Overblog
Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog

بارون مخدرات ومهرب السيارات و مزور النقود والوثائق يمارس الحقرة على الملاء بوهران /المافياالالبانية جندت علي

بارون مخدرات ومهرب السيارات و مزور النقود والوثائق يمارس الحقرة على الملاء بوهران

علاقة زين علي المدعو عليلو الكوكايين بتجار السلاح والكوكايين  الالبانين والبسنيين بالمانيا

المافياالالبانية جندت عليلوا الكوكايين كوسيط في جلب الاسلحة والكوكايين من موانيء ايطاليا واسبانيا

علاقته بصهر البارون زنجبيل والمغربي المدعو ابراهيم ستيلوا

عقارات ومباني لتبيض الاموال وحسابات بنكية باسم اخته وصهره

البارون زين علي استفاد من تواطر العدالة والمصالح الاخرى والادارة في نزاعه مع الضحية بلهربي علي

لمادا لم تتحرك مصالح الامن لما وصلتها مغومات بشان تهريب السيارات والمخدرات ؟

تقرير  / مراد علمدار الجزائري

générale service investigation

مند عام 2000 كان المدعو عليلو كوكايين "زين علي "  المقيم 16 شارع بن دحمان سعادة وهران قد غادر التراب الوطني بجواز سفر مزيف نظرا لكونه كان مبحوث عنه في بعض القضايا دات صلة بالجريمة المنظة حيث تمكن من الاستقرار بالمانيا ليصبخ في رمشة عين من كبار اصحاب المال والنفود رغم انه مسجل لدى مصالح الامن الجزائرية على انه بدون مهنة  عقارات ومباني بالملايين وحسابات بنكية باسم اخته وزوجها بالملايير ولا احد انتابه الشك  بحثنا في تاريخ وعلاقاته هدا الشخص ا لدي لفب بالمانيا بغليلوا كوكايين  وادا بنا نكتشف ان له علاقة بالبسنسسن واالماقيا الالبانية المشهورة بالمنايا بتجارة الاسلحة والكوكايين حيث   تأسست هذه المافيا في ألبانيا، ولكن نشاطها يتركز على الولايات المتحدة الأمريكية ودول الاتحاد الأوروبي وإسرائيل وكندا وأستراليا. ويعد تهريب المخدرات والأسلحة هو المجال الرئيسي لنشاط المافيا الألبانية. ويشتهر أعضاؤها على مستوى العالم باسم "بيسا"، وهو الاسم الذي يطلقونه على ميثاق الشرف الخاص بهم، والذي ينظم علاقة الأعضاء بالمافيا، فضلا عن علاقتهم ببقية عصابات المافيا. وتعد هذه المافيا من أخطر عصابات المافيا على مستوى العالم، ورئيسها هو دوت كادريوفسكي

"مصائب قوم عند قوم فوائد".. هذا هو ما ينطبق على ما يسمى بتجارة الموت, حيث تنتشر التجارة غير المشروعة بجميع أشكالها فى العالم، والتى من أهم روافدها تجارة السلاح والمخدرات والدعارة ..

تجارة الموت لم تعد قاصرة على الدول النامية, بل شاركت أرباحها فى السوق العالمية وفى إيرادات ودخول العديد من البلدان المتقدمة كالولايات المتحدة وبريطانيا.

وتتلخص تجارة الموت فى جنى قلة من الأشخاص أرباحاً طائلة من وراء تدمير حياة الملايين من البشر وموتهم, سواء كان موتاً فورياً من خلال تجارة الأسلحة, أو موتاً بطيئاً من خلال تجارة المخدرات, أو موتاً معنوياً من خلال تجارة الجسد والتى تصل فى أكثر الأحيان إلى الموت الجسدى بمعناه الحقيقى.

ورغم التقدم الهائل الذى نعيشه وحرص الأجهزة الأمنية المحلية والدولية على ملاحقة التجار غير الشرعيين, مازالت ملاحقتهم تمثل الكابوس الأكبر للحكومات، ناهيك عن أن الكثير من الدول عملت على شرعنة تلك الأنشطة كمحاولة لإحكام السيطرة عليها.

اما في الجزائر فان انتشار الجريمة المنظمة اصبح يهدد الامن القومي رغم وجود قوانيين واجراءات تكفل مكافحتها بلا هوادة فرغم ا ان لكثير   من البارونات ورواد المافيا  تم اسقاطهم من طرف المصالح الامنية المختصة الا ان بعضها مازال حرا طليق يستفيد من طواطؤ بعض الاجهزة  كما حدث مع البارون زنجبيل  ومن بين هؤلاء  المسمى زين علي المولود بوهران بتاريخ 02 /06 /1977ابن الحاج وشايلة فافة والمقيم برقم 16 شارع بن دحمان سعادة وهران  الدي ربط علاقة مع المافيا البانية بالمانيا مكان اقامته   اين  دخل مجال تجارة الاسلحة والكوكايين   

 المدعو عليلوا كوكايين له علاقة مشبوهة مع المغربي ابراهيم ستيلو دو العلاقات النافذة  هو من يسهل له امور الترفيك والغاء المتابعات كما ربط عليلو كوكايين علاقة مع  تاجر المهلوسات قبض عليه مؤخرا  متلبس بكلتون منها وكمية من المخدرات والكوكايين صدر في حقه  حكم  شهرين حبس وهو حاليا  مازال يتاجر فيها  

  البارون زين علي حسب التحريات يقوم بتبيض اموال تجارة  المخدرات في شراء العقارات اخرها اشترى مسكن بمليارونصف يقع بالقرب من عنوان اقامته   كما اجر مسكن بمنطقة عين الترك جهرزه بعتاد الاعلام الي والانترنت  وهنا نتسال لمادا تاجير مكسن بهده المنطقة  ان لم يكن  الغرض منه تزوير الوثائق الرسمية وغقد لقاءات الصفقات بيع السيارات المهربة والمخدرات

 التى تربطه علاقة  باحد تجارها  وهو احد معارف البارون زنجبيل 

سجل البارون زين علي حافل بالاجرام   حيث  سجن مرتين بتهمة تزوير والاستعمال المزور في وثائق رسمية كرخص السياقة ووثائق الخدمة الوطنية وغيرها من الوثائق مرة حكم عليه ب18 شهر نافد بالرمشي تلمسان ومرة   بوهران بنفس التهمة ب2 سنتين في هدا الشان كان البارون زين علي   قد سافر الى تركيا ومنها الى احدى الدول الاوربية   غبر احدى  الشاحنات   وقتها كان مبحوث عنه في قضية وقد استقر به الامر بالمانيا اين ربط علاقات مع شبكة البانية تتاجر في الاسلحة والمخدرات وشبكة اخرى من جنسية بوسنية تتاجر في الكوكايين  

حيث كلفته المافيا البانية  بايصال البضاعة من ميناء الكانت الاسباني الى المانيا ومنه الى وجهات اخرى كما ان احدى ميناءات الايطالية تعتبر هي كذلك محطة اخرى لوصول البضاعة المتمثلة في الاسلحة والمخدرات واحتمال كبير ان البارون يقوم بادخال الاسلحة والكاكايين الى الجزائر بطواطؤ اعلى مستوى خصوصا لما عرفنا نفوذه القوي  في وهران  وعلاقته مع احد معارف البارون زنجبيل . في المانيا يلقب بعليلو الكوكايين  يقيم حسب مصادر تعرفه باسم مستعار اي احتمال ان له هويات مختلفة وجوزات سفر مختلفة تجنبه القبض من طرف الامن  كما له علاقات مع اشخاص من تيارت كالشخص صاحب السيارة من نوع سيات براك   مودال كبير رقمها هو

Ddgc8434

صاحب السيارة هو من ساعد البارون زين علي على الاقامة بالمانيا والدي يقوم بتنظيم رحلات الهربة لشباب بوهران ومناطق اخرى الى  المانيا عبر وثائق سفر وفيزا مزورة كما قام البارون زين علي بعدة عمليات تهجير شباب من وهران بنفس طريقة صديقه صاحب السيارة من نوع سيات وكشفت المعلومات انه في بعض المرات يرسل لبعضهم وثائق سفر من المانيا عبر معارفه الموثوقين  له اخت ببشار التى يختفي عندها في بعض المرات وله اصديقاء في العاصمة وتيارت ومؤخرا قام بايجار مسكن في احد العمارات المتواجدة بمدخل عين الترك اين جهزه بوسائل الانترنت وعتاد الاعلام الالي وهدا حسب تحليلنا لتزوير الوثائق وامور مر اخرى قد تصل الى الجوسسة وتجنيد الارهابيين  ...........

عليلو كوكايين  يملك ثلاثة مساكن بذات عنوان اقامته باسمه واخر باسم صهره بلياقو عبد الرحمان واخر باسم اخته زين خيرة وله عذة عقارات بوهران وبئر الجير وتيارت التى يملك فيها فيلا ومقهى ومن هنا تكتشف انه يقوم بتبيض امواله المنحدرة   من تجارة المخدرات والاسلحة   

والسؤوال الدي يبقى مطروحا الا يكون البارون علي زين احد شركاء  مناد سيدي احمد المسجون في قضية مخدرات وهو صهر البارون زنجبيل  

 البارون زين علي   احترف تجارة اخرى ذرت عليه اموال طائلة  وهي تهريب السيارات من المانيا واوروبا الى الجزائر  مع تزوير وثائقها  سيارات  يقوم بتهريبها   من المانيا واوروبا الى الجزائر   عبر الميناء بطرق ملتوية ومرات كان يدخلها عبر تونس حيث يتكفل اخوه زين عبد القادر بتغيير وثائها واراقامها لدى شخص بمنطقة يعقوب البليدة لدى صاحب محل بربار الوثيقية تحمل ارقام السيارات التى دخلت الجزائر  وقد ابلغت  السلطات عبر رسائل مجهولة من طرف الغيرين على المصلحة الوطنية خوفا على حياتهم و  ولكن لا احد تحرك    رغم ان كل الدلائل والمعطيات توثق انه البارون زين علي   ينشط ضمن شبكات الاجرام المنظم

في هدا الشان كشف شخص يعرفه بالمانيا انه سجن بالمانيا في قضية خطيرة وادين  على اثرها يثلاثة سنوات سجن ومكافئة له على عدم دكر اسماء من كانوا معه في الجريمة منحت له سيارة من نوع مرسدين كلاسيد سوداء ادخلها الى الجزائر ومنحت له كدلك مبالغ مالية جراء هدا التواطا   وهنا نتسال كيف تمكن من الخروج   والخروج وهو عضو في المافيا البانية

 في اطار المتاجرة بالمخدرات  والكوكايين كشف احد الاشخاص الدي كان مع البارون  بالمانيا انه في احد الايام خرج برفقته الى احد الملاهي بالمانيا ولما برد لبس معطاف صديقه البارون زين علي وقد تفاجاء وهو يدخل يده في جيب معطاف البارون بوجود كمية من الكوكايين في هدا الشان كشفت معلومات اخرى ان اخوه زين عبد القادر وهو يشغل طاكسي والدي يقوم باقتناء سيارات من اجل هده المهنة كل نحو 3 اشهر يقوم في كثير من المرات بنقل كمية من المخدرات التى يخفيها في ابواب السيارة التى يقوم برشها في كل رحلة نقل وفسرت مصدرنا الامر بان عملية الرش هي سحر حتى لا تكتشفه مصالح الامن والمدعو زين عبد القادر اخ البارون زين علي كان يقوم بقيادة السيارات الى ميناء وهران لنقلها الى المانيا عبر اسبانيا وهي سيارات التى ياتي بها اخوه البارون والتى لا تحول الى البيع بوثائق مزورة ويقوم البارون بالسفر عبر الطائرة بدل مصاحبة السيارة وهو يجعلنا نستنتج انه احتمال كبير ان هده الطريقة هي وسيلة لتهريب المخدرات الى اوروبا بمساعدة المغربي براهيم ستيلوا   

 معلومة اخرى كشفت بان  ان البارون زين علي لما خرج من السجن في المانيا حولت السلطات الالمانية الى احدى الدول الخليجية وكدليل  على دلك وصول طرد بريدي من هده الدولة الخليجية الى عائلته بوهران  ومن هناك حول الى تونس 

 هدا البارون الدي له تاريخ حافل في تجارة الغير مشروعة في مجال الجريمة المنظمة كان ومازال يمارس الحقرة والتسلط غلى عائلة بلعربي محمد المقيمة معه في نفس العنوان بوهران فبعد استفادته من احكام مؤسسة على وثائق مزورة الغت قرارت ادارية مكنته من الاستيلاء على حقوق الغير  وسكوت المصالح المعنية على تثبيته لكاميرات مراقبة باتجاه مسكن الضحية هاهو اليوم يتمدى في ممارسة حقرته بهدم جيرار   يقصل بينه وبين الضحية ليقيم مكانه جدار اخر بدون وجه  حق  ويمنعه من الخروج من منزله  ويهده امام الملاء حق ولو تدخل السلطات في الامر لما وصلها امر هدا البارون لما وصل الامر الى هدا الحد والدي قد يوصل الى ارتكاب جريمة قتل او انتحار

 

ومن خلال وجود الكاميرات التى ثبتها البارون باتجاه مسكن الضحية ومن قبل  وضعه لجهاز التقاط الصوت نتوصل الى  وجود امر يخص مراقبة بضاعة مشبوهة  يكون البارون قد ادخلها  في سياراته التى يركنها بدون وجه حق في فناء الضحية