Overblog
Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog

هيئة جي اس أي تفضح الرجل الدي ادعى لقائه بالجنرال طرطاق/جنرالات وعقداء مزيفون يهددون الامن والسكينة الاجتماع

بارونات الجريمة المنظمة يستعملون رتب عسكرية مزيفة لنصب والاحتيال والعمالة

جنرالات وعقداء مزيفون يهددون الامن والسكينة الاجتماعية

البيروقراطية  المدرسة التى تخرج منها الضباط المزيفون

هيئة جي اس أي تفضح الرجل الدي ادعى لقائه بالجنرال طرطاق

رئيس حزب غير معتمد يستعل اسم القائد الجهوي لدرك بالبليدة في عملياته الاحتيالية

سرق ملفات السكن التساهي من ملحقة املاك الدولة واتهم زورا اخ الرئيس بامور غير منطقية

تقرير مراد علمدار

GSI48

جاء في تقرير وصل اعلى السلطات تمكنت جي اس أي من الحصول عليه بشان الأشخاص الدين اعتادوا الادعاء بانتمائهم لعدة أجهزة أمنية وعلى رأسها جهاز المخابرات دياس ان المدعو بن عيسى سمير المقيم بالا خضرية والدي تقيم عائلته بالمدنية ولاية الجزائر بالضبط في حي ديار السعادة ادعى انه التقى شخصيا باللواء طرطاق مسؤول الامن الداخلي بجهاز الدياس وسلمه ملف خاص بقائمة المستفيدين من سكنات التساهمية على مستوى العاصمة ومناطق اخرى وحسب دات التقرير فان المدعو سمير من خلال هده الخرجة اراد ايهام  الناس ومعارفه انه عقيد في المخابرات فبعد خروجه من احد مقرات الدي قال انها تابعة لامن العسكري زراته سيارة أمنية اعتقلته  برفقة شخص اخر واخدته الى وجهة مجهولة وعن هدا الامر قال المدعو بن عيسى سمير حسب التقرير بان جماعة سعيد بوتفليقة اخ الرئيس  هي من تقف وراء هده العملية وعن ادعائه بانه عقيد في المخابرات  كشف المدعو سمير بن عيسى  لمن اعتقلوه بان الجنرال طرطاق هو من قدمه على انه عقيد  في هدا الشان يحتوي التقرير على ان المدعو سمير بن عيسى كان قد قام برفقة موظف بإحدى  ملحقات  املاك الدولة بالعاصمة   وشخص اخر بسرقة ملفات وقوائم تحتوي على أسماء المستفيدين من السكن التساهمي تحتوي على اسماء لعدة اطارات ووزراء  من بينهم حسبه شخصيات نافدة تحصلت على مساكن في ظروف غير قانونية  سرقة هده الوثائق حسب التقرير والتى كشف  عن خلفياتها احد المقربين من المدعو سمير بن عيسى  ان المدعو غازي بن بوزيد وهو مسؤول لاحد الاحزاب السياسية جناح غير معتمد والمقيم بالمرادية هو من امر بسرقة الملفات بغرض ابتزاز السلطات واستعمالها في غير محلها هدا الشخص  الدي يدعى قرابته بالوزير بن بوزيد  والقائد الجهوي لدرك الوطني لناحية العسكرية الاولى يقوم بالنصب والاحتيال على الكثير من المواطنين ورجال الاعمال  باستعمال هده الاسماء بعد ان حول فيلا بالمرادية الى مقر لتخطيط وقيادة  المظاهرات التى  تتعلق  بمتقاعدي الجيش بحكم انه منهم حسب دات التقرير الدي كشف كدلك ان زوجة هوفمان اول والي للجزائر تشغل معه في نفس المكتب .

كما يزوره بعض القيادات في حزب الافلان من فئة الوسطى يقدمون له تقارير عما يدور من خلافات داخل بيت الافلان  وله علاقات مشبوهة مع اطراف فرنسية مشبوهة

المدعو سمير بن عيسى  الدي كان يشتغل في محطة براقي للوقود خلال عام 1996 اين كان يقوم بسرقة براميل المازوت والنزين انتقل الى الاخضرية اين اختفت مئات قاروت الغاز من المحطة التى كان يشغل بها هو متورط في عدة شبكات لتزوير وثائق العقار بمدينة بور بوعريج التى ينحدر منها .

بن عيسى سمير غازي واخرون استعملتهم برونات الجريمة المنظمة لاختراق الادارة والكثير من المؤسسات لتحقيق أهداف إستراتجية غير معلنة بحكم ان رواد الجريمة المنظمة لهم علاقات مشبوهة مع عدة منظمات دولة لها تمثيل في الجزائر وعدة اجهزة مخابرتية اجتبية وهو ما كشفته مؤخرا مصالح الامن عندما القت القبض على عقيد مزيف  في المخابرات ادعى انه مستشار امني بالرئاسة ضبطت بحوزته وثائق خطيرة اثبت نعمله مع دولة أجنبية حيث تمكن هدا الشخص من مراوغة الكثير من الشخصيات السامية في الجيش والامن والوزارات والولايات نفس الامر حدث مع الجنرال المزيف الدي سقط بالدويرة  امثال هؤلاء أصبحوا يهددون الامن القومي والسكينة الاجتماعية  مستغلين تفشي  ظاهرة البيروقراطية التى فتحت لهم ابواب   مجال انتحال صفات الرتب العسكرية والحكومية ولو لا يوجد غول الوثائق ما كنا نعيش مسرحيات تمثيل منها من دامت لاكثر من 10 سنوات ولم تتفطن لها المصالح المختصة حيث مازال امثال هؤلاء ينشطون  في مجال النصب عبر الرتب الامنية كالمدعو عبد الوهاب المقيم بجسر قسنطينة واخر يمارس مهنة المحاماة يدعى مختاري الباي من سطيف يقول عنه الرجل المزيف بن عيسى سمير حسب دات التقرير  ان له علاقات خاصة بالامن الخاص لرئيس