Overblog
Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog

مثلث الثعابين ببلدية الحمادنة ولاية غليزان/شبكة البزنسة بالاسمدة بوثائق شرف مزورة نفخت مساحات اراضي فلاحية ز

  •   مثلث الثعابين ببلدية الحمادنة ولاية غليزان
    هل يعلم والي غليزان بما يحدث تحت مكتبه الفاخر من امور خطيرة تهد الامن القومي
    شبكة البزنسة بالاسمدة بوثائق شرف مزورة نفخت مساحات اراضي فلاحية زورا
    شبكة خطيرة تبزنس بالاسمدة الكيمياوية عبر وثائق تصاريح مزيفة
    ابن اخ بارون المخدرات زنجابيل اشترى من احد عناصر هده شبكة اسمدة كيماوية ؟

    الدرك الوطني حجز اكثر من 10106 قنطار من الأسمدة الازوتية تستعمل في المتفجرات
    تقرير / مراد علمدار الدجزائري
    المصلحة العامة لتحقيقات
    GS I48
    GENERALE SERVICE INVESTIGATION

    قال الله العلي الخبير في سورة البقرة
    "وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يُعْجِبُكَ قَوْلُهُ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيُشْهِدُ اللَّهَ عَلَى مَا فِي قَلْبِهِ وَهُوَ أَلَدُّ الْخِصَامِ * وَإِذَا تَوَلَّى سَعَى فِي الْأَرْضِ لِيُفْسِدَ فِيهَا وَيُهْلِكَ الْحَرْثَ وَالنَّسْلَ وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ الْفَسَادَ * وَإِذَا قِيلَ لَهُ اتَّقِ اللَّهَ أَخَذَتْهُ الْعِزَّةُ بِالْإِثْمِ فَحَسْبُهُ جَهَنَّمُ وَلَبِئْسَ الْمِهَادُ " سورة البقرة الاية 204 - 206

    اكتشفنا من خلال اختراق مثلث الثعابين بولاية غليزان عامة والحمادنة خاصة وجود استهلالك مفرط لمواد الكيمياوية الاسمدة بولاية غليزان كميات غير عادية يتم الحصول عليها باسعار مدعمة ليتم بيعها في السوق السوداء او تاخد اتجاها اخرى ربما تضر بالامن القومي لبلاد او يتم تهريبها الى المغرب او دول الجوار وهنا توجد شبكة مقننة على راسها المير الحالي الدي يملك بطاقة فلاح و احد المستوردين و صاحب سوبر مارشي الكائن بالحمادنة حيث يتم تحرير وثائق خاصة بتاجير اراضي فلاحية لا اساس لها من الصحة اي مزيفة الوقائع افراد هده الشبكة التى تمكت من تحصيل كميات هائلة من مواد الاسمدة الكيمياوية المستعملة في الفلاحة وعلى راسها
    "لانقري" الدي يتم بيعه في السوق السوداء او ياخد الى وجهات مجهولة
    في هدا الاطار كانت فضيحة من هدا النوع قد انفجرت بولاية غليزان تم اسكاتها بعد ان تمكنت مافيا الاسمدة من تبرير استهلاكها عبر توفير ارض تابعة لاحد الاشخاص الدي كشف للمحقيين في تصريح كادب انه استعمل الكميات محل تحقيق في ارضه الفلاحية بهده الطرق تمكن امثال المير الحالي وصديقه المستورد المشبوه صاحب غرف تبريد الاموال من الافلات من القانون رغم انهم من فئة بني جهل
    شبكة المتاجرة بالاسمدة الكيماوية عبر وثائق التصريحات الكادبة تضم كدلك المدعو ب.ع الدي يشتغل كرتي في مجال تسويه الاسمدة المهربة عبر التصاريح الكادبة بنفخ المساحات الزراعية والدي له علاقات واسعة مع فلاحين من عين الدفلة حيث يقوم بجلب الفلاحين على مستوى الحمادنة خاصة ولاية غليزان عامة من المغلوبين على امرهم ليقوم بتواطؤ شيكة المستور والمير الحالي للحمادنة بتحرير تصاريح كاذبة على انهم يحوزون على اراضي بمساحات مضعفة رغم انهم لا يحوز نا الا على مساحات صغيرة حتى المير الحالي الدي كان يملك والده ارض فلاحية في اطار الهيكلة يقوم بتحرير تصاريح مزيفة منتفخة المساحة للحصول على كميات مضعفة لاسمدة الفلاحية توجه مباشرة الى السوق السوداء عبرشبكة المستورد المشبوه صاحب السوبر ماشي المشبوه هو كدلك وربما يكون هدا السوق غطاءا لاعمال اجرامية خطيرة فالجاهل يفعل بنفسه امور قد تخرج عن نطاق المعاملات الانسانية
    المدعو ب.ع الكرتي بعدما كان لا يملك الا موبيلات اي دراجة نارية بسيطة اصبحت مظاهر الثراء تظهر عليه حيث اشترى سيارة فاخرة بمبلغ يفوق 150 مليون سنتيم وما خفي كان اعظم
    في هدا الاطار قام المدعو ب ع وهو فلاح ورئيس الفلاحين بالحمادنة غليزان بيع كمية معتبرة من الاسمدة لابن اخت بارون المخدرات المدعو زنجابيل عندما كان هدا الاخير على قيد الحياة وتصوروا مادا يفعل احد اقارب بارونات المخدرات في العالم بكميات الاسمدة والسؤوال الدي يبقى مطروحا ماهي اسرار العلاقة بين ب ع وابن اخت البارون وهل كان ب ع الفلاح على علاقة مع زنجابيل قبل وضعه تحت البحث او قبله
    نقول بكل صراحة بانه من المفروض ان تحدث مثل هده الامور الخطيرة لانه عندما يصل الامر الى استيراد الحجارة والفلاليس الاموات والبضائع الفاسدة وغيرها من المواد المسرطنة وتحوللا مكانها الملايير نحو الخارج برقم 10.088 مليار سنتيم في ظرف قياسي فما علينا الا ان نهب جميعا وراء الجيش لحماية الجزائر المحروسة من اي محاولة تفكيك محتملة بعدما وصل الامر بولاة الجمهروية الى الحقرة بدل الانتباه الى شبكلات المصالح التى حصرتهم في عقر مكاتبهم فهل والي غليزان المجاهدة يعلم بامر الاسمدة التى بيعت في السوق السوداء بتصاريف مزيفة منطرف شبكة اجرامية خطيرة يقودها احد المستوردين الدي يعرفهم احسن المعرفة والدي قدم منتوجه من البطاطا كعينة لرئيس الحكومة الوزير الاول في زيارته الاخيرة لولاية غليزان وهكدا وجد السيد سلال امام منتوج احد برونات الاسمدة المهربة تحت غطاء المساحات المزيفة .
    في هدا الاطار كان أفراد حرس بولاية سوق أهراس و ولاية الطارف قد حجزوا خلال عام 2008 اكثر من 100 كيلوغرام من الأسمدة الكيماوية كانت موجهة للتهريب.
    وهي العملي الثانية من نوعها بعد إيقاف مصالح الكتيبة الإقليمية للدرك الوطني لأبي يوسف بجديوة ولاية غليزان، لشخص كان على متن شاحنة تحمل 100 قنطار من الأسمدة الكيماوية دون رخصة، الأسمدة التي تم حجزها تستعمل في صناعة المتفجرات.
    حيث كانت مصالح الدرك عبر كثير من نقاط التفتيش والمراقبة قد استرجعت أكثر من 166 طن من المواد الكيماوية والأزوتية خلال سنة 2008 ،خاصة الشرقية منها والغربية وكانت أكبر كمية مسترجعة من المواد الكيماوية هي 40 طن من الفوسفات خلال شهر جانفي من سنة 2008، بولاية سيدي بلعباس التى حجزت فيها كدلك 20 طن كانت تنقل دون فاتورة بعد شهرين من إحباط العملية الأولى.
    كما حجزت مصالح الدرك لولاية عنابة أكثر 188 قنطار من الأسمدة الكيماوية وإيقاف 5 أشخاص من شركة اسميدال لانتمائهم إلى شبكة المتاجرة في المواد الكيماوية، بالإضافة إلى حجزت مصالح الدرك السنة الماضية أكثر من 550 قنطار من الأسمدة الفلاحية دون فاتورة بولاية معسكر، كما استرجعت مصالح الدرك الوطني لولاية ميلة 100 قنطار من مادة الامونترات الكيماوية.
    وأشارت نفس المصادر إلى أن أغلب المواد الكيماوية المسترجعة من الفوسفات والبوتاسيوم والأزوت خلال السنة الفارطة محولة دون رخص وفواتير، بالإضافة إلى أنها تستعمل في صناعة المتفجرات ما جعل منع بيعها لدواعي أمنية، بالإضافة إلى توجيه مصالح الدرك الوطني لتعليمات تفيد بتشديد الحراسة والتفتيش على هذا النوع من المواد الخطيرة.