Overblog Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog

ألاف المستوطنون لدعم مشروع الصليبية في الجزائر

 

ألاف المستوطنون لدعم مشروع الصليبية في الجزائر

1920م   217 مستوطنة633149 مستوطن من 1830 الى غاية1920

 صالح مختاري

 إن الحملات الاستيطانية التي انتهجتها فرنسا منذ دخولها أرض المحروسة ،كانت ضمن مشروع صليبي حاقد ، فقد قال الجنرال دو بورمون و هو يخاطب جنوده بعد استيلاء مدينة الجزائر ((لقد جددتم عهد الصليبيين )) أما الجنرال بيجو فقد صرح عام 1844م لأحد الرحالة الفرنسيين يدعى بوجولا  (( إن الحرب التي نقوم بها في إفريقيا إنما هي حلقة من حلقات الحروب الصليبية )).ادعى القادة الفرنسيين بأن من أسماء الله الحسنى أنه إله الجيوش وإله المعارك وأن المجتمعات لا تتقدم إلا بالدماء والدموع ، فحسبهم أن الهدف الذي يسعون لتحقيقه من حروبهم في إفريقيا هو أسمى و أقدس من الهدف الذي يسعون لتحقيقه من حروبهم في أوروبا ، فبالنسبة لهم المسألة تتعلق بقضية روحية قضية الحضارة و قضية التعاليم لمسيحية الخالدة التي كتب الله لها النصر المؤزر في هذه الدنيا و خير فرنسا لتكون لها سندا قويا . لافيجري وهو مهندس السياسة التبشيرية في الجزائر فقد قال  (( يجب أن نلهم هذا الشعب عن طريق أبنائه أحاسيس أخرى و مبادئ أخرى غير الإسلام ... و ينبغي أن نقدم له مبادئ الإنجيل ... فإما أن يندمج في حياتنا أو نطرده إلى الصحاري )).

نشرت إحدى الصحف الباريسية مقالا عن أهمية الجزائر بالنسبة للفرنسيين جاء فيه ((... و نظرا لكل هذه الاعتبارات من جودة و خصوبة الأراضي و قرب المسافة بينها (لجزائر) و بين فرنسا و السهولة الملموسة في الأسفار البحرية خاصة استخدام البواخر التجارية في مدخل البحر الأبيض المتوسط ، يمكن أن يقال بأن الجزائر لا بدليل لها و لا تماثلها منطقة أخرى في العالم بالنسبة لفرنسا ، و لا ريب أن أول من سيقطف ثمار هذه الأعمال و ينال فوائدها هم الفرنسيون الذين يستوطنون في الجزائر و يستعمرون أراضيها ... )). و أكدت الصحيفة على الموقع الاستراتيجي الهام للجزائر سهولة السفر إليها بدون مخاطر وذلك بمقارنتها بالعالم الجديد (أمريكا ).

في أقل من 30 سنة من الغزو، نجح الاستيطان الأوروبي الفرنسي في مصادرة نحو مليون هكتار ، فكان كلما استمر الاستيطان مدة أطول كلما ازداد توسعه و كثرت مستوطناته . ففي عام1850م بلغ عدد المستوطنات إلى 150 و المستوطنين  63447 مستوطن ، و في عام 1880 م بلغ عدد المستوطنات نحو 207 و المستوطنين فكان عددهم 195418 ، أما في عام 1920م ارتفع هذا العدد إلى 217 مستوطنة و بلغ عدد المستوطنين إلى 633149 ، و في أخر عهد هذا الاستيطان الشيطان وصل عدد  الأوروبيين بالجزائر ما يقارب المليون نسمة ،حيث استحوذوا على خمسة مليون هكتار ، مع استشهاد أكثر من 10مليون جزائري و نفي الآلاف منهم إلى المستعمرات الفرنسية ككاليدونيا لجديدة و غيرها

 .