   فاقدم بن عودة بايعاز من بعض الاطراف الى تحويل العديد من المناضلين الى لجنة التاديب التى كان يتراسها  ومنهم  عبد العزيز بوتفليقة  الدي لفقت له تهم عديدة منها    اختلا س الاموال وغيرها من التهم الباطلة حتى انا كنت قاب قوسين للمثول امام  لجنة التصفيات  التى طالت اشخاص   في  اجهزة اخرى

مادا  عن احداث اكتوبر88 ؟

 

حسب اعتقادي ان النطام هومن   كان وراء هده الاحداث ،وان الشادلي كان متفق مع عباس المدني من اجل فبركتها واعطائها سبغة سياسية بعدما كانت بدايتها غدائية بحثا، فعندما انفض الشعب في الوهلة الاولى لم تكن السياسة تعنيه في شيء بل كان يريد الخبز لا اكثر ولا اقل  ليتم تسيس مطالبه   لاغراض اخرى تبين  بعد دالك  ان   هدفها  خلق  احزاب سياسية ليكون لعباسي المدني دور فيها والنتيجة معروفة

 

 مادا يحدث بالافلان  اليوم ؟

 

ابدا الجهة تم تكسيرها عمدا ولكي تعود الافلان الى سابق عهدها  لبدا من عودة مناضلها الاوفياء   الدين   يؤمنون بمبادئها الثورية الاصيلة ،      المعطيات الحالية  تؤكد بان الجبهة لم  تعد  في يد امنة  

 

 

مادا تقول عن الرئيس بوتفليقة ؟

 

حسب ما اعرفه عنه   ليس بالشخص السهل وقد قلت بعد توليه السلطة انه مع مرور الايام سيضع كل واحد في مكانه  وقد صدقت تنباتي  فهو انسان مثقف وله تجربة كبيرة في الدبلوماسية ، مجاهد   لا يمكن لاحد ان يحتال عليه ولو تولى زمام الامور بعد وفاة رفيق دربه لا  ما  عشنا الازمة تلو الاخرى ولا  تعرف  البلاد ازمة امنية فريدة من نوعها في العالم..وللحديث قياس ...