Overblog Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog

كتاب المعرك السرية بين مخابرات الثورة الجزائرية ومخابرات الاستعمار /نماذج من مراسلات

نماذج عن مراسلات المحاكم العسكرية والعقوبات

خلال الثورة الجزائرية

جبهة التحرير الوطني

جيش التحرير الوطني

الولاية 04 المنطقة 04

المقررة العامة رقم 18.

تلبية لمطالب عدة محاكم عسكرية جعل مجلس الولاية المقر رقم 18 اساسا لتحديد الغلطات والعقوبات اللازمة فالمطلوب من مجالس المناطق نشرها على جميع المجالس والوحدات والمراكز العسكرية وجميع الفروع (الهلال الأحمر، الممونون، المسبلون، إلخ...) المطلوب من الجميع التنفيذ القاطع للمقررة رقم 18 نظرا للمقررة العامة رقم 02 التي تطلب اجتماع محاكم عسكرية لبحث الغلطات.

نداء إلى الاطارات

أيها الضابط وضباط الصف اعطيت لكم مراتب لتحصيل الانتصارات بدون خسائر الاطار يلزمه ان يفهم بانه جعل للتسيير الواجب عليه ان يكون مطاعا والأحسن أن يحصل على الطاعة الاختيارية ولكن لا يقبل عدم الطاعة الاوامر الصادرة دائما تكون موزونة حسب الحالة المدروسة وكل تاخير في التنفيذ هو تأخير لنظامنا الحربي ويكون ضررا لقواتنا المكافحة، ولكن من الأحسن احترام الامر عند تعين صاحب التنفيذ، والمسؤولية المشتركة غير صالحة وخطتنا ما يلي:

لكل عمل او مشكلة او صعوبة يلزم تعين مسؤول واحد ووسائل موافقة، عدم الطاعة جريمة ضد النظام والوطن تجب محاربتها قطعا، فعلى المسؤول أن يفهم كل ما ينقص من سلطته والوطن تجب محاربتها قطعا، فعلى المسؤول أن يفهم كل ما ينقص الاخوة بل تقويها غير ان المزاج "الدسارة" يحطها "كثرة المزاج تذهب الهيبة". "المزاج في الكلام كالملح في الطعام" فعلى المسؤولين ان يفرقوا بين الاخوة والمزاج.

نذلء إلى الجنود

الجندي الوطني يلزمه أن يفهم ضرورة الطاعة للمسؤولين والأمر مقدس وكل شيئ يضر باتحاد الفوج فهو خطر للجماعة، والثورة كونت بيننا روابط مقدسة"و الشهداء تركوا لنا إرثا من الواجبات "و لذا يجب علينا أن نتحد و نتحاب و نطيع مسؤولينا .

الطاعة:

بعض الجنود يجهلون الطاعة الثورية المطبعة في جيش التحرير. يلزم أن نفهم بأن الحياة الاجتماعية لها قوانين و خصوصا في الجيش الذي يتطلب الاتحاد و السرعة في العمل و الطاعة للمسؤولين مع الإيمان بقضيتنا التي هي سبب الانتصار .و الرتبة لا تكون عرقلة في وحداثنا، والصبغة الثورية لا تنافي التسيير ولا الطاعة بل تكون الطاعة التامة بيننا والفوضى جريمة لا يقبلها مجلس الولاية ويحاربها بدون تفريط، وعلى المسؤول ان ينصت إلى مقترحات نوابة وعلى الجندي ان يعطي اقتراحاته لفائدة الكفاح التحريري ثم تجب المناقشة على الحاضرين ليحصلوا على اناس لهم فكرة نظامية وتضحية "أقوى من جميع الجيوش في العالم" والمناضل المكافح يجب عليه ان يضحي بفكرته لطاعة مسؤوله، وزيادة على هذا يضحي بنفسه لكي يصل إلى النصر.

المحاكم العسكرية والعقوبات

العقوبات تصدر من المحاكم العسكرية والمحكمة الشرعية كما يلي:

رئيس ومستشارين وكاتب ومحام يطلب من كل عضو في المحكمة ان يقوم بدوره كما ينبغي وعلى المحامي أن يدافع عن صاحب الغلطة بكل تفنن.

1/الغلطات:

الغلطات ثلاثة أنواع:

1 – الصغير:

1 – سب الدين

2 – الاستماع لصوت البلاد

3 – الانصات للأسطوانات المنافية للاخلاق

4 – قراءة الجرائد التي تمس معنوية الثروة

5 – التلاهي مثل لعب الكرطة والدمين

6 – الاكاذيب نوعان: 1 – تغيير الحقيقةن وو .. 2 – كتمانها.

7 – العبث بالسلاح وتنظيفه وسط الجماعة

8 – الرشوة بالمال

9 – التفضيل الشخصي

3/الخطيرة:

1 – عدم تنفيذ المقرات الطاعة العامة تطلب قبل كل شيئ تنفيذ المقرات، يجب على الاطارات ان يضربوا المثل في التفتيش على تطبيقها بذكاء مناسب للاوامر الصادرة ويلزم درس المقرر ولا يكتف ببعثها كتابه ويلزم تفهيمها للمامورين في اجتماع.

2 – النعاس في الحراسة

3 – الشكوى المشتركة تبث داء التفرقة والتحزب ولذا كل طلب او شكوى تقدم شخصيا.

4 – النسيان أو ضياع الوثائق او السلاح او الذخائر او الألبسة في المراكز او الراحة.

5 – بث السر العسكري في المراكز المدنية او العسكرية او امام من تهمة معرفته.

6 – الخصام بين المسؤولين أمام المأمورين او المدينين او الشعب يلزم المسؤول المحافظة على سلطته وبها يكون محترما وسلطة الجيش قوية والعكس بالعكس يلزم كل مشكلة تخص من يهمهم الأمر وتسوى سريا.

7 – التفصيل: كل انسان يعبر بان له قسم او ناحية او منطقة او ولاية قد ارتكب جريمة تقسيم اتلجهات في الجزائر يكون لاجل الاستراتيجية يلزم فكرة الوحدة الجزائرية دائما تتوى ويجب محاربة التفضيل النظامي وان جيش التحرير الوطني موحد.

8 – الأخلاق الرديئة

9 – التذبير

10- المكاتبة مع العائلة او المدينين بدون امر النظام

11 – الدعاية المفشلة غير مقبولة

12 – عدم كشف من ارتكب جريمة واجبنا الثوري يدعونا لمحاربة الغلطلات والمجاهد الذي يكشف الغلطات يقدم للنظام ويصحح الغلطات ويرجع اخاه إلى طريق المستقيم.

13 – حادث السلاح بالعبث أو نظافته وسط الجماعة

14 – التغيير في الاوامر على المجاهدين ان يطيعوا الأوامر والمكلفين بها.

15 - حكم الاعدام بدون محكمة شرعية مهما كانت درجات الغلطات الواجب يحتم علينا ان تكون محاكم في كل مرة وفي كل حاثة.

16 – التقارير المزورة لما يخفي الانسان الحقيقة عن الحالة الحاضرة يكون قد ارتكب جريمة النظام.

17 – الشهادة المزورة مهما كان الغرض فإنها مضادة لثورتنا وديننا.

18 – الغتبة في وحدة او مسؤول امام وحدة أو مسؤول إن هذه السيرة تحطم الطاعة وتقلب الافكار وهي مضادة لسيرة المجاهد.

مشاكل العامة لوحدة او مجلس او فرع تسوى وتبقى داخلية والواجب اظهار الحقيقة اثناء الاجتماع الانتقاد المفيد والانتقاد الذاتي هو خصال ثورتنا.

3/الخطيرة جداً:

1 – الفرار: كل مجاهد يترك وحدته وبدون إذن فهو فار لا يجوز للمجاهد ان يذهب من وحدته بدون امر مهما كان نوع السبب وهذا أيضا في شأن المسبلين وجميع جنود المراكز العسكرية والفدائيين فعلى الجندي ان يقدم طلبه باحترام الدرجة ويجب نشره الخبر بسرعة.

2 – الخيانة ليست محصورة في الانضمام إلى العدر بل منها افشاء أسرار الجيش ولو بالتعذيب وحينئذ يذهب للجندي الصبغة وشرف المجاهد.

3 – ترك المجروح او السلاح او الراية في ميدان المعركة

4 – أعمال التمييز يعني تكوين احزاب في صفوف التحرير الجزائريون الموجودون في جيش التحرير لهم وطنية تدل على حضورهم في الجيش لا فوق بين جميع المسؤولين في نظام واحد وتحت مراقبة المجلس الوطني فهو خطر على نظامنا. التربية ضررة في هذا الشان والثروة موحدة لا تقبل التجزئة.

5 – عدم الطاعة غير مقبولة في الجيش وخصوصا في وقت المعركة والطاعة التامة ضرورية في نجاح اعمالنل التنفيذ قبل كل شيئ والطلب من بعد.

6 – الانضمام على العدو مهما كانت الأسباب والمجاهد يحترم قدر الشعب والجيش ويدافع حتى الاستشهاد.

7 – السرقة تؤدي بصاحبها على الخانة

8 – استعمال اسم الجيش للأغراض الشخصية.

العقوبات:

العقوبات مختلفة والمحاكم اللعسكرية حرة في اختيار العقوبات حسب الغلطات.

1 – عقوبات الغلطات الصغيرة: الزيادة في الحراسة الزيادة في العمل حلق الراس التوبيخ الخفيف الدفن في الأ رض التوبيخ العنيف مع التسجيل في الدفتر العسكري.

2 – عقوبات الغلطات الخطيرة: الخفض من المسؤولية التجند من الرتبة مؤقتا او مؤبدا

3 – عقوبات الغلطات الخطيرة جدا: الاعلام بارصاص بدون تجريد المجاهد من الثياب.

تنبيهات:

1 – الطاعة وقت المعركة: المجاهد تجد عليه طاعة المسؤول ويقوم بالتحريكات التي تطلب منه مثلا: اطلاق النار الهوم الانتقال مكن الموضع في وقت الاشتباك الانسحاب التفرق إن دعا إليه المسؤول بعدما يكون محل الملاقاة معينا ويجب على جميع الجنود الوصول على المكان المعين في اقرب وقت والاهتمام بالاجتماع في مكان الملاقاة وياخذ الاحتياطات اللازمة ويجب على المسؤول تبديل الموضع إن وقع جندي اسير في يد العدو.

2 – في مدة التفرقة يلزم الحضور في الاجتماعات السياسية والمطالعة في الجرائد والمناشير العمليات الداخلية والمشاركة في المحادثاث تقوي التربية والتدريب العسكري يكون متتابعا باهتمام والتربية السياسية للمجاهديبن صيغة ولهذا يلزم الاطلاع على كل ما يصدر من الجبهة في الميدان السياسي ويلزم حفظ القوانين العشر الااساسية لجيش التحرير والقانون الداخلي والدروس العسكرية والمقررات.

4 – الدوران والانتقال في المراكز ينبه العدو ويمنع المدينون من كثرة التحرك في المراكز.

5 – السير ليلا يكون بالصمت وله قوانين يجب احترامها والتكلم بالفرنسية تقع من حوادث خطيرة.

6 – السيرة مع تكون محمودة ويجب على الجندي ان يستأذن مسؤوله في طلب ما يحتاج من الشعب.

7 – مراقبة الرسائل الخاصة دائما موجودة وتكون على يد المسؤول المباشر والمكاتب هاته مرتين في الشهر.

8 – محاربة الأمية والجهل يكون دائما موجودة في الجيش فعلى المجاهدين أن يوسعوا معرفتهم في لغتهم الغربية.

9 – كل من نزع السلاح لاخيه المجروح قد ارتكب في الجيش والواجب ان يترك له سلاحه والمجروح خطير يعطي له مسدسا وكل من يذهب إلى المستشفى له سلاحه.

10 – كل مجاهد ينتقل بإذن الولاية أو المنظمة أو الناحية يترك له سلاحه.

11 – يجب احترام الدرجات في الرتبة.

12 – يمنع ترك الجندي أكثر من ثمانية أيام بدون تعيين عمل.

13 – الصحبة والالعاب لا يتغير الاحترام

14 – يلزم التاكيد على نظافة الجسد والثياب وحمل آلة الحلاقة وما ينظف الفم لجميع المجاهدين.

15 – يلزم مراقبة الأكل من المسؤول المعين

ملحقات

1 – تكرار الغلطة الصغيرة يصيرها كبيرة وتدل على صاحبها انه مسيء السيرة والخطيرة، تصير خطيرة جدا.

2 – صاحب الغلطة عند انتقال يجب علينا ان نعينه ليرجع إلى السيرة الحسنة.

عن مجلس الولاية الرابعة

في 18 أكتوبر 1958