Overblog
Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog

جزائريون في سجون الاتحاد الأوروبي وامريكا بتهم مفبركة /الامم المتحدة ومنظمات الحقوقية المشبوهة تجاهلت تعديب

 

جزائريون في سجون الاتحاد الأوروبي وامريكا بتهم مفبركة
الجزائري ابراهيمي سجن باسبانيا زورا بعد زورت علاقته ببن لادن الجاسوس
اتهامات تنفخها وسائل اعلامية تعدد الامن القومي مند عام 1990
الامم المتحدة ومنظمات الحقوقية المشبوهة تجاهلت تعديب معتقلي قواتنامو والابادة الجاعية لروندين والعراقيين
وتتفلسف اليوم على الجزائر متهمة اياها بامور غير منطقية
ممثل الامم المتحدة لمناهضة التعديب عليه البحث في سجون الاتحاد الاوربي وامريكا عن ما يدور من تعديب وانتكاك حقوق الانسان على المنظمات الحقوقية الغربية والعفو الصهيونية الكف عن الاتهامات الباطلة ضد الجزائر
من حول العراق وسوريا ولبياا ونيجيريا وافريقيا الوسطى الى محتشد لتعذيب وانتهاك حقوق الحياة
الاف المفقودين في الاتحاد الازوربي وامريكا والآلاف المعديين في سجونهم لم تراهم عيون الامم والجمعيات التابعة لها
تقرير / مراد علمدار الجزائري
GSI48
اطلعنا اليوم على خبر محاولة المبعوث الاممي لمناهضة التعديب زيارة الجزائر بغرض الوقوف على عمليات تعديب وهمية قيل انها تحدث بسجون الجزائر وفي نفس الوقت تعالت اصوات منظمة حقوقية وطنية متحالفة مع العفو الصهيونية واخواتها واخرى سويدية اين كانت احدى قواعد الارهاب الموجه ضد الجزائر هؤلاء ادعو كلهم الدفاع عن حقوق المفقودين و هم يعرفون جيدا ان لولا الارهاب المفبرك ضدنا من طرف العالم الغربي ما تم الترويج لقضية المفقودين التى مازلت منظمات حقوقية جزائرية متواطئة مع الاجانب تصر على اظهار ما قيل انهم مفقودين في عز الازمة الامنية في الحقيقة بعض المفقودين نقلوا الى الخارج من طرف جهات مجهولة ومشبوهة لتقوية اجنة الارهاب العالمي التى ترعاه اوربا والحلف الاطلسي ومعه امريكا والبعض الاخر اغتالته الجماعات الارهابية المنظوية تحت لواء الماسونية والمسيحية دفنوا في غابات الدم والدمار .
الامم المتحدة عبر جناحها المناهض لتعديب تناست تواطؤها مع الغرب في كثير من عمليات انتهاك حقوق الانسان كقضية الاعتقال الغير شرعية التى قامت وتقوم بها المخابرات الامريكية عبر طائراتها المموهة التى تنقل الضحايا من بلدان عديدة لترميهم في سجون سرية في معتقالات قواتاناموا ومعتقلات المغرب والعراق وافغانستان وحتى في اوربا اين يتم تعديبهم واجراء عمليات غسل المخ ليتحولوا الى قنابل ارهابية كما حدث في لبيبيا اين تحول بعض المجندين الارهابيين كبلحاج واخرون الى اطارات دولة تعاونت معهم القوات الغربية في تحويل ليبيا الى مزرعة ارهابية تنتج الموت لجيرانها ولكل افريقيا كل هدا حدث امام انظار مناهض التعديب في الامم المتحدة التى لم تتحرك لما تم تقتيل الاف المسلمين في برمانيا وافريقيا الوسطى والعراق واليمن وفلسطين اين تنتهك يوميا حقوق الفلسطنيين ولا احد من المنظمات السويدية التى تعمل وفقة اجندة سرية صهيونية لتوريط الجزائر في قضية المفقودين بهدف الابتزاز والتشويش على مواصلة الجزائر لسياستها التنموية والدفاعية التى اقلت جهات نافدة في الدول العظمى كما تسمى نفسها وهي التى صعدت القمة باستعمال النصب والاحتيال على الدول المستضعفة وخلق قلاقل لها من اجل اضعافها .
الاف المفقودين في امريكا واوروبا وملايين عدبتهم الة الحرب الغربية لم تراهم عيون الامم المتحدة التى ركزت على الجزائر في ظرف عصيب بعد ان انكشفت مؤامرة مالي و ليبيا التى اريد لها ان تكون بوابة اعلان حرب بالوكالة على الجزائر اليست الامم المتحدة والغرب مسؤولان على التهديد الامن القومي لجزائر بعد ان فجر الغرب وامريكا والحلف الاطلسي ليبيا بتزكية اممية وحولوها الى مزارع ارهابية تابعة لهم الامم المتحدة رخست لفرنسا بالتدخل في افريقيا الوسطى وادا بفرنسا تحصن عمليات الابادة ضد المسلمين التى قامت بها مليشيات مسلحة مسيحية الدين فهل هدا هو الحق في مفهوم الامم يا اصحاب المناهضة من اجل المناهضة
الاستعدادات الحثيثة التى تقوم بها امريكا وحلفائها بدعوى مكافحة الجماعات الارهابية ما هي الا مسرحية سوف تنفد بالتزامن مع انطلاقة مونديال البرازيل توقيت يكون كل العالم لاهي وشدود بامر الكرة وهنا سوف تعلن الحرب الوهمية على الارهاب في ليبيا والخطة هو اعلان الحرب على الجزائر بموافقة الامم المتحدة والدول الغربية التى سامنا من ابياتها الامنية التى في كل مرة تقول ان الجزائر هي قاعدة استقرار الساحل الدي تحول الى قواعد عسكرية امركية اسرائلية وفرنسية ترعى الارهاب الدي وصل نيجيريا بتخطيط امريكي وفرت لها جماعة بوكو حرام حجة التدخل بعد العملية المشبوهة لاختطاف الفتيات فالامر داخلي والفتيات نيجيريات وليست غربيات فهل حنت قلوب الغرب على المواطنيين النيجيرين ام ان وقت السطو على البترول النيجيري قد حان وما كان على بوكو حرام التى وجدت بامر غربي الا توفير شروط التدخل تحت غطاء الانساني
اين هي الامم المتحدة ومنظمات الحقوقية الجزائرية وحلافها الغربية عندما يوجد مئات جزائرين في سجون الاتحاد الاوروبي وامريكا بتهم مفبركة كالجزائري ابراهيمي الدي سجن باسبانيا زورا بعد ان زورت امريكا واسبانيا علاقته ببن لادن الجاسوس نفس الامر عاشه الطيار العالمي الجزائري لطفي رايسي والاخرون
وهنا نكتشف ان هده اتهامات التى توجه مرارا ضد الجزائر على مدار عشرات السنين تنفخها وسائل اعلامية تعدد الامن القومي مند عام1990 التى تجاهلت ما يحدث باس اوس درارية التى تسيرها منظمة دولية نمساوية انتهكت حقوق أطفال ابرياء تحت وصاية فرنسي اغتصب المئات من القاصرات بتواطؤ عملاء جزائرين