Overblog
Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog

والي غليزان يتعدى على قوانين الجمهورية ويجر البلاد الى متاهات ديموقراطية /تعنتر على مير غليزان وسكت على فضائح

 

والي غليزان يتعدى على قوانين الجمهورية  ويجر البلاد الى متاهات ديموقراطية

تعنتر على مير غليزان وسكت على فضائح الحمادنة

تقرير / مراد علمدار الجزائر  

 المصلحة العامة لتحقيقات 

GS I48

GENERALE SERVICE   INVESTIGATION

يعتبر قرار والي ولاية غليزان المسمى بلماضي والقاضي بفرض استقالة احد المتخبين ديموقراطية من منصبه كرئيس بلدية غليزان من الاخطاء القانونية الفادحة التى تشوه سمعة البلاد وطنيا ودوليا خصوصا وان الجزائر لم يمضي على قبول عضويتها الا ايام معدودات تصرفات هدا المسؤول الولائي المعين من طرف فخامة الرئيس المجاهد عبد العزيز بوتفليقة  بموجب مرسوم رئاسي اتجاه مسؤول بلدي منتخب ديموقراطيا من طرف مواطني بلدية غليزان يحي بوجود ان واخواتها خصوصا وان رئيس البلدية الدي  قدم استقالته تحت التهديد والضغط والتى وصفتها بعض الاطراف بالمدبحة وهي لم تكن سوى مؤامرة يرجع   

                                                                                                                       الدي اقدم على نفس الممارسات المخالفة لقوانين الجمهورية وروح الدستور  ففي كثير من المرارات

 تاريخها الى عهد الولي السابق

ففي كثير من المرات وجد مير المستقيل قهرا نفسه وحيدا في مواجهة ضغط امثال هؤلاء المسؤولين  الدين في كثير من الاحيان تكون مطالبهم اتجاه المنتخبين غير شرعية او يطلب منهم الاقدام على المدح امام الوزراء ورؤساء الحكومات على طريقة كرنفال في دشرة حتى يبقوا في مناصبهم قصة الاستقالة يتكلم عنها الشارع الغليزان بتهكم كبير فاسرار هده الاستقالة التى وثقت على انها مدبحة

قال بشانها مرتدو المقاهي الشعبية بانسببها هو رفض المير المستقيل اتباع زملائه من رؤساء بلديات الولاية الدين وقفوا يصفقون للوالي بلماضي طالبين من الوزير الاول اثناء زياته لولاية غليزان الاخيرة ان يبقي هدا الوالي في منصبه بعدما قدم له خطاب مليء بالنفاق يخص الرئيس وعهدته الرابعة  المير المتنحي باسم الضغط وليس باسم قوانيين الجمهورية والديمقراطية لم يقم بتمثيل مسرحية  المدح لان اخلاقه كما يعرفه عامة الناس لم تسمح له بدلك وهو الامر الدي اغضب سعادة الوالي ولم تغضبه فضائح مير الحمادنة التى وصلت روائحها الكريهة الى حد مكتبه وتظاهر بانعدام حاسة الشم وحتى السمع وهدا بدون الحديث عن ممارسات غير قانونية تجري في كثير من بلديات الولاية تم التستر عليها تحت ضغط مافيا المال المحلية التى حولت ولاية بحجم غليزان الى كتبة اركابون  ارشت الكل  اين يتم حبك المؤامرات ضد كل من يتجرا على تحدي امثال هؤلاء  حتى  وصل الامر الى الانتقام من كل شخص يمكنه  مصاحبة بعض المواطنيين من تجرؤوا لقوم جزء من الحقيقة التى اخفاها والي غليزان عن السلطات العليا سواءا عندما كان واليا على عين الدفلى او في منصبه الجديد بغليزان عندما زرارها الوزير الاول  الدي اوهمه دات الوالي بقتراح مشروع كبير خاص بالمنطقة الصناعية سوف يلتهم الاف الهلكتارات من الاراضي الخصبة التى لما تحول باسم المنفعة العامة تصبح مغروسة بالبطاطا ولحديث قياس نحن نقول حقائق بناءا على حكمة المجاهد الرئيس عبد العزيز بوتفليقة القائلة :محافحة الفساد فريضة من الواجب الوطني :حكمة استقاها فخامته من الايات الكريمات لسورة البقرة التىقال فيها الخبير العالم "

وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يُعْجِبُكَ قَوْلُهُ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيُشْهِدُ اللَّهَ عَلَى مَا فِي قَلْبِهِ وَهُوَ أَلَدُّ الْخِصَامِ * وَإِذَا تَوَلَّى سَعَى فِي الْأَرْضِ لِيُفْسِدَ فِيهَا وَيُهْلِكَ الْحَرْثَ وَالنَّسْلَ وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ الْفَسَادَ * وَإِذَا قِيلَ لَهُ اتَّقِ اللَّهَ أَخَذَتْهُ الْعِزَّةُ بِالْإِثْمِ فَحَسْبُهُ جَهَنَّمُ وَلَبِئْسَ الْمِهَادُ " سورة البقرة الاية 204 - 206