Overblog
Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog

رسالة الى الشعب الجزائري الابي/17 افريل مرحلة تحصين الامة من الانتشطار /تبني المقاومة الانتخابية لدحر مؤامرات

رسالة الى الشعب الجزائري الابي

تبني المقاومة الانتخابية لدحر مؤامرات بركات واخواتها

17 افريل  مرحلة تحصين الامة من الانتشطار

تقرير مراد علمدار الجزائري

Generale service investigation

تدكر ايها الشعب الجزائري  اننا كنا مسعمرين لاكثر من 132 سنة عشنا من خلالها ويلات الارهاب الاستعماري من مصادرة الاراضي والابادات جماعية التى  لم تفرق بين الطفل والشيخ والنساء حتى الاشجار والزرع لم يسلما من هده الابادة الجاعية التى تبقى صحاري رقان وما جورها دليلا تاريخيا موثقة لا يمكن لدعاة التفرقة والفتنة اليوم محوه من احداث كانت سببا في ماساة شعب قدم 10 مليون شهيد خلال مسيرة المقاومة الشعبية منها فقط 1 مليون ونصف مليون شهيد في ظرف سبعة سنوات هدا بدون الحديث عن الاراضي الملغمة التى مازالت تبيد الشعب الجزائري لحد الساعة ولكن دعاة الفوضى ومعادلة " الدي  موخ راسي " ظهروا لنا فجاة مدعين حبهم للجزائر وهم لا يعرفون عنها غير الاسم ،بركات ،رشاد، ماك، وابناء الصحراء، واحزاب سياسية لا يعرفون التاريخ الحضاري لامة اسمها الجزائر المحروسة راحوا يمثلون علينا مسرحية الدفاع عن مصلحة البلاد داعين عامة الشعب الى مقاطعة انتاخابات يوم 17 افريل حتى يتنسنى اقامة مرحلة انتقالية تفتح المجال الى صعود الخونة الى مناصب الادارة والتسيير مطالبين باقتلاع النظام الدي ضحى من اجله اجيال واجيال النظام ليس بمعنى الحكم بل هو بمفهموم  اسس الدولة الجزائرية حيث يكمن التغير في عقلية هؤلاء الدين يتلقون الخطابات عبر الايميل ويحفظونها على ظهر قلب ليقوموا بعدها باطلاقها عبر منابر اعلامية منافقة لم تحترم حتى عمالها وموظفين،قلنا نظام الدي يقصدونه  هو  تغيير تركيبة الدفاع والامن والاقتصاد وطرد كل فرد من افراد الامة الدين يضحون في الحدود والوديان من اجل ان تبقى الجزائر مستقرة استقرار لم يرضي لوبيات اجنبية اصبحت ترى في الجزائر تهديدا لمصالحها وهي كما كانت   قبل الاحتلال مسالمة لا تتعدى على احد الا ادا غامر ودخل مجالها الامني الدي يجب على الشعب الجزائري ان يهب لصيانته وحراسته ولن يتاتى دلك الا باعلان مقاومة انتاخابية فريدة من نوعها في العالم تسقط اماني البركات الاربعة في الماء وبهده الانتفاضة الشعبية نكون قد جنبنا انفسنا  الدخول في المعادلة الليبية والمصرية والتونسية والسورية معادلات بدات بنفس الاسلوب وانتهت بنفس الكوارث تسبب فيها اناس كانوا قد تلقوا تدريبات مكثفة على زرع الفتن وادارة المظاهرات  مع اجراء المناظرات الاعلامية المزيفة باستفزاز مصالح الامن لاظهارهم كقوة مقهورة مضطهدة وهو ما فعلته بركات واخواتها في اول يوم من ظهورهم حيث تم تضخيم اعدادهم حتى تخيل الشعب انهم جيش من المتظاهرين ولم يكونوا الا بعض عشرات نادوا بضد ما يامونون به

فلا تمنح فرصة لمن لا ايمان لهم بالوطن حتى لا تدهب روح 10 ملايين شهيد ادراج الرياح  لان التاريخ سوف يلعننا الا الابد ونعود كما كنا قبل عام 1962 بعد ان تدهب ريحنا ولن ننعم بعدها براحة البال والاستقلال ابد الدهر وامامكم اخوانكم في بلدان شقيقة  امان شعبها بدعاة التغيير فاصبحوا في العالم تاهيين يتوسلون امام المساجد ويسكونون الخيم والملاجيء ولا احد من القوى العالمية تدخل وانقضهم من الدمار  حداري ثم حداري ؟