Overblog
Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog

رسالة إلى أبناء الجزائر الأحرار، أبناء الشاوية ، أبناء الغرب، أبناء الامازيغ، أبناء الصحراء/احذروا من مؤامرة

 

رسالة الى أبناء الجزائر الأحرار

ابناء الشاوية  احفاد مصطفى ،ابناء الغرب  احفاد الامير ،ابناء الامازيغ واحفاد المقراني

 ،ابناء الصحراء وأحفاد الشيخ آمود

احذروا من مؤامرة خارجية وقودها عملاء الداخل

كلمة عفوية  عابرة من سلال لا يمكنها ان تقلل من شان اهل الهمة والشان

بن يونس قال عبارة لا علاقة لها بالسب والشتم

ابيات نووية تحمي العبارة العفوية وتسقط اعداء الوحدة الوطنية

لمادا سكت أصحاب الفتنة اليوم من أحزاب وشخصيات على سب وشتم فرنسا

الم يكن سب حليلوفتش  لشعب الجزائري اهانة   فاين كان من يردون تصفية حساباتهم مع الرئيس ؟

الإعلام المفتن كان وراء إطالة امد الأزمة الأمنية وفتح الأبواب أمام محاولات التدخل الأجنبي

 

تقرير / مراد علمدار الجزائري

Generale service investigation

 

 السيناتور بمجلس الأمة الشاوي الحر  إبراهيم بولحية الدي كان سلال قد جمعته معه جلسة حميمية برياض الفتح  وكلاهما من ضمن أعمدة لجان مساندة الرئيس المجاهد عبد العزيزبوتفليقة قد نشر تصريحا في الشروق اليومي  يوضحه فيه بان عبارة التى تفوه بها سلال كانت "مزحة بينه وبين سلال الصديق"مؤكدا بان نية سلال "نقية وصافية" مؤكدا في ذات السياق ان الاستثمار في دعابة وهي  المزحة  هو موجهة إلى شخصه وشخص النائب عن جبهة التحرير رشيد عساس واصفا الامر    بالمحاولة الرخيصة لإرباك سلال.وقد اكد السيناتورالشاوي الحر  إبراهيم بولحية   بانه لو راى  في الأمر إساءة لكان  أول المنتفضين لردها والعارف بعقية اهل الشاوية بانهم لو كان حقا   الامر هوبالفعل اساءة لقلب جمعي الطاولة على سلال   ومن معه

المتتبع لمسار هده القضية يكتشف بان كلام حدث بين اثنين من الاصديقاء واغلبنا له اصديقاء من كل نواحي أرضنا الحبيبة وحدث ويحدث وان يتلفظ بعض ضد البعض الأخر بعبارات عفوية لا يمكنها ان تقلل من شان القبائل او العروش  أتدرون ما دا قال لي شخص  تربطني معه صداقة .

قال   ما معنى كلمة عربي  فقلت له لا اعرف اشرح لي اياها فكان جوابه "هو  شخص  اعر الأب " ولكم ان تفسروا المغزى من هده الكلمة في هدا الشان لو كان من بيننا شخص نمام وقام بتصوير الدردشة الحميمية ونشرها في الفايسبوك او غيرها من المواقع لتنقل بعدها الى وسائل الإعلام الخاصة بمعادلة التضخيم كما حدث  الآن فيما يخص عبارة سلال لا ربما تحدث فتنة .

  الشاوية الاحرار الدين اثبت التاريخ باحرف من دهب انهم اهل همة والشان لهم من الشجاعة والاخلاق والعلم والحنكة والفراسة ما تجعلهم اسمى مما قيل ويقال وادا فكروا في الامر جيدا فلبدا ان يتيقنوا بان سلال لم يعلن ما قاله لصديقه ابراهيم بولحية امام الملاء ولم ينشر العبارة ضمن خطاب رسمي او شيئا من هدا القبيل

فالامر خرج عبر  احد المنافقين والمندسين  الدين استغلوا اللقاء الأخوي بين سلال وأخيه ابراهيم ليقوم بنشر اللقاء على نطاق واسع وهنا استغل اعداء المقاطعة ومعارضوا ترشح الرئيس الفرصة وقاموا بالدعاية المغرضة  التى تمنكت من تحريك الشارع الشاوي  الدي اعتبر  مزحة بين الإخوة اهانة لهم كما صورتها وسائل الإعلام الخاصة كقضية وطنية .

 فعبارة "الشاوي حاشى رزق ربي " التى قالها بعفوية سلال هو من أصول امازيغيبة حرة  تمحوها من قاموس التداول الإعلامي المنافق  أقوال الشعراء الدين مدحوا اهل الاوراس بابيات ذرية تخرص نهائيا الداعين إلى خلق فتنة من العدم بين ابناء الوطن الواحد كما ارادوا فعلها ذات يوم في تنفيذ   عملية  اغتيال الرئيس المجاهد عبد العزيز  على ارض الاوراس خلال زيارته لباتنة فادا كان الاعلام قد تحدث عن  تورط الإرهاب في العملية فالمحرك الاساسي كان خارجي وبتواطؤ داخلي كان هدفهم إحداث فتنة بين اهل الغرب  واهل الشاوية ومن هنا يتمكن عملاء الدين يحركون الجبهات المتعددة من الاستيلاء على السلطة ووضع البساط الأحمر لدخول فرنسا والاتحاد الأوروبي وأمريكا

 شجاعة اهل الاوراس واخلاقهم وتاريخهم العريق قال فيه الشاعر الفلسطيني الكبير محمود درويش

 

في بلاد كل ما فيها كبير الكبرياء..."

شمس أفريقيا على أوراسها قرص إباء

وعلى زيتونها مشنقة للدخلاء"..

 

 

وقال سليمان عيسى  في قصيدته  آمنت بالأوراس

 

يا سفح يوسف يا خصيب كمينه                 يا روعة الأجداد في الأحفاد              

يا إرث موسى في النسور وعقبة    والبحر حولك زورق بن زياد            

يا شمخ التاريخ في أوراسنا     يا نبع ملحمتي بثغر الحادي                   

 

 وقال الشاعر إبراهيم الدامغ يحث الثوار في الأوراس على الجهاد في قصيدته - روابي الخلد

 

"يا نخب الأوراس يا نسل الاباة الفاتحين

يا سيوف الثار يا رمز الكفاح المستبين...

يا فداء الوثبة الكبرى على حق ودين"..

الشاعر السوداني  محمد الفيتوري الذي تغنى طويلا وتجاوب مع ثورة نوفمبر كغيره من الشعراء العرب

  قال هو كدلك

 

"فالثورة مازالت تكسو

قمة الأوراس وتسقيـها...

والثورة ما زالت تمشي

فوق جماجم جلاديها"..

الشاعر أبو القاسم خمار فهي الجواب على من يريدون استغلال حنانة ونية اهل الشاوية في احداث ربيع كما يخطط له ولكن هؤلاء لسوا اغبياء الى درجة ان تجعل منهممجر عبارة عفوية وسيلة لتدمير الجزائر وقد قال خمار في هدا الشان :اما رصاصات

 

            يبدو لدحر النائبات قضاء    وبدا من الأوراس ماردنا كما          

 

                        تذري الجندي أطرافه الهوجاء   متفجر البركان محموم الذرى

 

                                                                                                                         

أطراف أخرى استغلت عبارات تفوه بها مقربون من الرئيس كقضية المضخمة التى قال فيها عمارة بن يونس "انعل بو ليماحبناش " ولكم ان تتفحصوا العبارة وتستخلصون المعنى المجازي  لها  فهل هي سب في حق الجزائريين فلمادا لم يقل المنفاقيين ان المقصود هم الدول المتآمرة علينا ومعهم خونة الداخل الدين لم تعجبهم الكلمة وفضحوا انفسهم بانفسهم محاولين الزج بالشعب الجزائري الى معركة تافهة بسبب عبارة لها معنى شعبي عام يقولها عامة الناس ولا يمكن في أي حال من الاحوال ان تعتبر سب وشتم موجه للجزائريين هؤلاء الدين حركتهم اليوم عبارة الشاوية لسلال وعبارة الحب لعمارة بن يونس لم يحركوا ساكنا لما كانت الجزائر على مدار سنوات عرضة لسب والشتم على المباشر في القنوات الفرنسية وجرائدها الخاصة  كانوا عاجزين على الرد على اهانات كوشنير الفرنسي وزير الخارجية السابق وهلاند وسركوزي وغيرهم من الرسميين الفرنسيين الدين اهانوا الجزائر شعبا وحكومة وتاريخا ولم يتحرك زعماء الارسدي ولا الافافاس ولا حماس ولا النهضة ولا غيرهم ممن يعتبرون أنفسهم شخصيات وطنية مهمة وكانت اخر الاهانات قد اطلقها المنافق حليلوفتش  مدرب الفريق الوطني ضد الجزائريين ومنتخب عام 82و ضد سعدان الشاوي ولم ينطق ولا  واحد من هؤلاء الدين يدفعون الشاوية اليوم  وغير هم من اهل البلد الاحرار الى التناحر وان لم يكونوا متفقين مع جهة ما في الداخل والخارج ما تعمدوا فعل مثل هده الامور وهم يعلمون مدى خطورتها على الامن القومي والاستقرار الاجتماعي والاقتصادي ،هم صم بكمن في ظل استمرار أحداث الفتنة المقننة بغرداية  هم صم بكم عندما تأمرت دول غربية وعربية على الجزائر مند عام 1990 وكانوا صم بكمن عندما تعرضت الجزائر الى هجوم ارهابي عالمي جاء من ليبيا مس منطقة تقنتورين الغازية واكتفوا بالإشادة فقط بدور الجيش وفي نفس الوقت هم اليوم يدبرون له المكائد ودسائس بإحداث فتنة وفي هده الحالة هل يمكن لهدا الجيش ان يؤدي واجبه بالكامل في ظل فتنة تناحرية داخلية.

 ان كل من يحققه الجيش والمصالح الأمنية من انتصارات يقوم أشباه السياسيين عندنا بإفسادها عبر خرجات  لها دلالات طلب الحماية الخارجية باسم حقوق والتعبير .

تلاحضون انه لولا خيانة احد الحاضرين في لقاء الحميمي بين سلال وابراهيم ما خرجت هده العبارة الى الشارع الدي تلقاها عبر تضخيم إعلامي كما كان يحدث أيام الأزمة الأمنية فولا هدا التضخيم والتأويل ما انتفض اهل الشاوية  وهم لا يعلمون ان العبارة قيلت في نطاق ضيق جدا وليس بشكل رسمي  ولولا التضخيم الإعلامي ما بقيت الأزمة الامنية طيلة سنوات تحصد ألاف الارواح  تضخيم تجاهل تورط الأجهزة الأمنية الغربية في الإرهاب بالجزائر وراح يروج لأطروحة الإرهاب الاسلامي الدي صنعته امريكا وحلفاهما كما روج لبن لادن لعدة سنوات في الوقت الدي كان جاسوس من  فئة الائمة المصنوعين في المخابر الأجنبية كقاعدته الإرهابية